أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


02-09-2005, 10:23 PM
saloom غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 6375
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 586
إعجاب: 0
تلقى 7 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

لماذا هؤلاء يكفروننا ويبيحون دماءنا؟!


لماذا هؤلاء يكفروننا ويبيحون دماءنا؟!

والصلاة والسلام على أشرف الأنبايء والمرسلين

أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

أما بعد:

لا ندري من أي منطلق ومن أي مصدر ومن أية شريعة أو ديانة، تستمد ثلة من الهوام المسعورة، والوحوش الضارية المتوحشة وشرذمة من شذاذ الآفاق تشريعاتها الشاذة والعبثية. .. هؤلاء الذين جاءوا إلينا زاحفين من القرون الغابرة والعصور المظلمة، وهم ينتمون إلى عصابات المغول والتتار وقراصنة البحار، وتسللوا في ليلة ظلماء إلى هذا العصر الذي لا يناسب ما يعتقدون به وما يفكرون فيه، ويرفض رفضا قاطعا ما يمارسونه من أعمال وحشية وممارسات إجرامية وإرهابية، تنبذها كل الملل والديانات والأعراف الإنسانية، وتجرمها كل الشرائع والأديان السماوية والقوانين الوضعية، وتستنكرها استنكارا صارخا وتشجبها شجبا مدويا، وتستهجنها استهجانا مزريا.
جاءت تلك الفئات الظلامية الضالة المضلة، لتفتي بحسب أهوائها وتشرع وتحلل وتحرم، وتبيح لنفسها ارتكاب أبشع الأعمال وأفظع الجرائم، وتتمادى في غيها وجهلها، وتعطي لنفسها حق التدخل في شئون الناس - في كل دولة تحل بها كالصاعقة - وكأنها وصية عليهم وولية لأمرهم، وتصدر أوامرها وقوانينها، وتفرض أحكامها وتعاليمها، وكأنها تتلقى الأوامر من السماء مباشرة، متجاهلة وجود ذوي العقول الراجحة، وأصحاب الوجاهة والمكانة الرفيعة، من أهل الدين والفكر والسياسة والثقافة، وأهل النفوذ والسلطة والسلطان.
وتشرذمت تلك الجماعات وانطوت على نفسها، وآلت على نفسها إلا أن تتخذ من العنف والقتل والذبح والبطش منهجا وطريقا لها، ومن ترويع البشر وإراقة الدماء نهجا ونبراسا لها، فهامت في الفيافي والصحارى، واختفت في البوادي والوديان، وتوارت في السفوح وفي الجبال، وأصبحت تزرع الموت والفناء بين البشر، وتحصد الخراب والدمار في بقاع الأرض، وتجني من وراء ذلك الخيبة والخسران، وغضب الرب عليها وكراهية الناس لها في كل مكان، وسيكون مصيرها جهنم وبئس القرار.
ووجدت تلك الوحوش الضالة في العراق الذي تسللت إليه في ليلة ظلماء، وفي فترات انفلات الأمن، فوجد البعض منهم فيه ضالتهم المنشودة، فاتخذوا منه وكرا لهم يختبئون فيه ويتوارون عن الأنظار، ويمارسون إرهابهم الذي أقاموه على أسس من الكراهية والبغضاء والأحقاد الدفينة السوداء، وتكفير الآخرين وإباحة قتلهم وذبحهم والتمثيل بجثثهم، وانتهاك عرضهم ونهب مالهم وثروتهم، وقسموا الناس إلى طوائف وفرق، وركزوا عملياتهم الإرهابية على طائفة من المسلمين، تدين بدين الإسلام ومعتقداته، وتشهد بوحدانية الله وربوبـيته، وتؤمن بكتب الله المنزلة وأنبيائه المرسلة، وتتبع الرسالة المحمدية وأهل بيته الأطهار، وتتهمهم تلك الجماعات الضالة المضلة والظلامية التكفيرية بأنهم - والعياذ بالله - كفرة وتسميهم بالرافضة، وهم كعادتهم يكفرون كل من يخالفهم الفكر والرأي والعقيدة، ويعطون أنفسهم الحق في إصدار أحكامهم الإرهابية فيهم، وارتكاب إثمهم وعدوانهم على الأبرياء تحت تهديد السلاح وتحت طائلة البطش والعنف والقوة.
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل تعدوا على شرع الله - سبحانه وتعالى - وتجاوزوا كل الحرمات، فلم يراعوا في الله حرمة، ولم يحترموا بيوت الله التي جعلها دور أمن وأمان، ولم يراعوا مشاعر المسلمين وأحاسيسهم، ففجروا سياراتهم المفخخة في دور عباداتهم ومساجدهم وأسواقهم ومدارسهم، ونسفوا أحزمتهم الناسفة في صفوفهم ومزقوا أجسادهم، وقذفوهم بالقاذفات ومدافع الهاون وهم في عقر ديارهم، ولم تسلم الكنائس وجموع المصلين فيها من قنابلهم ومتفجراتهم.
وخطفوا الأبرياء الآمنين الذين جاءوا من مختلف بقاع الأرض، لكسب العيش والرزق ولم يراعوا غربتهم ووحشة وحدتهم، فنكلوا بهم وذبحوهم كما تذبح النعاج من دون خوف من الله أو حياء من الناس، وتعدوا على كل الأعراف الدولية والبروتوكولات المتبعة فاعتدوا على الدبلوماسيين وخطفوا السفراء وأعدموهم بلا وجه حق، وهو اعتداء وتجن سافر، لا يمارسه إلا كل مجرم وكافر، وفجروا أنابيب النفط ومحطات توليد الكهرباء، ومصادر المياه، وهي ثروات وخيرات العراق التي بها تسير عجلة الحياة ويتعيش من ورائها الناس لكونها مصدر قوتهم ورزقهم.
فأي كتاب وأية سنة أو شريعة تبيح لهؤلاء الهمج الرعاع الذين ينعقون مع كل ناعقة، أن يرتكبوا كل تلك الجرائم الفظيعة، والممارسات الوحشية والبربرية بحق البشر الأبرياء، ويتمادون في حقدهم وغيهم وطغيانهم، ويجيزون لأنفسهم أن يريقوا الدماء ويزهقوا الأرواح البريئة، ويتخذون من الدين - والدين منهم براء - ستارا لارتكاب جرائمهم النكراء، التي يشيب لها الجنين في بطن أمه، ويستنكر أعتى وأخطر المجرمون في العالم أفعالهم وأعمالهم التي فاقت في وحشيتها وبربريتها كل تصور وخيال.
ولماذا هؤلاء الهمج الرعاع والوحوش الضارية، وملة الكفر والنفاق والظلام يكفروننا، ونحن ندين بالإسلام - دين المحبة والتسامح والسلام - ونتبع ونسير على خطى أهل بيت رسولنا الأعظم "ص" صاحب الرسالة السماوية، وخاتم الأنبياء والرسل، ولماذا هم يصدرون فتاواهم وأكاذيبهم بحق أتباع أهل البيت "ع" بتكفيرهم وجواز قتلهم وذبحهم وهتك أعراضهم والتمثيل بجثثهم، ولا ندري أين رجال المسلمين مضوا حتى تتحكم تلك الشرذمة الكافرة المارقة، من قطاع الطرق والفارين من وجه العدالة، بمصير البشر وإشاعة الخوف والرعب والدمار والخراب في ديار المسلمين وغيرهم من البشر في ربوع العالم، ولم يجدوا من يوقفهم ويستنكر ويشجب أعمالهم الإجرامية، وممارساتهم الوحشية والإرهابية.


