أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


26-10-2006, 06:10 AM
أبوعلي1981 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 3136
تاريخ التسجيل: Dec 2003
المشاركات: 201
إعجاب: 1
تلقى 13 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #121  
06:10 AM

إشهدوا إخوتي الأعزة المنصفين ،،،
أنه لا جواب من قبل الأخ / المنطلق على ورود بعض الإعترافات من بعض العلماء لأهل السنة والجماعة يقولون بتحريف القرآن الكريم تحريفا " لفظيا "

وبالتالي :
ثبت كفر :
البخاري وشارحه
مسلم
الفخر الرازي
الطبري
إبن سعد
الألباني .. الذي صحح حديث الرضاعة الكبير
إبن الخطيب

وهؤلاء أعلاه كلهم كفرة عندكم ... فإنتبهوا :)

وبقي الإجابة على ما أورده الأخ / المنطلق ،،
وبعدها تمت الكلمة صدقا وعدلا ...





لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه

26-10-2006, 06:11 AM
أبوعلي1981 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 3136
تاريخ التسجيل: Dec 2003
المشاركات: 201
إعجاب: 1
تلقى 13 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #122  
وهنا جملة من الأقوال من علمائكم الذين يقولون بتحريف القرآن وإلى الآن لم نجد جوابا لا من /
أخينا / غريس الجمال
أخينا / شامل 7
أخينا / المنطلق
أخينا / misr

فمن له :
http://www.damasgate.com/vb/showpost...&postcount=119

26-10-2006, 06:14 AM
المنطلق غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 28759
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 248
إعجاب: 6
تلقى 44 إعجاب على 26 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #123  
انت تأمر يا ابو علي كلنا نشهد باللذي تريد

بس جاوب على الأسئلة


26-10-2006, 06:33 AM
أبوعلي1981 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 3136
تاريخ التسجيل: Dec 2003
المشاركات: 201
إعجاب: 1
تلقى 13 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #124  
لا حبيبي / المنطلق ،،،
إنت جاوب على أسئلتي :) ،،

وجوابا على سؤالك ،،
سأجيبه عليك عندما تتوفر المصدر لدي ، فهذا المصدر ليست عندي في مكتبتي ،،،

وقد طلبت من بعض الإخوة ممن تتوفر عندهم هذا المصدر أن يصوروا لي الصفحة كاملا بدون تبتير مع الصفحة السابقة واللاحقة ،،،

وسنرى الحق من الباطل :) ..

وحتى ذلك الحين إليك آراء علماء الشيعة الإمامية العظام :
راي الشيخ الصدوق ::

( اعتقادنا ان القرآن الذي انزله اللّه على نبيه محمد صلى اللّه عليه وآله هو ما بين الدفتين , وهو ما في ايدي الناس ليس باكثر من ذلك , ومبلغ سوره عند الناس مائة واربع عشرة سورة , وعندنا ان الـضحى والم نشرح سورة واحدة , ولايلاف والم تر كيف سورة واحدة ( يعني في الصلاة ) ومن نسب الينا انا نقول اكثر من ذلك فهو كاذب ).
راي الشيخ المفيد ::

( واما الوجه المجوز فهو ان يزاد فيه الكلمة والكلمتان والحرف والحرفان , وما اشبه ذلك مما لا يبلغ حد الاعجاز, ويكون ملتبسا عند اكثر الفصحاء بكلم القرآن , غير انه لابد متى وقع ذلك من ان يدل اللّه عليه , ويوضح لعباده عن الحق فيه ولست اقطع على كون ذلك , بل اميل الى عدمه وسلامة القرآن عنه ).
راي الشريف المرتضى ::

( الـمحكي ان القرآن كان على عهد رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله مجموعا مؤلفا على ما هو عليه الآن , فان القرآن كان يحفظ ويدرس جميعه في ذلك الزمان , حتى عين على جماعة من الصحابة في حفظهم له , وانه كان يعرض على النبي صلى اللّه عليه وآله ويتلى عليه , وان جماعة من الصحابة مـثل عبداللّه بن مسعود وابي بن كعب وغيرهما ختموا القرآن على النبي صلى اللّه عليه وآله عدة ختمات وكل ذلك يدل بادنى تامل على انه كان مجموعا مرتبا غير منثور , ولا مبثوث ).
راي الشيخ الطوسى ::

( وامـا الـكـلام في زيادته ونقصانه , فمما لا يليق به ايضا , لان الزيادة فيه مجمع على بطلانها , والنقصان منه فالظاهر ايضا من مذهب المسلمين خلافه , وهو الاليق بالصحيح من مذهبنا وهو الذي نـصـره الـمرتضى رحمه اللّه وهو الظاهر في الروايات ورواياتنا متناصرة بالحث على قراءته , والـتمسك بما فيه , ورد ما يرد من اختلاف الاخبار في الفروع اليه وقد روي عن النبي صلى اللّه عليه وآله رواية لا يدفعها احد انه قال اني مخلف فيكم الثقلين , ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا : كتاب اللّه وعترتي اهل بيتي , وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض وهذا يدل على انه موجود في كل عـصـر لانه لا يجوز ان يامر بالتمسك بما لا نقدر على التمسك به كما ان اهل البيت عليهم السلام ومـن يـجـب اتباع قوله حاصل في كل وقت واذا كان الموجود بيننا مجمعا على صحته , فينبغي ان نتشاغل بتفسيره , وبيان معانيه , ونترك ما سواه ).
راي الشيخ الطبرسي ::

( فان العناية اشتدت , والدواعي توفرت على نقله وحراسته , وبلغت الى حد لم يبلغه فيما ذكرناه , لان القرآن معجزة النبوة , وماخذ العلوم الشرعية والاحكام الدينية , وعلماء المسلمين قد بلغوا في حـفـظـه وحمايته الغاية , حتى عرفوا كل شئ اختلف فيه من اعرابه وقراءته وحروفه وآياته , فكيف يجوز ان يكون مغيرا , او منقوصا مع العناية الصادقة , والضبط الشديد ).
راي الفيض الكاشاني ::

( قال اللّه عزوجل وانه لكتاب عزيز لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , وقال انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون , فكيف يتطرق اليه التحريف والتغيير ؟ اللّه عـلـيه وآله والائمة عليهم السلام حديث عرض الخبر المروي على كتاب اللّه ليعلم صحته بـموافقته له , وفساده بمخالفته , فاذا كان القرآن الذي بايدينا محرفا فما فائدة العرض , مع ان خبر التحريف مخالف لكتاب اللّه , مكذب له , فيجب رده , والحكم بفساده ).
راي
الشيخ جعفر الجناجي ( بجيمين , كاشف الغطاء ) ::
( لا زيادة فيه من سورة , ولا آية من بسملة وغيرها, لا كلمة ولا حرف وجميع ما بين الدفتين مما يـتـلى كلام اللّه تعالى بالضرورة من المذهب بل الدين , واجماع المسلمين , واخبار النبي صلى اللّه عليه وآله والائمة الطاهرين عليهم السلام , وان خالف بعض من لا يعتد به في دخول بعض ما رسم في اسم القرآن لا ريب في انه محفوظ من النقصان بحفظ الملك الديان كما دل عليه صريح القرآن , واجماع العلماء في جميع الازمان , ولا عبرة بالنادر ).
راي السيد محسن الامين العاملي ::

( ونـقول : لا يقول احد من الامامية لا قديما ولا حديثا ان القرآن مزيد فيه , قليل او كثير , فضلا عـن كلهم , بل كلهم متفقون على عدم الزيادة , ومن يعتد بقوله من محققيهم متفقون على انه لم ينقص منه ).
راي الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء ::

( وان الكتاب الموجود في ايدي المسلمين هو الكتاب الذي انزله اللّه للاعجاز والتحدي , وتمييز الحلال من الحرام , وانه لا نقص فيه ولا تحريف ولا زيادة , وعلى هذا اجماعهم ).
راي السيد شرف الدين العاملي ::

