أستغفر الله العظيم ,, اللهم لك الحمد



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


17-10-2016, 07:21 PM
المحب للصحابه غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 794394
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 42
إعجاب: 0
تلقى 17 إعجاب على 13 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
مواضيع لم تعجبه: 0
تلقى 0 عدم اعجاب على 0 مشاركة
    #1  

أحكام ترك ما سنه النبي صلى الله عليه وسلم


أحكام النبي


أحكام النبي نشكركم جزيل الشكر على ما تقدمونه للإسلام والمسلمين. وأشكر كذلك جزيل الشكر القائمين على الموقع. أما بعد: فسؤلي كالتالي: ماهي عقوبة ترك السنة الشريفة مثل حلق اللحية، وإسبال الثياب، وقول النبي قولا وفعلا؛ لأن بعض الناس عندما تتكلم معه في السنة كيف ما كانت، فيهم من يرفض، وفيهم من يقول هذه غير سنة، إذا فعلتها تجازى عليها، وإذا لم تفعلها لن تعاقب عليها، والله تعالى يقول: من أطاع الرسول فقد أطاع الله، وقال تعالى: إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله. وقال صلى الله عليه وسلم: كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قالوا: ومن يأبى يا رسول الله؟ قال: من أطاعاني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى. أريد جوابا صريحا، ومفيدا. بارك الله فيكم. وشكرا.

الإجابــة



الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فإن السنة التي يراد بها ما سوى الفرض، لا إثم ولا عقاب في تركها أحيانا، إلا أنه لا ينبغي المواظبة على تركها، بل ينبغي للمسلم الحرص على اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم في الأقوال والأفعال. والمحافظة على السنن تحمل على المحافظة على الفرائض، ففعل السنن حجاب بين العبد وبين ترك الواجب، كما أن ترك المكروه والمشبهات، حجاب بين العبد وبين فعل ما استبان تحريمه، وترك السنن تهاونا بها، يدل على زهد المرء في الخير، وعدم رغبته في الثواب، بل إن بعضهم ذكر أنه يأثم من داوم على ترك السنن.
قال ابن رجب ـ رحمه الله ـ في شرح البخاري: وقال القاضي أبو يعلى: من داوم على ترك السنن الرواتب أثم، وهو قول إسحاق بن راهويه.
قال في كتاب الجامع: لا يعذب أحد على ترك شيء من النوافل، وقد سن رسول الله سننا غير الفرائض التي فرضها الله، فلا يجوز لمسلم أن يتهاون بالسنن التي سنها رسول الله مثل: الفطر، والأضحى، والوتر، والأضحية وما أشبه ذلك؛ فإن تركها تهاونا بها، فهو معذب إلا أن يرحمه الله، وإني لأخشى في ركعتي الفجر والمغرب؛ لما وصفها الله في كتابه، وحرض عليها قال: فسبحه وأدبار السجود، وقال: فسبحه وإدبار النجوم، وقال سعيد بن جبير: لو تركت الركعتين بعد المغرب، لخشيت أن لا يغفر لي. انتهى.
وأما الأوامر والنواهي النبوية، فتجب طاعة النبي صلى الله عليه وسلم فيها بامتثال أمره، واجتناب ما نهى عنه.
ومن تعمد مخالفته، متوعد بالعقوبة؛ فإن طاعة النبي صلى الله عليه وسلم، طاعة لله تعالى، قال الله تعالى: مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ {النساء:80}. وقال الله تعالى: فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ {النور:63}، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: من أطاعني فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله. رواه مسلم.
وبهذا يعلم أن سنته صلى الله عليه وسلم تنقسم إلى سنة واجبة، لا يجوز لمسلم مخالفتها، وإن خالفها أثم، وهي: ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يقم دليل يصرف ذلك الأمر من الوجوب إلى الاستحباب، وإلى سنة مستحبة وهي: ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم، على سبيل الاستحباب؛ لوجود الصارف له، أو ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم، مجرد فعل، ولم يؤكده بأمر، ولا هو مبين لواجب، وذلك مثل سنة قيام الليل، وسنة الضحى، وما شابه ذلك.

وإعفاء اللحية، وترك الإسبال يعتبر مما تجب فيه الطاعة، ويستحق مخالف الشرع فيه العقوبة، فقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإعفاء اللحية، فقال -كما في صحيح مسلم-: أرخوا اللحى. وقال صلى الله عليه وسلم: أعفوا اللحى. وقال عليه والصلاة والسلام: أحفوا الشوارب، وأعفوا اللحى، خالفوا المشركين. وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: إزرة المؤمن إلى أنصاف ساقيه، لا جناح عليه ما بينه وبين الكعبين، وما أسفل من الكعبين في النار. رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه عن أبي سعيد.
وقال صلى الله عليه وسلم: ما أسفل من الكعبين من الإزار، ففي النار. رواه البخاري عن أبي هريرة.
قال الخطابي في معنى الحديث: يريد أن الموضع الذي يناله الإزار من أسفل الكعبين في النار، فكنى بالثوب عن بدن لابسه، ومعناه أن الذي دون الكعبين من القدم يعذب عقوبة، وحاصله أنه من تسمية الشيء باسم ما جاوره أو حل فيه. انتهى.
وراجع في تعريف السنة، وبيان الفرق بين من ترك أمر الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن ترك بعض السنن الفعلية، وفي أهمية الحرص على السنة الفتاوى التالية أرقامها: 37431، 6417، 52104، 51686، 25570، 8407، 37431، 45633، 30341، 56950، 43206، 66475، 26320.2135

والله أعلم.



أحكام النبي










المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بکاء النبي صلى الله عليه وسلم homydany المنتدى الاسلامي 1 15-12-2010 04:13 PM
وجوب معرفة أحكام ومناسك العمرة وآداب الزيارة إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ابوالمجد2010 المنتدى الاسلامي 2 08-07-2010 01:44 PM
ايها المسلمين صلوا على النبي كما امرنا النبي صلى الله عليه واله وسلم حسين القيسي المنتدى الاسلامي 3 22-05-2010 05:30 AM
صفة صوم النبي صلى الله عليه وسلم mohamed-elc المنتدى الاسلامي 2 09-08-2009 01:46 AM
نسب النبي صلى الله عليه وسلم ارنولد العرب المنتدى الاسلامي 10 16-05-2006 11:00 AM

18-10-2016, 07:11 AM
أسيرالشوق غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 46842
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 7,150
إعجاب: 311
تلقى 954 إعجاب على 843 مشاركة
تلقى دعوات الى: 285 موضوع
مواضيع لم تعجبه: 0
تلقى 3 عدم اعجاب على 3 مشاركة
    #2  
بارك الله فيك
الشكر الجزيل على الموضوع الرائع


 


أحكام ترك ما سنه النبي صلى الله عليه وسلم


Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.