أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


26-07-2016, 01:11 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #46  
01:11 AM

خطيب النبى – خطيب الأنصار
ثابت بن قيس
ثابت بن قيس بن شماس بن زهير ، أنصارى خزرجى ، وأمه هند الطائية ، وقيل : بل كبشة بنت واقد بن الإطنابة ، وإخوته لأمه عبد الله بن رواحة ، وعمرة بنت رواحة . وكان زوج جميلة بنت عبد الله بن أبي ابن سلول ، فولدت له محمدا ، فكان يكنى : أبا محمد
وكان ثابت بن قيس جهير الصوت ، خطيبا بليغاً ، كان من نجباء أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - ولم يشهد بدرا، شهد أحدا ، وبيعة الرضوان .
وهو الذي أتت زوجته جميلة تشكوه وتقول : يارسول الله : ثابت بن قيس ما أعتب عليه فى خلق ولا دين ولكنى أكره الكفر فى الاسلام ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أتردين عليه حديقته ؟ قالت : نعم . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أقبل الحديقة ، وطلقها تطليقة ، فاختلعت منه . رواه البخارى . فكان أول خُلع فى الاسلام
لما نزل قول الله تعال : ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ] الحجرات :2 [، احتجب ثابت بن قيس عن مجلس رسول الله ، وقعد فى بيته ، فافتقده النبى صلى الله عليه وسلم وقال: «من يعلم لى علمه ؟» ، فقال رجل: أنا يارسول الله ، فذهب ، فوجده فى منزله جالساً منكساً رأسه ، فقال: ما شأنك ، قال: شر ، كنت أرفع صوتى فوق صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد حبط عملى ، وأنا من أهل النار، فرجع الرجل إلى رسول الله فأعلمه بما قال ثابت ، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم للرجل : اذهب إليه فقل له : «لست من أهل النار ، ولكنك من أهل الجنة » . البخارى
وفى حقه يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «نعم الرجل أبو بكر ، نعم الرجل عمر ، نعم الرجل أبو عبيدة ، نعم الرجل أسيد بن حضير ، نعم الرجل ثابت بن قيس ، نعم الرجل معاذ بن جبل ، نعم الرجل معاذ بن عمرو بن الجموح » . الترمذى
وهو الصحابى الوحيد الذى أجيزت وصيته بعد موته، حيث يروى أنس بن مالك ، فيقول: لما انكشف الناس يوم اليمامة قلت لثابت بن قيس بن شماس: ألا ترى ياعم ؟ ووجدته يتحنط( الحنوط:أنواع من الطيب يخلط للميت خاصة ويجعل فى أماكن خاصة فى جسد الميت ولا يقال حنوط إلا فى الطيب الخاص بالميت ) - أى يتطيب بأنواع من الطيب استعدادا للموت والشهادة حيث أن الشهيد لا يغسل – فقال: ما هكذا كنا نقاتل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بئس ما عوّدتم أقرانكم ، وبئس ما عودتكم أنفسكم ، « اللهم إنى أبرأ إليك مما جاء به هؤلاء ، يعنى الكفار ، وأبرأ مما يصنع هؤلاء يعنى المسلمين»، ثم قاتل حتى قتل ، بعد أن ثبت هو وسالم مولى أبى حذيفة ، فقاتلا حتى قتلا ، وكان على ثابت درع له نفيسة فمر به رجل من المسلمين فأخذها ، فبينما رجل من المسلمين نائم أتاه ثابت فى منامه فقال له : إنى اوصيك بوصية ، فإياك أن تقول: هذا حلم ، فتضيعه ، إنى لما قتلت بالأمس ، مر بى رجل من المسلمين فأخذ درعى ، ومنزله فى أقصى الناس ، وعند خبائه فرس يستن ( يعدو) فى طوله وقد كفأ على الدرع بُرمة ( قدر) وفوق البرمة رحل ( الرحل : سَرْجٌ يوضع على ظهر الدّوابّ للحَمْل أو الرّكوب) ، فائت خالدا فمره فليبعث فليأخذها ، فإذا قدمت المدينة على خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يعنى أبا بكر ، فقل له: إن علىّ من الدبن كذا وكذا ، وفلان من رقيقى عتيق ( أى حر ) وفلان ، فاستيقظ الرجل فأتى خالداً فأخبره ، فبعث إلىّ الدرع فأتى بها على ما وصف وحدث أبا بكر برؤياه ، فأجاز وصيته ، ولا يعلم أحد أجيزت وصيته بعد موته سواه

