أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


07-12-2006, 03:03 AM
همس الروح غير متصل
مشرفة سابقة
رقم العضوية: 45839
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 278
إعجاب: 16
تلقى 21 إعجاب على 5 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

خواطر اللقاء الأول


خواطر اللقاء الأول

بسم الله الرحمن الرحيم....


أطللت من بين تلابيب ظلام كان قد خيم على سمائي..

في لحظة كنت قد نسيت الحلم ’ وتفننت في تصريف مجداف

مشاعري نحو بحار أخرى, وشواطيء بعيدة.. نائية أتلذذ فيها

بمعزوفة النسيان..... نسيان ذاتي.. نسيان أحلامي.. نسيان أحاسيسي وانصهاري في ذوات الآخرين ومع أحلامهم ومشاعرهم............

...... أطللت وأطلت على عالمي ابتسامتك الحالمة.. وطلعتك

الواثقة.. وحديثك الرصين, الناضج المحمل والمثقل بتجارب

السنين وخبرة الأيام والأحداث والمعاناة.............

.... اقتسمنا لحظة الحديث والبوح ومتعة اكتشاف نقط الإلتقاء بيننا... كان الجو جميلا ورائعا , وكأنه يرقبنا ويبتسم لنا

ليذيب ركام الجليد الذي يمكن أن يكون حاجزا بيننا.....

لعلك شعرت بالإرتياح الذي شعرت به , وتنفست الصعداء وأنت

تتخطى أول عقبة ويختفي أول شبح, أو بالأحرى أول علامة

استفهام كما حصل لي أنا حين التقيتك....

انتابني شعور متدفق مسكون بالوجع والحلم , مثلما تسكن قطرة

الندى زهرة.. هي تنتظر الشموس كي تولد من جديد.....

وحينها تساءلت .. الى متى أظل أسيرة اغترابي ووساوسي

وآمال تتلظى رافعة رأسها تتماوج على جبينها صور من هنا وهناك؟؟!!!

الى متى تظل عيناي تفتشان عن شيء ما ؟؟؟ أحاول أن أتوحد في الزمن كي أحاول تأكيد إنسانيتي في عالم لا إنساني!!!

توهمت للحظات.......

أنني في خضم أسئلتي وحيرتي لمحتك تبتسم لي ابتسامة اختصرت لي جميع أجوبتك على أسئلتي المتزاحمة...!!!

كانت عيناك صمتا قابلا للنطق, كالوطن حين يكون منفيا داخلك

أو كفارس قدري لم تنهزم فيه القيمة بعد رغم الذئاب والأذناب!!

فهل رغبتي في البوح لك أنت هي أول طريق توحدنا؟؟؟؟

مرت علي لحظات أصبح كل شيء يبدو لي غريبا ومزيفا..

أصبحت غريبة حتى على نفسي, حتى الطرق كانت تشبه وضعيتي

والوصول صعب!! كنت أنام بين أشواك الأوهام ودون مودة...

معي فقط حنان الأشواك واحتضانها لي.. وطيلة هذه الأوقات كنت أدرك أنني أحدق في الأشجار....

كانت كثافة الأيام تسقط خلف كل خطوة.. كنت أصرخ عبر مساحات قلبي عندما يذبل الفجر عند سياج الفجر...

ما أوجع العذاب.. وما أشهى حضنا ممتلئا مدكنا بالحنان...

يومها عرفت أن هناك من يقطفون الشمس من أجل قضية

فيحترقون... وهناك من تضيع ملامحهم..........

لكن جدران القلب باقية, فجدرانه حنين وحب وأمل..

فهل يا ترى وسط العرس واللون شجرة وثمار؟؟؟

هل آن لنا أن نقطفها معا عندما تكون يانعة ونتقدم؟؟؟؟؟؟؟؟؟

**********

انتهت الحكاية بضياع آخر وبداية قصة قلق جديدة

***********





فريدة نور


المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسة خواطر من الموسم الأول حتى الموسم الثامن الحالي كلها كاملة على اليوتيوب samerbo صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 3 04-11-2012 03:50 PM
الى اللقاء جهاد ع المنتدى العام 10 05-01-2011 01:06 AM
هل بإمكانكم أن تجدوا لي هذا المقال شهرمان التطبيقات الهندسية 5 21-11-2010 10:41 PM
1- الــموضــة الأول : لماذا تركض هكذا ؟ الثاني : لأنني اشتريت فستانا هدية لزوجتي. الأول : وماذا في snake_2010 صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 4 08-02-2006 04:01 PM
دعوة الى اللقاء flag الأنظمة المفتوحة المصدر Open Source OS 0 03-07-2005 11:06 AM
07-12-2006, 04:17 PM
ranita غير متصل
مشرفة سابقة
رقم العضوية: 48537
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 662
إعجاب: 32
تلقى 165 إعجاب على 32 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
[quote=همس الروح]
بسم الله الرحمن الرحيم....





