أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


31-12-2005, 11:18 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

أهم أحداث التكنولوجيا لعام 2005 نقلا" عن bbc


طائرة ركاب يابانية أسرع من الصوت


أحداث التكنولوجيا لعام 2005 نقلا"
الطائرة النفاثة الجديدة تتميز بتصميم فريد



أجرى مهندسون يابانيون اختبارا لتصميم ثوري لطائرة ركاب أسرع من الصوت قد تخلف طائرة الكونكورد البريطانية-الفرنسية التي أحيلت للتقاعد قبل عامين، وذلك في وقت مبكر من صباح الاثنين.

وقالت وكالة استكشاف الفضاء اليابانية ( جاكسا) إن النموذج يبلغ طوله 11 مترا وأطلق بواسطة صاروخ من موقع اختبار ووميرا في الصحراء الاسترالية، وانفصل النموذج عن الصاروخ كما كان مخططا له وأجرى طيرانا اختباريا مدة 15 دقيقة بسرعة تعادل ضعف سرعة الصوت.

وقد انفصلت الطائرة عن الصاروخ الذي حملها حسب البرنامج الموضوع على ارتفاع 18 ألف متر لتبدأ رحلتها الاختبارية وسط جو من القلق.

وكان اختبار مماثل أجري قبل ثلاثة أعوام قد انتهى بالفشل وتحطم النموذج واحتراقه.

وستعلن تفاصيل الاختبار الجديد في مؤتمر صحفي في وقت لاحق، لكن وكالة الأنباء الفرنسية نقلت عن متحدثة يابانية قولها إن الاختبار تم بنجاح.

ويقول مصممو الطائرة، التي ستتسع لنحو 300 مسافر، إنها قد تطير بسرعة مماثلة للكونكورد في غضون 15 إلى 20 عاما، وإنها ستكون أقل ضوضاء وإضرارا للبيئة واقل استهلاكا للوقود، و بأسعار تنافس اسعار تذاكر الطيران العادية على درجة رجال الأعمال






المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"تسونامي" مورينيو اجتاح أحداث العام ... ALAA رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 0 27-12-2012 12:33 PM
للتحميل "أحداث العالم في القرن العشرين" أبو أدهم المنتدى العام 2 06-09-2008 06:33 PM
اختتام فعاليات "الملتقى الرابع للاستثمار في التكنولوجيا" بنجاح كبير في الكويت jabour اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 0 20-04-2006 12:39 PM
خبر عاجل:وفاة شارون نقلا" عن قناة العربية jabour المنتدى العام 9 05-02-2006 11:11 AM
غرائب وطرائف 2005 نقلا عن BBc arabic jabour اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 3 11-01-2006 02:27 AM
31-12-2005, 11:19 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
تطوير آلة تساعد المشلولين على القيام بتمارين





طور مهندسون في جامعة غلاسكو وفي وحدة الملكة إليزابيث للإصابات الفقرية آلة تعمل على الإشارات الكهربائية قد تساعد المشلولين على ممارسة التمارين الرياضية والحفاظ على السلامة الجسدية.

فقد تمكن شون رواك المصاب بالشلل التام من تقوية عضلاته وتحسين نبضات قلبه من خلال القيام بجلسات تمرينية تستمر نصف ساعة وذلك ثلاث مرات في الأسبوع لمدة عدة أشهر.

وقال رواك: "لقد أصبحت النشاطات اليومية التي أقوم بها، كالانتقال من الكرسي المتحرك إلى السيارة مثلا، أسهل بكثير."

وتعمل الآلة من خلال بث الوحدات الكهربائية الصغيرة على الجلد لإيصال النبضات الكهربائية إلى العضلات المشلولة، وذلك للحلول محل الإشارات الكهربائية التي يبعثها الدماغ من خلال الأعصاب في الأشخاص غير المشلولين.

ويمكن التحكم في قوة الإشارات من خلال جهاز كومبيوتر وذلك لتلبية الحاجات المختلفة لكل شخص.

وللآلة فوائد تتخطى العضلات، إذ أنها تساعد أيضا في الحفاظ على صحة القلب والرئتين.

وبالنسبة للذين يتمتعون ببعض القدرة على استخدام الذراعين قد تساعد الآلة على منح القوة الكافية للقيام بنشاطات يومية من دون مساعدة، كتناول الطعام مثلا.

وأعرب المهندسون الذين عملوا على الآلة عن أملهم في أن يتمكن أشخاص أصيبوا بالشلل جراء أزمة قلبية من الإفادة منها، إضافة إلى الذين تعرضوا لإصابة في العمود الفقري.

كما يأملون أن يتم استغلال الآلة تجاريا انطلاقا من التكنولوجيا التي استخدموها. وقد بدأت إحدى الشركات بالقيام بأبحاث تهدف إلى الانتاج بشكل تجاري.

واعتبر بول سميث مدير جمعية الإصابات في العمود الفقري أن للتقنية فوائد ضخمة.

وأكد في الوقت نفسه أنها "لا تمثل علاجا لكنها تساعد ليس فقط الصحة القلبية إنما أيضا الضغط في العضلات ... إنها تشكل سبيلا للحفاظ على الصحة الجسدية وصورة الجسد."

وأضاف أن الفرد الذي يستخدمها يمكنه تولي مسؤولية الحفاظ على صحته بنفسه بدلا من الاعتماد على الأخصائيين.

31-12-2005, 11:20 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
اليابانيون يطورون أول "امرأة آلية" تشبه البشر

ديفيد وايتهاوس
محرر العلوم، موقع بي بي سي الإخباري



يمكن لريبلي كيو 1 التفاعل مع البشر والاستجابة لمن يلمسها منهم


كشف علماء يابانيون النقاب عن "امرأة آلية" تحاكي البشر في الشكل والحركات وردود الأفعال، وأطلق العلماء عليها اسم "ريبلي كيو1".

وتتمتع ريبلي كيو1 بجلد من السليكون المرن بدلا من اللدائن، كما يوجد بها عدد من أجهزة الاستشعار والمحركات التي تمكنها من إصدار ردود أفعال تحاكي ردود أفعال البشر.

كما يمكنها فتح وإغلاق حواجبها وتحريك يديها مثل البشر. بل ويمكنها أن تبدو كأنها تتنفس.

ويقول البروفيسور هيروشي إيشيجورو من جامعة أوساكا إنه يوما ما قد ينخدع البشر في مظهر الروبوتات فيحسبونهم بشرا عاديين.

صممت لتحاكي البشر
ولا تشبه ريبلي كيو1 أي إنسان آلي آخر، إذ صممت لكي تبدو كإنسانة عادية.

ورغم أنها لا يمكنها حاليا أداء شئ غير الجلوس، فإن النصف العلوي من جسدها يحتوي على 31 جهاز تحكم تستمد الطاقة من ضاغط هواء تمت برمجته بطريقة تسمح لها بالحركة مثل البشر.