( والـقرآن الحكيم الذي لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , انما هو ما بين الدفتين , وهو ما فـي ايـدي الناس لا يزيد حرفا ولا ينقص حرفا , ولا تبديل فيه لكلمة بكلمة ولا لحرف بحرف , وكـل حرف من حروفه متواتر في كل جيل تواترا قطعيا الى عهد الوحي والنبوة , وكان مجموعا عـلى ذلك العهد الاقدس مؤلفا على ما هو عليه الن , وكان جبرائيل عليه السلام يعارض رسول اللّه صـلـى اللّه عليه وآله بالقرآن في كل عام مرة , وقد عارضه به عام وفاته مرتين والصحابة كانوا يـعـرضـونه ويتلونه على النبي صلى اللّه عليه وآله حتى ختموه عليه صلى اللّه عليه وآله مرارا عديدة , وهذا كله من الامور المعلومة الضرورية لدى المحققين من علماء الامامية .
نـسب الى الشيعة القول بتحريف القرآن باسقاط كلمات وآيات الخ فاقول : نعوذ باللّه من هذا القول , ونـبرا الى اللّه تعالى من هذا الجهل , وكل من نسب هذا الراي الينا جاهل بمذهبنا , او مفتر علينا , فـان الـقـرآن الـعـظـيم والذكر الحكيم متواتر من طرقنا بجميع آياته وكلماته وسائر حروفه وحـركاته وسكناته , تواترا قطعيا عن ائمة الهدى من اهل البيت عليهم السلام , لا يرتاب في ذلك الا مـعـتوه , وائمة اهل البيت كلهم اجمعون رفعوه الى جدهم رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله عن اللّه تـعـالـى , وهذا ايضا مما لا ريب فيه , وظواهر القرآن الحكيم ــ فضلا عن نصوصه ــ ابلغ حجج اللّه تعالى , واقوى ادلة اهل الحق بحكم الضرورة الاولية من مذهب الامامية , وصحاحهم في ذلك متواترة من طريق العترة الطاهرة , وبذلك تراهم يضربون بظواهر الصحاح المخالفة للقرآن عرض الجدار , ولا يابهون بها , عملا باوامر ائمتهم عليهم السلام ).
راي السيد البروجردي الطباطبائي ::

قـال الـشـيخ لطف اللّه الصافي عن استاذه آية اللّه السيد حسين البروجردي ( فانه افاد في بعض ابحاثه في الاصول كما كتبنا عنه , بطلان القول بالتحريف , وقداسة القرآن عن وقوع الزيادة فيه , وان الـضـرورة قـائمة على خلافه , وضعف اخبار النقيصة غاية الضعف سندا ودلالة وقال : وان بـعـض هـذه الروايات تشتمل على ما يخالف القطع والضرورة , وما يخالف مصلحة النبوة وقال في آخـر كـلامـه الـشـريف : ثم العجب كل العجب من قوم يزعمون ان الاخبار محفوظة في الالسن والـكتب في مدة تزيد على الف وثلاثمائة سنة , وانه لو حدث فيها نقص لظهر , ومع ذلك يحتملون تطرق النقيصة الى القرآن المجيد ).

راي السيد محسن الحكيم الطباطبائي ::

( وبـعد , فان راي كبار المحققين , وعقيدة علماء الفريقين , ونوع المسلمين من صدر الاسلام الى الـيـوم عـلـى ان الـقرآن بترتيب اليات والسور والجمع كما هو المتداول بالايدي , لم يقل الكبار بتحريفه من قبل , ولا من بعد ).
راي السيد محمد هادي الميلاني ::

( الـحـمد للّه وسلام على عباده الذين اصطفى اقول بضرس قاطع ان القرآن الكريم لم يقع فيه اي تـحريف لابزيادة ولا بنقصان , ولا بتغيير بعض الالفاظ , وان وردت بعض الروايات في التحريف المقصود منها تغيير المعنى براء وتوجيهات وتاويلات باطلة , لا تغيير الالفاظ والعبارات واذا اطلع احد على رواية وظن بصدقها وقع في اشتباه وخطا , وان الظن لا يغني من الحق شيئا ).
راي السيد محمد رضا الكلبايكاني ::

( وقال الشيخ لطف اللّه الصافي دام ظله : ولنعم ما افاده العلامة الفقيه والمرجع الديني السيد محمد رضـا الـكـلـبـايكاني بعد التصريح بان ما في الدفتين هو القرآن المجيد , ذلك الكتاب لا ريب فيه , والـمجموع المرتب في عصر الرسالة بامر الرسول صلى اللّه عليه وآله , بلا تحريف ولا تغيير ولا زيادة ولا نقصان , واقامة البرهان عليه : ان احتمال التغيير زيادة ونقيصة في القرآن كاحتمال تـغـيير المرسل به , واحتمال كون القبلة غير الكعبة في غاية السقوط لا يقبله العقل , وهو مستقل بامتناعه عادة ).
راي السيد محمد حسين الطباطبائي ::

( فـقد تبين مما فصلناه ان القرآن الذي انزله اللّه على نبيه صلى اللّه عليه وآله ووصفه بانه ذكر مـحـفوظ على ما انزل , مصون بصيانة الهية عن الزيادة والنقيصة والتغيير كما وعد اللّه نبيه فيه وخـلاصـة الـحجة ان القرآن انزله اللّه على نبيه ووصفه في آيات كثيرة باوصاف خاصة لو كان تـغـيير في شئ من هذه الاوصاف بزيادة او نقيصة او تغيير في لفظ او ترتيب مؤثر , فقد آثار تلك الـصـفـة قـطـعا , لكنا نجد القرآن الذي بايدينا واجدا لثار تلك الصفات المعدودة على اتم ما يمكن واحـسن ما يكون , فلم يقع فيه تحريف يسلبه شيئا من صفاته , فالذي بايدينا منه هو القرآن المنزل عـلى النبي صلى اللّه عليه وآله بعينه , فلو فرض سقوط شئ منه او اعراب او حرف او ترتيب , وجـب ان يـكـون فـي امـر لا يؤثر في شئ من اوصافه كالاعجاز وارتفاع الاختلاف , والهداية , والـنـوريـة , والذكرية , والهيمنة على سائر الكتب السماوية , الى غير ذلك , وذلك كية مكررة ساقطة , او اختلاف في نقطة او اعراب ونحوها ).
راي السيد ابو القاسم الخوئي ::

( ان حـديث تحريف القرآن حديث خرافة وخيال , لا يقول به الا من ضعف عقله او من لم يتامل في اطرافه حق التامل , او من الجاه اليه حب القول به , والحب يعمي ويصم واما العقل المنصف المتدبر فلا يشك في بطلانه وخرافته ).
راي الشيخ لطف اللّه الصافي ::

( الـقـرآن معجزة نبينا محمد صلى اللّه عليه وآله وسلم وهو الكتاب الذي لا ياتيه الباطل من بين يـديـه ولا من خلفه , قد عجز الفصحاء عن الاتيان بمثله , وبمثل سورة او آية منه , وحير عقول الـبـلغاء , وفطاحل الادباء وقد مر عليه اربعة عشر قرنا , ولم يقدر في طول هذه القرون احد من الـبـلغاء ان ياتي بمثله , ولن يقدر على ذلك احد في القرون التية والاعصار المستقبلة , ويظهر كل يوم صدق ما اخبر اللّه تعالى به فان لم تفعلوا ولن تفعلوا هذا هو القرآن , وهو روح الامة الاسلامية وحـياتها ووجودها وقوامها , ولولا القرآن لما كان لنا كيان هذا القرآن هو كل ما بين الدفتين ليس فـيه شئ من كلام البشر وكل سورة من سوره وكل آية من آياته , متواتر مقطوع به ولا ريب فيه دلـت عليه الضرورة والعقل والنقل القطعي المتواتر هذا هو القرآن عند الشيعة الامامية , ليس الى الـقـول فيه بالنقيصة فضلا عن الزيادة سبيل , ولا يرتاب في ذلك الا الجاهل , او المبتلى بالشذوذ الفكري ).


