أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


06-08-2005, 10:52 AM
mo_mmf غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 21162
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 39
إعجاب: 0
تلقى 19 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

سؤال في العقيدة من الذي يستطيع الأجاب عليه!!!!!!!!!!!!!!1


سؤال العقيدة الذي يستطيع الأجاب وبركاته



السؤال يقول: هل الاستغاثة بغير الله شرك؟
الرجاج التفكير قبل الاجابة



قولولي اذا تبغون مساعدة







المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعض الآداب الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم .. محب الصحابه المنتدى الاسلامي 2 25-01-2012 11:25 PM
برنامج مصحف النور الذي يقوم بكتابة الآيات في الوورد طائر الشفق الاسطوانات والصوتيات والمرئيات والبرامج الاسلامية 0 07-07-2008 09:19 AM
سلسلة العقيدة سؤال وجواب محب اهل البيت المنتدى الاسلامي 2 05-06-2008 10:02 PM
صور الجبل الذي صلى عليه سيدنا ابراهيم عليه السلام tawfeeqsad صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 6 14-01-2008 07:06 PM
سؤال وجواب في العقيدة والفقه abcman المنتدى الاسلامي 0 26-08-2004 04:33 PM
06-08-2005, 01:25 PM
w6n3omry غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 13806
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 185
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
أخى العزيز : اذا استعنت فستعن بالله واذا توكلت فتوكل على الله
ولا تتخذ غير الله وليا سبحانه وتعالى
والله المستعان

من مواضيعي:
- شهر رمضان

07-08-2005, 08:19 AM
mo_mmf غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 21162
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 39
إعجاب: 0
تلقى 19 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
شو الحل هل هو شرك او لا

07-08-2005, 03:52 PM
wael_tahon غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 15282
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 16
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
نعم الإستغاثه بغير الله شرك
ففى هذا الزمان يستغيث الكثير بالأموات ممن يطلقون عليهم أولياء أو بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم ويقولون مدد* ويتمسحون بقبورهم وكل هذا شرك بالله لأنهم أموات ولا يملكون من أمرهم شيئ فكيف يغيثون.


07-08-2005, 04:19 PM
sadiki999 غير متصل
AIO.MAKER
رقم العضوية: 22061
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 794
إعجاب: 14
تلقى 96 إعجاب على 30 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  
أما بعد بالنسبة لسؤالك فهو جلي للغاية ولا يخفى على احد ولمزيد من التوضيح إليك أقسام الشرك

أقسام الشرك ثلاثة‏:‏ شرك أكبر، و شرك أصغر، و شرك خفي‏.‏


فالشرك الأكبر‏:‏ يوجب حبوط العمل و الخلود في النار لمن مات عليه، كما قال الله تعالى‏:‏ ‏

{‏ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون‏}‏ ‏[‏الأنعام‏:‏ 88‏]‏، و قال سبحانه‏:‏ ‏

{‏ما كان للمشركين أن يعمروا مساجد الله شاهدين على أنفسهم بالكفر، أولئك حبطت أعمالهم وفي النار هم خالدون‏}‏ ‏[‏التوبة‏:‏ 17‏]‏، و أن من مات عليه فلن يغفر له، و الجنة عليه حرام، كما قال الله عز و جل‏:‏

‏{‏إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏ 48‏]‏، و قال سبحانه‏:‏

‏{‏إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار‏}‏ ‏[‏المائدة‏:‏ 72‏]‏‏.‏

و من أنواعه‏:‏ دعاء الأموات، و الأصنام، و الاستغاثة بهم، و النذر لهم، و الذبح لهم، و نحو ذلك‏.‏

أما الشرك الأصغر‏:‏ فهو ما ثبت بالنصوص من الكتاب أو السنة تسميته شركاً، و لكنه ليس من جنس الشرك الأكبر؛ كالرياء في بعض الأعمال، و الحلف بغير الله، و قول‏:‏ ما شاء الله و شاء فلان، و نحو ذلك؛ لقول النبي صلى الله عليه و سلم‏:‏ ‏(‏أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر‏)‏ فسئل عنه، فقال‏:‏ ‏(‏الرياء‏)‏ رواه الإمام أحمد، و الطبراني، و البهيقي، عن محمود بن لبيد الأنصاري رضي الله عنه بإسناد جيد، و رواه الطبراني بأسانيد جيدة، و عن محمود بن لبيد، عن رافع بن خديج، عن النبي صلى الله عليه و سلم‏.‏

