أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


22-08-2006, 01:23 AM
alhafar غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 43570
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 576
إعجاب: 61
تلقى 29 إعجاب على 9 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

ديوان العشق


تلك مقالات احببت أن أشارك بها معكم



الحبُّ العذرىُّ


هو الحبُّ العفيف الذى اشتهر به رجال -ونساء- القبيلة العربية القديمة: عذرة فنُسب إليهم هذا اللون العفيف من العشق. وقد تكرَّرت الإشاراتُ إلى الحب العذرىِّ فى الشعرِ العربىِّ ، حتى فى الصوفىِّ منه .. كما فى قول الإمام البوصيرى :
يالائمى فى الهوى العذرىِّ معذرةً منى إليك ولو أنصفتَ لم تلمِ
* ومن أخبار العذريين ، ما ورد من الوقائع التالية فى المصادر العربية :
عن سفيان بن زياد ، قال : قلتُ لامرأةٍ من عذرة ، ورأيتُ بها هوى غالباً حتى خفت عليها الموت : مابال العشق يقتلكم معاشر عذرة من بين أحبَّاء العرب؟ قلت : فينا جمالٌ وتعفُّف ، فالجمال يحملنا على العفاف ، والعفاف يورثنا رِقَّة القلوب، والعشق يفنى آجالنا.

العشق عند الأطباء

نظر أطباؤنا القدامى للعشق على أنه (مرض) يصيب الإنسان ! باعتباره يُحدث اضطراباً فى النفس والجسم .. تأمل هذه النصوص :


القانون فى الطب


للشيخ الرئيس ابن سينا

المقالة الرابعة ، فى أمراض الرأس .. فصل فى العشق :
هذا مرض وسواسى شبيه بالمالنخوليا ، يكون الإنسان قد جلبه إلى نفسه بتسليط فكرته على استحسان بعض الصور والشمائل ، ثم أعانته على ذلك شهوته أو لم تعن . وعلامته : غور العين ويبسها وعدم الدمع إلا عند البكاء ، وحركة متصلة للجفن ، ضحاكة ، كأنه ينظر إلى شئ لذيذ أو يسمع خبراً ساراً أو يمزح . ويكون نفسه كثير الانقطاع والاسترداد فيكون كثير الصعداء ، ويتغير حاله إلى فرح وضحك أو إلى غمٍّ وبكاء عند سماع الغزل ، ولاسيما عند ذكر الهجر والنوى . وتكون جميع أعضائه ذابلة ، خلا العين فإنها تكون مع غور مقلتها ، كبيرة الجفن ، لسهره وتزفُّره .. ولايكون لشمائله نظام ويكون نبضه نبضاً مختلفاً بلا نظام البتة ، كبعض أصحاب الهموم، ويتغير نبضه وحاله عند ذكر المعشوق خاصة وعند لقائه بغتة ، ويمكن من ذلك أن يستدل على المعشوق أنه مَنْ هو إذا لم يعترف به ، فإن معرفة معشوقه أحد سبيل علاجه . والحيلة فى ذلك أن يُذكر أسماءٌ كثيرة تعاد مراراً وتكون اليد على نبضه ، فإذا اختلف بذلك اختلافاً عظيماً وصار شبه المنقطع ثم عاود ، وجربت ذلك مراراً ، علمت أنه اسم المعشوق. ثم يذكر كذلك السكك والمساكن والحرف والصناعات والنسب والبلدان، وتضيف كُلاً منها إلى اسم المعشوق ، ويحفظ النبض حتى إذا كان يتغير عند ذكر شئ واحد مراراً ، جمعت من ذلك خواص معشوقه من الاسم والحلية والحرفة وعرفته . فإنا قد جربنا هذا واستخرجنا به ما كان فى الوقوف منفعة.



فى ما العشق

عبيد الله بن بختيشوع : الروضة الطبية .


