أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


13-09-2006, 12:57 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #1  

بمناسبة قرب شهر رمضان .: فتاوي مختاره :. للشهر الكريم


بمناسبة رمضان فتاوي مختاره للشهر
كل عام وانتم بخير واعاده الله علينا وعليكم وعلى الامة الاسلامية بكل خير وبركه وتقبل الله الطاعات وصيامكم وقيامكم سلفاً

ونبدا بأذن الله
المصدر : islamweb.net
رقم الفتوى :
55207
عنوان الفتوى :
النية في الصيام والاشتراط فيه



السؤال

كيف صفة النية للصيام، وهل النية تصح للشهر كله أو كل يومبمفرده، وأنا كثيرة النسيان لذلك أفضل النية للشهر بكامله، وهل يصح قول وإن حبسنيحابس فمحلي حيث حبستني، مثل ما يقال في العمرة أو الحج؟ وجزاكم الله خيراً.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلامعلى رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن النية محلها القلب، ولا يشترط النطق بها، فبمجرد أن يعزم المسلم فيالليل على أنه صائم غدا فقد أتى بالنية ولا يطالب باستصحابها كل الليل بل إنه إنأتى بها في أي جزء من الليل أجزأه ذلك، وكانت صحيحة، قالالخرقي: ولايجزئه صيام فرض حتى ينويه أي وقت كان من الليل. انتهى، وقد تقدم في الفتوى رقم:

14300
أنه لا بدمن تبييت النية كل ليلة من ليال رمضان أو غيره من الصيام الواجب وأن هذا قول جمهورالعلماء، فالرجاء مطالعة الفتوى المشار إليها.

ولا يصح الاشتراط في الصومولا يفيد لأن المكلف ما دام غير معذور فلا يسقط عنه الصوم بحال من الأحوال، وإن طرأعليه عذر من مرض أو سفر أو حيض أو نفاس فقد أحل الله له الفطر في السفر والمرض وحرمالصوم في حال الحيض أو النفاس على المرأة، وبالتالي فلا فائدة من الاشتراط مع أنالاشتراط خاص بالحج ولم يرد في الصوم.
والله أعلم.

******************



رقم الفتوى :


38821
عنوان الفتوى :
سنن الصيام ومكروهاته
السؤال
أريد أن أسأل عن المكروهات والبدع والمستحبات في الصيام الواجب والصيام التطوع، وهل الكحل فيه شيء من البدع في الصيام أو غيرالصيام؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:






فقد سبق لنا فتوى في بيان مكروهات الصيام، فنحيل السائل إليها، وهي برقم:

27748.



وأما المستحبات أو السنن، فإنه يُسَنّ تأخير السحور إن لم يخش طلوع الفجر، وتعجيل الفطر عند تحقق الغروب.





لقوله صلى الله عليه وسلم: عجلوا الإفطار وأخروا السحور. رواه الطبراني عن أم حكيم .



ويسن أيضا لمن شُتِم أن يقول: "إني صائم"، لقوله صلى الله عليه وسلم في الصائم: فإن امرؤ شاتمه أو قاتله، فليقل إني صائم إني صائم. رواه مسلم عن أبي هريرة


ويسن أيضا أن يكون فطره على رطب، فإن لم يجد، فعلى تمر، فإن لم يجد، حسا حسوات من ماء، وذلك لما رواه أحمد وأبو داود والترمذي عن أنس قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات قبل أن يصلي، فإن لم تكن رطبات فتمرات، فإن لم تكن تمرات حسا حسوات من ماء.



ويسن أن يقول ما ورد عند الإفطار، ومنه: "اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت، ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله. رواه أبو داود والدار قطني وغيرهما.




وأما الكحل للصائم، فقد سبق حكمه في الفتوى رقم:

12391، فنحيل السائل إليها
.




والله أعلم.








من وجد الله فماذا فقد ، ومن فقد الله فماذا وجد ؟

نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فمتى ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله

المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بمناسبة شهر رمضان الكريم اسكرين سفر لشهر رمضان LOMA2 المرحلة الثانية : العمليات التجميليه على النسخة 4 25-07-2012 02:16 PM
برنامج القرآن الكريم بمناسبة رمضان bouzidi_mohamed برامج 5 28-08-2008 02:29 AM
رمضان فضائل واحكام للشهر الكريم shicosoft المنتدى العام 5 22-08-2008 02:01 AM
بأذن الله كل يوم فتاوى مختاره الماستر المنتدى الاسلامي 71 20-03-2007 08:53 AM
أبيات مختاره لأشهر الشعراء بو أحمد منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 2 17-09-2003 08:15 PM
14-09-2006, 03:58 PM
intelboard غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 34094
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 576
إعجاب: 7
تلقى 80 إعجاب على 29 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
شكرا لك أخي الكريم علي الموضوع الجميل
وجعله الله في ميزان حسناتك يوم نعرض علي الكريم عز وجل


14-09-2006, 06:43 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #3  
شكراً لمرورك الطيب اخي intelboard

**********************

رقم الفتوى :
68393
عنوان الفتوى :
صيام من كان في سجن مظلم ولا يعلم بدخول وقت الصلاة والصوم

السؤال

أحبابي في الله كيف يصلي المسجون في غرفة مظلمة تحت الأرض لا يعلم شيئا عن وقت الصلاة ولا عن وقت دخول شهر رمضان؟ وجزاكم الله خيرا.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فمن كان في سجن مظلم أو نحوه ولا يدري بدخول وقت الصلاة والصوم فإنه يجتهد ويصلي ويصوم. قال النووي رحمه الله في المجموع: قال أصحابنا : إذا اشتبه وقتها لغيم أو لحبس في موضع مظلم أو غيرهما لزمه الاجتهاد فيه ، ويستدل بالدرس والأوراد والأعمال وشبهها ، ويجتهد الأعمى كالبصير ، لأنه يشارك البصير في هذه العلامات بخلاف القبلة ، وإنما يجتهدان إذا لم يخبرهما ثقة بدخول الوقت عن مشاهدة ، فإن أخبر عن مشاهدة بأن قال : رأيت الفجر طالعاً أو الشفق غارباً ، لم يجز الاجتهاد ، ووجب العمل بخبره . وكذا لو أخبر ثقة عن أخبار عن مشاهدة وجب قبوله ، فإن أخبر عن اجتهاد لم يجز للبصير القادر على الاجتهاد تقليده ، لأن المجتهد لا يجوز له تقليد مجتهد ، ويجوز للأعمى والبصير العاجز عن الاجتهاد تقليده على أصح الوجهين لضعف أهليته ، وهذا ظاهر نص الشافعي رحمه الله ، وقطع به القاضي أبو الطيب في تعليقه في تقليد الأعمى ، وإذا وجب الاجتهاد فصلى بغير اجتهاد لزمه إعادة الصلاة وإن صادف الوقت ، لتقصيره وتركه الاجتهاد الواجب .... وإذا لم تكن له دلالة أو كانت فلم يغلب على ظنه شيء لزمه الصبر حتى يظن دخول الوقت ، والاحتياط أن يؤخر إلى أن يتيقنه أو يظنه ، ويغلب على ظنه أنه لو أخر خرج الوقت. نص عليه الشافعي رحمه الله ، واتفق الأصحاب عليه .
وأما الصوم فقد فصل حكمه أصحاب الموسوعة الفقهية فقالوا: ذهب جمهور الفقهاء إلى أن من اشتبهت عليه الشهور لا يسقط عنه صوم رمضان ، بل يجب لبقاء التكليف وتوجه الخطاب . فإذا أخبره الثقات بدخول شهر الصوم عن مشاهدة أو علم وجب عليه العمل بخبرهم ، وإن أخبروه عن اجتهاد منهم فلا يجب عليه العمل بذلك ، بل يجتهد بنفسه في معرفة الشهر بما يغلب على ظنه ، ويصوم مع النية ولا يقلد مجتهداً مثله . فإن صام المحبوس المشتبه عليه بغير تحر ولا اجتهاد ووافق الوقت لم يجزئه ، وتلزمه إعادة الصوم لتقصيره وتركه الاجتهاد الواجب باتفاق الفقهاء ، وإن اجتهد وصام فلا يخلو الأمر من خمسة أحوال :
الحال الأول : استمرار الإشكال وعدم انكشافه له ، بحيث لا يعلم أن صومه صادف رمضان أو تقدم أو تأخر ، فهذا يجزئه صومه ولا إعادة عليه في قول الحنفية والشافعية والحنابلة ، والمعتمد عند المالكية ، لأنه بذل وسعه ولا يكلف بغير ذلك ، كما لو صلى في يوم الغيم بالاجتهاد ، وقال ابن القاسم من المالكية : لا يجزئه الصوم ، لاحتمال وقوعه قبل وقت رمضان .
الحال الثانية : أن يوافق صوم المحبوس شهر رمضان فيجزئه ذلك عند جمهور الفقهاء ، قياساً على من اجتهد في القبلة ووافقها ، وقال بعض المالكية : لا يجزئه لقيامه على الشك ، لكن المعتمد الأول .
الحال الثالثة : إذا وافق صوم المحبوس ما بعد رمضان فيجزئه عند جماهير الفقهاء ، إلا بعض المالكية كما تقدم آنفاً ، واختلف القائلون بالإجزاء : هل يكون صومه أداء أو قضاء ؟ وجهان ، وقالوا: إن وافق بعض صومه أياما يحرم صومها كالعيدين والتشريق يقضيها .
الحال الربعة : وهي وجهان : الوجه الأول : إذا وافق صومه ما قبل رمضان وتبين له ذلك ولما يأت رمضان لزمه صومه إذا جاء بلا خلاف لتمكنه منه في وقته . الوجه الثاني : إذا وافق صومه ما قبل رمضان ولم يتبين له ذلك إلا بعد انقضائه ففي إجزائه قولان : القول الأول : لا يجزئه عن رمضان بل يجب عليه قضاؤه ، وهذا مذهب المالكية والحنابلة ، والمعتمد عند الشافعية . القول الثاني : يجزئه عن رمضان ، كما لو اشتبه على الحجاج يوم عرفة فوقفوا قبله ، وهو قول بعض الشافعية .
الحال الخامسة : أن يوافق صوم المحبوس بعض رمضان دون بعض ، فما وافق رمضان أو بعده أجزأه ، وما وافق قبله لم يجزئه ، ويراعى في ذلك أقوال الفقهاء المتقدمة . والمحبوس إذاصام تطوعاً أو نذراً فوافق رمضان لم يسقط عنه صومه في تلك السنة ، لانعدام نية صوم الفريضة ، وهو مذهب الحنابلة والشافعية والمالكية . وقال الحنفية : إن ذلك يجزئه ويسقط عنه الصوم في تلك السنة ، لأن شهر رمضان ظرف لا يسع غير صوم فريضة رمضان ، فلا يزاحمها التطوع والنذر.
والله أعلم .

