أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


03-06-2007, 05:49 AM
يقين الحسين غير متصل
موقوف
رقم العضوية: 19497
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 219
إعجاب: 1
تلقى 2 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

نحو وحدة وطنية وإسلامية جامعة


نحو وحدة وطنية وإسلامية جامعة

"واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا" سورة آل عمران - آية 103

الحديث الأول

نحو وحدة وطنية وإسلامية جامعة

لماذا هذا الشعار؟

هذا الشعار يستهدف ثلاثة أمور:

أولاً: تأصيل الوحدة يفشل محاولات تأصل الفرقة:
لقد وصلنا إلى أسوء حالة من حالات الفرقة والشتات، وهي: حالة التأصيل للفرقة والشتات، والتأصيل للاحتراب، حتى أصبح الاحتراب بين المسلمين ديناً، وصار قتل المؤمن للمؤمن، والمسلم للمسلم سبباً لدخول الجنة، ولم تصل الأمة في يوم من الأيام إلى حالة أخطر من هذه الحالة.

إن أمام هذا التأصيل لحال الفرقة، والشتات، والاحتراب لابد من تأصيل للوحدة بين بناء أمة الإسلام، وهو جاهز قرآناً، وجاهز سنة وجاهز تأريخاً للمسلمين.

وواضح أن الوحدة الإسلامية دين، وإن الدين ناقص بلا اعتقاد وجوب الوحدة الإسلامية، والعمل من أجلها.

ثانياًَ: الاعتقاد الديني بضرورة الوحده يرسخ قيم الوحدة:
يجب أن تأخذ حالة الإيمان الفكري بضرورة الوحدة من ناحية دينية حالة شعورٍ يملأ على النفس أقطارها، ويعطي الإنسان القدرة على الفاعلية، والحركة في اتجاه التضحية من أجل قيم الوحدة، ومن أجل واجب الوحدة، ومقتضياتها.


الحديث الثاني:
نحو وحدة وطنية وإسلامية جامعة

ما هي الأمة المسلمة المؤمنة؟
أهي خصوص أهل المذهب الجعفري؟
أهي خصوص أهل المذهب الحنبلي؟
أهي خصوص أهل المذهب المالكي؟، غيرهم؟
أم هي أوسع من ذلك؟

الأمة التي خُوطبت بالوحدة، وخوطبت بالتعاون على الخير، وخوطبت بحقن الدماء، وحفظ الأعراض والأموال، فكان ذلك مسؤولية مُلقاة على عاتقها.

ما هي هذه الأمة؟

قل عني- بحكمك الذي لا نفاذ له-: إني مذهبي من أهل النار، ولكن أبقى مع ذلك واحداً من الأمة الإسلامية التي عليك أن تراعي حقوقها العامة ما دمت على شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً عبده ورسوله، وليس كل من فسق، أو أخطأ تسقط حقوقه، ويُخرج عن الإسلام.


حكم الوحدة الإسلامية في الكتاب والسنة

أولاً: الوحدة في القرآن:
نقرأ على مستوى القرآن الكريم، هذا الخطاب للمؤمنين، للأمة المؤمنة " وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلمكم تُرحمون" لحجرات: 9-10.

فئتان تتقاتلان بالسيف في العراق، فئتان تقاتلتا بالسيف: فئة علي "عليه السلام"، وفئة معاوية، علي إمام الحق المعصوم، ومعاوية الباغي، الخارج عن الحق، لكن الفئتين في نظر الإسلام مسلمتان على مستوى وجوب حفظ الدم، وجوب حفظ العِرض، وجوب حفظ المال خارج التقاتل الذي تسبب إليه الباغي، وبدأ به.

الآية الثانية: "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ" آل عمران: 103.

وفي خطاب آخر للذين آمنوا: " وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان"المائدة:2.

المسلمون إخوة برغم خلافاتهم، واختلاف درجاتهم:

الآية الأولى تخاطب المؤمنين في قبال أهل الكتاب، فالناس فيهم فريقان: فريق أهل الكتاب، وفريق المؤمنين الذين تأمرهم بالإعتصام بحبل الله وعدم التفرق، فهي تتحدث عن أمة التوحيد بالصورة الإجمالية، وتشمل هذه الأمة أصحاب الآراء المتباينة، والمذاهب الفقهية المختلفة، وحتى أصحاب الخلافات التفصيلية في العقيدة التي لا تخرج بالقضية عن التوحيد بصورة عامة، وعن الإيمان بالرسالة، والرسول "ص".

الأمة التي خُوطبت بأنها أمة مسلمة، ومؤمنة كانت تختلف في تصورها للتوحيد، كانت تؤمن بوحدانية الله على وجه الإجمال، أما معنى التوحيد، فيختلف في أذهانها اختلافاً كبيراً جداً، وما كان يمكن أن يتساوى التوحيد في صورته نفس أعرابي أسلم اليوم مع صورة التوحيد في ذهن النبي صل الله عليه وآله وسلم، في ذهن علي عليه السلام، لكن النبي مسلم، وذلك الأعرابي الذي أسلم اللحظة مسلم من ناحية الحقوق الدنيوية العامة المترتبة على أصل الإسلام.

وكم كان يختلف الناس في فهم الحديث عن رسول الله صل الله على وآله وسلم، فيختلف بذلك فهم الحكم الشرعي عندهم، والناس في زمن الخلافة بعد رسول الله صل الله عليه وآله وسلم كانوا على مذاهب في تفاصيل العقيدة، وكانوا على مذاهب في تفاصيل العقيدة، ومذاهب في الفقه، وكانوا كلهم أمة مسلمة مؤمنة من ناحية الحقوق المذكورة، ومن ناحية المصلحة المشتركة، ومن ناحية الواجبات الملقاة على عاتق الأمة في حماية الإسلام، والدرء عنه، والحفاظ على مصالحه، والتقدم بالأمة المؤمنة، وفي اعتبار القرآن، وفي اعتبار السنة أن كل هذه المستويات الإيمانية، وأصحاب هذا المحيط الواسع بما فيه من اختلافات، وبما فيه من رؤى تفصيلية قد تكون متعارضة يشكلون الأمة المؤمنة بالإيمان العام، والمخاطبة بحقوق ثابتة على كل عضو عضو بالنسبة للآخرين في هذه الأمة.