وأكرر ما قاله السيد محمد هادي الميلاني /
واذا اطلع احد على رواية وظن بصدقها وقع في اشتباه وخطا , وان الظن لا يغني من الحق شيئا

وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا ...
ولن أرد على أي إفتراء آخر على الشيعة الإمامية حول تحريف القرآن الكريم بعد هذا أبدا إلى أن أحصل على ما يختص بالشهيد الحر العاملي أعلى الله مقامه ..

وقد أبلغتكم الحجة
بأن القرآن الكريم عندنا غير محرف ... وهو نفسه القرآن الذي عندكم ولا خلاف في ذلك ومن ينسب التحريف إلينا والإعتقاد به فهو إما جاهل أو مفتر يحب إثارة النعرات الطائفية

ولا زلت في إنتظار جوابك أخي / المنطلق
أم أنه صعب عليك أن تكفر إبن الخطيب ؟؟

في الإنتظار ...


26-10-2006, 06:55 PM
غريس الجمال غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 52035
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 82
إعجاب: 5
تلقى 2 إعجاب على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #125  
قلت لك مرارا و تكرارا
لن ارد على اى من الروايات التى سقتها انت من البخارى و مسلم ( مع العلم ان الرد عليها جاهز و بسيط ولا يحتاج لاكثر من نسخ و لصق )
و لكنى لن اجيب عليك قبل ان تجيب انت على
وصدقنى انا لا امل مطلقا و لا أمل لك فى ما تربو اليه ( انت فاهمنى :) )

و بمناسبه الرد الاخير لك لقد نسخت مجموعه من الاقوال نسبتها لعلمائكم فهل تريدنى ان اصدقها وهى مجرد كلمات و اتجاهل الوثائق المصوره من امهات كتبكم :)
( اقول لا تتخذ ما كتبته انا الان زريعة لتخرج عن الموضوع الاصلى ولا تظننى سأنساه ... انت واهم )




















ماذا تريد من دليل اوضح من هذا ففيها تحريف الالفاظ و المعانى و كل شىء
أقرأ عسى الله ان يهديك


و الله هذه الوثيقة تكفى



اعتذر عن طولها فهى تجميع لعده صفحات من كتاب واحد فى صورة واحده و لكن فيها ما يعرفك الحقيقة ان كنت فعلا تبحث عنها





غرباء ولغير الله لا نحنى الجباه .... غرباء و ارتضيناها شعارا للحياة



ان تسل عنا فانا لا نبالى بالطغاة .... نحن جند الله دوما .دربنا درب الأُباة



غرباء هكذا الاحرار فى دنيا العبيد

26-10-2006, 07:17 PM
أبوعلي1981 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 3136
تاريخ التسجيل: Dec 2003
المشاركات: 201
إعجاب: 1
تلقى 13 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #126  
،،،

ومن طلب منك أن تصدقنا أخي / غريس الجمال ،،،
إن أردت أن لا تصدق فهذه مشكلتك وليست مشكلتنا ... فحبك لإعادة الإسطوانة المفروغة منها دليل على أنك جاهل بعقائد الشيعة الإمامية أو تحب إثارة النعرات الطائفية ،،،

ولن أرد على تبريراتك وردودك الباقية عزيزي ... فقد تمت كلمة ربك صدقا وعدلا ... وأبلغتكم الحجة ومن يصدق فهنيئا له ومن لا يصدق فوا أسفي عليه ،،،

راي الشيخ الصدوق ::


( اعتقادنا ان القرآن الذي انزله اللّه على نبيه محمد صلى اللّه عليه وآله هو ما بين الدفتين , وهو ما في ايدي الناس ليس باكثر من ذلك , ومبلغ سوره عند الناس مائة واربع عشرة سورة , وعندنا ان الـضحى والم نشرح سورة واحدة , ولايلاف والم تر كيف سورة واحدة ( يعني في الصلاة ) ومن نسب الينا انا نقول اكثر من ذلك فهو كاذب ).

راي الشيخ المفيد ::


( واما الوجه المجوز فهو ان يزاد فيه الكلمة والكلمتان والحرف والحرفان , وما اشبه ذلك مما لا يبلغ حد الاعجاز, ويكون ملتبسا عند اكثر الفصحاء بكلم القرآن , غير انه لابد متى وقع ذلك من ان يدل اللّه عليه , ويوضح لعباده عن الحق فيه ولست اقطع على كون ذلك , بل اميل الى عدمه وسلامة القرآن عنه ).

راي الشريف المرتضى ::


( الـمحكي ان القرآن كان على عهد رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله مجموعا مؤلفا على ما هو عليه الآن , فان القرآن كان يحفظ ويدرس جميعه في ذلك الزمان , حتى عين على جماعة من الصحابة في حفظهم له , وانه كان يعرض على النبي صلى اللّه عليه وآله ويتلى عليه , وان جماعة من الصحابة مـثل عبداللّه بن مسعود وابي بن كعب وغيرهما ختموا القرآن على النبي صلى اللّه عليه وآله عدة ختمات وكل ذلك يدل بادنى تامل على انه كان مجموعا مرتبا غير منثور , ولا مبثوث ).

راي الشيخ الطوسى ::


( وامـا الـكـلام في زيادته ونقصانه , فمما لا يليق به ايضا , لان الزيادة فيه مجمع على بطلانها , والنقصان منه فالظاهر ايضا من مذهب المسلمين خلافه , وهو الاليق بالصحيح من مذهبنا وهو الذي نـصـره الـمرتضى رحمه اللّه وهو الظاهر في الروايات ورواياتنا متناصرة بالحث على قراءته , والـتمسك بما فيه , ورد ما يرد من اختلاف الاخبار في الفروع اليه وقد روي عن النبي صلى اللّه عليه وآله رواية لا يدفعها احد انه قال اني مخلف فيكم الثقلين , ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا : كتاب اللّه وعترتي اهل بيتي , وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض وهذا يدل على انه موجود في كل عـصـر لانه لا يجوز ان يامر بالتمسك بما لا نقدر على التمسك به كما ان اهل البيت عليهم السلام ومـن يـجـب اتباع قوله حاصل في كل وقت واذا كان الموجود بيننا مجمعا على صحته , فينبغي ان نتشاغل بتفسيره , وبيان معانيه , ونترك ما سواه ).

راي الشيخ الطبرسي ::


( فان العناية اشتدت , والدواعي توفرت على نقله وحراسته , وبلغت الى حد لم يبلغه فيما ذكرناه , لان القرآن معجزة النبوة , وماخذ العلوم الشرعية والاحكام الدينية , وعلماء المسلمين قد بلغوا في حـفـظـه وحمايته الغاية , حتى عرفوا كل شئ اختلف فيه من اعرابه وقراءته وحروفه وآياته , فكيف يجوز ان يكون مغيرا , او منقوصا مع العناية الصادقة , والضبط الشديد ).