***********************

رقم الفتوى :

65014
عنوان الفتوى :
لا يجوز الفطر إلا بعد تحقق الغروب

السؤال

سؤالي هو هل يجوز في رمضان الإفطار على أذان التلفاز بتوقيت العاصمة علما بأني أبعد عن العاصمة حوالي 120 كيلو غربا فهل جائز الإفطار عند أذان التلفاز أو لا ؟
و شكرا

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلامعلى رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالفطر في رمضان وغيره إنما يكون استنادا إلى العلامة الكونيةالتي حددها الشرع وهي غروب الشمس، لقوله تعالى: ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ {البقرة: 187}
وقوله صلى الله عليه وسلم : إذا أقبل الليل من هاهنا وأدبر النهار من هاهنا وغربتالشمس فقد أفطر الصائم. متفق عليه.
وعليه، فلا يشرع لك الفطر إلا بعد التحقق من غروب الشمس، وإذاعجزت عن معرفة وقت الغروب فيجوز لك تقليد مؤذن عدل عارف بالأوقات، وراجع الفتوىرقم:

55517
والفتوىرقم:

25672.

والله اعلم.


****************************

رقم الفتوى :

64065
عنوان الفتوى :
لا يشترط لصحة الصيام دخول الفجر والإنسان على طهارة

السؤال

الإخوة الأفاضل :
أثابكم الله : لقد تزوجت مند ثمانية أشهرمضت وكان ذلك قبل شهر رمضان بأسبوع وكان عندي عذر شرعي وهو العادة الشهرية وبعدعشرة أيام تطهرت واغتسلت وتم فض غشاء البكارة قبل فجر اليوم التالي من شهر رمضان أيالساعة الثانية والنصف صباحا ونويت الصيام ولكني لم أغتسل ظنا مني أنه لا يجبالاغتسال إلا بعد توقف الدم مع العلم أنني لاحظت سائلا بنيا غامقا في فترة النهارفهل علي إعادة صيام ذلك اليوم أم لا؟

بعد ذلك لاحظت خروج سائل بني وأحيانايميل للصفرة في فترة النهار خلال شهر الصيام مع العلم أنني أغتسل يوميا غسل الجنابةإلا يوما واحدا فقط فاتني الوقت ودخل علي وقت المغرب فهل يجب علي إعادة تلك الأياموماذا بخصوص اليوم الذي لم أغتسل فيه هل يجب على إعادته أم لا؟
عذرا للإطالةوحفظكم الله من كل مكروه.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلامعلى رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالذي ظهر لنا من سؤالك أنك اغتسلت من الحيض بعد الطهر من الدممن قولك (وبعد عشرة أيام تطهرت واغتسلت).
ثم حصل وطء، وكذا نية الصيام قبل الفجر إلا أنك لم تغتسلي لعدمتوقف الدم كما تقولين، ويظهر أن الدم الذي لم يتوقف هو من أثر فض البكارة لا الحيض،ولا هو الدم البني الذي رأيته أثناء النهار.
ويصح الاغتسال قبل انقطاع دم البكارة، وما دمت لم تغتسلي قبلانقطاعه ودخل عليك الفجر قبل الغسل، فإن صومك صحيح ولا يجب عليك قضاؤه، لأنه لايشترط لصحة الصيام دخول الفجر والإنسان على طهارة عند جماهير أهل العلم رحمهم اللهتعالى، والدم البني والأصفر بعد الطهر لا يأخذ حكم الحيض على الأصح، بل هو دم فساد،ففي صحيحالبخاريوغيره عنأم عطيةرضي الله عنها،قالت: كنا لا نعد الكدرة والصفرةشيئاً، زادأبو داودبعد الطهر، وقد بوبالبخاريبما يقتضي هذهالزيادة فقال: باب الصفرة والكدرةفي غير أيام الحيض.
ومقصودأمعطيةأن ذلك كان في زمن النبي صلى الله عليه وسلم مع اطلاعه عليه وتقريرهله، وعلى هذا يكون الحديث في حكم المرفوع، كما نبه على ذلك الحافظ في الفتح.
والحديث يدل بمنطوقه على أن الكدرة والصفرة في زمن الطهر ليستاحيضاً، ويدل بمفهومه على أنهما في زمن الحيض حيض، كما عليه الجمهور.
وعلى هذا، فمن رأت الكدرة أو الصفرة بعد تحقق الطهر كانتابالنسبة لها من نواقض الوضوء فقط، وليستا من الحيض.
وأما الدم البني الغامق ومثله الأصفر، فقد سبق أنه إن اتصلبالحيض فله حكمه، وإن جاء بعد الطهر فهو دم فساد، ولا يلزم منه الغسل، ولا يمنع منالصلاة والصيام والوطء.
والله أعلم.


******************************







رقم الفتوى :
54829
عنوان الفتوى :
حكم صيام تارك الصلاة
السؤال
ماذا تقولون فيمن يصر على شرب الخمر حتى اليوم الأخير من شعبانثم يصوم رمضان وبانتهاء رمضان يرجع مرة أخرى لشرب الخمر، مع العلم بأنه لا يركعركعة واحدة في شهر رمضان؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلامعلى رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن شرب الخمركبيرة من الكبائر يجب البعد عنها واجتنابها، قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُوَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِفَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {المائدة:90}.
أما ترك الصلاة فإنالعلماء اتفقوا على كفر من تركها جحوداً لوجوبها أو مستحلاً لتركها، واختلفوا فيمنتركها كسلاً فذهب أكثر السلف من الصحابة والتابعين كما قالابن تيميةإلى كفر تارك الصلاة كسلا، وهذا القول هو ما دلتعليه النصوص الصحيحة وأقوال الصحابة، وذهب جمهور الفقهاء إلى عدم كفره، وقدتقدم تفصيل المسألة في الفتوى رقم:

1145.

وعلى القول الراجح بأنتارك الصلاة كافر فإن صيام تارك الصلاة لا ينفعه، وعليه التوبة والإقلاع عن الخمروترك الصلاة، كما يجب عليكم نصحه وتحذيره من غضب الله وعقابه، وعلى قول جمهورالفقهاء بعدم كفر تارك الصلاة فصيامه صحيح ويأثم بترك الصلاة إثماً كبيراً.
والله أعلم.


