أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


18-03-2005, 09:13 PM
saloom غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 6375
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 586
إعجاب: 0
تلقى 7 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

أصل الشيعة والتشيع


الشيعة والتشيع



والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله الطيبين الطاهرين





أصل الشيعة والتشيع


أما بعد،،،،



قد يتسائل البعض عن كوني ادافع بكثرة وبشدة عن الشيعة، وقد يتسائل البعض الآخر عن السبب وراء ذلك.

في البداية أود أن أقول بأنه منذ عهد النبي حتى يومنا هذا والشيعة مضطهدون، وحيث اني لم اكن في عهد رسول الله (ص) ولكني ولدت في هذا الزمن الغابر التي كثرت فيه الفتن (ولله الحمد في السراء والضراء)، ولملاحظتي لكثير من علماء المسلمين وعوامهم قيامهم بسب ولعن وتكفير الشيعة لدرجة تفضيل اليهود والملحدين عليهم.

فتسائلت عن سبب ذلك، وأخذت أسأل نفسي عن السبب (حيث لدي بعض الأصدقاء من الشيعة) وابتدأت المسألة عند علمائنا الأفاضل.

سألت بعض العلما الأفاضل عن الشيعة فنهرني البعض واعتذر البعض واجابني البعض بأجوبة لاتشفي غليل الطفل الرضيع فما بالك بالشاب المتعلم والمثقف في زمن الأقمار الصناعية والإنترنت. ومع هذا النوع من التهرب في الإجابة من بعض العلماء التي غالبا ما كنت تحتوي على السب والتجريح والتكفير لأبناء هذه الطائفة، ونقص المعلومات عن هذه الطائفة اخذني الفضول للبحث اكثر، وما زاد من اصراري ما حدث في العراق العامين الماضيين وقيام بعض المنافقين بقتل الأبرياء من ابناء الشيعة والسنة باسم الإسلام والشهادة.

وهنا بدأت البحث من عند أصدقائي حيث لم يكن لديهم الكثير ليفيدوني به لأنهم ليسوا بعلماء دين بل من عامتهم ولكن اختصروا كلامهم في نقاط صغيرة زادتني حيرة، وعندما وجدوني جادا في بحثي اخذوني لبعض علمائهم، وهنا اصابتني الرجفة خوفا منهم لما سمعت عنهم من تهويل. ولكني وجدت العكس من ذلك. وجدتهم اناس متفتحين ذهنيا، بشوشين لا ينهرون احدا، بل يتقبلون كل مسألة او نقد بصدر رحب (عكس عملمائنا الأفاضل عندما لا يستطيعون الإجابة على مسألة ما)، كما لا أنسى بعض الإخوة من المنتدى الذين سهلوا لي الطريق.

من هنا بدأت رحلتي للمعرفة وللمقارنة بين ما يقوله قوم من مذهبي وبين ما يقوله الشيعة.





أنا هنا في هذا الوقت لن ادخل في سرد قصتي ولكني أحببت ان اوضح:

1. للبعض ممن يرغب من المسلمين. من هم الشيعة؟ ومتى نشأت عقيدتهم؟ وما هي عقديتهم أصلا؟

2. وأرد على بعض المنافقين وصنّاع الفتن لتخمد نيارانهم ولو لفترة ليتسنى لبعض الأخوة الإطلاع على هذا المذهب.



(منقول لضعفي في صياغة مثل هذا الكلام، ولأني لست بجيد في علم النحو والكلام)



ولابدَّ أولاً من بيان مبدأ التشيُّع ، وأسباب نشوئه ونموه ، ثم بيان أصوله ومعتقداته .

أولاً:

في أنَّ التشيُّع من أين نشأ ؟ ومتى تكوَّن ؟ وَمَنْ هو غارس بذرته الأولى ، وواضع حجره الأوّل ، وكيف أفرعت دوحته حتى سما واستطال ، وأزهر وأثمر ، واستدام واستمر حتى تديَّنت به جملة من أعاظم ملوك الاسلام ، بل وجملة من خلفاء بني العبّاس : كالمأمون ، والناصر لدين الله ، وكبار وزراء الدولة العبّاسية وغيرها .

فنقول وبالله المستعان :

إنَ أول مَنْ وضع بذرة التشيُّع في حقل الاسلام هو نفس صاحب الشريعة الاسلامية ، يعني أنَّ بذرة التشيَّع وضعت مع بذرة الاسلام ، جنباً الى جنب ، وسواء بسواء ، ولم يزل غارسها يتعاهدها بالسقي والعناية حتى نمت وأزهرت في حياته ، ثم أثمرت بعد وفاته .

وشاهدي على ذلك نفس أحاديثه الشَّريفة ، لا من طرق الشِّيعة ورواة الامامية ، حتى يُقال : أنَّهم ساقطون لأنهم يقولون ( بالرجعة ) أو أنَّ راويهم ( يجر الى قرصه ) بل من نفس أحاديث علماء السنَّة وأعلامهم ، ومن طرقهم الوثيقة التي لا يظن ذو مسكة فيها الكذب والوضع ، وأنا أذكر جملة ممّا علق بذهني من المراجعات الغابرة ، والتي عثرت عليها عفواً من غير قصد ولا عناية .

فمنها : ما رواه السيوطي في كتاب ( الدر المنثور في تفسير كتاب الله بالمأثور ) في تفسير قوله تعالى : ( أُولئِكَ هُمْ خَيرُ البريّةِ ) .

قال : أخرج ابن عساكر: عن جابربن عبدالله قال : كنّا عند النَّبي صلّى الله عليه وآله فاقبل عليٌ عليه السلام فقال النَّبي : « والَّذي نفسي بيده إنَ هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة » .

ونزلت : ( إنَّ الِّذينَ آمَنُوا وَعَملُوا الصّالِحاتِ اُولئِكَ هُمْ خَيرُ البَريّةِ ) .

وأخرج ابن عدي : عن ابن عبّاس قال : لما نزلت : ( إنَّ الّذينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ ) قال رسول الله [ صلّى الله عليه وآله ] لعلي [ عليه السَّلام ] : « هو أنت وشيعتك يوم القيامة راضين مرضيين » .

وأخرج ابن مردويه : عن علي عليه السَّلام قال : « قال لي رسول اللهّ صلى الله عليه واله : الم تسمع قول الله : ( إنَّ الّذينَ امَنُوا وَعَمِلوا الصّالِحاتِ اُولئِكَ هُمْ خَيرُ البَريّةِ ) أنتَ وشيعتك ، وموعدي وموعدكم الحوض ، إذا جاءت الامم للحساب تُدعون غرّاً محجَّلين » . انتهى حديث السيوطي (1).

وروى بعض هذه الأحاديث ابن حجر في ( صواعقه ) عن الدارقطني ، حدّث أيضاً عن أمِّ سلمة أنَّ النَّبي صلّى الله عليه واله قال : « يا علي أنت وأصحابك في الجنَّة »(2).