أقول لكم إخوتي: إن الفريقين اللذين تقاتلا في صفين هما في الإسلام مسلمان، وأن الفريقين اللذين تقاتلا في الجمل هما في الإسلام، وفي نظر القئد المعصوم مسلمان.
نعم، هناك إمام حق، وإمام باطل، هناك أصحاب شرعية، وهناك طغاة بُغاة خارجون على الإمام الحق بغير حق.

ثانياً الوحدة في السنة:

الرواية الأولى
في الموثقة في سند صحيح إلى ما قبل سماعة"1" الراوي عن أبي عبد الله عليه السلام- وهو الإمام جعفر الصادق عليه السلام -:

"الإسلام شهادة أن لا إله إلا الله، والتصديق برسول الله صل الله عليه وآله، به - أي بهذا الإسلام - حُقنت الدماء، وعليه جرت المناكح، والمواريث، وعلى ظاهره جماعة الناس"2".
جماعة الناس الذين يُطلق عليهم أنهم مسلمون، كل أولئك الناس.

الإسلام درجات، وكذلك الإيمان درجات، هناك إيمان عام، وإيمان خاص، ونحن لا نتحدث عن المراتب العليا للإيمان والإسلام، إنما نتحدث عن مرتبة من الإسلام يون نلي عليك بها حق ويكون لك بها علي حق، ومن أظهر هذا الحق حفظ الدماء، والنفوس، والأعراض، وأن علينا أن نتحد، وعلينا أن نتناصر، ونتعاون في الحق، وعلينا أن نرتفع بمستوى الأمة، ونرعى مصالحها، وأن لا نبني مصالح دنيوية لهذه الفئة على حساب الفئة الأخرى تنقض حقها، وتضعف عموم الأمة.

الرواية الثانية:
وفي صحيحة حمران بن أعين عن الإمام أبي جعفر بن محمد علي الباقر عليه السلام أنه قال: "الإسلام: ما ظهر من قول، أو فعل، وهو الذي عليه جماعة الناس من الفرق كلها - ما أكثر الفرق يوم أبي عبد الله عليه السلام -، وبه حقنت الدماء، وعليه جرت المواريث، وجاز النكاح، واجتمعوا على الصلاة، والزكاة، والصوم، والحج، فخرجوا بذلك من الكفر، واضيفوا إلى الإيمان". "3".

هذا هو الإيمان العام، هذه هي الأمة المؤمنة في المعنى العام للإيمان، ويبقى التفاوت داخل المؤمنين واسعاً جداً، فمن إيمان إنسان يفسق في كثير من أحكام الإسلام إلى إيمان النبي صل الله عليه وآله وسلم، ولكن يبقى الاثنان داخلين في الأمة المؤمنة، المسلمة بالمعنى العام للإسلام والإيمان، وقد عدد الحديث الأخير بعضاً من العلاقات الشرعية القائمة بين المؤمنين - بهذا المعنى -، وبعض الحقوق

وفي ضوء النصوص السابقة يمكن لنا أن نقول: إن الوحدة الإسلامية واجبة شرعاً وبكل وضوح، واطمئنان.

حكم الوحدة الإسلامية عقلاً:

ومن ناحية عقلية، فإن حفظ مصلحة الإسلام، وحفظ كيان الأمة، والرقي بمستوى الأمة، والتقدم بها، وصون الإسلام من العدوان الخارجي كل ذلك واجب شرعي، وهو متوقف على وحدتها، فتكون الوحدة واجباً في العقل.

الوحدة الإسلامية ضرورة عملية:

ثم تجد الضرورة العملية، فهناك عدوان شرس على الأمة بكل مذاهبها، هناك عملية سحق خارجي، هناك عملية تصفية، محو لوجود هذه الأمة، استيلاء عليها، استعباد، سلب لحريتها، هذا العدوان الشرس، وهذه الهجمة الظالمة لا يردعها شيء كما هي الوحدة ، فالضرورة قاضية بالوحدة بين المسلمين.

الوحدة الإسلامية وواقع الأمة:

هذا كلام في ما هو الواجب.
أما في ما هو الواقع، فتصوراً يمكن للأمة أن تكون متحدة، ويمكن لها أن تكون مفترقة، ويمكن لها أن تكون محترِبة، والاتحاد قوة، والافتراق ضعف، أما الاحتراب، فانتحار.

وإذا كان هذا هو التصور، فإن واقع الأمة خارجاً بين أمرين: بين الافتراق، والاحتراب، فالافتراق كاد يكون مستولياً على الساحة بكاملها؛ الافتراق على أساس المذهب، وعلى أساس القومية، وعلى أساس الطبقة، وعلى أساس حاكمين ومحكومين كاد أن يستولى على الساحة الإسلامية بكاملها، والاحتراب بدأ ينشط، ويتحول إلى ظاهرة ممتدة؛ تتمدد، وتتوسع لتستوعب المساحة الكبرى من واقع المسلمين، وحياة المسلمن، هذا هو الواقع..

أسباب تمزق الأمة واحترابها:

1. فتح باب الاجتهاد بدون ضوابط:
يظهر لي أن من أقوى الأسباب لهذا الواقع المرير المهترئ، والمستعر، والمدمر هو فتح باب الاجتهاد بصورة مبتسرة، ووجود اجتهادات قاصرة، ومجتهدين صغار كُثر، والإخوة السنة الذين كانوا يسدون باب الاجتهاد أصبح باب الاجتهاد عندهم مفتوحاً على مستوى طالب جامعي، على مستوى إنساسن غيور على الدين ليت له أية عقلية فقهية تؤهله للاجتهاد.
لقد صار الاجتهاد من ناحية عملية حقاً حتى للمثقفين العاديين، وهذا منتشر عند الإخوة السنة، وقد يمتد إلى المحيط الشيعي.