15-09-2006, 01:59 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #4  
رقم الفتوى :
60143
عنوان الفتوى :
لا يجب الصوم على من هو دون سن البلوغ

السؤال

أنا فتاة في الخامسة والعشرين من عمري أول رمضان أصومه وأنا عمري 10سنوات عندما أخبرتني أمي أنه علي أن أصوم لكني أول يوم جاءتنا بنت جيراننا وهي صغيرة وقدمت لها عصيرا وشربت منه عمدا ماذا أفعل الآن عندما تذكرته أفيدوني بارك الله فيكم

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلامعلى رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن تعمد الأكل والشرب في نهار رمضان حرام على الصائم الذي وجبعليه الصيام إن لم يكن صاحب عذر، ومن فعل ذلك فعليه أن يتوب إلى الله تعالى وعليهقضاء اليوم الذي أفطر فيه، كما أوضحنا في الفتوى رقم:

11792
وننبه إلىأن من شروط وجوب الصيام البلوغ، وقد بينا علامات البلوغ في الفتوى رقم:

10024.

والله أعلم.



***********************


عنوان الفتوى :
الصيام والقضاء للصغيرة إذا حاضت

السؤال

لي بنت أخ بلغت سن الثانية عشر من العمر وأتتها الدورةالشهرية وأفطرت ستة أيام من رمضان وهي تريد أن تصوم ما عليها ولكن أمها رفضت وقالتإنها صغيرة وليس عليها قضاء ما أفطرت فما ردكم عليها ؟ وهل تجوز معصية الأم في مثلهذه الأمور ؟
جزاكم الله خيرا.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإذا حاضت الفتاة لتسع سنين فأكثر فإنها تعتبربالغة وتلزمها الأحكام الشرعية كالصلاة والصوم وغير ذلك وعليه فيجب على هذه الفتاةقضاء ما أفطرته في رمضان بسبب الدورة الشهرية ولا طاعة لأمها في أمرها بترك قضاءالصوم لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. وعليها أن تتلطف بأمها وتبين لها الحكمالشرعي برفق واحترامٍ وأدبٍ، وتتوخى الحكمة في ذلك.
والله أعلم


*****************************



رقم الفتوى :

39928
عنوان الفتوى :
صيام المريض نفسيا

السؤال

إذا كان الشخص يعاني من مرض نفسى وفوجىءبمقابلة مهمة وكان يجب عليه أخذ الدواء أثناء الصيام لكي يستطيع التعبير عن نفسه،فما حكم الإسلام في هذا إذا كان هو أخذ الدواء فقط؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أمابعد: فهذا الشخص لا يجوز له الفطر، لأن الصيام لا يشق عليه وبإمكانه أن يتناولالدواء الذي يحتاجه بالليل، وأما إجراء المقابلة مهمة كانت أو غير مهمة فليست سبباًفي إباحة الفطر. والله أعلم



16-09-2006, 10:55 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #5  
اشكرك اخي الكريم أحب الخير على مرورك الطيب وتثبيتك للموضوع
ونبدأ بأذن الله

سوف نتحدث عن من لا يجب عليه الصوم وفيه انواع عديده منها :-


الصغير


المجنون والهرم

العاجز عجزاً مستمراً


المسافر


المريض


الحائض والنفساء


الحامل والمرضع


من أفطر لدفع ضرورة

ونبدا بالصغير وينقسم الى 3 انواع :





السن التي يؤمر فيهاالصبيان بالصيام



تمرين الصبيان علىالصيام مستحب



أمر الصبي بالصوم لهمستند شرعي


ونبتدا بالاول

رقم الفتوى :
26790
عنوان الفتوى :
السن التي يؤمر فيها الصبيان بالصيام


السؤال

من عمر كم يبدأ صيام الأطفال؟


الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أمابعد:

فلا يجب على الأطفال شيء من التكاليف البدنية قبل البلوغ اتفاقاً،لقوله صلى الله عليه وسلم: رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتىيستيقظ، وعن الصبي حتى يشب، وعن المعتوه حتى يعقل. رواهأبو داود والترمذيوحسنه، ولكن ينبغي أن يؤمروا بالصلاة والصيام ليعتادواذلك من سن السابعة ويضربوا لسن العاشرة، ومحل الضرب على ترك الصيام إذا كان الصبي يطيقه، ولمعرفة علامات البلوغ تنظر الفتوى رقم:

10024

والله أعلم.








واما الثاني ( النوع الثاني ) :

رقم الفتوى :
25767
عنوان الفتوى :
تمرين الصبيان على الصيام مستحب


السؤال

ما حكم صيام الطفل حتى سنالعاشرة؟


الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أمابعد:

فللبلوغ علامات:
الأولى: الاحتلام، وذلك بخروج المني منه في يقظة أونوم.
والثانية: الإنبات، وهو ظهور شعر خشن حول العانة، فإذا لم تظهر إحدى هاتينالعلامتين فيرجع إلى العلامة الثالثة وهي:
إكمال تمام خمسة عشر سنة قمرية للذكروالأنثى.
والطفل قبل بلوغه لا يجب عليه الصوم بإجماع المسلمين، لكن يجب على وليهأمره به إذا بلغ سبع سنين، وكذا بقية الطاعات، ويضربه عليها لعشر، لما في الصحيحينعنالربيع بنت معوذفي حديث صوم يوم عاشوراء... وفيه: ونصوم صبياننا، ونجعل لهم اللعبة من العهن، فإذا بكى أحدهم علىالطعام أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار.
وروىابنخزيمةعنرَزينةأن النبي صلى الله عليه وسلمكان يأمر مرضعاته في عاشوراء ورضعاء فاطمة فيتفل في أفواههم ويأمرأمهاتهم أن لا يرضعن إلى الليل.
قالابن حجرعن الحديث: (أخرجه ابن خزيمة وتوقف في صحته، وإسناده لابأس به).
ثم قال معلقًا على حديثالربيع: (وفي الحديث حجة على مشروعية تمرين الصبيان على الصيام، كماتقدم لأن من كان في مثل السن الذي ذكر في الحديث فهو غير مكلف). انتهى
وقال النووي: (وفي هذا الحديث تمرين الصبيانعلى الطاعات وتعويدهم على العبادات لكنهم ليسوا مكلفين). انتهى
والله أعلم.







والاخير :

رقم الفتوى :
23435
عنوان الفتوى :
أمر الصبي بالصوم له مستند شرعي


السؤال

متى _ في أي سنّ _ يؤمر الطفل بالصوم وماهوالاستناد في هذا الحكم ؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أمابعد:

فإن الطفل إذا ميز وجب على وليه أن يأمره بالعبادات وأنواع الطاعاتوالأخلاق الفاضلة.
وقد أحسن من قال:
وينشأ ناشيءالفتيان منا==== على ما كان عوده أبوه
والسنالتي يؤمر الطفل فيها بالطاعات هي إذا بلغ سبع سنين، لقوله صلى الله عليه وسلم: "مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع واضربوهم عليها وهم أبناءعشر، وفرقوا بينهم في المضاجع". رواهأحمد وأبو داودعنعبد الله بن عمرورضي الله عنهما، وكانالصحابة رضوان الله عليهم يعودون أبناءهم على الصوم وهم صغار، ففي الصحيحين عنالربيع بنت معوذ الأنصاريةقالت: (فكنانصومه "عاشوراء" بعد ونصوم صبياننا، ونجعل لهم اللعبة من العهن فإذا بكى أحدهم علىالطعام أعطيناه ذلك حتى يكون عند الإفطار).
وهذا هو مستند هذا الحكم الذي ذهب إليه جمهور أهل العلم.
والله أعلم.



17-09-2006, 09:06 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #6  


نكمل باب

من لا يجب عليه الصوم ونتكلم اليوم عن » المجنون والهرم




رقم الفتوى :



55602
عنوان الفتوى :
تخطى الثمانين، عصبي ،لا يصوم كيف يتصرف معه أولاده؟


السؤال

صديقي والده فوق الثمانين سنة، ويتظاهر بأنه يصوم ويشاهده أصحاب البيت وهو يشرب تارة وأخرى يخرج التمباك من فمه، وحيث إنه عصبي وهو بكامل قواه قد يؤثر عليه الصوم، ولكن ليس بليغاً، وإذا أحد كلمه يقول بأنه يصوم ويفهم أكثر منه، فما الحل علما بأن أولاده يسكنون عنده ويخشون منه المشاكل كطردهم من البيت وغيره، هل يتصدقون عنه بإطعام مسكين عن كل يوم، وحيث إن هذا ليس أول رمضان يعمل هكذا، فهو متعود على ما نظن، أفيدونا؟ وجزاكم الله خيراً.


الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإذا كان هذاالشخص يعقل ويعي وقادر على الصوم فهو واجب عليه، فإن لم يصم فهو آثم، والواجب عليه القضاء، ولا يجزئ عنه الإطعام وأما إن كان عاجزا لكبره أو لمرض لا يرجى برؤه فالواجب عليه أن يطعم بدل كل يوم مسكيناً ولا يجزئ أن يطعم عنه في حياته بغير إذنه والدليل على وجوب الإطعام، قوله تعالى: وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ {البقرة:184}.
قال ابن عباس رضي الله عنهما: نزلت رخصة للشيخ الكبير والمرأة الكبيرة لايستطيعان الصيام، فيطعمان مكان كل يوم مسكينا. رواه البخاري، وقدر الإطعام (مد من الطعام)، عن كل يوم وهو ما يعادل 750 جراما تقريباً لكل يوم، وسواء كان الإطعام لثلاثين مسكينا دفعة واحدة، أو كان الإطعام لمسكين واحد على مدى الثلاثين يوماً، والواجب على من علم بحاله أن يرشده للحق بالتي هي أحسن، فإن استجاب فهو المطلوب، وإن لم يستجب فالناصح غير مكلف بهدايته، والله يتولى الجميع.
والله أعلم.

***************************



رقم الفتوى :


46264
عنوان الفتوى :
من الأحكام المتعلقة بالمجنون


السؤال

أرجو أن ترسلوا لي كل ما يتعلّق بالمجنون(وغير العاقل)من أحكام فقهية؟!

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الإجابة عن هذا السؤال بكلما يتعلق بالمجنون أو غير العاقل من أحكام فقهية لا يتسع لها المقام ولكننا نجمل الإجابة عنه بما يلي: لتعلم أن الله سبحانه وتعالى رفع القلم عن المجنون فهو غيرمكلف شرعاً، لأن من شروط التكليف العقل، ومن فضل الله تعالى أنه إذا سلب ما وهب منا العقل أسقط ما وجب من التكاليف الشرعية، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: رفع القلم عن ثلاثة عن المجنون حتى يفيق، والصبي حتى يدرك، والنائم حتى يستيقظ. رواه أحمد وأصحاب السنن بألفاظ مختلفة.
وعلى هذا فليس على المجنون صلاة ولا صيام ولا حج.. ولكن تجب عليه الزكاة في ماله ويخرجها عنه وليه على قول جمهور أهل العلم وليس عليه قضاء مافات من الفرائض إذا أفاق بعد ذلك، وذهب المالكية إلى وجوب قضاء الصوم عليه.
ويجوز لوليه أن يزوجه ولو كان ذلك بغير رضاه.
أما ما يتعلق به من الأحكام بعد وفاته أو فاة أحد أقاربه فهو كغيره من المسلمين يرث ويورث ويغسل ويكفن ويصلى عليه.
والله أعلم.





**************************



رقم الفتوى :


39549
عنوان الفتوى :
حكم الصوم والصلاة لمن فقد عقله ثم أفاق


السؤال

ورحمةالله، كنت قد أصبت بحالة مرضية، كنت شبه فاقدة لعقلي، فكنت أصلي بطريقة غريبة، ثمادعيت أني حائض، وبالتالي لم أصل لمدة يوم كامل، كما ذكرت ذلك لي أختي. قضيت صلاة ذلك اليوم ويوم آخر كما راقبتني أمي وقالت إن صلاتي فيه لم تكن فيه على ما يرام،فهل أكتفي بهذا وأعتمد على ما لاحظوه؟ أم ماذا أفعل؟ علما بأني لا أذكر حال صلاتي في تلك الأيام، وجزاكم الله خيرا.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالذي يظهر من السؤال أن السائلة فقدت العقل في تلك الأيام، حيث كانت تصلي صلاة غريبة، كما ذكرت، ولا تذكر حال صلاتها في تلك الأيام،واعتمدت على قول أمها وأختها، وهذا يدل على غياب العقل في تلك الفترة.
وإذا كان الأمر كذلك، فلا يجب عليك صوم ولا صلاة في تلك الحالة باتفاق الفقهاء، إذ العقل مناط التكليف، فلا تكليف على من فقد العقل، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يكبر، وعن المبتلى حتى يعقل.
رواه أحمدوغيره، واللفظله.
وهل يجب عليك القضاء؟ اختلف أهل العلم في ذلك، وأقرب الأقوال إلى الصواب-والله أعلم- قول الحنابلة، أنه لا قضاء عليك إلا إذا أفقت في وقت الصلاة، فإنها تلزمك وما يجمع إليها قبلها، فلو أفقت في وقت العصر أو العشاء، لزمك قضاء الظهر مع العصر، والمغرب مع العشاء.
والله أعلم.



والى اللقاء ان شاء الله











20-09-2006, 02:00 PM
صفصف غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 51735
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 5
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  
جزاكم الله كل الخير عن هذة الفتاوى

20-09-2006, 05:57 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #8  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفصف 
الله
بارك الله فيك ، اخي كلمة الله كتبتها خطا فأنتبه بارك الله فيه وشكرا على مرورك الطيب

20-09-2006, 06:09 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #9  




عنوان الفتوى

:
الفقير من مصارف الفدية
رقم الفتوى
:
68596

السؤال:
صديقتي أعطتني مبلغا من المال لكي أوزعه وهو عن عدم صيامها لشهر رمضان، فهل يجوز أن أعطي منه لأخي الذي لا يعمل، وهل يجوز أن آخذ زيارة لمريضة، مع العلم بأنها غير محتاجة؟
الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإذا كانت الأخت المذكورة لم تصم رمضان بسبب مرض مزمن لا يرجى شفاؤه أو أخرت القضاء عند قدرتها عليه إلى أن جاء رمضان المقبل، ففي الحالتين تلزمها الفدية ومقدارها مد من طعام وزنه 750 جراماً عن كل يوم، وجمهور أهل العلم على أن هذه الفدية لا يجزئ إخراجها إلا طعاماً إلا إذا كانت النقود أكثر فائدة للفقير فتجزئ حينئذ، كما تقدم في الفتوى رقم:

27270.
وعليه.. فإذا كانت صديقتك المذكورة قد ترتبت عليها فدية أو كفارة تأخير قضاء فقومي بشراء طعام بذلك المبلغ ووزعيه على الفقراء إلا إذا لم يوجد فقير أو كانت النقود أكثر مصلحة للفقراء من الطعام فلا بأس بدفعها حينئذ.
ولا مانع من دفع بعض تلك الفدية أو الكفارة لأخيك إذا كان متصفا بصفة الفقراء لأنه من مصارفها، أما دفع الفدية أو الكفارة لمريضة غير محتاجة على وجه الهدية أو غيرها فهذا لا يجوز لأنها حق للفقراء والمساكين.
والله أعلم.

**********************


عنوان الفتوى
:
من عجز عن الصوم لمرض لا يرجى برؤه وأدى الفدية ثم قدر على الصوم
رقم الفتوى
:
52316

السؤال:

استشارة طبية رجل قام بالإفطار لمدة سنتين مع الفدية لتيقن الطبيب من عدم برئه وبعد ذلك طرأ تحسن في حالته الصحية وسيصوم رمضان المقبل، ما حكم السنتين هل يصومهما أو تكفيه الفدية؟ شكراً.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فمن عجز عن الصوم لكبر أو مرض لا يرجى برؤه لزمته الفدية وجوباً عند الجمهور واستحباباً عند المالكية، كما قال الدردير رحمه الله في الشرح الكبير: (و) ندب (فدية) وهي الكفارة الصغرى مدٌ عن كل يوم (لهرم وعطش) أي لا يقدر واحد منهما على الصوم في زمن من الأزمنة، فإن قدر في زمن ما أخر إليه ولا فدية، لأن من عليه القضاء لا فدية عليه.
وأما إذا قدر بعد ذلك على الصوم فقيل عليه القضاء، ذكر ذلك الحنفية وهو رواية عند الحنابلة ووجه عند الشافعية، قال الحصكفي من الحنفية في الدر المختار ( ومتى قدر قضى لأن استمرار العجز شرط الخلفية).
وذهب الشافعية والحنابلة في المعتمد من المذهبين إلى أنه يلزمه الصوم في المستقبل، ولا يلزمه قضاء ما فات لأن ذمته قد برئت بإخراج الفدية وهذا هو الراجح، قال الخطيب الشربيني من الشافعية في مغني المحتاج: ولو قدر من ذكر على الصوم بعد الفطر لم يلزمه الصوم قضاء لذلك.
وقال المرداوي من الحنابلة في الإنصاف: لو أطعم العاجز عن الصوم: لكبر، أو مرض لا يرجى برؤه، ثم قدر على القضاء، فالصحيح من المذهب: أن حكمه حكم المعضوب في الحج إذا حج عنه ثم عوفي. والصحيح عندهم أن المعضوب لا يلزمه الحج إذا كان قد أناب من يحج عنه عندهم مرة أخرى.
والله أعلم.