وفي ( نهاية ابن الأثيم ما نصه في مادة ( قمح ) : وفي حديث علي عليه السَّلام قال له النَّبي صلّى الله عليه وآله : « ستقدم على الله أنتَ وشيعتك راضين مرضيين ، ويقدم عليه عدوك غضاباً مقمَّحين » ، ثم جمع يده إلى عنقه ليريهم كيف الاقماح (3) . انتهى .

أنَّ هذا الحديث أيضاً رواه ابن حجر في ( صواعقه ) وجماعة
___
(1) الدر المنثور في التفسير بالمأثور 6: 379 .
(2) الصواعق المحرقة : 96 .
(3) النهاية 4 : 106 .




والزمخشري في ( ربيع الأبرار ) يروي عن رسول الله [ صلّى الله عليه وآله ] أنَّه قال : « يا علي ، إذا كان يوم القيامة أخذتُ بحجزة الله تعالى ، وأخذتَ أنت بحجزتي ، وأخذ وُلْدِكَ بحجزتك ، واخذ شيعة ولْدِكَ بحجزتهم ، فترى أين يؤمر بنا»(1).

ولو أراد المتتبع [ لـ ] كتب الحديث ، مثل : مسند الامام أحمد بن حنبل ، وخصائص النسائي ، وأمثالهما أنْ يجمع أضعاف هذا القدر لكان سهلاً عليه .

وإذا كان نفس صاحب الشريعة الاسلامية صلّى الله عليه وآله يُكرر ذكر شيعة علي عليه السَّلام ويُنوه عنهم بأنَّهم هُمُ الآمنون يوم القيامة ، وهم الفائزون والراضون المرضيون ، ولا شك أنَّ كلَّ معتقد بنبوته يصدقه فيما يقول ، وأنَّه لا ينطق عن الهوى إنْ هو إلا وحي يوحى (2) ، فإذا لم يصر كلّ أصحاب النبي صلى الله عليه وآله شيعة لعلي عليه السَّلام فبالطبع والضرورة تلفت تلك الكلمات نظر جماعة منهم أن يكونوا ممَّن ينطبق عليه ذلك الوصف بحقيقة معناه ، لا بضرب من التوسّع والتأويل .

نعم ، وهكذا كان الأمر ، فإنَّ عدداً ليس بالقليل اختصوا في حياة النبي صلّى الله عليه وآله بعلي عليه السَّلام ولازموه ، وجعلوه إماما كمبلِّغٍ عن
___
(1) ربيع الابرار 1 : 808 .
(2) إشارة إلى قوله تعالى في حق رسوله الكريم مُحَمَدٍ صلى الله عليه وآله في سورة النجم ( 53 : 3 ـ 4 ) : (
وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الهَوَى * إنْ هُوَ إلأ وَحي يُوحى ) .







الرسول ، وشارح ومفسِّرٍ لتعاليمه ، وأسرار حِكَمِه وأحكامه ، وصاروا يُعرفون بأنّهم شيعة علي عليه السَّلام كعَلَم خاص بهم كما نصًّ على ذلك أهل اللغة . راجع النهاية(1) ولسان العرب (2) وغيرهما(3) تجدهم ينصّون على أنَّ هذا الاسم غلب على أتباع علي عليه السَّلام وولده ومن يواليهم ، حتى صار اسماً خاصاً بهم .

ومن الغني عن البيان أنَه لو كان مراد صاحب الرسالة من شيعة علي عليه السَّلام مَنْ يحبه أو لا يبغضه ـ بحيث ينطبق على أكثر المسلمين ، كما تخيَّله بعض القاصرين ـ لم يستقم التعبير بلفظ ( شيعة ) ، فانَ صرف محبة شخص لآخر أو عدم بغضه لا يكفي في كونه شيعة له ، بل لا بدَّ هناك من خصوصية زائدة ، وهي الاقتداء والمتابعة له ، بل ومع الالتزام بالمتابعة أيضاً ، وهذا يعرفه كلُّ من له أدنى ذوق في مجاري استعمال الألفاظ العربية ، وإذا استعمل في غيره فهو مجاز مدلول عليه بقرينة حال أو مقال .

والقصارى إنِّي لا أحسب أنَ المنصف يستطيع أنْ ينكر ظهور تلك الأحاديث وأمثالها في إرادة جماعة خاصة من المسلمين ، ولهم نسبة خاصة بعلي عليه السلام ، يمتازون بها عن سائر المسلمين الَّذين لم يكن فيهم ذلك اليوم من لا يحب علياً ، فضلاً عن وجود من يبغضه .

ولا أقول : إنَّ الاخرين من الصحابة ـ وهم الأكثر الَّذين لم يتسموا بتلك السمة ـ قد خالفوا النبي صلّى الله عليه واله ولم يأخذوا بارشاده ، كلا ومعاذ الله أنْ يُظن فيهم ذلك ، وهم خيرة مَنْ على وجه الأرض يومئذٍ ، ولكن
___
(1) النهاية 2 : 519 .
(2) لسان العرب 8 : 189 .
(3) القاموس المحيط 3 : 47 ، أقرب الموارد 1: 627 ، مجمع البحرين 4 : 6 35 ، تاج العروس 5 : 405 .



لعلَّ تلك الكلمات لم يسمعها كلَّهم ، ومن سمع بعضها لم يلتفت إلى المقصود منها ، وصحابة النبي الكرام أسمى من أن تُحلِّق إلى أوج مقامهم بغاث الأوهام (1) .
___
(1) بلى إنَ صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله لهم من الفضل والدرجة العظيمة التي ليست بخافية على أحد ، بل وكانوا ولازالوا موضع إحترام وتقدير وتبجيل من قبل المسلمين ، والشِّيعة في أوائلهم . ولاغرو في ذلك ، فانّ كتاب الله عزَّ وجل يحذَثنا في أكثر من موضع عن تلك المنزلة السامقة لاؤلئك المؤمنين المجاهدين الذين شادوا مع رسول الله صلّى الله عليه وآله وأهل بيته الكرام صرح الاسلام ، وأقاموا أركانه .

قال الله تعالىِ في أواخر سورة الفتح المباركة : ( مُحَمَّد رَسُولُ الله وَالَّذينَ مَعَهُ أشِدَاءُ عَلى الكُفَّارِ رُحَماءُ بَينهُمْ تَراهُمْ ركعاً سجداً يَبْتغُونَ فضلاًَ مِنَ الله ِ وَرِضواناً ...) .

وكذا ترى ذلك بوضوح عند مراجعتك لاقوال رسول الله صلى الله عليه وآله وأهل بيته المعصومين عليهم السلام ، وذلك ما لا ندعيه ولا نتقوّله . . . إلأ إنا لا نتفق مع مَنْ يذهب إلى سريان هذا الامر على جميع صحابة رسول الله صلّى الله عليه وآله ، دون فحص وتمييز ، وكذا يوافقنا في ذلك كلُّ عاقل منصف مدرك للحقيقة .

