أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


05-12-2006, 02:22 AM
جاردينيا غير متصل
نغم الحرف
رقم العضوية: 7020
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 118
إعجاب: 5
تلقى 15 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #1  

حين نطق الصمت


الصمت

للصمت دلالات عميقة
وهي أبت أن تتحدث وطال سكوتها
كأنها تزن صمتها قبل أن تزن كلمات
ستخرج إلى هذا الوجود
ولكن هناك شاهد على الحدث
أبى إلا أن يكون هو لسانها
فلنقرأ ما خطه

كانت في سمائك غيوم داكنة
تنذر بإعصار
سواد يدل على غموض
واضطراب يلف المشوار

لم تزني خطاك كفاية
عشقت شاطئ الأحزان
فعزمت معاقرته إلى النهاية
فابعدي عني برقع اليأس لأعيش
أبعدي ظنونك ونواياك ودوامة الألم لأعيش

فقد كنت أنشد واحة الأمل
كان الصدق يغطيني من شعرة رأسي إلى أخمص قدماي

فطعنته بخنجر مسموم من شكوك
أردت القلب صريعا وأبكت المقل

التزمت الصمت أياما طويلة
وها هي أمواج قهري السجينة
غادرت كل الحصون العتيدة

فدعيني أحب طفلتي
حلمي الذي لم يتردد في معانقتي
ومشاركتي ومباركتي

كل ما كان جميلا لا تتذكرينه؟؟؟
حين كنت أظنك ملاكا
لا أنثى بعدة أسماء وأقنعة

أنا من علمك ركوب الكتابة
ومن أدخلك مدرسة البوابة

ناضلت حتى تضحكين وتبعدي عنك أحزان السنين
كنت أقول كما هناك غروب فان الفجر آت ومن بعده الشروق

لكنك تعبت وأتعبتني
شكوت وأكثرت الشكوى
وكأنك وحدك المبتلاة
فلا تصبري على البلوى
اطمئني فأنا لن أشتم ولن أتهم
ولا أراجع الدفاتر القديمة
أنا أشكرك على الحزن وتعاليمه
فمثلك فقط يعشق الزهور السوداء
ويوزعها بين أرجاء غرفته

لأنك رفضت الزهور الحمراء
والبيضاء حين أهديتها لك
فما أتعسك يا صديقتي ب
تسرعك وتقولك واتهاماتك
رميت بنفسك خارج أسوار قلبي
وخارج حدود حياتي
التي لم يعد فيها مكان لحزن وأسى
فازت به من تستحقه فهنيئا لها

--------
غائب أحيانا
ويرتكب جريمة العودة
ليس لشيء ولكن لأنه يحب
أن يكون سببا لحزن أهل هذا الكون ..
يكفي أن خرافاته لا تباع إلا هنا





" كلمتان هما تعريف السعادة التي ضلّ فيها ضلال الفلاسفة والعلماء, وهما من لغة السعادة نفسها, لأن لغتها سلِسةٌقليلة المقاطع كلغة الاطفال التي ينطوي الحرف الواحد منها على شعور النفس كلِّها. أتدري ما هما ؟ افتدري ما السعادةُ , طفـولةُ القلب!. "


مصطفى صادق الرافعي

المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصمت قوة وليس ضعف ommarime المنتدى العام 9 13-05-2012 11:39 PM
انواع الصمت ommarime المنتدى العام 2 11-10-2010 02:18 AM
سنين الصمت سنين الصمت منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 10 01-11-2009 12:48 AM
الصمت Developer المنتدى العام 3 28-07-2006 06:21 PM
تركيب كابلات القرص الصلب و سنشرحها بالتفصيل فى الجزء المخصص بالقرص الصلب ahmdatef صيانة الكمبيوتر وحلول الحاسب الألي - هاردوير 0 11-07-2006 01:40 AM
05-12-2006, 11:47 PM
عبير المساء غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 51800
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 88
إعجاب: 8
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #2  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جاردينيا 
--------
غائب أحيانا
ويرتكب جريمة العودة
ليس لشيء ولكن لأنه يحب
أن يكون سببا لحزن أهل هذا الكون ..
يكفي أن خرافاته لا تباع إلا هنا


صديقتي جاردينيا.....