**********************


عنوان الفتوى


:


الفدية.. مقدارها.. وهل تخرج طعاما أم نقوداً


رقم الفتوى


:


27270


السؤال:

والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ومن اتبعه أجمعين:
كيف ومتى تقضى فدية أيام الإفطار في شهر رمضان للمريض المزمن؟ هل تخرج الفدية نقودا أو طعاما وفي حالة النقود ما هي القيمة اليومية وهل يمكن أن يخرج مبلغ الشهر مرة واحدة أم أثناء كل يوم في شهر الصيام الكريم؟
أسأل الله لي ولكم أن يدخل علينا هذا الشهر بالبركات والمغفرة وقبول عبادتنا....
الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالعاجز عن صيام الفرض لمرض لا يرجى شفاؤه يجب عليه الفدية لكل يوم، لقول الله تعالى: (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ) [البقرة:184].
وقد ذكر ابن عباس وغيره أنها نزلت في الشيخ الكبير والمرأة الكبيرة، ويقاس عليهما المريض المزمن العاجز عن الصيام عجزاً لا يرجى زواله، فإنهم يفطرون ويطعمون عن كل يوم مسكيناً واحداً.
ومقدار الفدية مد من طعام، وهو ما يعادل 750 جراماً على مذهب المالكية والشافعية، وأوجب الجمهور إخراجها طعاماً لنص الآية، وأجاز الحنفية إخراج القيمة، والذي نراه هو الأخذ بقول الجمهور، إلا إذا كان في إخراج القيمة مصلحة فلا حرج في إخراجها.
ويمكنه إخراج الفدية مجتمعة من أول الشهر أو آخره أو يوماً بيوم.
والله أعلم.


23-09-2006, 02:44 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #10  


نبدأ بمفسدات الصوم وهي كثيره اخترت منها التالي

رقم الفتوى :
43253
عنوان الفتوى :
حكم تعاطي الصائم بخاخ الربو
السؤال
ما حكم تعاطي البخاخة التي تعالج الأزمة الصدرية ( الربو الشعبي) في نهار رمضان أو في الصيام مع العلم بعجز المريض عن أن يمارس أي نشاط بدونها؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فهذا البخاخ مفسد للصوم، فمن عجز عن إكمال الصيام فعليه أن يفطر، ويقضي مكان ذلك اليوم يوماً آخر، وانظر الفتوى رقم:

6287.

والله أعلم.


***************************

رقم الفتوى :

35996
عنوان الفتوى :
حكم قطرة الأنف للصائم
السؤال
هل نقط الأنف تبطل الصيام؟ مع العلم بأني لا أستطيع التنفس طوال اليوم بدونها أبدا.
الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:


فقد اختلف أهل العلم قديمًا وحديثًا في حكم القطرة في منافذ الجسم عندما تصل إلى الحلق، فذهب بعضهم إلى أنها تبطل الصوم، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائمًا. رواه أبو داود والترمذي.

وذهب بعضهم إلى أن قطرة الأنف أو غيره من المنافذ لا تبطل الصوم، إذا اجتنب الصائم ابتلاع ما وصل إلى حلقه من ذلك. أما إذا ابتلع ما وصل إلى حلقه فإن ذلك مفسد للصوم. وهذا ما رجحه مجمع الفقه الإسلامي في دورته العاشرة المنعقدة بجدة سنة 1997م.

وبإمكانك أن تطلع على تفاصيل قرار المجمع المذكور في الفتوى رقم:

25751.

وننبه السائل الكريم على أنه إذا كان لا يستطيع أن يتخلص مما وصل إلى حلقه ولا يستطيع التنفس بدون الدواء أن عليه أن يفطر ويتعالج حتى يستطيع الصوم بصورة طبيعية؛ لأنه مريض، والله تعالى يقول: فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَر[البقرة:184]. فإذا برئ قضى ما فاته من الصيام.

والله أعلم.




*************************

رقم الفتوى :
25957
عنوان الفتوى :
بين الحقن المغذية والعلاجية
السؤال
/ رمضان مبارك
أخي الكريم أود الاستفسار عن الحقن الطبية حيث أني أتعالج بحقن كيماوية (1 مل ) ثلاث مرات أسبوعيا تحت الجلد ، واضطر أحيانا لأخذها في ساعات النهار لما تسببه من إرهاق شديد وألم عام في جميع عضلات الجسم وصداع يستمر حوالي 12ساعة، و كون عملي يعتمد على المناوبات خلال ال24ساعة مما يضطرني إلى أخذ الحقنة في الصباح وقت الصيام حينما يكون عملي في الليل حتى أقوم بمهامه، فما الحكم؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:


فالحقن الطبية إما أن تكون مغذية فهذه لا يجوز استعمالها في نهار رمضان لأنها تفسد الصوم إلا عند الضرورة، ويقضى ذلك اليوم.

وإما أن تكون علاجية فقط غير مغذية فهذه لا بأس باستخدامها للصائم لأنها ليست غذاء ولا في معنى الغذاء.

وراجع الجواب رقم:



4008

والله أعلم.



****************************



رقم الفتوى :
55456
عنوان الفتوى :
تأثير شم البخور والعطور على الصيام على المذاهب الأربعة
السؤال
ما هو حكم استنشاق البخور والروائح الزكية، هل تفطر، بناء على المذاهب الأربعة بالتفصيل قدر الإمكان؟ وجزاكم الله خيراً.
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقد تقدم في الفتوى رقم:

892 حكم استنشاق البخور والروائح الطيبة وغيرها، ونذكر هنا إن شاء الله بعض نصوص فقهاء المذاهب الأربعة مما له علاقة باستنشاق البخور، بدءاً بالمذهب الحنفي، قال في رد المحتار ما معناه: ولو أدخل حلقه الدخان بأى صورة كان الإدخال حتى لو تبخر ببخور وآواه إلى نفسه واشتمه ذاكرا لصومه أفطر لإمكان التحرز عنه، قال الشرنبلالي: هذا مما يغفل عنه كثير من الناس فليتنبه له ولا يتوهم أنه كشم الورد والمسك لوضوح الفرق بين هواء تطيب بالمسك وشبهه وبين جوهر دخان وصل إلى جوفه بفعله. انتهى -ومن كلامه يعلم أن استنشاق البخور يفسد الصوم وأن شمه من غير استنشاق له ولا قصد لا يفسده وكذلك الروائح الطيبة فإنها لا تفطر وهو محل اتفاق، وقد نص فقهاء المذهب المالكي على أن استنشاق البخور يفسد الصوم، قال الخرشي على مختصر خليل بن إسحاق المالكي عند قوله وبخور أي من شرط صحة الصيام ترك إيصال بخور- قال الخرشي: واستنشاق قدر الطعام بمثابة البخور إلى أن قال: ويفرق بين صانعه وغيره. انتهى، يعني البخور أي أنه يغتفر لمن يصنعه شم دخانه فلا يفطره لعسر الاحتراز منه.

قال العدوي معلقا على كلام الخرشي عل البخور: فلو وصل بغير اختياره لم يفطر، وفهم منه أن رائحة غير البخور كالمسك والعنبر لا تفطر وهو كذلك اتفاقا. انتهى.
ويلاحظ اتفاق المالكية والأحناف في هذا الحكم، ولم ير الشافعية ضررا على الصوم من استنشاق البخور، قال في تحفة المحتاج وهو يذكر فروض الصيام: والإمساك عن وصول العين إلى ما يسمى جوفا لأن فاعل ذلك لا يسمى ممسكا بخلاف وصول الأثر كالطعم والريح بالشم ومثل دخول دخان نحو البخور إلى الجوف وإن تعمد فتح فاه قصدا لذلك. انتهى.
وعند الحنابلة إذا تعمد استنشاق البخور ووصل إلى حلقه أفطر وهو قريب مما ذهب إليه المالكية والأحناف، قال في مطالب أولي النهى: وكره له -أي للصائم- شم ما لا يؤمن أن يجذبه نفس لحلق كسحيق مسك وكافور ودهن ونحوه كبخور بنحو عود خشية وصوله مع نفسه إلى جوفه وعلم منه أن شم نحو ورد وقطع عنبر ومسك غير سحيق لا يفطر. انتهى، وقوله سحيق أي مسحوق.
والله أعلم.

