أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


23-01-2016, 07:15 PM
محب الصحابه غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 354372
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 2,287
إعجاب: 6
تلقى 866 إعجاب على 537 مشاركة
تلقى دعوات الى: 527 موضوع
    #1  

كم مِن عِذْقٍ مُدَلًّى لأبي الدَّحداحِ في الجنَّة


عِذْقٍ مُدَلًّى لأبي الدَّحداحِ الجنَّة


من مقاصد دراسة السيرة النبوية, استخراج الدروس والفوائد والأحكام من أحداثها ومواقفها, ليستفيد المسلم منها في واقع حياته, فيستقيم سلوكه, وتحسن أخلاقه، وتعلو همته, ويسمو تعامله, ويحصل له التأسي والاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام رضوان الله عليهم.

ومن المعلوم أن نبينا صلى الله عليه وسلم بلغ في خُلُق الجود والكرم والبذل والعطاء مَبْلَغاً لم يبلغه غيره، فكان كرمه كرماً بلا حدود، يُعطي عطاء من لا يخاف الفقر، ولا يرد سائلاً، فعن أنس بن مالك رضي الله: (أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فأعطاه غنماً بين جبلين، فرجع إلى قومه فقال: يا قوم أسلموا، فإنَّ محمداً يعطي عطاءً لا يخشى الفاقة (الفقر) رواه مسلم. وقد أكدت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها تحليه واتصافه صلى الله عليه وسلم بهذا الخُلُق قبل بعثته بقولها: (والله لا يخزيك الله أبداً، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكلّ، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف) رواه البخاري، وكلها صفات تحمل في طيّاتها معاني الكرم والجود، والبذل والعطاء.

وكان الصحابة رضوان الله عليهم أجود الناس بعد نبيهم صلى الله عليه وسلم، لأنهم تعلموا وتربوا على يديه واقتدوا به. ومن مواقف السيرة النبوية التي بينت أن الصحابة رضوان الله عليهم اشتروا الآخرة بالدنيا، وتاجروا مع الله تجارة رابحة، موقف النبي صلى الله عليه وسلم مع أبي الدحداح رضي الله عنه.

وأبو الدحداح رضي الله عنه صحابي جليل، اسمه ثابت بن الدحداح بن نعيم، ويُكَنّى أبا الدحداح وأبا الدحداحة،شهد أُحُداً، فلما رأى انكشاف المسلمين، وسمع منادي المشركين يدَّعي قتل النبي صلى الله عليه وسلم، قال: "يا معشر الأنصار! إن كان محمد قتل، فإن الله حي لا يموت، فقاتلوا عن دينكم".

وأما موقفه في إنفاقه لله عز وجل وتصدقه بحديقته وما فيها من نخل وخير كثير، فيخبرنا عنه أنس رضي الله عنه، قال: إن رجلاً قال: (يا رسول الله! إن لفلان نخلة، وأنا أقيم حائطي بها، فأمُرْه أن يعطيني، حتى أُقيم حائطي بها، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أعطها إياه بنخلة في الجنة،فأبَى، فاتاه أبو الدحداح فقال: بِعْنِي نخلتك بحائطي، ففعل، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! إني قد ابتعت النخلة بحائطي، قال: فاجعلها له، فقد أعطيتكها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كم مِن عِذق (غُصْنُ مِنَ النَّخْلَة) ردّاح (ثقيل) لأبي الدحداح في الجنة ـقالها مراراًـ قال: فأتى امرأته فقال: يا أم الدحداح! أخرجي من الحائط (البستان) فإني قد بعته بنخلة في الجنة، فقالت: ربح البيع، أو كلمة تشبهها) رواه أحمد وصححه الألباني.

وعند مسلم وابن حبان من حديث جابر بن سَمُرَة رضي الله عنه قال: (كنَّا مع النبي صلى الله عليه وسلم في جنازةِ أبي الدَّحداح،فلمَّا صلَّى عليها، أُتِي بفرَسٍ فركِبه، ونحن نسعى خَلْفه، فقال صلى الله عليه وسلم: كم مِن عِذْقٍ مُدَلًّى لأبي الدَّحداحِ في الجنَّة).

قال النووي: "العِذق هنا بكسر العين المهملة وهو الغصن من النخلة، وأما العَذق بفتحها فهو النخلة بكمالها، وليس مراداً هنا، قوله صلى الله عليه وسلم: (كم من عِذق معلق في الجنة لأبي الدحداح) قالوا سببه: أن يتيماً خاصم أبا لبابة في نخلة، فبكى الغلام، فقال النبي صلى الله عليه وسلم له: أعطه إياها، ولك بها عذق في الجنة، فقال: لا، فسمع بذلك أبو الدحداح فاشتراها من أبي لبابة بحديقة له، ثم قال للنبي صلى الله عليه وسلم: ألي بها عذق إن أعطيتها اليتيم؟ قال: نعم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (كم من عذق معلق في الجنة لأبي الدحداح).