فالقرآن الكريم ، والسنَّة النبوية المطهَرة ، والوقائع التاريخية الثابتة تؤكد صواب ما نذهب اليه ، وبطلان ما ذهب اليه الاخرون ، سواء كانوا من الذين اظفوا هذه الصفة على الجميع ، أو من طعنوا في الجميع دون دليل أو حجة أو برهان سليم ، وإنْ كانت الجماعة الاولى هي الاكثر ، وهي صاحبة الرأي السائد عند اخوانا من أبناء العامَة ، وهم يُشكلون الطرف الاكثر والاوسع في عموم المسلمين ، قِبال الشيعة التي تشكَل الثقل الاكبر الثاني في المذاهب الاسلامية المختلفة .

واذا كنّا لا نتفق معهم في نسبة العدالة إلى جميع الصحابة دون استثناء ، ودون مناقشة تذكر في صحة نسبة تلك العدالة إلى بعض الجماعات التي ثبت تاريخياً انحرافها عن مفهوم العدالة الاسلامية ، فإن هذا لا يعني أبداً الاتفاق مع الجماعة الاخرى الذاهبة الى الطعن في جميع الصحابة ، لانه رأي تافه وسقيم ولايستحق النقاش ، ولذا فان حديثنا سيكون مع الجماعة الاولى ، والتي تلقي باللوم على الشِّيعة لاعتمادهم اسلوب تقييم الصحابة وفق المنهج السماوي والمقياس الشرعي الذي جاءت به الشريعة الاسلامية المتكاملة والواضحة ، من دون تحزب أعمى ، أو تعصُّب مقيت ، وحيث تعضدنا في ذلك المبادئ السليمة التي اعتمدناها في هذا تبني هذا المنهج السليم . فلنتوقف قليلاً ولنتأمَّل فيما نقول .

أقول : ولنبتدأ أولاً بما تقدم منّا من ذكر الاية المباركة السالفة والمثنية على صحابة رسولالله صلّى الله عليه وآله .

فهذه الآية القرآنية المباركة تحمل في طياتها الدليل الواضح على صحة هذا الاستثناء الذي نقول به ، والمؤيدة له ، حيث جاء في آخرها ( وَعَدَ الله الَذينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصالِحاتِ مِنْهُم مَغفِرةً وَأجراً عَظيماً ) فكلمة ( منهم ) المبغِّضة تدل بوضوح على التمييز بين فئتين أو طائفتين ، احداهما مؤمنة عاملة ، والاخرى لابد أنْ تكون مخالفة لها . بلِ وفي قوله تعالى في نفس السورة ( الآية 10 ) ( إن الذينَ يُبايعُونَكَ إنما يُبايعُونَ الله َ يَدُ اللهِ فوقَ أيدِيهِم فَمَنْ نَكَثَ فَانما يَنكتُ عَلى نَفسِهِ وَمَنْ أوفى بمَا عاهَدَ عَلَيهَِ اللهَ فَسَيُؤتيهِ أجْراً عَظِيماً ) عين الدلالة ، وذات المعيار ، وغيرها وغيرها .

ثم أوَ ليس قد تواتر في كتب القوم المعروفة بالصحاح وغيرها الكثير من الاخبار الثابتة عن رسول الله صلّى الله عليه وآله الدالة بوضوح على انحراف جماعة معلومة ومبجلة من الصحابة معررفة باعيانها ، ومن ذلك قوله صلى الله عليه وآله المروي في البخاري ( 8 : 148 ) : « انا فرطكم على الحوض ، وليرفعنَّ رجالاً منكم ثم ليختلجن دوني ، فأقول : يارب أصحابي !

فيقال : إنك لاتدري ما أحدثوا بعدك » .

ومثله روى ذلك مسلم في صحيحه ( 4 : 1796 ) وأحمد في مسنده ( 3: 140و281 و5 : 48 ، 50، 388 ، 400 ).

وأما الحاكم النيسابوري فقد روى في مستدركه ( 4 : 74 ) : « إني ـ أيها الناس ـ فرطكم على الحوض ، فاذا جئتُ قام رجل ، فقال هذا : يا رسول الله أنا فلان ، وقال هذا : يا رسول الله أنا فلان . فاقول : قد عرفتكم ، ولكنكم أحدثتم بعدي ورجعتم القهقرى » .

بل إن ابن ماجة في سننه أضاف أن رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول في حقِّ أصحابه أؤلئك « سُحقاً سُحقاً » .

ثم ألَم يمرعلينا حديث رسول الله صلى الله عليه واله مع أبي بكر ـ وهو من كبار الصحابة وأعيانهم ـ عندما قال صلّى الله عليه وآله عن شهداء اُحد : « هؤلاء أشهد عليهم » فقال له أبو بكر: ألَسنا ـ يا رسول الله ـ باخوانهم ، أسلمنا كما أسلموا ، وجاهدنا كما جاهدوا ؟

فقال له رسول الله صلَى الله عليه واله : « بلى ، ولكن لا أدري ما تُحدثون بعدي » . انظر : موطأ مالك 2 : 3261|4 .

فانظر وتأمل في دلالة هذا الحديث ، ومَنْ هو المخاطَب ، لتدرك بوضوح أن لا أحد مُستثنى من هذه الموازين الشرعية ، فمن خالف أوامر رسول الله صلى الله عليه واله واتبعهواه وهوى الشيطان فان الشَّريعة الاسلامية هي التي تنبذه لا نحن ، وتلك بديهية لا أعتقد أنَّها تحتاج الى برهان .

فهل نأتي نحن المسلمين في آخر الزمان ضاربين عرض الحائط باقوال رسول الله صلى الله عليه وآله بحقَ هذه الطائفة ممّن أحدثوا وبدَّلوا وغيروا وانحرفوا لنترحَم عليهم ، ونبجًلهم ونقدِّمهم ، دون وعي أو تدبُّر أو دليل ؟ ! إنَ ذلك لا يقول به عاقل أبداً .

ثم أعود فأسال : مَنْ كان أصحاب الافك الذين آذوا رسول الله صلّى الله عليه وآله ، واتهموه في عرضه ، والذين توعدهم اللهّ تعالى بالعقاب الاليم والعذاب الشديد ، هل كانوا إلاّ جماعة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله ، أم ماذا ؟

بل ومَنْ اولئك الذين ارادوا الكيد برسول الله صلّى الله عليه وآله وقتله عند عودته من تبوك ، هل كانوا ايضاً إلاّ من صحابته صلّى الله عليه وآله ( راجع : مسند أحمد5: 453 ، مغازي الواقدي 3: 1042 ، دلائل النبوة للبيهقي 5 : 256 ، وغيرها ) .

ثم ماذا يعني هذا التكرار الواضح في آيات القرآن الكريم المحذِّرة من كيد المنافقين الذين أظهروا الايمان وأسرّوا الكفر والمعاداة ، حتى لقد بلغ عدد المرَّات التي وردت فيها كلمة المنافقين والمنافقات في القرآن الكريم ( 32 ) مرة .

