أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


23-02-2005, 07:31 PM
anwar غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 10085
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 1,218
إعجاب: 6
تلقى 54 إعجاب على 19 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

اخر المعلومات بشان اغتيال الرئيس رفيق الحريري


وجد ممثلو شركات عالمية، متخصصة في مجال تصفيح السيارات وجعلها مضادة للانفجارات، يشاركون في معرض "آيدكس" العسكري والأمني في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، أنفسهم مضطرين للإجابة على عشرات الاستفسارات المتعلقة بحادث اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، الذي قتل في حادث تفجير مروّع، أدى إلى تدمير كامل سيارات موكبه المصفحة.واحتشد أمام أجنحة هذه الشركات في المعرض، العديد من رجال الصحافة والإعلام، إضافة إلى عدد كبير من المهتمين والعسكريين، في محاولة لفهم ما الذي جرى من الناحية "الفنية" عندما انفجرت السيارة المفخخة المفترضة، وأدت إلى انصهار الفولاذ الذي صفحت به سيارة الحريري، وكان عدد من الخبراء والفنيين المتخصصين يقفون في أجنحة هذه الشركات للإجابة على هذه الأسئلة.

وقال إعلاميون يشاركون في تغطية المعرض، الذي ينعقد هذا العام بدورته السابعة، إن حادثة اغتيال الحريري ألقت بظلالها على اليومين الآخرين من المعرض، الذي اختتم فعاليته الخميس (17/2)، مشيرين إلى أن الاهتمام توجه صوب نحو 11 شركة متخصصة في عرض أحدث أنظمة التصفيح والتدعيم لمركبات الشخصيات الهامة، لغرض حمايتها من حوادث إطلاق النار والانفجارات.

وقال مندوب أحد أجهزة الأمن العربية، زار المعرض لغرض الاطلاع على عدد من أنظمة الحماية التي توفرها الشركات العالمية، إن الشركات التي تصفّح السيارات، بدت وكأنها "مرتبكة بعد حادث تفجير موكب الحريري"، مشيرا في تصريحات لـ "قدس برس" إلى أن عددا من مسؤولي أجنحة هذه الشركات "تعثر في الإجابة على عدد من استفساراته التي نشأت بعد الحادث".

يشار إلى أن عبوة ناسفة تقدر بنحو 300 كيلوغرام من مادة "تي إن تي" شديدة الانفجار، استهدفت موكب الحريري الاثنين (14/2)، أسفرت عن تدمير كامل السيارات المصفحة للموكب، الأمر الذي فاجأ الخبراء الأمنيين، وجعلهم يتساءلون عن فعالية أنظمة التصفيح والتشويش الإلكتروني التي كانت مرافقة للحريري.

وقال خبير يمثل إحدى الشركات الأمريكية، المتخصصة في تصفيح وتبطين سيارات كبار الشخصيات، إن أياً من تقنيات التصفيح الموجودة حاليا، لا تستطيع حماية السيارة من انفجار بقوة الانفجار الذي استهدف موكب الحريري، مؤكدا أن هناك جملة عوامل تتحكم بفعالية نظام التصفيح لحظة وقوع الحادث، من بينها زاوية الانفجار، وسرعة السيارة لحظة حدوثه وعوامل جوية أخرى مثل سرعة الرياح ودرجة حرارة الطقس.

وأعرب بول لارسون، الذي يمثل شركة "بيت هاك" المتخصصة في أنظمة "تبطين" السيارات وتأمينها من الداخل، عن اعتقاده، في حديث مع عدد من الصحفيين داخل المعرض، بأن السيارة المفخخة التي انفجرت في الموكب "لم تكن واقفة وإنما سارت بنفس سرعة السيارة التي كان يستقلها الهدف وكانت نقطة الانفجار في منتصف السيارة، الأمر الذي أدى إلى ارتفاعها عاليا في السماء وانقلابها، إضافة إلى تأثرها بالحرارة العالية التي نجمت عن الانفجار" وفق تقديره.

وأشار لارسون إلى أن "الانفجار لو تم من سيارة واقفة فإن تأثيره سيكون أضعف بكثير من تأثير الانفجار داخل سيارة تتحرك نحو الهدف"، موضحا في الوقت ذاته إلى أن منفذي الانفجار "كانوا يعرفون تماما طريقة تصفيح سيارة الحريري" وفق ما يرى.

وأعرب مسؤول رفيع في شركة أخرى، رغب عدم الكشف عن اسمه، في تصريحات لمراسل "قدس برس" عن اعتقاده، أن سيارات موكب الحريري، كانت مصفحة "بما يكفي لصد هجمات بالرصاص أو القنابل اليدوية والقذائف الخارقة للدروع .. ولم يدر بخلد جهازه الأمني أن يتم تصفيحها ضد انفجار سيخصص لتدمير بناية من الإسمنت المسلح ترتفع لنحو عشر طوابق"، مشيرا إلى أن كمية المتفجرات المستخدمة في عملية الاغتيال قادرة بالفعل على تسوية بناية بهذا الحجم بالأرض.