وقال البروفيسور إيشيجورو الذي صمم ريبلي كيو1 لبي بي سي: "لقد طورت كثيرا من الروبوتات من قبل، لكني سرعان ما أدركت أهمية مظهرهم الخارجي. المظهر الشبيه بالبشر يمنح الإنسان الآلي حضورا قويا."

وقبل تصميم ريبلي كيو1 طور البروفيسور إيشيجورو "ريبلي آر1" التي تتخذ هيئة فتاة يابانية في الخامسة من العمر.

ويمكن لريبلي آر 1 أن تحرك رأسها في تسع اتجاهات، كما يمكنها التلويح بذراعها. ووضعت أربعة أجهزة استشعار عالية الحساسية أسفل جلد ذراعها الأيسر وهو ما يجعل رد فعلها يختلف باختلاف قوة الضغط على الذراع.

أما الإنسان الآلي الذي تلى ريبلي آر 1 فقد اتخذ شكل سيدة يابانية. ولبرمجة حركتها استخدم حاسب آلي في تحليل حركات البشر، واستخدم كأساس للطريقة التي تتحرك بها ريبلي كيو 1.





صممت ريبلي آر 1 لكي تبدو كفتاة يابانية صغيرة


ويمكن لريبلي كيو 1 أن تحاكي حركات شخص يرتدي أجهزة استشعار لتسجيل الحركات، او أن تتحرك بطريقة مستقلة.

وقال البروفيسور إيشيجورو: "يمكن لريبلي كيو 1 التفاعل مع البشر. يمكنها الاستجابة للبشر الذين يلمسونها."

ويعتقد البروفيسور إيشيجورو أنه قد يكون بالإمكان تصميم إنسان آلي يبدو مثل البشر، ولو كان ذلك لفترة وجيزة.

وقال: "قد ينجح الإنسان الآلي في محاكاة البشر لفترة قصيرة، من خمس إلى عشر ثوان. لكن إذا اخترنا الموقف بعناية فيمكننا أن نمد هذه الفترة إلى عشر دقائق."

31-12-2005, 11:22 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
حلم البيت الذكي قد يصبح حقيقة

جو تويست
مراسل بي بي سي نيوز للعلوم والتكنولوجيا






البيوت الذكية التي يتحكم زر واحد في إضاءتها وتدفئتها وتأمينها، وتشغيل الموسيقى والأفلام.. كل شيء نحتاجه بشكل رقمي، كانت حلما لفترة طويلة لم يتحقق بعد.

والسبب في ذلك جزئيا يرجع إلى صعوبة تخاطب تكنولوجيا هذه المتطلبات المختلفة مع بعضها البعض. كما كانت إمكانية تحقيق الحلم في المعتاد تقتصر على صفوة الأغنياء.

ولكن مع تقدم تكنولوجيا الاتصال بالانترنت عن طريق شبكات فائقة السرعة، وانتشار استخدام الشبكات اللاسلكية، وانخفاض أسعار أجهزة الكمبيوتر مع زيادة قدراتها، أصبح الحلم قريبا من التحقق.

فالمزيد والمزيد يمكن التحكم به من خلال آلة واحدة، لها شاشة مركزية وسهلة الاستخدام، وهذه هي الصورة التي يجب أن يتخذها التكامل والتقارب بين التكنولوجيات المختلفة.

وربط الأجهزة ببعضها البعض، بصورة لا سلكية أو من خلال كابلات أمر آخر.

والخطوات الفنية لكيفية تشغيل كل جهاز هي فقط احدى العوائق الصعبة التي تواجه محاولات معرفة أسباب عدم توافق آلة للعمل مع أخرى.

والمنازل التي يمكن أن نصفها بالذكاء لا تعني فقط منحنا قدرة إرسال الصور ولقطات الفيديو بين الغرف.

فهي تشمل أيضا تكنولوجيات أساسية في الحياة نحتاجها للتدفئة والإضاءة وتأمين المنزل.

ويقول ويل ليفي مؤسس منظمة المس زرا "تاتش ايه باتون" انه يتخيل أن يوما ما سنستطيع أن نتصل بخبير رقمي لإصلاح الأعطال في المنزل أيضا، مثل اتصالنا بسباك لإصلاح أعطال الصرف.

وقال لبي بي سي "هناك قدر كبير من التكامل مطلوب بين المنتجات والأجهزة المختلفة، وهناك العديد من الشركات بالفعل تعمل على تركيب القدرات الاتوماتيكية في المنازل، إلا أنها باهظة الثمن وهذه هي المشكلة".

ويضيف ليفي أن ارتفاع التكلفة يعيق طرح مثل هذه التكنولوجيا بوفرة في الأسواق بالرغم من أنها ليست من وحي الخيال العلمي واغلب مكوناتها مطروح بالفعل في الأسواق بتكلفة معقولة.

ويعتقد ليفي أن من الهام جدا عند تنفيذ فكرة البيوت الذكية وجود كفاءات تستطيع أن تصطحب الأشخاص العاديين الذين لا يعرفون شيئا عن التكنولوجيا في رحلتهم للتعرف عليها خطوة بخطوة، وكيف تتكامل الأجهزة والأنظمة معا في أنحاء المنزل.

ووفقا لأبحاث مستشاري المنزل الرقمي الأمريكيين فان أكثر من نصف أصحاب البيوت في الولايات المتحدة مهتمون بشراء أنظمة التحكم المنزلية إذا ما قلت تكلفتها عن 200 دولار.

ويقول البحث انه بحلول عام 2010 سيصبح من الممكن ربط ستة أجهزة في المنزل ببعضها البعض مقارنة بثلاثة عام 2004.

كما يتوقع آخرون أن 23 مليون منزل في أوروبا ستستخدم الشبكات اللاسلكية لنقل المضمون الإعلامي بين أنحاء المنزل بحلول عام 2009.

إلا أن ذلك أثار مخاوف مجددا من أن المفهوم غير صحي وقد يجعل حياة الأفراد مزدحمة بالأجهزة، وقد يجعلهم حبيسي غرف يقل حجمها وينخفض سقفها شيئا فشيئا.

31-12-2005, 11:24 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  
شفرة مبتكرة للجيل القادم من الهاتف المحمول





مع زيادة الاهتمام بادخال التكنولوجيا المعقدة فى صناعة الهواتف المحمولة ، هل صارت الشفرة او كلمة السر كافية لحماية تلك الهواتف؟ لقد وجد الحل ، وتحديدا، في بصمات اصابعك؟


كانت المغنية البريطانية تشارلوت تشرش لموقف صعب عندما تم تسريب صورها من هاتف صديقها بعد ان نسيه فى مكان ما ووقع فى ايادي غير امينة.

من الممكن ان يحدث ذلك مع أي شخص اذا ترك هاتفه او جهازه الشخصى للاتصال الالكترونى متعدد الوظائف فى مطعم او غيره. عندها لن يفقد اصحاب الهواتف ذات التقنية البسيطة سوى بعض الارقام .