و قوله صلى الله عليه و سلم‏:‏ ‏(‏من حلف بشيء دون الله فقد أشرك‏)‏ رواه الإمام أحمد بإسناد صحيح، عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، و رواه أبو داود، و الترمذي بإسناد صحيح، من حديث ابن عمر رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال‏:‏ ‏{‏لا تقولوا‏:‏ ما شاء الله و شاء فلان، و لكن قولوا‏:‏ ‏(‏ما شاء الله ثم شاء فلان‏)‏ أخرجه أبو داود بإسناد صحيح، عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه‏.‏

و هذا النوع لا يوجب الردة، و لا يوجب الخلود في النار، و لكنه ينافي كمال التوحيد الواجب‏.‏

أما النوع الثالث‏:‏ و هو الشرك الخفي، فدليله قول النبي صلى الله عليه و سلم‏:‏ ‏(‏ألا أخبركم بما هو أخوف عليكم عندي من المسيح الدجال‏؟‏‏)‏ قالوا‏:‏ بلى يا رسول الله، قال‏:‏ ‏(‏الشرك الخفي، يقوم الرجل فيصلي فيزين صلاته لما يرى من نظر الرجل إليه‏)‏ رواه الإمام أحمد في مسنده، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه‏.‏

و يجوز أن يقسم الشرك إلى نوعين فقط‏:‏

أكبر و أصغر، أما الشرك الخفي فإنه يعمهما‏.‏

فيقع في الأكبر، كشرك المنافقين؛ لأنهم يخفون عقائدهم الباطلة، و يتظاهرون بالإسلام رياءً، و خوفاً على أنفسهم‏.‏
و يكون الشرك الأصغر، كالرياء، كما في حديث محمود بن لبيد الأنصاري المتقدم، و حديث أبي سعيد المذكور، و الله ولي التوفيق‏.‏


07-08-2005, 07:52 PM
mo_mmf غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 21162
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 39
إعجاب: 0
تلقى 19 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #6  
أخوانا بس لو كنت بغرق فرأية فلان فقلة له يا فلان اغثني فهل اشركة بالله

08-08-2005, 07:47 PM
sadiki999 غير متصل
AIO.MAKER
رقم العضوية: 22061
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 794
إعجاب: 14
تلقى 96 إعجاب على 30 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  
كأني أراك لا تريد أن تفهم أو تريد أن تسقط بأحدهم فيقول لك شيئا سيندم عنه يوم القيامة كما سبق وأن قلت الأمر جلي ولا تحتاج إلى كل هذه الأسئلة اللامنطقية حسنا سأطرح عليك سؤالا
إن كنت مريضا وقلت لطبيب أغثني من فضلك بدواء يشفي جراحي فهل سأشرك بالله ؟؟؟ :un5: :un5: :un5: :un5:

08-08-2005, 11:33 PM
mo_mmf غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 21162
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 39
إعجاب: 0
تلقى 19 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #8  

:un4: هذي هي مشكلة الناس هذي الايام الاستعجال في الحكم على الامور
فأقول اذا استغثة بشخص يستطيع ان يغيثك فليس بشرك يجب أن يكون الشخص حي وأنه قادر
وللمزيد من المعلومات حول هذهي المسألة سأكتب في الرد القادم


فتاوي اللجنة الدايمة عن هذه المسألة:un9: :un9:

08-08-2005, 11:46 PM
mo_mmf غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 21162
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 39
إعجاب: 0
تلقى 19 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #9  