**************************


رقم الفتوى :
22667
عنوان الفتوى :
لا يبطل الصيام بالخارج من البدن إلا ما نص الشرع عليه
السؤال
ما حكم ما يخرج من الجسم من سوائل تكون مثل الزلال أو البياض وهل يجب الطهارة الكاملة فيها وهل ينقض الصوم بخروجها
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد تقدم حكم السائل من الجسم في الجواب رقم

1795وذكرنا هنالك تفصيله، واختلاف العلماء في نقضه للوضوء وعدم نقضه إذا كان خارجاً من غير السبيلين
.
وأما فيما يتعلق بالصوم فإنه لا يفسد بالخارج المشار إليه، لما قرر أهل العلم -رحمهم الله تعالى- أن الصيام لا يبطل بالخارج من البدن ما لم يكن حجامة أو قيئاً تعمد إخراجه أو كان معتاد الخروج من القبل بشهوة كالمني والمذي، على خلاف بينهم في المذي.
قال ابن قدامة في المغني: "والفطر بما يخرج لا بما يدخل" انتهى .
والله أعلم.


26-09-2006, 05:59 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #11  
مالا يفسد الصوم

عنوان الفتوى:
خروج المني بسبب نوم الصائم على بطنه
تاريخ الفتوى:
19 ربيع الثاني 1427

السؤال:

كثيراً أصاب بالأرق فأتقلب في سريري وأنام على بطني ولكن أحياناً يتسبب النوم على البطن أن يحتك عضوي بجسدي فيقذف عضوي المني وحدث مثل هذا في نهار رمضان ونمت على بطني متعمداً ولم أهتم بفكرة القذف، رغم أني أعلم احتمال حدوثه، فهل هذا استمناء، وهل يبطل صيامي حيث إني لم أنم على بطني بنية القذف ولكن بسبب الأرق؟

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فالأصل أن الاضطجاع على البطن مكروه إلا لعذر ففي غذاء الألباب للسفاريني الحنبلي يعني يكره نومه على بطنه من غير عذر لما رواه الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: مر النبي صلى الله عليه وسلم برجل مضطجع على بطنه فغمزه برجله وقال: إن هذه ضجعة لا يحبها الله عز وجل. ورواه ابن حبان في صحيحه، وراجع للمزيد من الفائدة الفتوى رقم:

5439.
وينبغي لك سؤال طبيب ثقة مختص في هذا المجال فإذا ثبت علمياً بأن النوم على البطن مفيد لدفع الأرق فأنت معذور حينئذ ولا حرج عليك، وإن لم يثبت علمياً إفادة النوم على البطن للأرق فلعل في المسألة حينئذ وسوسة من الشيطان فاستعذ بالله وجاهد نفسك في سبيل الإقلاع عن ذلك خصوصاً في نهار رمضان، فإن نمت على بطنك من غير قصد للاستمناء وترتب عليه خروج مني فهذا يسمى احتلاماً ولا يبطل الصوم وليس باستمناء، ويجب في هذه الحالة غسل جميع ظاهر الجسد، وراجع في ذلك الفتوى رقم:

6300، والفتوى رقم:

29278.
والله أعلم.

*********************

عنوان الفتوى: حكم صيام من تتكلم على الرجال

رقم الفتوى:69583

السؤال:

أنا فتاة كنت أحدث الشباب حتى بعد بلوغي وكنت أحدثهم في صباح رمضان ولكن الحمد لله الذي من علي بالهداية وتبت إلى الله فسؤالي هو هل بمحادثتي لهم أكون قد أفطرت وعلي القضاء أم أنه لا يجب علي القضاء علما بأني كلمتهم طوال الشهر وتبت في أول يوم في العيد علما بأني فتاة أبلغ من العمر 14 الآن
فماذا أفعل أفيدوني أفادكم الله ؟

الفتوى:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن المحادثة بين الأجانب في غير الضرورة ذريعة إلى ارتكاب المحرمات ، وعلى كل حالٍ فإنها ليست من المفطراتز
وعليه.. فلا يلزم القضاء بسببها ما دامت الشهوة لم تتحرك ويخرج المني، فإن خرج فقد تقدم في الفتوى رقم :

41032 . بيان ما يلزم من ذلك.
وننصح الأخت السائلة بعد أن منَّ الله عليها بالهداية والتوبة إلى الله تعالى بالابتعاد عن الرجال الأجانب سواء كان ذلك في رمضان أو في غيره ، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتاوى ذات الأرقام التالية :

26332 ،

6461 ،

3539 ،

3672 ،

9855 .
والله أعلم .


*********************

عنوان الفتوى :مضمضة الصائم لأجل العطش وابتلاع الريق بعدها

السؤال:

ما حكم الصائم, من أجل التبرد والتغلب على العطش, يتمضمض بالماء ويمجه مرة واحدة فيستأنس بالبلل المتبقي بعد المضمضة، وهل يوجد حرج في بلع الريق بعد مج ماء المضمضة مرة واحدة؟

الفتوى:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن المضمضة لأجل التخفيف من العطش أو التبرد مختلف فيها، فمن العلماء من يذهب إلى كراهتها، ومنهم من يذهب إلى جوازها بغير كراهة، قال ابن قدامة في المغني: فأما المضمضة لغير الطهارة فإن كانت لحاجة كغسل فمه عند الحاجة إليه ونحوه فحكمه حكم المضمضة للطهارة وإن كان عبثاً أو تمضمض من أجل العطش كره. انتهى.
وعند المالكية تجوز المضمضة لأجل العطش ونحوه وتكره لغير موجب، قال في منح الجليل شرح مختصر خليل وهو يذكر ما يجوز للصائم: وجاز له مضمضة لعطش ونحوه فما تطلب المضمضة فيه كوضوء وغسل أحرى وتكره لغير موجب لأنها تغرير بالفطر يسبقها للحلق. انتهى.
أما ابتلاع الريق بعد المضمضة وطرح الماء من الفم فقد قال في منح الجليل أيضاً: إذا تمضمض لعطش ونحوه ثم ابتلع ريقه فلا شيء عليه الباجي إذا ذهب طعم الماء وخلص ريقه. انتهى، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتاوى ذات الأرقام التالية:

51607،

56374،

67622.
والله أعلم.




27-09-2006, 04:24 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #12  
مسائل الشك والجهل والنسيان
رقم الفتوى :
56041
عنوان الفتوى :
حكم من أفطر بغير اختياره
السؤال
الكفارة لمن أفطر متعمدا في رمضان وأيضا الذي أفطر دون إرادته
كم يطعم من فرد وما هو مقدار طعام الفرد؟ أي ماذا يجب إخراجه من المال؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الفطر في نهار رمضان بغير عذر مبيح للإفطار كبيرة من الكبائر تجب منها التوبة النصوح والقضاء، فإن كان الإفطار بسبب الجماع كان أعظم من غيره، ووجب عليه القضاء والكفارة، وهي عتق رقبة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا، لكل مسكين مد من بر أو نصف صاع من أرز أو تمر أو غير ذلك من قوت البلد على مذهب الحنابلة، وراجع الفتوى رقم:

46762عن حكم إخراج المال عن الكفارة، ولا تجب الكفارة على من أفطر في رمضان بغير الجماع على قول الجمهور.

أما قولك: أفطر دون إرادته، فإن كنت تقصد من أفطر لعذر كمرض وسفر فإن عليه القضاء ولا إثم عليه، أما إن كنت تقصد المخطئ أو المكره وما شابهه فصيامهم صحيح ولا قضاء عليهم، لقوله تعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ {الأحزاب: 5}. وقوله تعالى: رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا{ البقرة: 286}. وقوله صلى الله عليه وسلم: إن الله وضع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه. رواه ابن ماجه عن ابن عباس، وصححه الألباني.
قال الإمام النووي في المجموع: وإن فُعِل ذلك به بغير اختياره بأن أوجر الطعام في حلقه مكرَها لم يبطل صومه... لحديث أبي هريرة: من ذرعه القيء فلا قضاء عليه. فدل على أن كل ما حصل بغير اختياره لم يجب به القضاء. اهـ. وهو مذهب الحنابلة.
وذهب الحنفية والمالكية إلى أن الإكراه على الإفطار يفسد الصوم ويستوجب القضاء.
والله أعلم.