خطيب النبى ، خطيب الأنصار: عندما قدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - المدينة ،خطب ثابت بن قيس ، فقال : «نمنعك مما نمنع منه أنفسنا وأولادنا ، فما لنا ؟ قال : الجنة . قالوا : رضينا »مجمع الزوائد - الهيثمى. وقدم وفد تميم ، وافتخر خطيبهم بأمور ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - لثابت بن قيس : قم فأجب خطيبهم . فقام ، فحمد الله وأبلغ ، وسر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والمسلمون بمقامه .
وقد قتل محمد ، ويحيى ، وعبد الله أولاد ثابت بنقيس يوم الحرة .






26-07-2016, 01:12 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #47  
الرجل الصالح


عبد الله بن عمر بن الخطاب


عبد الله بن عمر بن الخطاب ، أمه : زينب بنت مظعون بن حبيب


كان ورعا تقيا كثير الصدقة ، وكان شديد الاحتياط والتَّوقى لدينه فى الفتوى ، ولم يشهد مع على بن أبى طالب شيئا من حروبه حين أشكل عليه لكن ندم بعد ذلك على ترك القتال معه حيث قال حين حضره الموت : « ما أجد فى نفسى من الدنيا إلا أنى لم أقاتل الفئة الباغية»
كان كثير الاتِّباع لآثار الرسول حتى إنه ينزل منازله ، ويصلى فى كل مكان صلى فيه ، وحتى إن النبى نزل تحت شجرة فكان ابن عمر يتعاهدها بالماء لئلا تيبس
كان ابن عمر إذا اشتد عجبه بشىء من ماله قربه لربه ، وكان رقيقه ( عبيده ) قد عرفوا ذلك منه ، وكان أحدهم يلزم المسجد حتى يراه ابن عمر على تلك الحال الحسنة فيعتقه فيقول له أصحابه: « يا أبا عبد الرحمن والله مابـهم إلا أن يخدعوك فيقول ابن عمر : من خدعنا بالله انخدعنا له »


الرجل الصالح : يقول عبد الله بن عمر : كنتُ غُلامًا شابا عَزَبًا في عهدِ النبيِّ صلى اللهُ عليه وسلَّم، وكنتُ أَبيتُ في المسجدِ، وكان مَن رأى مَنامًا قصَّه على النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقلتُ : اللهمَّ إن كان لي عِندَك خيرٌ فأرِني مَنامًا يُعَبِّرُه لي رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فنِمتُ، فرأَيتُ ملكَينِ أتَياني، فانطَلَقا بي، فلَقِيَهما ملَكٌ آخَرُ، فقال لي : لن تُراعَ، إنك رجلٌ صالحٌ . فانطَلَقا بي إلى النارِ، فإذا هي مَطوِيَّةٌ كطَيِّ البئرِ، وإذا فيها ناسٌ قد عرَفتُ بعضَهم، فأخَذا بي ذاتَ اليمينِ . فلما أصبَحتُ ذكَرتُ ذلك لحَفصَةَ فزعمَتْ حَفصَةُ أنها قصَّتْها على النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقال : « إنَّ عبدَ اللهِ رجلٌ صالحٌ، لو كان يُكثِرُ الصلاةَ منَ الليلِ » البخارى

26-07-2016, 01:12 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #48  
الشهيد الأعرج

