أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


12-09-2003, 03:43 PM
بو أحمد غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 40
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 1,030
إعجاب: 1
تلقى 37 إعجاب على 8 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

المتنبي مريض نفسي والشعر هو الدليل


أبو الطيب المتنبي شاعر العرب الكبير الذي عاش في القرن العاشر الميلادي وكان ولا يزال "مالئ الدنيا وشاغل الناس". عبر بشعره عما يختلج في نفس الإنسان العربي من أنف واعتزاز وحزن واكتئاب. ولا ينطبق هذا التعبير على زمن المتنبي فحسب بل تجاوز زمنه ليعبر عن ويتناجى مع اختلاجات النفس العربية في كل مكان وزمان في أفراحها وأتراحها. ومن المهم أن ندرس في البدء خوالج نفس المتنبي نفسه وانعكاساتها على إنتاجه الشعري.

أن هناك دلائل متزايدة في بحوث الطب النفسي عن علاقة الإبداع الأدبي بالأمراض النفسية وخصوصا اضطرابات المزاج.

وبالإضافة الى أهمية هذه البحوث في فهم عملية الإبداع فأنها مهمة كذلك في توعية الجماهير ضد الوصمة المرتبطة بالمرض النفسي من خلال إبراز كون العديد من المبدعين كانوا مصابين بالأمراض النفسية. فالمتنبي عاش في زمن مضطرب من التاريخ العربي لا يقل اضطرابا عن زماننا هذا. كما انه مر شخصيا بأحداث حياتيه ومشاكل عاطفية جله -إنعكست في شعره- لابد وأن كان لها تأثير على مزاج المتنبي وصحته النفسية كما نعرف اليوم من أبحاث الطب النفسي. في هذه الدراسة حاولت البحث ومن خلال شعر المتنبي عن العلامات السريرية للاضطرابات الاكتئابية في مختلف مراحل وأزمات حياته.

مفاصل تاريخية في حياته

عاش المتنبي طفولته في زمن مضطرب في نهاية الخلافة العباسية. وقد صلب الحلاج بعد أن عذب بسبب اعتقاده الصوفي عندما كان المتنبي طفلاً في السادسة من العمر. وشغلت العباسيين فتن الخوارج والزنج والقرامطة. وقتل الخليفة المعتضد في بغداد سنة 023 هـ وكان قد خلع قبل قتله مرتين.

ويستولي البويهيون على بغداد عام 334هـ ويستولي الأخشيديون على حكم مصر عام 323هـ كما يؤسس الحمدانيون دولتهم في شمال الشام بعد صراع مع الإخشيديين.

وإذا كان المتنبي قد عاش فترة انهيار الحضارة العربية الإسلامية فقد جعله ذلك يسعى لإنقاذ روح هذه الحضارة من خلال شعره. لقد هاجم القرامطة الكوفة عام 213 هـ/729 م مما جعل عائلته تنتقل إلى بلدة السماوة هرباً حيث عاش سنتين قبل رجوعه إلى الكوفة عام 513 هـ ولم يبق طويلاً إذ توجه إلى بغداد في عام 613هـ (829م) ومنها إلى اللاذقية ومنها الى مختلف مدن الشام. أعتقل وأودع السجن في العام 223هـ 439م] حين أتهم بإدعاء النبوة بسبب أبيات قالها ثم أطلق سراحه أثر تدخل أحد الأمراء. تزوج في العام 923هـ049م] على الأرجح من شامية أنجب منها ولده الوحيد محسد. أستمر بالانتقال بين الشام ومصر إلى أن أستقر به المقام في حلب عند أميرها سيف الدولة الحمداني الذي جعله شاعره المفضل سجل مفاخر ومعارك هذا القائد العربي إلى أن أوقع الحاسدون بينه وبين سيف الدولة فسافر المتنبي وقلبه مليء بالأسى عام 43هـ957م] إلى دمشق ثم إلى مصر حيث أتصل بحاكمها كافور الإخشيدي. ولما لم يجد عند كافور المكانة التي تليق به والتي وعد بها رحل هاربا من مصر إلى نجد ثم إلى الكوفة التي بلغها في 153هـ 269م].توجه بعد ذلك إلى بغداد ومنها سافر إلى بلاد فارس حيث وصل أرجان بشيراز في عام 453هـ 569م] حيث مدح عضد الدولة البويهي الذي أجزل العطاء اليه. توجه في نفس العام إلى بغداد ثم منها إلى الكوفة حيث قتل في الطريق إليها عند دير العاقول على يد أقارب رجل يدعى ضبة كان المتنبي قد هجاه. قتل مع المتنبي أبنه المحسد وكل من كان معه من خدم ومرافقين وتناثرت كتبه وأوراقه وبينها ديوان أبي تمام شاعر المتنبي المفضل.

