أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


27-08-2005, 02:40 AM
yagamalo800 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 21070
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 68
إعجاب: 0
تلقى 7 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

العربية..سيدة اللغات


العربية..سيدة اللغات
ما معنى "مبين" بضم الميم؟؟ وما الفرق لو بفتح الميم ؟
مبين : بضم الميم * اسم فاعل * أى الذى يبين أو يوضح أو يثبت بالدليل * أما بفتح الميم* اسم مفعول فالمعنى * الذى يتم بيانه أو ايضاحه أو اثباته .. وهذا هو الفرق الجوهرى فى المعنى فيما بين اسم الفاعل واسم المفعول .. فاسم الفاعل دال على من يقع منه الفعل * بينما اسم المفعول دال على من يقع عليه الفعل .. والمبين تأتى على معنى الواضح ظاهر الوضوح بلا شك فيه وضوحه.. كم واحد منا تطرق تفكيره الى هذه المسألة؟؟
ولقد استرعى تفكيرى فى هذا الأمر قوله تعالى : ( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيراً مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ) (المائدة:15).. فى هذه الآية الكريمة ( رسول يبين ) و(كتاب مبين).. لاحظ معى أن الرسول يبين * والقرآن أيضاً يبين .. فالسؤال الآن : ما مدى (أو آلية ) بيان القرآن؟ .. اسمع الى قوله تعالى : (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ) (النحل:103).. والمتفق عليه أن اسم الاشارة فى قوله "هذا لسان" هو القرآن الكريم..
اذن * فالله عز وجل قد اختار اللسان العربى لكتابه الكريم .. أى اللغة العربية .. وليس ثمة شك أن هناك العديد من اللغات الأخرى موجودة حا ل نزول القرآن الكريم .. فلماذا اختص الله تعالى اللغة العربية بهذا الشرف..
ولكى أزيد المسألة وضوحاً .. سأضرب لك مثلاً ( ولله المثل الأعلى ) .. إن الكلام وسيلة للتعبير عن المقصود والمراد .. وفى هذا الأمر ثلاثة أطراف : المتكلم * والمتلقى * والمقصد .. فحين تقول لابنك (مثلاً ) : قم .. فأنت متكلم * وابنك متلق * والمقصد أن تستجيب للأمر بتغيير هيئتك الى حالة القيام .. وهذا المثل بسيط غاية فى البساطة * ينقلنى الى مثل أعمق يقربتى من مقصدى * ألا وهو * ماذا لو جاءنا أستاذ كبير فى علم من العلوم ( وليكن الكيمياء مثلاً ) ثم راح يخاطبنا فى مزايا وتاريخ وعيوب وصفات علم الكيمياء وما الى ذلك .. ترى هل يفهمه كل مستمع ؟ وان حدث * فهل كل واحد يفهم كما يفهم الآخرون ؟ .. فلنفكر قليلاً .. ما هى مفردات اللغة التى سيستعملها هذا الكيميائى لكى يشرح ما يريد .. لا شك أن المسألة ستتطلب منه جهداً جهيداً * ولا بد سيحاول ابتكار ألفاظ ( ولو من أى لغة ) لتعينه على الشرح والبيان .. لكن كلما كان المتحدث بسيطاً ( أو سطحياً ) أو مقاصده محدودة قليلة * كلما كانت المسألة سهلة فى استخدام أى ألفاظ أو عبارات .. ومن ثم * نستطيع أن نقول : كلما كان المتحدث دقيقاً ذا أفكار عميقة واسعة ممتدة والمقاصد أكبر غاية وتستهدف خلقاً أكثر .. كلما كانت الحاجة إلى آلية لغوية تستوعب هذا كله .. أليس كذلك؟؟
فكر معى قليلاً فى هذه المسألة ..
ونلتقى ان شاء الله تعالى .. مع بقية الحديث
تحياتى





