أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


05-12-2017, 10:30 PM
rearwin متصل
VIP
رقم العضوية: 644656
تاريخ التسجيل: Aug 2015
الإقامة: الجزائر
المشاركات: 1,386
إعجاب: 1,667
تلقى 1,574 إعجاب على 749 مشاركة
تلقى دعوات الى: 27 موضوع
    #1  

سبحان مفرج الهموم .. قصص رائعة بمعنى الكلمة !! - (متجدد بإذن الله )


سبحان مفرج الهموم .. قصص رائعة بمعنى الكلمة !! (متجدد بإذن الله


إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له
ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.


قال تعالى :

((فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ))

[الأعراف:176]

اخوتي في الإيمان / أحبتي في الرحمن

نظرا للأثر الكبير للقصص في النفوس وعلى القلوب
ونظرا لكونها من بين سبل الدعوة الى الله .. قررت أن أضع بين أيديكم هذا الركن المتجدد بإذن الله
والذي سأطرح فيه في كل مرة قصة جديدة ..تتضمن عبر مفيدة ..
لمن فرج الله همومهم و كروبهم من حيث لا يحتسبوا ...
سائلة الله العلي القدير ان يكون لهذه القصص صداها الكبير في قلوبكم و أرواحكم ...
ولعلها تكون سببا من بعده جل في علاه في زيادة صبركم و تقوية نفوسكم ورفع همتكم في الدعاء والتوكل
على الله .. والاقبال عليه وحسن الظن فيه جل في علاه ..

سبحان مفرج الهموم .. قصص رائعة بمعنى الكلمة !! (متجدد بإذن الله

وعندها لا تنسوني من صالح دعواتكم بظهر الغيب ... لعل فيكم من لو اقسم على الله لأبره ..
أسأل الله الإخلاص والتوفيق والسداد

بسم الله وعلى بركة الله نبدأ



سبحان مفرج الهموم .. قصص رائعة بمعنى الكلمة !! (متجدد بإذن اللهسبحان مفرج الهموم .. قصص رائعة بمعنى الكلمة !! (متجدد بإذن اللهسبحان مفرج الهموم .. قصص رائعة بمعنى الكلمة !! (متجدد بإذن اللهسبحان مفرج الهموم .. قصص رائعة بمعنى الكلمة !! (متجدد بإذن اللهسبحان مفرج الهموم .. قصص رائعة بمعنى الكلمة !! (متجدد بإذن الله




المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لعبة I, Gladiator لعبة رائعة بمعنى الكلمة + الداتا + نسخة مهكرة روابط سريعة ABU.AMR تطبيقات برامج والعاب وثيمات الاندرويد Android 11 15-02-2015 06:10 PM
أجمل الفلاشات الدعوية ... موضوع متجدد بإذن الله نادي السلفي المنتدى الاسلامي 4 13-07-2010 12:03 AM
أكبر مكتبة للتصميمات الهندسية (موضوع متجدد) بإذن الله .. hatem20 التطبيقات الهندسية 28 19-04-2009 06:23 AM
يسرني ان انظم الى هذا المنتدى الرائع بمعنى الكلمة واتمنى من الله سبحانه وتعالى ان يوفقنا الى ما يحبه alafsi المنتدى العام 7 08-02-2009 11:26 AM
أفضل البرامج العربية والمعربة بروابط مبآآشرة ((موضوع متجدد بإذن الله)) .. hatem20 برامج 21 15-12-2008 09:53 PM
05-12-2017, 10:38 PM
rearwin متصل
VIP
رقم العضوية: 644656
تاريخ التسجيل: Aug 2015
الإقامة: الجزائر
المشاركات: 1,386
إعجاب: 1,667
تلقى 1,574 إعجاب على 749 مشاركة
تلقى دعوات الى: 27 موضوع
    #2  



إخوتي / أخواتي في الله

أنقل إليكم اليوم هذه القصة الرائعة ... العجيبة التي اتمنى منكم ان تقرؤوها بقلوبكم
قبل أعينكم .... و بتمعن الى النهاية
وانظروا من خلالها الى لطف الله الرحيم بعباده .. وكيف يسوق إليهم الفرج بعد الشدة .
وذلك من حيث لا يحتسبوا ..!!!
يرويها لكم الشيخ ابراهيم الفارس
الذي ذكر ان موقفه من هذه القصة انه موقف غريب لا يصدق، لولا أنه عاش بعض أحداثه بنفسه .
يقول الشيخ :

( في أحد الأيام قبل فترة - ربما أقول : لا تتجاوز ستة أشهر
- اتصلت امرأة - وهذه قضية حقيقية أي :
قضية الاتصال من النساء أحياناً؛ لأنهن لا يجدن من يقف بجوارهن
يقول الشيخ - اتصلت وهي تبكي وتقول:
إنني أعيش قضية، أريد منك أن تعينني أو تساعدني على حلها، ما هي؟



