أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


05-11-2006, 04:46 PM
oumtoub123 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 18035
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 185
إعجاب: 0
تلقى 50 إعجاب على 29 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

الحجاب لباس العاهرات حقدا على المرأة المسلمة


ملأنا الدنيا ضجيجا وصخبا ومسيرات ومظاهرات عارمة فقط لأن رسام كاريكاتير له وجهة نظره الخاصة اتجاه الإسلام والمسلمين , وربما يجهل تماما الإسلام ومعنى هذا الدين ورسم ما رسم .. والجهل بالأديان ليس عذرا على أية حال ..

لست ضد الصمت .. لكني لست مع الانتفاضة وردات الفعل العشوائية .. لقد تمت مقاطعة المواد الاستهلاكية الدنمركية بشكل واسع وربما اثر هذا الوضع قليلا على اقتصاديات هذه الدولة , لكن هاهي البقرة الضاحكة تعود إلى رفوف محلاتنا لتضحك على بطوننا التي لا تصبر عليها . . وقد كتبت مقالا في مواقع وجرائد عدة أدعو فيه إلى مقاطعة الأفكار وليس إلى مقاطعة المنتجات لأننا حتما سنعود إلى المنتجات الاستهلاكية المصنعة في الدول الغربية شئنا أم أبينا لأسباب كثيرة لا مجال لحصرها في هذا المقال لأنه ليس موضوعنا الأساسي .
إن أول من تعد الخطوط الحمراء وضرب بهذا الدين عرض الحائط هم المسلمين أنفسهم ونحن أول من أهان النبي محمد صلى الله عليه وسلم .. افتحوا عقولكم جيدا ولا داعي لأن تكون لكم ردة فعل عكسية ... واستوعبوا معي هنا هذه الأفكار وهذا الذي يحدث لأني صراحة يعجز عقلي البليد عن فهم الذي يحدث وسيحدث . ولأني ببساطة لي فهم ثقيل .
"الحجاب لباس العاهرات " ... رويدك..!.قف هنا ..! لا تبحث في صفحات النت ولا تغوغل "نسبة إلى غوغل" العنوان فلن تجد هذه الإهانة في جريدة دنمركية أو أي موقع غربي معاد للإسلام والمسلمين ولا هي حملة المقال للكاتب محمد دلومي هندوسية تنفث سمومها كي تنتقم من المسلمين . لا تحاول كل هذا فالمقال ليس لكاتب دنمركي أو إسرائيلي يكن حقدا على حجاب المرأة المسلمة
انه مقال ورد في جريدة عربية لدولة عربية دستورها ينص على أن الإسلام دين الدولة ’’ لا يهم اسم الجريدة لأني لا أريد أن أضفي شهرة على أقزام وأجعل منهم عمالقة ولا أريد أن أشير إلى هذه الدولة فالقانون قد يطالني منها حتى وأنا هنا في بلدي وفي بيتي وخلف كمبيوتري الشخصي .
لم تنل منا الدنمرك ومن دار في فلكها إلا لأننا أسأنا إلى نفسنا ومسحنا بوجوهنا الأرض لأجل أن يرضى علينا أعداءنا ..
ما الفرق بين رسام الكاريكاتير الدنمركي ومحرر هذا المقال الذي تجري في عروقه دماء عربية وعندما يقسم أكيد أنه يقسم بالله العظيم الذي لا اله إلا هو ’ ليس هذا فحسب بل اذكر في مرة من المرات أن إحداهن التي لم يسعفها الحظ في الشهرة تقولت كلاما كبيرا على محمد صلى الله عليه وسلم وقالت في إحدى قصائدها " كذاب من قال أن المرأة خلقت من ضلع أعوج " سنطبق صمتا على هؤلاء الأقزام ربما الرد عليهم يعطيهم حجما أكبر منهم
كيف نلوم الدنمرك وبابا الفاتيكان وبين ظهرانينا بشر أشد وطأة على الإسلام وناسه من شدة أبي لهب وابي جهل بل وحتى من يهود المرت أو شارون نفسه
ماذا لو تجرأ البعض منا وكتب في نشرية إعلامية عن سموه أو فخامته الأكيد أننا سنرمى رمية الكلاب إلى مكان ربما لن تطل علينا فيه الشمس إلى أن يشاء الله ولن تهم التهمة هنا فكل شيء جاهز وقد المقاس .
ما معنى الإسلام دين الدولة بينما يوجد جيش من البوليس والمخبرين على أهبة الاستعداد لأجل إلقاء القبض على فلة الإرهابية وتجريدها من حجابها ... وما فله هذه إلا لعبة مجرد دمية لا تنفع نفسها ولا تضر وان مسها الضر ما استطاعت له دفعا فكيف لها أن تضر جيشا أو أمة و تهين دولة ...
قد يسمي بعضكم هذا الأمر سخف .. أو بلاهة أو متاهة وسموها ما شئتم لكن بلاهتي لم تجد لهذا الأمر سميا ..
يقولون أن الحجاب لباس دخيل على دولتهم العربية التي ينص دستورها على أن الإسلام دين الدولة ولا أعرف أي ديانة يدين بها نظام سيادته وفخامته رغم أني رأيته بأم عيني رئيس هذه البلاد التي صدر بها هذا المقال متشبث بأستار الكعبة في عمرة أو حج له . وماذا نسمي لباس حرمه المصون الذي يأتيها من دور عرض الأزياء الباريسية ومن روما ونابولي ..
وسؤال يفرض نفسه بإلحاح . هل التنورة وبناطيل الجنز النسوية ألبسة عربية قحة أو قومية
إن كنا ضد الألبسة الدخيلة واعتبرنا أن الحجاب لباسا دخيلا .فماذا نسمي الجينز والتنانير القصيرة والألبسة النسوية الأخرى التي تكشف أكثر مما تستر .؟
ربما سنمشي عراة حفاة كما ولدتنا أمهاتنا حتى تفصل لنا بعض الأنظمة ألبستنا القومية والوطنية.وفي انتظار ذلك الا يحق لأي عاقل أن يسأل :
أين الخلل ..؟ أفي الجريدة .؟ أم في نظام يمشي حسب الأجندة الأمريكية أم في الدمية فلة التي لا حول لها ولا قوة ولا تعقل أو تسمع .؟ أم الخلل في أمة كانت تسود العالم فأضحت مثل غثاء السيل .؟
هل دين الهندوس الذين يعبدون البقر وحتى الجرذان أعظم من دين إلهه واحد أحد ليس كمثله شيء .؟ ماذا لو أهينت الديانة الهندوسية في المحافل الإعلامية واستصغر شأنها المستصغرون وسخر منها العابثون ..؟ هل ستصمت الحكومة الهندية على هذا الأمر حتى وان كان رئيسها مسلما .
لو وجدوا في الإسلام نقيصة أو كان من عند غير الله لما تكالبوا عليه .. إن دينا يجعل من رعاة غنم أسيادا أمم في بضع سنين لهو الدين الحق





