أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


26-10-2007, 10:48 PM
abuluis غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 71135
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 368
إعجاب: 89
تلقى 42 إعجاب على 11 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

القرار الأخير قصيدة الشيخ عائض القرني مقررا- اعتزال الناس !! ونقض القصيده


القرار الأخير قصيدة الشيخ عائض

أمساكم الله بالخير والخيرات
وأدام عليكم الأفراح والمسرات

قد تناقلت معظم القنوات والصحف ومواقع الأنترنت هذا الخبر
وهو خبر أعتزال عائض القرني الناس



http://www.alarabiya.net/articles/2005/12/04/19197.html



القرار الأخير قصيدة الشيخ عائض

- كانت مفاجأة هي فعلاً ،، عندما قرر الشيخ عائض القرني

اعتزال الحياة العامه ،، الشيخ عائض الذي يتربع على قلوب

الملايين من قلوب المسلمين ،، كان له هذا الحوار مع جريدة

الوفاق ،، هذا نص الحوار مكتوباً في ميداننا الاسلامي ..


.. وهنا قصيدة الشيخ ،، مع القصيدة التي رد بها

د. احمد بن عبدالله العمري

(( قصيدة الشيخ عائض ))


من وحي قصيدة الدكتور عائض القرني (القرار الأخير)


انـثُر مدادَك حيـنا ، أبقِـهِ حيـنا

وألـقِ زهـرَ الروابي في نواديـنا

هـذا البيانُ الذي نظَّمتَ جوهـرَهُ

كالأنجـُمِ الزهرِ تزهو في لياليـنا

ذكرتَ (بلقرنَ )والذكـرى مؤرقـةٌ

أعْيَتْ يراعَـك تحبيـرا وتدوينا

ذكرتَ من حسنِها ما كنتَ تعـرفُهُ

وما تربعـتَ في أفـيائِهِ حيـنا

ولو سـألتَ جميعَ الناسِ لانطلقـوا

كلٌ يغـنِّي على لـيلاهُ ( مجنونا)

بلقرنُ في حسنِها الفـطريِّ غـانـيةٌ

يزيدُها الحبُّ في عينـيك تحسينا

بلقرنُ جوهـرةٌ عِقـدُ السـراةِ بهـا

يزدانُ لولا شحوبٌ بات يؤذيـنا

لولا الندوبُ بـوجهِ البدرِ ما نُظِمَت

روائـعُ الشعرِ نرويها دواويـنا

بلقرنُ يـا صـاحبي غـنت بلابلُهـا

مزهوةً فاستجاب الدوحُ محزونـا

بلقرنُ يـا صاحبي ما عـاد يطربُهـا

ما أبـدعَ الناسُ منثورا وموزونـا

سـيانِ في عرفِهـا شـدوٌ ونائحـةٌ

صـوتُ النعـيِّ وأنغـامُ المغنيـنا

بلقرنُ يـا صاحبي أخـفى محاسنَهَـا

زيفُ التكـلُّفِ تنسيقـا وتلوينـا

أخـفى محـاسنَهَـا قـومٌ أضرَّبهـم

حبُ المظاهرِ مكشوفا ، ومدفونـا

هم عـالـةٌ في ثيـابِ المترفـين إذا

رأيتَ بعضَـهُمُ أبصـرتَ قارونا !

إن قلتَ:لِيـنُوا تمـادَوا في تصلُّبهم!

كأنمـا يكرهون العطفَ واللِّيـنا

تكـدرت بهِـم الأوطـانُ إن لهـا

من أهلِهـا سِمةً قبحـا وتزييـنا

***

بلقـرنُ كم هـام قلبي في مرابعِهـا

تركتُ عقلي بهـا هيمانَ مفتونـا

ذكرتُ فيهـا عشيـاتِ الصِّبا فهفت

نفسي،وعدتُ كسيرَ القلب مغبونا!

ذوَى الجمـالُ الذي قدكنتُ أعرفُـه

وصـوَّحَ النبتُ حتى صار مطحونا

ما عُـدتُ أسمعُ فيها صوتَ ساقـيةٍ

ولا السواني ولا شـدْوَ المسقِّيـنا

ولا الرعـاةَ إذا راحـوا يحُـفُّ بهم

في سـاحةِ الدارِ جـيرانٌ وأهلونا

ولا السـنابلُ بالخيـراتِ تتحفُـنا

ولا العيونُ بعـذبِ الماءِ ترويـنا

ولا الهـواءُ الذي كانت نسـائمُـُه

تُضَمِّخُ الحقـلَ ريحانـا ونسرينا

ولا الغـيومُ وما كانت تجـود بـه

فتـرسلُ الودقَ بالبشرى يغادينـا

قد نطلقُ الطرفَ في الوادي فيحـزنُنا

ونرجعُ الطرفَ مـراتٍ فيُبكيـنا

عثت بهـا الآلةُ الصمـاءُ فانطلـقت

تقلـدُ الفاتنـاتِ الخـرَّدَ العينا !