2. قصر النظر العملي والموضوعي:
هناك من يحمل شيئاً من الفقه، أو يعطي لنفسه حق الاجتهاد من غيرٍ أن تكون له بصيرة عملية، ولا يعرف تشابكات الواقع، وما تنتجه فتاواه من مخاطر مدمرة

ولا بد أن ندخل في حسابنا هنا:

3. التربة السيئة
4. دور أصحاب المصالح السياسة.
5. العملاء الأجراء للأجنبي على مستوى الأفراد، والمؤسسات، والحكومات.
6. الدور التخريبي المباشر للأجنبي.

مصب الوحدة:
1. الوحدة لا تعني الانصهار في الآخر، وإلغاء الخصوصيات:
ما هو متعلق الوحد كما تظن؟
أن نتحول يشعة كلنا، أن نتحول سنة كلنا؟!
إنه مطلب ليس دونه خرط القتاد - كما يعبر الفقهاء - فحسب، وإنما دونه حصد الرقاب.

لا يمكن بأي حال من الأحوال، وتحت أي ضغط أن يتحول العالم الإسلامي كله إلى شيعة، أو أن يتحول إلى سنة، وإذا أردنا الوحدة على مستوى تفاصيل العقيدة فإن الصحابة - كما سبق - لم يكونوا على رأي واحد في هذا الأمر، وإذا أردنا وحدة إسلامية على مستوى الفروع الفقهية، فالصحابة إذاً لا يشكلون أمة واحدة، والمذاهب السنية الأربعة لا تُشكل أمة واحدة، والمذهب الشيعي نفسه في اجتهاداته المختلفة لا يُشكل أمة واحدة.

إما أن نقبل بأننا كنا - ونحن في أحضان الإسلام بعد حياة الرسول صل الله عليه وآله وسلم - أمماً، وبقينا أمماً، وسنبقى أمماً، وذلك للاختلاف الفقهي، وفي بعض تفاصيل العقيدة، وفي دقة الرؤية التوحيدية وعدم دقتها، وأن علينا أن يحصد أحدنا الطرف الآخر إلى آخر واحد، وإما بأن نقول: إن كل هذه الاختلافات لم تُعدد الأمة في ماضيها، ولا تعددها في حاضرها ومستقبلها، والأمر كذلك.


2. خلافات العقيدة والفقه لا تمنع من الوحدة:

إننا أمة واحدة عقيدةً وفقهاً، والاختلاف في بعض دقائق العقيدة، والفروع الفقهية لا يقسمنا إلى أمتين، أو أمم.

الموحدون الشيعة ليسوا على فهم واحد للتوحيد، والموحدون السنة ليسوا على فهم واحد للتوحيد، وفإذا كان التفاوت في دقة الفهم لقضية التوحيد مقسماً إلى أمم فنحن لسنا أمتين فقط، وإنما أمم متكثرة.

وقد سبق أن النبي صل الله عليه وآله وسلم مسلم، وهو على توحيده أكمل توحيد، وأن الأعرابي الذي آمن بالأمس، وهو على ما هو عليه من توحيد ضبابي غائم، وذلك من ناحية الحقوق العامة الدنيوية للمسلم على أخيه المسلم.

قضايا مفصلية يمكن أن يتوحد عليها المسلمون:
وإذا كانت عقيدة لا يمكن أن نتوحد عليها بمالها من دقة بالغة، فهناك قضايا كثيرة جداً يمكن أن نتوحد عليها، ويجب أن نتوحد عليها، مثل:

1- الحفاظ على الأمن الوطني لكل بلد من بلدان الإسلام، قضية تم الجميع، وفقدها يضر بالجميع، وأمر يقتضي الاختلاف في الحفاظ على هذه القضية.
2- إقامة العدل في أرض الإسلام، الأخذ بالمساواة في الحقوق واللواجبات، وامساواة بمعناها الدقيق، وليس بمعناها السطحي الساذج، إقامة العدل في أرض الإسلام.
3- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومواجهة الظلم والفوضى من أي مصدر كان من حاكم أو محكوم، من سني أو شيعي.
هذا كله يمكن أن نتوحد عليه.
4- حماية الدين، والأمة من الأجنبي أمر يهم الجميع، وغيابه يضر بالجميع، ولا عائق إذا أنصفنا يعيق عن الأخذ بالوحدة في هذا المجال.
5- التقدم بمستوى الأمة وبأوطانها.
6- حل مشكلات الجهل، والفقر، والمرض إلى آخر المشكلات، وهي مشكلات تضايق الجميع، وتضر بالجميع، من مسؤولية الجميع، والتوحد عليها لا يقف أمامه عائق.
7- تبليغ الإسلام في خطوطه العامة، وكذلك أن تبلغ الإسلام كما تفهم، وأبلغ الإسلام كما أفهم، تبليغي وتبليغك يخدمان الإسلام العام، ويُقللان من موجات الكفر، وامتداداتها في البلاد الإسلامية على الأقل.

التعددية والوحدة الوطنية في ضوء الإسلام:

نقطة أخرى في هذا المجال، وهي التعددية على مستوى الإسلاميين والآخر في الوطن الواحد من بلاد الإسلام، وعلى مستوى الأمة، وعلاقة ذلك بالودة، والفرقة.
في بعض البلدان العربية توجد قوى إسلامية، وتوجد قوى غير إسلامية، يوجد مسلمون، ويوجد نصارى ويهود، فكيف تكون الوحدة الوطنية في ظل الإسلام؟
إن صدر الإسلام لا يضيق بخير على الإطلاق، إذا كانت الوحدة على شر، فالمسلم لا يدخل فيها طرفاً سواء كان الطرف الآخر مسلماً، أو غير مسلم، وإذا كانت الوحدة على هدىً، وخير، وفيها صلاح الإنسان، وكل صلاح للإنسان فيه رضا الله عز وجل، فهذه الوحدة يبادر إليها المسلم سواء كان الطرف الآخر مسلماً، أو غير مسلم.