************************


رقم الفتوى :

26811
عنوان الفتوى :
هل يعتبر الجهل بفرضية الصوم عذراً
السؤال
والدتي عندما كانت في عمر الثالثة عشرة ونصف تقريبا، لم تصم رمضان، وذلك لجهلها، مع العلم أن والدها كان أيضا جاهلا في الدين، هل عليها شيء؟؟
الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:



فإذا كانت أمك في ذلك العمر قد بلغت بأن ظهر عليها واحدة من علامات البلوغ الأربع وهي الحيض أو الاحتلام أو نبات الشعر الخشن حول الفرج أو بلوغ خمسة عشر عاماً، فإنه يجب عليها قضاء الأيام التي لم تصمها من رمضان، ولا تعذر بالجهل في مثل هذه الحالة، وعليها مع القضاء كفارة إطعام مسكين عن كل يوم إن كانت أخرت صيام تلك الأيام إلى أن دخل رمضان آخر بلا عذر، وانظر بشأن الكفارة فتوى رقم:




3247 - والفتوى رقم:

11653.


والله أعلم



***********************

رقم الفتوى :
24494
عنوان الفتوى :
ما يلزم من فعل ما يبطل الصوم جاهلا
السؤال
أما بعد:


ما حكم من أفطر في رمضان جاهلا حكمه، وبعد مرور سنوات تبين لي حكمه.


فهل تجب علي الكفارة والقضاء معا أم القضاء فقط؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:



فمن فعل واحداً من مبطلات الصيام المذكورة في الفتوى رقم:




7619عامداً، فعليه القضاء ولا كفارة عليه، إلا المجامع في نهار رمضان، فعليه الكفارة المذكورة في الفتوى رقم:

9
ومن فعل واحداً من المبطلات جاهلاً أو ناسياً أثناء نهار رمضان وأتم صيامه، فلا قضاء عليه ولا كفارة.


والله أعلم.



****************************

رقم الفتوى :
25127
عنوان الفتوى :
القول الراجح في حكم الأكل والشرب نسياناً في صيام الفريضة والتطوع
السؤال
بسم الله الحمن الحيم
شربت سهوا في رمضان، ثم قضيت، وفي القضاء شربت أيضاً سهواً، ماذا علي أن أفعل ؟
وجزاكم الله خيراً......
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:



فإن الراجح من أقوال أهل العلم أن من أفطر ناسياً في نهار رمضان أو في غيره بأكل أو شرب فلا شيء عليه، وذلك لما في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه، فإنما أطعمه الله وسقاه".


وننبه السائل الكريم إلى أنه ينبغي له أن ينتبه لعبادته، فتكرار الفطر سهواً يدل على الإهمال وعدم الانتباه وحضور القلب لما هو فيه من العبادة، ولمزيد من الفائدة والتفصيل يرجى الاطلاع على الفتوى رقم:




والله أعلم






29-09-2006, 02:50 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #13  
رقم الفتوى : 12007عنوان الفتوى :إمساكية رمضان ... لا يلزم التقيد بها
السؤال
نسمع كثيراً عن وقت الإمساكية في رمضان، والذي غالباً ما يكون قبل أذان الفجر بعشر دقائق. والسؤال هو: هل يجب على الصائم الإلتزام بوقت الإمساكية أم بالأذان؟ وهل وقت الإمساكية من السنة؟ وما المقصود بوقت الإمساكية؟ ولماذا وضع؟ أي ما هي فائدته؟ وهل وقت الإمساكية هو وقت دخول الفجر؟



الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:





فلا واجب على العباد إلا ما أوجب الله ورسوله، وليس مما أوجب الله ورسوله صيام جزء من الليل، ومن أوجب على الناس ذلك فقد قال على الله ورسوله بغير علم. والمشروع هو الإمساك عن المفطرات عند طلوع الفجر الصادق، ولا عبرة بغيره فمن، لم يعلم فيسعه التقليد لمن يعلم من مؤذن أو غيره. وقد بينا ذلك في الفتوى رقم:




أما ما عرف عند الناس اليوم بوقت الإمساكية فهو غير مشروع، وليس من السنة ما دام المقصود به هو الإمساك عن المفطرات قبل طلوع الفجر الصادق بعشر دقائق أو أكثر احتياطاً، وهذا كما بينا غير مشروع، بل للإنسان أن يأكل ويشرب حتى يدخل وقت الفجر الصادق، لما في الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن بلالاً يؤذن بليل، فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم"




والله أعلم.





***********************************


رقم الفتوى :
11985
عنوان الفتوى :
ما يترتب على من أفطر خطأ
السؤال
أنا من السعودية من سكان مدينة جدة، وعندنا الأذان يكون بعد نهاية أذان مكة المكرمة دائما، وحدث ذات يوم في رمضان أن أخطأ إمام المسجد، وأذن بعد نهاية أذان المدينة المنورة، وأذان المدينة يسبق أذان مكة بخمس دقائق، وأفطرنا على أذان ذلك المؤذن، مع العلم أنه كان أمامنا التلفزيون وهو موجه على مكة لكننا لم نجتهد في التأكد من حصول الأذان بمكة أم لا، وأفطرنا، فما حكم صيامنا؟ هل نقضي ذلك اليوم أم لا؟
وجزاكم الله خير
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:






فإن من أفطر في نهار رمضان ظاناً أن الشمس قد غربت، ثم تبين له خلاف ظنه، فإنه يجب عليه القضاء عند جمهور العلماء، ومنهم الأئمة الأربعة وغيرهم.




وذلك لما رواه البخاري عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها قالت: أفطرنا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم يوم غيم، ثم طلعت الشمس قيل لهشام - وهو رواي الحديث - فأمروا بالقضاء؟ قال: لابد من القضاء.




وروى مالك في الموطأ أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أفطر ذات يوم في رمضان في يوم ذي غيم، ورأى أنه أمسى وغابت الشمس، فجاءه رجل، فقال: يا أمير المؤمنين طلعت الشمس، فقال عمر: الخطب يسير، وقد اجتهدنا. قال مالك: يريد بقوله: الخطب يسير، القضاء فيما نرى - والله أعلم - وخفة مؤنته ويسارته يقول: نصوم يوما مكانه. انتهى.




وعليه، فيجب عليكم قضاء ذلك اليوم الذي أفطرتم فيه، لتبين أن فطركم فيه كان قبل غروب الشمس.




والله أعلم.




**********************



رقم الفتوى :


4835
عنوان الفتوى :
الفرق بين من أفطر سهواً ومن أفطر خطأً
السؤال
ماحكم الإسلام في الإفطار الخطأ في رمضان هل يعامل مثل الإفطار السهو؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:






فقد دلت الشريعة على أن عذر الساهي والمخطئ، ورفع الجناح عنهما من باب واحد في الجملة.




قال تعالى (ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا) [البقرة:286] .




وقال تعالى: (وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفوراً رحيماً) [الأحزاب:5]




وقال صلى الله عليه وسلم: "إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه " رواه ابن ماجه.




لكن النسيان عذر في باب ارتكاب المناهي لا في باب ترك الأوامر، كما أن رفع الإثم لا يعني سقوط الضمان عند حدوث الإتلاف في حق الغير، وتفصيل ذلك في محله من كتب الأصول والقواعد.




وأما الإفطار في رمضان سهواً أو خطأ ففيه تفصيل نوجزه فيما يلي:




أولاً: من أكل أو شرب ناسياً، فلا يفسد صومه عند جمهور العلماء، لقوله صلى الله عليه وسلم: " من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه، فإنما أطعمه الله وسقاه" متفق عليه، وذهب مالك رحمه الله إلى التفريق بين صوم رمضان وغيره فمن نسي في رمضان فأكل أو شرب فعليه القضاء.




أما لو نسي في غير رمضان فأكل أو شرب فإنه يتم صومه ولا قضاء عليه.




ثانياً: من جامع أهله ناسياً:




اختلف الفقهاء في ذلك على قولين:




الأول: أن الجماع في حال النسيان لا يفطر، وإلى هذا ذهب الحنفية والشافعية.




الثاني: أن من جامع في رمضان ناسياً فسد صومه ووجب عليه القضاء عند المالكية، والقضاء والكفارة عند الحنابلة.




وعن أحمد رواية أنه لا يقضي ولا يكفر، اختارها الآجري وشيخ الإسلام ابن تيمية.




