أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


18-06-2006, 02:00 PM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

كوميدية زوجيه دراما ساخرة في حلقات


(((( كوميدية زوجية ))))





الحلقة الأولي





صباح جميل أخر تشرق فيه الشمس علي القاهرة..





الزحام الشديد يتواصل بلا انقطاع علي الرغم من إنها الساعات الأولي من النهار





مساكن العاصمة تتباين من مكان لمكان في أنحاء المدينة





من البنايات الفخمة بالأحياء الراقية إلي المنازل متواضعة الحال في الأحياء الفقيرة والمتوسطة





سنترك القاهرة بما فيها من زحام ..





ونتوقف في احد الأحياء الشعبية البسيطة





حيث الطابق الخير الذييسبق السطوح





حيث يسكن الأستاذ (( عطية بعرور )) موظف مصلحه المرافق بالقاهرة وزوجته (( رقيه بشندي )) مدرسة التاريخ





بأحدي المدارس الاعداية..





المشهد العام في أرجاء الشقة لا يوحي بالراحة..





فأساسات المنزل مبعثره هنا وهناك حيث لا يمكن إن تميز الثلاجة عن دولاب الملابس إلا لو كنت تتمتع بحاسة نظر قوية





تمكنك من ملاحظه السلك المتصل بالأولي..





ملابس الأولاد ملقاة في إهمال هنا وهناك تمتزج بأوراق الكراسات والكتب المهملة الملقاة فوق الكراسي التي فقد ملامحها





هي الأخرى





وفي غرفه الأولاد لا يمكن أن تميز بين أي شيء موجود..





حتى إن الست (رقيه) قد حذرت (عطية) مرارا من عدم دخولالحجرة ليلا حتى لا يهشم عظام أبناءه النائمين فوق الارضيه





وفي ساعات الصباحالأولي





حيث شق شعاع الفجر ضوء الليل شق الصمت عويل ( مستحيلة ) الابنةالرضيعة لهما



-



رقيه .. عطيييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييه




-

عطية في كسل يا فتاح يا عليم .. إيه ياولية مش هنعرف ننام..؟؟!




-

رقيه قوم يارااااااااااااجل




-

عطية استدار إلي الناحية الأخرى وقد اعتاد عل هذهالاسطوانة .. مالك يا وليه فيه أيه البيت هيقع بينا..؟




-

رقيه وأنت يحوق فيك؟؟ والله لو البيت وقع هيلاقوك تحت الأنقاض نايم برضه .. وأنت بيهمك.. يابي عليك..!!!!




-

عطية وقد بدا في تحريك جفنيه .. مالك يا رقيه عالصبح .. الناس تصحي تقول صباح الخير وأنت مشغلا لي اسطوانة





الردح بيتاعتك..




-

رقيه وفداشتعلت الدنيا أمامها... ردح ؟؟؟ أنا باردح ؟؟؟ دي آخرتها...... بقي أنا باردح ... أنا




-

عطية يقوم ببرود قاتل وأديني قمت يا ستي مالك بقي فيه أيه ...




-

رقيه وقد بلغت بها الأمور منتهاها... قوم يا جبله شيل البت علي محضر ليك الفطارعشان نلحق الشغل




-

عطية يقفز من فوق السرير في حركه كانت كافيه لهدم البناية بصدق .. الشغل .. عبد المتجلي أفندي ... ده حالف هيسود نهاري لو جيت متأخر .....لميجد الأستاذ عطية بدا من أن يهرول في الطريق إلي العمل خاصة وانه يعلم انه سيجد الأستاذ ( عبد المتجلي ) في انتظاره.. وهو يعلم كيف تكون نظره عبد المتجلي الصارمةالتي يقابله بها في حاله تأخره مما يعني انه يومه لن يمر علي خير كل ذلك وهو يعلمانه سيقف علي محطة الأتوبيس مده طويلة قبل أن يأتي الأتوبيس المكتظ بالبشر الذي لايجد إلا أن يحشر فيه نفسه حشرا وهو ساخطا.. كل هذا دار في رأسه وهو يهرول هابطادرجات السلم من اعلي البناية التي يسكن فيه .. وهو يحاول جاهدا أن يدس طرف القميص الفضفاض الذي تدلي أمامه بسبب كرشه الضخم الذي يأبي في عنف أن يخضع لضغط الحزام الجلدي السميك..وماهي إلا دقائق معدودة حتى كان في محطة الأتوبيس في انتظارالأتوبيس الذي يحمله إلي العمل.. وطال الانتظار .. وتحت أشعه الشمس اللاهبه انتظرطويلا وهو يرقب الأتوبيس الذي يأبي في إصرار أن يأتي




طال الوقت كثيرا .. وتخطي المدة التي ينتظرها كل يوم بكثير..