سأقاتل من أجل استرداد حقوق السنة:
أقسم بالله - ولا أقسم إن شاء الله إلا صادقاً -: إن ضميري، ونيتي، وعزمي على الوقوف ضد أي ظلم لأخ سني، وأني لو كنت في دولة شيعية ورأيت منها ظلماً للأخوة السنة، لقاتلت مع السنة لاسترداد حقوقها ما استطعت.

أمران لابد من فهمهما في سياقهما الصحيح:
أمران - يؤثران سلباً بدرجة كبيرة على وضع الوحدة الشعبية:

الأمر الأول: إن ظلم الحكومة للشيعي يراه هذا الشيعي المظلوم ظلماً من السنة له.
ضعوا علامة خطأ على هذا الفهم.
إن ظلم الحكومة لك ليس معناه ظلم السنة لك، وإذا عاديت الحكومة في ذلك، فلا تعادِ الأخوة السنة.

الأمر الثاني: إن مطالبة الشيعي بحقه من الحكومة يراه السني مواجهة له، وحرباً عليه.
إخواننا السنة: ضعوا علامة خطأ على هذا الفهم.
فحين نتخلص من هذين الفهمين الخاطئين سنكون بخير.

والعكس يجب أن يكون صحيحاً

استيراد انقسامات العالم الإسلامي إلى بلدك:

عزيزي: استيراد مشكلة العراق إلى بلدك، استيراد مشكلة لبنان إلى بلدك لا يحل مشكلة العراق، ولا مشكلة لبنان، بل يؤزمهما، ويسوع المشكلة، ويمتد بها خارج حدودها الجغرافية الحالية.

الأخوة في العراق أخوتنا، أطفال العراق أطفالنا، حرمات العراق حرماتنا، ولبنان كذلك، ولكن إذا استطعت أن أقوم بدور ايجابي، بالكلمة المخففة، بإنكار منكر فذاك، تأتي ظروف يجب ان تحرك الناس في كل الأرض الإسلامية إنكاراً للمنكر، وأمراً بالمعروف.

مقتطفات من كتيب "نحو وحدة وطنية وإسلامية جامعة" لسماحة الشيخ عيسى أحمد قاسم، أحد فقهاء البحرين



1- وسند الحديث - على ما روي في الكافي - هو : محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن محبوب، عن جميل بن صالح، عن سماعة قال: قلت ل أبيعبد الله "عليه السلام".. الحديث. ورجال الحديث- إلى ما قبل سماعة - كلهم إمامية ثقات. فيكون الحديث من جهتهم صحيحاً، ولكن بالنسبة لسماعة لا يكون الحديث من جهته صحيحاً - وإن كان ثقة - بناء على من يرى بأنه واقفي، وعلى كل حال، فالحديث- على ما هو المعروف بينهم -- معتبر يصح التمسك به، والعمل على طبقه
2- الكافي، الكليني: 25/2. ح1، دار الكتب الإسلامية، طهران - إيران.
3- الكافي، الكليني: 26/2. ح1، دار الكتب الإسلامية، طهران - إيران.





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطوط زخرفة عربية وإسلامية من الخطوط مكونة من أربعين خط مع نماذجهم sayd_ahmad خطوط عربية - خطوط فوتوشوب - برنامج الكلك 21 08-06-2015 10:18 PM
نغمات وطنية أ . وهبي برامج والعاب النوكيا سيمبيان Nokia Symbian 2 22-05-2011 05:13 AM
اشتريت وحدة سكنية(شقة) بالشروق بنطام الاقساط والعقد مكتوب عليه عقد بيع وتخصيص وحدة !!! visiterman مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 3 02-10-2010 06:36 PM
220 لوحة عربية وإسلامية elmanificoo برامج 1 14-08-2008 01:04 PM
الفصائل الفلسطينية قريبة من اتفاق على وثيقة الاسرى وحديث عن تشكيل حكومة وحدة وطنية abomaher47 المنتدى العام 0 18-06-2006 04:59 PM
03-06-2007, 07:19 AM
المنطلق غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 28759
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 248
إعجاب: 6
تلقى 44 إعجاب على 26 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
ما هي الأمة المسلمة المؤمنة؟
أهي خصوص أهل المذهب الجعفري؟
أهي خصوص أهل المذهب الحنبلي؟
أهي خصوص أهل المذهب المالكي؟، غيرهم؟
أم هي أوسع من ذلك؟


مايستطيع الرافضي يكتب حرفين بدون مايدلس

ما يحاول أن يقوله هو أن الرفض مذهب من المذاهب الفقهية

و هذا كذب وتدليس على عامة المسلمين

الرفض ديانة مستقلة..لهم شهادتهم الخاصة وان انكروا ذالك (و علي ولي الله)

( بني الإسلام على خمسة أشياء على الصلاة والزكاة والحج والصوم والولاية قال زرارة قلت : وأي شيء من ذلك أفضل ؟ فقال : الولاية أفضل ..)
الكافي" ، كتاب الإيمان والكفر ، باب دعائم الإسلام 2/22


فلا شهادة أن لا إله إلا الله و أن محمد رسول الله

استبدلوها بالولاية

أنتم تختلفون معنا في العقيدة

وليس في الفقة

يقول الخميني

(من ضروريات مذهبنا أنه لا يصل أحد إلى مراتب الائمة المعنوية حتى الملك المقرب والنبي المرسل) الحكومة الإسلامية صفحة 93


http://www.khomainy.com/files/u1/up/.khomainy%2040.jpg

الائمة عندكم أفضل من الملك المقرب والنبي المرسل

(أن لنا مع الله حالات هو نحن ونحن هو وهو هو ونحن نحن) شرح دعاء السحر103


http://www.khomainy.com/files/u1/up/khomainy%2014.jpg

وهو القول بوحدة الوجود وهذا لاشك كفر

ولو طلبت من يقين أن يشرحها لنا لجلس بالساعات يخبص وما وجد لها حل

وتقولون أنكم (جعفرية) نسبة إلى جعفر الصادق رضي الله عنه

وهو والله منكم بريء

قلي يا يقين

متى لعن جعفر الصدق أبو بكر وعمر وطعن في عرض رسول الله
صلى الله عليه وسلم وقال أن زوجته زانية كافرة خارجية؟


متى فعل جعفر الصادق هذا الفعل بالأطفال؟؟




متى فعل جعفر الصادق هذا الفعل بالأطفال؟؟






















هل هذا مذهب جعفر الصادق؟؟؟؟؟؟؟؟

هل هذا مذهب أهل البيت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لا والله

أهل البيت رضي الله عنهم منكم براء

هذي ديانة المجوس

هذي هي المجوسية والله.