راي الفيض الكاشاني ::


( قال اللّه عزوجل وانه لكتاب عزيز لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , وقال انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون , فكيف يتطرق اليه التحريف والتغيير ؟ اللّه عـلـيه وآله والائمة عليهم السلام حديث عرض الخبر المروي على كتاب اللّه ليعلم صحته بـموافقته له , وفساده بمخالفته , فاذا كان القرآن الذي بايدينا محرفا فما فائدة العرض , مع ان خبر التحريف مخالف لكتاب اللّه , مكذب له , فيجب رده , والحكم بفساده ).
راي الشيخ جعفر الجناجي ( بجيمين , كاشف الغطاء ) ::
( لا زيادة فيه من سورة , ولا آية من بسملة وغيرها, لا كلمة ولا حرف وجميع ما بين الدفتين مما يـتـلى كلام اللّه تعالى بالضرورة من المذهب بل الدين , واجماع المسلمين , واخبار النبي صلى اللّه عليه وآله والائمة الطاهرين عليهم السلام , وان خالف بعض من لا يعتد به في دخول بعض ما رسم في اسم القرآن لا ريب في انه محفوظ من النقصان بحفظ الملك الديان كما دل عليه صريح القرآن , واجماع العلماء في جميع الازمان , ولا عبرة بالنادر ).

راي السيد محسن الامين العاملي ::


( ونـقول : لا يقول احد من الامامية لا قديما ولا حديثا ان القرآن مزيد فيه , قليل او كثير , فضلا عـن كلهم , بل كلهم متفقون على عدم الزيادة , ومن يعتد بقوله من محققيهم متفقون على انه لم ينقص منه ).

راي الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء ::


( وان الكتاب الموجود في ايدي المسلمين هو الكتاب الذي انزله اللّه للاعجاز والتحدي , وتمييز الحلال من الحرام , وانه لا نقص فيه ولا تحريف ولا زيادة , وعلى هذا اجماعهم ).

راي السيد شرف الدين العاملي ::


( والـقرآن الحكيم الذي لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , انما هو ما بين الدفتين , وهو ما فـي ايـدي الناس لا يزيد حرفا ولا ينقص حرفا , ولا تبديل فيه لكلمة بكلمة ولا لحرف بحرف , وكـل حرف من حروفه متواتر في كل جيل تواترا قطعيا الى عهد الوحي والنبوة , وكان مجموعا عـلى ذلك العهد الاقدس مؤلفا على ما هو عليه الن , وكان جبرائيل عليه السلام يعارض رسول اللّه صـلـى اللّه عليه وآله بالقرآن في كل عام مرة , وقد عارضه به عام وفاته مرتين والصحابة كانوا يـعـرضـونه ويتلونه على النبي صلى اللّه عليه وآله حتى ختموه عليه صلى اللّه عليه وآله مرارا عديدة , وهذا كله من الامور المعلومة الضرورية لدى المحققين من علماء الامامية .
نـسب الى الشيعة القول بتحريف القرآن باسقاط كلمات وآيات الخ فاقول : نعوذ باللّه من هذا القول , ونـبرا الى اللّه تعالى من هذا الجهل , وكل من نسب هذا الراي الينا جاهل بمذهبنا , او مفتر علينا , فـان الـقـرآن الـعـظـيم والذكر الحكيم متواتر من طرقنا بجميع آياته وكلماته وسائر حروفه وحـركاته وسكناته , تواترا قطعيا عن ائمة الهدى من اهل البيت عليهم السلام , لا يرتاب في ذلك الا مـعـتوه , وائمة اهل البيت كلهم اجمعون رفعوه الى جدهم رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله عن اللّه تـعـالـى , وهذا ايضا مما لا ريب فيه , وظواهر القرآن الحكيم ــ فضلا عن نصوصه ــ ابلغ حجج اللّه تعالى , واقوى ادلة اهل الحق بحكم الضرورة الاولية من مذهب الامامية , وصحاحهم في ذلك متواترة من طريق العترة الطاهرة , وبذلك تراهم يضربون بظواهر الصحاح المخالفة للقرآن عرض الجدار , ولا يابهون بها , عملا باوامر ائمتهم عليهم السلام ).

راي السيد البروجردي الطباطبائي ::


قـال الـشـيخ لطف اللّه الصافي عن استاذه آية اللّه السيد حسين البروجردي ( فانه افاد في بعض ابحاثه في الاصول كما كتبنا عنه , بطلان القول بالتحريف , وقداسة القرآن عن وقوع الزيادة فيه , وان الـضـرورة قـائمة على خلافه , وضعف اخبار النقيصة غاية الضعف سندا ودلالة وقال : وان بـعـض هـذه الروايات تشتمل على ما يخالف القطع والضرورة , وما يخالف مصلحة النبوة وقال في آخـر كـلامـه الـشـريف : ثم العجب كل العجب من قوم يزعمون ان الاخبار محفوظة في الالسن والـكتب في مدة تزيد على الف وثلاثمائة سنة , وانه لو حدث فيها نقص لظهر , ومع ذلك يحتملون تطرق النقيصة الى القرآن المجيد ).


راي السيد محسن الحكيم الطباطبائي ::


( وبـعد , فان راي كبار المحققين , وعقيدة علماء الفريقين , ونوع المسلمين من صدر الاسلام الى الـيـوم عـلـى ان الـقرآن بترتيب اليات والسور والجمع كما هو المتداول بالايدي , لم يقل الكبار بتحريفه من قبل , ولا من بعد ).

راي السيد محمد هادي الميلاني ::


( الـحـمد للّه وسلام على عباده الذين اصطفى اقول بضرس قاطع ان القرآن الكريم لم يقع فيه اي تـحريف لابزيادة ولا بنقصان , ولا بتغيير بعض الالفاظ , وان وردت بعض الروايات في التحريف المقصود منها تغيير المعنى براء وتوجيهات وتاويلات باطلة , لا تغيير الالفاظ والعبارات واذا اطلع احد على رواية وظن بصدقها وقع في اشتباه وخطا , وان الظن لا يغني من الحق شيئا ).

راي السيد محمد رضا الكلبايكاني ::


( وقال الشيخ لطف اللّه الصافي دام ظله : ولنعم ما افاده العلامة الفقيه والمرجع الديني السيد محمد رضـا الـكـلـبـايكاني بعد التصريح بان ما في الدفتين هو القرآن المجيد , ذلك الكتاب لا ريب فيه , والـمجموع المرتب في عصر الرسالة بامر الرسول صلى اللّه عليه وآله , بلا تحريف ولا تغيير ولا زيادة ولا نقصان , واقامة البرهان عليه : ان احتمال التغيير زيادة ونقيصة في القرآن كاحتمال تـغـيير المرسل به , واحتمال كون القبلة غير الكعبة في غاية السقوط لا يقبله العقل , وهو مستقل بامتناعه عادة ).

راي السيد محمد حسين الطباطبائي ::


( فـقد تبين مما فصلناه ان القرآن الذي انزله اللّه على نبيه صلى اللّه عليه وآله ووصفه بانه ذكر مـحـفوظ على ما انزل , مصون بصيانة الهية عن الزيادة والنقيصة والتغيير كما وعد اللّه نبيه فيه وخـلاصـة الـحجة ان القرآن انزله اللّه على نبيه ووصفه في آيات كثيرة باوصاف خاصة لو كان تـغـيير في شئ من هذه الاوصاف بزيادة او نقيصة او تغيير في لفظ او ترتيب مؤثر , فقد آثار تلك الـصـفـة قـطـعا , لكنا نجد القرآن الذي بايدينا واجدا لثار تلك الصفات المعدودة على اتم ما يمكن واحـسن ما يكون , فلم يقع فيه تحريف يسلبه شيئا من صفاته , فالذي بايدينا منه هو القرآن المنزل عـلى النبي صلى اللّه عليه وآله بعينه , فلو فرض سقوط شئ منه او اعراب او حرف او ترتيب , وجـب ان يـكـون فـي امـر لا يؤثر في شئ من اوصافه كالاعجاز وارتفاع الاختلاف , والهداية , والـنـوريـة , والذكرية , والهيمنة على سائر الكتب السماوية , الى غير ذلك , وذلك كية مكررة ساقطة , او اختلاف في نقطة او اعراب ونحوها ).

