أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ .... اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ


العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


15-07-2017, 06:48 PM
محمد عباس الجاك غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 691327
تاريخ التسجيل: Nov 2015
الإقامة: sudan
المشاركات: 13
إعجاب: 9
تلقى 10 إعجاب على 9 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

قضية قيدَ السقوطْ .. والإنتهاءْ ..


أشياءٌ فِي خاطرِ الروحْ
تتعمدُ وَعرقلتِي فِي بقايــا ذاكرةٍ معطوبة
شائخةٌ ملامحُ شبابِهَا
مُكْفهِرةٌ إحتواءآتها .. و يتيمَة تفاصيلها
أترفعُ عنها لِأعيدُ تكريرَ ماضيْ بما شئتْ
أحاول صياغة نفسى
كـ رجلٍ ذاكرتهُ تتشابهُ بِحاضرهِ
ذاكرةٌ
لاتلمحُ للحزنِ طيفاً ولآ للنكباتِ ظِلاً
فـ أعتقدُنِي قدْ برعتُ
أفاخرُ اللحظةُ بـ قدرتِي على الصبرِ
وبـ نبذيَ للـضعفِ من بينِ مفاصلِي
وأرددنِي بـ حنجرةٍ ظننتُهَا من
" تيفالْ "
اكاد لآ أصدِقُ إننى حُرّاً
طليق المشاعِر والإحساس
أخيراً فككتُ قيدَكِ عنِي
قيدٌ أدمى معْصَم فؤادي
فِي ذاتِ يقينٍ منِي بأنك ستكونينْ
ميلاداً لـ تاريخِ بهجتِي
إنبثاقــاً لضياءِ سعادتي
و رقصاتٍ لروحِي المتسربلةُ رداء الأملِ
ظننتكِ ستشنقينَ اللآ ممكِنْ أبديــاً
ستخلقينَ الحُبَ عذريــاً
ظننتكِ فيضَ عطاءٍ .. يخلقُ منِي
عالمـاً آخرْ .. حيواتٍ أخرىْ
لاتشابه تلكَ التِي نحياها سِوىْ إختلافاً
ظننتكِ وظننتكِ وظننتكِ
ولمٍ يكُن الظن فيكِ سِوىْ أنكِ ملاكاً لأغنية
أغنية ...
موسيقاها تشابهنِي
ألحانَها تشابهنِي .. إيقاعها يشابهنِي
رقصاتُ العذراىْ عليها تشابهنِي
دهشاتُ العالمينِ بها تشابهنِي
بيدما كلماتهُــا لآ تشبهني
بل تشابهكِ ..
كلُ مافيها يوحِي بالفراقْ
بـ الوداعِ وبـ البُكــاءِ

كانتْ الأمنياتُ فيها مبحوحة
النبضاتُ باردة

والنسقُ ليسَ كالـ نسق
وأحببتُكِ
حدَ تناسيَ لمكنونكِ
وأتباهيَ بـ ظاهركِ وهمَـاً
وكبرتُ بــكِ تضاؤلاً ..وإنكماشــاً

عنِ الحلمِ الموثوقِ
فِي شهادةِ الضحىْ والمساءاتْ
حيثمـا أجدنِي أتوضأُ ملمحكِ ..
أتمضمضُ بسمتكِ .. أستنشقُ همسكِ ..
وأولنِي شطرَ عينيكِ .. اتمسكُ بك رجاءاً
وألْتمِسُ النورَ فيكِ بقاءاً
كنت أحاوركِ فى سكون الليل

والنجوم تشهَد بالحكاية
لـ قصة حُبْ
لاتبتدئ سوىْ بينَ كفيكِ
لـ تنتهِي فِي الجنةِ ..
كنتُ أرددكِ أذكاراً ..
أذكُركِ دُعاءاً .. أدعُوكِ بقاءاً ..
وأستبقيكِ بُكاءً .. لئلآ ترحلِي ..
حيثُ دنياكِ ومقبرتِي ..
حيثُ أعيادكِ و مشنقتِي ..
حيثُ وطنكِ وتابوتِي ..