03-06-2007, 11:07 AM
asall غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 81726
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 4
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
لك و لسماحة الشيخ عيسى أحمد قاسم، أحد فقهاء البحرين

من اراد اصلاحا فليبدأ بنفسه

العراق و ايران المكان المناسب لتعطوا المثل التطبيقي لكلام لا يساوي الحبر الذي كتب به

03-06-2007, 12:20 PM
abcman غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 13021
تاريخ التسجيل: Aug 2004
الإقامة: Saudi Arabia, Jiddah
المشاركات: 7,508
إعجاب: 1,708
تلقى 1,706 إعجاب على 352 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #4  
أجدت أخونا المنطلق فجزاك الله كل الخير
وفعلاً اخونا ASALL فليبدأوا بانفسهم فهم الذين خالفوا فليس من المعقول ان أسير انا وأخي المسلم على درب واحد وعندما يحيد هو عن الدرب بل ويسبني ويلعن دربي ليس من المعقول أن أتحد معه فيطعنني في ظهري وأنتم ما تريدون بهذه الوحدة الزائفة إلا أن نترككم تعيثوا في الأرض فساداً بمذهبكم الباطل
ثم من الذي يقتل من يا أحفاد مقتدى الصدر وجيش المهدي الملوثة أيديهم بدماء أهل السنة الطاهرة أنتم الذين تحاولون قتل أهل السنة وليس العكس ولكنكم دائمًا ما تقلبون الحقائق
ثم لن أسمح لفمك الـ ...... ان يذكر سيدنا معاوية بسوء ولا أي من الصحابة الذين مات رسول الله وهو عنهم راض وقال لهم أنه أمنة لأمته فإذا ماتوا أتى امتي ما تُوعد ولقد أتانا ما نُوعد بخروج مثل فئتكم الضالة ليتعدوا على الأعلام الراشدين وعلى من قال فيها رسول الله عندما سئل من أحب الناس إليك فقال (عائشة ثم أبوها) فلا نامت أعين الجبناء

يعتبر الحديث عن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وعن أبيه وأمه بابا مهمّاً لدى أهل السنة والجماعة، يعرفون به أهل البدع ويقيسون به مخالفتهم، فقد كان ولا زال خصماً للكثير من الطوائف الضالة المنحرفة، كالرافضة أو الزيدية، وفي عصرنا هذا لحق بهم المستشرقون والعقلانيون ودعاة الديمقراطية والليبرالية.

وقد اتفق أهل السنة والجماعة على إثبات صحابته للنبي صلى الله عليه وسلم، وأنه من أعظم ملوك الإسلام، وقد جمع الله عليه القلوب، وحقن به الدماء، وكان مستحقاً للإمامة بعد مقتل الخليفة الراشد علي بن أبي طالب رضي الله عنه دون نزاع بينهم، وما وقع منه من التقصير أو الخطأ فقد وقع من غيره من الصحابة رضي الله عنهم أجمعين، ومع ذلك لم يف النبي عنه وعن فئته صفة الإسلام ,وهو إما أن يكون باجتهاد سائغ له ما يبرره، أو يكون خطأ ومعصية لكن يقع مغفورا له لما كان منه من السابقة في الدين، أو يغفره الله له بالمكفرات المعروفة المشهورة، والتي ذكر شيئاً منها شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في رده على الرافضي.

1- الحكم بصحابته، وهذا لم يختلف فيه أهل السنة إطلاقاً، وإنما وقع فيه من وقع من الرافضة وغيرهم، وهؤلاء لم يسلم منه لا معاوية ولا غيره ممن هو أولى منه بالتقديم وأفضل كأبي بكر وعمر وعثمان وغيرهم رضي الله عنهم أجمعين.

2- الكلام على بعض الأحاديث التي يزعم أصحابها أنها مثالب في حقه، وهذه ما بين صحيح معارض بكونه غير منطبق على دعوى الخصم، وبين باطل منكر لا يصح الاستدلال به على أصل الدعوى، وهي معارضة بما هو أصح منها وأصرح في الدلالة على فضله وصحابته، ومع أن هناك وفرة في الأحاديث التي تروى في فضائله ومناقبه، إلا أن أغلبها باطل وموضوع، ومن إنصاف أهل الحديث وعلماء الإسلام أنهم حكموا ببطلانها وردوها، مع حاجتهم لها ولتصحيحها في مواجهة سيل المبتدعة الذين يجمعون الغث والسمين في فضائل من يعتقدون إمامتهم وولايتهم من الصحابة، كما حصل للرافضة مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه، فقد جمعوا أبطل ما يمكن روايته من أحاديث الفضائل، وخلطوها بشيء من الصحيح، وجعلوها كلها مناقب ثابتة صحيحة في حق علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ولو كان لدى أهل السنة هذا الهوى لحشدوا الكتب بالأحاديث الباطلة المنكرة دفاعاً عن معاوية رضي الله عنه في مواجهة خصومه من أهل الضلالة والزيغ.