عمرو بن الجموح

عمرو بن الجموح بن زيد ، سيد من سادة بنى سلمة وشريفاً من أشرافهم ، وزوج هند بنت عمرو أخت عبد الله بن عمرو ( ظليل الملائكة ) والد جابر ، واستشهد يوم أحد ودفُن هو و عبد الله بن عمرو فى قبر واحد لأنهما كانا صهرين متصافيين
الشهيد الأعرج : لما أراد عمرو بن الجموح الخروج إلى أحد ، منعه بنوه لشدة عرجه وقالوا : « إن الله قد عذرك » . فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يارسول الله إن بنىَّ يريدون أن يحبسونى عن هذا الوجه والخروج معك فيه ، والله إنى لأرجو أن أطأ بعرجتى هذه فى الجنة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أمَّا أنتَ فقدْ وضَعَ اللهُ عنكَ الجهادَ » ثم قال لبنيه : « وما عليكم أنْ تدَعُوهُ لعَلَّ اللهَ عزَّ وجلَّ أنْ يَرزقَهُ الشهادةَ »الألبانى . فأخذ سلاحه وولَّى وقال : «اللهم ارزقنى الشهادة ولا ترّدنى إلى أهلى خائباً » . فلما قتل يوم أحد جاءت زوجه هند بنت عمرو فحملته وحملت أخاها عبد الله بن عمرو فدفنا فى قبر واحد ، وقيل أن عمرو بن الجموح جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد ، فقال : يارسول الله من قُتل اليوم دخل الجنة ؟ قال : نعم . قال : فو الذى نفسى بيده لا أرجع إلى أهلى حتى أدخل الجنة ، فقال له عمر بن الخطاب : ياعمرو لا تـألّ على الله ، فقال رسول الله صلى الله عليه سلم : « مهلا يا عمر فإن منهم من لو أقسم على الله لأبره : منهم عمرو بن الجموح ، يخوض فى الجنة بعرجته » ابن حبان

26-07-2016, 01:13 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #49  
الأشعث الأغبر


البطل الكرار


البراء بن مالك


البراء بن مالك بن النضر بن ضمضم الأنصارى ، وهو أخو أنس بن مالك لأبويه ، وشهد المشا هد كلها مع رسول الله إلا بدرا
وكان حسن الصوت يحدو بالنبى فى أسفاره ، فكان هو حادى الرجال، وأنجشة حادى النساء
وكان شجاعا مقداما ، فلما كان يوم اليمامة واشتد قتال بنى حنيفة على الحديقة التى فيها مسيلمة ، قال البراء: يامعشر المسلمين ألقونى إليهم ، فاحتمل على ترس على أسنة رماحهم حتى إذا أشرف ( علا ) على الجدار اقتحم ، فقاتلهم على باب الحديقة حتى فتحه للمسلمين ، فدخل المسلمون ، ففتل الله مسيلمة ، وجرح البراء يومئذ بضعا وثمانين جراحة ما بين رمية وضربة ، فأقام عليه خالد بن الوليد شهرا حتى برأ من جراحه
ولما كان يوم تستر من بلاد فارس ، انكشف الناس ، وقد أوجع المشركون فى المسلمين ، فقال المسلمون : يابراء : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : « إنك لو أقسمت على ربك لأبرك ، فأقسم على ربك ، فقال : أقسم عليك يارب لما منحتنا أكتافهم ، وألحقنى بنبيك » ، فحمل وحمل الناس معه ، فقتل مرزبان الزأرة من عظماء الفرس، وأخذ سلبه ، فانهزم الفرس ، وفتح الله على المسلمين.
ويروى عن أنس أنه دخل على أخيه البراء وهو يتغنى فقال : « تتغنى ؟ قال : أتخشى علي أن أموت على فراشي وقد قتلت تسعة وتسعين نفسا من المشركين مبارزة ، سوى ما شاركت فيه المسلمين ؟ »
وقد استشهد البراء فى معركة تستر على يد الهرمزان
الأشعث الأغبر: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « كم من أشعث أغبر ذي طمرين لا يؤبه له لو أقسم على الله لأبره منهم البراء بن مالك » . الترمذى