أولا مبارك هذا الإسم الجميل الذي يذكرني بصفاء
وجمال هذه الوردة الفريدة ****

ثانيا.. أعجبني تناولك لهذا الجانب في خاطرتك الذي

قلما يهتم به كثير ممن يكتبون , وكما قلت في مكان

لآخر فنحن كثيرا ما نتسبب في مآسينا وضياعنا ونتلذذ

في اتهام الآخر وإلقاء كل المسؤوليات عليه......

هذا جانب ولكن لست أدري وأنا أقرأ ما كتبت لماذا تذكرت

قصيدة جميلة لأبي ماضي لا بأس أن أدرج لك هنا بعض أبياتها

أهديها لكل الذين لا يرون في الحياة والناس الا السواد

والحزن ولا يتوقفون عن الشكوى والأنين...

********

لا ارى إلا وجوها كالحات مكفهرة

كالركايا لم تدع فيها يد الماتح قطرة

وخدودا باهتات قد كساها الهم صفرة

وشفاها تحذر الضحك كأن الضحك جمرة

ليس للقوم حديث غير شكوى مستمرة

قد تساوى لليأس عندهم نفع ومضرة

لا تسل مذا عراهم كلهم يجهل أمره

حائر كالطائر الخائف قد ضيع وكره

فوقه البازي والأشراك في نجد وجفرة

فهو إن حط الى الغبراء شك الهم صدره

كل يبكي على الأمس ويخشى شر بكره

فهم مثل عجوز فقدت في البحر إبره
**************
أيها الشاكي الليالي إنما الغبطة فكره

ربما استوطنت الكوخ وما في الكوخ كسره

أيها الباكي رويدا لا يسد الدمع ثغره

أيها العابس لن تعطى على التقطيب أجره

لا تكن مراولا تجعل حياة الغير مره

إن من يبكي له حول على الضحك وقدرة

فتهلل وترنم فالفتى العابس صخره

سكن الدهر وحانت غفلة منه وغره

*************************


مع أجمل تحياتي وأحلى ابتساماتي



06-12-2006, 11:28 AM
الحُسنى غير متصل
عرار
رقم العضوية: 48549
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 58
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
الكلام عن الصمت ابلغ كلام
وكلام الصمت قمة البيان
ولأننا يكفينا تجهم الدنيا من حولنا علينا ان نبتسم
كما قال الشاعر
قال السماء كئيبة وتجهما قلت ابتسم يكفي التجهم في السما
وكما أوردت العزيزة عبير المساء عن أبي ماضي في حكمته
انما الغبطة فكرة
نعم انما الغبطة فكرة
لأنني أستطيع ان امتليء غبطة وفرحا وانا أشاهد عاملا يغمس لقمة أطفاله بدم الشقاء لأته لم يتكرش كما تكرش الأغنياء بلصوصيتهم
أستطيع ان امتلئ غبطة وفرحا وأنا أشاهد دمعة على وجنتي طفلة تبكي دميتها المهترئة لآنها لم تكن ممن يلعبون بأقدار الناس بدُماهُم الكبيرة
أستطيع ان امتليء غبطة وفرحا وأنا أشاهد جثة شهيد على قارعة العهر العربي لأنه لم يكن بائع شرف في سوق النخاسة كما العبيد مدعي الحرية
أستطيع ان امتلئ غبطة وفرحا لوردة قتلها عاشق من اجل حبيبته ولم تقتلها نار الابادة البشرية
أستطيع ان امتلئ غبطة وفرحا حين غروب الشمس على عاشقين يتناجان حبا
وأستطيع ان اصغي بكل كبريائي حين يتكلم الصمت بكل أوجاعنا ومآسينا
ولكن الصرخة المكبوتة لا بد يوما أن تخترق جدار الصمت
وتقول لا


عرار

06-12-2006, 04:51 PM
تمر حنة غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 58811
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 24
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
قرأت كلماتك بل مشاعرك بعين قلبي حبيبتي جاردينيا.

أبتسمت ساخرة من الصداقة ومن مراحل الصداقة المختلفة..

مولدها..تألقها.. تأججها.. ذروتها..هدوئها.. خمودهها.. احتضارها .. وزوالها!!.

مرحلة خمود الصداقة واحتضارها هي أصعب مرحلة يمر بها الأحبه والأصدقاء..

الصداقة في حالة تأرجح مابين نبض الحياة وسكرات الموت..

الصداقة في خيمة الأكسجين..في غرفة الأنعاش..

شبح الموت يحوم حول الجسد المسجى على أرض الشك والملل والضجر!!