فائدة:

لا يلزم من هذا الموقف أن أبا لبابة رضي الله عنه الذي رفض أن يتصدق ويتنازل عن نخلته كان عاصياً، فإن النخلة كانت حقه وملكه، وقد شقَّ عليه خروجه عن ملكه، وربما تضرر بذلك، ولم يُلزِمْه النبي صلى الله عليه وسلم بإعطائها لرجل جاره ـأو لليتيم على الرواية الثانية التي ضعفها البعضـ وإنما ندبه إلى ذلك، ووعده عليها أجراً خاصاً في الجنة، ولو علم أبو لبابة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم يطلب منه ذلك على وجه الوجوب والإلزام لسارع إليه دون تردد، ولكنه فهم أن تنازله عن النخلة وصدقته بها كان مندوباً في حقه، وعملاً فاضلاً، وليس كل من ترك المندوب أو العمل الفاضل يكون مذموماً أو آثماً، كما أن الرواية المسندة والصحيحة تفيد أن جاره الذي حصل معه الخصام ولم يتنازل له عن نخلته كان رجلاً ولم يكن يتيماً، أما رواية البيهقي الذي ذكر فيها أن الموقف كان مع طفل يتيم فهي رواية مرسلة، والحديث المرسل من أنواع الحديث الضعيف.

وفي هذا الموقف بين النبي صلى الله عليه وسلم وأبي الدحداح رضي الله عنه فوائد كثيرة، منها:

ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم ربَّى أصحابه على حب البذل والصدقة والعطاء طمعاً في ثواب الله وفضله وجنته، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (كم مِن عِذق (غُصْنُ مِنَ النَّخْلَة) ردّاح (ثقيل) لأبي الدحداح في الجنة)، ومن ثم كان الصحابة رضوان الله عليهم يبذلون ويتصدقون والسعادة تملأ قلوبهم بوعد النبي صلى الله عليه وسلم لهم الأجر العظيم.

ـ ومنها: حُسن مناداة الزوج لزوجته، فقد نادى أبو الدحداح رضي الله عنه على زوجته قائلاً: (يا أم الدحداح)، وكذلك حُسن الإجابة من الزوجة لزوجها، وتشجيعه والثناء على فعله للخير، فلم تُجِزْ أم الدحداح رضي الله عنها ما فعل زوجها فحسب، بل اعتبرت ذلك ربحاً وفوزاً فقالت لزوجها: (ربح البيع).

ـ ومنها: جواز إعلان الصدقة وإشهارها والإشهاد عليها، وأن الصحابة رضوان الله عليهم كانوا مثالاً للسخاء والعطاء، وكانوا يختارون أجود أموالهم وأنفسها لتكون صدقة ووقْفاً لله تعالى.

لقد كان أبو الدحداح رضي الله عنه من المسارعين في الخيرات، المتسابقين في الباقيات الصالحات، وقد ترك لنا موقفه في صدقته وثناء النبي صلى الله عليه وسلم عليه وتبشيره بالجنة درساً ومثالاً عملياً في الجود والسخاء، والبذل والعطاء، وقد مات رضي الله عنه ولكن صدقته ستبقى دافعة للأمة للصدقة والإنفاق في سبيل الله تعالى.


اسلام ويب





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سُنَّة سؤال الجنَّة والاستجارة من النار slaf elaf المنتدى الاسلامي 3 27-12-2014 05:35 PM
كيف يمكن عمل اسطوانة ملتي بوت من مجموعة اسطوانات اخرى ملتي بوت Hossam Fyd المرحلة الرابعة : Multiboot عمل اسطوانه متعددة الانظمه ذاتية الاقلاع 2 29-11-2011 01:29 PM
عندي اسطوانة ملتي بوت كيف احطها في الفلاش وتكون ملتي بوت برضه bash_gen المرحلة الرابعة : Multiboot عمل اسطوانه متعددة الانظمه ذاتية الاقلاع 30 28-05-2011 03:23 PM
لمتى تحق لي حضانتها؟ red pearl مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 9 18-10-2010 08:27 PM
أمي و أمتي AbuDhabi المنتدى العام 0 27-04-2005 08:39 AM
23-01-2016, 07:26 PM
Eng Ahmed Gamal Soliman غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 700632
تاريخ التسجيل: Dec 2015
المشاركات: 80
إعجاب: 0
تلقى 6 إعجاب على 6 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
بارك الله فيك اخي الغالي

23-01-2016, 09:39 PM
أنيس متصل
مشرف المنتديات العامة
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 4,571
إعجاب: 4,786
تلقى 3,226 إعجاب على 1,770 مشاركة
تلقى دعوات الى: 731 موضوع
    #3  
أزادك الله خيراً في نفسك وأثرك وأثراكي من خير الدنيا وزاد الآخرة ..


كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم

 


كم مِن عِذْقٍ مُدَلًّى لأبي الدَّحداحِ في الجنَّة

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.