أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


30-09-2006, 05:46 AM
مكسر الطاغوت غير متصل
موقوف
رقم العضوية: 50607
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 3
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

مبارك يفتي بقتل الشيعة


الولاء السياسي لدولة خارجية على الضد من مصلحة البلد الأم ليس له معنى في عالم السياسة سوى الخيانة العظمى... وعقوبة هذه الأخيرة في قوانين بلاد العالم القتل أو المؤبد في أحسن الأحوال..
وفقا للمنطق السياسي المحض البعيد عن رد الفعل العاطفي يمكن النظر إلى

تصريح الرئيس المصري حسني مبارك حول ولاء الشيعة في المنطقة لإيران على أنه انعكاس لحال التجاذب والتنافس الحاد بين إيران من جهة ودول الجوار العراقي وصولا لمصر من جهة اخرى على بسط النفوذ السياسي في المنطقة في عالم ما بعد صدام.
كما يمكن النظر اليه أيضا باعتباره «طق حافر» لإثارة الغبار والتلويح بالفزاعة الشيعية العتيقة في وجه الولايات المتحدة، على وقع المحادثات الأمريكية الإيرانية المرتقبة في بغداد والتي يظن معها العرب أنهم سيخرجون من المولد العراقي بلا حمص.

وما دمنا نتعاطى اللغة السياسية الجامدة فلنا كذلك أن نفسر تصريح مبارك -سيكولوجيا- باعتباره تعبيرا عن حالة الإحباط إزاء المد الشيعي الحضاري السلمي في الساحة العربية في الخليج وبلاد الشام وصولا لمصر نفسها.. في حين يشهد المشروع المناوئ للشيعة سقوطا سياسيا وأخلاقيا مريعا.. فليس هناك في الأفق سوى أشلاء الأبرياء في المساجد والحسينيات ووسائل النقل العام تحت مسميات المقاومة التي يدعمها العرب! فهل ثمة سقطة في الدرك الأسفل من الدناءة والانحطاط أشد من هذه؟
من هنا لا يمكننا النظر إلى كلام مبارك الا باعتباره فتوى سياسية تساهم أكثر في الولوغ في الدم الشيعي ليس في العراق وحده بل في المنطقة برمتها، فمضمون كلامه لا يقبل القسمة على اثنين.. ولا ندري لماذا يريد سيادة الرئيس أن يدفع الشيعة في المنطقة ثمن هزيمته وإحباطه إزاء تصاعد النفوذ الإيراني على الساحة العربية في العراق ولبنان وسوريا وفلسطين حماس؟
ولنا أن نخاطب السيد الرئيس بالقول ما ذنبنا نحن الشيعة في الخليج حتى ندفع ثمن فاتورة هزائم أنظمتكم أمام المارد الإيراني في جميع الساحات سالفة الذكر؟ إن لإيران أجندتها وهي دولة على أعتاب الحلم الإمبراطوري في مجال التسلح والتكنولوجيا النووية، وإذا كنت تريد مناكفتها بالتناغم مع الحملات الإعلامية التي ترمي لتطويع ذلك المارد فذلك شأنك، لكننا نكرر ما ذنبنا نحن الشيعة في المنطقة؟ ما ذنب المواطن الشيعي السعودي الذي يعيش في المدينة المنورة أو الأحساء أو القطيف أو نجران حتى تتفضل "فضيلتك" باتهامه بالخيانة العظمى؟
ولنا أن نسأل سيادة المفتي الجديد مرة أخرى، هل ذنب الشيعة وخيانتهم العظمى في السعودية والخليج أنهم يطالبون بتطبيق حقوق الإنسان وإقامة العدل والمساواة ونبذ التمييز العرقي والقومي والديني؟ وهل ذنب الشيعة في البحرين أن طالبوا بحقوقهم وهم غالبية الشعب ويعيشون مع ذلك كمواطنين من الدرجة العاشرة تحت الصفر، أم أن ذنب الشيعة في الكويت أن يكونوا ثلث السكان ويواجهون مع ذلك في كل يوم افتعال بلبلة جديدة في وجههم يقف خلفها التيار المتطرف.

