أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


13-01-2008, 01:41 AM
mamdouh2007 غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 74299
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الإقامة: مصر
المشاركات: 738
إعجاب: 486
تلقى 108 إعجاب على 55 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #1  

ابتسامة تائب في ساعة الاحتضار


ابتسامة تائب في ساعة الاحتضار !!!




أحد الدعاة حدثني صاحب لي قال : كنت ذاهباًإلى إحدى الدول العربية لمهمة تستغرق يوماً واحداً وبعد أن أنهيت مهمتي , عدت إلىالمطار استعداداً للإياب وكلِّي تعب ونصب من هذه الرحلة التي ما ذقت فيها النوم إلاغفوات ..







فالتفتُّ يمنة ويسرة وبحثت عن المسجدلأصلِّي , فوجدت في المطار مكاناً أُعِدَّ للصلاة .. فذهبت إليه ونمت نوماً عميقاً , وقبيل الظهر استيقظت على بكاء شاب يصلي ويبكي بكاءً مريراً , قال : فعدت لنوميوقد أعياني التعب والنصب , ثم دنا ذلك الباكي مني بعد لحظات , وأيقظني للصلاة , ثمقال : هل تستطيع أن تنام ؟قال : قلت : نعم , قال الشاب : أما أنا فلا أقدر على النوم , ولا أستطيع أن أذوق طعمه , قال : قلت : نصلي وبعد الصلاة يقضي الله أمراً كان مفعولاً ، قال : ثم أقبلت عليهبعد ذلك , فقلت : ما شأنك قال الشاب : أنا من الرياض ومن أسرة غنية كل ما نريده مهيأ لنا من المال والملبس والمركب .. ولكنني مللت الروتين والحياة .. فأردت أن أخرج خارج البلاد ثم أجَّلت النظر هل أذهبإلى دولة يذهب إليها الناس , فاخترت بين دول عدة هذه البلاد التي أنا وإياك فيمطارها حتى لا يعرفني أحد وما كان همي فعل فاحشة بل لعب وضياع وقت ولهووتفسح .







ولما وصل هذا الشاب إذابرفقة سوء قد أحاطت به إحاطة السوار بالمعصم .. فاطمأن إليها بادئ الأمر وما زالوامعه من فساد إلى فساد ومن عبث إلى عبث حتى أتوا به إلى خطوات الزنا مع الجواريوالفتيات الغانيات الفاجرات ..







وما زالوا به حتى انفرد بواحدةٍ منهن وما زالت تلاعبه حتى وقع عليهاوزنى بها .. ولما بلغ به الأمر مبلغه وبلغت فيه الشهوة ذروتها وأخرج ما في جوفه إذابحرارة تلسع قلبه وتضرب ظهره ..






وبدأ يبكي ويصيح : زنيت ولأول مرة .. كيف هتكت هذا الجدار والسورالمنيع من الفاحشة .. إني سأحرم حور الجنة وبدا عليه شأن وأمر غريب وعجيب وخرج منالباب باكياً .






وإذابفاجر يقابله فقال له : ما لك تبكي ؟ قال الشاب : ولِمَ لا أبكي ، لقد زنيت ، فقالله : الأمر هيِّن خذ كأساً من الخمر تنس ما أنت فيه ، قال الشاب : أما يكفيك أنيزنيت تريد أن تحرمني خمر الجنة , فقال له : إن الله غفور رحيم .






ونسي هذا العابث أنالله شديد العقاب .. أعدَّ للمجرمين ناراً تلظى .. تقاد بسبعين ألف زمام مع كل زمامسبعون ألف ملك , إذا رأت المجرمين سمعوا لها تغيَّظاً وزفيراًوشهيقاً .






ثم أخذالشاب يبكي من حرقة ما أصابه .. ويقول لصاحبه الذي في المطار : يا ليتهم أخذوا مالي .. لقد مضوا بي إلى الزنا .. لقد أفسدوا وكسروا ديني وإيماني .. فقال صاحبنا : أتلوعليك آية من كلام الله .. فلتسمع .. وتلا عليه قول الله تعالى :






(قل يا عبادي الذين أسرفواعلى أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفورالرحيم ) .






فأجاب ذلك التائب الذي بلغت التوبة في قلبه ذلك المبلغ قال : كلٌيغفر له إلا أنا , ألا تعلم أني زنيت .. ثم سأل الشاب صاحبه : هل زنيت ؟ قال : لاوالله ، قال : إذن أنت لا تعلم حرارة المعصية التي أنا فيها .







