أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


20-10-2006, 11:45 AM
sadeeqalhaq غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 18833
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 3
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

لماذا لايكون لنا وجود فاعل في العالم مثل الصهيونيه؟


يحيا في فرنسا على سبيل المثال ملايين من العرب والمسلمين، لو جمعنا من كل واحد منهم 10 يورو فقط، يعني ذلك 50 مليون يوروا في شهر واحد، نستطيع بها ان نمتلك مصانع ومتاجر وصحف ومجلات، نوصل بها الحقائق الى المجتمع الذي نحيا بينه، وتحرير الجميع من الأرهاب الفكري والتعتيم على الحقائق والتسميم الأجتماعي الذي تمارسه آلة الأعلام الصهيونية. عدا عن فرص العمل للجميع، أي تطوير الواقع المادي الأجتماعي الفكري لأنساننا، والزج به في الأحزاب السياسية ليكون القرار في النهاية لصالحنا ( وعد بلفور كان قرارا سياسيا كذلك غزو العراق ). لم يتم ذلك حتى الان لأننا لاننتمي الى نظام، وهذا ببساطة ماندعوك اليه.

لماذا لايكون وجود فاعل العالم

لماذا لايكون وجود فاعل العالم
الطريق العلمي


http://www.aliclub.net/arindex.html





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا اليهود يحكمون العالم ؟ ABU.AMR المنتدى العام 6 08-09-2014 08:52 PM
الصهيونيه ودموع التماسيح T_r_o_y المنتدى العام 2 30-03-2010 06:33 PM
موسوعة البرامج الاسلامية بمناسبة شهر رمضان (وحوى يا وحوى) ههه كل سنه وانتم طيبيبن Ahmed-Under برامج 4 10-09-2007 02:06 AM
لماذا كل معظم مشاركات المنتدى قسم لغات البرمجة مقتصرة على الفيجوال بيسك؟ رغم أن هناك ما هو اكثر فاعل avisal لغات البرمجة 0 06-08-2007 01:35 PM
بث مباشر للحفريات الصهيونيه الفالكون المنتدى العام 6 22-02-2007 01:36 PM
24-10-2006, 01:54 PM
sadeeqalhaq غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 18833
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 3
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
ارى ان لااحد يرد ولا يساهم في مشروعنا واحببت ان اضيف هنا بعض النقاط ( ارد على نفسي للأسف )
الكائنات والحيوانات كلها تذكر الله ( هي امم من امثالنا لانفقه صلاتها وتسبيحها ) والأنسان وحده من بينها خلقه الله ( كخليفه ) له عقل وساعدين لصنع حياة ووجود. الكثير من المسلمين يتوهم انه طالما ذكر الله فأنه يقوم بالواجب. اليوم في غزه مجزره اخرى. فجلوسك امام الكومبيوتر او كتابتك للمقالات او ذكر الله لم يرحم طفل فلسطيني او عراقي يبحث الان في النفايات عن لقمة عيش وستسائل في النهايه في ذلك.
الأسلام ليس هو تحنط نفسك بذكر الله. انظر الى مايوجد في بيتك من تلفون او كوميوتر او انترنت او ثلاجه او غساله او السياره التي تستخدما او هذا الأنترنت الذي تواصل به مع الأخرين الى غيرها من ملايين من المفردات كلها صنعها انسان آخر لم يقرأ قرآنك. وكان مسلما قبلك مثل ابراهيم الذي لم يقرأ القرآن وكان مسلما. فحاول ان تعمل وتعطي الكائنات مااعطتك، اما ان تصاب بالذعر من كلمة اسمها الصهيونيه. فانظر الى هذه الصهيونيه الموهومه ستجد انها من اناس من امثالك، بل هم احقر واغبى من كل المخلوقات بكثير.
انت تجلس خلف شاشة الكومبيوتر لتكتب كل يوم جزاكم الله خيرا او شكرا على الموضوع الجميل .. الخ وتتوهم انك تحيا الحياة. فهذه ليست حياتك لأنك انسان، خلقت بعقل وساعدين، فاحيا بهما.