والأهم.. هل ذنب الشيعة في المنطقة أنهم عرفوا باطل صدام حسين منذ البداية ولم يؤيدوه في حربه ضد إيران في حرب الثمان سنوات ولم يكونوا كالآخرين مغفلين بما يكفي، حتى وقع الفأس في الرأس الكويتية عام 90.
ان الشيعة الذين تتهمهم يا سيد مبارك بأن ولائهم لغير أوطناهم هم الذين استطاع بضع مئات منهم أن يحرروا جنوب لبنان وأن يهزموا الجيش الإسرائيلي «الذي لا يقهر» وأن يرغموا أفراده على الفرار ليلا وأذنابهم بين أفخاذهم كالكلاب، وللتذكير يا سيادة الرئيس هذا الجيش الذي لم تستطع لا أنت ولا جيوشك الجرارة يوما أن تزحزحوه عن أي أرض عربية قيد أنملة.وسأعذر شيبتك لو لم تسعفك الذاكرة لاسترجاع حادثة تصويت شعب البحرين لخيار عدم الانضمام لايران واختيار الاستقلال بدلا عن ذلك..
أما سعوديا.. فقد كانت المنطقة مهددة بالصواريخ الكيماوية لصديقكم اللدود بطل القادسية، فهرب من هرب من المنطقة الشرقية في السعودية، وانزاح عنها كل من لا يمت لترابها الأصل بصلة، ولم يبقى حينها لو كنت تعلم غير الشيعة، لأنهم لا أرض لهم يقدسونها ويموتون عليها ولأجلها إلا هذه الأرض.. وبهذا أثبتوا ولائهم -في الحرب قبل السلم- لأرضهم ومسقط رؤوس أجدادهم لو كنتم تعقلون.
جماع القول.. بعيدا عن الاعتبارات السياسية أقولها بضرس قاطع ان تصريح الرئيس المصري هذا يعد ضوء أخضر لجميع التكفيريين في المنطقة العربية للنيل من الشيعة، وهو جزء من «بروباغندا» تحرض الأنظمة على الشيعة وتصنع الحواجز وروح الشك والريبة بين أبناء الشعب العربي الشيعة والسنة.
ومن أسف أقول.. كنا نظن أن العقلاء في هذه الأمة يزدادون في مقابل دعاة التكفير والتمييز والتشكيك في النوايا والذمم وإذا بنا نفاجئ بكبيرهم الذي علمهم.. ولا نقول سوى أن الشيعة كانوا وسيبقون -بعيدا عن المزايدات- جزء أصيلا من بلادهم العربية والإسلامية وأكثر الناس صدقا وولاء لأوطانهم وترابهم وإن رغمت أنوف..





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اكبر مكتبة للرد على الشيعة(ومعرفة حقيقة الشيعة)والفتنة الخطيرة سعيد المصرى 22 المنتدى الاسلامي 11 13-08-2010 06:59 PM
موضوع متكامل عن الشيعة ادخل وستفاجأ بالحقائق الكثيرة عن الشيعة ضيف البوابة أرشيف المواضيع المخالفة والمحذوفات 1 04-06-2010 12:35 PM
هل تقبل دعوات القذف في النظام السعودي بتلك الصيغة؟؟؟؟؟؟؟؟ EyeShadow مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 1 19-03-2009 12:25 AM
الامان: الفرح يفتح أبوابه وان الحياة بدأت تقبل علي بابتسامتها الجميلة زهرة البنفسجH منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 6 25-06-2006 12:04 AM
صورة لمهدي الشيعة لا يراها ألا الموالين (من فضائح الشيعة) hakeem المنتدى الاسلامي 17 13-04-2005 01:04 AM
30-09-2006, 08:44 PM
أســامــة غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 5
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 583
إعجاب: 277
تلقى 130 إعجاب على 34 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #2  
يامكسر الطاغوت
تصريح مبارك مر عليه شهور وانت توك ناسخ تعليق وجايبه هنا
ردوا كثيرون من يومها على هذا التصريح ومبارك قال ماكنش يقصد


01-10-2006, 05:13 AM
مكسر الطاغوت غير متصل
موقوف
رقم العضوية: 50607
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 3
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
أجل يا أسامة