قال : وما هي إلا لحظات حتى أعلن منادالمطار إقلاع الرحلة التي سأعود معها بإذن الله إلى الرياض .. فأخذت عنوانه ثمودعته وانصرفت .. وأنا واثق أن ندمه سيبقى يوماً أو يومين ثم ينسى ما فعل , وبعدأيام من رجوعي إلي الرياض إذ به يتصل بي ..







واعدته ثم قابلته فلما رآني انفجر باكياً وهو يقول : والله منذُفارقتك وفعلت فعلتي تلك ما تلذذت بنوم إلا غفوات .. ما قولي أمام الله يوم أنيسألني ويقول : عبدي زنيت أقول نعم زنيت وسرت بقدماي هاتين إلى الزنا ، فقال صاحبههوِّن عليك إن رحمة الله واسعة .







فقال ذلك الشاب لصاحبنا هذا ما جئتك زائراً .. ولكني جئتك مودعاًولعلي ألقاك في الجنة إن أدركتني وإياك رحمة الله .. قلت : إلى أين تذهب ؟ قال : أُسلم نفسي إلى المحكمة وأعترفُ بجرم الزنا حتى يقام حد اللهعليّ .






قال : قلت له : أمجنونأنت أنسيت أنك متزوج .. أنسيت أن حد الزاني المحصن هو الرجم بالحجارة حتى الموت .. قال : ذاك أهون على قلبي من أن أبقى زانياً وألقى الله زانياً غير مطهر بحد منحدوده .








قال : صاحبه : أماتتقي الله .. أُستر على نفسك وأسرتك وجماعتك .. قال الشاب : هؤلاء كلهم لا ينقذوننيمن النار وأنا أريد النجاة من عذاب الله .. قال الصاحب : فضاقت بي المذاهب وأخذتهوقلت له : أريد منك شيئاً واحداً فقال التائب : اطلب كل شيء إلا أن تردني عن تسليمنفسي إلى المحكمة .







قال : غير ذلك أردت منك .. قال الشاب : ما دام الأمر كذلك فأوافقك .. قال صاحبه : امدد يدك عاهدني بالله أن تعمل وتصبر لما أقول قال : نعم .. فعاهدني .. قلت له : نتصل بالشيخ فلان من كبار العلماء وأتقاهم لله حتى نسأله في شأنك فإن قال : سلّم نفسك إلى المحكمة فأنا الذي أذهب بك إلى المحكمة .. وإن قال لا فلا يسعك إلاأن تسمع وتطيع قال : نعم .








فسألنا الشيخ فقال : لا يسلم نفسه , ولكن هذا الشاب لم يهدأ بل ظليتصل بالشيخ مراراً يريد أن يقنعه بتسليم نفسه ويجادل ويصر ويلح على ذلك .. قالصاحبه : فلما قابلته قلت له : لماذا أزعجت الشيخ بهذا الاتصال وأنا الذي قد كفيتكمئونة الاتصال به ، فقال : أحاول أن أقنعه لعله أن يأمرني أو يوافقني على تسليمنفسي .






قال : ومن كلام هذاالشاب للشيخ : اتق الله يا شيخ وأنا أتعلق برقبتك يوم القيامة وأقول يا رب إني أردتأن أسلِّم نفسي ليقام حدّ الله عليّ فردني ذلك الشيخ ، فقال الشيخ : هذا ما ألقىالله به وما أفتيتك إلا عن علم .







ثم قال الشاب التائب لهذا الصاحب : إني أودعك قال : إلى أين ؟ قال : أريد الحج وكان الحج وقتها قريباً ، فطلب هذا الصاحب من الشاب أن يحج معه ومعإخوانه .. فقال : لا وظن صاحبه أنه قد اختار رفقة ليحج معهم.







قال : فلما قضينامناسكنا وعدنا إلى الرياض قابلته فسألته فقال : لقد حججت وحدي وتنقلت بين المشاعرعلى قدمي لعل الله أن ينظر إليّ ذاهباً من منى إلى عرفة أو واقفاً على صعيد عرفة أوذاهباً إلى مزدلفة أو ماضياً إلى الجمرات لعل الله أن ينظر إليّفيرحمني .