ولكن اذا كان هاتفك من الموديلات الحديثة ذات التكنولوجيا العالية، ستكون الخسارة اكبر اذ قد تفقد صورا شخصية ورسائل الكترونية ومستندات خاصة بالعمل ومواقع الانترنت المفضلة لتسقط جميعا فى يد سارق.

وكل ما يتطلبه الامر كى يطلع هذا السارق على هذه البيانات هو تشغيل خواص الهاتف وهذا امر سهل او بالسطو على الشفرة.

وفى مواجهة هذا الامر، لجأت شركات تصنيع الهواتف الى تطوير نظام يعتمد على بصمات الاصبع يمنع السطو على محتوى تلك الهواتف.

افتح ياسمسم
اثارت مسألة استغلال التكنولوجيا البيومترية فى بطاقة الهوية المقترحة فى بريطانيا جدلا واسعا. ولكن ادخال مجسات بصمات الاصابع لتصبح ضمن خواص الهاتف المحمول والحاسبات الالية المحمولة والمكتبية لايزال امرا حديث العهد نسبيا.

وهناك العديد من الشركات التى تتسابق من اجل مواءمة ماتنتجه من اجهزة التأمين ببصمات الاصبع لتواكب سوق الهواتف الذى يتوقع له رواج كبير.

فى النظام الجديد سيتعين على مستخدم الهاتف تحريك السبابة فوق مجس صغير الحجم لتسجيل بصمة الاصبع. وسيتطلب الامر عدة قراءات صحيحة من اجل تسجيل المستخدم. وفى كل مرة يريد المستخدم الدخول على وظائف الهاتف او تشغيله يجب تحريك نفس الاصبع فوق هذا المجس من جديد . وهنا يفتح سمسم .

وبامكان الجهاز فى هذه الحالة اعطاء المستخدم بيانات عما اذا كانت قراءة البصمة صحيحة ام لا وتعليمات بضرورة تغيير الاصبع وغير ذلك لان بصمة الاصبع لاتتشابه مطلقا حتى فى اليد الوحدة.

كما يعمل المجس كفأرة او ملاح فى تصفح الانترنت واللعب او الانتقال بين وظائف القائمة.

31-12-2005, 11:26 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #6  
"إنسان آلي يستنسخ نفسه"



التقنية الجديدة تفتح افقا علمية جديدة


ابتكر باحثون في الولايات المتحدة انسانا آليا بسيطا يمكنه صنع نسخا من نفسه مستخدما قطع غيار، وذلك حسبما ورد في نشرة نيتشر العلمية.

وقال الباحثون إن التجارب أثبتت أن القدرة على إعادة الانتاج لا تستلزم أن تتم على المستوى البيولوجي فحسب.

ويتكون الانسان الالي البسيط الذي جرت التجارب عليه من ثلاث أو أربع مكعبات معدنية يربطها مغناطيس وكل مكعب مزود بشفرة حاسب آلي تحوي خريطة صنع الانسان الالي.

وتقول النشرة انه يمكن للانسان الالي البسيط ان يستنسخ نفسه في خلال دقيقة واحدة فقط عن طريق ترتيب المكعبات بالطريقة الصحيحة الموجودة على الشفرة.

والنسخ الجديدة بوسعها مواصلة استنساخ نفسها، أو استبدال مكعبات تالفة في مكانها الصحيح باستخدام نفس التقنية.

وقال هود ليبسون الذي قاد فريق البحث ان استخدام التقنية الجديدة ستساعد في ابحاث الفضاء حيث سيتمكن الانسان الالي الذي يرسل الى احد اقمار كوكب المشترى من اصلاح نفسه في حالة تعرضه للتلف.

وستساعد التقنية الجديدة ايضا في الاعمال التي تنطوي على خطورة على حياة العاملين بها من البشر مثل المفاعلات النووية ومناجم الفحم.

والهدف بعيد المدى الذي يطمح الباحثون في التوصل اليه هو صنع إنسان آلي معقد الصنع مكون من مئات أو آلاف الوحدات المتماثلة يمكنها أن تصلح نفسها، أو تعدل هيكلها لتتلاءم مع مهام معينة.

31-12-2005, 11:27 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  
هيتاتشي تكشف عن "أسرع روبوت" في العالم



"بال" و"وتشوم" أثارا الإعجاب بحركاتهما وحديثهما


كشفت شركة الإلكترونيات اليابانية هيتاتشي عن أول روبوت تقارب سرعته سرعة الإنسان، أطلقت عليه الشركة اسم (أيميو)، لينافس الإنسان الآلي لهوندا (أسيمو) وسوني (كريو).

وتقول هيتاتشي إن إيميو الذي يبلغ طوله 1.3 متراً هو أسرع روبوت في العالم حتى الآن حيث تصل سرعته إلى ستة كيلومترات في الساعة.

وقد قام اثنان من روبوتات إيميو، وهما بال وتشوم، بتقديم نفسيهما للصحافيين في مؤتمر صحفي باليابان.

وسيتم عرض الروبوتين في معرض التكنولوجيا العالمي الذي يُقام هذا الشهر بطوكيو، كما ستعرض كل من سوني وهوندا أجيالاً جديدة من الروبوتات في نفس المعرض.

ويستخدم روبوت هيتاتشي الجديد عجلين للحركة بدلاً من قدمين. ويعلل توشينهيكو هوريوتشي، من هيئة بحوث الهندسة الميكانيكية التابعة لهيتاتشي ذلك بالقول:"نحن نهدف إلى إنتاج روبوت يمكنه أن يعيش ويتفاعل مع البشر".

"نود أن نجعل الروبوت مفيداً للناس. فإذا ما كانت حركة الروبوت أبطأ من حركة من يستخدمونه فإن ذلك سيصيبهم بالضيق".

وقد أعطى كل من بال وتشوم فكرة عن كيفية استجابتهما للأوامر عن طريق المجسات المثبتة على الرأس والوسط وبالقرب من العجلات.

وأخبر بال الصحفيين بأنه يود أن يكون قادراً على السير في مناطق مثل (شيبويا) و(شينجيكو)، وهما منطقتان تجاريتان مزدحمتان في وسط طوكيو، دون أن يصطدم بالناس والسيارات.

وتقول شركة هيتاتشي إن بال وتشوم، اللذان يتكلمان نحو مائة كلمة، يمكن أن يُدربا على العمل في المكاتب والمصانع في أقل من ست سنوات.

منافسة محتدمة
وقد ظل الباحثون في تقنيات الروبوتات يواجهون التحدي لفترة طويلة من الزمن لإنتاج روبوت يتحرك بنفس سرعة البشر.

وقد قام الباحثون في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية لتطوير العلوم الذي عقد مؤخراً بواشنطن باستعراض تصميمات لروبوتات ذات قدمين.

وقد قامت ثلاث مجموعات من الباحثين بتطوير ثلاثة نماذج لروبوتات تستخدم نفس الأقدام للتوصل لسرعة تماثل سرعة الإنسان.