وأشار مدير شركة كويتية، تنشط في مجال تصفيح السيارات، شاركت في معرض "آيدكس"، إلى أن تقنيات تدعيم السيارات وتصفيحها وتبطينها من الداخل ضد الحرائق، يتم تصميمها وفق مبدأ "الدفاع والدفاع المضاد" الذي يفترض أن يحكم أي عملية إرهابية مسلحة "لكن في حال كان منفذ العملية لا يأبه بسلامته الشخصية كأن يكون انتحاريا فإن كل الأنظمة الدافعية القائمة ستكون قاصرة أمامه" معربا عن اعتقاده أن "هذا ما حدث مع حادث الحريري".

وأكد خبراء آخرون تواجدوا في المعرض، أن المعلومات التي لديهم، عبر أجهزة الأمن اللبنانية تشير إلى أن أجهزة التشويش التي كانت ترافق موكب الحريري، كانت تعمل بصورة طبيعية، مما يؤكد عدم حدوث تفجير عن بعد.

ونقلت مصادر عن وفود رسمية تمثل أجهزة أمن متخصصة في المنطقة، زارت المعرض، أن العديد من صفقات التصفيح والتبطين للسيارات تعرضت للتأخير بعد حادثة اغتيال الحريري، حيث تمت إضافة العديد من الاستفسارات والمواصفات على عدد من الطلبيات التي كانت قيد التنفيذ.

يشار إلى أن معرض "آيدكس" للمعدات العسكرية والأمنية، شهد هذا العام إقبالا واسعا من قبل مندوبي جيوش وأجهزة أمن عربية، وقال منظمو المعرض، إن اهتمام الحضور انصب على أنظمة الحماية المتطورة وحماية الحدود، فيما تراجع الاهتمام بالمعدات الحربية التقليدية، الأمر الذي يعكس طبيعة التحديات الأمنية الجديدة التي تواجه المنطقة. المصدر قدس بريس





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ميليس يؤكد أن سوريا وراء اغتيال الحريري isso المنتدى العام 2 19-12-2005 03:08 AM
مفاجئات اغتيال الحريري anwar المنتدى العام 1 09-04-2005 03:14 AM
احدث المعلومات عن اغتيال الحريري anwar المنتدى العام 3 15-03-2005 03:51 PM
بالصور: اغتيال رفيق الحريري younes142 المنتدى العام 11 22-02-2005 01:44 AM
تشييع جنازة فخامة الرئيس رفيق الحريرى M.K.E.M.P.e المنتدى العام 7 16-02-2005 11:42 PM
24-02-2005, 02:09 AM
egyptian hak غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 493
تاريخ التسجيل: Jul 2003
المشاركات: 6,389
إعجاب: 301
تلقى 1,254 إعجاب على 239 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1096 موضوع
    #4  
اشكرك اخى العزيز
والعمليه ظاهره تماما من البدايه ان وراء ذلك امريكا واسرائيل والهدف هو سوريا


25-02-2005, 10:57 AM
anwar غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 10085
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 1,218
إعجاب: 6
تلقى 54 إعجاب على 19 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  
المحقّق العدلي كشف على مكان الاغتيال:

نوع المتفجرات استعمل في لبنان للمرة الأولى

والمطلوب خبراء دوليون لتحديد المواد
كتبت كلوديت سركيس:

في أول خطوة له بعد اطلاعه على مضمون التحقيق في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه، انتقل قاضي التحقيق العدلي ميشال ابو عراج الى موقع الجريمة في محلة عين المريسة بعد ظهر أمس، حيث أجرى كشفاً على مدى ساعة في حضور اربعة خبراء في المتفجرات في قوى الأمن الداخلي. وعاين الحفرة والأضرار الناجمة عن الانفجار والمحيط الفاصل بين مبنيي السان جورج. وكان الضرر الأكبر اصاب المبنى القديم لهذا الفندق.

وكانت هياكل السيارات المحروقة لا تزال مكانها على جانبي الطريق، وكذلك الركام وتلال الحطام. ولا تزال الشاحنة المحملة حديداً في موقعها على بعد حوالى 25 متراً من مبنى السان جورج. وبدت آثار الحريق عليها وعلى الحديد الذي تحمله، وقد تحطم زجاج واجهتها والتهمت النار مقدمها. وهي كانت تسير على ما بدا عندما حصل الانفجار، بينما كان موكب الحريري يحاول اجتيازها في الطريق العريضة. الشارع تحول جحيماً على ما نقل عن المحقق العدلي أبو عراج لدى رؤيته المكان.