إن هذا المرض قد اختلف فيه المتقدمون و ذلك أن بعضهم قالوا : إنه يختص بالنفس الناطقة، وهو فساد التخيل والفكر وبعضهم قالوا : إنه يختص بالنفس البهيمية، وهو مرض يعرض لها من قبل إفراط الشهوة . ومنهم من جمع الأمرين جميعاً وأضاف إليها المشاكلة والمشابهة ، وزعموا أن هذا لا يكون إلاّ بمُشاكلة روحانية وجسمانية ودقّقوا فى هذا ، حتى حدُّوا الأعضاء التى إذا تشابهت ، كان هذا الشأن قوياً . قال ثامسطس وهو يحييى النحوى: العشق مُشاكلة روحانية ، كالمُشاكلة من حجر المغنطيس و الحديد . وقال مسقسار الهندى: العشق ارتياح يجول فى الفكر ويخالط الروح ، فلكىُّ تفتحه النجوم بقدر مطالع أشعّتها. وتولّده النفوس بوصل أشكالها ، وتعلّمه الأوهام بلطف خواطرها ، وهو مع ذلك جلاء للعقول وصفاء للأذهان ما لم يُفرط فيه ، فإذا أُفرط صار سقماً قاتلاً لا تنجع فيه الحيل و لا تنفذ فيه الآراء ، و العلاج منه زيادة فيه . وقال أرسطاطاليس : إذا تقادحت جواهر النفوس المتعاطفة بوصل المؤانسة ، أحدثت التحام نورٌ ساطع فى عال العلوّ لتستضئ به جواهر النفوس المتعاطفة ، فيَقهرُ من إشراقه طبائعَ الحياة فيَحدثُ من ذلك الالتحام نورٌ ساطع بذاتها وطبيعتها ، يُسمى ودًّا .. فهؤلاء مُجمعون على أنه مُشاكلة بين النفوس و الأبدان ، وأرسطو أشار أيضاًً إلى النفس الناطقة تلقى المؤانسة بين النفوس الحيوانية حتى تستحكم الألفة .

ونرى التعشُّق يختص بالنفس البُهيمية أكثر ، و ذلك أن أكثر ما يعرض عند اشتياق هذه النفوس إلى الاجتماع البهيمى كما يعرض للبهائم أيضاً ، ونرى القلب الذى هو معدن الروح الحيوانى ينزعج عند التحرك لهذا الشأن كأنه مرض على القلب .

والعشق هو إفراط الشهوة التى تدعو إلى المؤانسة و الاجتماع البهيمى ، إذ كان هذا الاجتماع مخصوصاً بالحيوان جميعه ، حتى نرى كل نوع منه يأنس بشكله و بنوعه أو ما قارنه . فإذا تمكن المرض من القلب شاركه الدماغ فيه بما بينهما من الاشتباكات و الآلات التى هى من العروق الضوارب والعصاب ، فإذا ارتقت الروح الحيوانية إلى الدماغ وجالت فيه ، أفسدت فيه التخيل والفكر بما اكتسبته من القلب ، الذى هو معدن وينبوع لها، وأمالتهما إلى المحبوب الذى قد اتحد بالقلب ، فنرى التخيل منصرفاً إلى أشكاله والفكر مسدَّداً نحو منافعه و مرضاته و صلاح شأنه ، دون النظر فى أحوال نفسه و صلاح أمورها حتى أنه يصل فى متصرِّفات تدبيره إلى أن يمنع فكرته فى شئ من مصالح نفسه و يتجاوز فكرته فى تفقُّد أمور معشوقه ، حتى أنه يعرض لأكثرهم الحيرة و الخبل ، ويسوقه عشقه إلى إذهاب الجاه و المال .
فقد بان أن العشق هو تجاوز الحدّ فى المحبة ، وأنه شرهٌ . وإذا كان كذلك ، فليس هو طبيعياً بل عرضى . وخاصةً لمن هو شبِقٌ فى الناس ، فإن أكثر أغراضه طلب الجماع لأجل أنَّ هذه الشهوة الحيوانية أقوى ملاذ النفس الشهوانية ، وجُعل ذلك من أجل التناسل.