وأخيراً أعود فأسال العقلاء : كيف تستسيغ العقول أنْ تضفي مسالة العدالة والنزاهة على جميع الصحابة دون استثناء أو تامًل في سيرة ذلك الصحابي وعرض أفعاله على المقياس الشرعي الذي أقرَّته الشريعة الاسلامية الخالدة لا لشيء إلاّ لانَّه رأى رسول الله صلّى الله عليه وآله أوصحبه ، وكأنَّ في تلك الصحبة تنزيهاً أو عصمة من الادانة والمحاسبة ، وجوازاً للفوز بالرضا الالهي ، مهما فعل هذا الصحابي وأسرف وخالف ، رغم مخالفة ذلك التصوُر السقيم لابسط المفاهيم الاسلامية المعروفة لدى جميع المسلمين ؟! إنَ ذلك والله لمن عجائب الامور . كيف وأنَّ الله تبارك وتعالى قد هدد زوجات الرسول صلى الله عليه وآله ـ وهن أقرب اليه صلّى الله عليه وآله ، واشد تماسَاً به من جميع الصحابة ـ بمضاعفة العذاب إذا ارتكبنَ ما يُخالف الشريعة الاسلامية ، دون نظر منه تبارك وتعالى إلى شدة هذا التماس هذا القرب ، إذ قال جلً اسمه في سورة الاحزاب ( الآية 30 ) : ( يا نساء النبي منْ يَأتِ منكُنَّ بفاحِشَةٍ مُبَيِّنَتن يُضاعَف لَها العَذابُ ضِعْفَينِ وَكانَ ذلك على اللهِ يَسيراً ) فاذا كان الامر وفق هذَا المفهوم فانَ من يُخالف من الصحابة يجب أنْ يًضاعف عليه النكير ، لانَه أساء إلى شرف الصحبة وكرامتها .

نعم إن لدينا ألف دليل ودليل على صحة ما نذهب إليه ، ولا أريد هنا استعراض جملة


ثم إنَّ صاحب الشريعة لم يزل يتعاهد تلك البذرة ، ويسقيها بالماء النمير العذب من كلماته وإشاراته ، في أحاديث مشهورة عند أئمة الحديث من علماء السنَّة ، فضلاً عن الشِّيعة ، وأكثرها مروي في الصحيحين ، مثل : قوله صلّى الله عليه وآله : « عليٌ مني بمنزلة هارون من موسى » (1).

ومثل : « لا يحبك إلاّ مؤمن ، ولا يبغضك إلاّ منافق »(2).

وفي حديث الطائر: « اللّهم ائتني بأحب خلقك إليك » (3) .
___

معروفة ممَن يُسمَون بالصحابة هم والله أشد ضرراً وكلَباً على الاسلام وأهله من النصارى واليهود ، فليس هذا المكان المحدود بمحل مستساغ لهذا المبحث المهم ، إلاّ إنِّي أعتقد بأنَ القول بعدالة جميع الصحابة ـ والذي كان أوَل من دعا اليه أهل الحديث ثم أصبح بعد ذلك عقيدة ثابتة من العقائد التي مُنحت على أساسها تلك الجماعات سهماً في التشريع الاسلامي ، بل وأنْ تكون لهم سنن كسنن رسول الله صلى الله عليه وآله ، بل وأنْ تكون آرائهم حجة على الناس الى يوم القيامة ـ كان من بدع الفئات المنحرفة عن أهل البيت عليهم السَّلام ، والمناصرة لفساد معاوية بن أبي سفيان ، وبسر بن ارطاة ، وسمرة من جندب ، وعمرو بن العاص ، والمغيرة بن شعبة ، ومعاوية بن حديج وغيرهم ممَن لاعذر لهم في كثير من أفعالهم الفاسدة ، ولا يستطيع أحد تقديم العذر لهم فيها ، إلاّ طريق نسبة العدالة اليهم ، وكذا نسبة حق الاجتهاد لهم حتى ولو كان ذلك قِبالة النصً ، فعمدوا إلى ذلك ، وتشبثوا به ، فصار هذا الخليط الممجوج الهجين سنة سارت عليها الجماعات اللاحقة بهم دون أدنى وقفة أو مراجعة لمدى صواب ذلك المنهج الخاطئ والمردود .
(1) انظر: صحيح البخاري 5 : 24 ، سنن ابن ماجة 1: 52|114 ، صحيح مسلم 4 : 2404 ، سنن الترمذي 5: 638|3724 و640|3731 ، اُسد الغابة5 : 8 ، الرياض النضرة 3 : 117 ، تاريخ بغداد 4 : 104 ، حلية الاولياء 7 : 194 ، ترجمة الامام علي عليه السلام من تاريخ دمشق 1 : 124 .
(2) أنظر: صحيح البخاري 5: 86|131 ، صحيح الترمذي 5: 635|3717 ، سنن ابن ماجة 1: 42/114 ، تأريخ بغداد 2: 255 ، و8: 417 و14: 426 ، حلية الاولياء 4: 185، الرياض النضرة 3: 189.
(3) انظر: سنن الترمذي 5 : 636|3721 ، اُسد الغابة 4 : 30 ، مستدرك الحاكم 3 : 130، الرياض النضرة 3 : 114 ، حلية الاولياء 6 : 339 ، ترجمة الامام علي عليه السَّلام من





ومثل : « لأعطين الراية غداَ رجلاً يُحب اللهَ ورسولَهُ ويُحبه الله ورسولُهُ » (1).

ومثل : « إنِّي تارك فيكم الثقلين : كتاب اللهّ ، وعترتي أهل بيتي » (2).

و « عليٌّ مع الحقِّ والحقُّ مع علي » (3).

إلى كثير من أمثالها ممَّا لسنا في صدد إحصائه وإثبات أسانيده ، وقد كفانا ذلك موسوعات كتب الامامية ، فقد ألَّف العالم الحبر السيِّد حامد حسين اللكناهوري كتاباً أسماه ( عبقات الأنوار ) يزيد على عشرة مجلَّدات ، كلُّ مجلَّد بقدر صحيح البخاري تقريباً ، أثبت فيها أسانيد تلك الأحاديت من الطرق المعتبرة عند القوم ومداليلها ، وهذا واحد من اُلوف ممَّن سبقه ولحقه .

ثمَّ لمّا ارتحل الرسول صلّى الله عليه وآله من هذه الدار إلى دار القرار ، ورأى جمع من الصحابة أنْ لا تكون الخلافة لعلي عليه السلام : إمّا لصغر سنِّه ! ! أو لأنَّ قريشاً كرهت أنْ تجتمع النبوة والخلافة لبني هاشم ، زعماً منهم أنَّ النبوة والخلافة إليهم يضعونها حيث شاؤوا ! ! أو لاُمور اُخرى لسنا بصدد البحث عنها ، ولكنَّه باتفاق الفريقين امتنع أوَّلاً عن البيعة ، بل في صحيح البخاري ـ في باب غزوة خيبر : أنَه لم يُبايع إلاّ بعد ستة أشهر(4).
___

تاريخ دمشق 2 : 105 ـ 151 ، تذكز الخواص : 44 .
(1) انظر : صحيح البخاري 4 : 65و73 ، سنن الترمذي 5 : 638|3724 ، سنن ابن ماجة 45:1|121 ، مسند أحمد 4 : 52 ، سنن البيهقي 9 : 131 ، التاريخ الكبير للبخاري 7 : 263 ، المصنّف لعبد الرزاق 5 : 287|9637 .
(2) اُنظر : سنن الترمذي 5: 662|3786 و 663|3788 ، مسند أحمد 3 : 17 و 5 : 181، مستدرك الحاكم 3: 109 و 148 ، اُسد الغابة 2 : 2 1 .
(3) اُنظر : تاريخ بغداد 14 : 321 ، مستدرك الحاكم 3: 124 ، ترجمة الامام علي عليه السلام من تاريخ دمشق 3 : 117|1159 .
(4) صحيح البخاري 5 : 177 ، وانظر كذلك : صحيح مسلم كتاب الجهاد والسير 5 : 152 ،



وتبعه على ذلك جماعة من عيون الصحابة ، كالزبير وعمّار والمقداد وآخرين (1) .