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القاموس الجامع متعدد اللغات En - Fr - Gr + المعاجم العربية البحيرى 2010 القواميس وبرامج الترجمة 30 01-12-2014 04:51 PM
نشأة اللغات وتعددها، وتطور اللغة العربية عبر التاريخ.... من إميلي قمرالشام المنتدى العام 21 03-03-2010 09:27 AM
الحزمة الخدمية الاولى للفيستا ( sp1 ) لجميع اللغات بما فيها العربية رسمياً wf_m65 Unattended Windows Seven , Eight And Vista ويندوز 7 -8 و ويندوز فيستا 21 02-09-2008 06:19 PM
لمن يشتكون على فقدان الكتابة بالغة العربية او عدم وجودها فى شريط اللغات عبدالرحمن المرحلة الاولى : إنشاء نسخة مصدرية معدلة 7 20-12-2007 03:05 PM
إسطوانة الشامل في تعليم اللغات ... ست لغات بما فيها العربية الوثاب تعليم اللغات, كورسات وبرامج وكتب تعليم اللغات 39 16-10-2007 11:54 PM
27-08-2005, 02:30 PM
yagamalo800 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 21070
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 68
إعجاب: 0
تلقى 7 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
تكملة ( سيدة اللغات 2 )
هل فكرت ملياً فى السؤال ؟؟
لندخل اذن ( بعد هذه المقدمة ) فى الموضوع .. اسمع الى قوله تعالى : (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) (يوسف:2) * وقال أيضاً : ( وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْماً عَرَبِيّاً وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا وَاقٍ) (الرعد:37)* وقال : (وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً) (طـه:113) و ( قُرْآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) (الزمر:28) و ( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ) (الشورى:7) و ( إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) (الزخرف:3).. يلفت انتباهى فى هذه الآيات صيغة الجمع (أَنْزَلْنَاهُ – أَوْحَيْنَا - جَعَلْنَاهُ ) فى الخطاب * والله غنى عن ذلك * فلماذا؟ .. إن الخطاب بهذه الصيغة ( فى واحد من مقاصده ) جعل السامع يستحضر عظمة المتكلم وجلاله .. سبحانه وتعالى .. ومنه قوله تعالى : ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) (الحجر:9) .. ألا ترى فى ذلك أن الله عزت قدرته قد قال : " إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا " .. لأن الكتب السابقة على القرآن تعرضت لما هو معلوم من تحريف أو تغيير أو تبديل * لما كان ذلك بيد من نزلت عليهم هذه الكتب .. لكن القرآن * كتاب الى آخر الزمان * وفيه من المعجزات والأحكام ما لا يتسع المقام لتناوله بالتفصيل * ولن يستطيع كائن من كان أن يتولى حفظه كما نزل * فاختص الله عز وجل نفسه بهذا الأمر البالغ الأهمية والخطورة .. ولم يقل إنى أنا نزلت * بل قال انا نحن نزلنا .. دلالة على قدسية وعظمة ومكانة ما أنزل .. ثم أتبع ذلك بقوله " وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ " .. بذات الصيغة ..
وإذا كان ذلك كذلك .. فالسؤال الذى يطرح نفسه ( وبإلحاح ) .. اذا كان الله سبحانه وتعالى * هو المتكلم .. واذا كان هو الحافظ . فما قدر كلامه عز وجل ( كماً ونوعاً ) .. أو بمعنى آخر * أى ألفاظ هذه التى تستطيع تأدية وظيفة نقل المقاصد المتضمنه فى كلامه عز وجل ؟؟ بل وتتسع الدائرة أكثر حين نسأل : وهذا الخطاب موجه لمن ؟ .. نعم .. للبشرية كلها بلا استثناء * على مر الزمن والى أن تقوم الساعة .. وبكل أصناف أفرادها ( على اختلاف الثقافات والخبرات والنشاطات والألسن .. الخ ) وبكل أصناف العلوم ( التى كانت حين نزول القرآن والتى ستتتجدد الى قيام الساعة ) ..
لعلك الآن ياصاحبى ترى بعداً آخر وتلمس نواح ممتدة امتداداً لا يكاد الذهن يبلغ مداها .. ذلك أن هذه المعانى كلها موضوعة .. فى كتاب واحد لم ولن يتغير * وأيات لم ولن تتغير .. لا لفظ منها و لا حرف على مر الزمن .. النص هو هو* والمخاطبون به أنواع وأشكال وسلوكيات وأفهام ... الخ .. تختلف فى كل زمان عن زمان * بل تختلف فى الزمان الواحد من مكان الى مكان .. والغاية واحدة * هى عبادة الله الواحد الحق واقامة حياة العدل والسلام وسعادة الانسان فى الدنيا والآخرة ..
أى .. وأرجو ألا تمل من تكرار طلبى .. أن تعمق التفكير * وتمد الذهن قدر ما تستطيع .. المتكلم هو الله سبحانه وتعالى .. (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) (الشورى:11) والمتلقى هى البشرية كلها إلى قيام الساعة وعلى نحو ما وصفنا .. فأى لغة تليق بهذا الأمر الخطير * وأى مفردات أو تكوينات فنية فيها يمكنها تحمل هذه المسألة حتى تفى بالمطلوب ؟؟؟ ..
ثم انظر معى فى هذا القول الحكيم : ( قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَاداً لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً) (الكهف:109) و ( وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (لقمان:27) ..
فكر معى قليلاً .. وللحديث بقية ان شاء الله تعالى
تحياتى