راح يدو في المكان بين الجماهير الغفيرة التيتنتظر الأتوبيس..وهو يقف في منتصف الطريق حتى لا يسبقه احد إذا ما جاء الأتوبيس بحيث يكون في الاسبقية ..




مرت الدقائق ثقيلة جدا.. قبل أن يتعالي الهتاف من شخصما (( الأتوبيس اهه يا جدعان )).. فجاه حدثت ألانتفاضه..




تحول الشارع بأثره إلي بركان ثائر... الجميع يجري صوب الأتوبيس كسهام مندفعة.. والكل يحاول أن يحجز لهمكان في هذا الأتوبيس حتى لا تمتد بيه ألوقفه في هذا المكان طويلا..




تدافعت الأيدي نحو باب الأتوبيس كايدي الإخطبوط الكل يحاول أن يتشبث بالباب.. . فنجح منهم من نجحواخفق منهم من اخفق.. أما هو فقد تشبثت يده بمعدن الباب في اللحظة الاخيره وترك نفسه لجموع البشر التي دفعته إلي داخل الأتوبيس دفعا تحت تأثير التيار العاتي ..ولم يدر بنفسه إلا وهو في منتصف الأتوبيس.. حيث تشبث بمكانه في استماتة .. وهو يبتسم ابتسامه الظافر كمن حسمت له المسابقة.. تلك المسابقة التي يخوضها يوميا للحاق بالأتوبيس..




نظرات ناريه من ( الكمسري ) عامل التذاكر في الأتوبيس راح يحدجه بها شعر معه كما لو إنها ستخترقه .. ولم توقف تلك النظرات علي (الكمسري ) فقط بل امتدت إلي كل من حاول أن يعبر في الممر الضيق الذي يتوسط الأتوبيس وعجز بسبب كرشه الضخم الذي يسد الممر تقريبا.. حتى أن البعض لم يجد بدا من وخذه بكوعه مره أو اثنين أثناء عبوره.. كل هذا وهو يقف صامتا .. ولا يولي التعبيرات الساخرة التي انهالت عليه اهتماما من أمثال ( أنا عارف بيجيبوهم منين دول يخويا ...؟؟!!)... وأخر يردقائلا ( والله منا عارف هما بياكلوا إيه دول ...؟... هما بياكلوا عيال صغيره وإحنا مش عارفين..؟!! ).. راح بكتم غيظه بشتى الصور حتى لا تمتد به الأمور للاشتباك باللسان ثميتطور الأمر إلي الأيدي فيما بعد كتطور طبيعي للموقف...! كل هذا احتمله في بسالة كعادته ولم يلتفت لأحدهم فهو دائما ( يصدر لهم الطرشه ) كما يحلو للمصريين أن يقولوا فيمن لا يلقي اهتماما لشخص ما .. كل هذا كان من الممكن أن يمر بسلام إلي أنظهرت هذه السيدة .. قاطرة صغيره هي... ظهرت فجأة كأنما اختلقت من العدم ظهرت فجأة عند باب الأتوبيس ..ولان المكان بجانب الباب لم يكن بإمكانه إن يسعها كان لابد إنتنتقل إلى الإمام حيث يمكن توفير مكان اكبر نسبيا وإلا فإنها ستعوق كل من يحاول الصعود..وكان هذا لا يعني إلا حقيقة مفزعه بالنسبة إليه وهي أنها لابد أن تمر عليه .. وكانت هذه هي الكارثة الحقيقية.. فالأتوبيس قد استأنف حركته والسيده تقدمت بالفعل للانتقال إلي المقدمة .. وهو عاجز تماما عن الحركة ولو مليمترا واحدا .. ولم يمنع ذلك السيدة من المضي قدما في طريقها ... في بداية الأمر ازدرد لعابه وهي تحاول جاهدة ان تدس جسدها في الفرجة الضيقة بينه وبين المقعد المقابل .. وحينما فشلت بدأت في استخدام القوة ... وبدأت كذلك جموع الركاب خلفها تدفعها عنوه للمضي قدما ... وكان لابد من وقوع الكارثة ... فتحت ضغط قوه الدفع وجد كرشه ينضغط ... حتى شعر بان أمعائه ربما قفزت من فمه ... كل ذلك والجموع المتزاحمة تستأنف الضغط في استماتة كأنما أوشكوا علي الغرق في الزحام.... وتحت الضغط الرهيب وجد نفسه يصرخ فيهم ) كفاااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااا ااااايه ) ولم يمنع ذلك الجماهير الغفيرة من الاستمرار في مسيرتها وجسد السيدة يأبي باستماتة العبور من هذه الفرجة الضيقة وتعالت الصيحات.. والصراخ.. البعض ساخرا .. والبعض ساخطا والبعض صارخا .. حتى تحول الأتوبيس إلي قنبلة من الصراخ والعويل .. وتحت ضغط حنق ( الكمسري) الذي فاق الحدود وجد نفسه يصرخ فه بكل غضب.. ( متوسع شويه يا أستاذ ) ... فردعليه في حنق ساخط 0( أنت شايفني لقيت مكان وقلت لا ..؟!!) فقال له بضيق.. ( يعني إيه ... مش هتوسع ؟؟) قرد عليه أكثر حده ... ( أوسع أروح فين يا أخينا ...؟؟) .. ولم يكد ينطقها حتى صرخ ( الكمسري ) في سائق الأتوبيس ..( وقف هنا يا اسطي ).... وانهالت الهتافات من الجميع بأنه لابد له من النزول من الحافلة....!!!