ثمَّ لمّا رأى تخلّفه يوجب فتقاً في الاسلام لا يُرتق ، وكسراً لا يُجبر ، وكلُّ أحد يعلم أنَّ علياً ما كان يطلب الخلافة رغبة في الامرة ، ولا حرصاً على المُلك والغلبة والاثَرة ، وحديثه مع ابن عباس بذي قار مشهور(2) ، وإنما يريد تقوية الاسلام ، وتوسيع نطاقه ، ومد رواقه ، وإقامة الحق ، وإماتة الباطل .

وحين رأى أنَّ الخلفاء (3)ـ أعني الخليفة الأول والثاني ـ بذلا أقصى الجهد في نشركلمة التوحيد ، وتجهيز الجنود ، وتوسيع الفتوح ، ولم يستأثروا ولم يستبدوا ، بايع وسالم ، وأغضى عما يراه حقّاً له ، محافظة على الاسلام أن تتصدّع وحدته ، وتتفرَّق كلمته ، ويعود الناس الى جاهليتهم الأولى .
___


الامامة والسياسة 1 : 11 ، مروج الذهب 2 : 302 ، تاريخ الطبري 3 : 208 ، الكامل في التاريخ 2 : 327 ، الصواعق المحرقة : 13 .
(1) منهم : أبو ذر الغفاري ، وسلمان الفارسي ، والمقداد بن عمرو ، وعمار بن ياسر ، وفروة بن عمرو ، وخالد بن سعيد بن العاص ، واُبي بن كعب ، والبراء بن عازب ، وقيس بن سعد بن عبادة ، وخزيمة بن ثابت ، وغيرهم .


راجع : مروج الذهب 2 : 301 ، العقد الفريد 4 : 259 ، تاريخ الطبري 3 : 208 ، الكامل في التاريخ 2 : 325 ، تاريخ اليعقوبي 2 : 103 ، تاريخ ابي الفداء 2 : 63 .
(2) قال عبدالله بن عبّاس : دخلتُ علن أمير المؤمنين عليه السَّلام بذي قار وهو يخصف نعله ، فقال رحمه الله لي : ما قيمة هذهِ النعل ؟ فقلت : لا قيمة لها.


فقال عليه السلام : « والله لهي أحب إلى من امرتكم إلاّ أنْ اُقيم حقَاً ، أو أدفع باطلا » . . . .

انظر : شرح نهج البلاغة للشيخ محمد عبده 1 : 32|76 .
(3) صوابها ( المختلف ) لأنَّ الامر برمته كان في عهد أبي بكر ، ومثل ذلك في المفردات اللاحقة ، فلاحظ .



وبقي شيعته منضوين تحت جناحه ، ومستنيرين بمصباحه (1) ، ولم
___

(1) إن إدراك حقيقة الموقف الذي اتخذه أمير المؤمنين علي عليه السلام بالتسليم الظاهري لواقع الحال الذي ترتَّب عليه وضع الدولة الاسلامية بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله ، لا يتأتى إلاّ من خلال التأمل الدقيق لمفردات الواقع الذي عايشته تلك الدولة الفتية والغضة أبان تلك الفترة الحساسة والدقيقة من حياتها ووجودها المقدس .

اقول : إنَّ من الثابت الذي سجله معظم المؤرخين لتلك الحقبة الغابرة من التاريخ الاسلامي أن أبا بكر وعمر وجماعة من الصحابة حاولوا قسراً وتهديداً اجبار الامام علي عليه السلام على البيعة لابي بكر أوَّل الامر ، والتنازل عن موقفه المبتني على حقَه الشرعي في خلافة رسول الله صلَى الله عليه وآله ، حتى بلغ الامر بهم إلى التهديد الصريح باحراق بيته عليه السلام ، وحيث كانت فيه بضعة الرسول صلى الله عليه وآله وثلة من الصحابة الذين أعلنوا رفضهم لما ترتًب عليه الامر في سقيفة بني ساعدة أثناء غَيبة أهل البيت عليهم السلام وانشغالهم بأمر تغسيل وتكفين رسول الله صلى الله عليه وآله ، بالشكل الذي ينبغي ان يكون عليه ، لما يمثله من الوداع الاخير لنبي الرحمة صلّى الله عليه وآله . . . وإلى حقيقة هذه المحاولة الخطيرة التي لجأ اليها هؤلاء الصحابة أشارت بوضوح الكثير الكثير من المصادر والمراجع التاريخية المختلفة المثبتة لوقائع الايام الاولى لما بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله ( راجع : تاريخ الطبري ، الامامة والسياسة لابن قتيبهّ ، أنساب الاشراف للبلاذري ، تاريخ ابن شحنة ، تاريخ ابي الفداء ، شرح النهج لابن أبي الحديد المعتزلي ، كتاب الملل والنحل للشهرستاني ، مروج الذهب ، العقد الفريد ، كتاب أعلام النساء لابن طيفور ، وغيرها ).

وتحضرني اللحظة جملة أبيات شعرية قرأتُها للشاعر حافظ ابراهيم ، تشير بوضوح الى هذا الامر ، يقول فيها :

وقـَـولَةٍ لـِعـَليٍ قـالها عُمَرُ * أكْرِمْ بِسامِعِها أعْظِمْ بِمُـلْـقِـيـهـا
حَـرقْتُ داركً لااُبقي عَليكَ بِها * إنْ لَم تُبايع ، وَبنتُ المُصطفى فيها !!
ماكـانَ غيرُ أبي حَفصٍ بِقاثِلِها * أمامَ فارِسِ عَدنانٍ وَحـامـِـيـها !!!.

بيد أن هذه المحاولة الرهيبة ـ والتي تشكًل سابقة خطيرة في التاريخ الاسلامي ، وغيرها من المحاولات السقيمة ـ لم تكن لتؤدي بالنتيجة المرجوة من قِبَل الحكومة الاسلامية آنذاك لولا الحس العميق ، والادراك الدقيق لجملة النتاثج المترتبة على الوقوف المعارض المعلن أمام ذلك الطرف المستهجن في مسيرة الدولة الاسلامية ـ وما سيتلاقى به مع واقع الحالالذي يحيط بالدولة الفتية من كل جانب ـ لدى الامام علي عليه السلام ، وإلى ذلك تشير خطبه وكلماته المليئة بالشكوى والتظلّم .

