أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


10-06-2006, 06:45 AM
El3freeT ElshaeE غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 43584
تاريخ التسجيل: May 2006
المشاركات: 205
إعجاب: 0
تلقى 6 إعجاب على 5 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

مونديال ألمانيا ..المجموعة الثامنة


مونديال ألمانيا ..المجموعة الثامنة


شاء القدر أن تجتمع الفرق العربية التي تأهلت لمونديال 2006 في مجموعة واحدة حيث جمعت المجموعة الثامنة منتخبي السعودية وتونس, إضافة إلى منتخبي أسبانيا وكرواتيا الأوروبيين.
وتباينت أراء معظم الخبراء والمحللين الرياضيين العرب, حول هذه المجموعة, فمنهم من يرى أنه من حسن الطالع أن يجتمع منتخبان عربيان في مجموعة واحدة, على اعتبار أن فوز أي منتخب منهما على الآخر سيقطع به نصف الطريق إلى الدور الثاني.
وهو ما حدث تماما في مونديال 1994, عندما وقعت السعودية مع المغرب في مجموعة واحدة, وكان فوز السعودية على المغرب بهدفين مقابل هدف ، دافعا معنويا كبيرا أدى إلى تفوقها على المنتخب البلجيكي, ومن ثم التأهل للدور الثاني.
أما القسم الآخر من الآراء فقد اتفق على أنه من سوء الطالع أن يقع المنتخبان العربيان مع منتخبي أسبانيا وأوكرانيا وذلك بسبب كثرة الأسماء اللامعة التي تلعب للمنتخبين والتي يأتي على رأسها النجم شقتشينكو نجم وهداف الميلان الإيطالي والمنتخب الأوكراني. المنتخب الإسباني


يشارك المنتخب الإسباني للمرة الثانية عشرة في تاريخه وأفضل انجازات أسبانيا هو الحصول على المركز الرابع في مونديال 1950, ومنذ ذلك التاريخ لم يتمكن المنتخب الإسباني من التأهل لأكثر من الدور ربع النهائي، حيث خرج من الدور ربع النهائي أعوام 1986 و 1994 و 2002, بينما خرج من الدور الثاني في بطولات 1934 و 1982 و 1990.
وكانت أسوأ مشاركات المنتخب الإسباني عندما خرجت من الدور الأول في بطولات 1962و 1966و 1978و 1998, وأسبانيا تشارك في هذا المونديال وهي بحق ملكة الكرة الأوروبية لعام 2006 فقد استطاع فريقا برشلونة وأشبيلية أن يفوزا ببطولتي دوري الأبطال وكأس الاتحاد الأوروبي لهذا العام.
إلا أن الكثيرين يعتبرون أن هذه الانتصارات لن تنعكس على المنتخب الإسباني بسبب أن معظم لاعبي برشلونة واشبيلية هم من اللاعبين الأجانب المحترفين في الدوري الإسباني.
ولعل أكبر دليل على ذلك هو الأداء السيئ للمنتخب الإسباني في الفترة الأخيرة فقد خرجت أسبانيا من الدور الأول لبطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية, كما وصلت للنهائيات بشق الأنفس بعد أن اجتازت الملحق الأوروبي, أمام المنتخب السلوفاكي.
ويعتبر الكثيرون أن هذا المونديال هو البداية الحقيقية لعدد كبير من النجوم الموهوبين والذين برزوا في الدوري الإسباني في الفترة الأخيرة, أمثال المهاجم الواعد فرناندو توريس مهاجم أتلتكو مدريد الإسباني والذي أحرز 13 هدفا مع فريقه في الدوري هذا الموسم.
إضافة إلى ديفيد فيا مهاجم فالنسيا الذي أحرز هذا الموسم 25 هدفا في الدوري الإسباني وكان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق لقب هداف الدوري, لولا أن الكاميروني صامويل إتو انتزع اللقب في آخر لحظة.
كما يبرز بشدة في منتصف الملعب اللاعب لويس غارسيا, لاعب ليفربول الإنكليزي الذي أحرز هذا العام سبعة أهداف في الدوري الإنكليزي, ومن اللاعبين الشباب أيضا الذين لفتوا الأنظار بشدة هذا الموسم, اللاعبان خوزيه أنطونيو رايس, وفابريغاس. اللذان تألقا بشدة مع الأرسنال وساهما في صعوده للدور النهائي في دوري الأبطال الأوروبي.
كل هذه الأسماء حديثة عهد بالمنتخب الإسباني تنضم إليها كتيبة أخرى قوية من اللاعبين أصحاب الخبرة أمثال الحارس إيكير كاسياس حارس ريال مدريد, وكارلوس بيول المدافع الأبرز في برشلونة هذا الموسم, وزافي أحد أهم لاعبي الوسط في برشلونة والدوري الإسباني والعائد للتو من اصابة طويلة مع ناديه, وإن كانت جميع التقارير الواردة من معسكر الفريق الإسباني تؤكد جاهزية اللاعب للمشاركة في النهائيات.
يدرب الفريق المدرب الوطني, لويس اراغونيس, الذي لمع نجمه كلاعب ومدرب لاتليتيكو مدريد في نهاية الستينات ومطلع السبعينات من القرن الماضي. ولم تهزم اسبانيا في 18 مباراة تحت قيادته منذ توليه مسؤولية تدريب الفريق في تموز/ يوليو 2004.
وبرغم ذلك يتعرض أراغونيس لنقد كبير ولاذع من جانب الصحافة والجمهور الإسباني بسبب اصراره على ضم الفتى الذهبي للكرة الإسبانية راؤول غونزاليس, وبالطبع راؤول هو المهاجم الأبرز في تاريخ الكرة الاسبانية إلا أنه بعيد عن مستواه منذ فترة ليست بالقليلة.
وهذا الموسم هو الأسوأ له مع الريال حيث لم يحرز سوى خمسة أهداف وهو أقل معدل أهداف يسجله اللاعب منذ بداية لعبه في الليغا الإسبانية منذ عشر سنوات. لذلك كانت الانتقادات تنهال على أراغونيس خاصة وأن الجميع قد شعر أن ضم راؤول جاء على حساب مورينتس مهاجم ليفربول الإنكليزي.
وقد لعب المنتخب الإسباني عشر مباريات في التصفيات فاز في خمس وتعادل في خمس ولم يهزم في أي مباراة وسجل لاعبو أسبانيا 19 هدفا بمتوسط يقترب من هدفين في المباراة الواحدة, بينما دخلت مرمى أسبانيا 3 أهداف فقط وهو معدل جيد , يدل على قوة المنتخب الإسباني.
وهداف المنتخب الإسباني في التصفيات هو المهاجم فرناندو توريس برصيد سبعة أهداف.