تقول : نحن نعيش في مدينة مجاورة للرياض، لن أذكر الأسماء، تقول :
أنا متزوجة ولي مجموعة أبناء وبنات، ولي أخت متزوجة كذلك، والدي كبير في السن يعيش في هذه المدينة
وأمي كذلك، ولي أخوان اثنان، الأول يعمل في منطقة نائية بعيدة عن الرياض
والثاني لا يعمل، وللأسف الشديد هو منحرف،
حالتنا المادية ضعيفة، ووصلت الحالة في مرة من المرات بوالدي إلى أن استدان أو اقترض سيارة
من أحد الأشخاص ووعده أن يعطيه المبلغ في وقت معين
تقول : حان الوقت المحدد، ولم نجد مجالاً لمعاونة والدنا إلا بالتضحية
فأخذت ما لدي من ذهب وما لدى بناتي من ذهب، وأنا أعمل معلمة
- طبعاً كان اتصالها وقت الظهيرة- يعني : مثل ظهر اليوم، تقول: وأنا أحدد الوقت؛ لأن له أهمية



تقول : وجمعنا المال وأخذنا ما عند أختي كذلك، واستدنت بعض المال من بعض المعلمات
وشيئا ً فشيئاً إلى أن اجتمع المبلغ، وكان مقداره واحداً وأربعين ألفاً
هذا المبلغ الذي ذكرته
تقول : فرحت فرحاً شديداً بتحصيل هذا المبلغ؛
لأنني أعلم فرح والدي به، وكان والدي قد أصيب قبل فترة بجلطة، فنجاه الله منها.
تقول : أخذت المبلغ وأعطيته لوالدي فشكرني شكراًً عجيباً عظيماً...
وشكر أختي كذلك، وأخذ المبلغ ووضعه في دولاب الغرفة، ثم نام مطمئناً بعد أن اتصل بصاحب الدين

وقال :

أبشرك أن المبلغ موجود وحاضر


وعليك أن تأتي إلي إن شاء الله غداً
في المساء، تتعشى عندي أنت وبعض الأشخاص.

تقول : ذهب أبي واشترى خروفاً يريد أن يعمل وليمة من الغد في الليل لهذا الرجل
تقول : ونمت وأنا قريرة العين، وعند الساعة الواحدة في الليل - التي هي البارحة
طبعاً هي تتصل ظهرا
- تقول : البارحة الساعة الواحدة اتصلت بي أمي وهي تبكي، وتقول :


إن المبلغ قد سرق ...!!


ولو علم والدك بما حصل لمات من الفاجعة
ماذا ترين؟ كيف؟
وإذا بالابن الفاسد قد علم بالمبلغ فسطا عليه وأخذه وأعد عدته وجهز شنطته وأخذ ملابسه وسافر بالمبلغ
تقول هذه الأم : لم أجد في غرفة أخيك شيئاً من ثيابه ولا ملابسه
أخذها وذهب، فلا بد من عمل شيء.



تقول : لم أستطع الذهاب إلى المدرسة هذا اليوم، وبدأت أفكر في الوضع
و بدأت أتحدث مع أختي ومع زوجي، ومع زميلاتي، وقررنا أن نجمع شيئاً من هذا المبلغ
وفعلاً بدأنا نجمع ونجمع إلى أن استطعنا أن نجمع شيئاً يسيراً من هذا المبلغ
فلم نستطع أن نجمع إلا سبعة عشر ألف ريال إذا :

بقي أربعة وعشرون ألفاً.




تقول : في الساعة الثامنة – يعني : قبيل أذان العشاء أو مع أذان العشاء
- توفر لدي سبعة عشر ألف ريال، طبعاً هذه المرأة تقول : طبعاً بعد أن جمعنا هذا المبلغ سبعة عشر ألف
ذهبنا بالمبلغ وأعطيناه أمي ولم نخبر والدي، طبعاً جاء الرجل ومعه الضيوف –
وطبعاً هذه المكالمة جاءت على شقين:
جزء منها أنا شاركت فيه، وجزء آخر أهل البيت
تقول : فجاء الضيوف وجاء الرجل – يعني : أكرمهم أبوها- ثم جاء إلى زوجته وقال:
أعطيني المبلغ، لم تستطع الزوجة أن تخبره بشيء، وقالت للبنت : أخبريه أنت، فقالت البنت لوالدها:
يا أبي! المبلغ موجود - وطبعاً كان هذا نوع من الخطة أو من المنهج
أنا أعطيتها هذه الفكرة حقيقة... ولو أنها كذبة لكنها تخفف من الواقعة – فقالت :
المبلغ موجود، ولكنني خفت عليه فأودعته البنك وأبقيت منه سبعة عشر ألفاً

أربعة وعشرون ألفاً موجودة في البنك
وسبعة عشر ألفاً موجودة الآن.