محمد خليل الحوري



منقول







المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا جلال الدين أكبر ؟ لماذا يحتفون به في الشرق والغرب محمدسالم يوسف المنتدى العام 10 09-11-2014 02:19 AM
اين نحن من هؤلاء..! محب الصحابه المنتدى الاسلامي 3 14-05-2014 08:33 PM
أحصل على عمولة عند كل صفقة تغلقها عند فتح حساب من خلالنا amantrader توصيات مجانية لسوق الفوركس - توصيات الاسهم - تحليل فني - Forex 0 22-11-2011 06:21 PM
أين نحن من هؤلاء باسـم المنتدى الاسلامي 1 14-04-2009 09:29 PM
لماذا نقوم بـلبس الدبلة فى الأصبع الرابع (البنصر) تعرف هنا لماذا ؟؟؟ Ahmed-Under المنتدى العام 23 04-11-2008 07:53 PM
04-09-2005, 07:25 AM
tata غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14152
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 78
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
هؤلاء هم الهمج و الرعاع والوحوش الضارية وليسى اهل السنه
موضوعك هذه يتهم عموم اهل السنه بهذه الالفاظ النابيه والتي ان دلت على شيئ ستدل على مستواك الفكري والاخلاقي المنحط
ولهذه الاسباب يتم استهدافكم من قبل المقاومه العراقيه
لانكم عملاء مرتزقه ويعجز قلمي عن كتابه الفاظك المنحطه
والوضيعه
الكلام موجه لكاتب الموضوع



حقائق خطيرة تنشر لأول مرة: الدور القَذِر للمخابرات الإيرانية في العراق

التاريخ:24/07/1426 الموافق 29/08/2005 |القراء:3030 |

نسخة للطباعة




مفكرة الإسلام: صباح كل يوم تطالعنا أخبار العراق عن انفجارات هائلة تدمر محطات الكهرباء وأنابيب النفط والغاز والمياه ومصادر البنى التحتية العراقية الأخرى من سدود وخزانات مياه وشبكات اتصال تشمل المحافظات العراقية الثماني عشر بدون استثناء وغيرها من الانفجارات التخريبية الكثيرة التي تصيب بنى تحتية أخرى في العراق دون أن ترصد من قبل كاميرات المصورين أو أقلام الصحفيين الشرفاء


ثم ما تلبث إلا ساعات حتى تنقل الفضائيات العربية والأجنبية تصريحات لمسؤولين أمريكيين وعراقيين من الحكومة الصفوية المعينة من قبل الاحتلال تتهم من تسميهم بالإرهابيين التكفيريين وتارة الوهابيين دون تمييز، وتقصد طبعًا عناصر ورجال المقاومة بمختلف أطيافها حتى وصل الحال بأحد أعضاء البرلمان العراقي المعين من قبل الاحتلال وهو حاتم العنزي أن يتجرأ على سب الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله جهرًا بقوله كل البلاء الذي نحن فيه من تحت رأس "ابن الزانية"** محمد عبد الوهاب.

وعلى الرغم من الإعلانات والبيانات المتكررة من المقاومة العراقية التي تعلن فيها براءتها منذ أكثر من عام ونصف من تلك العمليات وأنهم لا يحرقون خيرات أبنائهم وثروات بلادهم بأيديهم فإن التهمة تبقى معلقة* حتى إن الشرفاء من العالم من كثرة ما تعلنه عناصر المقاومة من براءتها من تلك العمليات التي تطال خدمات وثروات العرق وبناه التحتية أصبحوا يحفظون عبارة المقاومة بعد كل بيان "تعلن المقاومة أنها بريئة من تلك العمليات التي حدثت يوم كذا في منطقة كذا وأنها تقول ذلك من منطلق القوة وليس خوفًا من أحد"* وهي كثيرًا ما تتردد على تلك البيانات على أبواب المساجد والمدارس والمعاهد* لكن لا من مصدق إلا القليل* حتى تعدى الأمر اليوم إلى تخريب عام في صفوف العراقيين والشباب منهم خاصة* حيث أعلنت جمعية مكافحة المخدرات في العراق أن العراق سيحتل مرتبة الصدارة في الدول المستهلكة للمخدرات بعد أن كان الدولة رقم واحد من حيث خلوها من تلك السموم قبل الاحتلال* وانتشار مرض الإيدز بشكل كبير بين أبناء الجنوب العراقي الذين عرفوا بعاداتهم وتقاليدهم العربية الأصيلة* ثم انتقل مؤخرًا إلى بغداد.

فهل يا ترى كل تلك العمليات اقترفتها المقاومة التي يسمونها "الإرهاب"؟! وهل نبقى نصدق كلام الفضائيات العربية التي انصاعت لأوامر الاحتلال الأمريكي؟!

ومن الذي يقف خلف تدمير آبار النفط العراقية وأنابيب الغاز وأسلاك نقل الطاقة الكهربائية وسدود المياه وإفراغ الجامعات العراقية من الأساتذة وتدمير عقول وأجسام الشباب العراقي بالمخدرات والمسكرات؟!

حول ذلك كله وللوقوف على حقيقة الموضوع حرصت "مفكرة الإسلام" على أن تنفرد وتنشر أدلة وحقائق تظهر لأول مرة على الواجهة الإعلامية.

و"مفكرة الإسلام" إذ تنشر هذه المعلومات والحقائق فإنها تتحدى أي مسؤول عراقي أو إيراني أو أمريكي أن يتجرأ على تكذيب تلك المعلومات أو الطعن بها لأنها تحوي على أسماء ضباط لا يزالون تحت الخدمة الآن ومن أجهزة أمنية حساسة.

كما تُذكّر في الوقت نفسه أن قانون الصحافة الدولي وحرية الصحافة لا يجيز لأية جهة مهما كانت إجبار الصحفيين على ذكر مصادرهم الخاصة باستقاء المعلومات، وذلك لاستمرار بقاء بصيص من الكلمة الصادقة في عصر الكذب السياسي.

وللدخول في صلب الموضوع الذي يتحدث عن عمليات التخريب في العراق ودور إيران وما يطال بناه التحتية من ثروات معدنية واقتصاد وآثار وخبرات بشرية والمسبب الحقيقي لها نبدأ منذ يوم:

· الخميس 23 آيار من عام 2003 حيث ألقت قوات من الشرطة العراقية والتي لا تزال بعد في دور الإنشاء من قبل قوات الاحتلال في تلك الفترة كما لا تزال تحوي على أعداد كبيرة من المنتسبين السابقين في سلك الشرطة أيام حكم الرئيس العراقي صدام حسين قبل أن تطالها يد التصفية العنصرية القبض على 14 عنصرًا من قوات "ظفر رمضان" الإيرانية في منطقة العمارة وبحوزتهم 45 كيلو جرامًا من الحشيشة الإيرانية كانوا يخططون لتوزيعها على الزوار الشيعة في النجف وكربلاء من بينهم كل من قاسم سليماني معاون قائد قوات "ظفر رمضان" و"حميد تقوي" ضابط برتبه نقيب في قوات القدس وحاليًا أحد أهم العناصر التي تضطهد أهل الأحواز في إيران بعد أن تمت ترقيته بسبب أعماله البطولية في العراق!! "وأحمد فيروز" أحد أكبر دعاة الشيعة في إيران وآخرين تم ترحيلهم من مركز شرطة العمارة إلى بغداد وبعد خمسة أيام فقط أفرج عنهم لأسباب مجهولة حتى الآن وتم تمزيق الأوراق الخاصة بالاعتقال بعد اعترافهم أنهم يوردون المخدرات لشيعه العراق لمساعدتهم على طقوس اللطم وضرب السلاسل حيث إن متعاطي هذه المخدرات لا يشعر بجسده حين الضرب؟!!