أدب ومكانة المتنبي

حظي شعر المتنبي باهتمام وقراءة وشرح لم يحظ به أي شاعر آخر لا في الجاهلية ولا في صدر الإسلام ولا في أي عصر بعده. ولقد أقترح بعض نقاد الشعر القدماء بأن أجمل بيت للشعر قالته العرب هو بيت المتنبي في الغزل:

لك يا منازل في القلوب منازل
أقفرت أنت وهن منك أواهل

لكن مكانة المتنبي تبرز من خلال تعبيرة عن خوالج النفس العربية على مدى الأزمان بما جعله أكثر الشعراء شعبية. لقد جرى شعر المتنبي مجرى الأمثال الشعبية لما فيه من بلاغة وحكمه وفهم ومحاكاة للطبيعة الإنسانية. ومن بعض الأبيات التي جرت مجرى الأمثال:

لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى
حتى يراق على جوانبه الدمُ

هل كان المتنبي مصاباً باضطراب الاكتئاب المتكرر

لقد أتفق كل من الأستاذ عباس محمود العقاد والأستاذ علي أدهم وكذلك الدكتور طه حسين بأن من يقرأ ديوان المتنبي يخيل إليه أنه لم يضحك في حياته سوى مرة واحدة وذلك في شبابه حين مر برجلين قتلا جرذا وأخذا يفتخران بضخامة جسمه حين قال:

لقد أصبح الجرذ المستغير
أسير المنايا صريع العطب
رماه الكناني والعامري
وتلاه للوجه فعل العرب

كما أن من أشهر قصائد المتنبي هي تلك التي وصف فيها مرضه وهو في مصر.

ومع أن العديد من شراح المتنبي يظنون بأنه كان يصف مرض الحمى غير أن عميد الأدب العربي طه حسين قد أكد في كتابه "مع المتنبي" بأن المتنبي كان إنما يصف اكتئابه وليس الحمى حين قال:

وملني الفراش وكان جنبي
يمل لقاءه في كل عام
قليل عائدي سقم فؤادي
كثير حاسدي صعب مرامي
عليل الجسم ممتنع القيام
شديد السكر من دون المدام

ويناقش المتنبي رأي الطبيب الذي كان يظن بأن علته جسمية فيقول:

يقول لي الطبيب أكلت شيئا
وداؤك في شرابك والطعام
وما في طبه أني جواد
أضر بجسمه طول الجمام

حالة المتنبي المرضية

وقد كان المتنبي مصابا اكتئاب المزاج أو هبوط الاهتمام أو السرور أغلب اليوم، تقريبا يوميا.

أما في هذه الدنيا كريم
تزول به عن القلب الهموم
الحزن يقلق والتجمل يـردع
والدمع بينهما عصي طيع

كما انه كان مصابا بانحسار كبير للاهتمام والاستمتاع بكل شيء ، أو في كل النشاطات لأغلب اليوم، وكل يوم تقريبا.

إلى كم ذا التخلف والتواني
وكم هذا التمادي في التمادي
وشغل النفس في طلب المعاني
بيع الشعر في سوق الكسادِ

واصيب بفقدان وزن أو كسب وزن بدرجة هامة ( مثلا لأكثر من 5% من وزن الجسم في الشهر )، وهذا لا يحدث الا عندما لا يكون هناك نظام غذائي متبع أو بنقص أو زيادة في الشّهية تقريبا يوميا.

