أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


21-12-2015, 07:50 PM
الحمد لله غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 318062
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الإقامة: egypt
المشاركات: 750
إعجاب: 204
تلقى 89 إعجاب على 50 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #1  

حكم الاحتفال بالمولد النبوي يا مَن تُحب مُحمّدًا ( قيّم )


اللهم لك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مباركًا فيه؛
ملء السماوات و ملء الأرض،
و ملء ما بينهما، و ملء ما شئت من شيء بعد.
،’
إخوتي في الله؛
ليسَ وُجود عاداتٍ في مُجتمعٍ ما؛ تعني ضرورة مُتابعتها؛
وإن خالفَت الشّرع؛ فحذارِ ولنتنبّه.
،’
مِثالٌ: الاحتفال بالمولد النّبويّ.
،’
لنُطالِع الفَتوى التّالية؛
- هدانا الله تعالى وهداكُم لهُداهُ -.
،’
حكم الاحتفال بالمولد النبوي

،’

السّؤال:

يقول السائل: ما حكم المولد النبوي؟
وما حكم الذي يحضره؟
وهل يعذب فاعله إذا مات وهو على هذه الصورة؟
،’
الجوابُ:

المولد لم يرد في الشرع ما يدل على الاحتفال به،
لا مولد النبي صلى الله عليه وسلم ولا غيره،
فالذي نعلم من الشرع المطهر وقرره المحققون من أهل العلم؛
أن الاحتفالات بالموالد بدعة لا شك في ذلك؛
لأن الرسول صلى الله عليه وسلم،
وهو أنصح الناس وأعلمهم بشرع الله، والمبلغ عن الله؛
لم يحتفل بمولده صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه،
ولا خلفاؤه الراشدون، ولا غيرهم، فلو كان حقاً وخيراً وسنة لبادروا إليه،
ولما تركه النبي صلى الله عليه وسلم، ولعَلَّمه أمته، أو فعله بنفسه،
ولفعله أصحابه، وخلفاؤه رضي الله عنهم،
فلما تركوا ذلك عَلِمْنا يقيناً أنه ليس من الشرع،
وهكذا القرون المفضلة لم تفعل ذلك، فاتضح بذلك أنه بدعة،
وقد قال عليه الصلاة والسلام:
((من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو رد))؛
وقال عليه الصلاة والسلام:
((من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد))،
في أحاديث أخرى تدل على ذلك.

وبهذا يعلم أن الاحتفالات بالمولد النبوي؛
في ربيع الأول أو في غيره،
وكذا الاحتفالات بالموالد الأخرى كالبدوي والحسين وغير ذلك،
كلها من البدع المنكرة التي يجب على أهل الإسلام تركها،
وقد عوضهم الله بعيدين عظيمين: عيد الفطر، وعيد الأضحى،
ففيهما الكفاية عن إحداث أعياد واحتفالات منكرة مبتدعة.

وليس حب النبي صلى الله عليه وسلم؛ يكون بالموالد وإقامتها،
وإنما حبه صلى الله عليه وسلم يقتضي اتباعه والتمسك بشريعته،
والذب عنها، والدعوة إليها، والاستقامة عليها،
هذا هو الحب الصادق،
كما قال الله عز وجل:
(( قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ
وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ[1](( ،
فحب الله ورسوله ليس بالموالد ولا بالبدع.

ولكن حب الله ورسوله يكون بطاعة الله ورسوله،
وبالاستقامة على شريعة الله،
وبالجهاد في سبيل الله، وبالدعوة إلى سنة الرسول صلى الله عليه وسلم،
وتعظيمها والذب عنها، والإنكار على من خالفها،
هكذا يكون حب الله سبحانه وحب الرسول صلى الله عليه وسلم،
ويكون بالتأسي به، بأقواله وأعماله،
والسير على منهاجه عليه الصلاة والسلام، والدعوة إلى ذلك،
هذا هو الحب الصادق الذي يدل عليه العمل الشرعي،
والعمل الموافق لشرعه.
وأما كونه يعذب أو لا يعذب هذا شيء آخر،
هذا إلى الله جل وعلا، فالبدع والمعاصي من أسباب العذاب،
لكن قد يعذب الإنسان بسبب معصيته وقد يعفو الله عنه؛
إما لجهله، وإما لأنه قلد من فعل ذلك ظناً منه أنه مصيب،
أو لأعمال صالحة قدمها صارت سبباً لعفو الله أو لشفاعة الشفعاء؛
من الأنبياء والمؤمنين أو الأفراط.