· في يوم 3 تموز من العام نفسه ألقت قوات الاحتلال البريطانية القبض على "صهر زرندي" أحد أكبر مهربي المخدرات في إيران* وأصله من مدينة كرمنشاه الإيرانية* قبضت عليه في مدينة البصرة وبحوزته أكثر من 83 كيلو من مادة الحشيشة* وتم تسليمه إلى سجن الكوت العام بتهمه التجارة بالممنوع* وتم ترحيله إلى بغداد* ومكث هناك شهرًا كاملاً* وتم إصدار قرار من الحوزة العلمية في النجف من السيستاني - والذي يسميه البعض بالسفير الإيراني في العراق - بإخلاء سبيله* بل وإيصاله إلى إيران سالمًا* وذلك في يوم 7/8 من العام نفسه.

· في يوم 28 فبراير من عام 2004 هاجم سبعة إيرانيين إحدى محطات المياه الرئيسة التي تغذي مدن الرسالة والنجاح والصبيخي* وهي من المدن التابعة لقضاء بعقوبة شرقي العاصمة بغداد بالعبوات الناسفة والرمان اليدوي* وتم تدميرها بالكامل* وقد ألقت عناصر من الحرس الوطني العراقي القبض عليهم بعد أن قتلوا زعيم المجموعة [عبد الهادي رجوي] خلال المواجهة* إلا أن الشرطة العراقية أعلنت عبر شبكه الأخبار العراقية أن عددًا من الإرهابيين العراقيين والعرب هاجموا تلك المحطة دون أن تشير إلى أي عنصر إيراني.

· في 9/5 من العام نفسه 2004 ألقت عناصر المقاومة العراقية القبض على 5 إيرانيين* وبحوزتهم نصف كيس من زنة 50 كيلوجرامًا* أي ما يقرب 25 كيلوجرامًا من سيانيد البوتاسيوم القاتل في مدينة الفلوجة قرب محطة تصفية وتوزيع المياه* وكانوا ينوون رميها داخل مستودعات تصفية المياه الصالحة للشرب في الفلوجة* والمطّلع على تلك المواد يعلم أن كيلوجرامًا واحدًا كفيل بإبادة مدينة كاملة* وقد تم إعدامهم في اليوم الثاني أمام جميع أهالي الفلوجة في ساحة جامع الحضرة المحمدية وسط الفلوجة بعد فتوى من الشيخ عبد الله الجنابي أصدرها بوجوب قتلهم* وتم دفنهم في منطقه خارج الفلوجة لا تزال قبورهم حتى الآن شاخصة* كتب عليها: [مجرمون من بلاد فارس تم تطبيق حكم الله وعدالته فيهم]* وقد حاولنا التقاط صور لتلك القبور خلال بحثنا وإجرائنا لهذا التحقيق إلا أن المنطقة أصبحت من ضمن إحدى ثكنات الاحتلال شمال الفلوجة* وقد أحيطت بالأسلاك الشائكة* وقد أثيرت مشكلة حينها كما يخبرنا الحاج منصور الطيب من أهالي الفلوجة* حيث عارض عدد من شباب المدينة دفنهم* وأصروا على إلقائهم للكلاب بسبب فعلتهم تلك* إلا أن علماء الدين عارضوا ذلك* وذكروا أن أخلاق الدين الإسلامي لا تسمح بذلك الشيء* والحادثة محفورة في أذهان أهل الفلوجة حتى الآن.

· في 4/11 من عام 2004 فتحت المخابرات الإيرانية مكتبًا في النجف تحت اسم "مكتب مساعدة فقراء العراق الشيعة" جندت على أثره أكثر من 70 ألف شاب من الجنوب للانضمام إلى فيلق بدر الموالي لها بعد أن بدأ ذلك الفيلق بالضعف والتشتت بعد مقتل محمد باقر الحكيم قائد المجلس الأعلى للثورة الإسلامية وزعيم فيلق بدر الأول على أيدي تنظيم الزرقاوي* في أول عملية كبيرة يقودها الأخير في العراق* حيث ألقى خطيب "جمعة النظام" الإمام الخامنئي خطبة ذكر فيها أن فيلق "بدر 9"* وهو المعروف هكذا في إيران يريد مساعدتكم لبسط نفوذه ونصرة شيعة الإمام على المستضعفين في العراق* وبدأت على أثر تلك الخطبة وحتى الساعة إيران بصرف مبلغ 1000 دولار لكل فرد في فيلق بدر شهريًا* و2000 دولار دفعة أولى لأي عنصر يرغب بالانضمام إليه* وقد اعترف بذلك عبد الهادي العامري قائد فيلق بدر خلال لقاء تليفزيوني معه على قناة الشرقية العراقية.

· في 9 مارس آذار من عام 2004 ضبطت وزاره الصحة العراقية خمس شاحنات محملة بالأدوية الفاسدة تم تصديرها من قبل إيران تحتوي على أدوية الصداع* والتي ظهر أنها أدوية للصرع صنعت بشكل أدوية صداع* وأدوية B6* والتي ظهر أنها أدوية منع الحمل* وقد قامت نقابة الصيادلة ووزارة الصحة بإرجاعها* ثم أقيل نقيب الصيادلة الدكتور عمر خيري بعد تلك الحادثة من منصبه* وأقيل معه مدير الرقابة الصحية* ثم اغتيل بعد أسبوع واحد بسبب تصريحه لإحدى الصحف اليومية أن إقالته كانت بسبب ضبطهم لتلك الشاحنات* والتي كان من المتوقع كما يقول أحد العاملين في وزارة الصحة أن توزع على المناطق السنية من أجل إضعاف نسلهم ومحاولة الإضرار بالموجودين منهم.

· في 18 يونيو ألقت عناصر المقاومة العراقية القبض على "صادق ذهب" أحد عناصر المخابرات الإيرانية* ومعه اثنان آخران من إيران أيضًا كانا يحاولان تفجير خط الأنابيب الاستراتيجي الرابط بين وسط العراق وغربه* وتم تسليمهم إلى مركز شرطه الفلوجة لإثبات أن العمليات التخريبية هي من وراء إيران وليس من المقاومة* إلا أن وكيل وزير الداخلية السابق في حينها اللواء أحمد كاظم تسلم الإيرانيين من مركز الشرطة في الفلوجة* وطلب من مدير شرطه الفلوجة صبار الجنابي حينها التكتم على الخبر* وعند عدم انصياع الأخير لأمر وكيل الوزير وإعلانه عبر جريدة الصباح الجديد الرسمية خبر إلقاء القبض على العناصر الإيرانية من قِبل المقاومة تم فصله وإجباره على الإقامة في منزله* ثم عاد مدير الشرطة بعد تغيرات في هيكل الوزارة* وقد فجر الأنبوب بعد أيام في نفس المكان* واعترف وكيل وزير النفط المعين محمد بحر العلوم أن إيران تسعى إلى عرقله تصدير النفط العراقي ليصعد سعر البرميل في أوبك بعد إعلان إيران عن وجود عجز لديها* وتسعى إلى رفع سعر برميل نفطها عن طريق عرقلة تصدير نفط العراق.