كفى بجسمي نحولاً أنني رجلٌ
لولا مخاطبتي إياك لم تـرني
شيب رأسي وذلتي ونحــولي
ودموعي على هواك شهودي

كما انه اصيب بالأرق أو فرط النوم تقريبا يوميا.

أرقٌ على أرقٍ ومثلي يأرقُ
وجوى يزيد وعبرةٌ تترقرق
جهد الصبابة أن تكون كما أُرى
عين مسهدة وقلب يخفق

وكذلك تظهر اعراض هياج أو تخلف في النشاط الحركي النفسي تقريبا يوميا ( يمكن ملاحظته من قبل الآخرين).

ألفت ترحلي وجعلت أرضي
قتودي والغريري الجلالا
فما حاولت في أرض مقاماً
ولا أزمعت عن أرض رحيلا
على قلق كأن الريح تحتي
أوجهها يميناً أو شمالا

دعوتك لما براني البلاء
وأوهن رجلي ثقل الحديد
وقد كان مشيهما في نعال
فقد صار مشيهما في قيود

ويحمل شعره مشاعر بفقدان الأهمية الشخصية أو مشاعر الذنب المفرطة وغير المستحقة بمعدل يومي تقريبا.

فلو أني حسدت على نفيسٍ
لجدت به لدى الجد العثور
ولكني حسدت على حياتي
وما خير الحياة بلا سرور؟

كما انه يفكر بالموت بصورة متكررة ( ليس فقط الخوف من الموت )، وأفكار انتحارية متكررة أو محاولة انتحار أو التخطيط المحدد له.

وما الموت بأبغض من حياة
أرى لهم معي فيها نصيبـا

المناقشة

لقد دفعني لإجراء هذا البحث حدثان مهمان بالنسبة لي الأول هو قراءتي لكتاب عميد الادب العربي الأستاذ طه حسين "مع المتنبي". أن إستنتاجه آنف الذكر من أن المتنبي لم يضحك في حياته سوى مرة واحدة قد دفعني لدراسة حياة وأدب المتنبي باحثاً عن السبب. أما الحدث الثاني فهو الحملة الحالية التي تقوم بها الكلية الطبية النفسية الملكية في بريطانيا ضد وصمة الأمراض النفسية. هذه الحملة تستهدف توعية الناس ورفع الجهل والتخوف من الأمراض النفسية وإظهار أن كان مصاباً بالمرض النفسي. ومن أعظم من المتنبي في تاريخ الأدب العربي.

أن دراسة شعر المتنبي دراسة تشخيصية قد أقنعتني بصحة رأي الأستاذ طه حسين آنفة الذكر. لقد ظهرت أعراض الإكتئاب واضحة للعيان في مختلف قصائد المتنبي وفي المراحل المختلفة لحياته من الشعر الذي قاله وهو شاب صغير الى ذلك الذي قاله في السنين الأخيرة من حياته.

لقد اتهم المتنبي لكثرة فخره وأعتداده بنفسه بأنه مصاب بمرض نفسي دعاه عبد الرحمن صدقي "بداء العظمة" . وقد يظن البعض بأن داء العظمة هذا ماهو إلا جزء من مرض الهوس. إلا أن أبداع المتنبي ورجاحة بلاغته وحكمته في كل ما كتبه ما هو إلا دحض لهذه الفرضية. كما أن القارئ لديوان المتنبي ليلاحظ بأن أكثر فخر المتنبي مبالغة كان قد جاء في سياق أكثر الأحداث حزنا مثال أختلافه وأفتراقه عن سيف الدولة، وفاة جدته وتأخر كافور الإخشيدي عن الوفاء بوعده وإساءته له. ومن المنطقي الإستنتاج بأن مبالغة المتنبي في الفخر كانت جزءاً من نوبات مرضه الاكتئابي . لقد إقترحت المحللة النفسية النمساوية مليني كلاين مفهوم الدفاع الهوسي الذي برأيها هو جزء من الوضع الاكتئابي يحاول به المريض من خلاله أن يقلل من المخاوف ومشاعر اللوم التي تترافق مع حالة الاكتئاب.