*** *** ***




حاله من الهلع احتوته وهو يجد نفسه في منتصف الطريق .. حيث تبعد المحطة التالية مسافة كبيره وكذلك المحطة السابقة وهو بعادته لا يقوي علي السير ولو متر واحد وهو يحمل هذا الوزن الضخم .. وهذا الكرش المهول الذي يعوقه عن السير .. فما إن كان منه إلا أن اخرج منديله وفرده فوق رأسه ليحمي صلعته من حرارة الشمس ... ثم توقف بجانب الطريق .. وارتكن علي جانبسيارة متوقفة علي جانب الطريق .. مرت دقائق قبل أن يشعر بمن يعبث في شعره وبشيء لزج يلعق رأسه.. استدار فجاه ليجد حصانا محملا فوق سيارة النقل التي يرتكن عليها .. فاندفع إلي الأمام في فزع .. فجاه أتاه صوت خشن ( لا مؤاخذه يا أستاذ .. معلش الحصان بيهزر معاك ) استدار وحاول الابتعاد .. فاتبع سائق سيارة النقل .. ( أنت واقف ليه كده يا أستاذ..؟!! ) فقال له ..( معلش يا أخينا أصلي كنت رايح الشغل والأتوبيس .. الأتوبيس يعني ... نزلني هنا ) فقال السائق .. ( تعالي يا أستاذ وأنا أوصلك في سكتي ) ... لم يشعر في حياته بهذا القدر من السعادة التي شعر بها وهو يسمع هذاالكلام .. اندفع نحو كابينة السيارة وهو يدعو للرجل في إخلاص .. قبل إن يوقفه صوتالرجل قائلا..( لا يا أستاذ .. أنت تركب مع الحصان .. في الكابينة ضيقه زى مانت شايف .. وأنا معايا العيال ).. نظر نحو الحصان في رعب وازدرد لعابه في صعوبة فاتاهصوت صوت السائق مهدا من روعه ( ماتخافش يا أستاذ .. ده حصان طيب.. ابن حلال .. مش هيعمل ليك حاجه ) وبمساعده السائق وثلاثة من أبناء الحلال وجد نفسه داخل السيارةبجانب الحصان الذي راح يلعق حقيبته الجلدية والسيارة تسير بهما... حاول بقدرالإمكان أن ينزوي في ركن السيارة .. ولكن الحصان تبعه بلسانه في لعق مستمر امتد نحو يده .. لم يستطع أن يصرخ مستنجدا حتى لا يسخر منه سائق عربه النقل فتراجع بعيدا عن موضع رأس الحصان واقترب من ذيله .. وهذا خطأ كبير لمن لا يعلم شيئا عن الحصان ... حيث أن الحصان يكره بصفه عامه يكره أن يقترب احد من ذيله ... فجاه وبدون مقدمات ارتفعت ساقا الحصان الخلفيتان في ضربه مزدوجة أطاحت به ليس فقط بعيدا عنه .... بل ألقت به خارج السيارة بأثرها ....