26-07-2016, 01:14 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #50  
ريحانتا رسول الله – سيدا شباب أهل الجنة
الحسن والحسين ابنا على بن ابى طالب
الحسن والحسين ابنا على بن أبى طالب وأمهما فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم سيدة نساء العالمين إلا مريم ابنة عمران ، وهما سيدا شباب أهل الجنة ريـحانتا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقال رسول الله عليه السلام مخاطباً أسامة بن زيد : « هذان ابناى وابنا ابنتى ، اللهم إنى أحبهما فأحبهما ، وأحب من يحبهما » صحيح الترمذى
وقال النبى صلى الله عليه سلم فى حق الحسن : « إن ابنى هذا سيد يصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين ». البخارى وقد صدقت نبوءة النبى صلى الله عليه وسلم فتنازل الحسن عن الخلافة لمعاوية بعد أن قضى نحو سبعة أشهر خليفة بالعراق وما وراءه من خُراسان والحجاز واليمن وغير ذلك حقنا لدماء المسلمين على أن تكون له بعد معاوية وسمى العام 41 هــ الذى سلّم فيه الحسن الأمر لمعاوية بعام الجماعة .
وقد مات الحسن مسموما ففقد سقته زوجته جعدة بنت الأشعث بن قيس السم ، فكانت توضع تحته طست ، وترفع أخرى نحو أربعين يوماً ، فمات منه .
أما الحسين فقد قُتل فى معركة كربلاء بعد أن جهز عبيد الله بن زياد ( والى الكوفة من قبل يزيد بن معاوية) الجيوش واستعمل عليهم عمر بن سعد بن أبى وقاص وطلبوا من الحسين أن ينزل على حكم عبيد الله بن زياد فامتنع الحسين وقاتل حتى قتل هو وتسعة عشر من أهل بيته ، قتله سنان بن أنس النَّخعى ، وأجهز عليه خولى بن يزيد الأصبحى .
ولما قتل الحسين أمر عمر بن سعد نفراً فركبوا خيولهم وأوطئوها الحسين ، وأرسل عمر بن سعد رأس الحسين ورؤوس أصحابه إلى ابن زياد ، فجمع الناس وأحضر الرؤوس ، وجعل ينكت بقضيب بين شفتى الحسين واستحق بذلك هو وأخوه الحسن أن يكونا سيدا شباب أهل الجنة .
ريـحانتا رسول الله : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إنَّ الحسنَ والحُسَيْنَ هما رَيحانتايَ منَ الدُّنيا » الترمذى
سيدا شباب أهل الجنة : قال رسول الله صلى الله عليه سلم : « الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة » الترمذى

26-07-2016, 01:14 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #51  
نسيج وحده

عمير بن سعد

عمير بن سعد بن عبيد من فضلاء الصحابة وزهَّادهم نزل فلسطين ومات بها
نسيج وحده : كان الجلاس بن سويد زوج أم عمير بن سعد ، وقد ربى عميرا وأحسن إليه ، فسمعه عمير فى غزوة تبوك وهو يقول : إن كان ما يقول محمد حقا لنحن شر من الحمير فقال عمير : « أشهد إنه لصادق وإنك شر من الحمير »
وقال : والله إنى لأخشى إن كتمتها عن النبى صلى الله عليه سلم أن ينزل القرآن وأن أُخلط بخطيئة ولنعم الأب هو لى فأخبر النبى صلى الله عليه وسلم فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم الجُلاَس فعرَّفه فتحالفا (أى أقسم كل واحد منهما ) فجاء الوحى فسكتوا فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه وقرأ : ﴿يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا قَالُوا وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلَامِهِمْ وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا ۚ وَمَا نَقَمُوا إِلَّا أَنْ أَغْنَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِن فَضْلِهِ ۚ فَإِن يَتُوبُوا يَكُ خَيْرًا لَّهُمْ ۖ وَإِن يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَمَا لَهُمْ فِي الْأَرْضِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ]سورة التوبة:74[ فقال الجُلاَس أتوب إلى الله ولقد صدق فى توبته
وأخذ النبى صلى الله عليه وسلم بأذن عمير وقال : « وَفَت أذنك يا غلام » قالها مرتين . فتح البارى لابن حجر

