أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


13-12-2017, 11:30 AM
nouveaunée متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 757008
تاريخ التسجيل: Mar 2016
الإقامة: Algeria
المشاركات: 175
إعجاب: 352
تلقى 286 إعجاب على 112 مشاركة
تلقى دعوات الى: 9 موضوع
    #1  

تحية المسجد ..حكمها و مشروعيتها




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن صلاة تحية المسجد مشروعة لكل من دخل المسجد...
-----------------------------------------
أولا :
-----------------------------------------
السنة لمن دخل المسجد في أي وقت أن يصلي تحية المسجد ؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: ( إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين ) رواه البخاري (1167) ، ومسلم (714) .
وأجمع العلماء على استحباب تحية المسجد ، ويكره أن يجلس من غير تحية بلا عذر؛ للحديث المتقدم .


-----------------------------------------
ثانيا :
-----------------------------------------
إذا دخل المسلم المسجد قبل الإقامة بقليل ، فهل يصلي التحية ؟

فيه تفصيل :
- إن غلب على ظنه أن الصلاة ستقام ويكبر الإمام وهو في الصلاة فلا يصلي .
- وإن غلب على ظنه أنه يتمها قبل تكبيرة الإحرام صلاها .
ثم إذا أقيمت الصلاة وهو فيها : فقيل : يخرج منها إذا أدى إتمامها إلى فوات فضيلة التحريم ، وقيل : يتمها إذا كان في الركعة الثانية ، وقيل : يقطعها مباشرة بمجرد الشروع في الإقامة ، وقيل : إن غلب على ظنه إدراك الركوع أتمها ، وإلا قطعها .


وقد عٌرضت هذه المسألة على شيخنا عبد الرحمن البراك - حفظه الله تعالى - فقال : " يبقى واقفاً يذكر الله حتى تقام الصلاة ".
وعلى ذلك :
من دخل قبل إقامة الصلاة بنحو ثلاث دقائق أو أربع صلى تحية المسجد خفيفة ، وهذا في الغالب وقت كاف لصلاته وإتمامها قبل تكبيرة الإحرام .
وإن دخل قبل الإقامة بدقيقة أو دقيقتين ونحوها بحيث يغلب على ظنه أنه لا يستطيع صلاة تحية المسجد قبل تكبيرة الإحرام : وقف ولم يجلس حتى تقام الصلاة ، كما تقدم في كلام النووي رحمه الله ، وإن جلس : فلا إثم عليه .

-----------------------------------------
ما حكم تحية المسجد في صلاة الصبح، نرى بعض المصلين يلقون بالتحية القولية ولا يصلون؟
-----------------------------------------


فإنه يسن لمن دخل المسجد ألا يجلس حتى يصلي ركعتين قبل جلوسه، سواء كان قد صلى راتبة هذه الصلاة في البيت قبل مجيئه إلى المسجد أم لا، لما روى أبو قتادة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين. متفق عليه.

ومن دخل المسجد بعد أذان الفجر قبل أن يأتي بالرغيبة أتى بها وأجزأته عن تحية المسجد، لأن المقصود أن يصلي ركعتين قبل أن يجلس، أما أن يأتي قبل الإقامة وفي الوقت متسع ثم يجلس ولا يحيي المسجد فقد فعل ما لا ينبغي ولا يأثم بذلك، لأن الأمر بتحية المسجد محمول على الاستحباب لا على الوجوب على الراجح.

-----------------------------------------
هل يغني الذكر عن تحية المسجد
-----------------------------------------

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن السنة للداخل إلى المسجد أن يصلي ركعتين قبل أن يجلس لقول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا دخل أحدكم المسجد فليركع ركعتين قبل أن يجلس. رواه البخاري ومسلم. ولم يرد في الشرع -فيما نعلم- ذكر يقوم مقام هاتين الركعتين، وقوله صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم: إذا دخل أحدكم المسجد فليقل: اللهم افتح لي أبواب رحمتك... فهذا في بيان دعاء الدخول إلى المسجد، ولا يغني هذا الدعاء عن تحية المسجد.

-----------------------------------------
هل تسقط تحية المسجد في وقت من الأوقات؟
-----------------------------------------