*** *** ***



آخر ماشعر به قبل أن يفارق الوعي هو صوت مجموعة هائلة من البشر تحوط به وبعضهم يصرخ قائلا ( الراجل وقع من العربية يارجاااااااله )... واحدهم يصرخ ..( حد يطلب الإسعاااااااف .. )


*** *** ***



(المريض بدا يفوق يادكتور ) رددتها ممرضه صغيره السن إلي الطبيب الذي هرع علي الفور بمجرد سماعه العبارة.. فاقترب من الفراش الذي يرقد عليه كتل صغير ... وبجواره تقبع زوجته ( رقيه ) في خنوع ودموعها تغرق وجهها ..




ردد بوهن ( أنا فين...؟؟ )... فقالت له زوجته .. (أنت هنا يا عطية أنا رقيه مراتك...)



نظرإليها باستغراب شديد من تحت كومه الضمادات التي تحيط برأسه متسائلا... ( رقيه مين ...؟؟!!! )فضربت ( رقيه) صدرها صارخة في الطبيب ... ( يالهوي ... ألحقني يادكتور ده مش عارفني !!!!)




فتبادل الطبيب والممرضة نظره متسائلة قبل أن تقولالممرضة في تساؤل... ( يكونش فقد الذاكرة يا دكتور .....؟؟!!!!)




يتبع...........................











المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حصريا حلقات وان بيس الموسم الثاني مدبلجة الحلقات 100 و 101 و 102 على ميديا فاير حلقات abdo628 أفلام الأنمي وأفلام الكرتون للأطفال 3 16-03-2016 04:53 PM
جميع حلقات الخطط الحربيه على الجزيره الوثائقيه حلقات متميزه akbam1974 أرشيف المواضيع المخالفة والمحذوفات 2 01-11-2011 12:31 PM
برنامج حلقات لإدارة حلقات تحفيظ القرآن الكريم The_Mask برامج 12 22-04-2007 02:32 AM
منوعات كوميدية dina4567 صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 3 27-03-2006 02:16 AM
20-06-2006, 09:37 PM
tote modern غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 24813
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 132
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
ههههههههههههه
جميله جدا جدا جدا
تسلم يدك التى خطت وابدعت
انها رائعه حقا ومضحكه ايضا
تقبل منى ارق الامنيات بالتفوق


22-06-2006, 04:38 PM
New star غير متصل
مدير عام ومؤسس بوابة داماس
رقم العضوية: 1
تاريخ التسجيل: Mar 2003
الإقامة: SYRIA
المشاركات: 26,997
إعجاب: 4,666
تلقى 6,818 إعجاب على 856 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1779 موضوع
    #3  
بارك الله فيك اخي الكريم .. كل التقدير و التحية





23-06-2006, 02:06 AM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
استاذي الغالي

اسمح لي ان اتقدم اليك بوافر شكري واحترامي ... تعبيرا عن سعادتي الجمة لمتابعتك لعملي المتواضع .. وان شاء الله تعجبك البقيه

23-06-2006, 03:01 AM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  
اعزائي

يسعدني ان اقدم لكم تقليدا جديدا في هذا المنتدي

حيث انه بدءا من هذه اللحظه ستشاركني الاخت (( ايمان عبد الحميد )) في كتابه الحلقات

حيث سيقوم كل منا بكتابه حلقه بالتبادل..