29-08-2005, 01:36 AM
yagamalo800 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 21070
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 68
إعجاب: 0
تلقى 7 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
أخى الحبيب ... أنور .. بارك الله فيك .. ونفعنى وإياك ..
وإلى التكملة (3 ):
==
تكملة ( سيدة اللغات 3 )
قلنا إن المتكلم هو الله سبحانه وتعالى .. ولابد للمتكلم أن يكون على بينة بمن يخاطبهم.. حتى يستعمل لهم ما يدركون به ويفهمون .. ولا شك أن الله تعالى ( إِنَّ اللَّهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ) (آل عمران:5) وهو القائل أيضاً: ( إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيراً بَصِيراً) (الاسراء:30) و ( إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيراً بَصِيراً) (الاسراء:30) وقال أيضاً : ( قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيراً بَصِيراً) (الاسراء:96) و( اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ) (الشورى:19) .. ثم ( خَلَقَ الْأِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ) (النحل:4).. وهو الله الأعلم بحاجلت الانسان .. ومتطلباته وما يضره وما ينفعه * فهيأ له الكون وسخر له مافيه ..فقال وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِمَّا خَلَقَ ظِلالاً وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْجِبَالِ أَكْنَاناً وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ كَذَلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ) (النحل:81) ( مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَمَا كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً) (الكهف:51) ( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً) (الفرقان:54) ثم هو القادر والواهب وسائل التعامل والتخاطب لكل من خلق .. بما يناسب هؤلاء الخلق وييسر لهم معايشهم فقال: ( وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِلْعَالِمِينَ) (الروم:22) ولا شك أن هذا كله مجموع فى قوله تعالى ( أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) (الملك:14).. والأدلة على ذلك كثيرة من القرآن والسنة * وأكتفى بما ذكرت منعاً للاطالة ..
ودعنى أتأمل فى هذه الآية ( بعد ما سلف من استلالات ) حيث يقول عز من قائل: ( وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ) (فاطر:31) .. فها هنا قرن الحق تبارك وتعالى بن تنزيل الكتاب وبين لطفه وخبرته بخلقه .. ما يدل على أنه تعالى نزل القرآن * لطفاً بعباده ورحمة وشفاء وهدى .. ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً) (الاسراء:82) .. وما كان للعالم أن يجد شفاء لو لم يكن الكلام النازل إليهم مفهوماً * ولا كان للناس أن يفهموا أى شقاء هم فيه لو لم يجدوا ما يبين لهم سر هذا الشقاء.. وهذا كله فى القرآن الكريم .. الذى نزل بالعربية .. الأداة الملائمة لكل ما ذكرنا .. والتى تليق بجلال المحتوى وغاية المقاصد .. فالله تبارك وتعالى * الخبير البصير القادر الذى قالَّ ( اللَّهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ) (آل عمران:5) وقال: ( ً وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيماً قَدِيراً) (فاطر:44).. فاقتضت حكمته وبصيرته ودرايته بخلقه أن يختار اللغة التى تناسب مقام رسالته الى البشرية .. وما من شك أن لو كان هناك لغة أنسب لهذا الأمر لوجدنا قرآناً بغير العربية .. لكنها اختصت بذلك ( لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً) (النساء:165) .. فما عادت للبشرية من حجة على الله وقد آتاها كتابه بلسان مبين .. (فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَقُلْ آمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ) (الشورى:15) ..
نعم .. وبنص القرآن .. العربية .. سيدة اللغات .. أما وقد ثبت ذلك ..
فللحديث بقية ان شاء الله تعالى فى فرع يرتبط بهذا الأمر
.. الى اللقاء
تحياتى

29-08-2005, 06:44 AM
New star غير متصل
مدير عام ومؤسس بوابة داماس
رقم العضوية: 1
تاريخ التسجيل: Mar 2003
الإقامة: SYRIA
المشاركات: 26,997
إعجاب: 4,666
تلقى 6,818 إعجاب على 856 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1779 موضوع
    #5  
بارك الله فيك اخي الكريم

لا يوجد اجمل و اقوى من لغتنا العربية ..