ملاحظة اخرى:
ان اسم منضمتنا لايمثل طائفة معينه، فأنا سني ولست شيعي، وعلي كغيره من المؤمنين كان مؤمنا بالله وسنة رسوله، ولم يكن يصلي مع رفاقه في الأيمان ويديه ممدوتين وامامه تربة ( قطعة طين مجففه على شكل قرص ) كما يفعل اخوتنا الشيعه، واصحابه الذي يقفون معه في صف واحد اذرعم مكتوفه وليست امامهم تربه، نرى ان التابعين يقومون بما لم يقم به المتبوع. وعلي بريء بالقطع من ذلك. وآيات القرآن واضحه في ذلك. نرى ان ابراهيم كان مسلما قبل محمد او علي او المسيح، ولم يتقاعد الله عن رتبته ووظيفته كأله حتى يعطيه علي او غيره رتبته ووظيفته كأله، ونرى ان ابراهيم ولد وشاخ ومات بدون ان ينتظر اذن من احد غير الله، ولم يحتج ان يسمع اشهد ان علي ولي الله في اذان اخوتنا الشيعة حتى يكون مسلم. ونرى ايضا ان البقرة تلد في الهند والسمكه تتنفس الأوكسجين في البحار بدون الحاجه الى سماع مثل هذا الأذان. فالله كان إله بكل المخلوقات وليس بعلي او غيره. والأسلام واحد لايتجزأ، لأننا نرى ان النواميس الماديه مثل دوران الارض حول نفسها بسرعة محدده، وبعدها عن الشمس.. الخ هي الباقيه، دليل مادي عن بقاء السلطه التي علىالمخلوقات الأنتماء اليها، الا وهي سلطة الله، اما علي وغيره فنرى انهم ينتهون مثلهم مثل غيرهم بهذه النواميس التي ليس لهم دخل فيها ولاارادة كما هي بقية الكائنات.
للحقيقة وارجوا ان لايغضب مني اخوتنا الشيعه، ان التشيع اوجده اليهود داخل الأسلام، لتقويض الأسلام من داخله بعد ان لبسوا عمامة الأسلام، وللحق بعد ان سمح لهم الله ذاته ان يلبسوا عمامة الأسلام.
تمنياتي للجميع وكل عام وانتم بخير


http://www.aliclub.net/arindex.html

مساهمة بسيطة منك هي حجر في بناء شامل

24-10-2006, 10:45 PM
midas غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 25000
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 9
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
أنا من المتابعين للمنتدى بشغف ولكنني من المقلين في المساهمة لضيق الوقت ولأن أي موضوع يطرح مهما كان محوره يحتاج إلى الأمانة والتكريس، فكما قلت الإنسان خليفة الله وهذا بالتأكيد يعني أن على هذا الإنسان أي من كان أن يدرك فداحة هذه المسؤولية وأنا يكون أهلا لها.
ولأنني شعرت في تحاورك مع نفسك بما يعتمل داخلك من مرارة أحببت التعليق بكلمة مختصرة.
نحن، أعداء أنفسنا يا أخي. وفقط، فقط عندما نعقد مع أنفسنا صلحا ونصادقها ونحاورها بإخلاص، نكون قد وصلنا إلى المرتبة الثانية ألا وهي التحاور مع الآخر.
عداؤنا لأنفسنا مستحكم منذ أجيال وأجيال؛ بذور زُرعت فينا ونحن في غفلة من أمرنا، فنمت وكبرت وأثمرت تخاذلا وتخوينا وشكوكا .. إلى آخر القائمة التي نحن في غنى عن ذكرها.
طروحاتك جيدة، سواء في هذا الموضوع أو في موضوع سابق قرأته لك؛ هي وجهة نظرك وأنا أحترمها كما أحترم وجهة نظري أو وجهة نظر زيد أو عمر من الناس. لكن المسألة تتعدى الطرح ووجهات النظر إلى ما هو أعمق بكثير. الانتفاضة لا تبدأ إلا بعد أن يبلغ السيل الربى، فهل يا ترى وصلنا إلى هذه المرحلة؟ كانت فلسطين توجعنا، ومع مرور الزمن والتقادم صارت مجرد خبر من ضمن أخبار أخرى مزعجة نسمعها أو نراها. والعراق ذبحنا، شل منا عمودنا الفقري، وها هو قد اصبح اليوم في خانة فلسطين، خبر آخر كئيب..
ما أريد قوله هو أننا لم نصل بعد إلى قمة الغضب، أو أننا كلما كدنا أن نصلها جاءنا من يخفف من حدتها ليحقننا بمزيد من المخدرات.. أتذكر حادثة الإساءة الأولى لرسولنا وحبيبنا محمد صلوات الله وسلامه عليه؟ أتذكر مدى ما وصل بنا الهياج والغضب والاستنفار؟ ماذا حدث بعد ذلك؟ مؤتمرات، ودعوات لحرية الرأي واعتذارات.. و.. و.. حتى عادت درجة حرارة غضبنا ونزلت إلى المعدل المطلوب. والآن ماذا حدث في الإساءة الحالية؟ كيف جاءت ردود أفعالنا؟ ألا ترى أن ما يجري لا يتعدى واحدا من أمرين: إما ترويضنا شيئا فشيئا، حتى تصبح مثل هذه الأخبار مجرد خبر مزعج آخر، وإما دفعنا إلى أقصى درجات الغضب لننتفض وحينها سندرج كلنا بدون استثناء تحت اسم الإرهاب الذي يجب القضاء عليه أو تأديبه بفرض الوصاية عليه...
النظريات شيء، وتطبيقها شيء آخر..
ولكن من يدري؟ لعل موضوعك الذي حفزني الساعة على الكتابة سيحفز غيري على التفكير مليا في واقعنا المؤسف. وقد تكون الرائد في هذا المجال.

 


لماذا لايكون لنا وجود فاعل في العالم مثل الصهيونيه؟

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.