تقول : عندما سمع أبي هذا الكلام شق ثوبه - تقول:
شق ثوبه إلى آخره، ولو أخبرته أن المبلغ سرق عن بكرة أبيه ماذا سيكون حاله؟
تقول : صار يبكي كالثكلى، وشق ثيابه ثم هونت عليه وقلت:
المبلغ موجود وسآتي به غداً، الآن الوقت ليل، وليس هناك أحد يعمل، وليس هناك بنك مفتوح
غداً إن شاء الله سيتيسر الأمر، فاعتذر من ضيفك، وأعطه السبعة عشر ألفاً
وإن شاء الله سيكون المبلغ متيسراً.
تقول : أخذ المبلغ واعتذر من صاحبه، وقال: إنه موجود، وإن شاء الله غداً يكون لديك
تقول البنت : من الآن إلى الغد هناك حل.





05-12-2017, 10:44 PM
rearwin متصل
VIP
رقم العضوية: 644656
تاريخ التسجيل: Aug 2015
الإقامة: الجزائر
المشاركات: 1,386
إعجاب: 1,667
تلقى 1,574 إعجاب على 749 مشاركة
تلقى دعوات الى: 27 موضوع
    #3  

تقول: عندما جاء الليل ذهبت إلى منزلي في طرف من أطراف الرياض - طبعاً تقول :
ذاك اليوم : ما درست كذلك
وعندما جاء العصر حاولت أن أستخدم كل إمكاناتي لتجميع المبلغ فما استطعت
كل ما جمعت : مائة، مائتين، خمسين فقط.



تقول : وجاء العصر فإذا بوالدي يطرق الباب، قلت : إلى أين؟
قال : إلى البنك، تقول: لبست عباءتي وذهبت إلى البنك، دخلت قسم النساء وجلست، ماذا أصنع؟
لا شيء إلا أن آخذ تلفون البنك وأتصل، أبحث عن حلول فما استطعت
فخرجت في آخر الدوام إلى والدي وقلت : والله يا أبي! ما استطعت أصرف.
قال: لماذا؟
قلت : زحمة، تقول: والبنك ليس فيه أحد أصلاً إلا القليل، النساء يدخلن ويخرجن وأنا أقول لوالدي:
زحمة، وأبي كبير في السن لا يعرف واقع البنوك، قال:
سنأتي غداً، تقول: فذهبت اليوم التالي إلى البنك ثم اليوم الثالث

واليوم الرابع

تقول : أربعة أيام وأنا أجلس في البنك من بدء فتح أبوابه إلى أن يغلق أبوابه.

تقول : وفي اليوم الثالث صرت أبكي؛ لأنني لم أجد حلاً، وأنا أحب أبي، وأخاف عليه
لكنني لا أستطيع أن أحضر المبلغ، هو مبلغ بسيط، ولكننا أناس على قدرنا لا نستطيع أن نحضر هذا المبلغ.
تقول : وفي اليوم الرابع بلغ مني الأمر مبلغه
تمنيت أن تبتلعني الأرض، تمنيت أن أموت، وتمنيت كل شيء إلا البقاء على ظهر الأرض
لأني لا أريد لأبي أن يموت أمام ناظري.
تقول : وأنا جالسة وإذا بامرأة تدخل البنك، وتجلس بجانبي تنتظر دورها في تسديد مبلغ من المال
تقول : فعندما جاء دورها ذهبت، ومعها كيس فيه نقود
تقول : بعد قليل رجعت وجلست بجانبي، ثم ذهبت للتسديد ورجعت، وأثناء جلوسها بجانبي
كانت تسمع بكائي لم أستطع أن أصبر، كنت أبكي وأضغط على نفسي
ولكن صوت البكاء وحشرجته كان يظهر علي
تقول : حنت علي، وقالت : بالله عليك أخبريني، قلت: لا والله ليس هناك شيء.
قالت : والله إلا أخبرتيني، تقول: وأيمان مغلظة مني ومنها، وفي النهاية أخبرتها بكل القصة



فقالت المرأة :

الله أكبر، الله أكبر
الذي معي في الكيس أربعة وعشرون ألفاً خذيها


قالت : لا والله لا آخذها أنا لا أعرفك، قالت : والله إلا تأخذينها، على أنه دين مفتوح السداد
أنت ذكرت لي أنك معلمة في المدرسة الفلانية، وأنا أعرف هذه المدرسة
فإذا تيسرت أمورك سددي ... لكن على المدى الطويل.
تقول : أخذت المبلغ وقبل آن آخذ المبلغ قالت لي : اسمعي

أنت قصتك عجيبة
لكن قصتي أنا أعجب ..!!!