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
231 محاضرة تهم المرأة المسلمة kanrya المنتدى الاسلامي 1 08-02-2014 06:41 PM
احكام لباس المرأة وزينتها شروق الامل المنتدى الاسلامي 3 18-03-2013 05:12 PM
المرأة المسلمة عاطف الجراح المنتدى الاسلامي 0 08-08-2012 12:02 PM
عشر اعذار تمنع الفتيات من ارتداء الحجاب أوجب الله تعالى على المرأة الحجاب صونًا abo_mahmoud المنتدى الاسلامي 2 03-01-2012 09:25 PM
لباس المرأة أمام النساء زكريا الناهى المنتدى الاسلامي 5 06-05-2008 11:01 PM
07-11-2006, 02:52 AM
misr غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 49583
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 786
إعجاب: 388
تلقى 5 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
الحجاب ليس لباس العاهرات
بل النقاب من الدين فلا نعيب علي من تلبسة
لانة حتى وفق للمفاهيم الحضرية او التمدن حرية شخصية
اما من يقول انهم لباس العاهرات فلابد ان مفهوم العهر عندة مختلف عن مفهومة عندنا
يعنى احيانا نجد افلام سيكس sexتلبس فيها المراة النقاب فيقول احد الجهال او اصحاب الغفلة ان المنقبات فيهم وفيهم
ولم يناقش مسالة هل ارتدت النقاب كشعيرة ام ارتدتة لاخفاء نفسها
فامثال تلك العاهرات لا يرتدو النقاب الا في هذا الموقف ولتاكيد عهرهم
فلا تحزنك اقوالهم وتفهم ثقافتهم وسطحيتهم في التفكير
وتاكد اننا علي الحق