26-07-2016, 01:15 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #52  
مُكلِّم الذئب
أهبان بن أوس
أهبان بن أوس الأسلمى ، يكنى أبا عقبة ، وكان من أصحاب الشجرة وَهُم الذينَ بايَعوا تحتَها بَيعة الرِّضوان
نزل الكوفة ومات بها فى ولاية المغيرة بن شعبة حيث كان واليا عليها من قبل معاوية‏ بن أبي سفيان
مُكلِّم الذئب : يروى أهبان فيقول : كنت فى غنم لى فشد الذئب على شاة منها ، فصحتُ عليه ، فأقعى الذئب على ذنبه وخاطبنى وقال : من لها يوم تشتغل عنها ؟ أتنزع منى رزقا رزقنى الله ، قال فصفقت بيدى وقلت : ما رأيت أعجب من هذا ، تعجب ورسول الله فى هذه النخلات ؟ وهو يومىء بيده إلى المدينة يحدث الناس بأنباء ما قد سبق وأنباء ما يكون ، وهو يدعو إلى الله وإلى عبادته ، فأتى أهبان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بأمره وأسلم .

26-07-2016, 01:16 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #53  
ذو الجناحين
جعفر بن أبى طالب
جعفر بن أبى طالب ، واسم أبى طالب عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم ، ابن عم رسول الله ، وأخو على بن أبى طالب لأبويه ، وكان أشبه برسول الله خُلُقا وخلقا، أسلم بعد إسلام أخيه على بقليل ، وكان أسنّ ( أكبر ) من على من بعشر سنين
ولما هاجر إلى الحبشة أقام بها عند النجاشى إلى أن قدم على رسول الله حين فتح خيبر ، فتلقاه رسول الله واعتنقه ، وقبل بين عينيه ، وقال: « ما أدرى بأيهما أنا أشد فرحاً ، بقدوم جعفر أم بفتح خيبر؟ » البيهقى . وأنزله رسول الله إلى جنب المسجد
لقبه
الطيار: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « رأيت جعفراً يطير فى الجنة مع الملائكة » . الترمذى
ذو الهجرتين: له هجرتان ، هجرة إلى الحبشة ، وهجرة إلى المدينة
أبو المساكين: هذا اللقب أطلقه النبى على جعفر لأنه كان يلازم المساكين ، وكان أبو هريرة يقول: «كان أخير الناس للمسكين جعفر بن أبى طالب ، كان ينقلب بنا فيطعمنا ما كان فى بيته حتى إن كان ليخرج إلينا العُكّة التى ليس فيها شىء ، فنشقها ، فنلعق ما فيها»
ذو الجناحين:لما قُتل زيد بن حارثة في سرية مؤتة ، أخذ جعفر بن أبي طالب اللواء بيمينه فقطعت ، فأخذه بشماله فقطعت ، فاحتضنه بعضديه حتى قُتل ، فقال رسول الله: « رأيْتُ جعفرَ بنَ أبي طالبٍ ملكا يطير فى الجنة، ذا جناحين يطير بهما حيث يشاء مقصوصة قوائمه بالدماء » الهيثمى

26-07-2016, 01:16 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #54  
ذو الشهادتين

خزيمة بن ثابت الأنصارى

خزيمة بن ثابت بن الفاكه الأنصارى من بنى خَطمة ، وأمه كبشة بنت أوس من بنى ساعدة ، يكنى أبا عمارة ، ولأن خزيمة من بنى خَطمة فقد تولى كسر أصنامها ه وعُمير بن عَدى بن خرشة
شهد بدراً و المشاهد كلها ، وكانت راية بنى خطمة بيده يوم الفتح ، و حضر موقعتى الجمل وصفين مع الامام على و لم يقاتل فيهما حتى قتل عمار بن ياسر فى صفين سنة سبع وثلاثين من الهجرة وحينئذ قاتل مع الامام على حتى قتل فى هذه المعركة
ذو الشهادتين :روى عمارة ابن خزيمة أن النبى صلى الله عليه وسلم اشترى فرسا من سواء بن الحارث فجحده سواء ، فشهد خزيمة بن ثابت للنبى صلى الله عليه وسلم ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما حملك على الشهادة ولم تكن معنا حاضرا ؟قال : صدقتك بما جئت به ، وعلمت أنك لا تقول إلا حقاً ، فقال رسول الله صلى الله عليه سلم : من شهد له خزيمة أو عليه فحسبه » مجمع الزوائد - الهيثمى. ومن هذا الحديث نفهم أن الرسول صلى الله عليه وسلم جعل شهادة خزيمة بشهادة رجلين