والقصد من النقل ليس للرد على مبارك فقط وإنما لتبيان موقف الشيعة

01-10-2006, 06:57 AM
شامل 7 غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 52813
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 36
إعجاب: 3
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مكسر الطاغوت 
الولاء السياسي لدولة خارجية على الضد من مصلحة البلد الأم ليس له معنى في عالم السياسة سوى الخيانة العظمى... وعقوبة هذه الأخيرة في قوانين بلاد العالم القتل أو المؤبد في أحسن الأحوال..
وفقا للمنطق السياسي المحض البعيد عن رد الفعل العاطفي يمكن النظر إلى

تصريح الرئيس المصري حسني مبارك حول ولاء الشيعة في المنطقة لإيران على أنه انعكاس لحال التجاذب والتنافس الحاد بين إيران من جهة ودول الجوار العراقي وصولا لمصر من جهة اخرى على بسط النفوذ السياسي في المنطقة في عالم ما بعد صدام.
كما يمكن النظر اليه أيضا باعتباره «طق حافر» لإثارة الغبار والتلويح بالفزاعة الشيعية العتيقة في وجه الولايات المتحدة، على وقع المحادثات الأمريكية الإيرانية المرتقبة في بغداد والتي يظن معها العرب أنهم سيخرجون من المولد العراقي بلا حمص.

وما دمنا نتعاطى اللغة السياسية الجامدة فلنا كذلك أن نفسر تصريح مبارك -سيكولوجيا- باعتباره تعبيرا عن حالة الإحباط إزاء المد الشيعي الحضاري السلمي في الساحة العربية في الخليج وبلاد الشام وصولا لمصر نفسها.. في حين يشهد المشروع المناوئ للشيعة سقوطا سياسيا وأخلاقيا مريعا.. فليس هناك في الأفق سوى أشلاء الأبرياء في المساجد والحسينيات ووسائل النقل العام تحت مسميات المقاومة التي يدعمها العرب! فهل ثمة سقطة في الدرك الأسفل من الدناءة والانحطاط أشد من هذه؟
من هنا لا يمكننا النظر إلى كلام مبارك الا باعتباره فتوى سياسية تساهم أكثر في الولوغ في الدم الشيعي ليس في العراق وحده بل في المنطقة برمتها، فمضمون كلامه لا يقبل القسمة على اثنين.. ولا ندري لماذا يريد سيادة الرئيس أن يدفع الشيعة في المنطقة ثمن هزيمته وإحباطه إزاء تصاعد النفوذ الإيراني على الساحة العربية في العراق ولبنان وسوريا وفلسطين حماس؟
ولنا أن نخاطب السيد الرئيس بالقول ما ذنبنا نحن الشيعة في الخليج حتى ندفع ثمن فاتورة هزائم أنظمتكم أمام المارد الإيراني في جميع الساحات سالفة الذكر؟ إن لإيران أجندتها وهي دولة على أعتاب الحلم الإمبراطوري في مجال التسلح والتكنولوجيا النووية، وإذا كنت تريد مناكفتها بالتناغم مع الحملات الإعلامية التي ترمي لتطويع ذلك المارد فذلك شأنك، لكننا نكرر ما ذنبنا نحن الشيعة في المنطقة؟ ما ذنب المواطن الشيعي السعودي الذي يعيش في المدينة المنورة أو الأحساء أو القطيف أو نجران حتى تتفضل "فضيلتك" باتهامه بالخيانة العظمى؟
ولنا أن نسأل سيادة المفتي الجديد مرة أخرى، هل ذنب الشيعة وخيانتهم العظمى في السعودية والخليج أنهم يطالبون بتطبيق حقوق الإنسان وإقامة العدل والمساواة ونبذ التمييز العرقي والقومي والديني؟ وهل ذنب الشيعة في البحرين أن طالبوا بحقوقهم وهم غالبية الشعب ويعيشون مع ذلك كمواطنين من الدرجة العاشرة تحت الصفر، أم أن ذنب الشيعة في الكويت أن يكونوا ثلث السكان ويواجهون مع ذلك في كل يوم افتعال بلبلة جديدة في وجههم يقف خلفها التيار المتطرف.