في هذه المرحلة نادرآ مايتم إنقاذ هذا المحتضر.. وإن أنقذ، يظل بقية عمره عليلآ مهزومآ مثخنآ بالجراح،


وشروخ صدعت العواطف.. فتسبب إاعاقة مزمنة للمصاب..

الأصدقاء الأذكياء فقط هم الذين ينسحبون قبل الوصول إلى تلك المرحلة الخطرة..

ينسحبون وهم يحملون بين أضلعهم أحلى وأجمل الذكريات..

لكن... كم من الأصدقاءعلى هذا المستوى الواعى في تحديد الموعد المناسب للأنسحاب من فوق أرض


الصداقة!!

هام الأصدقاء الذين سهروا على ضوء القمر ..

هؤلاء الأحبة الذين رفعوا أيدهم إلى السماء ودعوا يارب تفضل حلاوة سلاو اول لقا في ايدينا"

للأسف هاهم وقد تبدل حالهم.. حلاوة أول لقاء ذابت وتحولت إلى مرارة..المشاعر أصابها جفاف شبيه بذاك


الجفاف الذي يصيب" قارة أفريقيا" فيحدث التشقق في أرضها والقحط والدمار..

الأحباء الأصدقاء تفرقوا..

وما بين المد والجزر.. الهجر والخصام.. يبدأ النواح والعويل..


ولأجل صون الكرامة تتردد في النفوس المحبة المحتضرة

ولما أيقنت روحي بشر

وكان الغدر في عينيك ينبي.

هجرتك والأسى يدمي فؤادي

وصنت كرامتي من قبل حبي..


جاردينيا


ربما تجمع الأقدار المحبين والأصدقاء ذات يوم.. فلا تنبعث شرارات الحقد والألم من العيون، بل تنساب

نظرات راقية

تحمل في خيوطها الذكريات الجميلة..

نظرات تعلمت كيف تنسى وتمحو.. نظرات تقول:

فإذا أنكر خل خله


وتلاقينا لقاء الغرباء

ومضى كل إلى غايته

لا تقل شئنا فإن الحظ شاء..


كلمات كالذهب سطرت مشاعر تغذو القلب دون استئذان حبيبتي جاردينيا

كنت انت هنا.... عشت معك الحرف والكلمة...وامتلأت عيوني بدموع

مجراها من القلب...


لكى كل التحايا صديقتي










08-12-2006, 04:19 AM
جاردينيا غير متصل
نغم الحرف
رقم العضوية: 7020
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 118
إعجاب: 5
تلقى 15 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #5  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبير المساء 
صديقتي جاردينيا.....


أولا مبارك هذا الإسم الجميل الذي يذكرني بصفاء
وجمال هذه الوردة الفريدة ****

ثانيا.. أعجبني تناولك لهذا الجانب في خاطرتك الذي

قلما يهتم به كثير ممن يكتبون , وكما قلت في مكان

لآخر فنحن كثيرا ما نتسبب في مآسينا وضياعنا ونتلذذ

في اتهام الآخر وإلقاء كل المسؤوليات عليه......

هذا جانب ولكن لست أدري وأنا أقرأ ما كتبت لماذا تذكرت

قصيدة جميلة لأبي ماضي لا بأس أن أدرج لك هنا بعض أبياتها

أهديها لكل الذين لا يرون في الحياة والناس الا السواد

والحزن ولا يتوقفون عن الشكوى والأنين...

********

لا ارى إلا وجوها كالحات مكفهرة

كالركايا لم تدع فيها يد الماتح قطرة

وخدودا باهتات قد كساها الهم صفرة

وشفاها تحذر الضحك كأن الضحك جمرة

ليس للقوم حديث غير شكوى مستمرة

قد تساوى لليأس عندهم نفع ومضرة

لا تسل مذا عراهم كلهم يجهل أمره

حائر كالطائر الخائف قد ضيع وكره

فوقه البازي والأشراك في نجد وجفرة

فهو إن حط الى الغبراء شك الهم صدره

كل يبكي على الأمس ويخشى شر بكره

فهم مثل عجوز فقدت في البحر إبره
**************
أيها الشاكي الليالي إنما الغبطة فكره