26-07-2016, 01:17 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #55  
ذو الرأى
حباب بن المنذر
حباب بن المنذر بن الجموح بن زيد الأنصارى الخزرجى ، شهد المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله وسلم ، وكان يتميز بالعقل الراجح والرأى السديد ، وقد شهد لنفسه بذلك يوم سقيفة بنى ساعدة ، عند بيعة أبى بكر ، فقال : «أنا جُذيلها المحكك ، وعُذيقها المرجب ، منه أمير ومنك امير »أى أنه ممن يُستشفى برأيه كما تستشفى الإبل الجربى بالاحتكاك ، ويعتمد على رأيه كما تعتمد النخلة الطويلة الممتلئة بالرطب على بناء من حجارة أو خشب إذا خيف عليها أن تقع
لقبه
ذو الرأى : لما سار رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يريد عير قريش القادمة من الشام بقيادة أبى سفيان، وكان ذلك مقدمة لغزوة بدر ، نزل عند أدنى ماء من بدر ، فقال الحباب بن المنذر بن الجموح: « يارسول الله ، منزل أنزلكه الله ليس لنا أن نتعداه ، ولا نقصر عنه ، أم هو الرأى والحرب والمكيدة » ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « بل هو الرأى والحرب والمكيدة » ، فقال الحباب : « يارسول الله ليس بمنزل ، ولكن انهض حتى تجعل القُلب كلها من وراء ظهرك ، ثم غور كل قليب بها إلا قليبا واحدا ، ثم احفر عليه حوضاً ، فنقاتل القوم ونشرب ولا يشربون ، حتى يحكم الله بيننا وبينهم» ، فقال رسول الله صلى اله عليه وسلم : «قد أشرت بالرأى » ، ففعل ذلك
وتوفى الحباب بن المنذر فى خلافة عمر بن الخطاب

26-07-2016, 01:18 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #56  
ذو النور
الطفيل بن عمرو الدوسى

الطفيل بن عمرو الدوسى كان سيدا مطاعا من أشراف العرب ، ودوس بطن من الأزد ، أسلم قبل الهجرة بمكة