اعزائي

تقليد جديد اتمني ان يروق للجميع

وان تكون هذه الفكره الجديده ذات صدي طيب لدي الجميع




اعزائي

نتمني لكم المتعه والتسليه والاستفاده مع هذه التجربه الجديه

فكونوا معنا




محمد الدسوقي،،،

23-06-2006, 11:43 AM
زهرة البنفسجH غير متصل
زهرة البوابة
رقم العضوية: 34323
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 734
إعجاب: 1
تلقى 30 إعجاب على 18 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #6  
اخي الكريمabcz

لا أعلم ماذا أكتب وماذا عساي أقول ...
يعجز اللسان .. عن وصف روعة ماكتبت..

بإنتظار القادم...بكل شوق

دمتم ..بخير


23-06-2006, 01:01 PM
tote modern غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 24813
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 132
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  

شكرا يا محمد على تقديمك الرائع لى
انا صديقتكم ايمان واتمنى ان تعجبو بالفكرة وان ينال العمل رضاكم جميعا
واشكرك اختى زهرة البنفسج على المرور العطر

الحلقه الثانية

داخل المستشفى فى حرجة عطيه وراسه مليانه بالضمادات الهرج يملئ الحجرة كانها ملاهى
بسسب اولادة الشقياء العفاريت

كا يدور الحوار بين الممرضه والدكتور

عندما قالت الممرضه تلك الكلمات

قال لها الطبيب فورا .

(( متقوليش لمراته لحسن تبهدل الدنيا لغايه اما نتاكد من الكلام دة ))


ينظرعطيه الى زوجته نظرة تملؤها التساؤل ويدقق فى وجهها الممتلئ كثيرا
كانه لم يرها عمره ويقول لها :

(( انتى ميين ؟ ))


تسمر وجهها عندما لم يعرفها

ونظرتها كانت كالمصعوقه

ولم تقدر ان تقول شيئا تسمرت ملامحها تماما

وهوة ينظر اليها بدهشه غريبه كانه فعلا لا يعرفها

ويقول لها :

(( انتى مالك يا ست انتى فى ايه بتبصيلى كدة ليه ))


وردت رقيه :
(( ايه يا راجل انت مش عارفنى والا ايه انا مراتك يا خويا سلامه عقلك مش فاكر والا ايه ))

يرد عليها عطيه :
(( نعم؟ ... انتى بتقولى ايه يا ست انتى انا معرفكيش .... انتى بتتبلى عليا والا ايه ... وبعدين ايه المكان الى انا فيه دة وايه العيال دى كمان ))


قالتله :
(( دى المستشفى ودول عيالك يا خويا اله ))


رقت معلم وجهها كثيرا وهى تقول وكانها هتعيط ::310:

(( مالك بس انا مزعلاك فى حاجة قولى وانا معملهاش تانى ابدا
بس متعملش فى نفسك كدة ))


وهوة يقول :
(( حاجة ايه يا ست انا معرفكيش ))


لم تستطيع ان تفعل شيئا اكثر من انها نادت على الممرضه
وخرجو هما الاثنان الى خارج الحجرة .


وسالتها رقيه :
(( ايه الى حصل للراجل دة مش عارفنى خالص ))


لم تخبرها الممرضة بما جراله عملا بكلام الدكتور .


فقالت لها :
(( حاله نسيان مؤقته هيخف بسرعه متقلقيش يا مدام ))

قالت لها رقيه :
((نسيان يعنى جوزى نسينى يا لهوى يا خرابى ... يا جوزى يا حبيبى ))


الممرضه :
(( يا مدام اهدى كدة معندهوش حاجة خالص .. هيخف خلال يومين بس الى انتى بتعمليه دة ميصحش ابدا ))


ردت عليها رقيه فى غضب كانها سوف تفترسها !!
(( دة جوزى انتى عايزانى اعمل ايه يا عنى ... جوزى على اخر الزمن نسينى يا خرابى ))


ردت عليها الممرضه وقد استنفذت كل ما لديها من ذوق
((يا ست هانم كدة غلط الدكتور هيزعق كدة ميصحش ))