أضاعت الحسـن مطبوعـا لتجلـبه

مصـنَّعـاً ! إنها إحدى دواهيـنا

***

بلقرنُ يا هالـةً فـوقَ السـراةِ ويا

أنشـودةً عـذبةً رددتُها حيـنا

ما لي أرى البلـبلَ الغِـرِّيدَ مكتئـبا؟

وطالمـا كان بالألحـانِ يشجيـنا

يشكو الثلاثينَ بعد العشر كيف بِـِه

إذا تجـاوز في الحُسـبانِ ستيـنا!

الأربعـون تمـامٌ قـد فطـنتَ لَـهُ

والنقصُ يكمنُ في أثـوابِ عشرينا

دع عنكَ هـذا وأسـرج للعُلا هِمَماً

أنت المجلِّي ، فدع عنك المصلِّيـنا

وإن جفـانا صديقٌ كـان يألفُــنا

أو استـبدَّ بـنا خصمٌ يعاديـنا

آمـنتُ بالله !! هذا الداءُ حـل بنـا

ما كـان إلا جـزاءً عن تماديـنا

ما كـدَّر العـيشَ والأرزاقُ وافـرةٌ

إلا الذنوبُ ؛ فشؤمُ الذنبِ يرديـنا

رفقـا بنفسِـك فالأقـدارُ ماضـيةٌ

في اللوحِ قد حُفِظَت علما وتدوينا

فقُل وأنصت وعش ما شئتَ مبتهجـاً

بفضل ربك حُزتَ العلمَ والديـنا

واسلك من الطرقِ السمحاءِ أوسطَهَـا

إن رُمتَ في الأرضِ تأييداً وتمكينا

دع الغُـواةَ وإن زلَّـت بهـم قـدمٌ

إن طففُوا الكيلَ أوخانوا الموازيـنا

والحاسدون وإن فاضت سخـائمُهُم

أو كان تعدادُهُـم يوما مـلايينا

هم نعــمةُ الله إيذانـاً بفضلِكـم

كالعـودِ يزكو إذا ما زاد تدخيـنا

كالوردِ في الغصنِ مغمورا فإن عُصِرت

أزهـارُهُ فاح في الأردانِ يُذْكـينا

في شـرعـةِ الله ثوبُ العدلِ منبسطٌ

أكرم بدينٍ بنـاهُ (المصطفى)ديـنا

هـذي التحـيةُ أهديهـا معطرةً

وما أظـنُّك إلا سـوف تهديـنا0

محمد بن عائض القرني - مكة المكرمة




........................................ .......... ..



(( نقض القرار الأخير ))
القرار الأخير قصيدة الشيخ عائض


د. احمد بن عبدالله العمري - المدينة المنورة

كانت هذه القصيدة معارضة لقصيدة للشيخ الدكتور عايض القرني , نشرها في ملحق الرسالة في يوم الجمعة 23/10/1426هـ يتذكر فيها أيام الصبا ويقرر ان البقاء في البيت انفع للعالم بعدا عن الحساد وسماها القرار الأخير فعارضتها في ليلة السبت بهذه القصيدة وسميتها نقض القرار الأخير، مع وافر المحبة والتقدير لأخي الدكتور عائض.


همسُ القوافيَ أم همسُ المحبينا

أمِ العتابُ سرى من قلبِ داعينا

للهِ حوريةٌ لو خاطبتْ حجراً

لذابَ شوقاً وغنّى في المُغنّينا

حوريةٌ وجلالُ الطهرِ يحجبُها

مكنونةٌ لا يناجيها المريبونا

ما مسّها بالهوى جنٌّ ولا بشرٌ

لوصلها يدّعي كلُّ الغيورينا

يا طلعةَ البانِ تزهو في تسامقها

يا زهرةَ الفلِّ أنسيتِ الرياحينا

« قرنيةٌ » لو رآها البدرُ قال لها

مُنّي عليَّ بنورٍ في ليالينا

النورُ نورُكِ يا حسناءُ فاتئدي

حتّى أرى مقلةً منكِ وعِرْنينا

ما كنتُ أعرفُ هذا الشوقَ مذ زمنٍ

حتّى رأيتُكِ يا أحلى الخجولينا

ماذا أقولُ ؟ أهذا وصفُ غانيةٍ

أم وصفُ ملحمةٍ زارتْ نواحينا؟!!