ربما استوطنت الكوخ وما في الكوخ كسره

أيها الباكي رويدا لا يسد الدمع ثغره

أيها العابس لن تعطى على التقطيب أجره

لا تكن مراولا تجعل حياة الغير مره

إن من يبكي له حول على الضحك وقدرة

فتهلل وترنم فالفتى العابس صخره

سكن الدهر وحانت غفلة منه وغره

*************************



مع أجمل تحياتي وأحلى ابتساماتي
عبير المساء
اشكرك صديقتي على شكرك لي وتهنئتك الجميلة
في مثل تلك الحالات حينما تكثر الشكوى
وتسود المسودات بحبر الاقلام
يجب أن يكون هناك موقف
ربما تلك الشخصية لاتستحق وهي كذلك
يجب ان يكون موقفنا حازما
أراك توافقيني الرأي بالانسحاب
وترك القلق والأوهام
ونطوي تلك الصفحة
إلى غير رجعة

أجمل التحايا لكِ صديقتي
دمت بكل الود والاحترام
جاردينيا

09-12-2006, 12:08 AM
همس الروح غير متصل
مشرفة سابقة
رقم العضوية: 45839
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 278
إعجاب: 16
تلقى 21 إعجاب على 5 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #6  
















[quجاردينيا]للصمت دلالات عميقة
وهي أبت أن تتحدث وطال سكوتها
كأنها تزن صمتها قبل أن تزن كلمات
ستخرج إلى هذا الوجود
ولكن هناك شاهد على الحدث
أبى إلا أن يكون هو لسانها
فلنقرأ ما خطه






كانت في سمائك غيوم داكنة
تنذر بإعصار
سواد يدل على غموض
واضطراب يلف المشوار

لم تزني خطاك كفاية
عشقت شاطئ الأحزان
فعزمت معاقرته إلى النهاية
فابعدي عني برقع اليأس لأعيش
أبعدي ظنونك ونواياك ودوامة الألم لأعيش

فقد كنت أنشد واحة الأمل
كان الصدق يغطيني من شعرة رأسي إلى أخمص قدماي

فطعنته بخنجر مسموم من شكوك
أردت القلب صريعا وأبكت المقل

التزمت الصمت أياما طويلة
وها هي أمواج قهري السجينة
غادرت كل الحصون العتيدة

فدعيني أحب طفلتي
حلمي الذي لم يتردد في معانقتي
ومشاركتي ومباركتي

كل ما كان جميلا لا تتذكرينه؟؟؟
حين كنت أظنك ملاكا
لا أنثى بعدة أسماء وأقنعة

أنا من علمك ركوب الكتابة
ومن أدخلك مدرسة البوابة

ناضلت حتى تضحكين وتبعدي عنك أحزان السنين
كنت أقول كما هناك غروب فان الفجر آت ومن بعده الشروق

لكنك تعبت وأتعبتني
شكوت وأكثرت الشكوى
وكأنك وحدك المبتلاة
فلا تصبري على البلوى
اطمئني فأنا لن أشتم ولن أتهم
ولا أراجع الدفاتر القديمة
أنا أشكرك على الحزن وتعاليمه
فمثلك فقط يعشق الزهور السوداء
ويوزعها بين أرجاء غرفته

لأنك رفضت الزهور الحمراء
والبيضاء حين أهديتها لك
فما أتعسك يا صديقتي ب
تسرعك وتقولك واتهاماتك
رميت بنفسك خارج أسوار قلبي
وخارج حدود حياتي
التي لم يعد فيها مكان لحزن وأسى
فازت به من تستحقه فهنيئا لها

--------
ا





[/quote]







غاليتي جاردينيا






حقيقة أصبت وصف نوع من البشر تتضخم عنده العواطف السلبية الى الحد الذي يشقي نفسه ويشقي البشر الذين يحيطون به....

العواطف الإنسانية غاليتي اذا أردنا أن نسلم من جموحها وأذاها وتجبرها علينا أن نضع لها اللجام ونحكم السيطرة عليها...........

إن العواطف تتأجج وتعصف المشاعر عند سببين / عند الفرحة الغامرة والمصيبة الداهمة / فمن ملك مشاعره عند نزول المصائب وعند الفرح الغامر استحق مرتبة الثبات ومنزلة الرسوخ.. ونال سعادة الراحة.. ولذة الإنتصار على النفس...لقد وصف الله الإنسان بأنه فرح فخور وإذا مسه الشر جزوعا وإذا مسه الخير منوعا الا المصلين فهم على وسطية في الفرح والجزع.. يشكرون في الرخاء ويصبرون في البلاء.................................. ...