وقد قامت كل من هوندا وسوني باستخدام روبوتين شبيهين بالبشر لكنهما غير متاحين في الأسواق في محاولة لعرض الطاقة التقنية والخبرات الهندسية التي يتوفران عليها.

وقد "وُلد" أسينو التابع لهوندا قبل خمس سنوات. ومنذ ذلك الوقت، ظلت كل من هوندا وسوني، بروبوتها كريو، تحاولان التسابق لعرض ما يمكن أن يفعله كل روبوت في معارض تكنولوجية مختلفة حول العالم.

فقد زار أسينو بريطانيا وألمانيا وجمهورية التشيك وفرنسا وأيرلندا كجزء من الرحلات العالمية التي يقوم بها.

أما كريو فقد قام بالغناء والعدو والرقص حول العالم أيضاً، كما أنه كان، حتى العام الماضي، أسرع الروبوتات التي تسير على قدمين.

غير أن ظهور أسينو حطم الرقم القياسي لكريو. فسرعته تصل إلى ثلاث كيلومترات في الساعة، وهو ما تعتقد الشركة المُصنّعة أنه أربع مرات أسرع من كريو.

وفي العام الماضي انضمت شركة السيارات تويوتا للسباق بكشفها عن روبوتها الذي يعزف آلة النفخ الترومبيت.

وتتوقع الأمم المتحدة أن يصل عدد روبوتات التسلية والمرح المستخدمة في المنازل بحلول عام 2007 إلى نحو مليونين ونصف المليون، مقارنة ب 137.000 روبوت مستخدمة منزلياً الآن.

ويقول تقرير صادر عن المفوضية الاقتصادية بأوروبا التابعة للأمم المتحدة والجمعية الدولية للروبوتات إنه بحلول نهاية ذلك العام، سيقوم نحو 4.1 مليون روبوت بأداء أعمال منزلية حول العالم.

ولدى هيتاتشي الآن العديد من الروبوتات المعروضة في الأسواق لاستخدامات نظافة المنازل.

31-12-2005, 11:29 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #8  
حرب الزوم



فتحت التقنية الرقمية الباب أمام امتلاك قدرات تصوير عالية


جعل التقدم الكبير في التكنولوجيا الرقمية ما كان بالأمس مقصورا على محترفي التصوير بأغلى الأسعار، في متناول يد الهواة بأسعار معقولة جدا.

وبالنسبة للمصور الهاوي، فإنه حين يتجه لمتجر بيع الكاميرات يسأل أول ما يسأل عن عدد النقاط الرقمية، (pixels)، التي تستطيع هذه الكاميرا أو تلك التقاطها في الملليمتر المربع.

ولعله لا يعرف الكثير عن أصل هذا السؤال الذي أوصته مجلة التصوير التي اشتراها بأن يسأله.

واقع الأمر هو أن جودة الصورة، (resolution)، تعتمد على كمية التفاصيل التي تبينها.

وحين كانت الكاميرات تعمل بالفيلم، فإن الضوء كان يسقط على نترات الفضة المغلفة بقاعدة من السليولويد فيحدث بها تفاعلات كيميائية تجعل النقاط التي يسقط عليها الضوء العالي أكثر إعتاما من تلك التي يسقط عليها ضوء أقل شدة فتنتج ما تعرف بالصورة السالبة.

وحين يطبع هذا الفيلم على الورق في الصور الفوتوغرافية (أو حين يحمض في حالة الصور العكسية - السلايدات - او في السينما) تحدث عملية عكسية إذ تتحول البقع الداكنة أو المعتمة إلى بقع مضيئة فنرى صورة مطابقة لما تم تصويره.

ولكن حينما تحول العالم بسرعة إلى استخدام التقنية الرقمية بدلا من الفيلم التقليدي حدث اختلاف جوهري في كيفية التصوير.

ففي التكنولوجيا الرقمية، يمر الضوء من العدسة ولكنه بدلا من أن يسقط على مسطح فيلمي ويحدث بمادته الفعالة، (نترات الفضة)، تغييرات على شكل بقع، فإنه يسقط على شاشة مكونة من نقاط، تماما كالعين البشرية، كل منها يرى نقطة واحدة فقط من الضوء الوارد عبر العدسة.

وتحول الكاميرا كل معلومة تبعث بها كل عين منها إلى رقم يتم ترجمته إلى جزء صغير جدا من الصورة.

وحين تكون الصورة الناتجة صغيرة، فإن تلك النقاط تتضاغط وتتقارب بحيث تكون الصورة واضحة وعلى جودة عالية.

ولكن المشكلة تظهر حين يتم تكبير الصورة، فإن النقاط تتباعد فتظهر الأجزاء التي بينها وهي أجزاء غير مصورة أساسا، فتظهر الصورة بجودة منخفضة.

وكان الحل هو زيادة عدد تلك النقاط أو العيون التي تكون الشاشة التي يقع عليها الضوء خلف العدسة لكي تصور الكاميرا أكبر عدد ممكن من التفاصيل.

وبما أن تلك العيون غالية الثمن، وبخاصة أن العقل (processor) الذي يترجمها يكبر مع زيادة عددها، فإن الكاميرات التي بها تلك النقاط، pixels، كثيرة فإنها أغلى من تلك التي بها عدد متواضع منها.

ولكن شركات الكمبيوتر والأجهزة الرقمية لا تفتأ تبحث عن حلول ليل نهار للوصول إلى إنتاج أجهزة أقوى وأرخص.

وصار الآن في متناول الهاوي الحصول على نفس النتائج التي كان يحصل عليها أكبر الأسماء في مجال التصوير الفوتوغرافي والسينما بجزء على مئة من التكلفة القديمة.

وصارت كاميرا في حجم كف اليد قادرة على تصوير سبعة مليون نقطة أي أن بها سبعة ملايين عين صغيرة.

ومن هنا يأتي السؤال الذي أوصت به مجلة التصوير لكي تتوجه به بكل ثقة إلى بائع الكاميرات، "كم عدد النقاط pixels التي بتلك الكاميرا؟"

ويقول آندرو بوج مدير العلاقات العامة بشركة كانون إن هناك عوامل أخرى تتحكم في جودة الكاميرا.

فنوعية العدسة والمادة والإتقان الداخلين في صناعتها عنصر فيصلي في الحصول على توافق ضوئي غير محور بأدني درجة لكي يدخل في قلب الكاميرا.

أما العنصر الثاني فهو عقل الكاميرا أو الـprocessor الذي تحدثنا عنه آنفا.

وأخيرا يأتي المسطح الذي يحمل العيون الكثيرة التي ذكرناها.

وهذا المسطح يسمى بالـ"مستشعر" sensor، وهو الذي استُبدل الفيلم التقليدي به.

ويؤكد هاينو هيلبيج مدير التسويق بشركة أوليمبس على كلام بوج ولكنه يقول إن اهتمام أوليمبس ينصب على إنتاج عدسة لا مثيل لها.

وواقع الأمر هو أن كل شركة من الشركات العالمية تركز على عنصر من تلك العناصر لكي يكون لها فيه ميزة تنافسية على الشركات الأخرى.