لقد تبينتُ .... إنّ الطيفَ هامَ بنا

وما أماميَ أبياتٌ تناجينا

مقطوعةٌ من عيونِ الشعرِ لو نطقتْ

قالتْ أنا الدرُّ إشراقاً وتلوينا

تحكي الطفولةَ تزهو في براءتها

على الجداولِ نرتادُ البساتينا

ننالُ من طلعها الأعنابَ دانيةً

للكفِّ والخوخَ والرمانَ والتينا

تَسْني عليها السواني كُلَ غاديةٍ

أصواتُ فلاّحِها باتتْ تلاحينا

تشدو عليها الطيورُ الصادِحاتُ إذا

شقَّ الضياءُ وقام القومُ سارينا

وإنْ همى الغيثُ أضحتْ كلُّ رابيةٍ

تُهدي الجمالَ لمرتادينَ وادينا

كمْ بالفؤادِ إلى عهدِ الطفولةِ من

شوقٍ وإن كنتُ أحيا فيه مسكينا

لكنني ما عرفتُ « الدشَّ» فيه ولا

صوتَ الغناءِ ولا السّفّاحَ « شارونا»

كلاّ ولم نعرفِ «الهروينَ» فيه ولا

شُربَ « المُدامِ » ولم يُذكر بأهلينا

وما سمعنا بتفجيرٍ لمُنشأةٍ

ولا عَصوا في مغانينا السلاطينا

وما سمعتُ بهذا« الجنزِ» في صغري

كلاّ ولمْ تكنِ « القصّاتُ» تُغْرينا

ولمْ تكنْ حُرّةٌ ترضى لعفتها

خدشاً وإنْ جهِلتْ في دهرها الدينا

آهٍ على تِلكُمِ الأيامِ كمْ جمعتْ

من المحاسنِ, حاشا الفقر يؤذينا

أيامَ كنّا بلا همٍّ ولا حزنٍ

يروي لنا قِصصَ الأجدادِ راوينا

ذكرتُ عهدَ الصِبا لمّا بدتْ عرضاً

خريدةٌ من بديعِ الشعرِ تُبكينا

أوفى بها شاعرُ الدُنيا ـ وفي فمهِ

شكوىً ـ على مضضٍ تفري الشرايينا

شكوىً إلى اللهِ من قومٍ تُسَرُّ بما

يؤذي المنيبينَ أتباعَ المنيبينا

إذا هفا عالمٌ في دهره فرحوا

وسجّلوها وعَدوا نشرها دينا

عشرون عاماً بهمْ تجري مراكبُهم

يُدوّنون له الزّلاتِ تدوينا

لا يذكرون له خيراً ولو بلغتْ

آثارُه النجمَ تقليلاً وتهوينا

وربّما كانت الزلاّتُ أكثرُها

خلافَ رأيٍ بهِ قدْ قالَ مُفتونا

وإن تراجعَ عن ما لاحظوه له

قالوا خداعٌ ولسنا بالغبيينا

كأنهمْ خيّموا في الخلدِ مُذ زمنٍ

ومن عدا حزبهمْ للنار صالونا

مشروبُهمْ من رحيقِ النحلِ باكَرَهم

ويحتسي غيرُهم قيحاً وغسلينا

والعالمُ العاقلُ الحبرُ الفهيمُ هو الـ

ــمعدودُ في صفّهم هدياً وتقنينا

حتّى وإنْ كانَ مُزجاةً بضاعتُه

يلوكُ فيما يقولُ الصادَ والسينا

كلامُهمْ سنّةٌ للمصطفى تبعٌ

وغيرُهمْ دائماً يقفو الشياطينا

منهاجهمْ من معينِ الوحيِ سَلْسَلَه

ومَنْ سواهمْ على نهجِ «ابن سبعينا»