· وفي 15 كانون الثاني من العام الجاري بالتحديد ألقت قوات الجيش العراقي المعين القبض على 31 إيراني من قوات الإمام علي وبحوزتهم أكثر من 100 كيلوجرام من المتفجرات* متوجهين بها إلى مدينه تلعفر العراقية شمال البلاد* وقد اعتقلوا وهو ما سبب تصريح وزير الدفاع العراقي حينها حازم الشعلان عندما قال: إن إيران أخطر عدو للعراق. وقد نقلت "مفكرة الإسلام" تصريحه* وهو ما أشعل خلافًا حادًا مع إيران* انتهى بإعلان مكتب السيستاني أن المرجعية غير راضيه على أداء وزارة الدفاع العراقية من حيث تصرفاتها الأخير* دون أن تسمي تلك التصرفات* وتم الإفراج عنهم بعد زيارة وزير خارجية إيران للعراق ولقائه بالسيستاني بالنجف.

· اعترفت مصادر أمنية من ضباط عراقيين في أماكن حساسة في وزارة الداخلية العراقية المعينة قبل أيام ممن تم طردهم أن 53 إمامًا وخطيبًا من أهل السنة تم اغتيالهم على يد إيرانيين* وأن مسجدين للشيعة وثلاثة للسنة تم تدميرهما في البصرة على يد المخابرات الإيرانية لإشعال حرب طائفية يكون الخاسر بها أهل السنة في البصرة؛ كونهم قلة يشكلون 35% من مجموع سكان المدينة* وأكدوا أن هناك في وزارة الداخلية ما يثبت ذلك.

· ذكرت وزاره الكهرباء العراقية في بيان لها يوم 21/6 من عام 2004 أن شرطة حماية الكهرباء ألقت القبض على 7 شاحنات إيرانية كانت في طريقها إلى خارج الحدود العراقية من منطقة المنذرية باتجاه إيران تحمل محطات كهرباء وأسلاك نقل طاقة* مع إدلاء عراقيين لم تذكرهم* إلا أن أهالي المدينة أكدوا حينها أنهم من فيلق بدر العميل.

· أعلنت وزارة الثقافة العراقية عبر وزيرها المعين مفيد الجزائري أن ما مقداره 500 ألف كتاب ديني دخل العراق من إيران ذكر أنها تحوي فكرًا معاديًا لما أسماه أهل العامة ويقصد أهل السنة في العراق* وقد انتشرت تلك الكتب المعادية لأهل السنة في العراق* من أهمها خطبة أحد المرجعيات الشيعية في قم وهو "علي كريمي"* والتي يحرض فيها على قتل أهل السنة بقوله: "اليوم يا أهل الشيعة في العراق.. يا خاصة علي وفاطمة* بعد أن استعاد ملككم المغتصب وحقكم المستلب عليكم أن توقفوا الزحف السني البكري العمري الأموي والوهابي إلى بغداد.. عليكم أن تنتهكوا أعراضهم مثلما انتهكوا أعراضكم أيام صدام – على حد زعمه - عليكم أن تشردوهم وتقتلوهم كما قتلوكم وشردوكم.. شدوا على أيدي إخوانكم من فيلق بدر 9 وساندوهم في إتمام مهمتهم في القضاء على كلاب السنة الوهابية أولاً ثم عامتهم من الجِراء - أي صغار الكلاب – ثانيًا* كبيرهم كافر وصغيرهم زانٍ". وهذا موجود في كتاب "وجاء نور المهدي من هناك"* وهو نص خطبة الجمعة بعد سقوط بغداد.

· وفي أواخر الشهر الخامس من العام الحالي ذكرت مصادر أمنية من قوات شرطة المنشآت النفطية بعد انفجار أنبوب نفط كركوك العملاق أنها قبضت على ثلاثة عناصر إيرانية يتكلمون اللغة العربية كانوا عند مصافي كركوك في منطقة واحد آذار بالتحديد يحملون هويات عراقية مزورة وبحوزتهم عبوة ناسفة واحدة تسمى الجاهزة* وهي غير المصنوعة يدويًا مثل تلك التي تستخدمها المقاومة* اعترفوا بوضع أربعة منها على أنبوب النفط وتفجيره ونيتهم بوضع الأخيرة في جامع رسول الله وسط المدينة ذي الأغلبية السلفية* وهو ما دفع أحمد الجلبي إلى زيارة المدينة* وتم الإفراج عنهم وترحيلهم إلى إيران* وقد نقلت "مفكرة الإسلام" زيارة أحمد الجلبي إلى مطار كركوك عندما قصفت المقاومة المطار بعدد من صواريخ الكراد أجبرته على المغادرة على الفور.

· أخيرًا تبقى حادثة المدائن عالقة في نفوس العراقيين* وما ظهر لإيران من دور واضح وقوي كشفته عدد من وسائل الإعلام الشريفة مع ندرتها* حيث ابتدعت وافتعلت مسألة الرهائن الشيعة الـ200 من أطفال ونساء* ونفخ في نارها عدد من القادة الشيعة بدفع من السيستاني* والذي أعطى الضوء الأخضر للهجوم على المدينة واعتقال وقتل العشرات من أهل السنة فيها* ثم تبين أن القصة كلها قد حيكت في طهران ونفذت في بغداد* حيث صادف يوم اجتياح قوات بدر والجيش العراقي المعين من قبل الاحتلال يوم ولادة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في وقت كان إيوان كسرى الفارسي لا يزال شاخصًا في هذه المدينة* وقد شاهد أهالي المدينة الإيرانيين وهم يزورون ذلك الإيوان بعد أن عجز عليهم في السابق دخوله بسبب سيطرة المقاومة الكاملة على المدينة قبل اجتياح تلك القوات له* وقد شوهدوا وهم يلتقطون الصور عند إيوان كسرى المنشق* ثم ما لبث أن اختفى ذلك الأثر الذي يصور ويثبت إحدى البشائر بظهور رسالة محمد صلى الله علية وسلم.

في النهاية يجب الإشارة إلى أن كل ما تم نقلة كان من مصادر في الدولة العراقية المعينة* إما مازالوا على العمل أو أقيلوا في فترة سابقة بسبب هويتهم الطائفية.

