أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ .... اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


12-05-2017, 02:07 AM
عبد الرحيم بن المبارك غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 920422
تاريخ التسجيل: Mar 2017
المشاركات: 14
إعجاب: 0
تلقى 13 إعجاب على 11 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #1  


المصير


كم تمنى ذلك الفقير الذي يفترش الطرقات ٖالذي زاده لقيمات ولا يلبس من الملابس غير المرقع الخشن ٖ عيشة أحسن ولباسا أجمل وطعاما وسيارة وبيتا .
تحققت أمنيته لما وقف السيد الأنيق بملابسه الفخمة ٖ وسيارته رباعية الدفع السوداء ٖ طالبا منه أن يركب معه لأمر يخصه .
استقبله في بيته الفخم ٖ والذي لم تلتصق شفتا المسكين لرؤيته من شدة الذهول ٖ ولا رمشت أعينه لروعة ما رأى .
فما كان منه إلا أن جثا على ركبه متوسلا الغني أن يؤتيه مما أتاه الله .
اقترب منه ليمسك يده قائلا : كل هذا إن شئت سيكون ملكك .
ارتعد مما سمع وقال بارتباك : ولكن كيف ذلك سيدي؟
المطلوب أمر واحد لا غير ٖ أن نتبادل قلبينا ولك كل ما أملك .
ولأن النفس طماعة ٖ تعمى أعينها لكل ما من شأنه أن يغذيها بما شاءت ٖ ولأن الفقير أتعبته الطرقات وصقيعها ٖ وأعين المارة واحتقارهم ٖ قال بدون تردد : أقبل عرضك .
تمت المبادلة فامتلك الفقير ما حلم به لما كان ينام وقطرات المطر تتساقط لتسمع كدوي انفجار في أذنه ٖ وأصبح فاحش الثراء .
مازال المنطق الذي يفكر به هو ذاته لم يتغير ٖ ولكن كل أحاسيسه ليست ملكه ٖ فكلما رأى زوجته المتغنجة تمر من أمامه ورائحة العطر قد شمها كل خدم المنزل ٖ انقبض قلبه واختنقت أنفاسه..
وكلما رأى ابنه الذي لا يشبهه ساوره الشك أنه ليس من صلبه ..
وكلما مر بقوم شعر باحترامهم لما يملك لا لذاته..
وكلما وضع جنبه ليرقد تراءى أمامه أقوام يرفعون أكفهم بالدعاء عليه ..
لا النوم في السرير المرفه يحلو
ولا الطعام الجيد يستسيغه ..
ولا السيارة الفارهة تريحه ..
وكأن حبلا ملفوفا على عنقه يلازمه ثابتا لا يرتخي ..
فصار كل همه أن يجد الرجل المهموم المغموم ٖ صاحب السعادة المصطنعة ٖ لكنه لم يجده كالعصفور الذي فتح القفص ليحلق بعيدا ٖ ليجد حريته بدون قيود ٖ ليقتات مما يجود عليه المولى ٖ بقايا طعام على الأرض ٖ يضعها في منقارها ليهبط في مكان ٱمن يلتقمها ٖ يغرد دون أن يكتم شيء صوته ٖ ينام حيث شاء ووقتما شاء.
لم يجد الرجل الذي حقق سعادته الزائفة ٖ وكم تمنى أن يرجع إلى سابق عهده ٖ حرا طليقا ٖ بلباسه الخشن المرقع ٖ صار يرى الطريق أريح من السرير والبيت ٖ وقطع مسافات مشيا على القدمين أحسن من سيارة
تحمله وتحمل معه جبالا من الهموم.

" المصير "
عبد الرحيم بن المبارك

Sponsors







المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أكثر من 500 شعار 3d مفتوحة المصدر الباشفنان خلفيات فوتوشوب - فريمات وزخارف للفوتوشوب GFX 27 24-08-2016 04:10 PM
سُنَّة فك الأسير slaf elaf المنتدى الاسلامي 1 01-04-2015 11:41 PM
الى سيادة .. المشير جمال عبد العزيز م منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 10 20-03-2014 08:06 PM
المصير.....؟؟؟؟!!! محب الصحابه المنتدى الاسلامي 1 03-06-2011 04:01 PM
برنامج الحرامي من المصدر مباشرة khalesed برامج 47 30-04-2009 07:29 AM
12-05-2017, 08:37 PM
أنيس متصل
مشرف المنتديات العامة
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 4,327
إعجاب: 3,451
تلقى 2,492 إعجاب على 1,427 مشاركة
تلقى دعوات الى: 582 موضوع
    #2  
جميلة جداً بالفعل !!.
دامت هذه الريشة الغنية تترجم ما يجول في فكرك النيِّر
مني جليل التحية ..


كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم

13-05-2017, 02:06 AM
الحزن النبيل87 غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 304009
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 44
إعجاب: 20
تلقى 20 إعجاب على 16 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #3  
معبرة ذات دلالات عدة...بارك الله فيك


 


المصير

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.