العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر



إضافة رد
03-03-2018, 10:50 PM
خليل عوير
عضو مميز
رقم العضوية: 1025347
تاريخ التسجيل: Feb 2018
المشاركات: 205
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
إعجاب: 18
تلقى 37 إعجاب على 20 مشاركة
 
الشعر

شعر : خليل عوير


الشعرُ فنٌ منطقيٌ معرفي
ينبي بتاريخ الشعوبِ المنصفِ

فيه التجلي والسموُّ لحكمةٍ
يُغني اللبيبَ عن البيانِ فيكتفي

قد جلَّ من بين العلومِ جميعِها
إذ حلَّ بالترتيبِ بعد المصحفِ

مازال يرقى بالنفوسِ وقد غدا
أسلوبَنا لخطابِ كل مثقفِ

ما الشعرُ ترتيبُ المعاني إنما
لثقافةِ الشعراءِ دورُ المُشرفِ

فثقافةُ الشعراءِ خيرُ ضمانةٍ
لبقائه يحوي العلومَ كمتحفِ

والشاعرُ المصداقُ يحفظُ شعرَهُ
عن كل تسويفٍ وكل تزلّفِ

الشعرُ مدرسةٌ تجدِّدُ نفسها
بالجيلِ تلوَ الجيلِ دون تصرُّفِ

في الشعرِ توريةٌ وألفاظٌ لها
إيحاؤها بالرمزِ دون تكلُّفِ

حتى يظنُّ السامعونَ بأنهم
قد أدركوا من رمزِها ما يختفي

فيما يظلُّ القصدُ فيه مُلمَّحاً
بوضوحهِ بين السطورِ وما خفي

كالحبِّ أصدقُه بصدقِ شعورِنا
والروحُ تقبلُهُ بدون تأفُّفِ

يأتي شذياً سلسبيلاً ناعماً
ينسابُ في الأوصالِ دون توقفِ

كم طفتُ في دوحاتِهِ مُترنماً
أجني القوافي من جَنىً لم تُقطفِ

أصغي إلى الأنغامِ بين حفيفها
والوجدُ أصداءَ القوافي يقتفي

فأرى سراباتٍ لها كحمائمٍ
حول الغديرِ وما الخيالُ بمنصفي

وأحارُ بين جلالها وسموِّها
لمطالعي … كالراصدِ المستكشفِ

أصطادُ ما أختارُ منها واثقاً
وأعفُّ عمَّا بالمقاصدِ لا تفي

فإذا التي فتشتُ عنها هائماً
كانت تراني في بياني تختفي

فوقفت نشواناً _ ووجهي مشرقٌ _
متأملاً بحجابها المتكشفِ

وطني ووجهُ حبيبتي وسناهُما
روحي التي ناجيتها .. خِلّي الوفي

فغدا طموحي أن تقولوا: شاعرٌ
ساقَ البساطةَ في سياقٍ فلسفي

أو أن تقولوا عاشقٌ وبشعرِه
صاغ البلاغةَ في إطارٍ عاطفي

لكنني أخشى تعسُّفَ ناقدٍ
لا يُدركُ القصدَ المبينَ منَ الخفي

إن قلتُ قولاً قد يفسرُ عكسَه
ما حيلتي بالناقدِ المتعسّفِ

في الشعرِ روحُ الحبُّ يُكرِمُ نفسَهُ
في محفلِ التكريمِ هذا يَحتفي

هل نستطيعُ بأن نفي بقصائدٍ
حقَّ القصيدةِ شاعراً منَّا كَفي

في شعريَ الجندُ اليراعُ سلاحُهم
وقفاتُ عزٍ سُجلتْ في الموقفِ

وبه جيوشٌ لا يقاوَمُ زحفُها
تُحيي النفوسَ بزحفها إن تَزحفِ

فالشعرُ تصويرُ النفوسِ لما بها
من روعةِ الإحساسِ دونَ تكلُّفِ

ما أصدقَ الشعرَ الذي يرقى إلى
أسمى المقاصدِ غايةً .. لا تَنتفي

هذا شعوري بالمحبةِ إن بدا
ضمَّنْتُ فيه تكلُّفي فناً خفي




بيروت في 10 حزيران 1999
[/CENTER][/COLOR][/SIZE][/FONT]




04-03-2018, 12:54 AM
أنيس
مشرف عام
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 5,785
تلقى دعوات الى: 1098 موضوع
إعجاب: 7,796
تلقى 4,632 إعجاب على 2,571 مشاركة
 
فغدا طموحي أن تقولوا: شاعرٌ
ساقَ البساطةَ في سياقٍ فلسفي

أو أن تقولوا عاشقٌ وبشعرِه
صاغ البلاغةَ في إطارٍ عاطفي
القول إنك شاعر لا نكتفي
بل بعض ما يقضي حضورك نحتفي
ونمد من وردٍ تضوع عطره
في كل شبرٍ من طريقك قد يفي
يا شاعر الإحساس غذي روحنا
إني بما أبدعت زاد تلهفي
هذا خليلٌ بيننا بك دوحنا
زاد الضياء على ربوعك فاهتفي

أجمل الترحيب بك شاعرنا المبدع !.


04-03-2018, 01:49 PM
خليل عوير
عضو مميز
رقم العضوية: 1025347
تاريخ التسجيل: Feb 2018
المشاركات: 205
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
إعجاب: 18
تلقى 37 إعجاب على 20 مشاركة
 
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنيس 
القول إنك شاعر لا نكتفي
بل بعض ما يقضي حضورك نحتفي
ونمد من وردٍ تضوع عطره
في كل شبرٍ من طريقك قد يفي
يا شاعر الإحساس غذي روحنا
إني بما أبدعت زاد تلهفي
هذا خليلٌ بيننا بك دوحنا
زاد الضياء على ربوعك فاهتفي

أجمل الترحيب بك شاعرنا المبدع !.


نعم الأنيسُ ونعم قول المشرف ... اثلجت قلبي بالشعور المرهف
احساسك الراقي بشعرك زادني ... في الحب احساسا من الخل الوفي
وشعرت اني قد دخلت بدوحة .... فيها اصطفاني شاعر بي يحتفي
ولبوح روحك يا أنيس سأرتقي .... وبشعرك الأرقى خطابا اكتفي
هذا ضياؤك مؤنسي في وحدتي ... وبغربتي نعم الصديق سأصطفي

استاذي الفاضل يتلعثم اللسان ولا ادري ما اصطفي من كلمات تفيك بعض حقك لهذا الترحيب الذي ادخلك في اعماق نفسي باسما واعدت لي بسمة كدت انساها
اختصر قولي بكلمة واحدة ادرك انك تدرك معناها الكلي
شكرا


الشعر



Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.