أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


23-06-2007, 05:18 PM
صاين الود غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 83970
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 172
إعجاب: 1
تلقى 189 إعجاب على 68 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

خطر ابتلاع معجون الأسنان


خطر ابتلاع معجون الأسنان
خطر ابتلاع معجون الأسنان على الصحة الفموية للطفل

إن العناية بالأسنان وتنظيفها من الواجبات التي ينصح بالاعتياد عليها منذ الصغر ومن بداية ظهور أول سنة للطفل, وذلك بسبب أهمية المحافظة على الأسنان صحية وخالية من التسوس أو من أي مشاكل, لكن على أن لا يتم المبالغة في استعمال معجون الأسنان خاصة في السنوات الأولى من العمر.


وذلك لأن التعرض لتراكيز عالية من مادة الفلورايد وهي من المواد الموجودة في تركيبة معجون الأسنان, قد يتسبب في الإصابة بما يسمى تفلور الأسنان, حيث تؤثر هذه الحالة سلباً في تطور الأسنان الذي يحدث خلال الفترة ما بين الشهر السادس من العمر والأعوام الخمسة الأولى.
وتتمثل أعراض حالة تفلور الأسنان في ظهور بقع بيضاء على الأسنان, وقد تكون هذه البقع صفراء اللون في حالات الإصابة الشديدة, كما أن الأسنان الدائمة أكثر تأثراً بالتفلور من الأسنان اللبنية.
ولقد أظهرت دراسة قام بها مجموعة من الباحثين أن ابتلاع الطفل مادة معجون الأسنان قد تسبب في زيادة تعرضه لعنصر الفلورايد, وذلك بمقدار يزيد عما هو موصى به لغايات المحافظة على صحة الفم والأسنان.
وقد شملت الدراسة 33 طفلاً تراوحت أعمارهم ما بين العام

الواحد وثلاثة أعوام, وجميع هؤلاء الأطفال يسكنون في مناطق تزود بمياه يضاف إليها الفلورايد, وكان الهدف من هذه الدراسة احتساب كمية الفلورايد التي يتعرض

لها الطفل في تلك الفئة العمرية بشكل يومي, سواء كان مصدر الفلورايد من الماء أو من الغذاء أو من مادة معجون الأسنان التي يتم

ابتلاعها بشكل لا إرادي أثناء تنظيف الأسنان.
وأثناء الدراسة تم تقييم كل حالة فيما يتعلق بكمية معجون الأسنان

التي تستخدم للتنظيف والكمية التي يبتلعها الطفل, وذلك من خلال إيجاد الفرق ما بين كمية المعجون الموجودة على الفرشاة والكمية التي تخرج من الفم عقب التنظيف, وأيضاً أجريت قياسات للكشف عن الفلورايد الموجود تحت أظافر الصغار,


هذا إلى جانب تحديد كمية الفلورايد التي يتناولها كل طفل من مصادر أخرى مثل المياه والحليب وغيرها.
فظهر للباحثين أن كمية معجون الأسنان الموضوعة على الفرشاة ارتبطت بشكل واضح بالمقدار الذي تم ابتلاعه من قبل الطفل, كما تبين

أن ابتلاع معجون الأسنان قد تسبب في زيادة كمية الفلورايد التي يتعرض لها الطفل يومياً.
وأشارت نتائج الدراسة أن 5.81% من كمية الفلورايد التي حصل عليه الطفل بشكل يومي كان مصدرها مادة معجون الأسنان التي تم ابتلاعها






المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محاضرات فيديو في صناعة الأسنان وإنشاء التيجان والجسور وأطقم الأسنان Dental Prosthodontics سعد الدين المحاضرات والكتب والبرامج الطبية 6 15-04-2017 03:23 AM
لماذا يضعون الفلورايد في معاجين الأسنان ؟ ليس لحماية الأسنان محمدسالم يوسف الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 14 16-09-2016 07:04 PM
حكم استعمال معجون الأسنان للصائم slaf elaf المنتدى الاسلامي 0 01-07-2015 07:29 PM
كتاب الجوانب السريرية لمواد طب الأسنان وصحة الأسنان Clinical Aspects of Dental Materials سعد الدين المحاضرات والكتب والبرامج الطبية 3 07-05-2014 09:02 PM
الخطوط الحمراء في معجون الأسنان راهب الديار المنتدى العام 5 17-06-2010 12:34 PM
23-06-2007, 05:21 PM
صاين الود غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 83970
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 172
إعجاب: 1
تلقى 189 إعجاب على 68 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  



السكري مرض شائع يصيب حوالي ثلاثين مليون إنسان في العالم أكثرهم لا يعلمون أنهم مصابون به، وينقسم هذا المرض إلى قسمين، الأول يطلق عليه سكري الشباب، ويعتمد في المقام الأول على تناول الأنسولين، أما النموذج الثاني منه يعرف بداء الكبار وهو لا يعتمد على الأنسولين في علاجة بل يتطلب عادات غذائية معينة ونصائح طبية يحددها الطبيب المعالج.

ويعتبر الأنسولين العلاج الوحيد المتعارف عليه دولياً بين الأوساط الطبية لعلاج النوع الأول من السكري، وهو يؤخذ عادة على هيئة حقن، لكن أطباء بريطانيين استطاعوا أن يستبدلوا هذه الحقن بـ"حبوب دواء" بدلا من تكرار الحقن.