والخلاصة حتى الآن انه لم يتوصل أحد بعد الى نتيجة حاسمة. الخبراء في المتفجرات في قوى الأمن ما زالوا حتى الآن يبدون استغرابهم من قوة المتفجرات المستعملة، اذ لم يسبق ان شهد لبنان متفجرات بضخامتها. للمرة الأولى يرون متفجرة تحدث هذا الزلزال. الأعمدة في مبنى السان جورج مفككة وقد ابتعدت من مكانها في الطبقة الاخيرة من المبنى القديم عشرة سنتيمترات.

اما اعمدة الطبقة الارضية فملتوية. وللمتفجرات المستعملة قوتان، زخم المواد بذاتها وقوة النار التي احدثها انفجارها. والقوة الثانية "شوت" الناس في اتجاه واحد هو وجهة الآليات التي كانت قيد السير، والتي احترقت حريقاً كاملاً، بعكس الاتجاه الآخر نحو المارينا حيث السيارات محطمة من السقف فحسب. يقتضي معرفة نوعية المتفجرات وطريقة تفجيرها. هذا هو الاساس. وان الحفرة المحدثة بفعل الانفجار الضخم، وعمقها حوالى مترين، انتزعت قطعت اسمنت كبيرة زنتها طن من تحت الارض وقذفتها قوة الانفجار الى امام الفندق. كانت تحتوي على انبوب Tube قطره 15 سنتيمتراً تمر فيه اشرطة الهاتف.

ورغم فداحة الاضرار، يستبعد الخبراء ان تكون المتفجرة وضعت تحت الارض، لانه ثمة "ريغارات" بقيت في مكانها. ولو كانت المواد المتفجرة موضوعة فيها لكان عصف الانفجار اقتلع اغطيتها ولكان عمق الحفرة بلغ مستوى سطح البحر. لذا يرجح الخبراء ان تكون موضوعة في سيارة. ولكن لا يمكنهم ان يجزموا لانهم لم يتوصلوا بعد الى تحديد نوع المتفجرات التي تستعمل للمرة الاولى في لبنان. واغلب الظن ان التفجير تم بواسطة شريط سلكي، وقد يكون الجناة تمكنوا من اخفائه مع الوقت في مكان معين او ان انتحارياً فجّر السيارة. ويعود سبب استبعاد وضعها تحت الارض ايضاً الى انه لو كانت في هذا الوضع لكان ضغط انفجارها تغلغل في مدى الكابلات التي تشكل البنى التحتية ولكانت "طارت"، الامر الذي لم يحصل.

والحاجة الآن، وفق مصادر قيمة على التحقيق، هي الى خبراء دوليين في المتفجرات لتحديد نوع المواد المستعملة في انفجار عين المريسة الذي هو مزيج من عدد من انواع المتفجرات في آن واحد، ربما كان من الـ"س – فور" والـ"تي. ان. تي" والنابالم نظراً الى ما حصل من تفريغ بقعة الجريمة من الهواء والى طبيعة الحريق الذي التهم السيارات والبشر.

وعن الجثتين الموجودتين في براد مستشفى الجامعة الاميركية، ذكرت ان اقرباء لاصحابهما ربما حضروا من ادلب في سوريا، وسألوا عن عاملين مفقودين. وطُلب منهم ان يحضر ذووهما لاجراء تحليل الحمض النووي لمعرفة ما ان كانت الجثتان عائدتين اليهما، بعدما امكن المختبرين المتطورين في لبنان واللذين جرت الاستعانة بهما من تحليل جثث واشلاء.

ومن مكان الانفجار انتقل ابو عراج الى ثكنة الحلو حيث عاين سيارة الحريري التي تحولت كتلة من الفحم وسيارتين اخريين من موكبه.

واكد المحقق العدلي الاستنابات التي كان قد اصدرها قاضي التحقيق العسكري الاول رشيد مزهر في اعقاب الجريمة. وقد تسلم التحقيق اجوبة عن جزء منها. وسيصدر لاحقاً استنابات يطلب فيها نقاطاً محددة.

ونوّه ابو عراج "بالجهود التي بذلها جهاز قوى الامن الداخلي منذ اللحظة الاولى للتحقيق، وقد انجز عملاً مهماً".

25-02-2005, 07:25 PM
rmah غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 12573
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 857
إعجاب: 0
تلقى 3 إعجاب على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #6  
اشكرك اخي anwar على هذه المعلومات والاخبار والتي تثبت عجز العالم عن معرفة اسباب التفجير بأستثناء امريكا التى دائماً لديها الدليل ومنفذي الهجوم . ههههههههههههههه


25-02-2005, 11:49 PM
mfarag غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 268
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 48
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  
بارك الله فيك

 


اخر المعلومات بشان اغتيال الرئيس رفيق الحريري

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.