يلقاكَ منهمْ رفيقُ الدربِ في فمه

حلو الكلامِ ... ويفري بعدنا فينا

يُعِدُّ عنّا تقاريراً مزورةً

لكنَّ ربك بالمرصادِ يكفينا

ويحملون كلامَ الآخرين على

شرِّ المحاملِ إيضاحاً وتبيينا

ويدخلون إلى النّياتِ إنْ سلمتْ

منا العباراتُ تنبيشاً لخافينا

كأنّ ربّكَ قدْ جلّى لهمْ حُجُباً

من الغيوبِ رأوا منها المضامينا

ما ضرَّ لو تركوا هذا الصنيعَ بنا

واللهُ يهديهمُ ربي ويهدينا

يا قومُ ضاعتْ جهودٌ وانقضى زمنٌ

أودى بمن كان شمساً في نوادينا

« مُجددون » خلتْ منهمْ مرابِعُنا

ما عدتُ أسمع منهم من يناجينا

من للملماتِ ما دمنا على شُعبٍ

من التنافرِ لم تُجمعْ مساعينا

إنَّ الجهودَ الّتي باتتْ مبعثرةً

لو جُمِّعتْ حققَ الباري أمانينا

واعجبْ لمنْ يدّعي نصراً لملتنا

لكنْ يمدُّ لنا في الوجهِ سكّينا

صرنا على بعضِنا أقسى مُصاولةٌ

من « الأسودِ » وللعاصي موالينا

هذا يردُّ على هذا ويلعنُه

يُصليهِ من شتمهِ بالقولِ سجّينا

والمخلصون بذي الدنيا محددةٌ

أسماؤهم عند قاصينا ودانينا!!!

هم سبعةٌ عند بعضِ القومِ إنْ كثروا

وربما قال بعضُ القومِ عشرونا

ومن سواهمْ فلا تسمع له أبداً

كذا على صفحاتِ « النتّ» يَغْلونا

ردودُهم تحتَ أسماءٍ مُزوّرةٍ

لأنها جمعتْ شتماً وتخوينا

أو في تقاريرِ ليلٍ ليس يعلمُها

سواك يا ربِ فاجمعْ شملَ نادينا

إذا دها غيرَهم أمرٌ يُضَرُّ به

لم يرحموه وقال الجمعُ آمينا

وإن أتاه سرورٌ زمجروا غضباً

ولقّنوه صنوفَ الشتمِ تلقينا

سيوفُهم عن عُداةِ الدينِ مُغْمَدةٌ

وفي نحور دعاةِ الحقِّ يفرينا

يا حادي الركبِ لا تجزعْ وصبَّ على

جُرحِ الحسودِ من القرآنِ « ياسينا »

فالمصطفى لم يزل في دربِ دعوته

ما صده عنه عدوانُ المعادينا

ومثلكم ليس قعرُ البيتِ منزلَه

بل في الميادينِ« إدغاماً وتنوينا»

فاتركْ قراركَ هذا إنَّ حاسدَكم

يسعى إليه ويأباه المحبونا

وقد يليقُ بمن يسعى لمهجته ....

ما حازَ علماً به يهدي الملايينا

يهوى السكونَ ولم تشتدَ حاجتُنا

إليه, لا بالدعاةِ المستنيرينا

ألستَ مَنْ ملأ الدنيا وطاف بها

نُصحاً ووعظاً وتذكيراً وتأبينا

ألستَ من قتل الأحزانَ مبتهجاً

بالفألِ مستنصراً بالله والينا

فاصدعْ بصوتك لا تأبه بحاسِدكم

فالناسُ ما حسدتْ إلا العرانينا

إنَّ العرانينَ تلقاها مُحَسَّدةٌ

ولا ترى حاسداً ـ في القُبْحِ ـ تِنّينا

رِدْ المواردَ صفواً دونما وجلٍ

إذا حسا غيركُم من أرضها الطينا

شرّق « بدوعتنا الكبرى» ومرَّ بها

غرباً.... لكي تُسمعَ الدنيا منادينا

وانشرْ محاسنَ هذا الدينِ في أممٍ

غرقى لغيرِ إله الكونِ يدعونا

د. احمد بن عبدالله العمري - المدينة المنورة




........................................ ........................................ ....
الشيخ عائض القرني يعدل عن قرار اعتزال الدعوة

القرار الأخير قصيدة الشيخ عائض

أفادت مصادر خاصة لشبكة الإسلام اليوم بأن فضيلة الشيخ عائض القرني في صدد إعداد قصيدة مفاجئة يبشر فيها محبيه بأنه سوف يستأنف عمله الدعوي ويعود إلى حضوره الإعلامي.

وقد انهمرت الاتصالات والرسائل المفعمة بالمودة والأخوة التي تحاول أن تثني الشيخ عائض القرني عن قرار الانقطاع ، كما تلقي الشيخ عائض اتصالاً من فضيلة الشيخ سلمان العودة ، ومن الشيخ سعد البريك ، ومن مجموعة كبيرة من خاصته ومحبيه ، مما دعت الشيخ إلى التفكير الجاد في العودة إلى الساحة الدعوية والإعلامية .