ورحلَتْ ..
بلآ إلتفاتة بـ نظرة وداع

وآهـ ثمَ آهـ
من رحيلك الدآمي القاسي
تناسيتِ قصصَ فصلنـا الخامسِ بعدِ المائةِ
عنْ الصباحاتِ الماطرةِ الدافئةِ
المتوآلدة المُشرقةِ الباقية

تناسيتِي ..
كل همسَاتي وتوسلآتى
فوقع طُهر حُبى فى شِباكِ فصلٍ سادِس ملعوناً
عنْ الليلاتِ الجافةِ الباردةِ
العقيمةِ الضالةِ الظالمةُ المسافرهْ
أخذتِ زهرة أيامِي وأعوآمِي
وتركتي روحي على حافةِ الهذيانِ أُهذيكِ
وأردِدُكِ
كـ قضية قيدَ السقوطْ .. والإنتهاءْ ..
وليتها كذلك !!!
بقلم / محمد عباس







المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قديش الساعة؟ وردة البستان صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 0 23-02-2013 04:16 PM
قضية الحزين منصر مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 4 27-11-2012 01:59 AM
قضية خلع المدينة الاسلامية مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 4 09-07-2011 04:40 PM
قضية نسب renal مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 9 29-11-2010 10:53 PM
متى يسقط الحكم في قضية مباحث إدارية في السعودية حكم فيها بسنة واحدة وإعتبرت قضية تزوير ورش MRBADAWI مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 3 29-09-2010 12:14 AM

16-07-2017, 12:09 AM
أنيس غير متصل
مشرف المنتديات العامة
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 4,222
إعجاب: 3,323
تلقى 2,400 إعجاب على 1,372 مشاركة
تلقى دعوات الى: 560 موضوع
    #2  
أقرأك ببصيرتي ولكن بصري عاجز عن رؤياك

فهذه يدك المرتعشة تهز مشاعري كالوتر المنتفض بتأثير عازف السكون

وبراعم إرادتك قد نبتت في خيالي الموشَّح بوشاح الأرق المضني

وها أنا أسمع حفيفها ونبرتها التي تأرجت بين الأمل والألم وهي تخاطبني

وأنا أقول هيَّا , ولكن هيَّا ماذا وأنا الذي أرددها باستمرار؟؟.

أهي دعوة لمائدة الألم أم الطلب للصحبة في سبيل المجهول ؟.

هكذا يقولون عم ما هو آت ,

خطباء الفصاحة والبلاغة وأهل الإيمان هم من أطلقوا اسم المجهول على قادم ليته يكتنفه الغموض

أرى وألتمس فيه وضوح كانتفاضة الضوء من مخبئه

هو يحمل ما يؤرِّق الجفن ويفت بالمتن ويبسط الوهن على كاهل الحاضر المغروس بالمحن

يمتطي صهوة ما لم يكن بالماضي من وسائل وأشياء

صوته يُجلجل ويهز بيده رمح الحقيقة يريد قتل الأحلام

مركبه ليس جواد أسلافنا

وبكفِّه ما ليس بأكفنا

يرتدي عباءته الخضراء وقبعة تشبه تلك التي صنعها الوسواس

يهرول ورائحة الآثام تملأ المحيط

ويعلن على الملأ عهوداً وأفانين مخضوضرة

يعلن الحب ويتحدث بالشجب ويطلب القرب بما يرضي الرب

ولكن الجحر هو عنوان الريبة وقد ساد الخنَّاس

فهل يتحقق الحلم بعودة السليبة إلى الناس؟.

بهذا نسألك اللهم ومني أجمل التحية وأعظم التقدير لمحمد عباس ..


كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم

16-07-2017, 09:44 PM
محمد عباس الجاك غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 691327
تاريخ التسجيل: Nov 2015
الإقامة: sudan
المشاركات: 13
إعجاب: 9
تلقى 10 إعجاب على 9 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
ويوماً بعد يومٍ تتفتح وردة الصداقة
حُباً يفوح فى سماء المحبة في الله
بين الأمس واليوم إزدهرت أواصر الصداقة
وتتعمق المعرفة أكثر وأكثر

إنها لحظة البداية لمشوار طويل
من التواصل عبرالأثير
فما أروعها من بداية لا تحدها حدود ولا مسافات
نتمسّك بالكلمة الطيبةُ سفيرا لأحلامنا
وتلتقي الأحرف هُنا لوحدها مُشتاقةٌ لبعضها
وتحلّق بنا بعيداً في مراتع خصبة
وتلتقي أرواحُنا رغم مسافات البُعد الجغرافي

فـ تتعارف وتتمازج بأرقى معادلةٌ وجودية
ويكون إرتباط الأرواح أسمى وأقوى من الحروف
هكذا نحنُ وهكذا الإنسانية...