أَرى أُمَّتي لا يُشرِعونَ إِلى العِدا ***رِماحَهُمُ وَالدِّينُ واهي الدَّعائِمِ
أَتَهويمَةً في ظِلِّ أَمنٍ وَغِبطَةٍ *** وَعَيشٍ كَنُّوارِ الخَميلَةِ ناعِمِ؟!

أ بــــو ا لرجـــا ل

07-11-2006, 09:15 AM
oumtoub123 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 18035
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 185
إعجاب: 0
تلقى 50 إعجاب على 29 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
[quote=oumtoub123]
ملأنا الدنيا ضجيجا وصخبا ومسيرات ومظاهرات عارمة فقط لأن رسام كاريكاتير له وجهة نظره الخاصة اتجاه الإسلام والمسلمين , وربما يجهل تماما الإسلام ومعنى هذا الدين ورسم ما رسم .. والجهل بالأديان ليس عذرا على أية حال ..



لست ضد الصمت .. لكني لست مع الانتفاضة وردات الفعل العشوائية .. لقد تمت مقاطعة المواد الاستهلاكية الدنمركية بشكل واسع وربما اثر هذا الوضع قليلا على اقتصاديات هذه الدولة , لكن هاهي البقرة الضاحكة تعود إلى رفوف محلاتنا لتضحك على بطوننا التي لا تصبر عليها . . وقد كتبت مقالا في مواقع وجرائد عدة أدعو فيه إلى مقاطعة الأفكار وليس إلى مقاطعة المنتجات لأننا حتما سنعود إلى المنتجات الاستهلاكية المصنعة في الدول الغربية شئنا أم أبينا لأسباب كثيرة لا مجال لحصرها في هذا المقال لأنه ليس موضوعنا الأساسي .
إن أول من تعد الخطوط الحمراء وضرب بهذا الدين عرض الحائط هم المسلمين أنفسهم ونحن أول من أهان النبي محمد صلى الله عليه وسلم .. افتحوا عقولكم جيدا ولا داعي لأن تكون لكم ردة فعل عكسية ... واستوعبوا معي هنا هذه الأفكار وهذا الذي يحدث لأني صراحة يعجز عقلي البليد عن فهم الذي يحدث وسيحدث . ولأني ببساطة لي فهم ثقيل .
"الحجاب لباس العاهرات " ... رويدك..!.قف هنا ..! لا تبحث في صفحات النت ولا تغوغل "نسبة إلى غوغل" العنوان فلن تجد هذه الإهانة في جريدة دنمركية أو أي موقع غربي معاد للإسلام والمسلمين ولا هي حملة المقال للكاتب محمد دلومي هندوسية تنفث سمومها كي تنتقم من المسلمين . لا تحاول كل هذا فالمقال ليس لكاتب دنمركي أو إسرائيلي يكن حقدا على حجاب المرأة المسلمة
انه مقال ورد في جريدة عربية لدولة عربية دستورها ينص على أن الإسلام دين الدولة ’’ لا يهم اسم الجريدة لأني لا أريد أن أضفي شهرة على أقزام وأجعل منهم عمالقة ولا أريد أن أشير إلى هذه الدولة فالقانون قد يطالني منها حتى وأنا هنا في بلدي وفي بيتي وخلف كمبيوتري الشخصي .
لم تنل منا الدنمرك ومن دار في فلكها إلا لأننا أسأنا إلى نفسنا ومسحنا بوجوهنا الأرض لأجل أن يرضى علينا أعداءنا ..