وقد تجنبنا ذكر أسماء لعراقيين خوفًا عليهم من بطش فيلق بدر والمخابرات الإيرانية. خاصة بعد العقوبة التي وجهتها إيران لعبد العزيز الحكيم وفيلقه بدر بسبب عدم حماية مقر سفارة إيران في منطقة الصالحية في بغداد من الهجوم الأخير الذي استهدفها قبل أسابيع من قِبل المقاومة العراقية* والذي أسفر عن مقتل عنصرين من السفارة الإيرانية في بغداد* حيث ذكرت مصادر من بدر أن إيران حرمت فيلق بدر من المخصصات الشهرية التي تدفعها لهم لشهر كامل بسبب ما أسموه تقاعسهم عن مهمة حماية أشقائهم الإيرانيين.

وفيما يلي إحصائية بعدد البيانات التي أعلنتها المقاومة العراقية حول براءتها من عمليات التخريب من استهداف أنابيب النفط والغاز والسدود ومحطات الكهرباء واغتيال أساتذة الجامعات ورجال الدين السنة:

1. أصدر جيش محمد الأول والثاني والعامل في بغداد والأنبار وصلاح الدين بيانًا ذكر أنه بريء من أعمال تخريب حدثت حينها خلال فترات متقطعة* 43 منها نسبها إلى إيران و10 نسبها إلى الاحتلال وثمانية نسبها إلى الموساد الصهيوني* وذلك من الفترة 18/7/2003 إلى 19/6/2005.

2. أصدرت كتائب ثورة العشرين والغضب الإسلامي والفاروق والقعقاع وأبو دجانة الأنصاري وسرايا أسود الجزيرة وسرايا الناصر صلاح الدين في بيانات متفرقة أنها تعلن برائتها وتتهم الاحتلال وأعوانه وإيران التي أسمتها "الريح الفارسية الصفراء".

3. أعلنت جماعة الزرقاوي في بيانات لها تبلغ أكثر من 27 بيانًا براءتها من العمليات التي طالت عددًا من المدن والأسواق العراقية* وراح ضحيتها أطفال ونساء* وكذلك تفجير أنابيب النفط والسدود ومحطات المياه* وذكرت أنها لا تخاف من أحد* لكنها بالفعل ليس لها يد بها وأنها تستهدف الاحتلال وأعوانه فقط لا غير.






04-09-2005, 01:51 PM
anwar غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 10085
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 1,218
إعجاب: 6
تلقى 54 إعجاب على 19 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  

تم تصحيح بعض المصطلحات والمفاهيم المغلوطه والمقلوبه واعادة الكلمات الصحيحه لوضعها الطبيعي

والصلاة والسلام على أشرف الأنبايء والمرسلين

أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين واصحابه اجمعين

أما بعد:

لا ندري من أي منطلق ومن أي مصدر ومن أية شريعة أو ديانة، تستمد ثلة من الهوام المسعورة، والوحوش الضارية المتوحشة وشرذمة من شذاذ الآفاق تشريعاتها الشاذة والعبثية. .. هؤلاء الذين جاءوا إلينا زاحفين من القرون الغابرة والعصور المظلمة، وهم ينتمون إلى عصابات المجوس والتتار وقراصنة البحار، وتسللوا في ليلة ظلماء إلى هذا العصر الذي لا يناسب ما يعتقدون به وما يفكرون فيه، ويرفض رفضا قاطعا ما يمارسونه من أعمال وحشية وممارسات إجرامية وإرهابية، تنبذها كل الملل والديانات والأعراف الإنسانية، وتجرمها كل الشرائع والأديان السماوية والقوانين الوضعية، وتستنكرها استنكارا صارخا وتشجبها شجبا مدويا، وتستهجنها استهجانا مزريا.
جاءت تلك الفئات الظلامية الضالة المضلة، لتفتي بحسب أهوائها وتشرع وتحلل وتحرم، وتبيح لنفسها ارتكاب أبشع الأعمال وأفظع الجرائم، وتتمادى في غيها وجهلها، وتعطي لنفسها حق التدخل في شئون الناس - في كل دولة تحل بها كالصاعقة - وكأنها وصية عليهم وولية لأمرهم، وتصدر أوامرها وقوانينها، وتفرض أحكامها وتعاليمها، وكأنها تتلقى الأوامر من السماء مباشرة، متجاهلة وجود ذوي العقول الراجحة، وأصحاب الوجاهة والمكانة الرفيعة، من أهل الدين والفكر والسياسة والثقافة، وأهل النفوذ والسلطة والسلطان.
وتشرذمت تلك الجماعات وانطوت على نفسها، وآلت على نفسها إلا أن تتخذ من العنف والقتل والذبح والبطش منهجا وطريقا لها، ومن ترويع البشر وإراقة الدماء نهجا ونبراسا لها، فهامت في الفيافي والصحارى، واختفت في البوادي والوديان، وتوارت في السفوح وفي الجبال، وأصبحت تزرع الموت والفناء بين البشر، وتحصد الخراب والدمار في بقاع الأرض، وتجني من وراء ذلك الخيبة والخسران، وغضب الرب عليها وكراهية الناس لها في كل مكان، وسيكون مصيرها جهنم وبئس القرار.
ووجدت تلك الوحوش الضالة في العراق الذي دخلت اليه فوق الدبابات الامركيه
وفي فترات انفلات الأمن، فوجد البعض منهم فيه ضالتهم المنشودة،فقاموا برفع ارجلهم والانبطاح للامركين المحتلين، ويمارسون إرهابهم الذي أقاموه على أسس من الكراهية والبغضاء والأحقاد الدفينة السوداء، وتكفير الآخرين وإباحة قتلهم وذبحهم والتمثيل بجثثهم، وانتهاك عرضهم ونهب مالهم وثروتهم، وقسموا الناس إلى طوائف وفرق، وركزوا عملياتهم الإرهابية على طائفة من المسلمين، تدين بدين الإسلام ومعتقداته، وتشهد بوحدانية الله وربوبـيته، وتؤمن بكتب الله المنزلة وأنبيائه المرسلة، وتتبع الرسالة المحمدية وأهل بيته الأطهار، وتتهمهم تلك الجماعات الضالة المضلة والظلامية التكفيرية بأنهم - والعياذ بالله - كفرة وتسميهم بالسنه، وهم كعادتهم يكفرون كل من يخالفهم الفكر والرأي والعقيدة، ويعطون أنفسهم الحق في إصدار أحكامهم الإرهابية فيهم، وارتكاب إثمهم وعدوانهم على الأبرياء تحت تهديد السلاح وتحت طائلة البطش والعنف والقوة.
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل تعدوا على شرع الله - سبحانه وتعالى - وتجاوزوا كل الحرمات، فلم يراعوا في الله حرمة، ولم يحترموا بيوت الله التي جعلها دور أمن وأمان، ولم يراعوا مشاعر المسلمين وأحاسيسهم، ففجروا سياراتهم المفخخة في دور عباداتهم ومساجدهم وأسواقهم ومدارسهم، ونسفوا أحزمتهم الناسفة في صفوفهم ومزقوا أجسادهم، وقذفوهم بالقاذفات ومدافع الهاون وهم في عقر ديارهم، ولم تسلم الكنائس وجموع المصلين فيها من قنابلهم ومتفجراتهم.
وخطفوا الأبرياء الآمنين الذين جاءوا من مختلف بقاع الأرض، لكسب العيش والرزق ولم يراعوا غربتهم ووحشة وحدتهم، فنكلوا بهم وذبحوهم كما تذبح النعاج من دون خوف من الله أو حياء من الناس، وتعدوا على كل الأعراف الدولية والبروتوكولات المتبعة فاعتدوا على الدبلوماسيين وخطفوا السفراء وأعدموهم بلا وجه حق، وهو اعتداء وتجن سافر، لا يمارسه إلا كل مجرم وكافر، وفجروا أنابيب النفط ومحطات توليد الكهرباء، ومصادر المياه، وهي ثروات وخيرات العراق التي بها تسير عجلة الحياة ويتعيش من ورائها الناس لكونها مصدر قوتهم ورزقهم.
فأي كتاب وأية سنة أو شريعة تبيح لهؤلاء الهمج الرعاع الذين ينعقون مع كل ناعقة، أن يرتكبوا كل تلك الجرائم الفظيعة، والممارسات الوحشية والبربرية بحق البشر الأبرياء، ويتمادون في حقدهم وغيهم وطغيانهم، ويجيزون لأنفسهم أن يريقوا الدماء ويزهقوا الأرواح البريئة، ويتخذون من الدين - والدين منهم براء - ستارا لارتكاب جرائمهم النكراء، التي يشيب لها الجنين في بطن أمه، ويستنكر أعتى وأخطر المجرمون في العالم أفعالهم وأعمالهم التي فاقت في وحشيتها وبربريتها كل تصور وخيال.
ولماذا هؤلاء الهمج الرعاع والوحوش الضارية، وملة الكفر والنفاق والظلام يكفروننا، ونحن ندين بالإسلام - دين المحبة والتسامح والسلام - ونتبع ونسير على خطى أهل بيت رسولنا الأعظم "ص" صاحب الرسالة السماوية، وخاتم الأنبياء والرسل، ولماذا هم يصدرون فتاواهم وأكاذيبهم بحق أتباع أهل السنه بتكفيرهم وجواز قتلهم وذبحهم وهتك أعراضهم والتمثيل بجثثهم، ولا ندري أين رجال المسلمين مضوا حتى تتحكم تلك الشرذمة الكافرة المارقة، من قطاع الطرق والفارين من وجه العدالة، بمصير البشر وإشاعة الخوف والرعب والدمار والخراب في ديار المسلمين وغيرهم من البشر في ربوع العالم، ولم يجدوا من يوقفهم ويستنكر ويشجب أعمالهم الإجرامية، وممارساتهم الوحشية والإرهابية- وكل ذلك تحت قيادة عبد العزبز الحكيم