وقال والدى جبرائيل فى كتابه الكبير المعروف بالكافى عند كلامه على هذا العارض وتقسيمه إيّاه إلى فصوله المحمودة و المذمومة : إن العشق يعرض كثيراً عند النظر إلى الأجسام الحسنة إذا هاجت الشهوة و زاد الشوق إلى الاجتماع معها ، و هذا الاجتماع من أجلِّ الأعراض التى تُعلُّ البدن و تنحله و تلقيه إلى أمراض مهلكة ، و هذا الخُلق من الأخلاق الناطقة ، وذلك أنه يجمع الأغراض الرديئة جميعاً من غمٍّ و أسف وركوب الهوان من المهالك، وأقبح ما لهذا الخُلق أنه يدعو النفس الناطقة إلى أن تخضع و تُذل للنفس البهيمية ، ويملِّك على السيد النبيل العبدَ المُهين .
ومن أفعاله أنه يُلقى إلى أمراض كثيرة ، وهو أخبث الأخلاق لأنه يطمع فى اللذة ويحصل المبتلى به فى أنواع العذاب ، وهو يحطُّ النفس و يُعميها لأنه يعمى فكرته ، إلى أن يحطه عن مرتبته الموهوبة له التى يشارك فيها الملائكة إلى المرتبة الخنـزيرية لغلبة الشهوة بالنهم والشره ، على النفس الناطقة ، فتصيّرها عبدة لها . كالملك العظيم ، إذا صار ذليلاً بين يدى العبد المُهين .




تقبلوا تحياتي





تحيا الأمة الإسلامية


المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معركة العشق مروان الغالي منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 3 14-10-2014 02:55 AM
اتعلمون ما العشق مروان الغالي منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 2 22-09-2013 01:04 AM
هل جربتي العشق عاطف الجراح المنتدى الاسلامي 1 03-12-2010 07:03 PM
وفي العشق حكايات a9laam المنتدى العام 8 09-04-2007 10:04 PM
^~*¤©[m]s مــــــاوراء العشق S[n]©¤*~^ SLIM SHADY منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 2 29-03-2006 02:15 PM
22-08-2006, 02:48 PM
alhafar غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 43570
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 576
إعجاب: 61
تلقى 29 إعجاب على 9 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
رجاءا ما هذا التأخر

أريد رأيكم


تقبلوا تحياتي

22-08-2006, 09:59 PM
ranita غير متصل
مشرفة سابقة
رقم العضوية: 48537
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 662
إعجاب: 32
تلقى 165 إعجاب على 32 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
" تعالى وبركاته"

أخي الغالي

قد يكون ردي متأخرا كما أشرت,ولكن حين قرأت لك,أحسست أن هناك من يتذوق الحب

ويعرف معانيه,وإلا ما وقع إختيارك على هذه المقالات...فأبى قلمي إلا أن يشاركك بعض الكلمات

المتواضعة لأحد الأصدقاء:

أحببتك ولو كان في حبي خيانة لنفسي

لكن الله يعلم أنه كان حبا بريئا

طاهر كبياض قلبك

إليك كتبت وإليك سأكتب

ياملاكي

وإذا مت فاعلمي أن مت صريع هواك

ووصيتي أن تكتبي على قبري

شهيد الهوى العذري

أشكر اهتمامك وكتاباتك المتميزة, وأعدك بأن أكتب لأجلك

ولأجل كل من يتابع كتاباتي وإلى كل من هو في حاجتي لأكتب له

أدام الله التواصل بيننا

ووفقك الله أخي

أختك في الله رانيتا


22-08-2006, 10:56 PM
alhafar غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 43570
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 576
إعجاب: 61
تلقى 29 إعجاب على 9 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
كما قلت وسأظل دائما أقول أنت الأستاذة وأنا التلميذ

تعجز كل كلماتي وكل أحرفي بالرد

تحياتي لك وأشكرك جزيل الشكر

 


ديوان العشق

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.