تقول هذه المرأة صاحبة المال : منذ أربعة أيام وزوجي يصر علي أن آخذ المبلغ وأودعه في البنك
وأنا أقول : لا، زوجي يصر وأنا أرفض
تقول : وفي هذا اليوم قلت لزوجي : أريد أن أودع الأربعة والعشرين ألفاً في البنك
فقال لي زوجي : لا أستطيع فإني مشغول
قلت : لا بد أن أودعها في البنك
قال : يا امرأة! أنا مشغول لا أستطيع عندي موعد فليكن غداً
قلت : لا، بل اليوم، تقول:

كأن هناك دافعاً قوياً
يدفعني إلى أن آخذ المبلغ وأذهب به إلى البنك




تقول : وتخاصمت أنا وزوجي، وقلت : إذا لم تذهب بي إلى البنك ذهبت في سيارة أجرة
قال: اذهبي، تقول :

والله إنها المرة الأولى
التي أركب فيها سيارة أجرة في حياتي





فذهبت إلى البنك وعندما جلست بجانبك
سمعت البكاء ولم ألق له بالاً
وكأنه أمر عادي بالنسبة لي، وعندما ذهبت لأودع المال قالت المرأة التي تستلم المبالغ
كم لديك؟ قلت :

أربعة وعشرون ألفاً



كتبتها في ورقة وأعطيتها، ثم سحبتها
أحس أن يدي تنسحب وأنها لا تتقدم
فقررت أن أرجع وأستريح قليلاً فاسترحت، ثم ذهبت لأودعه مرة أخرى
ثم رجعت مرة ثانية، كأن هناك مانعاً يمنعني من أن أودع المبلغ

والله إني لأرى هذا خيراً ساقه الله إليك.



تقول هذه المرأة :
أخذت المبلغ وأنا أبكي بكاء يسمعه كل من في البنك وخرجت - طبعاً هذه المكالمة الأخيرة من المرأة
لأهل البيت تخبر المرأة بما حصل، وتحمد الله على ذلك
تقول : فذهبت به إلى والدي وكاد يموت من الفرح
جاء المال ولا يدري كيف جاء، المال سحب من البنك، ولكنه لا يدري كيف سحب.



فانظروا كيف كان بر هذه المرأة بوالدها
وانظروا .. كيف ساق الله لها أموراً خيالية وغير متصورة
وكيف ساق الله لها أشياءً غير متوقعة:
قال الله تعالى في كتابه الكريم


( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ )

[الطلاق:2-3].

" انتهى كلام الشيخ حفظه الله "



ما اروع بر هذه المرأة بأبيها .. والأروع لطف الله ورحمته
فسبحان الذي امتحن هذه الفتاة بدين أبيها وخوفها عليه
ثم فرج عليها كربها من حيث لا تحتسب...
سبحان مفرج الهموم ..سبحان مفرج الهموم
سبحانك ربي ... سبحانك ...
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ..

" مصدر القصة / موقع الشيخ إبراهيم
الفارس حفظه الله "





05-12-2017, 11:09 PM
mohamed ebrahem غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 531434
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 11,309
إعجاب: 1,447
تلقى 2,966 إعجاب على 2,222 مشاركة
تلقى دعوات الى: 227 موضوع
    #4  
جديد ورائع كل الشكر


18-12-2017, 11:56 PM
aelshemy غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 150856
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 695
إعجاب: 491
تلقى 91 إعجاب على 89 مشاركة
تلقى دعوات الى: 40 موضوع
    #5  
سبحان الله العظيم الرحيم بعبادة الصابرين الصادقين شكرا لك أخى العزيز وبارك الله فيك


20-12-2017, 10:12 PM
أنيس غير متصل
مشرف عام
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 5,341
إعجاب: 6,588
تلقى 4,059 إعجاب على 2,224 مشاركة
تلقى دعوات الى: 856 موضوع
    #6  
" ...... وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4) " الحديد
أسما الشكر لك على هذه الموعظة !!.


كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم

21-12-2017, 09:25 AM
samfree غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 891053
تاريخ التسجيل: Jan 2017
المشاركات: 3
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  
يعطيك العافية أخي الكريم

06-01-2018, 08:40 PM
abo_mahmoud غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 359054
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 3,946
إعجاب: 45
تلقى 1,679 إعجاب على 674 مشاركة
تلقى دعوات الى: 21 موضوع
    #8  
جزاكِ الله خير الجزاء
وشكراً لطرحك الهادف وإختيارك القيّم
رزقكِ المــــــــولى الجنـــــــــــــة ونعيمـــــها
وجعل ما كُتِبَِ في مــــــوازين حســــــــــناتك
ورفع الله قدرك في الدنيــا والآخــــرة
وأجـــــــــزل لكِ العطـــاء




 


سبحان مفرج الهموم .. قصص رائعة بمعنى الكلمة !! - (متجدد بإذن الله )

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.