ومن أهم المباريات التحضيرية التي لعبها المنتخب الإسباني مباراتهم مع كوت ديفوار والتي أقيمت في الأول من آذار / مارس الماضي وانتهى اللقاء بفوز أسبانيا 3 - 2.كما فاز المنتخب الإسباني على كرواتيا 2 -1 في السابع من حزيران الحالي في آخر اللقاءات التحضيرية التي لعبتها أسبانيا قبل انطلاق المونديال.
المنتخب الأوكراني


تشارك أوكرانيا للمرة الأولى في تاريخها في المونديال والأوكرانيون متفائلون بشدة بشأن فرصهم في المونديال القادم .
ويشبه الكثيرون المنتخب الأوكراني بالمنتخب الكرواتي الذي شارك في مونديال 1998, حيث كانت مشاركة كرواتيا للمرة الأولى في تاريخها وكانت تعتمد على النجم دافور سوكر "تماما مثل اعتماد أوكرانيا على نجمها شفتشنكو " ويومها تألق الكروات وحصلوا على المركز الثالث في المونديال وهي النتيجة الأبرز في تاريخ كرواتيا حتى الآن.
وتألق المنتخب الأوكراني في التصفيات, وهو أول منتخب أوروبي يتأهل للمونديال, وقد تصدر مجموعته منذ بداية التصفيات وحتى نهايتها, وقد لعبت أوكرانيا 12 مباراة فازت في سبع وتعادلت في أربع وخسرت مباراة.
سجل مهاجمو أوكرانيا 17 هدف في المباراة بمتوسط 1.4 هدف في المباراة, ودخلت مرمى المنتخب الأوكراني سبعة أهداف, وهداف الفريق هو أندريه شفتشنكو برصيد ستة أهداف.
يدرب الفريق المدرب الوطني اوليغ بلوخين الذي تولى المنصب في تشرين الأول/ أكتوبر 2003, وقد نجح في تكوين منتخب شاب يلعب معظم عناصره في الدوري المحلي, وأفضل نجومه على الإطلاق هو شفتشنكو المتألق مع الميلان, حيث أحرز 19 هدفا في الدوري الإيطالي هذا الموسم .
بالاضافة إلى المهاجم أندريه فورونين الذي يلعب في بايرن ليفركوزن الألماني وأحرز معه 7 أهداف هذا الموسم في الدوري الألماني. وأوكرانيا مرشحة بقوة للتأهل للدور الثاني والطريف أن الكثيرين يرشحونها لتصدر المجموعة الثامنة, على حساب المنتخب الإسباني. المنتخب التونسي