والمعركة الجديدة التي دخلت فيها تلك الشركات هي محاولة إنتاج كاميرات صغيرة، عالية الجودة جدا، ومعقولة الثمن، في نفس الوقت الذي تتمكن فيه من إعطاء تقريب عالي.

ومعروف أن كلمة "زوم zoom" تعني تقريب نقطة بعيدة عن المكان الذي به الكاميرا.

وكاميرات اليوم كلها تقرب نقطة ما بمقدار ثلاث مرات.

وتتنافس الشركات على إنتاج كاميرا تقرب بمقدار ست مرات مع الإبقاء على نفس الجودة العالية والحفاظ على الهامش السعري الذي حققته في الطرازات السابقة من كاميراتها بحيث لا ينفر المستهلك من شرائها.

ومشكلة الزوم تكمن في أن أدنى اهتزاز في يد المصور سيشوه الصورة تماما، ولذا تدخل الشركات نظام مثبت الصورة stabilizer.

وهو عبارة عن جيروسكوب يعوض عن الاهتزاز الطبيعي الذي يمكن أن يحدث لأكثر المصورين خبرة، حتى لو حبس أنفاسه لتقليل احتمال تحريك الكاميرا الى الحد الادنى.

وويقول رالف هانسن مدير الاتصالات بشركة باناسونيك إن شركته تنوي إدخال الجيروسكوب بكل الموديلات التي ستنتجها من الآن فصاعدا.

ويقول هانسن "أحيانا لا غنى عن حمل الكاميرا والاستغناء عن الحامل الثلاثي الذي يستغرق نصبه وضبطه وقتا تكون اللقطة فيه قد ذهبت إلى الأبد".

31-12-2005, 11:30 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #9  
العاب كومبيوتر لغير المبصرين



مزيد من الالعاب لا تعتمد على البصر


تزايدت في الآونة الأخيرة نسبة الأشخاص من ذوي الاعاقات البصرية الذين يستطيعون الاشتراك في ألعاب الكومبيوتر مع تزايد الألعاب التي تعتمد على الصوت.

ويقول الخبراء إن هناك إمكانية أن تستطيع تلك الألعاب التي تزداد تعقيدا وقوة كل يوم، اجتذاب اللاعبين المبصرين.

ولكن بالمقارنة مع ملايين النسخ التي تباع من الألعاب التقليدية كل عام فمازالت السوق الخاصة بالالعاب الصوتية ضئيلة.

وقال، ريتشارد فان تول، الذي يدير موقع،أوديو جامز دوت نيت Audio Games.Net الذي يعني بتطوير هذه الألعاب : "في اعتقادي يوجد ما لا يزيد عن 3,000 لعبة صوتية تباع سنويا، ويوجد الكثير من المكفوفين الذين يمتلكون أجهزة كمبيوتر ولكنهم لا يعرفون شيئا عما يسمى بالألعاب المسموعة".

تأثيرات مميزة
ويوجد حاليا أكثر من خمسين اسما تجاريا لهذه الألعاب في السوق، كما يوجد أكثر من ثلاثة أضعاف الرقم السابق من الألعاب التي تطرح مجانا على الانترنت.

ومثل أبناء عمومتهم من الألعاب التي تعتمد على تصميمات الجرافيك تحتوي الألعاب المسموعة على تنويعات مختلفة مثل ألعاب السباقات والمغامرات وما إلى ذلك.

إلا أنه يلزم توفر العديد من العناصر لكي تكون هذه الألعاب مناسبة للمكفوفين كما تقول الخبير الكندي، كيلي سابيرجيا، والمتخصص في مراجعة الألعاب المسموعة التي تطلقها، أي بي سي راديو - وهي خدمة تم إطلاقها خصيصا من أجل المكفوفين.

وقال: "لابد أن يكون هناك أصوات مميزة لكي تستطيع بسهولة أن تعرف أين أنت في اللعبة، ويمكن تحقيق هذا من خلال لعب عدد مختلف من الأصوات الموسيقية وتغيرات في أصوات الأقدام جتى يمكن من اللاعب معرفة إذا كان على العشب مثلا أو يمشي على الطين".

ويعتقد سابيرجيا أنه يجب أن يوجد هناك حوار خاص لارشاد اللاعبين خلال اللعبة.

ويقول ريتشارد فان تول: "أهم أول شيء لابد أن تكون اللعبة ممتعة، الأمر الثاني أن تكون مفهومة وسهلة لكي لا يحتاج اللاعب لأي مؤثرات مرئية".

ويتفق الاثنان أن اللعبة الجيدة لابد أن تحتوي على عنصر المنافسة الذي يشجع اللاعبين على العودة طلبا للمزيد.

والماضي والمستقبل
وتعد شركة، بافيوسوفت، إحدى الشركات الرائدة في مجال الألعاب المسموعة وهي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها وقد ساهمت في إطلاق لعبتين حتى الآن كما انها بعتزم إطلاق لعبة ثالثة خلال عام 2005.

ويقول مدير التسويق في الشركة إن فكرة الألعاب المسموعة ظهرت بسبب أن رئيس الشركة، جيف جيبونز، مصاب بعمى الألوان وبعض الأشياء الموجودة في الألعاب يستحيل عليه رؤيتها.

ولذا استعان جيبونز بموهبته الموسيقية في تأليف عدد من المقطوعات الموسيقية التي تحتوي على تمايز فيما بينها وقد نمت الفكرة مع الوقت.

وتقول بافيوسوفت إنها لا تسعى لارضاء المكفوفين فقط ولكنها تسعى إلى انتاج ألعاب يكون من الممتع اللعب بها.

وتحتاج هذه الألعاب لكي تعمل بشكل جيد إلى نظام صوتي ممتاز مزود بسماعات قوية لكي يمكن تمييز الأصوات بشكل جيد.

وقد تطورت هذه الألعاب بشكل كبير حتى انها أصبحت تروق لبعض اللاعبين المبصرين.

إلا أن ريتشارد فان تول يعتقد أن أجهزة الكمبيوتر الشخصي تعتمد بشكل أساسي على الجرافيك ولا يمكنها التعامل مع الألعاب المسموعة بشكل كفء ولذا توقع عدم تحقيقها أي انجاز.

وعلى الجانب الآخر يمكن ان تنتشر هذه اللعب على الأجهزة الصغيرة مثلما انتشرت أجهزة تشغيل الملفات الموسيقية المحمولة.

31-12-2005, 11:33 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #10  
تطوير أقوى كاميرا مسح بالأشعة تحت الحمراء في العالم



سحب من الغازات والسديم الكوني تضيؤها النجوم في النصف الجنوبي من "غيمة أوريون السديمية".



تمكن علماء فلك من التقاط عدد من الصور المدهشة باستخدام جهاز جديد في مرصد تابع للمملكة المتحدة يعمل بالأشعة تحت الحمراء في هاواي.

