أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


17-06-2006, 04:04 AM
tote modern غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 24813
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 132
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #16  
04:04 AM

ربنا معاك اخى الكريم محمد وبالتوفيق ان شاء الله وتحصل على تقدير ممتاز
واتمنى ان تنتهى من امتحاناتك باسرع وقت لاننا مشوقون فعلا لتكمله الروايه الاكثر من رائعة
لك منى ارق التحيات والامنيات بالتفوق





29-06-2006, 01:09 AM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #17  
مع كل يوم ينقضي من حياة الانسان يكون قد اكتسب شيئا جديدا من الحياة .. فلا تكاد الشمس تشرق وتغرب ثانية الا ويكون الانسان قد اختزن خبرة جديدة ..او تعلم شيئا..أو رأي شيئا جديدا يضاف الي حصيلة حياته .. وطوال المشوار الذي يقطعه الانسان لا يكف ابدا عن الرؤية.. والتعلم.. والاختزان..لكنه مع ذلك لا يتذكر من الاحداث الا لماما.. ومن هذه الاحداث ما قد يظن انه غير حياته.. أو ما اعتقد انه لم يتوقع رؤيته قط .. ومثال هذا الأخير ما رأته (وفاء) و (حسين) في داخل القصر .. وابدا لم يكونا مخطئين .. فكم كان القصر رائعا..!! .. كل ركن فيه كان يؤكد هذه الحقيقة بلا ادني شك.. بدءا من تحفه الرائعة.. ولوحاته النادرة.. وأثاثه الفاخر المغدق في الثراء ..
كل ركن فيه كان يصرخ بالثراء الفاحش ..حتي أن صرخات الثراء نفسها زحفت الي المدعويين الذين تابعاهم من فرجة الباب الضيقة .. وكأن كل منهم يتسابق في الظهور.. كأنما هو عرض للتظاهر والخيلاء ..!! ..وداخل الحجرة الجانبيه التي احتوتهما كانت (وفاء) في بحر هائج تصارع أمواج أفكارها المتعلقة بما تراه من أنماط البشر .. وقد تعلقت عيناها بـ ( شاهيناز) التي تألقت ببريق أخاذ لم تري مثله من قبل ..حتي انها تمتمت بلا وعي.. كم هي جميلة..!! جذبت هذه العبارة حواس حسين الذي كان مايزال يطالع جنبات الحجرة في انبهار.. فاستدار نحوها قائلا.. من هي الجميلة يا وفاء ؟!.. لم تستدر نحوه وهي تتابع في الية.. ومن غير (شاهيناز) ؟!..ابتسم في جزل قبل أن يهز كتفيه قائلا في تساؤل .. ولما لا وهي ترفل في هذا القدر من الترف والنعيم ..؟! صمت وهلة قبل ان يتبع ..خاصة انها وحيدة بلا اشقاء .. والباشا يعاملها معاملة خاصة بعد وفاة أمها منذ اقل من العام ..صمت مرة اخري قبل ان يتبع في لهجة اخري لم تعدها ( وفاء ) منه من قبل .. المال يصنع كل شيئ يا (وفاء)..جذبتها هذه العبارة من عالمها الذي غرقت فيه منذ ان شاهدت الحفل.. فاستدارت نحوه وقد ارتسم علي وجهها الصغير مزيج من علامات التعجب والاندهاش وهي تقول.. ومن قال ذلك يا (حسين) ..تعجب لدهشتها بدوره قبل ان يتبع.. أليست هي الحقيقة يا وفاء..؟! تطلعت نحوه كأنما تراه للمرة الأولي وهي تقول.. اي حقيقة تلك..؟؟! فجاوبها متسائلا.. أهو تعجب ام استنكار..؟!.. تمتمت كأنما تحادث نفسها.. هما معا يا (حسين)..استداركأنما لا يجد ما يقال..أما هي فقد عادت الي متابعة الحفل وكلمات ((حسين)) تتردد في ذهنها كألف ألف جرس.. ( المال يصنع كل شيئ.. المال يصنع كل شيئ.. ) اما حسين فقد تركها كانما تناسي وجودها و راح يطالع جنبات الحجرة التي يكمنان فيها وماتحويه من تحف تراصت في تناسق بديع خلب لبه .. قبل ان يتوقف عن تمثال من البللور النقي الشفاف لفارس يمتطي صهوة جواد رائع وقد ارتفع قائماه الأماميتان لتضربا الهواء.. ثم راح يتابع تفاصيله الدقيقه بانبهار وقد احتبست أنفاسه ..حتي أنه لم ينس (وفاء) فحسب.. بل نسي كل العالم وهو يتابع تفاصيل التمثال الدقيقة مشدوها وقد راح الخيال يعصف به.. فكم من المرات أخذته احلام الصبا لأن يكون ذلك الفارس الذي يمتطي جوادا مماثلا ..راح يتحسس التمثال باصابعه في انبهار..وهو يتعجب من براعة الاتقان في الصنعة التي وصلت بالتمثال الي هذا النحو من الروعة والجمال .. راح يتحسس التمثال بأنامله مرارا..ولم يدر مالذي دفعه الي حمله بين يديه وكانما يقربه من عينيه ليتمعن في تفاصيله أكثر.. فجأة وبلا مقدمات انفتح باب الحجرة بغتة حتي ان (وفاء) قد تراجعت للخلف صارخة اثر ارتظام الباب بوجهها.. أما (حسين) فقد انتزعه صوت الجلبة التي احدثها الموقف من شروده انتزاعا.. فتراجع للخلف بدوره في حركه مباغتة .. اخلت بتوازنه ..فسقط التمثال البللوري من يديه ليهوي متناثرا الي اشلاء متفرقة فوق ارضية الحجرة المصقولة.. كل هذا حدث قبل ان يرفع عينيه محدقا بدوره في وجه (الباشا) الذي كان يقف عند مدخل الحجرة وعيناه تتابعان شظايا التمثال المتناثرة..