وبغطاء من المرجع الشيعي الاعلى السستاني
وهذه موضوع فيه بعض جرائم هؤولاء الرعاع
http://www.damasgate.com/vb/showthread.php?t=40290


04-09-2005, 04:45 PM
tata غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 14152
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 78
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  

هؤلاء من تتحدث عنهم وتتهمهم بابشع الالقاب والالفاظ
هؤلاء اهل العفه والكرامه والشهامه والطهاره انهم اهل السنه
اقرء ياهذا شهامتهم وعفتهم واستبسالهم في الدفاع عن العراقيين مهما اختلفت طوائفهم

------------------------------------------------------------------------


رسائل حب وتقدير مابين الكاظميهوالاعظميه



مهما اراد المحتل ومن تحالف معه من ان يثير الامور الطائفيه في العراق فان منهج وتربية واخلاق ابناء العراق التي اساسها الاخلاق العربيه الاسلاميه والوطنيه الخالصه ؛جعلت ذلك المخطط الذي اعتقد الفرس باخلاقهم التافهه؛ والامريكان ومن ساندهم باخلاقهم المتحلله ؛والانكليز بمخططهم القديم الجديد الذي اساسه (فرق تسد) يتحطم امام مواقف المواطنين حتى البسطاء منهم؛ وحتى من كانت اعمارهم صغيره؛ وبقى العراق وسيبقى؛ عراق واحد؛ وليس عراق موحد كما يكرر جلال الطلباني في احاديثه دائما ؛ لانه لم يكن ممزق حتى يتوحد
الله سبحانه وتعالى له في كل شئ اراده لانعلمها؛ وارادة الله في الحادث الاليم على جسر الائمه لابد ان يكون في علم الله لامر معين لايدركه الانسان . لكن الذي لمسناه ان هذا الحادث الاليم كشف الحقيقه العراقيه التي اراد المحتل وكل عنصر طائفي التعتيم عليها ومن بينهم هذا الذين يسمونه (جلال الصغير) الذي هو بالحقيقه ( اجلال حقير ) كما معروف عن تاريخه في مدينة الكاظميه. لان هذا الحقير الذي تشبع بالحقد الفارسي هو الذي اراد ان يثير فتنه متاجرا بجثث شهداء حادث جسر الائمه الذي ادمع عيون العراقيين جميعا سنة وشيعه؛ اكراد وعرب؛ مسلمين ومسيحيين ؛ لكن هذا (العجمي) الذي لايعرف غير اخلاق العجم كان يفكر بشئ اخر لذلك هو اول من اثار فتنة (ان بعض الشهداء فارقوا الحياة بسب تسممهم من جراء شرب الماء في الطريق!!!!!!!!!!!) وهو يعني بشكل غير مباشر ان ابناء الاعظميه قاموا بتسميم الزوار لان طريق الزوار الى الكاظميه هو من خلال شوارع الاعظميه؛ ولم يكررها غيره رغم ان وزير الصحه نفى ذلك


ان الرد جاء على هذا الفارسي الحاقد من الشيعة والسنه من خلال المواقف المتبادله بينهم التي تعبر عن انهم ابناء وطن واحد ينظرون للوطنيه اولا قبل الطائفيه ؛ لذلك كان ابطال رياضه السباحه من شباب الاعظميه هم رجال الانقاذ للنساء والاطفال الذين سقطوا في النهر واستشهد
المرحوم الشهيد عثمان علي عبد الحافظالعبيدي
الشاب ابن السابعه عشره بعد انقاذه ستة نساء وفي المره السابعه غرق مع الامراه التي اراد انقاذها ؛
اما الشاب (ساري عبد الله)
ابن السابعه عشره ايضا فانه انقذ الكثير من النساء لكن الله نجاه وتكحلت عيوننا بمشاهدته وهو يروي بطولاته الانسانيه

اما موقف الشيعه فهو لايختلف عن هذا الموقف وتحدث الكثير من الاخوه في وسائل الاعلام عن ذلك؛ ووجدت اجمل تعبير عن ذلك تبرع احد الاخوه واعداده رساله عممها الى (الايميلات) التي استطاع الحصول عليها وهو يقول فيها) : بسم الله الرحمن الرحيم احيي واقف وقفة اجلال واكرام واكبار للشهيد عثمان علي عبدالحافظ من اهالي الاعظمية ذو الـ17 عام والذي انقذ 6 من زوار الامام موسى الكاظم(عليه السلام) الذين سقطوا في نهر دجلة ولكنه غرق في محاولة الانقاذ السابعة مع المرأة التي كان يريد بسم الله انقاذها ونال الشهادة...
هنيئا لك يا اخي وجزاك الله خير الجزاء وحشرك مع محمد وال محمد صلوات الله عليهم اجمعين ورزق اهلك الصبر والسلوان... هذا ما نريده وهذا النموذج الذي علينا الاقتداء به... سلام عليك يا شهيد

فيخسأ (اجلال الحقير) الذين لم يجد غير الطائفيه تجاره يتاجر بها وكانه لايعلم ان اللعنه الى يوم الدين على من يثير الفتن

انها رسائل حب متبادله بين الكاظميه والاعظميهارادها الله سبحانه وتعالى ان تتحقق رغم انف كل طائفي؛ وان هذه الرسائل هي بمثابةصفعه لمن يريد ان يقوم باعداد دستور طائفي اساسه تمزيق العراق على اسس طائفيه تحتغطاء الفدراليه من اجل تقسيم العراق على وفق المخطط الامريكي الصهيوني؛ وطمس عروبته ؛ وكل ذلك احتوته مسودة الدستورهم الصهيوني




احمد شهاب


04-09-2005, 09:12 PM
مـــدثـــر غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 24498
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 32
إعجاب: 0
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  
و رحمة الله و بركاته ...