وتعد كاميرا الأشعة تحت الحمراء ذات المجال الواسع، والمعروفة اختصارا باسم WFCAM، المستخدمة في مركز تقنيات علوم الفلك البريطاني في إدنبرة، أقوى كاميرا مسح باستخدام الأشعة تحت الحمراء في العالم.

وأجريت تجارب على الكاميرا في منطقة تكوين نجمي في كوكبة أوريون على مبعدة نحو 1500 سنة ضوئية.

وتظهر الصور المدهشة منطقة كان متعذرا الوصول إليها من قبل.

وعلقت الدكتورة آندي آدامسون، رئيسة العمليات في مرصد هاواي، الذي يقع على قمة جبل مونا كيا، قائلة: "القدرة على رؤية مثل هذه المنطقة الكبيرة مرة واحدة، باستخدام أحدث أجهزة الاستشعار، يجعل WFCAM أسرع جهاز للمسح باستخدام الأشعة فوق الحمراء في العالم، ولا يفوقه في ذلك أي جهاز آخر."

رؤية عريضة النطاق
وتغطي الصور التي التقطتها كاميرا المرصد لكوكبة اوريون منطقة أكبر 1200 مرة من تلك التي تغطيها الكاميرا السابقة في المرصد التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء (UFTI).

كما أنها أكبر 3600 مرة من تلك التي تغطيها كاميرا الأسعة تحت الحمراء في تلسكوب هابل الفضائي، المسماة نيكموس.

وجمع علماء ما تم رصده باستخدام مرشحات مختلفة للأشعة فوق الحمراء للحصول على صورة "ملونة"، تظهر سحبا مثيرة من الغاز والسديم الكوني في النصف الجنوبي من سديم أوريون، وهي منطقة ذات تكوينات نجمية كثيفة.

وتكشف كاميرات الأشعة تحت الحمراء، أو الأشعة الساخنة، التي تعد أساسا لفهم العديد من أنواع المواد الفلكية عن النجوم في مجرتنا وما وراءها والسحب بين النجوم والنجوم الغامضة والنجوم الزائفة في طرف الكون الملحوظ.

وقال الدكتور باول هيرست المتخصص في هذا النوع من الكاميرات: "تستخدم هذه الكاميرات في عمليات مسح الطبقات تحت الحمراء التي ستكتشف عناصر أقل 100 مرة من هذه الموجودة في أدق عمليات المسح التي أجريت حتى الآن".

وأضاف: "برنامج المسح هذا سيستغرق نحو سبع سنوات حتى يكتمل وسيمد علماء الفلك بصورة من السماء ذات الأشعة تحت الحمراء لعمق لم يسبق له مثيل".

31-12-2005, 11:38 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #11  
تحضير أنسجة القلب النابضة في المختبر



خلايا قلب تنمو لتصبح نسيجا للقلب


نجح علماء في زرع أجزاء دقيقة من أنسجة القلب تستطيع النبض كالقلب تماما.

ويأمل فريق معهد ماساشوستس للتكنولوجيا أن يؤدي نجاحهم هذا الى التوصل الى طرق جديدة لاصلاح أعطاب القلب.

وقد تم تحضير الأنسجة من خلايا قلب جرذ تم وضعها على قالب صناعي ثم تم تنشيطها باستعمال اشارات كهربائية.

وتأتي أهمية هذا التطور في أن خلايا القلب غير قادرة على التجدد اذا ما تعرضت للتلف مما يحد من فاعلية طرق العلاج المختلفة.

وكذلك من الصعب زراعة خلايا القلب بالطرق التقليدية لأنها عادة ما تفقد قوامها وتتوقف عن العمل.

قالب من البوليمر
وقال الباحث د. جوردانا فونياك نوفاكوفيتش : " كنا نحاول "تحضير" جزءا من النسيج يمتلك خواص أنسجة القلب والذي يمكن استبدال الجزء التالف من النسيج به".

وقد تم ذلك باستخدام خلايا من قلب جرذ تم تثبيبتها على قالب من البوليمر ثلاثي الأبعاد يبدأ بالتحلل ببطء بينما تتطور الخلايا لتأخذ مقاس النسيج الكامل.

وقد غمرت الخلايا والقالب في وسط يمدها بالغذاء والغازات.

ثم قام الباحثون بتعريضها لاشارات كهربائية تشبه كهرباء القلب.

لم يكن الباحثون متأكدين من نجاح التجربة ولكن ثبت ان التنشيط الكهربائي ساهم بشكل كبير في تطوير نسيج قلب قادر على العمل.

وقد نمت الخلايا وتحولت الى نسيج كامل بعد ثمانية أيام من زراعتها وأصبحت على مستوى تركيبي ووظيفي مرموق.

التكيف الكهربائي
وقال د. روبرت لانجر الذي ساهم في البحث: لقد قمنا بتقليد ما يفعله جسم الانسان ونجحنا في ذلك".

ويعتقد الباحثون ان التنشيط الكهربائي يساعد في تكييف الخلايا بحيث تستطيع الاتصال ببعضها بشكل فعال ومتناسق.

والخطوة التالية في هذا البحث هي محاولة تحضير أنسجة بسمك مناسب للزرع. والمشكلة تكمن في توفير الأكسجين لجميع الخلايا في النسيج.

وقال د. شارمين جرفيث من مؤسسة القلب البريطانية: " يصاب شخص ما في بريطانيا بأزمة قلبية كل دقيقتين مما يتلف عضلات القلب ويجعلها عاجزة عن ضخ الدم بشكل فعال. والجميل في هذا الاختراع أن الباحثين قد يكونوا وفقوا في تحضير أنسجة تستخدم لرتق عضلات القلب التالفة، مما يساهم لاحقا في اصلاح أنسجة القلب التالفة. ومع أن هذا البحث لا زال في مراحله المبكرة الا ان استخدام خلايا قلب حية قد يكون حلا لأولئك الذين يعانون من تلف أنسجة القلب في المستقبل".

31-12-2005, 11:41 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #12  
الكشف عن "رقاقة" بلاي ستيشن/ 3



بلاي ستيشن/3 تظهر في عام 2006


كشف النقاب عن بضع التفاصيل المتعلقة بالرقاقة الإلكترونية التي سيزود بها الإصدار الجديد من جهاز الألعاب الشهير "بلاي ستيشن" الذي سيحمل الاصدار رقم ثلاثة.

فقد كشفت شركات سوني وأي بي إم وتوشيبا عن معلومات محدودة عن الرقاقة التي تحمل اسم "سيل" والتي ستكون قادرة على إجراء تريليونات العمليات الحسابية في الثانية.

وتتكون الرقاقة الجديدة من مجموعة من وحدات المعالجة التي ستعمل معا لإجراء المهام المختلفة.

ومن المنتظر أن يطرح جهاز الألعاب الجديد "بلاي ستيشن" في عام 2006، إلا أن بعض مطوري البرامج يتوقعون أن تطرح نماذج تجريبية من الجهاز في العام المقبل لضبط الألعاب الجديدة التي ستطرح مع الجهاز الجديد.