راي السيد ابو القاسم الخوئي ::


( ان حـديث تحريف القرآن حديث خرافة وخيال , لا يقول به الا من ضعف عقله او من لم يتامل في اطرافه حق التامل , او من الجاه اليه حب القول به , والحب يعمي ويصم واما العقل المنصف المتدبر فلا يشك في بطلانه وخرافته ).

راي الشيخ لطف اللّه الصافي ::


( الـقـرآن معجزة نبينا محمد صلى اللّه عليه وآله وسلم وهو الكتاب الذي لا ياتيه الباطل من بين يـديـه ولا من خلفه , قد عجز الفصحاء عن الاتيان بمثله , وبمثل سورة او آية منه , وحير عقول الـبـلغاء , وفطاحل الادباء وقد مر عليه اربعة عشر قرنا , ولم يقدر في طول هذه القرون احد من الـبـلغاء ان ياتي بمثله , ولن يقدر على ذلك احد في القرون التية والاعصار المستقبلة , ويظهر كل يوم صدق ما اخبر اللّه تعالى به فان لم تفعلوا ولن تفعلوا هذا هو القرآن , وهو روح الامة الاسلامية وحـياتها ووجودها وقوامها , ولولا القرآن لما كان لنا كيان هذا القرآن هو كل ما بين الدفتين ليس فـيه شئ من كلام البشر وكل سورة من سوره وكل آية من آياته , متواتر مقطوع به ولا ريب فيه دلـت عليه الضرورة والعقل والنقل القطعي المتواتر هذا هو القرآن عند الشيعة الامامية , ليس الى الـقـول فيه بالنقيصة فضلا عن الزيادة سبيل , ولا يرتاب في ذلك الا الجاهل , او المبتلى بالشذوذ الفكري ).


وأكرر ما قاله السيد محمد هادي الميلاني /
واذا اطلع احد على رواية وظن بصدقها وقع في اشتباه وخطا , وان الظن لا يغني من الحق شيئا

وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا ...
ولن أرد على أي إفتراء آخر على الشيعة الإمامية حول تحريف القرآن الكريم بعد هذا أبدا إلى أن أحصل على ما يختص بالشهيد الحر العاملي أعلى الله مقامه ..

وقد أبلغتكم الحجة
بأن القرآن الكريم عندنا غير محرف ... وهو نفسه القرآن الذي عندكم ولا خلاف في ذلك ومن ينسب التحريف إلينا والإعتقاد به فهو إما جاهل أو مفتر يحب إثارة النعرات الطائفية


26-10-2006, 07:19 PM
أبوعلي1981 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 3136
تاريخ التسجيل: Dec 2003
المشاركات: 201
إعجاب: 1
تلقى 13 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #127  
ولو كنت منصفا أخي / غريس الجمال ،،،
فأجب على سؤالنا هنا /
http://www.damasgate.com/vb/showpost.php?p=531383&postcount=119

إبن الخطيب من علمائكم صاحب كتاب / الفرقان يقول بتحريف القرآن الكريم ... في حال تنزلنا وتسلمنا أن تبريراتك للبخاري وشارحه صحيحة "" وهي ليست بصحيحة حتما ""

26-10-2006, 08:34 PM
المنطلق غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 28759
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 248
إعجاب: 6
تلقى 44 إعجاب على 26 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #128  
9 ايام يا ابو علي لم ترد على سؤال واحد فقط تصرخ وتتخبط مثل من يتخبطه الشيطان من المس

27-10-2006, 05:25 AM
شامل 7 غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 52813
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 36
إعجاب: 3
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #129  
أجب عن الأسئلة في بداية الموضوع .. حتى الآن لم تجب عن أي من الأسئلة وما زلت تتهرب وكذبت مرتين حتى الآن (هذا ما كشفناه) ..

ألم تبدأ مشاركاتك بالقول إنك أتيت للدفاع عن الأقوال التي تتهم علماء الشيعة بقولهم بتحريف القرآن ؟ طيب أجب إذن عن هذه الأقوال التي أوردناها ..

ثم ماذا تريدني أن أسمي من يكذب على رسول الله عليه الصلاة والسلام ؟ بالتأكيد هو كذاب ومن العيار الثقيل

وأيضاً ماذا تريدني أن أسمي من الذي ما زال يتهرب من الإجابة على أسئلة بسيطة جداً هي ما بدأنا به الموضوع ؟ ألست تتهرب ؟ فماذا تريدني أن أسميك غير متهرب ؟

هيا طالما أنك جئت للدفاع عن علمائك الذين يقولون بتحريف القرآن فدافع عن أقوالهم التي أوردناها لك .. فنحن قد رددنا على 3 روايات (2 مكذوبتان وواحدة أوردها النصارى) ، والرابعة عندي إن شاء الله ولكن بعد أن تتكرم بالإجابة عن الأسئلة السهلة البسيطة عن كتبكم

هيا يا أبو علي ولا تهرب .. أجب عن أسئلتنا حتى نعرف أياً من هذه الكتب تتبعه وأيها لا تتبع

وبالنسبة لأقوال علمائك التي أتيت بها (نسخ ولصق دون أدلة) فكيف تريدنا أن نصدقها ؟
أنت كذبت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا أسهل عليك من أن تكذب على بضعة علماء ..
وحتى إن كانت هذه الأقوال صحيحة فهي لا تفيد شيئاً طالما أن هناك أقوالاً أخرى

هيا لا تهرب يا أبو علي .. أنت من جئت للنقاش وأنت من طلبت منا الأدلة وقد أتيناك بها ، فأين ردك عليها ؟؟؟؟


03-11-2006, 03:26 PM
misr غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 49583
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 786
إعجاب: 388
تلقى 5 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #130  
قَالَ شَيْخُ الإِسْلاَمِ :


" وَأَمَّا الرَّافِضِيُّ فَلا يُعَاشِرُ أَحَداً إِلا اسْتَعْمَلَ مَعَهُ النِّفَاقَ .. " .ا.هـ.

" مِنْهَاجِ السُّنَّةِ " (3/260) :




أَرى أُمَّتي لا يُشرِعونَ إِلى العِدا ***رِماحَهُمُ وَالدِّينُ واهي الدَّعائِمِ
أَتَهويمَةً في ظِلِّ أَمنٍ وَغِبطَةٍ *** وَعَيشٍ كَنُّوارِ الخَميلَةِ ناعِمِ؟!

أ بــــو ا لرجـــا ل

06-11-2006, 04:17 AM
شامل 7 غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 52813
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 36
إعجاب: 3
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #131  
وقد طلبت من بعض الإخوة ممن تتوفر عندهم هذا المصدر أن يصوروا لي الصفحة كاملا بدون تبتير مع الصفحة السابقة واللاحقة ،،،

وسنرى الحق من الباطل :) ..
هذا هو الهروب بعينه ..
لم لا تصور أنت الصفحة السابقة واللاحقة وترينا .. أم أنك لا تقتني أمثال هذه الكتب ؟ أم أنها ليست من كتبكم ؟ أم أنك لا تعترف بمؤلفيها ؟

وبالنسبة لأسئلتك فقد أجبنا عن 3 شبهات ، اثتنان كذبت فيهما على البخاري ومسلم ورسول الله عليه الصلاة والسلام ، والثالثة أجابك عنها المنطلق

في حين أنك لم تجب عن أي سؤال من أسئلتنا إلى الآن وإنما ما زلت تهرب كعادتكم ..

لم لا تجيب عن الأسئلة ؟ هل تعترف بالكتب الذي سألتك عنها في أول مشاركة في هذا الموضوع ؟ أم أنك تتبرأ منها ؟ أم أنها مخجلة كثيراً إلى هذا الحد ؟

06-11-2006, 09:19 AM
أبوعلي1981 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 3136
تاريخ التسجيل: Dec 2003
المشاركات: 201
إعجاب: 1
تلقى 13 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #132  
خطأ في الطباعة ... ومكرر ... إقرأوا الرد أسفله

06-11-2006, 09:22 AM
أبوعلي1981 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 3136
تاريخ التسجيل: Dec 2003
المشاركات: 201
إعجاب: 1
تلقى 13 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #133  
يا أخي العزيز / misr ، وأخي العزيز / شامل 7 ،،،
أما زلت تصرون على إطلاق الفرية والأكاذيب على الشيعة الإمامية :) ...