وعليكم السلام ورحمة الله
ولماذا التفكير يا اخى الكريم وفتاوى العلماء موجوده والحمد لله
ردا على سؤالك الذى سناخذه بالنيه الحسنه تقول اللجنه الدائمه فى الفتوى رقم 4154
إن الاستغاثة بالأموات ودعاءهم من دون الله أو مع الله شرك أكبر يخرج من ملة الإسلام‏*‏ سواء كان المستغاث به نبيا أم غير نبي‏*‏ وكذلك الاستغاثة بالغائبين شرك أكبر يخرج من ملة الإسلام والعياذ بالله‏*‏ وهؤلاء لا تصح الصلاة خلفهم لشركهم‏.‏ أما من استغاث بالله وسأله سبحانه وحده متوسلا بجاههم أو طاف حول قبورهم دون أن يعتقد فيهم تأثيرا،وإنما رجا أن تكون منزلتهم عند الله سببا في استجابة الله له فهو مبتدع آثم مرتكب لوسيلة من وسائل الشرك‏*‏ ويخشى عليه أن يكون ذلك منه ذريعة إلى وقوعه في الشرك الأكبر‏.‏ ونسأل الله أن يعينكم على نشر التوحيد ونصرة الحق وجهاد المبتدعين‏.‏
وكذلك
من الفتوى رقم ‏(‏5553‏)‏‏:‏
س 5‏:‏ الاستغاثة بالأنبياء والأولياء والصالحين في حياتهم وبعد مماتهم في كشف السوء وجلب الخير والتوسل بهم أيضا في الحالتين لقضاء الحوائج والمآرب أيجوز ذلك أم لا‏؟‏
ج 5‏:‏ أما الاستغاثة بالأموات من الأنبياء وغيرهم فلا تجوز‏*‏ بل هي من الشرك الأكبر‏*‏ وأما الاستغاثة بالحي الحاضر والاستغاثة به فيما يقدر عليه فلا حرج‏;‏ لقول الله سبحانه في قصة موسى‏:‏ فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه أما التوسل بالأحياء أو الأموات من الأنبياء وغيرهم بذواتهم أو جاههم أو حقهم فلا يجوز‏*‏ بل هو من البدع،ووسائل الشرك‏.‏
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏*‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏
وكذلك
فتوى رقم ‏(‏2787‏)‏‏:‏
س‏:‏ رجل يعيش في جماعة تستغيث بغير الله هل يجوز له الصلاة خلفهم‏*‏ وهل تجب الهجرة عنهم‏*‏ وهل شركهم شرك غليظ‏*‏ وهل موالاتهم كموالاة الكفار الحقيقيين‏؟‏
ج‏:‏ إذا كانت حال من تعيش بينهم - كما ذكرت‏:‏ من استغاثتهم بغير الله‏*‏ كالاستغاثة بالأموات والغائبين عنهم من الأحياء أو بالأشجار أو الأحجار أو الكواكب ونحو ذلك - فهم مشركون شركا أكبر يخرج من ملة الإسلام‏*‏ لا تجوز موالاتهم‏*‏ كما لا تجوز موالاة الكفار‏*‏ ولا تصح الصلاة خلفهم‏*‏ ولا تجوز عشرتهم ولا الإقامة بين أظهرهم إلا لمن يدعوهم إلى الحق على بينة‏*‏ ويرجو أن يستجيبوا له وأن تصلح حالهم دينيا على يديه‏*‏ وإلا وجب عليه هجرهم والانضمام إلى جماعة أخرى يتعاون معها على القيام بأصول الإسلام وفروعه،وإحياء سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم‏*‏ فإن لم يجد اعتزل الفرق كلها ولو أصابته شدة‏;‏ لما ثبت عن حذيفة رضي الله عنه أنه قال‏:‏ كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير‏*‏ وكنت أسأله عن الشر مخافة أن أقع فيه‏*‏ فقلت‏:‏ يا رسول الله‏*‏ إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير‏*‏ فهل بعد هذا الخير من شر‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏نعم‏"‏، فقلت‏:‏ فهل بعد هذا الشر من خير‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏نعم‏"‏، وفيه دخن‏"‏، قلت‏:‏ وما دخنه‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏قوم يستنون بغير سنتي ويهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر‏"‏، فقلت‏:‏ فهل بعد ذلك الخير من شر‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏نعم‏*‏ دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها‏"‏، فقلت‏:‏ يا رسول الله‏*‏ صفهم لنا‏*‏ قال‏:‏ ‏"‏نعم‏*‏ هم من بني جلدتنا‏*‏ ويتكلمون بألسنتنا‏"‏، قلت‏:‏ يا رسول الله‏*‏ فما تأمرني إن أدركني ذلك‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏تلزم جماعة المسلمين وإمامهم‏"‏، فقلت‏:‏ فإن لم تكن لهم جماعة ولا إمام‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض على أصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك‏"‏ متفق عليه‏.‏
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب رئيس اللجنة عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود
__
- الاستغاثة بالمخلوقين لها حالان :