هذه الإنسانة التي وصفتها عزيزتي ستتعبها لا محالة عواطفها الهائجة وتشقيها.. فمثل هذه العواطف تضني صاحبها وتؤرقه وتؤلمه... فإذا غضب احتد وأزبد وأرعد وتوعد.. وثارت مكامن نفسه والتهبت فيتجاوز العدل ويصدر منه كلام مسموم وتصرف أرعن.....

وإن فرح طرب وطاش’ ونسي نفسه في غمرة السرور وتعدى قدره.. وإذا هجر أحدا أو هجره ذمه ونسي محاسنه وطمس فضائله... وإذا أحب آخر خلع عليه أوسمة التبجيل وأوصله الى ذروة الكمال والروعة...........

ومثل هذا النوع عزيزتي ينبغي أن يتعلم كيف يملك عاطفته ويحكم عقله ويزن الأشياء ويجعل لكل شيء قدرا..


غاليتي جاردينيا أبدعت في الوصف وأستسمحك إذ أسهبت في التحليل وما ذلك إلا لتعم الفائدة ونثري التحليل والنقاش...

دمت بكل حب..








فريدة نور


09-12-2006, 06:51 AM
جاردينيا غير متصل
نغم الحرف
رقم العضوية: 7020
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 118
إعجاب: 5
تلقى 15 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #7  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحُسنى 
الكلام عن الصمت ابلغ كلامffice:office" />

وكلام الصمت قمة البيان
ولأننا يكفينا تجهم الدنيا من حولنا علينا ان نبتسم
كما قال الشاعر
قال السماء كئيبة وتجهما قلت ابتسم يكفي التجهم في السما
وكما أوردت العزيزة عبير المساء عن أبي ماضي في حكمته
انما الغبطة فكرة
نعم انما الغبطة فكرة
لأنني أستطيع ان امتليء غبطة وفرحا وانا أشاهد عاملا يغمس لقمة أطفاله بدم الشقاء لأته لم يتكرش كما تكرش الأغنياء بلصوصيتهم
أستطيع ان امتلئ غبطة وفرحا وأنا أشاهد دمعة على وجنتي طفلة تبكي دميتها المهترئة لآنها لم تكن ممن يلعبون بأقدار الناس بدُماهُم الكبيرة
أستطيع ان امتليء غبطة وفرحا وأنا أشاهد جثة شهيد على قارعة العهر العربي لأنه لم يكن بائع شرف في سوق النخاسة كما العبيد مدعي الحرية
أستطيع ان امتلئ غبطة وفرحا لوردة قتلها عاشق من اجل حبيبته ولم تقتلها نار الابادة البشرية
أستطيع ان امتلئ غبطة وفرحا حين غروب الشمس على عاشقين يتناجان حبا
وأستطيع ان اصغي بكل كبريائي حين يتكلم الصمت بكل أوجاعنا ومآسينا
ولكن الصرخة المكبوتة لا بد يوما أن تخترق جدار الصمت

وتقول لا
أخي الحسنى تحية طيبة
اتمنى لك حجا مبرورا وذنبا مغفورا


أخي العزيز
تتوه المشاعر في زحمة العتمات
تمتزج الأماني بالذكريات

بين الهدوء والسكينه..

بين عتمة الليل وسواده..

بين القمر ونجومه..

كلماتك لها وزن ثقيل ورونق وضاء , وتناسق جميل ومعاني رائعة

أبعث لك سلامي وتحياتي

10-12-2006, 05:20 AM
جاردينيا غير متصل
نغم الحرف
رقم العضوية: 7020
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 118
إعجاب: 5
تلقى 15 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #8  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تمر حنة 
قرأت كلماتك بل مشاعرك بعين قلبي حبيبتي جاردينيا.

أبتسمت ساخرة من الصداقة ومن مراحل الصداقة المختلفة..

مولدها..تألقها.. تأججها.. ذروتها..هدوئها.. خمودهها.. احتضارها .. وزوالها!!.

مرحلة خمود الصداقة واحتضارها هي أصعب مرحلة يمر بها الأحبه والأصدقاء..

الصداقة في حالة تأرجح مابين نبض الحياة وسكرات الموت..

الصداقة في خيمة الأكسجين..في غرفة الأنعاش..

شبح الموت يحوم حول الجسد المسجى على أرض الشك والملل والضجر!!