ردت عليها رقيه وهى خلاص على اخرها كانها قنبله مؤقوته منتظرة اى لمسه لتفرقع
(( طب ودينى للدكتور بتاعك دة ... اما اشوف عملتولى ايه فى الراجل ))

وذهبو الاثنان الى حجرة الدكتور


وداخل حجرة عطيه بالمستشفى


ويقف عطيه وينظر حوله ولا يرى سوى الاولاد يقولون له
(( بابا بابا ))


ويرد بزعر رهيب وهو يبعدهم عنه
(( انا مش بابا ))


وسابهم ومشى برة المستشفى خالص جرى محدش لاحظ خالص

خرج ومشى ومكنش عارف رايح فين ولا جى منين

خرج الى الشارع الرئيسى وهو لا يعرف اى شئ من حوله كل ما كان يريدة ان يخلص من الست دى
والعيال دى والدكتور والممرضه والمستشفى والدوشه .


وهوة ماشى لقى اتوبيس وناس كتيررر بيركبو كانهم بيتاخنقو وبيتسابقو على الى يلحق

والاتبويس كانه مثل علبه السردين الى اتملت على اخرها لا مجال لقفل الغطاء الباب يعنى

المهم تعجب لرؤيتهم بشدة وسال شخص :

(( هما بيعملو كدة ليه ))


اجابه الرجل بدهشه :
(( علشان يروحو يا حضرة خلصو شغلهم خلاص ))


فاجابه عطيه :
(( طووويب ))

تعجب الرجل بشدة من عطيه الواقف امامه وضرب كف بأخر


وكان يقف عطيه مدهوشا ممن يفعلوه هولاء الناس


وعندما ذهب الاتوبيس فى طريقه والناس محشورة داخله


اكمل عطيه مسيرته الى المجهووووول .......



يتبع ................



23-06-2006, 05:40 PM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #8  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة البنفسجH 
اخي الكريمabcz



لا أعلم ماذا أكتب وماذا عساي أقول ...

يعجز اللسان .. عن وصف روعة ماكتبت..

بإنتظار القادم...بكل شوق


دمتم ..بخير
زهرة البنفسج اليانعة

اكبر شرف لاي كاتب ومبتغي سعادته ومطامحه وهو يكتب عملا له ان يحظي برد مثل ردك الطيب

أشكرك كثيرا علي هذه الردود الرائعه والكلمات الاروع التي تغمري بها اعمالي..

كما اشكر لك زوقك اللامتناهي.. وان شاء الله ترق لكي بقية الحلقات..

ولا تحرمينا التواصل

تحياتي

محمد الدسوقي،،،

23-06-2006, 05:54 PM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #9  
الاخت (( ايمان ))

يبدو ان مستقبلي القصصي بات مهددا بالخطر بعد دخولي في منافسه معك...!!

فاسلوبك بصدق جميل للغايه ... لدرجه اني لم اتمالك نفسي من الاغراق في الضحك..

ربنا يكون في عوني في كتابه الحلقه القادمه..

تحياتي

محمد الدسوقي،،،

24-06-2006, 11:41 PM
زهرة البنفسجH غير متصل
زهرة البوابة
رقم العضوية: 34323
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 734
إعجاب: 1
تلقى 30 إعجاب على 18 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #10  
بصراحه الدراما اكثر من رائعه وكل مره يزداد

ابداعكما والله يوفقكما واني متشوقه ان اعرف

نهايه الدراما

تحياتي

25-06-2006, 02:04 AM
tote modern غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 24813
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 132
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #11  
قدومك زاد المتصفح والله وان شاء الله نعدك بكل ما هو جديد ورائع
وتستمتعى به دائما

29-10-2006, 04:34 PM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #12  
اعزائي

إن شاء الله نعود إليكم ببقيه الحلقت بعد توقفنا لفتره فكونوا معنا

30-10-2006, 04:11 PM
tote modern غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 24813
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 132
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #13  
الى كل اعزائى واصدقائى واخواتى واحبائى اعضاء المنتدى العزيز داماس
اقدم اليكم باقى الحلقات من كوميدية زوجيه
انا والاخ الغالى محمد الدسوقى
ويارب تعجبكم باقى الحلقات


اختكم ايمان

01-11-2006, 04:50 AM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #14  

كان كل ما حوله جديد عليه تماما . . لأول مرة
يرى هذه المخلوقات
الكل يهرول في عجلة . . ساعة الميدان الواسع
تشير الى العاشرة مساءاً
استوقفته امرأة مسنة





(والنبي يابني أروح المركز الطبي ازاي ؟;!! اصل أنا مش من هنا !!)