نعم ، لقد كانت المدينة المنوَّرة وما يحيط بها حلقة حساسة وخطيرة لقربها من مركز الدولة الاسلامية وعاصمتها ، في حين كان يعتاش بين جدرانها والى جوارها من يريد الكيد بها ، والانقضاض عليها ، ومن هؤلاء :

اولاً: المنافقون الذين كانوا يشكَلون شريحة لا يستهان بها ، بل وكان خطرهم أكبر واعظم من أنْ يُغض الطرف عنه .

قال تعالى في سورة التوبة الآية 101: ( وَممَنْ حَولَكُمْ مِنَ الاعراب مُنافِقونَ وَمِنْ أهلِ المَدينةِ مَرَدُوا على النفاقِ لاتعْلَمَهُمْ نَحن نعْلَمَهْمْ سَنُعَذِّبَهُمْ مرتَينْ ثُم يُردُونُ إلى عَذابٍ عَظيم ).

ثانياً : اليهود ، وهم أشد الناس عداوة للاسلام واهله .

ثالثاً : الدول والامبراطوريات التي كَانت ترى في السلام خطراً أكيداً عليها ، كالرومان والاكاسرة والقياصرة .

رابعاً : المراكز المنحرفة والفاسدة التي حتاولت عبثاً ان تجد لها موطأ قدم في أرض الواقع ، يضافي إليها مدعي النبوة ممن وجدوا اعداداً لايستهان بها من الحمقى والمغفلين يؤيدونهم في ترهاتهم ومفاسدهم أمثال : مسيلمة الكذاب ، وطليحة بن خويلد ، وسجاج بنت الحرث .

وغير ذلك من الاسباب الاُخرى ، والتي أدرك إلامام علي عليه السلام مدى خطرها على الدولة الاسلامية المباركة التي كاد لجهاده وسيفه الفضل الاكبر بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله في اقامتها وتثبيتها .

وإليك أخي القارئ الكريم شيئاً من كلماته عليه السلام الموضحة لواقع الحال الذي عايشه عليه السلام ، والذي دفعه لغض النظر عن حقِّه الشرعي ، ومكانه الحقيقي :

قال عليه السلام فيما يعرف بالخطبة الشقشقيهّ : « أما والله لقد تقمصها ابن أبي قحافة وإنَه ليعلم أنَ محلي منها محل القطب من الرحى ، ينحدر عني السيل ، ولا يرقى إلي الطير ، فسدلتُ دونها ثوباً ، وطويتُ عنها كشحاً ، وطفقتُ أرتئي بين أنْ أصول بيد جذاء ، أو أصبر على طخية عمياء ، يهرم فيها الكبير ، ويشيب فيها الصغير ، ويكدح فيها مؤمن حتى يلقى به ، فرأيتُ أنَ الصبر على هاتا أحجى .

فصبرت وفي العين قذى ، وفي الحلق شجاً ، أرى تُراثي نهباً » . . . . .




يكن للشِّيعة والتشيُع يومئذٍ مجال للظهور ، لأنَّ الاسلام كان يجري على مناهجه القويمة ، حتى إذا تميَّز الحقًّ من الباطل ، وتبيَّن الرشد من الغي ، وامتنع معاوية عن البيعة لعلي عليه السَّلام وحاربه في ( صفَين ) انضم بقية الصحابة إلى علي عليه السَّلام حتى قتل أكثرهم تحت رايته (1) ، وكان معه من عظمعاء أصحاب النبي ثمانون رجلاً ، كلّهم بدريَ عقبي : كعمّار بن ياسر ، وخزيمة ذي الشَّهادتين ، وأبي أيوب الأنصاري ، ونظرائهم ثمَّ لما قُتل علي عليه السلام واستتب الأمر لمعاوية ، وانقضى دور الخلفاء الراشدين ، سار معاوية بسيرة الجبابرة في المسلمين ، واستبد واستأثر عليهم ، وفعل في شريعة الاسلام ما لا مجال لتعداده في هذا المقام ، ولكن باتفاق المسلمين سار بضد سيرة مَنْ تقدمه من الخلفاء ، وتغلَب على الأُمَّة قهراً عليها ، وكانت أحوال أمير المؤمنين عليه السَّلام وأطواره في جميع شؤونه جارية على نواميس الزهد والورع ، وخشونة العيش ، وعدم المخادعة والمداهنة في شيء من أقواله وأفعاله ، وأطوار معاوية كلّها على الضد من ذلك تماماً .
___

وفي احدى خطبه عليه السلام يقول : « . . . . فنظرتُ فإذا ليس لي معين إلاّ أهل بيتي ، فظننتُ بهم على الموت ، وأغضيت على القذى ، وشربت على الشجى ، وصبرتُ على أخذ الكظم ، وعلى أمَر من طعم العلقم » .

وفى كتابه عليه السَّلام إلى أهل مصر يقول : « . . . فما راعني إلاّ انثيال الناس على فلان ليبايعوّنه ، فامسكتُ يدي حتى رأيت راجعة الناس قد رجعت عن الاسلام ، يدعون إلى محق دين محمد صلّى الله عليه وآله ، فخشيتُ إنْ لم أنصر الاسلام وأهله أنْ أرى فيه ثلماً أو هدماً ، تكون المصيبة به عليّ أعظم من فوت ولايَتِكُم » .

وقوله عليه السَّلام عند فتنة الجمل : « فوالله ما زلتُ مدفوعاً عن حقي ، مُستاثَراً عليَّ منذ قبض الله تعالى نبيه صلى الله عليه وآله حتن يوم الناس هذا ».

ويروي هو عليه السَلام حديثاً له مع بعض الصحابة : « وقد قال قائل : إنَك على هذا الامر يا بن أبي طالب ـ لحريص !

فقلتُ : بل أنتم والله أحرص وأبعد ، وأنا أخص وأقرب ، وإنَّما طلبتُ حقَّاً لي وأنتم تحولون بيني و بينه ، وتضربون وجهي دونه .

فلمّا قرعته بالحجة في الملأ الحاضرين هبَ كأنَه بُهِتَ لا يدري ما يجيبني به » .

واخيراً اليك أخي القارئ الكريم دعاء أمير المؤمنين عليه السلام وتظلمه ممَا وقع عليه من قِبَلِ قريش ، فتأمَّل فيه بروية وامعان : « اللهَم إنَي أستعديك على قريشِ ، ومن أعانهم ، فإنهم قطعوا رحمي ، وصغَروا عظيم منزلتي ، وأجمعوا على منازعتي أمراَ هو لي » .
(1) منهم : عمّار بن ياسر ، خزيمة بن ثابت ذو الشهادتين ، أبو عمرة الانصاري ، ثابت بن عبيد الانصاري ، عبدالله بن بديل الخزاعي ، أبو الهيثم مالك بن التيهان ، هاشم المرقال ، عبدالرحمن بن بديل الخزاعي ، جندب بن زهير الازدي ، سعد بن الحارث الانصاري.