و خاصة انها لغة القرآن الكريم

دمتم بخير .



30-08-2005, 02:42 AM
yagamalo800 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 21070
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 68
إعجاب: 0
تلقى 7 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  
أخى الكريم .. نيوستار .. باؤك الله فيك .. نورت الموضوع
أخى الكريم ...يسعد صباحك.. ومساك .. الله يكرمك..
أخى الكريم.. أحب الخير.. وأنا أيضاً أحبه.. جزاك الله خيراً
وإلى .. التكملة..تكملة..(سيدة اللغات 4
===
خلاصة ماتقدم .. أن الله تبارك وتعالى شاءت مشيئته (وهو أعلم بمن خلق وما خلق) أن يختص العربية بتحمل كلامه عز وجل إلى البشر* ولو كان هناك لغة أخرى تتوفر فيها المواصفات التى تؤهلها لهذه المهة الجليلة لكانت نالت هذا الشرف العظيم من قبل العليم الخبير جل وعلا من غير شك لأن مقتضى الحكمة أن يوضع الشئ فى موضعه الملائم* وليس أحكم ولاأعلم من العزيز الحكيم عز وجل.
ثم إنه ينبثق عن ذلك* ألا يتناول القرآن بالتفسير أو التأويل أو الفهم إلا من كان ذا علم وفهم بالعربية* إذ فاقد الشئ لا يعطيه* وإلا وجب عليه السؤال لئلا يقع فى الغلط.. ولذا قال النبى صلى الله عليه وسلم:إنما علاج العيى السؤال.. ومن ثم فكلما كان الدارس للقرآن أعلم بالعربية ومكوناتها وعلومها كلما كان أقدر على فهم القرآن الكريم واستنباط مافيه من أحكام ومقاصد وخلافه.. ألا ترى معى أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه* وعلى الرغم عروبته ودرايته بالعربية قد سأل عن لفظ فى القرآن الكريم(فى قوله تعالى:وفاكهة وأبا-سورة عبس) على الرغم من أن لفظ أباً ورد فى سياق عرض المولى عز وجل لنعمه من النباتاتومأكولات الناس* بدءاً بقوله: فأنبتنا فيها حياً..إلى قوله وفاكهة وأبا؟؟وهذا إن دل إنما يدل على مدى الحرص من عمر على معرفة شكل أو وصف هذا النوع من النبات.. ولذا كان من حسن فقه علمائنا بالقرآن أنهم أسسوا علوم العربية واستفاضوا فى شرحها وتأصيلها وفحص جذورها* وما كان منهم ذلك فى المقام الأول إلا لخدمة القرآن الكريم ونشر الدعوة الاسلامية فى ربوع الأرض ما وصل إليه فتحهم وعمرانهم* فملؤوا الدنيا حضارة ورقياً لم يشهده التاريخ مثيلاً* وهم الذين سادوا العالم لأكثر من خمسمائة عام متصلة (عدلاً واستقراراً وتحضراً* حيثما حلوا).. وبهذه المناسبة أقول إن هذا ما يؤرق الغرب اليوم ويؤلبهم على المسلمين ويكيدون بكل أنواع الكيد والاتلاف* ولكن هذا موضوع آخر..
أعود فأقول.. إذا كان هذا حال من سبقونا .. فما حالنا.. ولشد ما يغيظ أن ترى من يريد - بعد - أن يسوق معانى القرآن لما تواطأت عليه الأفهام الآن أو ما توصل إليه العلم اليوم بدعوى (مغرضة أو بلهاء) أن هذا علامة من علامات اعجاز القرآن.. وسرعان ما يتلهف على الاكتشافات الحديثة محاولاً أن يجد لها آية فى القرآن وقبل أن تثبت كحقيقة لا تقبل التأويل أو التغيير.. بل والأدهى أنه إذا قام احد العلماء الأفاضل المخلصين لدين الله تعالى (رحم الله ابن العثيمين) يستنبط من القرآن ماهو متماش مع العربية وعلومها ومع مقاصد الشريعة* وفى استنباطه ما لا يتفق وعلوم الغير ودراياتهم* هبوا يشككون ويقذفون و..و..الخ.. فما أعجب القوم وما أعجلهم!!!
أضف إلى ذلك .. أن العربية قد نالت حرباً لم نر لمثلها مثيلاً نال لغة أخرى من لغات العالم.. وتلك الحرب ( ولكى تتصور ياصاحبى مدى بشاعتها وقبحها) لم تكن من غير مستخدمى العربية فقط* بل شارك فيها الكثيرون ممن يتكلمونها أو ينتسبون إليها* والأدهى أن الكثير من هؤلاء من المسلمين* والله أعلم بحالهم.. فصارت نهباً وهدفاً لكل رام ومعتوه على السواء.. لكنها ظلت (وستظل) سيدة اللغات.. ولست أحب أن أنصرف بعيداً عن أصل الموضوع* الى الدخول فى موضوع كيفية تعرضها لما ينالها ولا كيفية صمودها* فهذا موضوع يطول الكلام فيه خصوصاً مع الاستدلال من القرآن والسنة والتاريخ (القديم والمعاصر).. لكننى هنا سأضرب لك مثلاً (أكتفى به) يدلك على مدى رسوخ وصفها بسيدة اللغات.. انظر معىإلى قوله تعالى: إنما يخشى الله من عباده العلماء.. جملة من ست ألفاظ فقط* ولعلك تذكر ان التقديم والتأخير فى اللغة (أى لغة) له غاية.. وهذه الجملة تضمنت تقديماً وتأخيراً أضفى معان واسعة مقصودة بهذا السياق .. ومع ذلك جاءت فى تكوين لفظى بديع قصير سهل الفهم والحفظ .. فهل هناك لغة من لغات العالم قاطبة يمكنها توفير هذه المسألة بذلك القدر من الألفاظ؟؟!!..
فكر معى قليلاً.. وإلى اللقاء ان شاء الله تعالى لتكملة الحديث
تحياتى

