أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


25-07-2005, 02:26 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #1  

مسرور ومقرور ( الحلقة الثانية )


مسرور ومقرور الحلقة الثانية
كنت قد بدأت معكم اخواني الحلقة الاولى من هذه القصه المعبره لما سوف يحدث لنا بعد حين ولأسباب خارجه عن ارادتي عدت لأكمل لكم البقية ان شاء الله؛ ولمن فاتته الحلقة الاولى فهي في الوصله التالية :-
والا مع الحلقة الثانية ومتابعه شيقه للجميع
فكر مقرور طويلا فلم يجد شيئا فقال لمسرور:

هذا كل ما عندي يا مولاي.
(( اعتراف ))
أشار مسرور بعينه الى الجلاد فرفع الجلاد سوطه وهوى به على ظهر مقرور صفر السوط وهو يخترق الهواء ثم هوى على ملابسه فمزقها وترك خيطا رفيعا من الدم على ظهره فوجئ مقرور بنباح الألم في جسده ولكنه تماسك وقال لنفسه:
من يدري لعل الله يكفر بهذا الضرب عن سيئاتي القديمه. مال كبير البصاصين على مسرور وهمس في أذنه شيئا فأشار مسرور الى الجلاد أن يكف التـفت كبير البصاصين الى مقرور وسأله:
السيد العظيم لا يسألك عن حياتك السابقه هذا شأن لا يعنيه أنما يسألك عن جريمتك الأن لا تراوغ أذا أردت أن تنجو ألا تريد أن تنجو..
قال مقرور: أريد أن أنجو أن جرائمي كثيرة فعن أي جريمة تسألون؟
قال مسرور:أهم جرائمك ما هي أهم جرائمك؟
قال تقصيري مع الله لقد عشت عمرا كاملا عبدا هاربا من الله ثم عددت اليه منذ 10سنوات ما يدريني أنه قبل توبتي؟سوف أعرف أذا بعثت من الموت ووقفت أمام الله هل قبل توبتي؟سوف أعرف أذا بعثـت من الموت ووقفت أمام الله هل قبل الله توبتي أم لا؟
لكن هذه المعرفه عندئذ لن تجدي أذا كان الحق لم يقبل هذه ياسيدي هي جرائمي ومخاوفي معا...
قال مسرور: انت تعترف أن هناك الها غير ألهتنا ونقول : أننا سنصحو من الموت الم تقول ذلك؟
قال مقرور:نعم
قال مسرور: المتهم لا يخفي خيانته ......أين سمعت هذا الكلام؟
قال مقرور:من نبي في الشرق كنت أضرب الأرض حين قابلته لقد أضاء قلبي بكلماته وأدركتني التوبه من يوم لقائه ..لقد كان هذا النبي ياسيدي.
قاطعه مسرور:أصمت التهمه ثابته عليك بماذا يحكم قاضي القضاة؟
قال قاضي القضاة دون أن يفكر: المتهم برئ ما قاله النبي صحيح.
قال مسرور: لقد جن قاضي القضاة أحرقوهما معا أو انتظروا.
(( رؤيــــــــــــا ))
سيق مقرور الى السجن أما قاضي القضاة فقد أجبروه على شرب كأس فيه سم قبل أن يغادر الأيوان فغادر المكان محمولا على الأعناق وقيل:أن قاضي القضاة قد أحس بألم ثم سقط ميتا وأرسل السيد الأعظم رسولا خاصا من القصر لتقديم العزاء لآهل القاضي وتم تعيين قاض جديد في المكان الشاغر وأسدل الستار على القضية برمتها...
جلس مقرور في سجنه راضيا كل الرضا.؟
لم يكن يصدق أنهم سيحرقونه سأل حارسه أكثر من مرة.
هل أنت واثق أنني سأحرق...
قال الحارس:ليس لدي أوامر أن أرد عليك أنني حارسك فقط ولست صديقا يجاذبك أطراف الحديث ...
ومكث مقرور في السجن فترة.
كان حائرا تتعا قب عليه لحظات من السعادة والحزن كان يحدث نفسه أنهم أن لو أحرقوا حقا لكان معنى ذلك أن الله قبل توبته وعفا عنه واختاره ليموت في سبيله وهذا يعني ان توبته قد قبلت لكن ماذا يكون ألأمر أنهم كانوا بهددونه فحسب ولن يقتلوه...
أن هذا يعني أن توبته لا زالت في الميزان لم ترجح بها كفة القبول...
لبث مقرور معذبا ثلاثة أيام.
كان يطيل الصلاة وسأل الله أن يريه علامة أو بشارة يطمئن بها لقبوله..
وفي الليله الثالثه شاهد مقرور رؤيا عجيبه..
شاهد نفسه يسير في مكان وفير الخضرة يمتلئ بالأشجار والثمار والجداول والأنهر وكانت أرض المكان من مسك وكانت أقدامه تسوخ في المسك فتتصاعد رائحة عطر مدهش وظل يسير ثم ظهرت له امرأة تشبه زوجته الأولى التي هجرها أيام الشقاوة وتقدمته المرأة حتى وصلا الى سفح ربوة مخضرة..
في قمة الربوة كان هناك قصر عجيب قصر افضل من بيت السيد الأعظم مسرور..
أشارت المرأه اليه الى القصر وقالت: متى تجــئ الينــــــــــــــــــــــــــا..
سألها:من أنت؟
ولكنها قبل أن تجيبه اختفت واستيقظ من الرؤيا حدث حارسه في الصباح عما رأه فقال الحارس:
المؤكد أنك اليوم سوف تموت.
لم يكن مقرور ليهتم كان طعم الرؤيا في فمه يغلب كل مذاق سواه.
(( مـــــــوت مســـرور ))

