أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


04-03-2007, 10:03 PM
دكتور/ شريف غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 2039
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 35
إعجاب: 7
تلقى 29 إعجاب على 10 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

الاطباء و الدعوه الاسلاميه


لا شك أن العاقل البصير - أيا كان تخصصه أو موقـعه - يعلم بأن العمر قصير ، والأنفاس معدودة ، والموت قد يأتي بغتة ، والأطباء - بصفة خاصـة - أكـثـر الـنـاس معايشة لهذه المفاهيم ، لأنهم يحسون بها كل يوم ، بل في اليوم أكثر من مرة أحياناً.. يشاهدون لحظات الموت حية أمام نواظرهم.. يتابعون الاحتضار لحظة بلحظة.. كما أنهم يعايشـون أحاسيس أهل المريض عند موته ، لذا كان من الطبيعي أن يكونوا أكثر معرفة بالله وخوفـاً منه ، إن قورنوا بعامة الناس ، ولكن - للأسف الشديد - فإن القليل منهم في هذا الزمان يعي أهمية دوره كطبيب في الدعوة إلى الله. وهذه العجالة ليس القصد منها تنبيه أولئك الغافلين الذين يحتاجون إلى النصح والوعظ المدروس الذي قد يستنفد جهداً كبيراً ؛ ولكنها موجـهـة إلى أصـحـاب الـوجـوه النيرة ، ممن أحبوا الله ورسوله ، فظهر ذلك على مظهرهم وسمتهم ، رسالتي إليهم تتلـخـص في مجموعة أسئلة وملاحظات أحب منهم أن يقفوا عندها بتجرد وإخلاص، ويراجعوا أنفـسهم، لعل الله يحقـق لـنـا مـا نـصـبـو إليه من عز الدنيا وثواب الآخرة ، خاصة وأنهم يقضون أكثر من 70% من وقتهم داخل أروقـة المستشفيات.

ماذا قدم الطبيب لنفسه ؟...
وأقـصـد بهذا دعوة الطبيب نفسه. ونفوس الأطباء من أيسر النفوس لتقبل الدعوة ، كما هو مشاهد فـي كلـيـات الطب من كثرة الصالحين عند مقارنته على سبيل المثال بكليات أخرى مثل الآداب أو الاقـتصاد أو غيرها ، فالطب وعلومه يدعو إلى التأمل في خلق الإنسان: مـرضـه وصـحـته، حياته موته.. كما أنهم - أي الأطباء - أعلم الـنـاس بـقـدرة الله علـى تـحـريـك أي خـلـيـة تسبب مرضاً سرطانياً، أو انقباضاً شريانياً يودي بحياة الإنسان، أو فيروساً يضع المريض في موقف القائل :


وحسب المنايا أن يكن أمانيا *** كفى بك داءً أن ترى الموت شافياً


ومع ذلك لا بد من تذكيرهم بالأمور التالية:
1- الإخلاص وابتغاء ما عند الله :
ففـتـن الطب كثيرة.. من مركز ، وجاه ، وعجب ، وطلب الثناء من الناس ، لا يعصم من ذلك كله إلا مراقبة الله ، وطلب ما عنده من الثواب ((والآخِرَةُ خَيْرٌ وأَبْقَى)).
2- الزهد في الدنيا بمفهومه الصحيح :
وهو أن يستوي عند الطبيب بقاؤه في منصبه أو وظيفته وعدمه إن تعارضت مع طاعة الله.
3- المحافظة على الفرائض :
وهي أقل الزاد وأعظمه ، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم- في الحديث القدسي : »وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه« ، ولا يعذر الإنسان في التقصير في تلك الفرائض مهما كانت انشغالاته.
4 - المحافظة على النوافل والأذكار وقراءة القرآن:
وكل ما يبعث فـي الـنفـس الحماس والنشاط للعبادة ، وكل إنسان أدرى بنفسه.
5- استشعار نعمة الله وواجب شكرها :
وبالذات فيما يتعلق بنعمة الصحة خاصة عندما يشاهد الطبيب الأمراض الفتاكة والحالات المستعصية كقول : »الحمد لله للذي عافاني مما ابتلاك به ، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً« أو كما قال -صلى الله عليه وسلم- .

دعوة الطبيب لزملائه :
وهي مـن أوجـب الواجبات لقول النبي : »الدين النصيحة« وهم أولى الناس بها لأنهم زملاء العمل ورفاق الـمـهـنـة ، يـعـيـش الإنسان بينهم أكثر مما يعيش مع أهله أو أقاربه ، ومن الغريب أن تجد بعض الصالحـيـن مـن الأطـبـاء شــعـلـة من النشاط مع عامة الناس خارج المستشفى وفي ذات الوقت ليس عندهم ما يقدمونه داخـل المستشفى، فـتـظـهـر الازدواجية بكل معانيها وما يترتب عليها من سلبيات.
كـمـا أن فـي دعـوة هؤلاء الزملاء إقامة للحجة ، كما قال الله عز وجل : ((وإذْ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَــوْمـاً الـلَّـهُ مُـهْـلِـكُـهُـمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَـذَابــاً شَـدِيـداً قَالُوا مَعْذِرَةً إلَى رَبِّكُمْ ولَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ)) .
ولا شـك أن فـي الـتـعـاون على البر والتقوى مع هؤلاء الزملاء خيراً كبيراً في نشر المعروف وإزالة المنكرات التي تعج بها المستشفيات.