30-08-2005, 09:32 AM
raptor غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 11254
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 404
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #8  
لغة اذا وقعت على اسماعنا كانت لنا بردا على الاكباد
ستظل رابطة تؤلف بيننا فهي الرجاء لناطق بالضاد


لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا * * * فالظلم ترجع عقباه إلى الندم

نامت عيونك والمظلوم منتبهٌ * * * يدعو عليك وعين الله لم تنم

30-08-2005, 09:34 AM
raptor غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 11254
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 404
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #9  
اللغة العربية ترثي نفسها للشاعر حافظ ابراهيم

رجعت لنفسي فاتهمت حياتي ******* وناديت قومي فاحتسبت حياتي


رموني بعقم في الشباب وليتني ****** عقمت فلم أجزع لقول عداتي

ولدت ولما لم أجد لعرائسي ****** رجالاً وأكفاء وأدت بناتي

وسعت كتاب الله لفظاً وغاية ****** وما ضقت عن آي به وعظاتِ

فكيف أعجز عن وصف آلَةٍ ****** وتنسيق أسماء لمخترعاتِ

أنا البحر في أحشائه الدر كامن ****** فهل سألوا الغواص عن صدفاتي؟

فيا ويحكم أبلى وتبلى محاسني ****** ومنكم وإن عز الدواء أساتي

فلا تكلوني للزمان فإنني ****** أخاف عليكم أن تحين وفاتي

أرى لرجال الغرب عزاً ومنعة ****** وكم عز أقوام بعز لغات

أتوا أهلهم بالمعجزات تفنناً ****** فيا ليتكم تأتون بالكلمات

أيطربكم من جانب الغرب ناعب ****** ينادي بوأدي في ربيع حياتي؟

ولو تزجرون الطير يوماً علمتم ****** بما تحته من عثرة وشتات

سقى الله في بطن الجزيرة أعظماً ****** يعز عليها أن تلين قناتي

حفظن ودادي في البلى وحفظته ******* لهن بقلب دائم الحسرات

وفاخرت أهل الغرب والشراق مطرق ****** حياء بتلك الأعظم النخرات

أرى كل يوم بالجرائد مزلقاً ****** من القبر يدنيني بغير أناة

وأسمع للكتاب في مصر ضجة ****** فأعلم أن النائحين نعاتي

أيهجرني قومي عفا الله عنهم ****** إلى لغة لم تتصل برواة؟

سرت لوثة الأعجام فيها كما سرى **** لعاب الأفاعي في مسيل فرات

فجائت كثوب ضم سبعين رقعة ****** مشكلة الألوان مختلفات

إلى معشر الكتاب والجمع حافل ****** بسطت رجائي بعد بسط شكاتي

فإما حياة تبعث الميت في البلى ****** وتنبت في تلك الرموس رفاتي
وإما ممات لا قيامة بعده ****** ممات لعمري لم يقس بممات

31-08-2005, 02:25 AM
yagamalo800 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 21070
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 68
إعجاب: 0
تلقى 7 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #10  
الله..الله..الله..الله..الله..الله..الله ..الله..الله..الله..الله..الله..الله..ال له..الله..الله..الله..الله..
ماشاء الله ..
نحن مشتركان فى معشوقة واحدة .. وجائز أن يتعدد معشوقوها بلاحصر..
أحييك أخى الحبيب ..raptor
بارك الله فيك

31-08-2005, 08:45 AM
raptor غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 11254
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 404
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #11  
اخي يبكيني ويحزنني ان ارى ماارى ماوصلنا الية من استهتار بلغتنا الحبيبة لغة القران ولغة اهل الجنة
فقد وضعت يدك على الجرح وابكيتني