يشارك المنتخب التونسي للمرة الرابعة في تاريخه في النهائيات, وقبل الحديث عن تاريخ تونس أو حظوظها في المنافسة يجب أن نذكر أن المنتخب التونسي هو الأسوأ حظا بين الفرق ال 32 المشاركة في النهائيات.
فلقد أصيب واحد من أفضل مهاجميه وهو اللاعب عصام جمعه مهاجم لنس الفرنسي, والذي تم استبداله بالمهاجم شوقي بن سعاده مهاجم باستيا, ولم يكد التونسيون يستوعبون صدمة اصابة جمعه حتى أصيب دوس سانتوس, المهاجم الأبرز في التشكيلة التونسية, خلال إحدى المباريات الودية مع أحد فرق الهواة الألمانية.
ورغم أن الجهاز الطبي للمنتخب التونسي لم يفصح عن حقيقة اصابة تونس إلا أن جميع الأنباء الواردة من المعسكر التونسي تؤكد أن اصابة سانتوس في الركبة, وأنه قد يغيب عن اللقائين الأوليين أمام السعودية وإسبانيا.
وإذا عدنا إلى تاريخ المنتخب التونسي مع المونديال, سنجد أنه قد اشترك ثلاث مرات من قبل في بطولات 1987 و 1998 و 2002 وفي البطولات الثلاث خرج من الدور الأول.
ويعتبر الكثيرون أن فرصة المنتخب التونسي قائمة في المنافسة على الصعود للدور الثاني خاصة إذا استطاع التغلب على المنتخب السعودي في المباراة الأولى, ومن ثم التعادل في اللقائين الأخيرين, مع أسبانيا وأوكرانيا.
إلا أن الكثيرين لا يستبعدون أن يحقق المنتخب التونسي الفوز على اسبانيا خاصة في ظل تذبذب مستوى المنتخب الإسباني, وقد شاهد الكثيرون كيف أضاع المنتخب المصري الكثير من فرص التهديف السهلة خلال لقاء مصر مع أسبانيا الودي, وهو اللقاء الذي أعطى انطباعا بسهولة اختراق الدفاع الإسباني.
ومن أبرز لاعبي المنتخب التونسي المهاجم زياد الجزيري مهاجم تروا الفرنسي, وحامد النموشي لاعب رينجرز الاسكتلندي, ومهدي النفطي لاعب برمنغهام الإنكليزي.
إلا أن النجم الأشهر في الكرة التونسية حاليا هو اللاعب حاتم الطرابلسي لاعب إياكس أمستردام الهولندي, والذي يتنافس على ضمه عدد من أكبر الأندية العالمية, ويعلق التونسيون على الطرابلسي آمالا كبيرة في أن يساهم في صعود المنتخب التونسي للدور الثاني.
ويمتلك الفريق التونسي رقما قياسيا طريفا, حيث إنه يضم أكبر لاعب في المونديال وهو الحارس علي بومنيجل الذي يبلغ من العمر أربعين عاما وبرغم ذلك فهو الحارس الأساسي للمنتخب التونسي.
وقد لعب المنتخب التونسي في التصفيات عشر مباريات فاز في ست وتعادل في ثلاث وخسر مباراة وسجل مهاجموه 25 هدف بمتوسط 2.5 هدف في المباراة الواحدة بينما دخلت مرمى تونس تسعة أهداف وهو معدل كبير يقترب من هدف في المباراة الواحدة.
وهداف المنتخب التونسي هو اللاعب البرازيلي الأصل دوس سانتوس الذي سجل سبعة أهداف في التصفيات, لذلك فستكون خسارة تونس كبيرة لو تأكد غياب سانتوس عن النهائيات.
يدرب الفريق التونسي المدرب الفرنسي روجيه لومير الذي يشارك في النهائيات للمرة الثانية على التوالي فقد اشترك في مونديال 1998 مع المنتخب الفرنسي كمساعد للفرنسي إيميه جاكيه المدير الفني لفرنسا في ذلك الوقت.
بينما تحمل المسؤولية كاملة عندما قاد المنتخب الفرنسي في مونديال 2002 إلا إنه فشل في تخطي الدور الأول , وبرغم ذلك فإن لومير قد حقق العديد من الألقاب الهامة, فقد قاد فرنسا لإحراز كأس الأمم الأوروبية عام 2000 وكأس العالم للقارات عام 2001, كما قاد تونس لإحراز كأس الأمم الأفريقية عام 2004.
ويعود للومير الفضل الكبير في تقدم مستوى المنتخب التونسي في الفترة الأخيرة, وإن كان يوجه له النقد الكبير بسبب عدم اعتماده على تشكيلة ثابتة في المباريات التي خاضتها تونس مؤخرا. المنتخب السعودي