ولقد كان هذا التائبيقول في حجه : أخشى ألا يغفر الله لمن حولي لشؤم ذنبي ، وتارة يقول : لعل الله أنيرحمني بهؤلاء الجمع المسبِّحين الملبِّين .. قال صاحبي ولقد دامت الصلة والزياراتبيني وبينه , ولقد حفظ هذا الشاب التائب القرآن كله بعد الحج وأصبح يصوم يوماًويفطر يوماً .







قال الصاحب : وإننيرأيت أحد العلماء فأخبرته بقصة هذا التائب وما كان منه من انكسار وإنابة وصياموقيام وحفظ للقرآن فقال هذا العالم : لعل زناه هذا قد يكون سبباً لدخول الجنة ولعلبعض الآيات تصدق في حقه ، قال تعالى :





(


والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم اللهإلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق آثاما * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلدفيه مهاناً * إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدِّل الله سيئاتهم حسناتوكان الله غفوراً رحيماًْ) الفرقان)



قال الصاحب : لما سمعت هذه الآية عجبت وقلت : كيف غفلتعن هذه الآية .. فولَّيت إلى بيت صاحبنا في دار أبيه العامرة في قصر أبيه الفسيح .. ذهبت إليه لأبشره فقال أهله : إنه في المسجد فذهبت إليه فوجدته منكسراً تالياًللقرآن ..








فقلت له : عندي لكبشرى قال : ما هي ؟ قال : فقرأت عليه : ( والذين لايدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون قال : فلما بلغت هذه الكلمة كأني أطعنه بخنجر في قلبه قال : فمضيت تالياً : ومن يفعل ذلكيلقَ آثاما * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهاناً * إلا من تاب وآمن وعملعملا صالحاً فأولئك يبدل الله سيئات حسنات وكان الله غفوراًرحيما) .








قال : فلما أكملتهذه الآية قفز فاحتضنني وقبَّل رأسي وقال : والله إني أحفظ القرآن ولكن كأني أقرأهالأول مرة ثم أذن المؤذن فانتظرنا إقامة الصلاة وغاب الإمام ذاك اليوم فقام مؤذنالمسجد وقدّم صاحبنا التائب .






فلما كبَّر وقرأ الفاتحة تلا قول الله : (والذين لا يدعون مع الله إلها آخر) فلما بلغ ْ ( إلا من تاب) لم يستطع أن يكملها فركع ، ثم اعتدل ثم سجد ، ثم اعتدل ، ثم سجد ، ثم قام فقرأ فيالركعة الثانية الفاتحة وأعاد الآية يريد أن يكملها فلما بلغ ( إلا من تاب وآمن) .. لم يستطع أن يكملهافركع وأتم صلاته باكياً .








قال الصاحب : وهكذا مضى على هذا الحال زمناً إلى أن جاء يوم منالأيام وكان يوم جمعة وبعد العشاء من ذلك اليوم اتصل بي رجل .. فقال أنا والد صاحبكأحمد وأريدك في أمر مهم أريدك أن تأتي إليّ مسرعاً .






قال : فخرجت مسرعاًخائفاً فلما بلغت دار قصره إذا بالأب واقف على الباب فسألته ما الخبر؟






قال : صاحبك أحمد يطلبكالسماح يودعك إلى الدار الآخرة لقد انتقل مغيب هذا اليوم إلى ربه .. ثم انفجر الأبباكياً..








يقول الصاحب واسمهأحمد أيضاً وأنا أُهوِّن عليه .. وبقلبي على فراق حبيبي وصديقي مثل الذي بقلب والده .. ثم أدخلني في غرفة كان الشاب فيها مسجَّى فكشفت عن وجهه فإذا هو يتلألأنوراً ..








كشفت وجهاً قدفارق الحياة .. ولكنه أنور وأبهى وأبهج وأجمل من قبل موته .. وجهٌ كله نور .. ورأيتمحياً كله سرور .. قال الصاحب : فقال لي والده : ما الذي فعل ولدي ؟ فمنذُ أن جاءمن السفر وهو على هذا الحال ؟فقالالصاحب : إن ولدك يوم أن سافر فقد عزيزاً عليه في سفره ذلك , نعم والله .. فقد فيتلك اللحظة إيماناً عظيماً .. فقد في لحظة الزنا إخباتاً وإقبالاً وأي شيء أعز منذلك , وأما زوجة هذا التائب فتقول : إن نومه كان غفوات وما استغرق في نوم بعد رجوعهمن السفر وهم لا يعرفون حقيقة القصة ..