والأهم.. هل ذنب الشيعة في المنطقة أنهم عرفوا باطل صدام حسين منذ البداية ولم يؤيدوه في حربه ضد إيران في حرب الثمان سنوات ولم يكونوا كالآخرين مغفلين بما يكفي، حتى وقع الفأس في الرأس الكويتية عام 90.
ان الشيعة الذين تتهمهم يا سيد مبارك بأن ولائهم لغير أوطناهم هم الذين استطاع بضع مئات منهم أن يحرروا جنوب لبنان وأن يهزموا الجيش الإسرائيلي «الذي لا يقهر» وأن يرغموا أفراده على الفرار ليلا وأذنابهم بين أفخاذهم كالكلاب، وللتذكير يا سيادة الرئيس هذا الجيش الذي لم تستطع لا أنت ولا جيوشك الجرارة يوما أن تزحزحوه عن أي أرض عربية قيد أنملة.وسأعذر شيبتك لو لم تسعفك الذاكرة لاسترجاع حادثة تصويت شعب البحرين لخيار عدم الانضمام لايران واختيار الاستقلال بدلا عن ذلك..
أما سعوديا.. فقد كانت المنطقة مهددة بالصواريخ الكيماوية لصديقكم اللدود بطل القادسية، فهرب من هرب من المنطقة الشرقية في السعودية، وانزاح عنها كل من لا يمت لترابها الأصل بصلة، ولم يبقى حينها لو كنت تعلم غير الشيعة، لأنهم لا أرض لهم يقدسونها ويموتون عليها ولأجلها إلا هذه الأرض.. وبهذا أثبتوا ولائهم -في الحرب قبل السلم- لأرضهم ومسقط رؤوس أجدادهم لو كنتم تعقلون.
جماع القول.. بعيدا عن الاعتبارات السياسية أقولها بضرس قاطع ان تصريح الرئيس المصري هذا يعد ضوء أخضر لجميع التكفيريين في المنطقة العربية للنيل من الشيعة، وهو جزء من «بروباغندا» تحرض الأنظمة على الشيعة وتصنع الحواجز وروح الشك والريبة بين أبناء الشعب العربي الشيعة والسنة.
ومن أسف أقول.. كنا نظن أن العقلاء في هذه الأمة يزدادون في مقابل دعاة التكفير والتمييز والتشكيك في النوايا والذمم وإذا بنا نفاجئ بكبيرهم الذي علمهم.. ولا نقول سوى أن الشيعة كانوا وسيبقون -بعيدا عن المزايدات- جزء أصيلا من بلادهم العربية والإسلامية وأكثر الناس صدقا وولاء لأوطانهم وترابهم وإن رغمت أنوف..

نعم وهؤلاء الشيعة هم أنفسهم الذين يقومون بالقتل المنظم لأهل السنة في العراق ، وهم أنفسهم الذين سهلوا دخول قوات الاحتلال إلى العراق ، وهم أنفسهم الذين سهلوا دخول قوات الاحتلال إلى أفغانستان .. لتعبث بالأعراض والأموال وتعيث في الأرض فساداً .. تماماً كما فعل أسلافهم من نصير الدين الطوسي وابن العلقمي والدولة الصفوية لا أعادها الله ..

ولا نقول سوى أن الشيعة كانوا وسيبقون -بعيدا عن المزايدات- جزء أصيلا من بلادهم العربية والإسلامية وأكثر الناس صدقا وولاء لأوطانهم وترابهم وإن رغمت أنوف
فعلاً ، هم أكثر الناس صدقاً وولاءً لأوطانهم ، وحكومة العراق العميلة المزدوجة والتي تقوم باغتصاب النساء في سجون الداخلية والتنكيل بالأطفال والشيوخ والرجال ، والتي تتيح المجال بل وتساعد على عمليات الاختطاف والقتل المنظم الذي تمارسه عصابات الموت الشيعية السوداء في العراق ، هي حقاً حكومة ذات ولاء .. تباً لهكذا ولاء وتباً لهكذا رجال

شاهد هذا الرابط إن كنت تريد أن تعلم إن كانوا حقاً ولاؤهم المطلق لإيران أم لا ..

http://www.damasgate.com/vb/showthread.php?t=66870

بالمناسبة أنا لا أحب مبارك كثيراً ولا تصريحاته ، ولكنه في هذه المرة أصاب الحق فيما قال

و


 


مبارك يفتي بقتل الشيعة

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.