3- ما جرى بينهم وبين علي بن أبي طالب رضي الله عنه بسبب مقتل عثمان رضي الله عنه، وهذا يحتاج إلى تحرير بالغ، فقد علق بالكثير منه شوائب الوضاعين ودسائس الحاقدين من الرواة المتروكين والكذابين، واستقر بعضه وانتشر على أنه تاريخ ثابت، وهو مكذوب منحول مختلق، حتى وإن ذكره أكابر المؤرخين كالطبري وغيره، فإنهم قد أبانوا عن عذرهم حين أوردوا مثل هذه الأخبار وذكروا أنهم أسندوها إلى أصحابها وساقوها بطرقها، ولهذا لا بد من تحريره قبل الحكم عليه، وذلك يكون بتتبع الطرق والحكم عليها وفق موازين النقد المعتبرة عند أئمة الجرح والتعديل، ثم يبقى ما ثبت عنها، حينئذ ينظر فيه، فما أمكن الاعتذار عنه فيه بأن ظهر مسلكه فهذا لا إشكال فيه، وما لم يظهر المسلك فيه فإنه لم ينفرد بمثله، بل وقع فيه سادات أولياء الله من بقية الصحابة رضوان الله عليهم، بل حتى الأنبياء عليهم الصلاة والسلام تقع منه المعاصي الصغيرة، ولم يشترط أحد من أهل السنة والجماعة في الصحابة أن لا يقع منه تفريط أو تقصير سواء كان صغيرة أو كبيرة، وفي زمن النبي صلى الله عليه وسلم وبحضوره وقع من بعض الصحابة ما وقع من الذنوب والتقصير، ولم ينف عنهم اسم الصحبة أو يحكم عليه بالفسق.

وأما التعامل مع هذه الأخطاء، فلا بد من النظر في أصول أهل السنة والجماعة، ويمكن مراجعة كتاب " منهاج السنة " لشيخ الإسلام ابن تيمية، وأيضاً ما كتبه الدكتور محمد أمحزون، والدكتور محمد صامل السلمي، ومحمود شاكر الحرستاني عند حديثه عن دولة بني أمية، وهناك العديد من البحوث والمقالات التي شرحت هذا الأمر وبينته.

4- ما وقع بعد إمامته وحكمه، مثل نقله للخلافة الشورية الانتخابية إلى المُلك التوريثي، وتوليته ابنه يزيد، وغير ذلك، وهذه تقديرات محضة، وعلى فرض كونها أخطاء صريحة صحيحة، فإنها تعامل معاملة ما سبق ذكره والإشارة إليه
وسافرد رداً كاملاً لبيان فضائل معاوية بإذن الله ومنه
والسلام على من اتبع الهدى


03-06-2007, 12:24 PM
abcman غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 13021
تاريخ التسجيل: Aug 2004
الإقامة: Saudi Arabia, Jiddah
المشاركات: 7,508
إعجاب: 1,708
تلقى 1,706 إعجاب على 352 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #5  

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

أما بعد :

فهذه فضائل استفدتها من بعض كتب أهل العلم لخال المؤمين معاوية ابن أبي سفيان ــ رضي الله عنه وأرضاه ـ أسأل الله أن ينفع بها وأن يكون خالصا لوجهه الكريم

الفضيلة الأولى له رضي الله عنه :

مارواه عبدالرحمن بن أبي عميرة الصحابي المدني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لمعاوية ( اللهم اجعله هاديا مهديا واهد به ) رواه الترمذي وصححه الألباني

الفضيلة الثانية له رضي الله عنه :

قول النبي صلى الله عليه وسلم (اللهم علم معاوية الكتاب والحساب وقه العذاب ) رواه الإمام أحمد في مسنده سنده حسن في الشواهد السلسلة الصحيحة 3227 للشبخ الألباني

الفضيلة الثالثة له رضي الله عنه :

[أنه أحد كتاب الوحي قال الحافظ المحدث الفقيه أحمد بن حجر الهيتمي في كتابه القيم " تطهير الجنان واللسان عن الخطور والتفوه بثلب معاوية بن أبي سفيان " قال رحمه الله : ومنها : أي مناقب معاوية ـ أنه أحد الكتاب لرسول الله صلى الله عليه وسلم كما صح في صحيح مسلم وغيره وفي حديث سنده حسن ، كان معاوية يكتب بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو نعيم : كان معاوية من كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حسن الكتابة فصيحا حليما وقورا . أهــ انظر كتاب تطهير الجنان ص12

الفضيلة الرابعة له رضي الله عنه :

عن ابن عباس رضي الله عنه : " أن رسول الله صلى اله عليه وسلم بعث الى معاوية ليكتب له فقال : إنه يأكل ثم بعث إليه فقال : إنه يأكل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لاأشبع الله بطنه ) صحيح الصحيحة برقم 82

قال الألباني رحمه الله :

وقد يستغل بعض الفرق هذاالحديث ليتخذوا منه مطعنا في معاوية ـ رضي الله عنه ــ وليس فيه ما يساعدهم على ذلك ؛ كيف وفيه أنه كاتب البني صلى اله عليه وسلم ؟! ولذلك قال الحافظ ابن عساكر ( 16/349/2) :

" إنه أصح ما ورد في فضل معاوية "

فالظاهر أن هذا دعاء منه صلى الله عليه وسلم غير مقصود ، بل هو ماجرت به عادة العرب في وصل كلامها بلانية ؛ كقوله في بعض نسائه ( عقرى حلقى ) ( وتربت يمينك ) ، وقوله في حديث أنس الآتي : ( لاكبر سنك ) .

ويمكن أن يكون منه صلى الله عليه وسلم ذلك بباعث البشرية التي أفصح هو عنها ـ عليه السلام ـ في أحاديث كثيرة متواترة منها حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : (دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلان ، فكلماه بشيء لاأدري ماهو ، أغضباه ، فلعنهما وسبهما ، فلما خرجا ؛ قلت يا رسول الله ! من أصاب من الخير شيئا ما أصابه هذان ؟ قال : وما ذاك ؟ قلت : قلت : لعنهتما وسببتهما . قال : ( أوما علمت ماشارطت عليه ربي ؟ قلت : اللهم ! إنما أنا بشر فأي المسلمين لعنته أو سببته فاجعله له زكاة وأجرا ) صحيح . الصحيحة برقم 83 رواه مسلم مع الحديث الذي قبله في باب واحد وهو : ( باب من لعنه النبي صلى الله عليه وسلم أو سبه أو دعا عليه وهو أهلا لذلك ؛ كان زكاة وأجرا ورحمة )