(أنا ؟!!! )
(أنا !! أنا يابني . . المركز الطبي . . انت مالك مدهوِل كده ليه ؟!!)
ظل محملقا في وجهها دون أن ينطق . . ما جعل المرأة بعد برهة تنتفض مبتعدة عنه و هي تقول
(أستغفر الله العظيم . . سكران وماشي في الشارع كده ؟!! جاتكو البلاوي)
تابعها بنظره مندهشا الى أن غابت في الزحام فالتفت ليكمل طريقه عندما ارتطم بأحدهم
وكنتيجة طبيعيه للارتطام سقط هذا ال (أحدهم) على الأرض
(مش تفتح يا جدع ؟!! انت مسطول ؟!)
ببراءة أجابه عزوز (لأ)
قام الرجل ينفض التراب عن ملابسه صارخا ( انت بتهزر ؟!!!)
بمنتهى البراءة أجابه عزوز (لأ والله)
أمسك الرجل بتلابيب عزوز في مشهد كوميدي غريب
الرجل ضئيل و نحيف و عطية يقترب من العملقة
(انت معندكش دم ؟!!! يعني توقعني و تبهدل هدومي و كمان بتهزر ؟!!!)
احساس شديد بالبلاهة يغمر ملامح عزوز الآن . . خصوصا مع تجمهر الناس حوله وتعالي أصواتهم
(والله يا جدعان أنا مش من هنا و معملتش حاجة)
(وكمان مش من هنا ؟!!!)
(كل يوم والتاني بلوى جديدة بتتحدف علينا)
(أنا اتسرقت يا جدعااااااااااان) كانت هذه الجملة صادرة من الرجل الذي صدمه عطية (المحفظة يا ولاد ال... , سرقوا المحفظة)
كاد عطيه أن يبكي -لا حزنا على ضياع محفظة الرجل بالطبع- و لكن لاحساسه بما سيحدث
وقد كان . .
( أكيد الجدع ده هو اللي سرقك) (طب فتشوه) ( احنا لسه هنفتش ؟!!! احنا ناكله علقة و هو هيقر باللي سرقوا معااه)
(لا يا جدعان هو هيجيب المحفظة لوحده من غير قلة قيمة) قال الرجل
هنا كانت الدموع بالفعل تترقرق في عيني عطية وهو يقول صارخا
(والله ماخدت حاجة . . أنا خبطته بس)

(أيوه خبطتني و صاحبك التاني هو اللي قام بالمهمة)
(صاحبي مين يا أهبل ؟!!!)
(أنا أهبل ؟;!! شاهدين يا رجالة ؟;؟; سارقني و بيشتمني كمان . . وانا قال محترمك من الصبح و مش عايز أهزقك . . طب ياللا بينا على القسم) . . ثم أكمل بتشف (يا حرامي)
قال عزوز بعض الكلمات التي لم يتبينها أحد بالطبع بسبب تعالي الصيحات و الاعتراضات و المطالبات بتسوية الموضوع هنا بدلا من تدخل الحكومة اللي يومها بسنة (كما قال أحد المتجمهرين)
بلا أي جدوى
وهوب . . وجد عطية نفسه وجها لوجه امام
ضابط القسم متهما بالنشل و ....



04-11-2006, 02:34 AM
عاشقةالورد غير متصل
إحساس مرهف
رقم العضوية: 51293
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 67
إعجاب: 0
تلقى 3 إعجاب على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #15  
سلمت يداكم أخوتي و أصدقائي إيمان و محمد

لما خطنه يداكم من رواية جميلة

و تعالج واقعنا

نحن نترقب المزيد

و نتمنى لكم الأستمرار بالتوفيق

تحياتي



 


كوميدية زوجيه دراما ساخرة في حلقات

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.