أطللت من بين تلابيب ظلام كان قد خيم على سمائي..

في لحظة كنت قد نسيت الحلم ’ وتفننت في تصريف مجداف

مشاعري نحو بحار أخرى, وشواطيء بعيدة.. نائية أتلذذ فيها

بمعزوفة النسيان..... نسيان ذاتي.. نسيان أحلامي.. نسيان أحاسيسي وانصهاري في ذوات الآخرين ومع أحلامهم ومشاعرهم............

...... أطللت وأطلت على عالمي ابتسامتك الحالمة.. وطلعتك

الواثقة.. وحديثك الرصين, الناضج المحمل والمثقل بتجارب

السنين وخبرة الأيام والأحداث والمعاناة.............

.... اقتسمنا لحظة الحديث والبوح ومتعة اكتشاف نقط الإلتقاء بيننا... كان الجو جميلا ورائعا , وكأنه يرقبنا ويبتسم لنا

ليذيب ركام الجليد الذي يمكن أن يكون حاجزا بيننا.....

لعلك شعرت بالإرتياح الذي شعرت به , وتنفست الصعداء وأنت

تتخطى أول عقبة ويختفي أول شبح, أو بالأحرى أول علامة

استفهام كما حصل لي أنا حين التقيتك....

انتابني شعور متدفق مسكون بالوجع والحلم , مثلما تسكن قطرة

الندى زهرة.. هي تنتظر الشموس كي تولد من جديد.....

وحينها تساءلت .. الى متى أظل أسيرة اغترابي ووساوسي

وآمال تتلظى رافعة رأسها تتماوج على جبينها صور من هنا وهناك؟؟!!!

الى متى تظل عيناي تفتشان عن شيء ما ؟؟؟ أحاول أن أتوحد في الزمن كي أحاول تأكيد إنسانيتي في عالم لا إنساني!!!

توهمت للحظات.......

أنني في خضم أسئلتي وحيرتي لمحتك تبتسم لي ابتسامة اختصرت لي جميع أجوبتك على أسئلتي المتزاحمة...!!!

كانت عيناك صمتا قابلا للنطق, كالوطن حين يكون منفيا داخلك

أو كفارس قدري لم تنهزم فيه القيمة بعد رغم الذئاب والأذناب!!

فهل رغبتي في البوح لك أنت هي أول طريق توحدنا؟؟؟؟

مرت علي لحظات أصبح كل شيء يبدو لي غريبا ومزيفا..

أصبحت غريبة حتى على نفسي, حتى الطرق كانت تشبه وضعيتي

والوصول صعب!! كنت أنام بين أشواك الأوهام ودون مودة...

معي فقط حنان الأشواك واحتضانها لي.. وطيلة هذه الأوقات كنت أدرك أنني أحدق في الأشجار....

كانت كثافة الأيام تسقط خلف كل خطوة.. كنت أصرخ عبر مساحات قلبي عندما يذبل الفجر عند سياج الفجر...

ما أوجع العذاب.. وما أشهى حضنا ممتلئا مدكنا بالحنان...

يومها عرفت أن هناك من يقطفون الشمس من أجل قضية

فيحترقون... وهناك من تضيع ملامحهم..........

لكن جدران القلب باقية, فجدرانه حنين وحب وأمل..

فهل يا ترى وسط العرس واللون شجرة وثمار؟؟؟

هل آن لنا أن نقطفها معا عندما تكون يانعة ونتقدم؟؟؟؟؟؟؟؟؟

**********

انتهت الحكاية بضياع آخر وبداية قصة قلق جديدة


***********
[/quote]






**



انتهت الحكاية بضياع آخر وبداية قصة قلق جديدة....

قصة لوعة الفراق...بعد... لهفة اللقاء....!!!

وياله من ضياع...وياله من فراق...

بالله عليك أخبريني لما هدا الضياع الموحش...؟؟

هل هو استراحة اللقاء...؟؟

أم استعداد لعداب الفراق... وبداية قصة...؟؟

أتساءل....

أي حلم اعتراني وأي شعور انتابني بليلي الأسود المخيف...؟؟

وأنا مارأيت في منامي سوى صراعي لتحقيق آمالي بك...ومعك...وهمسة

حنين اللقاء...؟؟؟

آآآآآآآآآآآآآآآآه شقيقة روحي...