أتينا لكم بأقوال علمائنا في القرآن الكريم ... ومع ذلك لم تقبلوا ذلك فلا تعاندوا أحبتي :) ..

سأكرر أقوال العلماء :

راي الشيخ الصدوق ::





( اعتقادنا ان القرآن الذي انزله اللّه على نبيه محمد صلى اللّه عليه وآله هو ما بين الدفتين , وهو ما في ايدي الناس ليس باكثر من ذلك , ومبلغ سوره عند الناس مائة واربع عشرة سورة , وعندنا ان الـضحى والم نشرح سورة واحدة , ولايلاف والم تر كيف سورة واحدة ( يعني في الصلاة ) ومن نسب الينا انا نقول اكثر من ذلك فهو كاذب ).




راي الشيخ المفيد ::





( واما الوجه المجوز فهو ان يزاد فيه الكلمة والكلمتان والحرف والحرفان , وما اشبه ذلك مما لا يبلغ حد الاعجاز, ويكون ملتبسا عند اكثر الفصحاء بكلم القرآن , غير انه لابد متى وقع ذلك من ان يدل اللّه عليه , ويوضح لعباده عن الحق فيه ولست اقطع على كون ذلك , بل اميل الى عدمه وسلامة القرآن عنه ).



راي الشريف المرتضى ::




( الـمحكي ان القرآن كان على عهد رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله مجموعا مؤلفا على ما هو عليه الآن , فان القرآن كان يحفظ ويدرس جميعه في ذلك الزمان , حتى عين على جماعة من الصحابة في حفظهم له , وانه كان يعرض على النبي صلى اللّه عليه وآله ويتلى عليه , وان جماعة من الصحابة مـثل عبداللّه بن مسعود وابي بن كعب وغيرهما ختموا القرآن على النبي صلى اللّه عليه وآله عدة ختمات وكل ذلك يدل بادنى تامل على انه كان مجموعا مرتبا غير منثور , ولا مبثوث ).



راي الشيخ الطوسى ::




( وامـا الـكـلام في زيادته ونقصانه , فمما لا يليق به ايضا , لان الزيادة فيه مجمع على بطلانها , والنقصان منه فالظاهر ايضا من مذهب المسلمين خلافه , وهو الاليق بالصحيح من مذهبنا وهو الذي نـصـره الـمرتضى رحمه اللّه وهو الظاهر في الروايات ورواياتنا متناصرة بالحث على قراءته , والـتمسك بما فيه , ورد ما يرد من اختلاف الاخبار في الفروع اليه وقد روي عن النبي صلى اللّه عليه وآله رواية لا يدفعها احد انه قال اني مخلف فيكم الثقلين , ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا : كتاب اللّه وعترتي اهل بيتي , وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض وهذا يدل على انه موجود في كل عـصـر لانه لا يجوز ان يامر بالتمسك بما لا نقدر على التمسك به كما ان اهل البيت عليهم السلام ومـن يـجـب اتباع قوله حاصل في كل وقت واذا كان الموجود بيننا مجمعا على صحته , فينبغي ان نتشاغل بتفسيره , وبيان معانيه , ونترك ما سواه ).



راي الشيخ الطبرسي ::




( فان العناية اشتدت , والدواعي توفرت على نقله وحراسته , وبلغت الى حد لم يبلغه فيما ذكرناه , لان القرآن معجزة النبوة , وماخذ العلوم الشرعية والاحكام الدينية , وعلماء المسلمين قد بلغوا في حـفـظـه وحمايته الغاية , حتى عرفوا كل شئ اختلف فيه من اعرابه وقراءته وحروفه وآياته , فكيف يجوز ان يكون مغيرا , او منقوصا مع العناية الصادقة , والضبط الشديد ).



راي الفيض الكاشاني ::




( قال اللّه عزوجل وانه لكتاب عزيز لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , وقال انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون , فكيف يتطرق اليه التحريف والتغيير ؟ اللّه عـلـيه وآله والائمة عليهم السلام حديث عرض الخبر المروي على كتاب اللّه ليعلم صحته بـموافقته له , وفساده بمخالفته , فاذا كان القرآن الذي بايدينا محرفا فما فائدة العرض , مع ان خبر التحريف مخالف لكتاب اللّه , مكذب له , فيجب رده , والحكم بفساده ).


راي الشيخ جعفر الجناجي ( بجيمين , كاشف الغطاء ) ::


( لا زيادة فيه من سورة , ولا آية من بسملة وغيرها, لا كلمة ولا حرف وجميع ما بين الدفتين مما يـتـلى كلام اللّه تعالى بالضرورة من المذهب بل الدين , واجماع المسلمين , واخبار النبي صلى اللّه عليه وآله والائمة الطاهرين عليهم السلام , وان خالف بعض من لا يعتد به في دخول بعض ما رسم في اسم القرآن لا ريب في انه محفوظ من النقصان بحفظ الملك الديان كما دل عليه صريح القرآن , واجماع العلماء في جميع الازمان , ولا عبرة بالنادر ).



راي السيد محسن الامين العاملي ::



( ونـقول : لا يقول احد من الامامية لا قديما ولا حديثا ان القرآن مزيد فيه , قليل او كثير , فضلا عـن كلهم , بل كلهم متفقون على عدم الزيادة , ومن يعتد بقوله من محققيهم متفقون على انه لم ينقص منه ).



راي الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء ::




( وان الكتاب الموجود في ايدي المسلمين هو الكتاب الذي انزله اللّه للاعجاز والتحدي , وتمييز الحلال من الحرام , وانه لا نقص فيه ولا تحريف ولا زيادة , وعلى هذا اجماعهم ).



راي السيد شرف الدين العاملي ::




( والـقرآن الحكيم الذي لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , انما هو ما بين الدفتين , وهو ما فـي ايـدي الناس لا يزيد حرفا ولا ينقص حرفا , ولا تبديل فيه لكلمة بكلمة ولا لحرف بحرف , وكـل حرف من حروفه متواتر في كل جيل تواترا قطعيا الى عهد الوحي والنبوة , وكان مجموعا عـلى ذلك العهد الاقدس مؤلفا على ما هو عليه الن , وكان جبرائيل عليه السلام يعارض رسول اللّه صـلـى اللّه عليه وآله بالقرآن في كل عام مرة , وقد عارضه به عام وفاته مرتين والصحابة كانوا يـعـرضـونه ويتلونه على النبي صلى اللّه عليه وآله حتى ختموه عليه صلى اللّه عليه وآله مرارا عديدة , وهذا كله من الامور المعلومة الضرورية لدى المحققين من علماء الامامية .


نـسب الى الشيعة القول بتحريف القرآن باسقاط كلمات وآيات الخ فاقول : نعوذ باللّه من هذا القول , ونـبرا الى اللّه تعالى من هذا الجهل , وكل من نسب هذا الراي الينا جاهل بمذهبنا , او مفتر علينا , فـان الـقـرآن الـعـظـيم والذكر الحكيم متواتر من طرقنا بجميع آياته وكلماته وسائر حروفه وحـركاته وسكناته , تواترا قطعيا عن ائمة الهدى من اهل البيت عليهم السلام , لا يرتاب في ذلك الا مـعـتوه , وائمة اهل البيت كلهم اجمعون رفعوه الى جدهم رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله عن اللّه تـعـالـى , وهذا ايضا مما لا ريب فيه , وظواهر القرآن الحكيم ــ فضلا عن نصوصه ــ ابلغ حجج اللّه تعالى , واقوى ادلة اهل الحق بحكم الضرورة الاولية من مذهب الامامية , وصحاحهم في ذلك متواترة من طريق العترة الطاهرة , وبذلك تراهم يضربون بظواهر الصحاح المخالفة للقرآن عرض الجدار , ولا يابهون بها , عملا باوامر ائمتهم عليهم السلام ).