الأخ الغالي سمو الأديب الراقي
أنيــس
تحية قدسية برائحة الود الشامخ
أيها النورس الشادى بــ حروف الصدق والوفاء

اتمنى دوماً إنسياب حرفك يتخللهُ روح الدُعاء
هديِتُكَ الموشمةُ بالحرير والدُرَر النفيس
أدهشتنى حَدْ الإعجاز عن التعبير
كرماً لم اجدُ له نظير فى محل موضعٍ يلهجُ بالتقدير

أخجلني رُقي أدبَكْ وسمو حرفك البليغ
إمتنان يفوق الوصف دونَ ترجمةٍ بالحروف

أخشى أنْ أقول أنتَ رائع
أكون قد أجْحفتُ بما أحفظهُ لكَ في الصدور
يكفيني فخراً وشرفٌ بصمة قلمك وتوقيعك الممهور
همسة
ويستمر مشوار الحرف بيننا
اخوك
محمد عباس



17-07-2017, 01:07 AM
أنيس غير متصل
مشرف المنتديات العامة
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 4,222
إعجاب: 3,323
تلقى 2,400 إعجاب على 1,372 مشاركة
تلقى دعوات الى: 560 موضوع
    #4  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عباس الجاك 
ويوماً بعد يومٍ تتفتح وردة الصداقة
حُباً يفوح فى سماء المحبة في الله
بين الأمس واليوم إزدهرت أواصر الصداقة
وتتعمق المعرفة أكثر وأكثر

إنها لحظة البداية لمشوار طويل
من التواصل عبرالأثير
فما أروعها من بداية لا تحدها حدود ولا مسافات
نتمسّك بالكلمة الطيبةُ سفيرا لأحلامنا
وتلتقي الأحرف هُنا لوحدها مُشتاقةٌ لبعضها
وتحلّق بنا بعيداً في مراتع خصبة
وتلتقي أرواحُنا رغم مسافات البُعد الجغرافي

فـ تتعارف وتتمازج بأرقى معادلةٌ وجودية
ويكون إرتباط الأرواح أسمى وأقوى من الحروف
هكذا نحنُ وهكذا الإنسانية...




تتراءى ظلاله في البعيد وبيده وردة بيضاء
رسمها في مداد معطر اعتصره من شتى أفانين الزهور والورود
وقد استعان بقلمه المبدع ليبلِّغ تحية المساء بعد أن كللها بأريج الصداقة والتقدير
ألتمس صفاء نفسه وغزارة فكره وفيض مشاعره من خلال وشي الحروف و جلالة المعنى
ثغره فوَّاح ولسانه تميزت رطوبته بالإحسان ومنثور الحكمة ومدَّخر الإيمان
يتراءى قلبه ليس ككل القلوب وكأن الرحمن قد غشَّاه بالاعتبار وأغدق عليه من رحمته ففاض سهده و وداده
هي طبيعة الكرام أن تلتمس فيهم هائل الرشد وقدسية الحب وإشراقة الوجد وسلامة القصد
وكذلك رقيق الحس ولطيف الهمس وعظيم الأنس وطيب الغرس وكل كريمة تُعز النفس
غمرتنا بلطيف ثناءك يا أخي محمد وحبذا لو كنا كما ترانا ولكن هيهات ..
وما يُنتجه القلم هو وفاء لجميل قريحتك ورشد فكرك وطيب نفسك وعطر مدادك ونشكو فيه العجز عن تبرئة الذمَّة لحقك
أما الذي نستطيع هو التحلِّي بالفخر على صداقتك كأديب ولبيب وبهذا بالغ الترحيب يا نجيب .
وحاجتنا تعظم وتكبر لقراءة ما تجود به نفسك من نفيس وما ترسمه ريشتك من رشيد .
مع وافر التقدير وجلال التحية أكرر الترحيب والإمتنان لحضورك المنير .

أخوك أنيس ..

 


قضية قيدَ السقوطْ .. والإنتهاءْ ..

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.