وقضية إعطائه مصر لابن العاص على الغدر والخيانة مشهورة(1) ، وقهر
___
(1) روت المصادر التأريخية المختلفة : أن معاوية بن هند لما عزم على الخروج على علي ابن ابي طالب عليه السَلام ، أرسل الى عمرو بن العاص طالباً منه القدوم إليه من مصر ، فشد إليه الرحال حتى قدم عليه في الشام ، فتذاكرا أمر الخروج على علي عليه السلام وقتاله ، فترادا في القول حتى قال معاوية له : ولكنّا نقاتله على ما في أيدينا ، ونُلزمه قتل عثمان .

فقال عمرو: واسوأتاه ، إنَ احقَّ الناس ألاّ يذكر عثمان لا أنا ولا أنت ! !

فقال معاوية : ولِمَ ويحك ؟

فقال : أما انت فخذلته ـ ومعك أهل الشام ـ حتى استغاث بيزيد بن أسد البجلي ، واما أنا فتركته عياناً وهربت إلى فلسطين ! !

فقال معاوية : دعني من هذا ، مُدَ يدك فبايعني .

قال : لا لعمر الله ، لا اُعطيك ديني حتى آخذ من دنياك ! !

فقال معاوية بن هند: لك مصر طعمة.

وهكذا اتفق الفريقان حيث تم لمعاوية ما اراد من شراء دين ابن العاص قبال ثمن زهيد ومتاع قليل ، لم يلبث أنْ خلَفه من وراءه ليقف أمام محكمة السماء مثقلاً بذنوبه ومعاصيه ، حتى قيل أنه تذكَر ذلك على فراش الموت ـ على ما ترويه كتب التأريخ ـ فقال : ياليتني متُ قبل هذا اليوم بثلاثين سنة ، أصلحت لمعاوية دنياه وأفسدت ديني ، أثرت دنياي وتركت آخرتي ، عُمِّي عليّ رشدي حتى حضرني أجلي .

أنظر: وقعة صفين : 34 ، تأريخ اليعقوبي 2 : 184 ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد المعتزلي 2|61 ، سير أعلام النبلاء 3 : 72 ، مختصر تأريخ دمشق 19: 244 ، العقد الفريد 4 : 97 و 5 : 92 ، عيون الاخبار 1: 438 .




الاُمة على بيعة يزيد(1) ، واستلحاق زياد أشهر(2) ، وتوسّعه بالموائد وألوان المطاعم الأنيقة معلوم ، وكلُّ ذلك من أموال الأمَّة ، وفيء المسلمين الذي كان يصرفه
___
(1) وتلك والله وحدها موبقة عظيمة كفيلة بايراد معاوية في أسفل درك الجحيم ، حيث ملًك رقاب الاُمة رجلاً تجمعت فيه كل صفات الرذيلة والانحطاط بشكل جلي ، بل وكان من أوضح الناس عداءً لله ولرسوله ، وبغضاً لاهل بيت النبوة عليهم السَلام ، حتى فعل ما فعل ابان حكمه القصير من الفجائع والنكبات ما ترتعش من هولها السموات والارضين ، كان أعظمها قتل ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وآله ، وريحانته ، وسيِّد شباب أهل الجنة ، الامام السبط الحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السَّلام مع اخوانه وأهل بيته وأصحابه ، بل وسبي عياله والطواف بهم في البلدان بشكل تتفطَّر له القلوب ، وتتصدع له الجبال . . . . فما فعل معاوية بهذه الأمة وما جنن عليها . . . . بل وبمن تتعلًق هذه الجناية العظيمة ، والرزية المهولة ؟

ثم هل ينجو معاوية من واقعة الحرة التي فجع فيها ولده اللعين مدينة رسول الله صلّى الله عليه وآله ، واستباح فيها الاموال والدماء والاعراض ، وغير ذلك مما لا تحتمله القلوب ولا تصدقه العقول ، بل ووضع سيفه في رقاب المسلمين حتى قتل يومئذ من المهاجرين والانصار وغيرهم من المسلمين أكثر من عشرة آلاف رجل كما تذكر ذلك الكثير من المراجع والمصادر المختلفة ، حتى لقد قيل بانه لم يبق في المدينة بدري بعدها ، ناهيك عمن قُتل من النساء ايضاً والصبيان . . . ، بل وروي ايضاً بان جنده وأزلامه افتضوا في هذه الواقعة ألف عذراء من بنات المهاجرين والانصار ، وأمروا المسلمين بالبيعة لاميرهم اللعين يزيد على أنهم عبيد وخول ، إنْ شاء استرق وإنْ شاء أعتق ! ! .

نعم ، هذه وغيرها من الموبقات العظيمة التي لا عد لها ولا حصر ، والتي لا تصدر إلاّ عن كافر ، خبيث السريرة ، نتن الطوية ، لعين المرتع .

وأخيراً اقول : ماذا فعل معاوية بهذه الاُمة ، وانّى له التنصُّل من تبعات هذه الافعال الثقال التي لحقت بافعاله هو والتي لاتقل عنها فساداً ولا انحرافاً .
(2) نعم الحقه بدعوى أن ابا سفيان زنى بسمية ـ وكانت من ذوات الرايات ـ وهي على فراش عبيد ، فحملت بزياد ، وذلكُ بشهادة أبي مريم ، المتاجر بالخمور والقيادة ، فهنيئاً للامة الاسلامية بكذا زعماء لايزال البعض يكنّون لهم الاحترام والتقدير والتقديس ، بعد أنْ حرَّفوا الذَين ، وضيّعوا حدوده ، وأباحوا حرماته ، وسفكوا دماء أهله ، وما تركوا شيئاً منكراً إلاّ وفعلوه .


اُنظر: تاريخ الطبري 5: 214 ، الكامل في التأريخ 3 : 441 ، مروج الذهب 3 : 193، العقد الفريد 5 : 267 و 6 : 144 ، سير أعلام النبلاء 3 : 495 ، الاصابة 3 : 43 .

وفي الختام وحيث أني لا أود الإطالة عليكم أكثر من ذلك، أود أن أتوجه بالشكر لكم لصبركم علي ولوقتكم الثمين الذي انفقتموه في قراءة هذه الكلمات وبالإعتذار إن أنا اسأت لأحد ما دون قصد.

كما اود ان اخبركل من يرغب في معرفة المزيد او من لديه بعض الإستفسارت أني حاضر للمساعدة والإجابة.

ولكني لن ارد او أتجادل مع اصحاب الفتن والسب.