والسؤال الذي يطرح نفسه.. كيف يتم ذلك؟



من الواجب أن يخصص الطبيب المسلم لهؤلاء وقتاً يجلس لهم فيه، يـراعـي فـيه أن يكون مناسـباً للجميع، ولا يتعارض مع وقت العمل، حتى لا يكون هناك تضييع لحق المرضى.
- السعي في حاجاتهم الدنيوية :
من مساعدة في العمل ، وبالذات ما يتعلق بالمناوبات وحل للمشاكل ، وعطف ومشاركة فـي الهموم وقد قيل :
أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهـــم *** فطالما استعبد الإنسانَ إحسانُ.
- القدوة الحسنة في أمور الدنيا والدين.
- الزيارة المنزلية لما فيها من التحبب ورفع الكلفة.
- الهدايا الحسية مثل : الأشرطة والكتيبات بل قد تكون كتباً طبية أو حتى قلماً الخ..
- الهدايا المعنوية : من ذكرهم بالخير ، والإشادة بالمبرزين في حقول اختصاصهم بالحق.
- الاحترام ، الابتعاد عن التفاهات ، الترفع عن التكالب على أمور المعاش ، الابتعاد عن تصيد الأخطاء.. هذه وغيرها أمور ينبغي أن يتحلى بها الداعية عند دعوته لزملائه.

دعوة المرضى :
وقد وظف المنصرون هذا الأمر لنشر دينهم الفاسد خير توظيف ، ولا شك بأننا أولى بهذا منهم فليس عجائز بريطانيا مثل : تيريزا وغيرها من الآلاف الذين يجوبون أصقاع المعمورة بخير من حملة التوحيد من الأطباء المسلمين ، وهنا أركز على النقاط التالية :
- احتساب الأجر عند الله وحده عند علاجهم لقول الله تعالى : ((ومَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً)) وقوله -صلى الله عليه وسلم- : »من فرج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة«.
- الصبر عليهم عند علاجهم : وبالذات على كبار السن توقيراً لهم ، وعلى الأطفال رحمة بهم ، وعلى الملهوفين في الحالات الطارئة ، لقوله -صلى الله عليه وسلم- : »في كل ذات كبد رطبة أجر«.
- طلب الدعاء منهم : وبالذات من الضعفاء منهم الذين لا يملكون إلا الدعاء ، وقد يكون فيهم من لو أقسم على الله لأبره.
- نصحهم : وبالذات في قضايا العقيدة من رقى وتمائم وأحجبة وغيرها ، والمريض يكون عادة في حالة من الضعف يتقبل فيها ما يشير عليه الطبيب ، ثم حضهم على الصلاة والحجاب وغير ذلك.
- تذكيرهم بالله ، وذلك عن طريق رد النتائج إلى الله عز وجل ، وأن الطبيب ما هو إلا أحد الأسباب التي تجري عليها أقدار الله.
- السؤال عن أحوالهم في البيت وعن أولادهم أو آبائهم ، والتلطف معهم مما يؤدي إلى تكوين علاقة شخصية ودية ليس فيها طابع الرسمية ، بشرط البعد عن المبالغة في رفع الكلفة ، الأمر الذي قد يؤدي إلى الابتذال المذموم.
- إعداد بعض الأشرطة أو الكتيبات وإهدائها إلى هؤلاء المرضى.

دعوة أقارب المريض:
وينطبق عليهم ما ذكر آنفاً ، إضافة إلى وجوب حرص الطبيب على الجلوس معهم ومقابلتهم لشرح حالة المريض لهم ، وبالتالي التأثير عليهم من خلال مناصحتهم.

دعوة العاملين في المستشفى :
والمقصود غير الأطباء من ممرضين وفنيين وإداريين وسائقين وغيرهم ، وهناك أمور منها:
- مراعاة التركيز على كل الطبقات ، فلا ينبغي استصغار أحد لجنسه أو وظيفته أو غير ذلك.
- الاهتمام برؤساء الأقسام ممن فيهم سيما الصلاح ، لأنهم أهل الحل والربط ، وقد ينفع الله بهم من خلال تعميم لا يكلف بضع دقائق مما يوفر الجهد والوقت.
- الاهتمام بغير المسلمين بدعوتهم وتقديم الكتب والأشرطة إليهم ، ومعاملتهم معاملة تقربهم إلى الإسلام ، ولا تنفرهم منه بضوابطها الشرعية ، وقد أثمرت هذه الجهود في كثير من المستشفيات ، ورأينا أن الكثير من هؤلاء العاملين قد دخلوا في الدين الله أفواجاً ، ويكفي قول النبي -صلى الله عليه وسلم- : »لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم«.
- الحذر عند التعامل مع النساء - من المبالغة في التحادث بحجة الدعوة أو حتى العمل الطبي ، مما قد يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه من معاصٍ وفتن أو سوء فهم.