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن تحية المسجد سنة مؤكدة في حق من دخل المسجد متوضئاً مريداً للجلوس، لما روى مسلم في صحيحه عن أبي قتادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إذا دخل أحدكم المسجد، فليركع ركعتين قبل أن يجلس . وفي رواية أخرى : فلا يجلس حتى يركع ركعتين . وتسن صلاتهما حتى في أوقات الكراهة، لأنها صلاة ذات سبب، لا يتناولها النهي على أصح قولي العلماء، وتسقط تحية المسجد في الحالات التالية:
-إذا كان الداخل خطيباً، فالسنة في حقه أن يرقى المنبر يوم الجمعة مباشرة بمجرد دخوله دون أن يصلي تحية المسجد، وهذا الذي كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعله.
-وتسقط بصلاة فرض أو نفل، لأن المقصود هو شغل البقعة بالصلاة، وقد حصل، لكنها لا تسقط بصلاة الجنازة؛ للحديث المتقدم " فليركع ركعتين قبل أن يسلم".
-وتسقط إذا دخل المصلي المسجد، ووجد الصلاة قد أقيمت أو وجد المؤذن قد شرع في الإقامة، فإن المشروع في حقه أن يلتحق بالجماعة، ولا يشرع له أن يصلي تحية المسجد في هذه الحالة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة . رواه مسلم .
-وتسقط تحية المسجد بالطواف للقادم من خارج مكة، لاندراجها في ركعتي الطواف، أما غير القادم من خارج مكة فتحية البيت في حقه صلاة ركعتين، إن لم ينو الطواف عند دخوله.
-وتسقط تحية المسجد بتكرر الدخول إليه اكتفاء بتحية واحدة في أول دخوله عند الحنفية والمالكية إن قرب رجوعه عرفاً، ومذهب الشافعية والظاهر من كلام الحنابلة أنها لا تسقط بل تستحب، واختار ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية كما حكاه في الفروع.
والله أعلم.



المـصدر :
- إسلام ويب Islam web -




المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماهي الغيبه ؟ وما حكمها؟ hamouda90 المنتدى الاسلامي 1 22-08-2011 10:10 AM
كرة القدم قالت حكمها ALAA رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 2 27-05-2011 09:46 PM
ما حكم من دخل المسجد بعد طلوع الفجر ، هل يصلي سنة تحية المسجد أو يكتفي بسنة الفجر؟ abdelillah المنتدى الاسلامي 0 30-08-2010 02:51 AM
رجل استيقظ مبكرا ليصلي صلاه الفجر في المسجد لبس وتوضأ وذهب إلى المسجد احمد الامام المنتدى الاسلامي 9 05-11-2009 11:18 AM
ما هو حكمها ؟؟؟ SPAM linux syria مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 12 07-10-2004 09:20 PM
13-12-2017, 02:26 PM
عبد القادر قسنطينة غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 741485
تاريخ التسجيل: Feb 2016
المشاركات: 5
إعجاب: 8
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
جزاك الله خيرا.....
أخي في حالة دخول المسجد و وجدت الإمام على المنبر "صلاة الجمعة".هل تصلى تحية المسجد ام لا؟

13-12-2017, 03:36 PM
أنيس متصل
مشرف عام
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 5,342
إعجاب: 6,588
تلقى 4,059 إعجاب على 2,224 مشاركة
تلقى دعوات الى: 858 موضوع
    #4  
لك الشكر أخي العزيز على هذه الفائدة , بارك الله فيك وجعلها في ميزان حسناتك .


كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم

13-12-2017, 07:43 PM
Jaafar18 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 984828
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 113
إعجاب: 21
تلقى 33 إعجاب على 26 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  

شكرا أخي الحبيب على هدا الموضوع المهم
عندي سؤال أخي الكريم
مادا لو دخل وقت العصر أو قبل أن يدخل وقت المغرب
فهده الأوقات منهي عنها
وأيضا كيفية الخروج من تحية المسجد هل بالتسليم أو شيئ آخر
شكرا لك


14-12-2017, 12:50 PM
nouveaunée متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 757008
تاريخ التسجيل: Mar 2016
الإقامة: Algeria
المشاركات: 175
إعجاب: 352
تلقى 286 إعجاب على 112 مشاركة
تلقى دعوات الى: 9 موضوع
    #6  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد القادر قسنطينة 
جزاك الله خيرا.....
أخي في حالة دخول المسجد و وجدت الإمام على المنبر "صلاة الجمعة".هل تصلى تحية المسجد ام لا؟


السؤال
تعلمون فضيلة الشيخ بأن تحية المسجد والإمام يخطب يوجد بها خلاف بين المذاهب وهذا الخلاف وكما يقول بعض الشيوخ بأنه رحمة للمؤمن وفهمت من فتوى لكم في هذا الموضوع والتي ذكرتم فيها الخلاف، وكل له أدلته في فتواه، أن الإمام مالكا حرم تحية المسجد والإمام يخطب بيما ذهب آخرون إلى أنها سنة ويثاب فاعلها، فهمت بأني مخير في اختيار الفتوى التي تناسبني فقد أخذت بفتوي الإمام مالك وامتنعت عن أدائها إذا تأخرت عن خطبة الجمعة وذلك تخوفا من كون الإمام مالك هو المصيب وأكون قد فعلت محرما إذا أديتها، فما رأي فضيلتكم في هذا؟ وبارك الله فيكم وفي علمكم ونفع بكم الإسلام والمسلمين.


الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما فعلته من اقتدائك بالإمام مالك لا حرج فيه لكن ليس هذا هو القول الراجح في هذه المسألة في نظرنا، بل الصواب أن تصلي ركعتين خفيفتين تتجوز فيهما ثم تستمع للخطبة، فهذا هو الموافق لسنته صلى الله عليه وسلم لما ثبت في الصحيحين عن جابر بن عبد الله قال: جاء سليك الغطفاني يوم الجمعة، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب فجلس فقال له: يا سليك! قم فاركع ركعتين وتجوز فيهما. ثم قال: إذا جاء أحدكم يوم الجمعة والإمام يخطب فليركع ركعتين وليتجوز فيهما. انتهى.