فرغ مسرور من عشائه وسخن راسه من فرط الشراب فصحب قارورة الخمر الى الغرفة نومه وأشار اله أحدى الجواري أن تسبقه ففعلت كان يدخل من باب الغرفه حين أحس بالدوار فجأ ة طنت راسه وتراخت أعصابه فسقط زجاجة الخمر من يده الى الأرض وتحطمت وأستند الى الباب ولكنه أحس ألما رهيبا في كتفه وجرى الألم الى يده الى صدره والتف الوجع حول صدره كحزام من الذهب المحمي في النار سقط على الأرض فصرخت الجاريه وأمتلآت الغرفه بالجواري والحرس وتعاون الجميع على حمله الى فراشه.
ووصل أمهر الأطباء المملكة والتفوا حول فراشه.
كان وجه السيد العظيم محتنقا يميل لونه الى الأخضر الذي توشيه الصفرة وكان يتنفس بشخير عال جدا كأن أحدا يذبحه ببطء .؟
قال كبير اطباء:السيد العظيم غائب الوعي وهذه علامة سيئة...
في الحقيقة لم يكن السيد الأعظم غائب الوعي كل ما هنالك أن وعيه كان في مكان أخر لم يكد يدخل غرفته حتى أحس بوجود زائر غريب فيها زائر بلا ملامح ولكن شيئا في ملامحه كان يحمل ويلا و ويلا.
سأل مسرور: من أنت؟
قال الزائر : جئت أسقيك كاسا فدع زجاجة الخمر من يدك.
لم يكن أحد من البشر يستطيع أن يسمع الحوار أنما شاهدوا فحسب زجاجة الخمر تسقط من يده.
قدم الزأئر الغامض كاسا الى مسرور... تسأل المحتضر دون أن يسمعه أحد:
اي شئ يحويه هذا الكاس ؟
قال الزائر: ألم تفهم بعد هذه كأس الكوت لم يعد لك على الأرض غير ثواني قليله هى بمقدار ما تشرب هذه.
قال مسرور منهارا:لا أريد أن أموت ليس الأن أتوسل اليك خذ كل ثروتي مقابل شهر واحد أسبوع واحد يوم واحد...
كشف ملك الموت عن وجهه فدخل مسرور في غمرات الموت كان يشرب كاسا مريرة وأحس أن روحه تنسحب من أقدامه مثلما يسحب المرئ المرء شجرة شوك أنغرست في كومة من الصوف وبدأ ملك الموت يضرب وجه مسرور..
في الضربة الثانية كانت الروح تقاوم أمام أخر الأبواب وهي تتلجلج في فم السيد الأعظم......
(( مـــــــوت مقرور ))
حين كان مسرور يعاين سكرات الموت كان مقرور يقيد في عمود خشبي أعد في محرقه أشعلت لأعدامه.
في البداية أحس مقرور بالخوف وهو يوشك أن يدخل النار ثم فوجئ بوجود كأئن غريب في قلب النار..
سأل مقرور دون أن يفتح فمه من أنت؟
قال الكائن:جئت أبشرك..
قال مقرور:تبشرني بماذا..؟ أتكون انت ملك الموت.
قال الكائن :نعم
قال مقرور:أذا كنت سأموت حرقا بالنار فهذا يعني أن الله قبل توبتي.
قال الملك: لن تموت حرقا بالنار أن أجلك سوف ينتهي قبل أن تصل اليك النار.
قال مقرور محزونا: كنت أريد أن أموت حرقا في سبيل الله..
قال الملك:لا تبئس مرحبا بك في العالم الأخر..
أنكشفت بصيرة مقرور فجأة وعادت حواسه تستقبل عيق الريحان وأضاء وجه الملك وتهاوى مقرور ميتـــا وراحت روحه تتامل جمال وجه الملك الكريم..
صاح الجلاد وهو يخاطب أمر السجن: لقد مات المحكوم عليه يلسيدي هل نحرقه؟
قال أمر السجن أسكب عليه قليلا من الماء ليفيق من خوفه وأحرقه بعد ذلك ثم أدفنه في مقبرة السجن..
..............
نفس اللحظه التى أنتهى مللك الموت من أنتزاع روح مسرور همدت حركة الجسد وأعولت أحدى
والى لقاء قريب بأذن الله مع الحلقه الثالثة مع مسرور ومقرور و ما بعد الموت





من وجد الله فماذا فقد ، ومن فقد الله فماذا وجد ؟

نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فمتى ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله

المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحلقة الثانية والله حرااااااااااااااااام جهاد ع صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 5 11-04-2012 02:34 PM
الحرب العالمية الثانية : الحلقة الثانية : الهزيمة الساحقة The Overwhelming Defeat Eng_Ahmed أفلام وثائقية 7 19-02-2011 01:01 PM
ابكاليبس-الحرب العالمية الثانية-الحلقة الثانية- الهزيمة الساحقه- ناشونال جيوغرافيك ALAA أفلام وثائقية 3 17-02-2011 01:01 AM
مسرور ومقرور الماستر المنتدى الاسلامي 1 11-06-2005 02:12 PM
هديتي لكم الحلقة الثانية New Tiger برامج 5 20-08-2004 10:33 PM
28-07-2005, 10:51 PM
الماستر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 1299
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الإقامة: Qatar
المشاركات: 1,136
إعجاب: 20
تلقى 14 إعجاب على 7 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
    #2  
شكرا على مرورك الطيب اخي احب الخير

 


مسرور ومقرور ( الحلقة الثانية )

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.