قبل أن نبدأ الحوار علينا أن نتأكد من أمرين ...

الأول : هدف الحوار و محاوره و القواسم المشتركة بين المتحاورين ...

الثاني : أفكار الطرف الآخر حتى لا نتحاور و نتجادل حول نقاط نحن اصلاً متفقين عليها !!!

على كلٍ حتى نستطيع أن نمسك بطرف الخيط عليك يا عزيزي saloom أن تخبرنا اولاً ...

هل أنت مقتنع بهذا الكلام و اذا كنت غير مقتنع فلماذا نقلته ؟؟


و من اي المذاهب أنت حتى يتسنى لنا معرفة القواسم المشتركة بيننا و بينك و من خلالها نستطيع ان نحاورك ؟؟

و سأتكلم عن نفسي و حسب :

انا لا اصادر الرأي الآخر و لا أعتبر الكلمات النابية و التلميح او التجريح مصدر قوة و انما مصدر ضعف كما انني أعتقد بأن من يصادر الرأي الآخر اما جاهل في ثقافة الحوار او عديم الحجة و هو في كلتا الحالتين انسان سلبي لا يستطيع أن يعطي بمقدار ما يأخذ ، كما أن كل ما يهمني هي الفكره و ليس الشخص و لذلك ارفض شخصنة المواضيع و تتبع الأشخاص و بناء العداوات على أساس رأي مخالف ...

كذلك أنا مسلم سني و ارجو ان يكون الحوار حول المحاور التاليه :


1- لماذا ذهب - الارهابيون الى العراق - لماذا ليس ماليزيا مثلاً ؟؟

2- هل هم الذين يرتكبون كل التفجيرات في العراق ؟؟

3- هل هم بالفعل ظلاميون و همج و رعاع و اذا كانوا كذلك فأين المتحضرين عن قضايا الأمه ؟؟

4- ثم مالحل في قضايا الأمه التوسل للإعداء ام حوارهم ام قتالهم ؟؟؟



تقبلوا مني كل الاحترام ...


04-09-2005, 09:18 PM
سوسن1 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 11457
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 114
إعجاب: 1
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #6  
ونتبع ونسير على خطى أهل بيت رسولنا الأعظم "ص" صاحب الرسالة السماوية، وخاتم الأنبياء والرسل، ولماذا هم يصدرون فتاواهم وأكاذيبهم بحق أتباع أهل البيت "ع"
وليه تسيروا على خطى اهل بيت رسول الله ،، فين دانك يا جحا
هو رسول الله عليه الصلاة والسلام مو عاجبكم سنته تسيروا عليها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

والله عجيب امركم انتوا والاثني عشر واحد اللي متبعينهم

الله يعينكم




قد تكون بالنسبة للعالم مجرد شخص .. وقد تكون بالنسبة للشخص العالم كله

بعض الناس فرقاه بشرى .. وبعضهم لا غاب صار ذكرى .. لكن غيابك انت جرح ما يبرى

05-09-2005, 12:28 AM
anwar غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 10085
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 1,218
إعجاب: 6
تلقى 54 إعجاب على 19 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سوسن1 


وليه تسيروا على خطى اهل بيت رسول الله ،، فين دانك يا جحا
هو رسول الله عليه الصلاة والسلام مو عاجبكم سنته تسيروا عليها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

والله عجيب امركم انتوا والاثني عشر واحد اللي متبعينهم

الله يعينكم

تحياتنا لك اخت سوسن والله يقويك يا رب
ولكن انت قلت فين دانك يا جحا
ولا حول ولا قوة الا بالله

05-09-2005, 12:40 AM
anwar غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 10085
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 1,218
إعجاب: 6
تلقى 54 إعجاب على 19 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #8  
هذا هو الحق

05-09-2005, 09:00 PM
zakarov62 غير متصل
موقوف
رقم العضوية: 19454
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 72
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #9  
حتى لايضيع الحوار في متاهات طائفية ، يفرح العدو كثيرا بأن يرانا نقع فيها ، أتمنى أن نحتكم -في هدا الحوار-للسؤال التالي : إن من يكتسب مصداقية الإيمان والمقاومة الشريفة هو من يوجه سلاحه ضد العدو المحتل ،ففي العراق الآن ، كم عدد الأمريكان الدين يسقطون مقابل عدد العراقيين المدنيين (أستثني الشرطة وعملاء الإحتلال) ؟ وما هو موقف السيستاني من الإحتلال ؟ وماهو موقف جماعة الصدر؟وماهي التشكيلة المؤلفة للمسماة حكومة عراقية ؟ وماهي أهدافها من حكاية الفيدرالية والتقسيم ؟ سنة كنتم أو شيعة ، ليحترم بعضكم مدهب البعض الآخر ، وشئتم أم أبيتم ، عدوكم واحد : الأمريكان على أرضكم ، وإسرائيل أقرب إليكم من حبل الوريد ، وجيرانكم يسمسرون في أرواحكم وثرواتكم وأرضكم وحريتكم ، ويملأون أرصتهم في أبناك الغرب... فمادا أنتم فاعلون ؟ لمادا لا تجعلون هدا المنتدى وغيره محطة للمصالحة المدهبية في مواجهة العدو ؟ والإحتكام قبل الإتهام يكون للبحث عن الموقف على الأرض من الإحتلال ، من يقاوم ومن يداهن ومن يتواطأ ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نسيت ، بالنسبة للكاتب أو ناقل الموضوع السيد Saloom ، ألم يقرأ للكاتب الأصلي المتسائل عن الهمج والرعاع والمكفرين من أهل السنة ، قوله "ولماذا هؤلاء الهمج الرعاع والوحوش الضارية، وملة الكفر والنفاق والظلام يكفروننا، ونحن ندين بالإسلام - دين المحبة والتسامح والسلام -"
ألم تلاحظ يا أخي أن هدا المشتكي دي الألفاظ النابية ، يشتكي من التكفيريين ، ويكفرهم هو نفسه ؟ إنه يفعل ما يشتكي منه ويعيبه على الغير ، وقديما قيل : يا أيها المعلم غيره ،هلا لنفسك كان دا التعليم...
أما عن الأخ الدي اشترط تقديم بطاقة تعريف لصاحب كل رد على الموضوع ، فأنا عربي مسلم ، ماركسي سابقا ، متمرد دائما وسأبقى ضد حكومة بلدي:un5:، ولا أخشى في الله والحق لومة لائم ،مسلم متطرف ضد الأمريكان والصهيونية العالمية ، لا سني ولا شيعي ولا غيرهما ، لأنني أومن بالله ووحيه(القرآن الكريم)على نبيه محمد(ص) وكل كتبه، ومتسامح اتجاه كل الديانات والأعراق ، كيفما كانت ،أومن بالحوار مع من يحاور ، وبالمقاومة المسلحة ضد من يعتدي ، وأحب الخير للعرب والمسلمين ، والموت للإحتلال في فلسطين والعراق .وعاشت بندقية المقاومة :icon72: كيفما كان لونها مادامت لا تسدد إلا ضد العدو المحتل لأرضي . والسلام ، أخوكم من المغرب.


