أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


08-01-2006, 04:37 PM
oumtoub123 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 18035
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 185
إعجاب: 0
تلقى 50 إعجاب على 29 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

حدث في عيد الاضحى فى مدينه طرابلس الليبية


حدث في عيد الاضحىفى مدينه طرابلس الليبية






حدث في عيد الاضحى

كعادته كل عام اتجه الى سوق المواشي ليشتري لاسرته خروف العيد

انه عيد الاضحى المبارك اسعار الخراف تتفاوت واخيرا وجد الخروف المناسب

له في مواصفاته التي وصى بها الرسول صلى الله عليه وسلم وكذلك في ثمنه ايضا

وصل الى منزله حيث استقبله ابناؤه هو والخروف بالفرح والسرور

وعند سطح المنزل فك رباط الخروف ليسرح ويمرح وكعادة الاطفال لم يتركوا الخروف

في حاله وكان لمشاكستهم الفعل الكبير ليثور الخروف ثورة كبيرة ويربد ويزبد

ويتوجه بسرعة نزولا الى الاسفل ليجد باب البيت مفتوحا ولينطلق في الخارج

حيث الحرية والانطلاق ولكن لم يكن وحده فقط انطلق الصغار ورائه ..

ومن شارع الى شارع كانت المطاردة حتى وجد الخروف احد البيوت بابه مشرع

ومفتوح فدلف الى البيت واستفرد داخله مطمئنا



عند ذلك عرف ابناء صاحب الخروف البيت الذي دخل فيه الخروف

فرجعوا الى بيتهم ليأتي والدهم بسيارة ولينقل خروفهم فالمسافة ليست بالقصيرة

والخروف ليس بالسهل قيادته .

وبعد فترة كان الوالد ينزل من سيارته ليطرق البيت الذي احتمى به خروفه

من مطاردة اطفاله وبعد عدة طرقات على الباب خرج رب البيت وبعد تبادل السلام

عرف بنفسه وبأنه صاحب الخروف الذي بالداخل عزم عليه صاحب البيت

فدخل لقد كان البيت من البيوت العربية القديمة ثم سمع جلبة حيث كان

صاحب البيت يمسك بالخروف محاولاً اخراجه اليه وقد كان اولاد صاحب

البيت يبكون ويصيحون قائلين هذا خروفنا ولن نعطيه لاحد



ووسط صياح اولاده كان صاحبه البيت يجر الخروف غير عاب بتوسلات ابنائه

وكلامهم تفاجأ صاحب الخروف بما يجري امامه

فدعى صاحب البيت وسأله ماذا هناك ياأخي ?

ارجوك اخبرني ولماذا ابناؤك يقولون هذا الكلام

توجه به الى احد غرف البيت وقال له ..

الحقيقة يا اخي ان ابنائي طلبوا مني خروف العيد ونظرا لضيق ذات اليد والحالة

المادية الصعبة التي امر بها كنت اطيب خاطرهم بأن الله سيرزقني ونجلب

خروفا وعندما اقتربت ايام العيد كانوا يقولون لي متى ستجلب الخروف ياابي

كنت اقول لهم ان شاء الله اذا كان لنا نصيب فالله سيرزقنا بخروف يأتي

الينا من حيث لانحتسبه

وكنت ادعوهم للدعاء الى الله فهو الرازق الكريم اللطيف واليوم عندما عدت من العمل

فوجئت بهم يقولون لي لقد استجاب الله لدعائنا ورزقنا بهذا الخروف

دخل علينا البيت هذا اليوم

لذلك فهم يعتقدوا ان هذا خروفهم وبعد ان اكمل كلامه وقف صاحب الخروف

وقال له هذا الخروف لكم ولن اخذه والله ابدا واعتبره هدية من اخ لاخيه ..