1- الاستغاثة فيما لا يقدر عليه إلا الله ، وهذا شرك أكبر مخرج من الملة .
2- الاستغاثة منهم فيما يقدرون عليه ، كطلب المساعدة والنصرة والدعاء ، وهذا جائز بالإجماع .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ


الفتاوى الصادرة عن اللجنة الدائمة وعن غيرهم تتناول الحالين كليهما :

فتحرّم الأول ، وتجعله شركاً مخرجاً من الملة .
وتجيز الثاني .

أمثلة على الحال الأول ( تحريم الاستغاثة بالمخلوقين فيما لا يقدر عليه إلا الله ) :

سؤال عن الاستغاثة بالمخلوقين ..
ج / دعاء غير الله والاستغاثة به لتفريج كربة أو كشف غمة شرك أكبر ... إلخ ج1 ص77 .

سؤال آخر جاءت إجابته :
ج / داء غير الله من الأولياء والصالحين لكشف ضر أو شفاء مريض أو تأمين طريق مخوف شرك أكبر ... إلخ ج1 ص79 .

إجابة أخرى :
ج / الاستغاثة بالأموات والغائبين من الأسياد من جن وملائكة وإنس ودعاؤهم لجلب نفع أو دفع ضر شرك أكبر يخرج من الملة .. إلخ ج1 ص89 .

س / هل علي بن أبي طالب رضي الله عنه ينفع أو يضر ؟
ج / من اعتقد أنه أو غيره من الأموات يجلب نفعاً أو يعين عليه فيكشف ضراً فهو مشرك .. إلخ ج1 ص101

وغيرها كثير جداً ، وهذه الأمثلة كافية للغاية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

أمثلة على إباحة الحال الثاني ( الاستغاثة بالمخلوقين فيما يقدرون عليه ) :

ج 1 ص 100 :
قالت اللجنة الدائمة : يمكن أن يعين الأحياء من الأولياء وغير الأولياء من استعان بهم في حدود الأسباب العادية ، ببذل أو شفاعة عند ذي سلطان مثلاً ، أو إنقاذ من مكروه ، ونحو ذلك من الوسائل التي هي في طاقة البشر حسب ما هو معتاد ومعروف بينهم .. إلخ .

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في رسالة زيارة القبور ص24-25 :
فهذا هو القسم الثاني ، وهو أن لا تطلب منه الفعل ( أي النفع المباشرة ) ولا تدعوه ، ولكن تطلب أن يدعو لك ، كما تقول للحيّ : ادع لي ، وكما كان الصحابة رضوان الله عليهم يطلبون من النبي صلى الله عليه وآله وسلم الدعاء ، فهذا مشروع في الحي كما تقدم .
وأما الميت من الأنبياء والصالحين وغيرهم فلم يشرع لنا أن نقول : ادع لنا ، ولا : اسأل لنا ربك ، ولم يفعل هذا أحد من الصحابة والتابعين ، ولا أمر به أحد من الأئمة ، ولا ورد فيه حديث ، بل الذي ثبت في الصحيح أنهم ... وذكر قصة عمر والعباس .... لم يفعل ذلك أحد من الصحابة ، بل هو بدعـــــــــــــــــــة ما أنزل الله بها من سلطان

فماذا تقول انت بعد قول العلماء
الرجاء اخى الكريم ان نغلق هذا الباب وان كنت تريد الحق قفد اجبنا عليك بالحق ان شاء الله
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد‏*‏ وآله وصحبه وسلم‏.‏

 


سؤال في العقيدة من الذي يستطيع الأجاب عليه!!!!!!!!!!!!!!1

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.