ما يسري على حظوظ وفرص المنتخب التونسي في التأهل للنهائيات يسري على شقيقه المنتخب السعودي, فجميع الخبراء يعتقدون أن فرصة المنتخب السعودي تكمن في فوزه على تونس في المباراة التي ستجمع بين الفريقين في المونديال.
والمنتخب السعودي يشارك في المونديال للمرة الرابعة على التوالي وهو رقم قياسي لأي منتخب عربي, ويعتبر مونديال 1994 هو الأفضل في تاريخ المنتخب السعودي, عندما تصدرت السعودية مجموعتها وتأهلت للدور الثاني وخرجت بعد الهزيمة أمام المنتخب السويدي بثلاثة أهداف لهدف.
بينما جاءت مشاركة السعودية باهته في مونديال 1998 حيث احتلت المركز الأخير في مجموعتها , وأسوأ مشاركات المنتخب السعودي كانت في مونديال 2002 عندما خسر من المنتخب الألماني بثمانية أهداف مقابل لاشيء, ومن المنتخب الأيرلندي بثلاثة أهداف مقابل لاشيء, ومن المنتخب الكاميروني بهدف مقابل لاشئ.
وبرغم الأداء السيئ للمنتخب السعودي في النهائيات الماضية إلا أن الجميع يعتقد أن السعوديين سيظهرون بمظهر أفضل هذه المرة, حيث يضم المنتخب السعودي عددا من اللاعبين الشباب أصحاب المستويات العالية, ومن أبرزهم المهاجم ياسر القحطاني, كذلك يوجد حمد المنتشري أفضل لاعب في آسيا لعام 2005.
و اللاعب سامي الجابر هو أحد أهم لاعبي المنتخب السعودي وهو قائده وقد تراجع عن قرار اعتزاله اللعب الدولي ليقود السعودية في النهائيات القادمة , إضافة إلى ذلك فإن خط وسط المنتخب السعودي يضم عددا من أفضل وأمهر اللاعبين مثل نواف التمياط , ومحمد نور ومحمد الشلهوب وسعد الحارثي . وبعتبر نقص الخبرة الدولية والاحتكاك الأوروبي هو نقطة الضعف الحقيقية في المنتخب السعودي, واتضح ذلك في المباريات التحضيرية الأخيرة للسعودية. والمنتخب السعودي لعب 12 مباراة في التصفيات فاز بعشر مباريات وتعادل في مباراتين وسجل مهاجمو السعودية 24 هدف بمتوسط هدفين في المباراة الواحدة, بينما دخل في مرمى المنتخب السعودي هدفين فقط .





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مونديال ألمانيا .. المجموعة الخامسة El3freeT ElshaeE رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 3 12-06-2006 11:51 AM
مونديال ألمانيا .. المجموعة السابعة El3freeT ElshaeE رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 0 10-06-2006 06:42 AM
مونديال ألمانيا .. المجموعة السادسة El3freeT ElshaeE رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 0 10-06-2006 06:40 AM
مونديال ألمانيا .. المجموعة الرابعة El3freeT ElshaeE رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 2 09-06-2006 02:24 AM
مونديال ألمانيا .. المجموعة الثالثة El3freeT ElshaeE رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 2 09-06-2006 02:04 AM
 


مونديال ألمانيا ..المجموعة الثامنة

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.