29-06-2006, 01:16 AM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #18  
في انتظار تعليقاتكم

30-06-2006, 12:54 AM
زهرة البنفسجH غير متصل
زهرة البوابة
رقم العضوية: 34323
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 734
إعجاب: 1
تلقى 30 إعجاب على 18 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #19  
اااااااااااااااااااا ااااه ايها الرائع ما اروعك


دمت مبدعا كالعاده

ياسيد الابداع

والله لا يحرم منتدانا من امثالك

تحياتي لك


01-07-2006, 02:11 AM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #20  
(مبارك يا فردوس ..)
قالتها (سعاد) جارة (فردوس) التي رفعت عينيها المتعبتين نحوها وقد ارتسمت علي وجهها ابتسامة شاحبه تنم عن مدي ماعانته من ارهاق اثناء الولادة دون ان تتفوه بكلمه واحدة ثم اعادت عينيها الي وليديها الذين استكانا بجوارها في براءة ملائكية.. قبل أن يقطع الصمت مرة اخري صوت القابلة العجوز التي أشارت نحو (سعاد) قائلة.. هيا يا ابنتي ساعديني لايجاد طريق الباب ثم التفت نحو (فردوس ) قائلة.. مبارك يا (فردوس) فليرعاهما الله وليتربيان في عز والديهما باذن الله..وانصرفت تلي (سعاد) التي سارعت لتوصيلها الي الباب..وعند الباب استدارت القابله نحو (سعاد) قائلة .. عليكي اني تبقي بجوارها حتي يعود زوجها يا ابنتي .. فاجاجابتها (سعاد) بصدق حقيقي .. لا تقلقي ساظل بجوارها حتي يرجع (سالم) باذن الله.. ثم اغلقت الباب دونها قبل أن ترجع الي حجرة (فردوس) التي ما ان طالعتها حتي التفت نحوها قائلة .. لا أدري يا (سعاد) لماذا لا اشعر بالاطمئنان لتغيب (وفاء) فهذه أول مرة تتغيب عن المنزل في مثل هذا الوقت.. ابتسمت (سعاد) بود قائلة.. لا تبالغي في قلقك يا (فردوس) لقد ارسلت من يبحث عنها .. ثم استدارت نحو الوليدين كأنما تحاول أن تصرف الهواجس عن رأسها .. ماشاء الله صغيرتك غاية في الجمال.. والولد ايضا أجمل و أجمل.. ثم اتبعت قائلة .. القابلة تؤكد أنها المرة الاولي التي تقابل فيها ولادة توام بهذه السهولة..ابتسمت بوهن وقد فهمت محاولتها .. الحمد لله علي كل شيئ انه فضل الله حتما.. ثم تنهدت بعمق قبل أن تستدرك في لهجة من تذكر شيئا.. اخبريني يا (سعاد) ماهو تاريخ اليوم.. ؟ امعنت (سعاد) التفكير وقد وضعت سبابتها في جانب رأسها دلالة علي التفكيروهي تردد .. اليوم..اليوم.. لقد تذكرت.. انه .. الثالث والعشرين من يوليو عام ألف وتسعمائة وسبعة وعشرين..تنهدت (فردوس) مرة اخري ثم استدارت نحو وليديها ..قبل أت تلين ملامح وجهها وهي تطالع حركات أيديهما العشوائية وهي تردد التاريخ مرة اخري..ولو أمهلها القدر بما يكفي في هذه الحياة .. لعرفت أن الثلثين الأولين من هذا التاريخ سوف يغيران وجه التاريخ في مصر ...

