أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


08-02-2007, 06:25 PM
Dr Dana غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,976
إعجاب: 79
تلقى 372 إعجاب على 162 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

الطبيعة النفسية للمنحرفين ( عاطفيا و سلوكيا )


الطبيعة النفسية للمنحرفين عاطفيا سلوكيا الطبيعة النفسية للمنحرفين عاطفيا سلوكيا الطبيعة النفسية للمنحرفين عاطفيا سلوكيا الطبيعة النفسية للمنحرفين عاطفيا سلوكيا
تؤكد الأبحاث العلمية ان بعض الذين يتلذذون بالألم الآخرين يمتازون بقوة تعاطف عالية مع انفسهم ويظهر هذا بالبكاء والحزن والندم الذي يظهر عندما يشاهدون صورة الضحية وهي تتألم بعد الإيذاء النفسي والجسدي الذين ارتكبوه . هذا الندم نابع من قوة تعاطف مع الآخرين .
كيف تبداء دورة الشر لدى المتحرشين جنسياً والمنحرفين عاطفياً

عندما يرى المنحرف شخصين سعيدين على شاشة التليفزيون ، بعدها يشعر بالاكتئاب لأنه وحيد.أن هذه القوة التعاطفية مفقودة تماما بصورة مأساوية عند من يقوم بجرائم الاغتصاب ، والمتحرشين بالأطفال ، وكثيرين من مرتكبي جرائم العنف الأسري. هؤلاء المجرمون غير قادرين على التعاطف . هذا العجز في الإحساس بألم ضحاياهم يجعلهم يبررون جرائمهم بالكذب على أنفسهم . وتتضمن أكاذيبهم قولهم مثلا الواقع أن النساء يرغبن في الاغتصاب"" او المرأة إذا قاومت فهي تتمنع بشدة لكي تغتصب"" ويقول المتحرشون بالأطفال : "" أنا لا أؤذي الطفل ، أنا أظهر له الحب فقط"" أو ما أفعله صورة أخرى من العاطفة ...""" وبالنسبة للآباء الذين يعتدون جنسيا على أبنانهم يقولون ""هذا مجرد تدريب جيد"" لقد جمعت كل هذه التبريرات من أولئك المرضى الذين يعالجون من هذه المشكلات. وقد اعترفوا بأنهم كانوا يبررون جرائمهم في أثناء تعاملهم الوحشي مع ضحاياهم ، أو في أثناء استعدادهم لارتكاب الجرائم .ان قتل مشاعر التعاطف مع الآخرين ، في أثناء إيقاع هؤلاء المتحرشين الأذى بضحاياهم ، هو غالبا ما يكون جزءا من دورة انفعالية تدفعهم لارتكاب جرائمهم المتسمة بالقسوة والوحشية. لنرى مثلا، سلسلة الانفعالات التي تقود إلى جريمة الجنس ، مثل التحرش بالأطفال . تبدأ الدورة مع شعور المتحرش بالملل بغضب والاكتئاب والوحدة . وقد تستفزه هذه
يحاول المتحرش البحث عن سلوى في صورة خيالية
، يرغب إن يعيشها ، مثل صداقة حميمية مع طفل تتحول الى علاقة جنسية وينتهي هذا بممارسة العادة السرية ، بعد ذلك يشعر المتحرش براحة مؤقته تنتهي بعد مدة قصيرة يعود بعدها الاكتئاب اليه مرة اخرى والشعور بالوحدة، ولكن بصورة اشد واقوى. يبدأ المتحرش بعد ذلك في التفكير كيف يمارس ما استقر في خياله ممارسة فعلية، مبرا ذلك لنفسه، بقوله "" أنا لن أضر الطفل ضررا حقيقاً ما دمت لن اسبب له أذى بدنياً....""" واذا كانت الضحية طفلة او كبيرة يقول "" اذا لم ترغب الطفلة ممارسة الجنس معي، يمكنها أن توقفني....""
وهكذا يرى المتحرش الطفلة او الطفل من خلال عيني خياله الفاسد المنحرف وليس من خلال
تعاطف مع مشاعر الطفلة في هذا الموقف ويشكل هذا الانعزال العاطفي كل ما يتبع ذلك من أفعال،
بداية من خطة الانفراد بطفلة، الى الحذر الشديد مما سوف يحدث ، ثم القيام بتنفيذ الخطة كل هذه الخطوات تتم تباعاً، كما لو أن الطفلة الضحية بلا مشاعر، فالمتحرش يتصورها مثل الطفلة التي كانت في خياله
، وبالتالي لا يسجل عقله مشاعر الطفلة الحقيقية وردد فعلها المفاجئ بالاشمئزاز الخوف والرعب والألم والقرف، لأنه لو أدرك هذه الانفعالات فسيدمر ذلك خطة تحرشه بأكملها.
لذا فقد أصبح الافتقاد الكامل للتعاطف من جانب هؤلاء المتحرشين مع ضحاياهم موضع اهتمام رئيسي في عميليات العلاج الجديدة المبتكرة لشفاء هؤلاء المتحرشين.

وإذا كان هناك بعض الأمل في غرس الإحساس بالتعاطف في قلوب، المعتدين مثل المتحرشين بالأطفال، فان الأمل ضعيف جدا بالنسبة لأنماط أخرى من المجرمين الآخرين المعروفين بالسيكوباتين أو مرضى الاضطراب العقلي او مرضى الانحراف الاجتماعي هؤلاء بالسيكوباتين مشهورون بسوء السمعة ، إذ يجمعون بين الجاذبية الشخصية والتجرد التام من أي شعور بالندم ، حتى بالنسبة لأبشع جرائمهم قسوة . وتجردا من أي قلب والواقع أن مرض الاضطراب العقلي هذا، والعجز عن :التعاطف مع الآخرين ، أو الشعور بالرحمة من أي نوع ، أو على الأقل دون وخزة ضمير، يعتبر من أكثر النقائص العاطفية إثارة للحيرة . ويبدو أن برود مرضى الانحراف النفسي يرتكز على عدم قدرتهم على فعل أي شيء غير أكثر العلاقات الجنسية الانفعالية ضحالة . وها نحن نرى الصورة المصغرة لحالة المريض السيكوباتي، ضمن قائمة أكثر أنواع المجرمين قسوة ، مثل قتلة الساديين مرتكبي جرائم القتل المتعددة الذين يشعرون بالتلذذ من عذاب ضحاياهم قبل قتلهم نفسياً وجسدياً .





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاضطرابات النفسية Judy الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 3 25-12-2014 03:07 PM
34 نصيحة لراحتك النفسية شروق الامل المنتدى العام 10 07-09-2014 11:08 PM
الامراض النفسية والتجنيد في مصر محمدالسعيد مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 2 12-08-2013 11:07 PM
سجل حالتك النفسية بكلمة او ...... Mr.HaZeM المنتدى العام 3 21-03-2011 02:28 AM
كيف تواجه الأزمة النفسية اسامه الهرفي المنتدى العام 3 21-11-2010 05:08 PM
09-02-2007, 10:27 PM
Dr Dana غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,976
إعجاب: 79
تلقى 372 إعجاب على 162 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
شكرا على مرورك الكريم

 


الطبيعة النفسية للمنحرفين ( عاطفيا و سلوكيا )

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.