31-08-2005, 03:17 PM
yagamalo800 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 21070
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 68
إعجاب: 0
تلقى 7 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #12  
أخى الحبيب الغالى .raptor. بارك الله فيك .. نعم * إن الأمر كما تصف .. وحسبنا الله ونعم الوكيل .. ولقد قرأت مشاركتك الطيبة وأنا أهم بوضع الجزء الخامس والأخير من المقال .. تقبل تحيتى المتواضعة..
====
تكملة..(سيدة اللغات / الأخيرة)
تعتبر الانجليزية أكثر اللغات شيوعاً واستعمالاً ..هذه حقيقة لا مجال للجدل فيها .. ولو شاء أهل الانجليزية أن يتباهو بذلك * لحق لهم أن يفعلوا .. لماذا ياصاحبى؟؟ .. نعم * لاهى لغة كتاب مقدس * ولا هى قديمة قدم لغات أخرى غيرها .. ولماذا لا يتباهون ويفاخرون إذن؟؟ .. هذه الانجليزية – ياصاحبى – بلغت هذا الشأن * بارادة أهلها أنفسهم .. لا تتعجب * واسأل نفسك سؤالاً سألته لنفسى: أين كان هؤلاء يوم أن كانت خارطة العلم كله محصورة مابين الساحل الغربى لقارة أفريقية ( غرباً) والساحل الشرقى لقارة آسيا (شرقاً) والمحيط المتجمد الشمالى (شمالاً) ورأس الرجاء الصالح (جنوباً) ؟؟ .. أين كانوا * ومن ثم أين لغتهم؟؟.. نعم * فى الطرف الشمالى الغربى من قارة أوروبا.. (يسمى الغرب هذه الفترة من التاريخ بالعصور المظلمة * وصدقوا*فهى فترة اظلام عندهم * وأحياناً يسمونها العصور الوسطى).. ثم كان منهم ماكان * وبتصميم وعزم وجد واجتهاد لم يدخروا وسعاً حتى آلت إلى ماآلت إليه .. فلما عملوا وتعبوا * أعطاهم الله تعالى مرادهم .. (مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ) (قّ:29) .. (وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ) (الأنفال:51) .. (مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ) (الشورى:20) .. وبصرف النظر عن الوسائل التى انتهجوها ( ماكان منها مشروعاً أو لامشروع أو لاأخلاقى – وهذا موضوع طويل) ليحققوا هذا الغرض * لكن مايعنينى فى هذا المقام * أنهم حققوه * ولم يكن لهم شئ ولا للغتهم داعم ولانصير !!!! لكن اللآفت للانتباه الزعم أنها الأفضل استعمالاً * والأقدر على تحقيق آلية الغرض من اللغة .. فإن (وأكرر: إن) جاز القول أنها أسهل * فمن المحال بأى شكل من الأشكال أن تكون الأفضل ولا الأقدر .. وقد أثبتنا ذلك فيما سلف من المقال .. لكنها وجدت من يساندها (عدلاً أو ظلماً * صدقاً أو إفكاً) فصارت على ما نراه اليوم.. ولست أقصد أن أضع العربية فى موازنة قبالة غيرها من اللغات * فالعربية أرفع وأعز وأكرم..
ألا ترى ياصاحبى * أن العربية ضحية .. بل وضحية أهلها .. الذين دعا لهم الرسول صلى الله عليه وسلم حال وفاته : آواكم الله * نصركم الله ... لم نجد منهم مايليق بلغتهم .. ووجدنا غفلة (مقصودة أو عن غفلة) عن قيمة لغتهم * وأجدنى فى حياء أن أقول : فى غفلة عن قدسية لغتهم .. التى ماكان لها أن تصمد * أو تبقى * لولا القرآن الكريم .. )إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدىً وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ) (المائدة:44) ..(وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ) (الأنعام:92) .. (كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ) (لأعراف:2).. (وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لا يَعْلَمُونَ) (البقرة:101).. فهل أدركنا هذه القيمة ؟؟ .. (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) (المائدة:48).. )المر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يُؤْمِنُونَ) (الرعد:1).. (وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ) (فاطر:31).. وماذا كنا قبل القرآن * حتى نغفل عن أو نهمل لغته؟؟ إليك الاجابة : (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ) (الجمعة:2) .. لكنه القرآن المنزل عربياً..(وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً) (الاسراء:82) .. والأمر بعد سهل ميسر .. (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ) (القمر:17).. بل هو رحمة وشفاء (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَاراً) (الاسراء:82).. ومحال أن يكون هذه شأن القرآن ثم يجعل الله تعالى (حاشا لله) بلوغ فهمه والعمل بما فيه صعباً أو محالاً .. ما يؤكد يسر العربية و..و.. الخ بما لاداعى لتكراره .. ولكن أهل العربية لم يكن منهم مايليق (إلا من رحم ربى) .. فصارت العربية مهجورة * بل وأحياناً منكورة فى بلادها * ومن ثم رأينا جيلاً (أبناؤنا) يعز عليه فهم الكثير من آيات القرآن * ومن الأسباب الرئيسية جهله بلغة القرآن الكريم * لكثرة ماانشغل عنها ..!! والله عز وجل يقول:(وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً) (الفرقان:30)
ولست أحب أن يستطيل الموضوع بك ياصاحبى * فتمل منه .. إذ له فروع عديدة .. وإنما أوجز لك بقولى ..
ستبقى العربية إلى قيام الساعة * ببقاء القرآن الكريم * وبمشيئة من الله تعالى .. تلك حقيقة لاشك فيها .. وأنها أيسر اللغات وأقدر اللغات على التعبير عن مرادات البشر واستيعاب مقاصدهم * وتلك جقيقة أيضاً.. وقد يكون هناك لغة أخرى (أو أكثر) صار لها نوع من التمكين سعى إليه أهلها فتحقق مساعهم * ومحال أن يدوم هذا التمكين فالصانع أهل هذه اللغة الممكنة وهم بشر * والبشر أغيار ولا بد * أما العربية فهى مقدرة بأمر من الله تعالى ولا يجرى على الله تعالى ما يجرى على البشر ..
لاينفى هذا كله عن أهل العربية ما كان منهم بشأنها * ومن ثم * فإن أهل العربية لايحق لهم المباهاة والفخر كما يحق لغيرهم من أهل اللغات * بل يجب عليهم (اعنى أهل العربية) أن يعيدوا النظر فيما هم فيه .. فالأجيال القادمة سترث عنا مانخلفه لهم .. فماذا سيرثون؟؟؟!!
إلى لقاء آخر .. فى موضوع آخر بمشيئة الله تعالى * وأرجو ألا أكون قد أثقلت عليك يا صاحبى
تحياتى

31-08-2005, 06:05 PM
raptor غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 11254
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 404
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #13  
جزاك الله خيرا فقد كفيت ووفيت

04-09-2005, 02:33 AM
yagamalo800 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 21070
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 68
إعجاب: 0
تلقى 7 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #14  
أخى الكريم raptor .. بارك الله فيك
أخى الكريم .. olympic.. قلت فأوجزت .. بارك الله فيك
تحياتى

 


العربية..سيدة اللغات

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.