دعوة الإدارة :
وهم كما قال -صلى الله عليه وسلم- : »إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن« وبيدهم - بعد الله - الإصلاح أو التسبب في الفساد العريض ، لذا كان من الواجب الاهتمام بدعوتهم من خلال الكتابة لهم ونصحهم مع استخدام أسلوب مناسب مع المترددين منهم ، وينبغي أن يشارك في هذا الأمر كل غيور على دينه حريص على دنياه وآخرته ، مع استخدام أسلوب التخويف بالله والترغيب فيما عنده ، أما الصالحون من الإداريين فينبغي التحبب إليهم ومساعدتهم والوقوف بجانبهم ودعمهم معنوياً.

وأخيراً هناك ملاحظات عامة ينبغي ذكرها لعموم البلوى بها منها:
• عدم ترتيب الأولويات في الدعوة ، فمثلاً قد يبدأ الطبيب بِحَثِّ المريض على عدم التدخين على الرغم من مقارفة المريض لشركيات وكبائر ينبغي البدء بها أولاً.
• سوء الخلق عند بعض الأطباء ، فمهما كانت المبررات ليتذكر المرء قوله -صلى الله عليه وسلم- : »وتبسمك في وجه أخيك صدقة«.
• التحاسد في أمور الدنيا ، وأمره شنيع إن كان بين الأخوة المتحابين في الله.
• عدم مشاورة الأخيار من الأطباء ، اتباعاً لشهوة أو كبراً أو غروراً ، مع أن الله عز وجل أمر نبيه -صلى الله عليه وسلم- بالشورى فقال : ((وشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ)) ، مما يؤدي إلى بعض الاجتهادات الخاطئة التي قد تفسد ما بناه الآخرون.
• ضعف العلم الشرعي بصفة عامة ، وبالذات ما يتعلق بمجال الطب ، والحل هو التزود من العلم بسؤال العلماء ومراجعة أهل الخبرة من الصالحين خاصة في بدء حياته العلمية.
• ظاهرة الاستغراق في العمل: فيصحو الإنسان وينام وهو يفكر في دنياه ، وينسى أن الله قد خلقه لغير هذا ، حتى ينحصر اهتمام الشخص بين البيت والمستشفى وما تبقى ففي المسجد.
• المبالغة في تقـديـر مصلحة الدعوة: مما يؤدي إلى السكوت عن المنكرات ، بل استمرائها ، ومـــن ثــم الانحراف والنكوص على الأعقاب لا سمح الله. وختاماً.. هذا غيض من فيض، لكن؛ ليتذكر كل طبيب أن الله قد خلقه لعبادته ، وأن الحياة ليست عبثاً ولا معطفاً أبيض وسماعة فحـسـب ؛ بل هي جهاد واحتساب حتى يأتي الله بأمره ، وأن الأمة تنتظر منه أن يحـمـــل هم الدين عنها - في مجاله على الأقل - في عصر اجتمعت فيه أمم الكفر على ضرب الإســـــلام عن قوس واحدة ، ولا ينسى أنه قد قطع من العهود والمواثيق بينه وبين الله أثناء دراســتـه على مقاعد الكلية أن يقوم بأداء مهمته خير قيام حال تخرجه ، قال تعالى: ((ومِنْـهُـــم مَّنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ ولَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ * فَلَمَّا آتَاهُم مِّــن فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وتَوَلَّوْا وهُم مُّعْرِضُونَ * فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقاً فِي قُلُوبِهِمْ إلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وعَدُوهُ وبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ)) [التوبة75-77] نعوذ بالله من سخطه وأليم عقابه





اوصاني خليلي صلي الله عليه و سلم بأربع كلمات هن احب الي من الدنيا وما فيها
قال لي يا ابا ذر احكم السفينه فأن البحر عميق ؛ و استكثر الذاد فأن السفر طويل ؛ و خفف ظهرك فأن العقبه كاؤد؛ و اخلص العمل فأن الناقد بصير
صدق رسول الله صلي الله و سلم

المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لاجــــلك ســـوريا (الدعوه للجميع) LEBA خلفيات فوتوشوب - فريمات وزخارف للفوتوشوب GFX 2 16-08-2012 05:45 AM
الدعوه عـــــــــــــــــــــــــــــــــامه هههههه قمرالشام صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 25 15-05-2010 03:05 AM
بطاقات الدعوه لفرحه ، مضحك ! ملاك الجزائر صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 1 24-02-2009 06:37 PM
مواقع طبية تهم الجميع((الاطباء وغير الاطباء)) Dr Dana الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 3 31-01-2007 01:31 AM
لماذا لا تستجاب الدعوه abdoali232 المنتدى الاسلامي 1 17-08-2006 05:13 PM
19-05-2007, 09:56 PM
rozalina غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 61944
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 58
إعجاب: 1
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
جزاك الله خير على الموضوع الرائع
اسال الله ان يتقبل منك ومن جميع الاطباء المخلصين


 


الاطباء و الدعوه الاسلاميه

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.