راي السيد البروجردي الطباطبائي ::



قـال الـشـيخ لطف اللّه الصافي عن استاذه آية اللّه السيد حسين البروجردي ( فانه افاد في بعض ابحاثه في الاصول كما كتبنا عنه , بطلان القول بالتحريف , وقداسة القرآن عن وقوع الزيادة فيه , وان الـضـرورة قـائمة على خلافه , وضعف اخبار النقيصة غاية الضعف سندا ودلالة وقال : وان بـعـض هـذه الروايات تشتمل على ما يخالف القطع والضرورة , وما يخالف مصلحة النبوة وقال في آخـر كـلامـه الـشـريف : ثم العجب كل العجب من قوم يزعمون ان الاخبار محفوظة في الالسن والـكتب في مدة تزيد على الف وثلاثمائة سنة , وانه لو حدث فيها نقص لظهر , ومع ذلك يحتملون تطرق النقيصة الى القرآن المجيد ).




راي السيد محسن الحكيم الطباطبائي ::




( وبـعد , فان راي كبار المحققين , وعقيدة علماء الفريقين , ونوع المسلمين من صدر الاسلام الى الـيـوم عـلـى ان الـقرآن بترتيب اليات والسور والجمع كما هو المتداول بالايدي , لم يقل الكبار بتحريفه من قبل , ولا من بعد ).



راي السيد محمد هادي الميلاني ::




( الـحـمد للّه وسلام على عباده الذين اصطفى اقول بضرس قاطع ان القرآن الكريم لم يقع فيه اي تـحريف لابزيادة ولا بنقصان , ولا بتغيير بعض الالفاظ , وان وردت بعض الروايات في التحريف المقصود منها تغيير المعنى براء وتوجيهات وتاويلات باطلة , لا تغيير الالفاظ والعبارات واذا اطلع احد على رواية وظن بصدقها وقع في اشتباه وخطا , وان الظن لا يغني من الحق شيئا ).



راي السيد محمد رضا الكلبايكاني ::




( وقال الشيخ لطف اللّه الصافي دام ظله : ولنعم ما افاده العلامة الفقيه والمرجع الديني السيد محمد رضـا الـكـلـبـايكاني بعد التصريح بان ما في الدفتين هو القرآن المجيد , ذلك الكتاب لا ريب فيه , والـمجموع المرتب في عصر الرسالة بامر الرسول صلى اللّه عليه وآله , بلا تحريف ولا تغيير ولا زيادة ولا نقصان , واقامة البرهان عليه : ان احتمال التغيير زيادة ونقيصة في القرآن كاحتمال تـغـيير المرسل به , واحتمال كون القبلة غير الكعبة في غاية السقوط لا يقبله العقل , وهو مستقل بامتناعه عادة ).



راي السيد محمد حسين الطباطبائي ::




( فـقد تبين مما فصلناه ان القرآن الذي انزله اللّه على نبيه صلى اللّه عليه وآله ووصفه بانه ذكر مـحـفوظ على ما انزل , مصون بصيانة الهية عن الزيادة والنقيصة والتغيير كما وعد اللّه نبيه فيه وخـلاصـة الـحجة ان القرآن انزله اللّه على نبيه ووصفه في آيات كثيرة باوصاف خاصة لو كان تـغـيير في شئ من هذه الاوصاف بزيادة او نقيصة او تغيير في لفظ او ترتيب مؤثر , فقد آثار تلك الـصـفـة قـطـعا , لكنا نجد القرآن الذي بايدينا واجدا لثار تلك الصفات المعدودة على اتم ما يمكن واحـسن ما يكون , فلم يقع فيه تحريف يسلبه شيئا من صفاته , فالذي بايدينا منه هو القرآن المنزل عـلى النبي صلى اللّه عليه وآله بعينه , فلو فرض سقوط شئ منه او اعراب او حرف او ترتيب , وجـب ان يـكـون فـي امـر لا يؤثر في شئ من اوصافه كالاعجاز وارتفاع الاختلاف , والهداية , والـنـوريـة , والذكرية , والهيمنة على سائر الكتب السماوية , الى غير ذلك , وذلك كية مكررة ساقطة , او اختلاف في نقطة او اعراب ونحوها ).



راي السيد ابو القاسم الخوئي ::




( ان حـديث تحريف القرآن حديث خرافة وخيال , لا يقول به الا من ضعف عقله او من لم يتامل في اطرافه حق التامل , او من الجاه اليه حب القول به , والحب يعمي ويصم واما العقل المنصف المتدبر فلا يشك في بطلانه وخرافته ).



راي الشيخ لطف اللّه الصافي ::




( الـقـرآن معجزة نبينا محمد صلى اللّه عليه وآله وسلم وهو الكتاب الذي لا ياتيه الباطل من بين يـديـه ولا من خلفه , قد عجز الفصحاء عن الاتيان بمثله , وبمثل سورة او آية منه , وحير عقول الـبـلغاء , وفطاحل الادباء وقد مر عليه اربعة عشر قرنا , ولم يقدر في طول هذه القرون احد من الـبـلغاء ان ياتي بمثله , ولن يقدر على ذلك احد في القرون التية والاعصار المستقبلة , ويظهر كل يوم صدق ما اخبر اللّه تعالى به فان لم تفعلوا ولن تفعلوا هذا هو القرآن , وهو روح الامة الاسلامية وحـياتها ووجودها وقوامها , ولولا القرآن لما كان لنا كيان هذا القرآن هو كل ما بين الدفتين ليس فـيه شئ من كلام البشر وكل سورة من سوره وكل آية من آياته , متواتر مقطوع به ولا ريب فيه دلـت عليه الضرورة والعقل والنقل القطعي المتواتر هذا هو القرآن عند الشيعة الامامية , ليس الى الـقـول فيه بالنقيصة فضلا عن الزيادة سبيل , ولا يرتاب في ذلك الا الجاهل , او المبتلى بالشذوذ الفكري ).




وأكرر ما قاله السيد محمد هادي الميلاني /

واذا اطلع احد على رواية وظن بصدقها وقع في اشتباه وخطا , وان الظن لا يغني من الحق شيئا

وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا ...
ولن أرد على أي إفتراء آخر على الشيعة الإمامية حول تحريف القرآن الكريم بعد هذا أبدا إلى أن أحصل على ما يختص بالشهيد الحر العاملي أعلى الله مقامه ..

وقد أبلغتكم الحجة
بأن القرآن الكريم عندنا غير محرف ... وهو نفسه القرآن الذي عندكم ولا خلاف في ذلك ومن ينسب التحريف إلينا والإعتقاد به فهو إما جاهل أو مفتر يحب إثارة النعرات الطائفية




ولدي سؤال إليك أخي الحبيب / شامل 7 ،،،

إثبت لنا بأن مصحف الزهراء روحي لها الفداء هو قرآن كريم آخر للشيعة الإمامية ... تفضل ؟؟

وما رأيك بهذه الرواية :
الألباني- باب الزواج الأولاد الطلاق الرضاع - رقم الحديث : ( 1580 )

الكتاب : ( صحيح سنن إبن ماجة بإختصار السند ) - نوع الحديث : ( حسن ).


- نص الحديث : عن عائشة قالت
: لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله (ص) وتشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها .





- شرح وتوضيح




: داجن : هي الشاة يعلفها الناس في منازلهم . وقد يقع على غير الشاة من كل ما يألف البيوت من الطير وغيرها.