ذو النور : قدم الطفيل بن عمرو مكة ورسول الله صلى الله عليه وسلم بـها فمشى إليه رجال قريش ، وكان الطفيل رجلا شريفا شاعرا لبيبا ، فقالوا له : إنك قدمت بلادنا وهذا الرجل الذي بين أظهرنا فرق جماعتنا ، وشتت أمرنا ، وإنما قوله كالسحر يفرق بين المرء وبين أبيه ، وبين الرجل وبين أخيه وبين الرجل وبين زوجته ، وإنا نخشى عليك وعلى قومك ما قد دخل علينا فلا تكلمنه ولا تسمعن منه ، قال : فوالله ما زالوا بي حتى أجمعت أن لا أسمع منه شيئا ولا أكلمه حتى حشوت في أذني حين غدوت إلى المسجد كرسفا ( قطن ) فرقا ( خوفا ) من أن يبلغني شيء من قوله . قال : فغدوت إلى المسجد ، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يصلي عند الكعبة ، فقمت قريبا منه فأبى الله إلا أن يسمعني بعض قوله ، فسمعت كلاما حسنا ، فقلت في نفسي : واثكل أماه ، والله إني لرجل لبيب شاعر ، ما يخفى علي الحسن من القبيح فما يمنعني من أن أسمع من هذا الرجل ما يقول فإن كان الذي يأتي به حسنا قبلت وإن كان قبيحا تركت ، قال : فمكثت حتى انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيته ، فتبعته حتى إذا دخل بيته دخلت عليه فقلت : يا محمد ، إن قومك قد قالوا لي كذا وكذا ، فوالله ما برحوا يخوفونني أمرك حتى سددت أذني بكرسف لئلا أسمع قولك ، ثم أبى الله عز وجل إلا أن يسمعنيه ، فسمعت قولا حسنا فاعرض علي أمرك ، قال : فعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم علي الإسلام وتلا علي القرآن فلا والله ما سمعت قولا قط أحسن منه ، ولا أمرا أعدل منه ، فأسلمت وشهدت شهادة الحق ، ثم قال : يا نبي الله إني امرؤ مطاع في قومي وإني راجع إليهم فداعيهم إلى الإسلام ، فادع الله أن يجعل لي آية تكون لي عونا عليهم فيما أدعوهم إليه ، فقال : « اللهم اجعل له آية » . قال :فخرجت حتى أشرفت على ثنية قوميفلما علوت الثنية وقع نور بين عيني كالـمصباح يتراءاه الحاضر في ظلمة الليل ، وأنا منهبط من الثنية ، فقلت : اللهم في غير وجهيفإني أخشى أن يظنوا أنـها مُثلة ( جدع الأطراف أو قطعها أو تشويه الجسد تنكيلا ) لفراق دينهم ، فتحول فوقع في رأس سوطي ، فلقد رأيتني أسير على بعيري إليهم ، وإنه على رأس سوطي كأنه قنديل معلق ( أى مصباح معلق ).البيهقى
وبعد أن أسلم الطفيل بن عمرو أمره الرسول صلى الله عليه وسلم أن يذهب إلى قومه ويدعوهم إلى الاسلام ويرفق بـهم ، فلما دعاهم إلى الاسلام تباطأوا عليه ولم يسلموا فذهب إلى النبى صلى الله عليه وسلم يشكوهم وقال : « يا رسول الله ، إن دوسا قد هلكت عصت وأبت ، فادع الله عليهم . قال : اللهم اهد دوسا وأت بـهم » . البخارى
واستجاب الله لنبيه صلى الله عليه وسلم وهدى دوسا فأسلموا.
وقتل الطفيل شهيدا فى معركة اليمامة

26-07-2016, 01:19 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #57  
ذو البجادين
عبد الله بن نـُهم
عبد الله بن عبد نـُهم الـمزني من مزينة وهو عم عبد الله بن مُغفّل
وكان أوّاها فاضلا يرفع صوته بالقرآن والتسبيح والتكبير حتى ظن بعض الصحابة انه يرائى بذلك ، ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم يصحح لهم ظنهم ويصفه بانه « أوّاب » فى رواية وأنه « أوّاه » فى رواية أخرى
حيث يروى محجن بن الأدرع أنه خرَج ذاتَ ليلةٍ مع النبى صلى الله عليه وسلم فيقول : خرَجت ذاتَ ليلةٍ وأنا أحرُسُه ( يريد النبى ) لبعضِ حاجتِه فأخَذ بيدي فمرَرْنا على رجلٍ يُصَلِّي يجهَرُ بالقرآنِ فقلْتُ « عسى أن يكونَ مُرائيًا » فقال النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم « كلَّا إنَّه أوَّابٌ »فنظَرْتُ فإذا عبدُ اللهِ ذو البِجادَينِ. مجمع الزوائد - الهيثمى
ذو البجادَين : لما أسلم عبد الله عند قومه جرّدوه من كل ما عليه وألبسوهبجادا ( كساء غليظ جافى) فهرب منهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما كان قريبا منه شق بجاده باثنين ، فاتزر باحدهما وارتدى بالآخر ، ثم أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل له : ذو البجادين . وقيل إن أمه أعطته بجادا فقطعته قطعتين ، فأتى فيهما رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وهو الصحابى الذى مات فى غزوة تبوك ولحده الرسول ليلا بعد أن خاطب أبا بكر وعمر بن الـخطاب قائلا : أدليا لى صاحبكما
حيث يروى ابن مسعود فيقول : قمت في جوف الليل في غزوة تبوك فرأيت شعلة من نار في ناحية العسكر فاتبعتها فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر، وإذا عبد الله ذو البجادين قد مات، فإذا هم قد حفروا له ورسول الله صلى الله عليه وسلم في حفرته فلما دفنّاه قال: « اللهم إني أمسيت عنه راضياً فارض عنه » . الإصابة فى تمييز الصحابة – ابن حجر