ما الفرق بين رسام الكاريكاتير الدنمركي ومحرر هذا المقال الذي تجري في عروقه دماء عربية وعندما يقسم أكيد أنه يقسم بالله العظيم الذي لا اله إلا هو ’ ليس هذا فحسب بل اذكر في مرة من المرات أن إحداهن التي لم يسعفها الحظ في الشهرة تقولت كلاما كبيرا على محمد صلى الله عليه وسلم وقالت في إحدى قصائدها " كذاب من قال أن المرأة خلقت من ضلع أعوج " سنطبق صمتا على هؤلاء الأقزام ربما الرد عليهم يعطيهم حجما أكبر منهم
كيف نلوم الدنمرك وبابا الفاتيكان وبين ظهرانينا بشر أشد وطأة على الإسلام وناسه من شدة أبي لهب وابي جهل بل وحتى من يهود المرت أو شارون نفسه
ماذا لو تجرأ البعض منا وكتب في نشرية إعلامية عن سموه أو فخامته الأكيد أننا سنرمى رمية الكلاب إلى مكان ربما لن تطل علينا فيه الشمس إلى أن يشاء الله ولن تهم التهمة هنا فكل شيء جاهز وقد المقاس .
ما معنى الإسلام دين الدولة بينما يوجد جيش من البوليس والمخبرين على أهبة الاستعداد لأجل إلقاء القبض على فلة الإرهابية وتجريدها من حجابها ... وما فله هذه إلا لعبة مجرد دمية لا تنفع نفسها ولا تضر وان مسها الضر ما استطاعت له دفعا فكيف لها أن تضر جيشا أو أمة و تهين دولة ...
قد يسمي بعضكم هذا الأمر سخف .. أو بلاهة أو متاهة وسموها ما شئتم لكن بلاهتي لم تجد لهذا الأمر سميا ..
يقولون أن الحجاب لباس دخيل على دولتهم العربية التي ينص دستورها على أن الإسلام دين الدولة ولا أعرف أي ديانة يدين بها نظام سيادته وفخامته رغم أني رأيته بأم عيني رئيس هذه البلاد التي صدر بها هذا المقال متشبث بأستار الكعبة في عمرة أو حج له . وماذا نسمي لباس حرمه المصون الذي يأتيها من دور عرض الأزياء الباريسية ومن روما ونابولي ..
وسؤال يفرض نفسه بإلحاح . هل التنورة وبناطيل الجنز النسوية ألبسة عربية قحة أو قومية
إن كنا ضد الألبسة الدخيلة واعتبرنا أن الحجاب لباسا دخيلا .فماذا نسمي الجينز والتنانير القصيرة والألبسة النسوية الأخرى التي تكشف أكثر مما تستر .؟
ربما سنمشي عراة حفاة كما ولدتنا أمهاتنا حتى تفصل لنا بعض الأنظمة ألبستنا القومية والوطنية.وفي انتظار ذلك الا يحق لأي عاقل أن يسأل :
أين الخلل ..؟ أفي الجريدة .؟ أم في نظام يمشي حسب الأجندة الأمريكية أم في الدمية فلة التي لا حول لها ولا قوة ولا تعقل أو تسمع .؟ أم الخلل في أمة كانت تسود العالم فأضحت مثل غثاء السيل .؟
هل دين الهندوس الذين يعبدون البقر وحتى الجرذان أعظم من دين إلهه واحد أحد ليس كمثله شيء .؟ ماذا لو أهينت الديانة الهندوسية في المحافل الإعلامية واستصغر شأنها المستصغرون وسخر منها العابثون ..؟ هل ستصمت الحكومة الهندية على هذا الأمر حتى وان كان رئيسها مسلما .

لو وجدوا في الإسلام نقيصة أو كان من عند غير الله لما تكالبوا عليه .. إن دينا يجعل من رعاة غنم أسيادا أمم في بضع سنين لهو الدين الحق
للكاتب محمد دلومي

 


الحجاب لباس العاهرات حقدا على المرأة المسلمة

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.