ثم ساق فيه من حديث أنس بن مالك قال : ( كانت عند أم سليم يتيمة وهي أم أنس فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم اليتيمة فقال : أنت هيه ؟ لقد كبرت لا كبر سنك . فرجعت اليتيمة الى أم سليم تبكي ، فقالت أم سليم : مالك يا بنية ؟ قالت الجارية: دعا علي نبي الله صلى الله عليه وسلم أن لايكبر سني أبدا ، أو قالت : قرني ، فخرجت أم سليم مستعجلة تلوث خماراها حتى لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : مالك يا أم سليم ؟ فقالت : نبي الله ! أدعوت على يتيمتي ؟ قال : وماذاك يا أم سليم قالت : زعمت أنك دعوت أن لايكبر سنها ولا يكبر قرنها . قال : فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال : ( يا أم سليم ! أما تعلمين أن شرطي على ربي أني اشترطت على ربي فقلت إنما أنا بشر أرضى كما يرضى البشر ، وأغضب كما يغضب البشر ؛ فأيما أحد دعوت عليه من أمتي بدعوة ليس لها بأهل ؛ أن يجعلها له طهورا وزكاة وقربة بها منه يوم القيامة ؟ ) صحيح الصحيحة برقم 84

ثم أتبع الإمام مسلم هذا الحديث بحديث معاوية وبه ختم الباب إشارة منه ـ رحمه الله ـ الى أنها من باب واحد فكما لا يضر اليتيمة دعاؤه صلى الله عليه وسلم عليها ــ بل هو زكاة وقربة ـ فكذلك دعاؤه صلى الله عليه وسلم على معاوية .

وقد قال الإمام النووي في شرحه على مسلم ( 2/ 325ـ طبع هند )

" وأما دعاؤه على معاوية ففيه جوابان :

أحدهما : أنه جرى على اللسان بلاقصد .

والثاني : أنه عقوبة له لتأخره ، وقد فهم مسلم ـ رحمه الله ـ من هذا الحديث أن معاوية لم يكن مستحقا للدعاء عليه ؛ فلهذا أدخله في هذا الباب ، وجعله غيره من مناقب معاوية ؛ لأنه في الحقيقة يصير دعاء له ) وقد اشار الذهبي الى هذا المعنى الثاني ، فقال في سير أعلام النبلاء ( 9/ 171/2) " قلت : لعله أن يقال : هذه منقبة لمعاوية ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : ( اللهم من لعنته أو سببته فاجعل ذلك زكاة ورحمة ) " واعلم أن قوله صلى اله عليه وسلم .. " إنما أنا بشر أرضى كما يرضى البشر.. " إنما هو تفصيل لقول الله تبارك وتعالى ( قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي .. ) الآية .. إلخ أهــ كلام الألباني رحمه الله من كتابه السلسلة الصحيحة ..

الفضيلة الخامسة له رضي الله عنه :

ذكرالهروي في شرح المشكاة أن الإمام عبدالله بن المبارك سئل : عمر بن عبدالعزيز أفضل أم معاوية ، فقال : غبار دخل في أنف فرس معاوية حيزا في ركاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل من كذا من عمر بن عبدالعزيز ، فتأمل هذه المنقبة ، وإنما يظهر عليك فضيلة هذه الكلمة . إذا عرفت فضائل عبدالله بن المبارك وعمر ابن عبدالعزيز ,و هي لا تحصى وعمر يسمى إمام الهدى وخامس الخلفاء الراشدين ، والمحدثون الفقهاء يحتجون بقوله ويعظمونه جدا فإن كان معاوية أفضل منه فماظنك به .

وقال بشر بن الحارث : سئل المعافي ـ وأنا أسمع ــ أو سألته : معاوية أفضل أو عمر بن عبدالعزيز ؟ فقال ::ان معاوية أفضل من ستمائة مثل عمر بن عبدالعزيز .

وقال محمد بن عبداله الموصلي وغيره سئل المعافي بن عمران : أيهما أفضل معاوية أو عمر بن عبدالعزيز ؟ فغضب وقال للسائل : أتجعل رجلا من الصحابة مثل رجل من التابعين : معاوية صاحبه وصهره وأمينه على وحي الله . [ راجع البداية والنهاية ]

الفضيلة السادسة:

مارواه البخاري : عن أبي مليكة قال : قيل لابن عباس رضي الله عنه : هل لك في أمير المؤميني معاوية , فإنه ما أوتر إلا بواحدة ؟ قال أصاب إنه فقيه رواه البخاري

قال الشراح أي مجتهد , وفي رواية أخرى للبخاري عن أبي مليكة قال أوتر معاوية ـ رضي الله عنه ــ بعد العشاء بركعة وعنده مولى لابن عباس ــ ر ضي الله عنه ــ فاتى ابن عباس ــ رضي الله عنه ــ قال دعه فإنه صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم . أهــ قال الحافظ ابن حجر رحمه الله : هذه شهادة من حبر الأمة بفضله . أهــ

الفضيلة السادبعةة له رضي الله عنه :

ثناء الصحابة وأهل الحديث عليه ، مع أنهم أعرف الناس بفضائل علي ـ رضي الله عنه ـ وأعلمهم بحكايات التشاجر وأصدقهم لهجة .

وقال الإمام القسطلاني في شرح البخاري : ( معاوية ذو المناقب الجمة . وفي شرح مسلم هو من عدول الفضلاء والصحابة الخيار ،

وعن جبلة بن سحيم قال سمعت ابن عمر يقول : ( ما رأيت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أسود من معاوية , فقيل ولا أبوك ، قال أبي عمر : ـ رحمه الله خير من معاوية وكان معاوية أسود منه وفسر الإمام أحمد أسود أي أسخى . نقل الدوري عن بعض أصحاب الإمام أحمد . أنظر ص442من كتاب السنة للخلال والأثر المذكور أخرجه الخلال بسند صحيح رحمه في كتابه السنة برقم 678،679،680[منقول من حاشية كتاب النهاية في طعن أميرالمؤمنين معاوية بتصرف ] 8ــ

الفضيلة الثامنة له رضي الله عنه :

أن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه استخلفه على الشام مع أنه كان شديد التحري في صلاح الأمراء وفسادهم وأقره عثمان فلم ينزله