26-07-2016, 01:19 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #58  
ذو اليدين
الخرباق بن عمرو
الخرباق بن عمرو السلمى من بني سليم‏ ،كان ينزل بذي خشب من ناحية المدينة ، وهو صاحب حديث السهو فى الصلاة ، حيث يروى أبو هريرة فيقول : صلى بنا رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إحدى صلاتي العَشِيِّ إمَّا الظهرِ وإما العصرِ ، فسلَّمَ في ركعتين ، ثم أتى جِذْعًا في قَبْلَةِ المسجدِ ، فاستنَدَ إليها مُغْضبًا ، وفي القومِ أبو بكرٍ وعمرُ ، فهابَا أن يتكلما . وخرج سَرَعَانُ الناسِ : قَصُرَتِ الصلاةُ . فقام ذو اليدين فقال : يا رسولَ اللهِ ، أقصُرَتِ الصلاة أم نسيتَ؟ فنظرَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم يمينًا وشمالًا، فقال : ما يقولُ ذو اليدين ؟ قالوا : صدق ، لم تصلِّ إلا ركعتين ، فصلَّى ركعتين وسلَّمَ ، ثم كبَّرَ ثم سَجَدَ ، ثم كبَّرَ فرفَع ، ثم كبَّرَ وسجَدَ ، ثم كبَّرَ ورفعَ . قال: وأُخبِرْتُ عن عِمرانَ بنَ حُصَينٍ أنه قال : وسلَّمَ . مسلم
ذو اليدين : سمي ذا اليدين لطول فى يديه .

26-07-2016, 01:20 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #59  
ذو الشمالين

عمير بن عبد عمرو

عمير بن عبد عمرو بن نَضلة وأمه نُعْم بنت عبد بن الحارث بن زهرة وأخته رَيْطَة بنت عبد عمرو، وكانت ريطة تُلقّبُ مِسْخَنَة
يكنى أبا محمّد، أسلم وكان من السابقين الأولين في الإسلام
هاجر ذو الشمالين من مكّة إلى المدينة ونزل على سعد بن خَيْثَمَة ، وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين يزيد بن الحارث بن فُسْحُمٍ
وهو غير الصحابي ذي اليدين
حيث ذكر الإمام ابن الإثير « أن هذا ليس بذي اليدين الذي ذكر في السهو في الصلاة ، لأن ذا الشمالين قتل ببدر، والسهو في الصلاة شهده أبو هريرة ، وكان إسلامه بعد بدر بسنين »


شهد بدرا، وقُتل يوم بدر شهيدًا ، قتله أُسامة الجُشَمي

ذو الشمالين : لانه كان يعمل بيديه

26-07-2016, 01:21 AM
gmahrans غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 749089
تاريخ التسجيل: Mar 2016
المشاركات: 144
إعجاب: 135
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 6 موضوع
    #60  
الـمُطهَّر

عويم بن ساعدة


عويم بن ساعدة بن عائش الأنصارى الأوسى

آخى رسول الله صلى الله عليه سلم بينه بين حاطب بن أبى بلتعة ، وشهد بدراً ، وأحداً ، والخندق ، والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقف عمر بن الخطاب على قبره فقال : « لا يستطيع أحد من أهل الأرض أن يقول إنه خير من صاحب هذا القبر ، ما نصب رسول الله صلى الله عليه سلم راية إلا وعويم تحت ظلها »
الـمُطهَّر: روى عويم بن ساعدة أن النبى صلى الله عليه وسلم أتاهم فى مسجد قُبَاء ، فقال : « إن الله قد أحسن الثناء عليكم فى الطَّهور فى قصة مسجدكم فما هذا الطهور الذى تطهرون به » فقالوا : والله يارسول الله ما نعلم إلا أنه كان لنا جيران من اليهود ، كانوا يغسلون أدبارهم من الغائط ، فغسلنا كما غسلوا.
تُوفى عويم بن ساعدة فى خلافة عمر بن الخطاب

 


صحابة .... وألقابهم

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.