وكما رزقكم الله بهذا الخروف فإنه تعالى لن يرض على ان اخذه منكم قام صاحب

البيت وهو يردد كلمات الشكر والدعاء له وعيناه مغروقتان بالدمع وسمع

وهو خارج فرحة الاطفال وبهجتكم فشعر بكم هائل من مشاعر الرضا

قد اجتاحت صدره وقلبه

وعاد الى بيته وحكى لزوجته وابنائه ماجرى له لاحظ عدم الرضا والانزعاج

والحزن مرسومة على سيماء وجوه ابنائه

فقال لهم لاتحزنوا وذكرهم بقوله تعالى

و من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب

وقول الرسول ان الله في عون العبد ماكان العبد في عون اخيه

وان العيد من مقاصده واهدافه ان تغرس في المسلمين مشاعر الرحمة والايثار

والاحسان ولهذا فرضه الله علينا فالعيد الحقيقي لمن حسناته تزيد

وذهب الاب لينم فترة القيلولة وفي باله تلك المسحة من الحزن التي اكتست ملامح

ابناءه وكيف يحيلها الى بسمة وسرور على قلوبهم وفي اثناء تفكيره

هذا دخلت عليه زوجته وكانها قرأت مايختلج فى تفكيره من خواطر

وقدمت اليه اساورها الذهبية

وقالت له وهى تبتسم كعادتها ابتسامتها الوديعة الجميلة لقد جاء وقتها بعها

واشترى لنا بها عيد والله يرزقنا وتشترى لى خيراً منها

والمهم نفرحوا الاولاد فى العيد فالعيد هو فرحة الاطفال نظر اليها اراد الكلام

فألحت وهى تقسم ان يفعل ماطلبته فأخذ منها الاساور

وهو يقول لها: صدقت يارسول الله صلي الله عليه وسلم ان خير مايكتنز المرأة الصالحة وخير ;متاع الدنيا المرأة الصالحة

بارك الله لى فيكى .



توجه الى سوق الذهب حيث باع الاساور وانطلق الى سوق المواشى حيث انتقل

من بائع لاخر يتفقد اسعار الخرفان وصفاتها بما يوازى ماعنده من مال وبعد طول

تجول وبحث توجه الى احد الباعة كانت لديه كمية من الخرفان مختلفة الاحجام

فسأل عن السعر فقال له البائع ياأخ اختر الخروف الذى يعجبك ولاتفكر فى السعر

وان شاء الله يعجبك المهم اختر اللى يعجبك قال فى نفسه يبدو ان اسعاره

رخيصة بحث بين الخرفان حتي وجد كبشاً سمين سليم من العيوب فأخذه ودفعه بعيداً

عن البقية وهو ممسك بقرنيه وسال عن سعره

فقال له البائع هل اعجبك فأوما اليه : نعم اعجبنى

ولكن كم ثمنه ? فقال له البائع : الخروف مبارك عليك بلا ثمن ولانقود

فصاحب هذه الخرفان اخبرنى بان اول خروف يباع من خرفانه هو صدقة

يقدمها خالصة لوجه الله بلا ثمن ولامقابل تفاجا الرجل بما سمع واخذ الخروف

غير مصدق لما حدث ورجع الى بيته بالخروف وهو يردد سبحان الله

انه حقاً لايضيع اجر من احسن عملاً.


وماعندنا الا ان نقول ( سبحان الله يرزق الله من يشاء ويجزى بالاحسان احساناً





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حديقة عامة-طرابلس-التل الموج الصامت عدسة الاعضاء - التصوير الضوئي و الفوتوجرافي 5 23-04-2016 11:44 PM
يهود طرابلس الغرب - حياتهم ودعم الاستعمار لهم شذى الكتب المكتبة الإسلامية 0 23-02-2011 03:51 PM
الكتابة الأدبية والفكرية الراقية** المرستان1 منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 1 29-04-2009 02:29 PM
خليج سرت يحمل كأس الفاتح الليبية SLIM SHADY رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 0 27-07-2008 03:48 PM
الخطوة الليبية الجريئة الزحف الأخضر المنتدى العام 7 25-12-2003 08:38 AM
08-01-2006, 05:01 PM
ibm2006 غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 30483
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 908
إعجاب: 1
تلقى 15 إعجاب على 5 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
السلام عليكم

شكرا ك اخي و الحمد لله كتيرا
و عيدا مبارك.


08-01-2006, 05:48 PM
Atato غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 509
تاريخ التسجيل: Jul 2003
المشاركات: 1,555
إعجاب: 323
تلقى 3 إعجاب على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
لا إله إلا الله
قصة جميلة جدا
و مؤثرة جدا
و ملخص جميل جدا لديننا الحنيف

شكرا جزيلا و بارك الله بك


 


حدث في عيد الاضحى فى مدينه طرابلس الليبية

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.