رقاقة سريعة
وتعمل الشركات الثلاث على تطوير الرقاقة منذ عام 2001، إلا أنه لم يكشف عن الكثير من المعلومات المتعلقة بطريقة عمل تلك الرقاقة طوال الفترة الماضية.

وقدمت الشركات الثلاث في بيان مشترك بعض إشارات عن طريقة عمل "سيل"، إلا أنها أعلنت أن التفاصيل الكاملة عن الرقاقة الجديدة ستنشر في فبراير/ شباط القادم بمؤتمر الدوائر الصلبة الذي سيقام في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية.

وذكرت الشركات الثلاث أن رقاقة "سيل" ستكون أسرع من معالجات البيانات المستخدمة حاليا بمقدار عشر مرات.

وتتوقع الشركات الثلاث أن تقوم الرقاقة الجديدة بإجراء 16 تريليون عملية حسابية في الثانية عند تزويد حاسب مركزي قوي بتلك الرقاقة.

كما أن "سيل" ستكون أقدر على التعامل مع الرسوميات التي تزخر بها ألعاب الفيديو والأفلام الرقمية والوسائط المتعددة التي يتم استعراضها من على شبكة الإنترنت باستخدام شبكات الاتصال السريع المعروف باسم "برودباند".

وصرحت أي بي إم بأنها ستبدأ في إنتاج الرقاقة في مطلع عام 2005 بمصانعها في الولايات المتحدة. وستكون وحدات العمل والحاسبات الخادمة أولى الأجهزة التي ستعمل برقاقة "سيل".

ومن المتوقع أن يكون أول ظهور لجهاز الألعاب "بلاي ستيشن 3" في مايو/ أيار القادم، إلا أن التدشين الرسمي للجهاز سيكون في عام 2006.

وستستعمل الرقاقة "سيل" في جهاز الألعاب "بلاي ستيشن 3" إضافة إلى أجهزة التلفزيون العالية التقنية والحاسبات العملاقة.

وقال كين كوتاراجي، مدير التشغيل بشركة سوني: "ستدمج في المستقبل جميع أشكال المحتوى الرقمي داخل شبكات الاتصال السريع (بروود باند). فقد وصل الهيكل البنائي للحاسبات الشخصية الحالية للحد الأقصى له."

31-12-2005, 11:44 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #13  
الطابعات تكشف أسرار الوثائق



يمكن الكشف عن مصدر العملة المزيفة الان


قال علماء أمريكيون إنهم اكتشفوا أن كل طابعة ملحقة بالكمبيوتر تترك توقيعها الخاص بشكل خفي على كل وثيقة أو ورقة تطبعها، ووجد هؤلاء العلماء وسيلة يستطيعون من خلالها استغلال هذا لتحديد الوثائق الخاصة بكل طابعة ليزر على حدة .

وسوف يساعد هذا في تعقب الطابعات التي تستخدم في تزوير العملات وجوازات السفر والوثائق الرسمية الأخرى.

علامة الحبر
وقد كان يعتقد قديما أن الفروق بين الطابعات الرخيصة التي تنتج بنظام الانتاج الكثيف هامشية لدرجة تجعل تمييز الاختلافات الفردية بين هذه الطابعات صعبا إن لم يكن مستحيلا.

إلا أن فريق البحث الذي ينتمي إلى جامعة بوردو في ولاية إنديانا الأمريكية استطاع تطوير أساليب تجعل من الممكن تعقب وتمييز مصدر كل وثيقة ومعرفة أي جهاز أنتجها.

وقد استطاعت الأساليب التي استخدمت تحديد أي نوع من طابعات الليزر كانت مصدر أي وثيقة في 11 من 12 حالة تم اختبارها. وقال البروفيسور، إدوارد ديلب، قائد فريق البحث: "ونحن نعتقد أيضا أنه بإمكاننا تحديد ليس فقط نوع الطابعة ولكن أي طابعة داخل كل نوع هي التي أصدرت الوثائق".

ويعتمد برنامج تحليل الصور الذي طوره فريق البروفيسور ديلب على البحث على "الآثار الظاهرية" التي تتركها كل طابعة عند تشغيلها.

وقال البروفيسور جان ألباك الذي ساعد في تطوير أساليب التمييز إن نظم الانتاج التي فرضتها المنافسة بين الشركات المختلفة في مجال صناعة الطابعات عنت التغاضي عن الاختلافات الموجودة في الصفحات التي تطبعها هذه الأجهزة.

واضاف: " ويتطلب انتاج طابعات تصدر بالضبط نفس نوعية الطباعة تشديد اجراءات المراقبة بشكل مكلف قد يجعل الطابعات أغلى من قدرة أي مستخدم عادي على الشراء".

وينبع الفرق بين الوثائق في الطريقة التي تطبع بها ماكينة الطباعة الحبر على الورق حيث يمكن تمييزها باستخدام النظام الذي طوره فريق جامعة بوردو.

طابعات الحبر في الطريق
وبهذا فإن طابعة تضع الحبر على الورق بشكل مختلف ومتميز مما يمكن نظام تحليل الصور من تحديدها وذلك كما يشرح البروفيسور ديلب: "نحن نكون نموذجا رياضيا أو قياسيا من الوثائق المطبوعة ثم نبدأ في تحليل الوثيقة كصورة وتحديد الأسلوب المستخدم لمعرفة وتمييز الطابعة".

يذكر أن الطابعات الملحقة بالكمبيوتر بالاضافة إلى الماسح الضوئي تعد من الوسائل المفضلة للمزورين لعمل نسخ مزورة عالية الجودة من النقود وجوازات السفر والوثائق الأخرى التي يمكن أن تخطئها العين غير الخبيرة.

ويعمل الفريق الآن على استخدام الأساليب لتشمل الطابعات التي تستخدم الحبر، كما يعمل الفريق أيضا على دفع الطابعات لوضع الحبر على الورق بشكل يجعل التمييز بين الوثائق أكثر سهولة.

وسيقدم الباحثون نتائج بحثهم بالتفصيل في المؤتمر الدولي لتكنولوجيا الطباعة الرقمية الذي سيعقد في أوائل شهر نوفمبر / تشرين الثاني القادم.

31-12-2005, 11:47 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #14  
ماكينات ناطقة لغسيل الملابس



التعديل يستهدف تسهيل المهمة على ضعاف البصر


تمكن طلبة يدرسون الهندسة في جامعة ولاية ميشيجن الامريكية من إدخال تعديل على آلات غسيل الملابس لتمكنها من إصدار أصوات لتمكين ضعاف البصر من استخدامها.

وقال الباحثون إنهم قرروا القيام بذلك نظرا لأن آلات غسيل الملابس الحديثة يتم تشغيلها بالضغط على ازرار رقمية بدلا من استخدام المؤشر.

وقال البروفسور اريك جودمان رئيس فريق البحث إنهم قاموا بوضع دائرة كهربائية بحيث يصدر صوت بوظيفة الزر عندما يتم الضغط عليه.

