أستغفر الله العظيم ,, اللهم لك الحمد



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


07-11-2016, 11:25 AM
عدنان الجزائر غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 852546
تاريخ التسجيل: Nov 2016
الإقامة: الجزائر/ تيزي وزو
المشاركات: 36
إعجاب: 26
تلقى 14 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
مواضيع لم تعجبه: 0
تلقى 0 عدم اعجاب على 0 مشاركة
    #1  

المستحقون للصفع



بسم الله الرحمن الرّحيم

جاء في كتاب غذاء الألباب مايلي:
مطلب في النظم الجامع لمن يستحقون الصفع

قد خص بالصفع في الدنيا ثمانية *** لا لوم في واحد منهم إذا صفعا
المستخف بسلطان له خطر *** وداخل في حديث اثنين قد جمعا
وآمر غيره في غير منزله *** وجالس مجلساً عن قدره ارتفعا
ومتحف بحديث غير حافظه *** وداخل بيت تطفيل بغير دعا
وقاريء العلم مع من لا خلاق له *** وطالب النصر من أعدائه طمعا

غذاء الألباب لشرح منظومة الآداب للسفاريني ( ج 1/ صـ 344 )

منقول
وقال صاحب المقال
و لئن كان المستحقون للصفع على عهد الشاعر ثمانية ، فقد صاروا اليوم أربى من الثمانين
و قد تكفلتُ بلَزِّ ستّةٍ أُخرَ إلى ثمانية السّفاريني في رَسَن واحد ، فقلتُ :

و زد عليهم ثقيلَ الرُّوح إن وقعا ***** في مجلسٍ من خيار النّاس قد صُنعا
و غارقٍ في بحار الشّرك من زمنٍ ***** و مثله من في الابتداع قد نُقِعا
و مُفتر كذبا تبدو معالمه ***** قد حُدّ في وجهه صفعا و ما انقلعا
و عازبَ اليوم إن يبقى بلا حَصَنٍ ***** و لائمٍ نِسوةَ الدّيُّوث إن خنعا
و هذه ستّةٌ قد زدتها تبعا ***** و يُجزل الرّحمن أجر الذي صَفَعَا

و لعلّ أن تجود علينا قرائح بعض المجيدين و الفحول ، بنظم أجزل من هذا ، و عدد أعلى من الثمانية و السّت
فقد صار المستحقون للصفع أكثر من الصافعين
... بل صار في نظر الناس اليوم أن هؤلاء مستحقون للرّفع لا للصّفع
و استغفر الله العظيم و أتوب إليه







08-11-2016, 10:18 AM
أنيس غير متصل
مشرف المنتديات العامة
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 3,616
إعجاب: 2,522
تلقى 1,977 إعجاب على 1,117 مشاركة
تلقى دعوات الى: 292 موضوع
مواضيع لم تعجبه: 1
تلقى عدم اعجاب واحد على مشاركة واحدة
    #2  
وبائع الدين في دنيا يُصيب بها **** بعض الملذات فيها الكفر قد رتعا
أمَّـا المنافق تسْلَم يدُّ من صَفعـهْ *** فالبنفاق ينال الذل والمُتعَ
وعاقّ للأهل والإخوان إن بعدوا *** وذو الفجور وبالعصيان قد وقعَ
ومالك المـال بات المــال يأسره *** ومُرتدي البخل والأصحاب ما نفعا
ومدَّعي العــز والخذلان توَّجــه *** وتاجرٌ بابتزاز الناس قد ولعا
وعاشق اليأس والرحمن خالقـه *** وذو بصيرة للإحسان ما زرعا
ومدعـي الديـن والآثــام تتبعــه *** و والياً لهموم النـاس مــا نــزع
ومُغرق القلب بالأحقاد يُشبعــه *** ومهمل العلم سوء الظن ما نزع



كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم

 


المستحقون للصفع


Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.