الفضيلة التاسعة له رضي الله عنه :

تسليم الحسن بن علي الخلافة إليه مع أن أكثر من أربعين ألفا بايعوه على الموت ، فلو لم يكن أهلا لها لما سلمها السبط الطيب اليه ولحاربه كما حاربه أبوه رضي الله عنهم

الفضيلة العاشرة له رضي الله عنه :

أن البخاري ومسلما يرويان عنه الحديث مع شرطهما أن لايرويان إلا عن ثقة ضابط صدوق ـ


منقول للرد على زيف الروافض

وجزا الله من جمع هذه الماده خير الجزاء
والسلام على من اتبع الهدى

03-06-2007, 01:12 PM
shameery غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 63254
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,023
إعجاب: 202
تلقى 48 إعجاب على 14 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #6  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنطلق 

مايستطيع الرافضي يكتب حرفين بدون مايدلس

ما يحاول أن يقوله هو أن الرفض مذهب من المذاهب الفقهية

و هذا كذب وتدليس على عامة المسلمين

الرفض ديانة مستقلة..لهم شهادتهم الخاصة وان انكروا ذالك (و علي ولي الله)


( بني الإسلام على خمسة أشياء على الصلاة والزكاة والحج والصوم والولاية قال زرارة قلت : وأي شيء من ذلك أفضل ؟ فقال : الولاية أفضل ..)


الكافي" ، كتاب الإيمان والكفر ، باب دعائم الإسلام 2/22



فلا شهادة أن لا إله إلا الله و أن محمد رسول الله


استبدلوها بالولاية

أنتم تختلفون معنا في العقيدة

وليس في الفقة

يقول الخميني

(من ضروريات مذهبنا أنه لا يصل أحد إلى مراتب الائمة المعنوية حتى الملك المقرب والنبي المرسل) الحكومة الإسلامية صفحة 93


http://www.khomainy.com/files/u1/up/.khomainy%2040.jpg

الائمة عندكم أفضل من الملك المقرب والنبي المرسل

(أن لنا مع الله حالات هو نحن ونحن هو وهو هو ونحن نحن) شرح دعاء السحر103


http://www.khomainy.com/files/u1/up/khomainy%2014.jpg

وهو القول بوحدة الوجود وهذا لاشك كفر

ولو طلبت من يقين أن يشرحها لنا لجلس بالساعات يخبص وما وجد لها حل

وتقولون أنكم (جعفرية) نسبة إلى جعفر الصادق رضي الله عنه

وهو والله منكم بريء

قلي يا يقين

متى لعن جعفر الصدق أبو بكر وعمر وطعن في عرض رسول الله
صلى الله عليه وسلم وقال أن زوجته زانية كافرة خارجية؟


متى فعل جعفر الصادق هذا الفعل بالأطفال؟؟




متى فعل جعفر الصادق هذا الفعل بالأطفال؟؟






















هل هذا مذهب جعفر الصادق؟؟؟؟؟؟؟؟

هل هذا مذهب أهل البيت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لا والله

أهل البيت رضي الله عنهم منكم براء

هذي ديانة المجوس


هذي هي المجوسية والله.


جزاك الله خير اخي المنطلق
فعلا العقيدة أولاً
اصلحو عقدتكم اولا ايها الشيعة واقتدو برسول الله صلى الله عليه وسلم واصحابة ولا تسبوهم
واتركوا الخاخامات عفواً المرجعيات المضلة التي تحكم بما لم ينزل الله وتحل الخبائث و تحمل العباد أوزاراً ما أنزل الله بها من سلطاند
قال الله -عز وجل-:

قْ أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَامًا وَحَلَالًا قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ
وقال -عز وجل-:

فَمَنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ .

وقال عز من قائل

إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ

فهل اذن الله لكم بهذه الأعمال هل أقرها االرسول ام على الله تفترون

فاتقوا الله في أنفسكم وعودوا إلى دين نبيكم عودا حميدا من قبل ان يهلككم الله بعذاب من عنده والله المستعان وعلى الله التكلان وصلي اللهم وسلم على محمد وعلى اله وسلم يا كريم


09-06-2007, 03:06 AM
يقين الحسين غير متصل
موقوف
رقم العضوية: 19497
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 219
إعجاب: 1
تلقى 2 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  
حاولت أجد رد يتعلق بماهية الموضوع بس.. "ماكو"

لك و لسماحة الشيخ عيسى أحمد قاسم، أحد فقهاء البحرين

من اراد اصلاحا فليبدأ بنفسه

العراق و ايران المكان المناسب لتعطوا المثل التطبيقي لكلام لا يساوي الحبر الذي كتب به


السؤال: ما رأيك - رأيكم في الكلام الذي كتب؟

10-06-2007, 06:43 AM
المنطلق غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 28759
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 248
إعجاب: 6
تلقى 44 إعجاب على 26 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #8  
يقين الحسين

الكلام المكتوب لا يزيد عن طقة حنك مالها أي وزن

الوحدة مع النصارى واليهود والسيخ والهندوس مستحيلة وهي معكم كذالك.

مع أن النصارى واليهود والسيخ والهندوس وغيرهم يعادون الإسلام بكل صراحة

والحقيقة لم أقدر صراحتهم في قولهم بالعداء للإسلام الا بعد أن عرفت الرافضة

فالرافضة المجوس يعادون الإسلام والمسلمين ولكن يدعون المحبة والتقارب والتسامح

تريدون الوحدة؟

حققوا أول شرط فيها

التوحيد

التوحيد قبل الوحدة

فلا وحدة مع المشركين.

10-06-2007, 12:20 PM
abcman غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 13021
تاريخ التسجيل: Aug 2004
الإقامة: Saudi Arabia, Jiddah
المشاركات: 7,508
إعجاب: 1,708
تلقى 1,706 إعجاب على 352 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #9  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يقين الحسين 
حاولت أجد رد يتعلق بماهية الموضوع بس.. "ماكو"
فماذا نفعل لعين لا ترى وقلب لا يعقل ولا يفقه
(( فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور))

 


نحو وحدة وطنية وإسلامية جامعة

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.