في هذه المرحلة نادرآ مايتم إنقاذ هذا المحتضر.. وإن أنقذ، يظل بقية عمره عليلآ مهزومآ مثخنآ بالجراح،


وشروخ صدعت العواطف.. فتسبب إاعاقة مزمنة للمصاب..

الأصدقاء الأذكياء فقط هم الذين ينسحبون قبل الوصول إلى تلك المرحلة الخطرة..

ينسحبون وهم يحملون بين أضلعهم أحلى وأجمل الذكريات..

لكن... كم من الأصدقاءعلى هذا المستوى الواعى في تحديد الموعد المناسب للأنسحاب من فوق أرض


الصداقة!!

هام الأصدقاء الذين سهروا على ضوء القمر ..

هؤلاء الأحبة الذين رفعوا أيدهم إلى السماء ودعوا يارب تفضل حلاوة سلاو اول لقا في ايدينا"

للأسف هاهم وقد تبدل حالهم.. حلاوة أول لقاء ذابت وتحولت إلى مرارة..المشاعر أصابها جفاف شبيه بذاك


الجفاف الذي يصيب" قارة أفريقيا" فيحدث التشقق في أرضها والقحط والدمار..

الأحباء الأصدقاء تفرقوا..

وما بين المد والجزر.. الهجر والخصام.. يبدأ النواح والعويل..


ولأجل صون الكرامة تتردد في النفوس المحبة المحتضرة

ولما أيقنت روحي بشر

وكان الغدر في عينيك ينبي.

هجرتك والأسى يدمي فؤادي

وصنت كرامتي من قبل حبي..


جاردينيا


ربما تجمع الأقدار المحبين والأصدقاء ذات يوم.. فلا تنبعث شرارات الحقد والألم من العيون، بل تنساب

نظرات راقية

تحمل في خيوطها الذكريات الجميلة..

نظرات تعلمت كيف تنسى وتمحو.. نظرات تقول:

فإذا أنكر خل خله


وتلاقينا لقاء الغرباء

ومضى كل إلى غايته

لا تقل شئنا فإن الحظ شاء..


كلمات كالذهب سطرت مشاعر تغذو القلب دون استئذان حبيبتي جاردينيا

كنت انت هنا.... عشت معك الحرف والكلمة...وامتلأت عيوني بدموع

مجراها من القلب...


لكى كل التحايا صديقتي








زاد نور الصفحة بردك اختي الكريمة تمر حنة
صدقتي صديقتي
لكن بالله عليك كيف نعرف تلك الأوجه
المتخفية خلف الاقنعه
اتعرفين صديقتي
كان للموضوع بقية جعلتني اخطه هنا
في ردك اتمنى أن ينال استحسانك


بعض من تعاليم التخمين البليد
وطقوس بلاغة غير البلغاء
وجدت فتاة في زيي امرأة ترتدي قناع
فجأة ضاعت معالمها
نسر ضاع من القطيع
مهشم الجناح
منزوع المخالب
ذكرني بتوافه الطيور المشوهة من الداخل
وجه ذابل يطل كمصباح كهربائي مخلخل
لا ملامح معروفة فالشخصية تعيش في قارة مهجورة
وسعت تبشر بمولد حاسة جديدة "استهتار "
تلاشت مهنة التأويل
فهنا أصبح لا يقين
ابتدعت رسوم خرافية
ظنون- شكوى- هموم-أحزان -بلاء
اغتالت كل الأحلام

احتار فيها العلماء
كيف يصنفوا ذلك هل هو قليل من غباء

نصحها احدهم بارتداء قناع الضحك والفرح
كان الأمر غير لائق زالت هنا الهوية بالكلية

بالله أيها السادة
ماهو أطيب مافي زماننا
شخص يرشق شجرة عالية
وينكر ثمارها الطيبة

وألف عين ترمقه
وتصور جحوده
ويسألهم بحيرة البليد
"أذلك وجهي الذي يبدو على الصورة "

19-12-2006, 05:26 PM
a9laam غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 46697
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 1,236
إعجاب: 155
تلقى 243 إعجاب على 66 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #9  
رائع بوحك سيدتي والصمت عنوان كل شيء فالضجيج نفسه يحبه
- حسب اعترافه لي- ولكن الصمت أحينا يكون له صوت يصم الآذان ويرعد الأبدان
ويأتي أهله بالأكفان.. أكفان الوجدان.. فمن مات وجدانه حق لمن صمت في وجهه أن يصمه


 


حين نطق الصمت

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.