بكت عيوني...آلام الفراق...

فردد قلبي الحزين باحتراق...

كيف للقلب أن ينساكي...

يا من في الفؤاد سكناك...

فضرب لي موعد مع الفراق...

فكان الحزن الآت....

فقال لي الفراق...

ما بال هذا القلب بالحزن قد مات؟!!!

فحاولت أن أتكلم...

أو أفسر ذلك الحزن العميق...

ولكن هيهات.. ثم هيهات!!

وفي غمرة من السكون والوجل...

سمعت همسات واحتفالات!

أتعلمين لمن هذه الاحتفالات؟؟!!

إنها احتفالات المآقي بالدمعات!

فتراقصت الدمعات...على شفاه هجرتها البسمات...

فاختلطت الآلام بالدمعات...


فكانت حرة الزفرات...



حاولت أن أتكلم...



حاولت تفسير ذاك الشعور المؤلم...


حاولت أن أعبر للفراق...

عن ألم اجتاح الفؤاد!!!

ولكن ما استطعت...

فجائتني حروف الفراق...:






الألــــــــــــف...


آه.. آه.. آه

من القلب أبثها...

ومن الروح أرسلها...

ومن الوجدان سطرتها...

أنت يا من في القلب حللت...






الـــــــلام...




لامتني نفسي لفراقك...



ولامتني عيوني لرحيلك...

ولامني القلب الحزين لغيابك...


أنت يا من في القلب حللت...


الفــــــــاء...





فارقتك وقلبي أسيرك...


فارقتك وعيوني تبكيك...

فارقتك وما نست شفاهي إسمك...



أنت يا من في القلب حللت...




الــــــراء...





رميت قلبي بسهم من الأحزان...


فاستقر سهمك في صميم الوجدان...كما استقر سهمي...

فبكى القلب على ذكرى ما كان...



أنت يا من في القلب حللت...






الألـــــــف...



أتت مرة أخرى!!





لتؤكدي ألم الفراق...


فآه...ثم آه... ثم آآآآآآآه...

لقلب حلف ألا ينساك...



أنت يا من في القلب حللت...




القـــــاف...





قلبي الحزين سيظل يذكرك...


وقلمي المتألم سيظل أسير ذكراك...

فاختلط دم القلب... بمداد القلم ليذكرك...


أنت يا من في القلب حللت...






وفي نهاية المطاف...



بكى الفراق...


حزنا علي...

وقال:



(لابد.. لابد.. لابد... من ...!!!



لنصبر شقيقتي...فالصبر مفتاح الفرج...

عسى أن يكتب لنا أن نقطف الثمار معا عندما تكون يانعة ونتقدم...!!!

اللهم اجعل لنا في قلوبنا رقة علينا...

اللهم اجعل إلينا عودة...

واجعل عطفنا ينسينا تجاوزاتنا...

والله قلبي مملوء بمحبتك فسامحيني...

والعفو منك...

أختك الأكثر جرما وخطأ...

تطلب العفو منك...

***********************************

صباح الروح المحترقة لهفة والدائبة في بحور...السماوية...

كم تستوقفني كلماتك وحروفك المصاغة بريشة قد أغمستيها في محبرتك

المضرجة كمدا على...داك العطر برغم وجود آثاره على وجنتيك

الموردتين....

تعابير...أحاسيس...لاأملك من قلمي أبدا مجاراتها أوحتى تحليل كل

رموزها بالنسبة لي...

فمن عادتي دوما كلما استنشقت نسائم الروح الملائكية,أن أظل عاكفة في

صومعتها...

أتمايل يمنة ويسرة مع كل تأوهاتها وأشكال حروفها اللؤلؤية...

الله درك أختي الغالية همس الروح...ولاعدمناك أبدا إن شاء الله

أيتها الروح حقا تكتبين بمداد الروح........

ملحوظة: حرس الحدود سيحتجزك إن لم تواصلي المسير في طريق إلهامنا

وإتحافنا بدررك العجائبية....

تحيتي القلبية أختاه مع خالص حبي وتقديري واحترامي...



أختك في الله رانيتا















08-12-2006, 03:18 AM
جاردينيا غير متصل
نغم الحرف
رقم العضوية: 7020
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 118
إعجاب: 5
تلقى 15 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #3  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همس الروح 
بسم الله الرحمن الرحيم....




أطللت من بين تلابيب ظلام كان قد خيم على سمائي..

في لحظة كنت قد نسيت الحلم ’ وتفننت في تصريف مجداف

مشاعري نحو بحار أخرى, وشواطيء بعيدة.. نائية أتلذذ فيها

بمعزوفة النسيان..... نسيان ذاتي.. نسيان أحلامي.. نسيان أحاسيسي وانصهاري في ذوات الآخرين ومع أحلامهم ومشاعرهم............