لقد درس الدكتور فيلكس بوست معدل الإصابة بالأمراض النفسية في 291 شخصية غربية مشهورة عالمياً . ولقد تبين للباحث أن مرض الإكتئاب وليس الهوس هو المرض الشائع بين الأدباء منهم. لقد أظهر بحثه أن 72% من الأدباء في عينته التاريخية كانوا قد أصيبوا بالاكتئاب. وقد نقل بوست عن أبحاث نفسية أمريكية على عينة من أدباء معاصرين قد وصلوا الى نفس النتائج.

(الموضوع منقول )





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من روائع المتنبى شروق الامل منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 2 22-09-2013 01:10 AM
حكمة المتنبي عن الدنيا أين هم الجبابرة... عبدالالاه نور منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 2 10-06-2013 12:45 AM
الكشف عن منزل أبو الطيب المتنبي في حلب abujuhina منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 11 06-07-2010 12:43 PM
المتنبي يصف حال المسلمين في عصره بو أحمد منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 0 25-07-2003 10:57 AM
ديوان المتنبي سعد الدين منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 7 02-04-2003 10:19 PM
17-09-2003, 02:52 PM
rose غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 10
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 698
إعجاب: 0
تلقى 5 إعجاب على 5 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #2  
هلا و مرحبا اخى الكريم / بو احمد

موضوع قيم جدا .. و انا شخصيا اشعر فى بعض الاحيان ان المتنبى من النوع الذى يشعر بذاته جدا و يفتخر بها و اوافق على انه ربما يكون عنده " داء العظمة "

ليس هو فقط و لكن معظم شعراء عصره الذين كانوا متخصصين فى الهجاء و الفخر و كانوا يكسبون من عطاء الامراء نتيجة لتفوقهم فى ذلك


الـهى لا تـعذبنـى فإنى *** مـقر بالذى قد كان منى
فكم من زلةٍ لى فى البرايا *** و أنت على ذو فضل و مـنِّ
يظن الناس بى خيراً و إنى *** لشر الناس إن لم تعف عنى

17-09-2003, 08:59 PM
أبو أحــمد غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 74
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 103
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #3  
أخي الغالي بواحمد

تحية لك على موضوعك القيم

لقد كان المتنبي عربيا صرفا وقد عاش في زمن تقلدت فيه الدول

رجال لم يكونون عربا أصلا بل هم ترك وفرس وأخشيديين حتى الدولة

الحمدانيه كان كبار القادة من ترك والفرس والذين كانوا يكيدون لأبو فراس

وشاعرنا المتنبي مما حدى به كي يفتخر على غيره في الدولة الحمدانيه

العربية في ذلك الزمان وكان مثالا للفخر والشجاعة والطموح للمناصب

الذي كان يشعر بانه احق فيها من هؤلاء الحكام والولاة الغرباء

لقد مجد بطولات سيف الدولة الحمداني عربي الأصل ضد الروم مما اوغر صدور

الأخرين ضده في حضرة سيف الدولة وضربة باداة الكتابة فشج رأسه

فقال

إن كان ارضاكم ماقال حاسدنا ***فما لجرح إذا ارضاكم ألم

حتى تمكنوا من قتله ولسان حاله يقول

الخيل الليل والبيداء تعرفني *** والسيف والرمح والقرطاس والقلم



تحيات اخيك ابو احمد


19-09-2003, 01:12 PM
بو أحمد غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 40
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 1,030
إعجاب: 1
تلقى 37 إعجاب على 8 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
هلا بكم اخواني
rose و أبو أحمد

شكرا جزيلا لكم
على المعلومات القيمة
هذا الموضوع عجبني أنا أيضا
وانتظروا مني المزيد بعون الله
تحياتي لك أخوكم
بو أحمد

 


المتنبي مريض نفسي والشعر هو الدليل

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.