02-07-2006, 03:10 AM
tote modern غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 24813
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 132
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #21  
ارى ان عملك فعلا ابداع
رائع والله واتمنى ان استكمل باقى القصه باذن الله
سلمت يدك اخى محمد على ما خطت
وسلمت راسك على ما فكرت
وسلمت لابداعك
شكرا على هذة الرائعه

02-07-2006, 04:18 AM
egyzero غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 17630
تاريخ التسجيل: Feb 2005
المشاركات: 1,553
إعجاب: 2
تلقى 9 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #22  
قصة جيدة جدا ...دكتور و فاضى بتكتب قصص اللهم لا حسد ...انا بهزر معاك متزعلش الى الامام يا ....هو انت اسمك اية ؟؟؟


02-07-2006, 10:17 PM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #23  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة البنفسجH 
اااااااااااااااااااا ااااه ايها الرائع ما اروعك



دمت مبدعا كالعاده

ياسيد الابداع


والله لا يحرم منتدانا من امثالك



تحياتي لك



المبدعه (( زهره البنفسج))

رايك دائما ما يشعرني بالعجز عن التعبير..

فلا اجد ما اقال بعدها..

صدقيني لقب (( سيد الابداع )) لقب أكبر مني بكثير ..

وعلي كل حال اشكرك عليه كثيرا وليتني استحقه

وما لا يمكن انكاره انكي انتي (( سيدة الزوق والرقة ))

تحياتي

محمد الدسوقي،،،



02-07-2006, 10:21 PM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #24  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة tote modern 
ارى ان عملك فعلا ابداع
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة tote modern 
رائع والله واتمنى ان استكمل باقى القصه باذن الله
سلمت يدك اخى محمد على ما خطت
وسلمت راسك على ما فكرت
وسلمت لابداعك
شكرا على هذة الرائعه


الاخت العزيزة (( ايمان))

لا ادري كيف اعبر عن سعادتي وانا اسمع هذا الرأي من مبدعة مثلك ..

لا اشكرك علي الكلمات بقدر شكري علي هذا القدر من الثقة التي توليها لاعمالي ..

ولا اجدني اقوي علي الكلام سوي بكلمه واحدة اشكرك

تحياتي ،،،

02-07-2006, 10:32 PM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #25  
قصة جيدة جدا


هذا راي رائع اشكرك عليك يا اخي بصدق

دكتور و فاضى بتكتب قصص اللهم لا حسد


هههههههههههههه هي قله الحيله اذن

فقط تصحيح صغير انا لست طبيبا بعد فانا في السنه النهائيه بكليه الطب فقط

وصدقني يا اخي مش مساله (( فاضي )) علي حد تعبيرك فنا كتبت هذه القصه في الصف الأول الثانوي اي اني فقط اعيد نقلها..