ثالثا: من أكل أو شرب خطأ بأن ظن بقاء الليل فتسحر، أو ظن غروب الشمس فأفطر، ثم بان خطؤه، لزمه القضاء دون الكفارة عند جمهور العلماء. واختار شيخ الإسلام أنه لا قضاء عليه.




وإذا لم يتبين خطؤه، فلا يجب عليه القضاء عند الحنابلة والحنفية.




ومن الفقهاء من فرق بين من أكل ظاناً بقاء الليل، ومن أكل ظاناً غروب الشمس، فأوجب القضاء على الثاني دون الأول أخذاً من قاعدة وهي: الشك في المبيح يضر والشك في المانع لا يضر، وتفصيل ذلك في كتب الفقه.




رابعا: لو جامع يعتقده ليلاً فبان نهاراً، فإنه يقضي ولا يكفّر عند جمهور العلماء، وذهب الحنابلة في الصحيح من مذهبهم إلى وجوب القضاء والكفارة.




وعن أحمد رواية أنه لا يقضي ولا يكفر. اختارها شيخ الإسلام ابن تيمية.




وبهذا يظهر أن النسيان ليس عذراً في جميع الصور، كما أن الخطأ يفارق النسيان في بعض المسائل.




والله أعلم.









03-10-2006, 05:48 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #14  
رقم الفتوى :
14238
عنوان الفتوى :
أثر وجود الدم في الفم على الصوم
السؤال
1-
إنني في الصيام عند الوضوء أحاول جاهدة عدم دخول الماء؟ ولكن عند المضمضة أجد دماً خفيفاً وذلك لأن الحنجرة تكون جافة جدا لأني أحاول أن أحتفظ بالحنجرة جافة وهذه حالة شبه دائمة فما الحكم في صيامي؟ ولكم جزيل الشكر
الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:



فتسن لك المضمضة وأنت صائمة لكن دون مبالغة فيها، وما بقي من أثر الماء في الفم بعد المضمضة معفو عنه، ولا حرج على الإنسان في بلعه مع الريق ما دام أنه يحرص على أن لا ينزل إلى حلقه شيء منه أثناء المضمضة، وانظري الجواب رقم:




11373ولا أثر لخروج الدم من الفم على صومك إلا إذا ابتلعته متعمدة، فإنه مفطر، وأما الدم الخارج من الحنجرة فإن وصل إلى الفم فعليك مجه وعدم ابتلاعه ما أمكن، وإن وصل شيء منه إلى الجوف غلبة أو سهواً فلا يبطل صومك إذا لا يبطل إلا بفعل ذلك عمداً، وإن لم يصل إلى الفم ودخل الجوف من الحنجرة، فلا حرج فيه، ولا يلزم شيء بسببه.


والله أعلم


***************************


رقم الفتوى :

13391
عنوان الفتوى :
حكم من أكل ظاناً أن الفجر لم يطلع
السؤال
حكم من شرب بعد أذان الفجر بخمس دقائق، وهو يعلم أن الفجر لم يؤذن، وبعد أن شرب سمع إقامة الصلاة، وأكمل الصيام فما الحكم؟
وشكراً.
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:




فمن أكل أو شرب وهو يظن أن الفجر لم يطلع، ثم بان خلاف ظنه، فعليه قضاء ذلك اليوم إن كان من صوم واجب، وهذا مذهب جماهير العلماء، منهم الأئمة الأربعة، ودليلهم على ذلك قوله سبحانه: (ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ) [البقرة:187].


وهذا لم يتم صومه، بل أكل في النهار.


ولتمام الفائدة راجع الجوابين رقم:

2227،


6593.


والله أعلم


****************

رقم الفتوى :
12726
عنوان الفتوى :
أفطر معتمداً على أذان خاطئ
السؤال
ماحكم رجل صام متطوعاً(الست من شوال)، وأفطرفي أحد هذه الأيام، على أذان خاطئ، فهل يصح صيامه؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:



فالصيام الواجب وصيام التطوع حكمهما واحد من حيث إنه لا يصح واحد منهما إلا بالإمساك التام من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس، لقوله تعالى: (وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل)[البقرة:187] فهذا الصائم الذي أفطر قبل وقت الإفطار خطأ لا إثم عليه، وصيام هذا اليوم غير صحيح، فإن أراد تحصيل ثواب صيام الست من شوال فعليه أن يصوم يوماً بدلاً منه إكمالاً لأيام شوال الستة التي يصومها.
والله أعلم.







08-10-2006, 06:01 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #15  
باب / أداب الصيام

رقم الفتوى :
77911
عنوان الفتوى :
وقت الإمساك والإفطار للعاملين في البحر
السؤال
أبارك لكم الشهر الكريم وأعاده الله على المسلمين والأمة العربية والإسلامية في صحة وعافية ، أما بعــد ....
أنا سعودي موظف في ارامكو السعودية ولله الحمد لا ينقصني شيء، أنا شاب مستقيم نوعا ما ولله الحمد، أؤدي صلواتي في أوقاتها وأصوم وأتصدق وأزور المشاعر المقدسة.
سؤالي هو :-
أنا موظف في البحر ونبعد عن اليابسة أكثر من 120 كم ورغم وجود المسجد في مكان إقامتنا إلا أنه لا يتم فيه الأذان ولا ندري متى نمسك للصيام ومتى نفطر وكل الذي يحصل اجتهاد من الشباب ؟؟
أرجو منكم الإفادة جزاكم الله خيرا، وبارك لكم في الشهر الكريم وأعاده أعواما وأعواما علينا وعليكم.

الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فنشكرك على حسن تهنئتك بالشهر الكريم، ونهنئك به ونسأل الله جل جلاله أن يتقبل منا ومنك الصيام والقيام وصالح الأعمال .
وأما الإمساك عن المفطرات فيكون عند طلوع الفجر الصادق ( وهو الضوء المنتشر في الأفق ) والفطر يكون عند غروب الشمس كلها، ويعتمد في ذلك على الرؤية وهي في البحر أيسر من غيره، ويكفي أن تجتهدوا في ذلك فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها، ولا يشترط أن يكون عندكم تقويم أو ما يسمى بالإمساكية ونحو ذلك .
والله أعلم.


************************

رقم الفتوى :
77913
عنوان الفتوى :
صفة فطره صلى الله عليه وسلم
السؤال
كيف كان إفطار الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فمن صفة فطره صلى الله عليه وسلم تعجيل الفطر بعد التحقق من غروب الشمس، فقد قال صلى الله عليه وسلم: لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر. متفق عليه.
كذلك كان صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات، فإن لم توجد فتمرات، فإن لم توجد أفطر على ماء، وراجع الفتوى رقم:

58065، كما كان يدعو بالدعاء المأثور عند الإفطار؛ كما في الفتوى رقم:

60453.

والله أعلم.


********************

عنوان الفتوى
:
استعمال الدواء الذي يؤدي إلى نزول الحيض في رمضان
رقم الفتوى
:
77934

السؤال:

باختصار أنا أتعالج للحمل وأظهرت التحاليل انخفاضا في أحد الهرمونات هذا الشهر وهذا يؤدي لعدم نزول الدورة في شهر رمضان، لكن أريد أن أعمل تلقيحا وهذا يتوجب أن أتناول دواء لإنزال الدورة في هذا الشهر فهل يحق لي ذلك. أرجو إفادتي ؟

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلا مانع من استعمال دواء لإنزال الحيض إذا كان لغرض مشروع. قال البهوتي في كشاف القناع: ويجوز لأنثى شرب دواء مباح لحصول الحيض لا قرب رمضان لتفطره كالسفر للفطر. انتهى.
ثم إن الحيض إذا نزل بسبب العلاج وكان نزوله في زمنه المعتاد فإنه يعتبر حيضا تترك له الصلاة والصيام، وتترتب عليه سائر أحكام الحيض، ففي الفتاوى الكبرى لشيخ الإسلام ابن تيمية: وسئل عمن استعجلت حيضها بدواء فهل تنقضي به عدتها أم لا: فأجاب بقوله: نعم كما صرحوا ومن ثم صرحوا أيضا بأنها لو استعجلته لم تقض أيامه. انتهى.
وعليه، فبما أنك تتعالجين من أجل الحمل –وهو غرض مشروع- فلا مانع من أن تستعملي الدواء المذكور، وإذا نزل الحيض تركت كل ما يمنعه الحيض.
والله أعلم.

 


بمناسبة قرب شهر رمضان .: فتاوي مختاره :. للشهر الكريم

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.