فقد نجح خبراء بريطانيون، من شركة تغذية وجامعة كارديف، في حل مشكلة كانت مستعصية تتعلق بتناول الانسولين عن طريق الفم، وستكون هذه الحبوب مغلفة لحماية العقار من الأحماض في المعدة والسماح له بالمرور إلى الأمعاء الدقيقة حيث يتم امتصاصها.

وطبقا لما ورد بموقع BBC، سيعرض الباحثون نتيجة دراستهم على 16 مريضا في الاتحاد الأمريكي لمرض السكري، ولن يتم التعرف على النتائج الكاملة للبحث الذي سيعرضه الدكتور ستيف لوزيو حتى يقوم بذلك.

ويرجح الخبراء أن العقار الجديد سيؤخذ مرتين قبل الإفطار والعشاء للسيطرة على معدلات الجلوكوز، على الأقل بالنسبة للمرضى الذين يعانون من النوع الثاني من السكري.

وقد رحبت الجمعية البريطانية لمرضى السكري بهذه النتائج، ولكنها قالت إنه يجب التعامل معها بحذر.

مادة جديدة بديلة للأنسولين
===
وفي هذا الصدد، أعلنت شركة "ليلي" الألمانية لصناعة الأدوية، أنها انتجت مادة بديلة للإنسولين سيتم إعطاؤها بالحقن أيضاً.

وأشارت الشركة إلى أن هذه المادة الجديدة التي تدعى "انكريتين ميميتكا" تقوم بتنظيم إنتاج الجسم للسكر تبعاً لحاجته كما يفعل الهرمون المسؤول عن ذلك في الجسم.

وأوضحت الشركة أنها حصلت على ترخيص بتصنيع عقار "بيتا" الذي يحتوي على هذه المادة وأنه يستخدم في علاج السكر من النوع الثاني خاصة عندما تصبح العقاقير الدوائية التي يتم تناولها عن طريق الفم غير كافية لعلاج هذا النوع من السكر، حيث أن هذا العقار يساعد المرضى على إنقاص وزنهم.

عقار من لعاب السحالى لعلاج السكرى
====
توصل فريق بحثي ألماني إلى عقار جديد مستخلص من لعاب السحالى الامريكية، يمكنه السيطرة على مستوى الجلوكوز في الدم، مما يساعد فى تفادى حدوث هبوط مفاجئ فى مستوى السكر.

فقد عزل الباحثون مادة تعرف بـ"إيكسيناتيد"، وهي مادة تعمل عمل هورمونGLP-1 الذي ينشط فرز الإنسولين من البنكرياس، كما يلعب الهرمون دوراً أساسياً في تفريغ المعدة من المحتويات، فضلاً عن كبت الشعور بالجوع، لذا يمكن استخدامه فى السيطرة على العديد من العوامل المسببة لارتفاع مستوى السكر في الدم.

وقد كشفت التجارب السريرية نجاح العقار في خفض مستوى السكر فى الدم دون أن يؤدي إلى نوبات انخفاض السكري المعروفة ، فهو يختلف عن هورمون GLP-1 من ناحية الثبات ووصوله إلى البنكرياس، بعد زرقه تحت الجلد، من دون أن يتأثر من ناحية التركيب والمفعول ، كما أظهرت التجارب قدرة العقار على خفض أوزان المصابين بالسكر .

أبقار تنتج الأنسولين
===
أعلنت شركة بيوسيدوس الأرجنتينية المتخصصة في التكنولوجيا الحيوية، عن ولادة أربع بقرات معدلة وراثيا قادرة على إنتاج الأنسولين في حليبها، في حدث هو الأول من نوعه في العالم .

وأوضح أندريس بركوفيف مسؤول التطوير التكنولوجي في المختبر خلال مؤتمر صحفي، ان البقرات الأربع يحملن في مكوناتهن الوراثية مورثة تنتج الأنسولين البشري.

من جانبه، قال مدير الشركة مارسيلو كريسكولو: "إن كلفة الأنسولين المنتج في حليب البقرات أقل بمعدل 30 بالمئة على الأقل من الأنسولين المطروح في السوق".

وتأمل الشركة في أن تتمكن خلال ثلاث سنوات من استيلاد ثور معدل وراثيا مثل البقرات للحصول على سلالة معدلة وراثيا عبر الإنجاب الطبيعي.

ووافق الاتحاد الأوروبي على إنتاج الأنسولين في حليب الماعز لكنها المرة الأولى التي يتم فيها إنتاجه في حليب البقر، كما قالت الشركة الأرجنتينية.

الجدير بالذكر أن عدد مرضى السكري في الأرجنتين يبلغ 1.5 مليون شخص، يعتمد 300 ألف منهم على الأنسولين، ويعاني نحو 200 مليون شخص من السكري في العالم حيث تقدر سوق الأنسولين بنحو خمسة مليارات دولار سنويا وفق الشركة.



23-06-2007, 05:44 PM
Dr Dana غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,976
إعجاب: 79
تلقى 372 إعجاب على 162 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
ورحمه الله وبركاته
شكرا جزيلا اخى جواد على المضووع الرائع
والمعلومات القيمة
بانتظار مزيد من التقدم ان شاء الله


 


خطر ابتلاع معجون الأسنان

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.