قال الصاحب: فسألت والده عن موته فقال الأب : يا أحمد إن ولدي هذاكما تعلم يصوم يوماً ويفطر يوماً .. وفي يوم الجمعة هذا بقي عصر يومه في المسجديتحرى ساعة الإجابة وقبيل المغرب ذهبت إليه فقلت يا أحمد .. تعال أفطر في البيت .. فقال الابن التائب : يا والدي أحس بسعادة فدعني الآن .. وأرسلوا لي ما أفطر عليه فيالمسجد , قال : الأب : أنت وشأنك .







وبعد الصلاة قال الأب لولده : يا ولدي هيّا إلى البيت لتنال عشائك .. فقال الابن : إني أحس براحة عظيمة الآن وأريد البقاء في المسجد وسآتيكم بعد صلاةالعشاء .. فقال الأب : أنت وما أردت.







ولما عاد الأب إلى المنزل أحسَّ بشيء يخالج قلبه ، يقول الوالد : فبعثت ولدي الصغير فقلت اذهب إلى المسجد وانظر ما الذي بأخيك ؟ فذهب الولد وعادصارخاً يا أبتي يا أبتي .. أخي أحمد لا يكلمني .







يقول الأب : فخرجتمسرعاً إلى المسجد فوجدت ولدي أحمد ممدوداً وهو في ساعة الاحتضار .. وكان يتكئ علىمسند يرتاح في خلوته بربه واستغفاره وتلاوته ، قال الأب : فأبعدت عنه المتكأ الذييتكئ عليه وأسندته إليّ .. فنظرت إليه فإذا هو يذكر اسم صاحبه أحمد الذي حدّث بقصتهوكأنه يوصي بإبلاغ السلام عليه , ثم إن هذا التائب ابتسم ابتسامة في ساعة الاحتضاريقول أبوه :







والله ما ابتسمابتسامة مثلها من يوم أن جاء من سفره ، ثم قرأ في تلك اللحظة التي يحتضر فيها:






(والذين لا يدعون مع اللهإلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلقآثاما * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا * إلا من تاب وآمن وعمل عملاصالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات .. ) .







قال فلما بلغ هذه الكلمة فاضت روحه وأسلمها إلىباريها ..








من كتاب : ( التائبون إلي الله )





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تذكر ساعة الاحتضار..! محب الصحابه المنتدى الاسلامي 1 26-03-2013 10:52 PM
حضور الشيطان حين الاحتضار..!! محب الصحابه المنتدى الاسلامي 1 21-08-2012 02:38 PM
هل من تائب ...!!!!!! محب الصحابه المنتدى الاسلامي 1 07-01-2011 03:44 PM
ابتسامة MR ROPY صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 9 11-06-2010 05:42 PM
تائب رغم كل شئ م/محمود علي المنتدى الاسلامي 0 27-02-2009 01:34 AM
14-01-2008, 12:34 AM
mamdouh2007 غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 74299
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الإقامة: مصر
المشاركات: 738
إعجاب: 486
تلقى 108 إعجاب على 55 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #3  

شكرااا على المرور

14-01-2008, 03:40 PM
أبو حمزة الأثري غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 101036
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الإقامة: رفح-فلسطين
المشاركات: 2,398
إعجاب: 452
تلقى 32 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  

جزاك الله خير اخي
موضوع جميل حقا جعله الله في ميزان حسناتك



15-01-2008, 12:17 AM
mamdouh2007 غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 74299
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الإقامة: مصر
المشاركات: 738
إعجاب: 486
تلقى 108 إعجاب على 55 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #5  

شكراااااا على مرورك اخى ابو حمزة

15-01-2008, 09:47 PM
abu-mosa غير متصل
موقوف
رقم العضوية: 72110
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 2,074
إعجاب: 58
تلقى 636 إعجاب على 199 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #6  




15-01-2008, 10:21 PM
mamdouh2007 غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 74299
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الإقامة: مصر
المشاركات: 738
إعجاب: 486
تلقى 108 إعجاب على 55 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #7  

نوارتنا بمرورك اخى ابو موسى

 


ابتسامة تائب في ساعة الاحتضار

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.