...... أطللت وأطلت على عالمي ابتسامتك الحالمة.. وطلعتك

الواثقة.. وحديثك الرصين, الناضج المحمل والمثقل بتجارب

السنين وخبرة الأيام والأحداث والمعاناة.............

.... اقتسمنا لحظة الحديث والبوح ومتعة اكتشاف نقط الإلتقاء بيننا... كان الجو جميلا ورائعا , وكأنه يرقبنا ويبتسم لنا

ليذيب ركام الجليد الذي يمكن أن يكون حاجزا بيننا.....

لعلك شعرت بالإرتياح الذي شعرت به , وتنفست الصعداء وأنت

تتخطى أول عقبة ويختفي أول شبح, أو بالأحرى أول علامة

استفهام كما حصل لي أنا حين التقيتك....

انتابني شعور متدفق مسكون بالوجع والحلم , مثلما تسكن قطرة

الندى زهرة.. هي تنتظر الشموس كي تولد من جديد.....

وحينها تساءلت .. الى متى أظل أسيرة اغترابي ووساوسي

وآمال تتلظى رافعة رأسها تتماوج على جبينها صور من هنا وهناك؟؟!!!

الى متى تظل عيناي تفتشان عن شيء ما ؟؟؟ أحاول أن أتوحد في الزمن كي أحاول تأكيد إنسانيتي في عالم لا إنساني!!!

توهمت للحظات.......

أنني في خضم أسئلتي وحيرتي لمحتك تبتسم لي ابتسامة اختصرت لي جميع أجوبتك على أسئلتي المتزاحمة...!!!

كانت عيناك صمتا قابلا للنطق, كالوطن حين يكون منفيا داخلك

أو كفارس قدري لم تنهزم فيه القيمة بعد رغم الذئاب والأذناب!!

فهل رغبتي في البوح لك أنت هي أول طريق توحدنا؟؟؟؟

مرت علي لحظات أصبح كل شيء يبدو لي غريبا ومزيفا..

أصبحت غريبة حتى على نفسي, حتى الطرق كانت تشبه وضعيتي

والوصول صعب!! كنت أنام بين أشواك الأوهام ودون مودة...

معي فقط حنان الأشواك واحتضانها لي.. وطيلة هذه الأوقات كنت أدرك أنني أحدق في الأشجار....

كانت كثافة الأيام تسقط خلف كل خطوة.. كنت أصرخ عبر مساحات قلبي عندما يذبل الفجر عند سياج الفجر...

ما أوجع العذاب.. وما أشهى حضنا ممتلئا مدكنا بالحنان...

يومها عرفت أن هناك من يقطفون الشمس من أجل قضية

فيحترقون... وهناك من تضيع ملامحهم..........

لكن جدران القلب باقية, فجدرانه حنين وحب وأمل..

فهل يا ترى وسط العرس واللون شجرة وثمار؟؟؟

هل آن لنا أن نقطفها معا عندما تكون يانعة ونتقدم؟؟؟؟؟؟؟؟؟

**********

انتهت الحكاية بضياع آخر وبداية قصة قلق جديدة


***********
لا أعرف ماذا اعتراني حين قرأت ماخطه قلمك عن اللقاء الأول
ماقرأت من كلمات لاتليق إلا بقلم مبدع كقلم فريدة البوابة


عرفت القلوب منذ البداية
بأنها طرقها ستفترق
وستكون بعيدة عن بعضها
رجت بعضها بأن لا تنفصل
ولا تذهب بعيدا
ولا تترك ذاكرة بعضها بالرحيل
ولا تنطق كلمة الوداع
اختفى منها مرح الحياة
حاولت جاهدة أن تعيده
لكنها لم تجد السلام
انحدرت منها الدموع لا بل نار
في الحقيقة جمر ملتهب
تأتي الفصول وتذهب
وفصل ألمها يبقى
خيال الحزن يبهت
لكن من يعرف ماذا تختزل لها الأيام






تذهب الأحلام عندما تستيقظ الحقيقة


" كلمتان هما تعريف السعادة التي ضلّ فيها ضلال الفلاسفة والعلماء, وهما من لغة السعادة نفسها, لأن لغتها سلِسةٌقليلة المقاطع كلغة الاطفال التي ينطوي الحرف الواحد منها على شعور النفس كلِّها. أتدري ما هما ؟ افتدري ما السعادةُ , طفـولةُ القلب!. "


مصطفى صادق الرافعي

 


خواطر اللقاء الأول

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.