انا بهزر معاك متزعلش


لا ابدا علي العكس تماما

ده شيئ اسعدني جدا جدا وربنا اعلم

الى الامام يا ....هو انت اسمك اية ؟؟؟


اسمي / محمد الدسوقي

مصري علي فكره ..

لا تتوقف عن متابعه القصه ولا تحرمنا ردودك

06-07-2006, 01:58 AM
زهرة البنفسجH غير متصل
زهرة البوابة
رقم العضوية: 34323
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 734
إعجاب: 1
تلقى 30 إعجاب على 18 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #26  
قصة جميله

يعطيك ربي الف عافيه على طرح تلك القصة


الرائعه تسلم والله ولا عدمناك يالغلا

تحياتي ............

08-07-2006, 08:16 PM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #27  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة البنفسجH 
قصة جميله


يعطيك ربي الف عافيه على طرح تلك القصة


الرائعه تسلم والله ولا عدمناك يالغلا


تحياتي ............
اشكرك

ستاتي البقيه قريبا ان شاء الله،،،

08-07-2006, 08:22 PM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #28  
اشكركم جميعا علي هذه الاراء الطيبة

14-07-2006, 08:03 PM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #29  

مرت فترة صمت من الجميع لم تدم طويلا .. قطعها (الباشا) بصرخة نارية غاضبة من حنجرته في (حسين) وهو يري تمثاله الثمين يتحطم أمام عينيه.. قبل أن يصرخ مناديا خدم القصر.. وما هي الا لحظات حتي كان من سمع النداء من الخدم يقف أمامه وأمام الحضور الذين جذبهم صوت الباشا الي الغرفة.. وكانت (فاطمه) أكثر الجميع احساسا بالرعب من بطش (الباشا)..فهي تعلم كما يعلم البعض أنها من سمح لـ (حسين) و ( وفاء) بدخول القصر ولولا هذا لما جري ما كان.. حتي هذه الافكار لم يسمح لها صوت (الباشا) الغاضب بالاسترسال فيها وهو يشير نحو (حسين) و (وفاء) صارخا.. من منكم سمح لهؤلاء الحثالة بدخول القصر..؟! كانت (وفاء) قد انكمشت في مكانها .. أما (حسين) فقد ارتعدت أوصاله وهو يشعر ان نهاية حياته باتت وشيكة من جراء ما اقرف وكم فكر في محاولة الهرب لولا احساسه بالمسؤليه تجاه (وفاء) فطرح الفكرة عن رأسه تماما لمجرد تفكيره في احتمال بقائها وحيدة في هذه المحنة.. (فاطمه) نفسها حاولت النطق.. لكن الأحرف نفسها خانتها مرارا وهي تحاول عبثا رفع رأسها والأعتراف بأنها من سمح لهما بالدخول .. مما جعل (الباشا) يردد نفس السؤال باسلوب اشد حدة..ثم اتسعت عيناه حتي كاد الشرر يتطاير منها .. قبل أن يأمر الخدم بتكبيل (حسين) حتي ينتهي الحفل.. في هذه اللحظة كانت (شاهيناز) تطالع ما يحدث قبل ان تنظر نحو أبيها قائلة بغطرسة تعودت عليها .. لم أكن اعلم ان منزلنا قد تحول الي مأوي للمتشردين والفقراء واللصوص..!!