وما قاله المالكية (كما في الفواكه الدواني وغيره) من احتمال النسخ بحديث أبي داود والنسائي: أن رجلاً تخطى رقاب الناس والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب فقال له: أجلس فقد آذيت. فأمره بالجلوس دون الركوع، والأمر بالشيء نهي عن ضده فليس بقوي لأن النسخ لا يثبت بمجرد الاحتمال... وحديث جابر نص قاطع في المسألة فضلاً عن كونه في الصحيحين، ولذا فإننا نفتي بالقول الراجح.

تحية المسجد وقت خطبة الجمعة من السنة التي أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم؛ فقد أخرج مسلم (875) عن جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رضي الله عنهما، قَالَ: (جَاءَ سُلَيْكٌ الْغَطَفَانِيُّ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، وَرَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ، فَجَلَسَ، فَقَالَ لَهُ: يَا سُلَيْكُ، قُمْ فَارْكَعْ رَكْعَتَيْنِ، وَتَجَوَّزْ فِيهِمَا، ثم قال: إِذَا جَاءَ أَحَدُكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، وَالْإِمَامُ يَخْطُبُ، فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ، وَلْيَتَجَوَّزْ فِيهِمَا).

والله أعلم.

14-12-2017, 12:59 PM
nouveaunée متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 757008
تاريخ التسجيل: Mar 2016
الإقامة: Algeria
المشاركات: 175
إعجاب: 352
تلقى 286 إعجاب على 112 مشاركة
تلقى دعوات الى: 9 موضوع
    #7  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Jaafar18 

شكرا أخي الحبيب على هدا الموضوع المهم
عندي سؤال أخي الكريم
مادا لو دخل وقت العصر أو قبل أن يدخل وقت المغرب
فهده الأوقات منهي عنها
وأيضا كيفية الخروج من تحية المسجد هل بالتسليم أو شيئ آخر
شكرا لك
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:


فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة" رواه مسلم وأصحاب السنن الأربعة، وقد استدل كثير من العلماء بهذا الحديث على كراهة الإتيان بنافلة حال إقامة الصلاة، قال النووي: ( قال الشافعي والأصحاب: إذا أقيمت الصلاة كره لكل من أراد الفريضة افتتاح نافلة، سواء كانت سنة راتبة لتلك الصلاة، أو تحية مسجد، أو غيرهما لعموم هذا الحديث، وسواء فرغ المؤذن من إقامة الصلاة أم كان في أثنائها، وسواء علم أنه يفرغ من النافلة ويدرك إحرام الإمام أم لا، لعموم الحديث، هذا مذهبنا، وبه قال عمر بن الخطاب، وابنه، وأبوهريرة، وسعيد بن جبير وابن سيرين، وعروة بن الزبير، وأحمد، وإسحاق، وأبو ثور، وحكى ابن المنذر عن ابن مسعود أنه صلى ركعتي الفجر والإمام في المكتوبة. وقالت طائفة: إذا وجده في الفجر ولم يكن صلى سنتها يخرج إلى خارج المسجد فيصليها، ثم يدخل فيصلي معه الفريضة… وقال مالك مثله إن لم يخف فوات الركعة، فإن خافه صلى مع الإمام. وقال سعيد بن عبد العزيز وأبو حنيفة : إن طمع أن يدرك صلاة الإمام صلاهما في جانب المسجد، وإلا فليحرم معه) المجموع ( 4/ 109) وانظر المغني ( 1/498) والتمهيد لابن عبد البر ( 22/70) ومواهب الجليل ( 2/ 89)، و شرح فتح القدير لابن عبد الواحد (1/477).
والحاصل أن النهي قد ثبت عن ابتداء نافلة من حين إقامة الصلاة، ومن العلماء من حمل النهي على الكراهة، ومنهم من حمله على التحريم، ومنهم من قيد النهي بما إذا خيف فوات ركعة والراجح- والله أعلم- هو التحريم مطلقاً وذلك لسببين: الأول: أن الأصل في النهي أن يكون للتحريم فلا يصرف عنه إلا بدليل صارف، ولا صارف هنا.
الثاني: أن قوله "لا صلاة" نكرة مبنية واقعة في سياق نفي، فهي نص في العموم الشامل لمن خاف فوات الركعة، ومن لم يخف فواتها، بل إنها تعم من أقيمت عليه الصلاة وهو في أثناء النافلة فعليه أن يقطع النافلة هو الآخر حصل ركعة أم لا .

أما كيفية قطع النافلة إذا أقيمت الفريضة فتكون بالسلام أو أي مناف آخر، أو بمجرد الانصراف.
والله أعلم.

14-12-2017, 02:48 PM
Jaafar18 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 984828
تاريخ التسجيل: Sep 2017
المشاركات: 113
إعجاب: 21
تلقى 33 إعجاب على 26 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #8  
بارك الله فيك أخي الكريم على هدا التوضيح
جعلنا الله وإياكم من الحريصين على إتباع سنة حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم
شكرا

 


تحية المسجد ..حكمها و مشروعيتها

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.