الرابط :











إسألك إمامك الألباني الذي صحح الحديث أعلاه وقال عنه بأنه حديث " حسن " ..
أين ذهبتا :
آية الرجم وآية الرضاعة حبيبي ؟؟
هل تكفره والسيدة عائشة أم المؤمنين لأنه لاوجود لآيتي الرجم والرضاعة في القرآن الكريم ;) ؟؟

وصدقوني لم أهرب ... بل أتممت الحجة عليكم فسواء إقتنعتم أم لم تقتنعوا فهذه مشكلتكم وهناك من الإخوة المنصفين سيقتنعون حتما ...

ملاحظة /
لن أجيب على أي تبريراتكم وإفتراءاتكم على الشيعة الإمامية إلا أن تجيبوا على أسئلتي أعلاه فلقد أتممت حجتي ...

06-11-2006, 06:27 PM
misr غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 49583
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 786
إعجاب: 388
تلقى 5 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #134  
لانكفر سيدنا عبد الله ابن مسعود صلي الله علية وسلم
ولا نكفر البخاري صلي الله علية وسلم
ولا نكفر ابن سعد صلي الله علية وسلم
ولا نكفر الطبري صلي الله علية وسلم


http://www.islamweb.net/ver2/Library...kid=44&start=1
ولو عندك دليل ان احنا بنكفرهم هاتة حتي لو من كتب الشيعة

انا سيبتك تتمادي في كلامك حتى اقيم الحجة عليك من كلامك
كما
اقمتها سابقا عليك وتهربت من النقاش
بحجة
ان اسلوبي غير علمي وانت كاذب في ذلك
http://www.damasgate.com/vb/showthread.php?t=64672&page=10

هل تذكرت الان جدالك السابق

الان ومن كلامك انت تقول ان الشيعة لا يقولون بتحريف القران
وعلينا لكي نثبت ذلك ان ناتي بالدليل من اقوال الشيعة

وعندما تم سؤالك عن حكم من يقل بتحريف القران تهربت من الاجابة
(هذة قرينة عليك لا ترقي لمستوي الدليل)

ثم قلت ان سيدنا عبد الله ابن مسعود علية الصلاة والسلام يقول بتحريف القران مع كبار محدثى اهل السنة
والجماعة الاطهار
(هذا نتيجة فهمك الخاطئ او محاولة لتبرير ايمانك بتحريف القران
لما اوردوة من نصوص فهم لم يقولو بتحريف القران)

ولما كان حكم من يقل بتحريف القران هو الكفر الاكبر هذا الحكم عند اهل السنة ومش عارف حكمة عند الشيعة اية
(فليس لدينا تقية لنخفي الاحكام كما تفعل)

اذا ومن كلامك انت ان عبد الله ابن مسعود علية الصلاة والسلام وكبارمحدثى الامةيقولو بتحريف القران

اذا انت تقول بكفر عبد الله ابن مسعودعلية الصلاة والسلام وكبارمحدثى الامة
(وهذا هو الدليل)

وانا اقول بكفرك انت ان كنت تقول بكفر عبد الله ابن مسعودعلية الصلاة والسلام وكبارمحدثى اهل السنة والجماعة الاطهار
كما هو واضح من كلامك
فاما ان تعلن موقفك فيما قلت وتتوب الي الله من كلام
او يتاكد لدي كفرك انت ان كنت تقول بكفر عبد الله ابن مسعودعلية الصلاة والسلام وكبارمحدثى اهل السنة والجماعة الاطهار
كما هو واضح من كلامك
اما عن الصلاة والسلام علي اصحاب النبي صلي الله علية وسلم المنتجبين فهذا دليل علي تكفيرك لبعض الصحابة (وهذا التعبيرتقية)

اما عن صراخك فرحة فلانك تجادلهم بالاساليب الفلسفية والمنطقية
ومعظم من تجادل حسني النية ولم يدرسو الفلسفة والمنطق كما درست انت اساليبها الخبيثة لتلبس الحق بالباطل
وابشرك بصراخ اكبر وليس هذة المرة من الفرح
اما عن قولك بمد رجلك اياك ان تسيئ الادب
ولو كان ان لمثلك ان يمد شيئ فقد ان لي ان اقطعها لك فامدد ولتري كيف ساقطعها لك



هاقد اقمتم الدليل علية ومازال يكابر
ولن يتناقش معكم بمستوي علمي او امين
لان غرضة ليس الوصول للحق او اقامة الحجة العلمية
ولكن
الجدال والجدال والجدااااااااااال
لانة يعلم اننا علي الحق ويكابر

فالي من يريد ان نقيم الدليل علي بطلان معتقد اهل الشيعة الامامية من كتبهم سبق واقمت الحجة عليك ولكنك تهربت من الرد علي ومن اقوالك

واريد ان اوضح لك ان اسلوب المراوغة والتهرب من النقاش لن يقنع الا المافونين اما اصحاب الراي والحجا فلن ينطلي عليهم اساليب الجدال الملتوية التى تقوم بها

انا مقدما عارف ان انت لن ترد وستتزرع بما فعلة وما قالة وما اكتسبة معرفش مين وترجع تصر علي سؤال عقيم غير منتج في الحوار
ولكن بيان لك ولتنذر بة انت تتكلم عن اهل السنة والجماعة باسلوب غير مهذب ولا اقبلة منك
فسادتنا من اهل العلم كلامهم مصدق عندنا ولا ناخذ في امر ديننا عن كتب الشيعة
يعني انا اري الفتوىمن شيخ سني اجد انها الحق لمجرد كونها فية ولا تنقضها الا فتوي من شيخ سني اخر
اما كتب وشيوخ الشيعة فليسوا محل اعتبار لدينا
واذا قال شيوخنا ان الشيعة يؤمنون بالتقية فالشيعة يؤمنون بها حتى لو قال كل الشيعة خلاف ذلك
ولو قال شيوخنا وسادتنا ان الشيعة يسبو الصحابة فالشيعة يسبو الصحابة حتي لو قال الكون كلة خلاف ذلك
اما الاخوة السنة المشاركين فاقول لهم اتقو الله
لاترجعو في امر الاسلام لكتب الشيعة وانتم تعلمون 00000ولكن ارجعو لكتب اهل العلم السنة ولا تجعلوا هذا المحاور يسمم افكاركم بان يفرض عليكم مراجع الشيعة لانة لن يرض علي اسئلتكم ومن واقع تجربة شخصية معة فهو يدعي المنهج العلمي ولا يعمل بة ولا ياتى بدليل علمي ويسقط هذا علي من يحاورة
http://www.damasgate.com/vb/showthre...=64672&page=10
لقد ذكرنى عند بذاية دراستى للايدلوجية الصهيونية حيث قال لنا الدكتور
في اسرائيل يعلمو الاطفال في الروضة كلمتين فقط وهما
قل لي من انت اقل لك من انا
وماذا تريد مني احدد لك ما اريد منك
فهل تتوقعون من مثل تلك التربية خير
ابدا

انا لم اتعامل مع الشيعة في حياتى الا في بوابة دماس وكانت لدي عنهم تصورات ايجابية
للاسف تعاملي مع الاعضاء الشيعة جلب لي انطباع سلبي جدا عن الشيعة واصبحت يغلب علي ظنى ان يقوم الشيعة باشياء مريعة و ينكروها وكانهم مظلومين

قَالَ شَيْخُ الإِسْلاَمِ :


" وَأَمَّا الرَّافِضِيُّ فَلا يُعَاشِرُ أَحَداً إِلا اسْتَعْمَلَ مَعَهُ النِّفَاقَ .. " .ا.هـ.


06-11-2006, 09:04 PM
أبوعلي1981 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 3136
تاريخ التسجيل: Dec 2003
المشاركات: 201
إعجاب: 1
تلقى 13 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #135  
مكرر ...

 


استكمال لموضوع إن كان الشيعة يقولون بتحريف القرآن وغير ذلك

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.