19-07-2006, 02:08 AM
abcz غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 38909
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 52
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #30  

أحيانا كثيره يفوه الانسان بكمه او اكثر دون ان يعي الي اي مدي يمكن ان يصل تاثيرها فيمن يحادثه..وكيف يمكن ان يستقبلها او كيف يكون رده حيالها.. وهذا ما حدث من جراء العبارة...لقد دوت العبارة في رأس وفاء كألف مدفع..وراحت تتردد في أذنيها طويلا..لقد نطقتها (شاهيناز) باللغة التي اخبرها عنها (حسين) لغة المال الذي يصنع كل شيئ... اللغة التي تؤكد ان غني النفس ليس هو غني الحياة في انظار السادة .. او من يظنون في انفسهم السيادة..وكعقل بكر يكتشف الحياة راحت تتسائل.. اهذا حقا مبدأ الحياة السليم ..ام انها طبيعه البشرالتي جعلتهم يتخيلون أنهم الاقوي لان المال في نظرهم مصدر القوة؟؟..وبفطرتها التي لم تلوثها الدنيا بعد راح عقلها يرفض هذه الفكرة كأنما يحثها علي الصمود .. وصوت يتعالي داخلها لاتدري منبعه ولا أساسه الحقيقي .. لا.. لا .. وألف لا..النقص ليس في مبدأ الحياة .. النقص في الناس أنفسهم.. النقص فيمن ظن ذلك..وكمال الدنيا في أن ينقص الناس .. وياله من مبدأ ..!! ياله من مبدأ صنع حاجزا بين الناس لمجرد ان بعضهم يفوق البعض مالا وجاها..ياله من مبدأ نسي او تناسي أننا جميعا نحيا علي نفس الارض .. ونتنسم ذات الهواء.. في تلك اللحظة كانت الهمهمات تملأ المكان..بعضها يسيطر عليها الغضب.. وبعضها التعجب .. وبعضها الرعب من جراء ما سيحدث .. و(حسين ) يستسلم في أيدي بعض الخدم .. في تلك الحظة كان سالم قد وصل الي المكان .. ونظرات التعجب تعبر عما داخله وان كان لم يدرك بعد أن ابنته في المكان .. ولكن ذلك لم يدم طويلا.. لقد طرقت صرخة (وفاء) الغاضبة مسامعه.. وهي تصرخ في الخدم لترك (حسين)..والغريب أن التعجب لم يكن من نصيبه وحده انما شاركه الجميع هذا الشعور وهي تتعلق في أيدي الخدم الممسكين به ليدعوه وشأنه..ولكن نصيبه من الدهشة كان يفوقهم بمراحل كبيرة.. فما جال بذهنه واحدة أن يري ابنته في هذا المكان في مثل هذا التوقيت.. حتي أفكاره قطعها صوت (الباشا) الذي بلغ قمة غضبه وهو يصرخ في الرجال الامساك بها هي الأخري .. ولكن (سالم) ماكان ليقف وهو يري ذلك دون أن يحرك ساكنا.. لقد اندفع نحو (الباشا) قبل أن يرتمي عند قدميه مترجيا اياه ان يتركها..فنظر اليه (الباشا) متسائلا عن صلته بهما.. أجابه (سالم) وهو يقاوم دموعه في استماته.. انها ابنتي يا (باشا) ..استدار اليه (الباشا) قائلا والشرر يكاد يتطاير من عينيه.. اذا فأنت من اتيت بهما الي هنا..لم يقو (سالم) علي الانكار لجهله بكل ماجري..كل ما فعله أن أدلي براسه نحو الارض..
قاوم (الباشا) صفعه أمام الناس بكل قوته .. ولكنه كان يعلم تماما أن هذه الظروف لا تسمح له..فهما في الأساس اطفال وسادة المجتمع في الحفل..وهذا المبرر يراه غير كافيا ليقدم عما في نفسه..كما أنه مقدم علي فترة الانتخابات وهو في غني عن فقد تأييد البعض من جراء هذه الفعلة.. لذلك فقد التقط نفسا عميقا كأنما يكتم معه غيظه قبل أن يشير نحوهما قائلا.. هيا احملهما خارجا .. ولا تبق في البلدة لحظه واحدة أيها #####..ازدرد (سالم ) انفاسه كانما عادت اليه الحياه.. ثم هرع نحو ابنته وامسكها في يده. (حسين) في اليد الأخري قبل ان يندفع نحو الباب تشيعه النظرات دون كلمة واحدة..

 


الاقدا ... روايه طويله في حلقات

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.