كما يوجد زر أخر حول حالة الآلة.

ويتم تجربة الغسالة الجديدة من جانب زوج من المكفوفين هم مايكل وكارلا هدسون. ويعمل مايكل مديرا لمركز الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة في الجامعة.

وقال مايكل انه سعيد بهذه التكنولوجيا الجديدة كما إن زوجته تشعر بأنها متأكدة مما تقوم به.

وسيقوم بروفسور جودمان بتخصيص الفصل الدراسي القادم لتعديل ماكينات التجفيف.

ويقول إنه يجب أن تكون الأجهزة الكهربائية متوافرة للجميع بما في ذلك ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن بدون أي زيادة في التكلفة.

ويقول مايكل هدسون إن المهندسين قاموا بتطوير أفكارهم بدون الأخذ في الاعتبار ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويقول إذا كان بامكان الشركات تصميم منتجاتها بحيث تصدر أصواتا، كان عليهم أن يجعلوا لهذه الأصوات معنى لأي شخص لا يتمكن من رؤية الكتابة.

31-12-2005, 11:49 AM
jabour غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14166
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 4,907
إعجاب: 0
تلقى 81 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #15  
تكنولوجيا تسمح برؤية مجسمة للآخرين على الانترنت

بقلم جو تويست
فريق العلوم والتكنولوجيا ببي بي سي أونلاين



قد يصبح استخدام برامج المحادثة والرسائل اكثر إثارة اذا بدأ استخدام تكنولوجيا جديدة لكاميرا تعمل على الانترنت تطورها مايكروسوفت.

والتكنولوجيا الجديدة، التي يطلق عليها "اي تو اي" i2i webcam وتطورها مايكروسوفت في مختبراتها للابحاث في كامبردج في بريطانيا، هي نظام يتكون من آلتي تصوير تتبعان حركة الشخص.

ويستخدم هذا النظام معادلات حسابية مصممة خصيصا لتحويل ما تراه كل كاميرا الى صورة اقرب الى الواقع او صورة ثلاثية الابعاد.

ويقول انطونيو كريمنيسي الذي يقود بحث مايكروسوفت "نجحنا في التوصل لمعادلة حسابية يمكن من خلالها التقاط صورتين وتحويلهما الى صورة واحدة ثلاثية الابعاد".

واضاف "بوسعنا الان الحصول على صورة تبدو كما لو كان الشخص ينظر اليك بعينيه باستخدام هذه التكنولوجيا القوية".

محاكاة المخ
وتقول مايكروسوفت ان بحثا حديثا اظهر ان اكثر من 18.5 مليون شخص يستخدمون كاميرات في الاتصال عبر الانترنت خلال استخدامهم لبرامج المحادثة والرسائل.

ومن بين المستخدمين مراهقون يتحدثون عن واجباتهم المدرسية وموظفون في شركات.

لكن المشكلة كانت دائما هي ان المستخدمين يظهر انهم ينظرون الى الفراغ وليس إلى الشخص الذي يتحدثون إليه.

[

IMG]http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40306000/jpg/_40306753_mic_cams203b.jpg[/IMG]
هذا النوع من الابحاث مستمر في مجال الاجهزة الخاصة بالتصوير والرؤية منذ سنوات لكن لم يتم التوصل إلى نتيجة بهذه الدقة من قبل
د. كريمنيسي قائد فريق البحث



ورغم ان الامر يبدو بشكل اكبر من اجل المتعة الا ان الدكتور كريمنيسي يؤكد ان بحثه يسعى في الاساس الى حل "قضايا علمية اكبر".

ويعتبر أكبر تحدي يواجه الباحثين هو معرفة آلية عمل المخ لتمييز الالوان وتحديد المسافات والابعاد والاشكال ثم تصميم نماذج لما يمكن ان تراه العين.

وقال كريمنيسي ان ما فعله الباحثون تبسيطا هو استبدال العين البشرية بآلتي تصوير، والمخ بجهاز كمبيوتر.

وتجعل الصورة المجسمة التي يحصل عليها الباحثون باستخدام هذه التكنولوجيا عملية اعادة تكوين صورة ثلاثية الابعاد في نفس الوقت وبشكل دقيق عن طريق جهاز كمبيوتر امرا ممكنا.

وهذه التكنولوجيا من نفس نوع التكنولوجيا التي استخدمت لاعادة تكوين صور ثلاثية الابعاد لسطح كوكب المريخ بعد ارسالها من مسبار للكوكب.

ويمكن لنظام "اي تو اي" ايضا تصميم صور تبدو واقعية للخلفية حتى يمكن للمستخدمين التظاهر انهم في مكان اخر غير الموجودين فيه.

قلب نابض يطير من حولك!
ويضيف كريمنيسي "هذا امر مهم بالنسبة للخصوصية لأن المستخدم ربما لا يريد ان ترى الفوضى الموجودة في غرفة نومه".

ومن الخصائص الجديدة التي ستجتذب الشباب قدرة هذا النظام على وضع صور واشكال ثلاثية الابعاد للتعبير عن السعادة او الحزن على سبيل المثال بدلا من كتابة حروف او الوجوه التقليدية البسيطة للتعبير عن ذلك.

فمثلا سيمكنك مشاهدة الذي تتحدث إليه وإلى جانبه قلب ينبض على الشاشة ويطير حوله، أو مصابح يضيء للتعبير عن فكرة!

وتعتبر قدرة الكاميرا على التمييز بين مقدمة وخلفية الصور أمرا مهما لتحويلها الى صور ثلاثية الابعاد.

ويرى الدكتور كريمنيسي ان هذا النظام مفيد للغاية وممتع في نفس الوقت لان قدرته على التعقب وامكانياته الذكية يمكن ان تعزز تجارب عقد اجتماعات الأعمال عن طريق الإنترنت ووصلات الفيديو.

وقال "هذا النوع من الابحاث مستمر في مجال الاجهزة الخاصة بالتصوير والرؤية منذ سنوات لكن لم يتم التوصل إلى نتيجة بهذه الدقة من قبل. هذا النظام مهم بالنسبة للاجتماعات التي تتم عن طريق وصلات الفيديو لانه يستطيع تحديد ما هو مهم في المكان بشكل مباشر وتسليط البؤرة عليه".

ومازالت هناك بعض الامور تحتاج الى حل قبل ان تدخل التقنية طور الانتاج لكن كريمنيسي يقول ان الباحثين حققوا الكثير في اقل من عامين.

ويضيف الباحث "هناك اشياء كثيرة خارج سيطرتنا. لكننا نتحدث عن الحد الذي يمكننا من خلاله تحقيق ذلك".

ومع ذلك لا تزال هذه التكنولوجيا في مهدها، ولكن سرعان ما ستتلقفها برامج الرسائل الإلكترونية مثل مايكروسوفت إم إس إن وياهوو ماسنجر وأمريكا أونلاين ايم.

 


أهم أحداث التكنولوجيا لعام 2005 نقلا" عن bbc

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.