أخوكم سلوم





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اكبر مكتبة للرد على الشيعة(ومعرفة حقيقة الشيعة)والفتنة الخطيرة سعيد المصرى 22 المنتدى الاسلامي 11 13-08-2010 06:59 PM
من هولاء القوم الشيعة الشيعة الإسماعيلية في السعودية .. ( المكارمة ) ..... ابو عمير المنتدى الاسلامي 14 11-08-2010 02:18 AM
موضوع متكامل عن الشيعة ادخل وستفاجأ بالحقائق الكثيرة عن الشيعة ضيف البوابة أرشيف المواضيع المخالفة والمحذوفات 1 04-06-2010 12:35 PM
الرافضه والاشباه والتشيع الكاذب abo mohammed المنتدى الاسلامي 4 17-02-2008 02:38 PM
صورة لمهدي الشيعة لا يراها ألا الموالين (من فضائح الشيعة) hakeem المنتدى الاسلامي 17 13-04-2005 01:04 AM
18-03-2005, 09:58 PM
qasshass غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 3964
تاريخ التسجيل: Jan 2004
المشاركات: 125
إعجاب: 2
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
مشكوور اخي سلوم

قرأت ما كتبت بشكل سريع سأحاول ان اقرأة في وقت لاحق

دوام الموفقية...


18-03-2005, 10:31 PM
anwar غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 10085
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 1,218
إعجاب: 6
تلقى 54 إعجاب على 19 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
وانا ارحب بالجميع وارجو ان تصلو بالنهايه الى طريق صواب ويكون النقاش نقاش بدون تجريح ويكون عند الكل الاستعداد للمناقشه مش غلط كل اناس يبينو حجتهم ولكن ارجو ايضا ان يكون هذا الموضوع بالقسم الاسلامي لان هونيك في ناس بتعرف اكتر مننا وشكرا


18-03-2005, 10:33 PM
hakeem غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 3580
تاريخ التسجيل: Jan 2004
المشاركات: 149
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saloom 
وجدتهم اناس متفتحين ذهنيا، بشوشين لا ينهرون احدا، بل يتقبلون كل مسألة او نقد بصدر رحب (عكس عملمائنا الأفاضل عندما لا يستطيعون الإجابة على مسألة ما)، كما لا أنسى بعض الإخوة من المنتدى الذين سهلوا لي الطريق.



ياأخي توقع هذه المعاملة حتى لو ذهبت عند الحاخامات والقساوسة، يفعلون ذلك لكي يحببوك لدينهم الباطل وعندهم شيء يسمى التقية

الـتـقـيـة و الـكـذب عـنـد الشـيعة

من العقائد التي تخالف فيها الرافضة الفرق الإسلامية ( عقيدة التقية ). و التقية تعني الكذب و الغش و النفاق. و تحتل في دين الرافضة منزلة عظيمة، و مكانة رفيعة، دلت عليها روايات عديدة جاءت في أمهات الكتب عندهم. فقد روى الكليني وغيره كذباً عن جعفر الصادق أنه قال : ( التقية من ديني ودين آبائي ولا إيمان لمن تقية له ) . وعن عبد الله أنه قال : ( إن تسعة أعشار الدين في التقية * ولا دين لمن لا تقية له * والتقية في كل شيء إلا في النبيذ والمسح على الخفين ) .

و في أمالي الطوسي عن جعفر الصادق أنه قال : ( ليس منا من لم يلزم التقية * ويصوننا عن سفلة الرعية ) . وفي المحاسن :عن حبيب بن بشير عن أبي عبد الله أنه قال : ( لا والله ما على الأرض شيء أحب إلي من التقية، يا حبيب إنه من له تقية رفعه الله يا حبيب من لم يكن له تقية وضعه الله ) .
وفي الأصول الأصلية : ( عن علي بن محمد من مسائل داود الصرمي قال : قال لي يا داود لو قلت لك إن ترك التقية كتارك الصلاة لكنت صادقا ) .
وعن الباقر أنه سئل : من أكمل الناس ؟ قال : ( أعلمهم بالتقية … وأقضاهم لحقوق إخوانه ) .
وعنه أيضا أنه قال : ( أشرف أخلاق الأئمة والفاضلين من شيعتنا استعمال التقية ) .
فدلت هذه الروايات على مكانة التقية عندهم * ومنزلتها العظيمة في دينهم، إذ التقية عند الرافضة من أهم أصول الدين، فلا إيمان لمن لا تقية له. و التارك للتقية كالتارك للصلاة. بل إن التقية عندهم أفضل من سائر أركان الإسلام . فالتقية تمثل تسعة أعشار دينهم و سائر أركان الإسلام و فرائضه تمثل العشر الباقي. تلك هي مكانة التقية من دين الرافضة: فما هي التقية عندهم حتى احتلت هذه المنزلة الرفيعة من دينهم!


و أخيرا : أعيد ماذكرته سابقاً و ما قاله عنهم شيخ الاسلام ابن تيمية والذي يعتبر من انصف الناس حتى مع خصومه و كفى بها شهادة، يقول رحمه الله تعـالى: ( بل هذه صفة الرافضة ، شعارهم الذل ، و دثارهم النفاق و التقيه ، و رأس مالهم الكذب و الايمان الفاجره ، و يكذبون على جعفر الصادق ، و قد نزه الله اهل البيت و لم يحوجهم اليها ، فكانوا أصدق الناس و أعظمهم ايماناً ،ٍ فدينهم التقوى لا التقية).




وأقولك اخيرا الى من ذهبت من العلماء الذين تصفهم (عكس عملمائنا الأفاضل عندما لا يستطيعون الإجابة على مسألة ما)؟


19-03-2005, 12:09 PM
raptor غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 11254
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 404
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  
للمراجعة.....


لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا * * * فالظلم ترجع عقباه إلى الندم

نامت عيونك والمظلوم منتبهٌ * * * يدعو عليك وعين الله لم تنم

19-03-2005, 12:31 PM
Sad999 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 8355
تاريخ التسجيل: Apr 2004
المشاركات: 159
إعجاب: 5
تلقى 4 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #6  


http://www.123shia.net/



http://www.krblaa.com/krblaa/



http://www.almjos.com/



http://www.wylsh.com/

راجع هذه الروابط .... الله يهديك

و إذا كنت تريد الحوار فمنتدى

الدفاع عن السنة مخصص لذلك..

أخيرا أقول ... من نقل إلينا الدين أليسوا الصحابة؟؟؟ .... الطعن في الناقل طعن في المنقول...


19-03-2005, 01:26 PM
raptor غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 11254
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 404
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  
ماذا تقول في ابو بكر وعمر وعثمان؟
وماذا يقول فيهم الشيعة؟

ماذا تقول في الاحاديث النبوية؟
وماذا يقول فيها الشيعة


هذة اسئلة ارجوا ان تسالها لنفسك قبل ان تعرف ماذا يقول فيها الشيعة

19-03-2005, 01:45 PM
عبدالله المقدسي غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 727
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 134
إعجاب: 2
تلقى 19 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #8  



Sad999 ممكن توضح كلامك

" أخيرا أقول ... من نقل إلينا الدين أليسوا الصحابة؟؟؟ .... الطعن في الناقل طعن في المنقول... "


وأنا أسأل سؤال ... مَن مِن الصحابة كان على مذهب الشيعة ؟ " أتحفظ على كلمة مذهب "


وبارك الله فيك على المواقع


والسلام على المجاهدين


شبكة الأخبار العالمية

 


أصل الشيعة والتشيع

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.