وقد أثار إعلان الشيخ عائض القرني اعتزاله العمل الدعوي ردود فعل متباينة في الأوساط السعودية وتناقلت وسائل الإعلام الخبر بشكل واسع طيلة الأسبوع الماضي، وكان لافتا دخول أطراف رسمية في الأمر حيث نقلت الصحف مؤخراً لقاء أمير منطقة الرياض الأمير سلمان بن عبد العزيز بالشيخ عائض القرني في مكتبه حيث طلب منه الأمير سلمان مراجعة قراره بغية إثنائه عن الاعتزال، موضحاً له أنه يعتبر نفسه صديقاً للدعاة ومن هذا المنطلق جاء اهتمامه بما أعلنه الشيخ القرني.

و إعلان اعتزال الشيخ عائض القرني جاء في ثنايا قصيدة كتبها بخصوص هذا الموضوع استهلها بأبيات يحن فيها إلى مسقط رأسه قرية (بلقرن) ومن ثم بدأ بعدها في الحديث عن التحامل الذي يلقاه من أطراف مختلفة من كتاب الأعمدة في الصحف اليومية ومن الشباب الذي درج على الكتابة في الإنترنت وغيرهم، كما ضمن في القصيدة أيضاً تبرمه من التصنيف الذي لقيه من التيارات الأخرى، والقصيدة التي جاءت بعنوان (القرار الأخير) في حدود 70 بيتاً وجدت ضجة كبيرة في أوساط محبي الشيخ منذ صدروها في ملحق (الرسالة) بجريدة "المدينة" وتباينت التعليقات حولها من مؤيد لرأي الشيخ عائض وما بين مخالف له يرى أن العمل الدعوي لا يُعتزل.


والمتتبع لسيرة ومسيرة الشيخ عائض القرني في الحياة العامة يلحظ بوضوح أن الشيخ كان على الدوام يؤثر صحبة الكتب والمؤلفات ويقلل من اختلاطه بالناس واختار أشخاصاً معدودين لصحبته ينتشرون بين الرياض ومكة وجدة، والقصيدة التي أثارت الجدل كتبها الشيخ عائض في شهر رمضان المنصرم ثم قام بتعديلها ومراجعتها قبل أن يدفع بها لجريدة المدينة السعودية لتنشرها في الأسبوع الأخير من شهر شوال.


ورغم قراره باعتزال العمل الدعوي إلا أن الشيخ عائض لا يزال مستمرا في تأليفه للكتب وسيصدر له خلال الفترات القادمة من مكتبة العبيكان كتاب "التفسير الميسر" وكاتب آخر في السيرة النبوية إضافة إلى عدة مؤلفات في حقول التربية والأدب التي تتهيأ للنزول إلى الأسواق، ذلك بجانب أن الشيخ يعكف حالياً على تسجيل برنامج مختص بالسيرة النبوية في قناة (خير) الفضائية الإسلامية الجديدة، وهذا النشاط العلمي قد يقوي من الرأي الذي يرى أن العمل الدعوي بالنسبة للشيخ القرني وغيره من الدعاة يعتبر كالهواء لا يمكنهم الاستغناء عنه، ووفق هذا الرأي فإن قصيدة القرني الأخيرة يمكن النظر إليها من زاوية "المشاعر التي تجيش بالنفس في لحظات معينة في إطار تفاعلها مع الواقع الحياتي الذي قد لا يكون منصفا في أحايين كثيرة".
ردود الأفعال التي تلت الإعلان عن القصيدة ونية الشيخ القرني في اعتزال الحياة العامة واعتكافه في منزله، عكست وبشكل واضح مدى حضور الشيخ القرني في الساحة الدعوية والإسلامية بشكل عام ومدى التأييد الذي يلقاه من الملايين الذين سارعوا إلى إعلان عدم موافقتهم للخطوة التي سيتخذها الشيخ


الإسلام اليوم
فالحمدلله على عودة شيخنا...





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات قصيدة لا اله إلا الله للشيخ عائض القرني شروق الامل منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 3 22-09-2013 12:07 PM
الدكتور عائض القرنى ....يهدى قصيدة الى مصر khaled99 منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 6 18-09-2012 03:03 PM
قصيدة الشيخ عائض القرنى (لا اله الا الله) max@max المنتدى الاسلامي 2 09-03-2010 04:24 PM
حتى تكون أسعد الناس : للدكتور عائض القرنى لورنس العرب المنتدى الاسلامي 15 24-01-2009 10:40 PM
حتى تكون أسعد الناس - كتاب لفضيلة الشيخ عائض القرني Mo1oM المنتدى الاسلامي 2 14-11-2008 12:26 PM
 


القرار الأخير قصيدة الشيخ عائض القرني مقررا- اعتزال الناس !! ونقض القصيده

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.