05-09-2005, 10:18 PM
zakarov62 غير متصل
موقوف
رقم العضوية: 19454
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 72
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #10  

1- لماذا ذهب - الارهابيون الى العراق - لماذا ليس ماليزيا مثلاً ؟؟
2- هل هم الذين يرتكبون كل التفجيرات في العراق ؟؟

3- هل هم بالفعل ظلاميون و همج و رعاع و اذا كانوا كذلك فأين المتحضرين عن قضايا الأمه
4- ثم مالحل في قضايا الأمه التوسل للإعداء ام حوارهم ام قتالهم ؟؟؟

**************************************** ******************************
الأخ جنتل ، تحية أخوية ، وبعد ،
ردا على أسئلتك المركزة ، أو بعضها على الأقل ، أعتقد ، والله أعلم ، أن هؤلاء الدين يسمون إرهابيين ، ماداموا في أرض محتلة يدافعون عنها قصد إخراج الإحتلال منها وتحريرها وتحرير شعبها المضطهد ، هم رجال ونساء المقاومة والفداء ، واستشهاديون .إن الإستعمار في بلدي المغرب أو في الجزائر ، بلد المليون شهيد ، كان يسمي الفدائيين والمقاومين بهدا الإسم ، وقد شاع بعد الأحداث العالمية المعروفة ليطلق على كل من يحمل سلاحا ضد القوي.وأعتقد أن الدي أرعب الأمريكيين وعملاءهم (من الجيران أيضا) هو سقوطهم في فخ كونهم يكتشفون السلاح النووي العربي الدي لايقهر ، وأكرر، الدي لايقهر ، وهو استعداد الإستشهادي للموت وشجاعته في المواجهة الميدانية ،لأنه يؤمن بقضية ،والعدو يحارب من أجل راتب إضافي وترقية في الخدمة ،والعميل نسخة للعدو بلون محلي .
هدا أولا ، ثانيا ، هؤلاء يقاومون الجبروت الأمريكي المحتل للأرض، من حقهم دلك ، والأرض هنا هي العراق ،لدلك لم يدهبوا إلى ماليزيا ، في نظري ، والله أعلم ، أن الموت استشهادا لايصح إلا في أرض إسلامية محتلة من طرف عدو أجنبي غاصب، وغير دلك أسميه إرهابا بالمعنى الإجرامي.فأنا معارض لسياسة حكومة بلدي هنا ، فهل يحق لي حمل السلاح ضد شعبي وبلدي معتقدا أنني سأموت لأجل دلك استشهاديا ،لا بالطبع.
ثالثا: لقد ثبت من خلال التاريخ الإستعماري لفرنسا ،مثلا،بالمغرب أو بالجزائر ، أن لجأ جنود الإحتلال وعملاءه متقمصين لسمات المقاومين،إلى القيام بعمليات دموية ضد المدنيين العزل ، ونسبوها للمقاومة ، حتى يعملوا على تشويه صورتها وتلطيخ سمعتها بين المواطنين ، سعيا منهم إلى اجتثات أي دعم شعبي لها .ولازالت نفس اللعبة تجري في دول لامجال لنبش ملفاتها الآن، وحصدت أرواح عشرات الألوف من المواطنين هباء منثورا.فقط في سبيل الحفاظ على كراسي الحكم .
رابعا:أنا لايهمني ألفاظ القدح والشتم والأوصاف الحاطة من القيمة (رعاع-همج-ظلاميون...)المهم عندي هو من يحمل السلاح الآن وهنا ، في العراق أوفلسطين ضد الإحتلال؟ سوف أصفق للشيطان نفسه لو حمل السلاح ضد الإحتلال ، لايهمني المدهب الديني والعقدي أو الجنس أو العرق أو الأصل الإجتماعي أوغيره في من يقاوم ، أنا معه ضد الإحتلال .
خامسا: أنا مع المقاومة المسلحة والإستشهاديين ، وهم أفضل خلق الله في عصرنا الحالي ، الدين يحاربون العدو المحتل إلى أن يركع ، والحوار معه هو آخر ما يمكن قبوله وحول نقطة واحدة هي وقف المقاومة إلى أن يخرج ما تبقى من جنوده،والإحتلال هو الدي يجب أن يطلب الحوار ، والمقاومة تشترط النقطة المدكورة كموضوع وحيد لهدا الحوار.
* ملاحظة أخيرة ، سوف ترى يا أخي كيف سوف يعاني المحتلون من فيتنام العربية ، وكيف سيزول هدا الظلام الحقيقي : ظلام الإحتلال الغاصب تحت رحمة السلاح النووي العربي .

09-09-2005, 03:39 PM
anwar غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 10085
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 1,218
إعجاب: 6
تلقى 54 إعجاب على 19 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #11  
للرفع

11-09-2005, 04:50 AM
New star غير متصل
مدير عام ومؤسس بوابة داماس
رقم العضوية: 1
تاريخ التسجيل: Mar 2003
الإقامة: SYRIA
المشاركات: 26,997
إعجاب: 4,666
تلقى 6,818 إعجاب على 856 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1776 موضوع
    #12  
UP UP



12-09-2005, 07:32 AM
al nzeeh غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 19367
تاريخ التسجيل: Apr 2005
المشاركات: 708
إعجاب: 0
تلقى 4 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #13  
UP UP UP

بارك الله بك اخي الحبيب انور و كثر من امثالك

على تصحيحك للموضوع ووضعه بالطريقة الصحيحة

و كما هو الواقع

تحياتي النزيهية الدماسية للشباب الطيبه .


16-09-2005, 12:57 AM
saloom غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 6375
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 586
إعجاب: 0
تلقى 7 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #14  
انا لله وانا اليه راجعون

ولا حول ولا قوة الا بالله

ألا وإن الدّعي إبن الدّعي

قد ركز بين إثنتين

بين السلة والذّلة

وهيهات منا الذّلة

16-09-2005, 10:27 AM
anwar غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 10085
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 1,218
إعجاب: 6
تلقى 54 إعجاب على 19 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #15  
الامام علي رضي الله عنه واولاده رضي الله عنه
براء منكم ايها الشيعه الرافضه انتم يا مرتدين يا منافقين
اهل البدع والضلاله حللتم ما حرم الله وحللتم ما حرم وابتدعتم من الضلاله ما يغضب الله ورسوله
فوالله لو كان الامام على رضي الله عنه حيا يرزق لما ابق منكم احدا على قيد الحياه ايها المرتدين الانجاس

 


لماذا هؤلاء يكفروننا ويبيحون دماءنا؟!

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.