فالحاصل: أن المعاصي والبدع من أسباب العذاب،
وصاحبها تحت مشيئة الله جل وعلا إذا لم تكن بدعته مكفرة،
أما إذا كانت بدعته مكفرة من الشرك الأكبر فصاحبها مخلد في النار -
والعياذ بالله -، لكن هذه البدعة إذا لم يكن فيها شرك أكبر،
وإنما هي صلوات مبتدعة، واحتفالات مبتدعة، وليس فيها شرك،
فهذه تحت مشيئة الله كالمعاصي؛ لقول الله سبحانه في سورة النساء:
(( إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء ))[2].
وأما الأشخاص الذين يجعلون لأنفسهم عيداً لميلادهم؛
فعملهم منكر وبدعة كما تقدم.
وهكذا إحداث أعياد لأمهاتهم،
أو لآبائهم أو مشايخهم، كله بدعة يجب تركه والحذر منه.

وأما ما أحدثه الفاطميون المعروفون،
فإن ذلك كان في مصر والمغرب في القرن الرابع والخامس.
وقد أحدثوا موالد للرسول صلى الله عليه وسلم،
وللحسن والحسين، وللسيدة فاطمة، ولحاكمهم،
ثم وقع بعد ذلك الاحتفالات بالموالد؛
بعدهم من الشيعة وغيرهم، وهي بدعة بلا شك؛
لأن الرسول صلى الله عليه وسلم هو المعلم المرشد،
وأصحابه أفضل الناس بعد الأنبياء، وقد بلغ البلاغ المبين،
ولم يحتفل بمولده عليه الصلاة والسلام، ولا أرشد إلى ذلك،
ولا احتفل به أصحابه أفضل الناس،
وأحب الناس للنبي صلى الله عليه وسلم،
ولا التابعون لهم بإحسان في القرون المفضلة الثلاثة.

فعلم أنه بدعة، ووسيلة إلى الشرك والغلو في الأنبياء وفي الصالحين،
فإنهم قد يعظمونهم بالغلو والمدائح التي فيها الشرك بالله،
الشرك الأكبر، كوصفهم لهم بأنهم يعلمون الغيب،
أو أنهم يدعون من دون الله،
أو يستغاث بهم، وما أشبه ذلك.
فيقعون في هذا الاحتفال في أنواع من الشرك وهم لا يشعرون،
أو قد يشعرون.

فالواجب ترك ذلك، وليس الاحتفالات بالمولد؛
دليلاً على حب المحتفلين بالنبي صلى الله عليه وسلم وعلى اتباعهم له،
وإنما الدليل والبرهان على ذلك هو اتباعهم؛
لما جاء به النبي عليه الصلاة والسلام،
هذا هو الدليل على حب الله ورسوله الحب الصادق،
كما قال عز وجل:
(( قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ))[3].

فمن كان يحب الله ورسوله فعليه باتباع الحق، بأداء أوامر الله،
وترك محارم الله، والوقوف عند حدود الله، والمسارعة إلى مراضي الله،
والحذر من كل ما يغضب الله عز وجل، هذا هو الدليل،
وهذا هو البرهان، وهذا هو ما كان عليه؛
أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعهم بإحسان.

أما الاحتفال بالموالد للنبي صلى الله عليه وسلم،
أو للشيخ عبد القادر الجيلاني، أو للبدوي، أو لفلان وفلان فكله بدعة،
وكله منكر يجب تركه؛ لأن الخير في اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم،
واتباع أصحابه، والسلف الصالح، والشر في الابتداع والاختراع،
ومخالفة ما عليه السلف الصالح، هذا هو الذي يجب،
وهذا هو الذي نفتي به،
وهذا هو الحق الذي عليه سلف الأمة، ولا عبرة لمن خالف ذلك،
وتأول ذلك، فإنما هُدم الدين في كثير من البلدان،
والتبس أمره على الناس بسبب التأويل والتساهل، وإظهار البدع،
وإماتة السنة، ولا حول ولا قوة إلا بالله، والله المستعان.
[1] آل عمران: 31.
[2] النساء: 48.
[3] آل عمران: 31.


أفتى السّائل؛ سماحة الوالد العلاّمة/
عبدالعزيز بن عبدالله بن باز؛ رحمه الله تعالى وعفا عنه، وغفر لهُ.
،’


* المَصدر.
اللّهمّ صلّ وسَلّم على نبيّك مُحمّد.





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكم الاحتفال بالمولد النبوي waleed_d المنتدى الاسلامي 6 03-01-2014 03:01 PM
الاحتفال بالمولد النبوي الشريف والدليل على جوازه mohamedarchi المنتدى الاسلامي 7 15-02-2011 05:11 PM
حكم الاحتفال بالمولد النبوي ..!! ابن ذكير المنتدى الاسلامي 0 12-02-2011 07:52 PM
الرد على من أجاز الاحتفال بالمولد النبوي elbass المنتدى الاسلامي 2 23-02-2010 12:36 AM
حكم الاحتفال بالمولد النبوي محب اهل البيت المنتدى الاسلامي 15 16-05-2009 06:00 PM
21-12-2015, 10:07 PM
أنيس متصل
مشرف المنتديات العامة
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 4,561
إعجاب: 4,747
تلقى 3,205 إعجاب على 1,764 مشاركة
تلقى دعوات الى: 729 موضوع
    #2  
مني الشكر والرجاء من الله الإحسان إليك على هذه اللفتة الكريمة والدعوة الصريحة لعصمة ديننا الحنيف
والابتعاد به عن البدع المضلِّة والأفكار الغريبة التي بدت تفت في يقيننا من جوهر اعتقادنا بعقيدتنا السمحاء .
أكرر الشكر وبالغ التقدير ..


كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم

22-12-2015, 12:09 AM
الحمد لله غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 318062
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الإقامة: egypt
المشاركات: 750
إعجاب: 204
تلقى 89 إعجاب على 50 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #3  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنيس951 
مني الشكر والرجاء من الله الإحسان إليك على هذه اللفتة الكريمة والدعوة الصريحة لعصمة ديننا الحنيف
والابتعاد به عن البدع المضلِّة والأفكار الغريبة التي بدت تفت في يقيننا من جوهر اعتقادنا بعقيدتنا السمحاء .
أكرر الشكر وبالغ التقدير ..
يارك الله فيك على المرور الطيب

24-12-2015, 02:04 AM
سعد الدين متصل
المسؤول الفني
رقم العضوية: 3
تاريخ التسجيل: Mar 2003
الإقامة: Türkiye
المشاركات: 40,805
إعجاب: 9,067
تلقى 15,567 إعجاب على 5,204 مشاركة
تلقى دعوات الى: 5080 موضوع
    #6  
بدعة منتشرة بشدة في الشام الله يعفو عنا ويغفر لنا


24-12-2015, 02:55 PM
alfaiz678 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 670118
تاريخ التسجيل: Oct 2015
المشاركات: 59
إعجاب: 0
تلقى 18 إعجاب على 13 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  
أحسنت أخي بالتنبيه على هذه البدعة وفي وقتها
فقد حكم علماء العصر من أهل السنة بإجماع على بدعيتها
كابن باز وابن عثيمين والالباني والوادعي والفوزان
وايضا
اللجنة الدائمة
وغيرهم



24-12-2015, 10:16 PM
الحمد لله غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 318062
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الإقامة: egypt
المشاركات: 750
إعجاب: 204
تلقى 89 إعجاب على 50 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #8  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abo_mahmoud 
يارك الله فيك


اسعدنى مرورك
وبارك الله لك

24-12-2015, 10:16 PM
الحمد لله غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 318062
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الإقامة: egypt
المشاركات: 750
إعجاب: 204
تلقى 89 إعجاب على 50 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #9  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة adam14 
بارك الله في عمرك
اسعدنى مرورك
وبارك الله لك

24-12-2015, 10:17 PM
الحمد لله غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 318062
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الإقامة: egypt
المشاركات: 750
إعجاب: 204
تلقى 89 إعجاب على 50 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #10  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Damas 
بدعة منتشرة بشدة في الشام الله يعفو عنا ويغفر لنا
كثرت البدع ولا حول ولا قوة الا بالله
اسعدنى مرورك
امين

24-12-2015, 10:18 PM
الحمد لله غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 318062
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الإقامة: egypt
المشاركات: 750
إعجاب: 204
تلقى 89 إعجاب على 50 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #11  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alfaiz678 
أحسنت أخي بالتنبيه على هذه البدعة وفي وقتها
فقد حكم علماء العصر من أهل السنة بإجماع على بدعيتها
كابن باز وابن عثيمين والالباني والوادعي والفوزان
وايضا
اللجنة الدائمة
وغيرهم

اسعدنى مرورك
وبارك الله فيك

24-12-2015, 10:21 PM
Dzhamza غير متصل
مشرف عام
رقم العضوية: 438707
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: Algeria
المشاركات: 14,664
إعجاب: 5,554
تلقى 15,069 إعجاب على 2,794 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2425 موضوع
    #12  
نحن اليوم في أحد الصحف الجزائرية لنهار اليوم أداعت أن أحد القساوسة اسمه تادرس يبارك هذا اليوم
ومن هنا نعرف من أين أتت البدعة
لما عاش المسلمون مع المسيحين قام بعض المسلمين ضعاف النفوس والايمان بنقل ذلك وترجمته بالاسلام وعلى نبينا يفترون
شكراً أخي الكريم على الموضوع القيم


27-12-2015, 03:17 PM
peace17 غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 709462
تاريخ التسجيل: Dec 2015
المشاركات: 15
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #13  
يارك الله فيك

13-01-2016, 10:01 PM
محمد المشهور غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 719133
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 27
إعجاب: 17
تلقى 27 إعجاب على 17 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #14  
أخي الكريم ما ذكرته عن حكم الاحتفال بالمولد النبوي ليس أمرا دقيقا، كيف تقول الذي قرره المحققون من أهل العلم، من هم أهل العلم هؤلاء حتى توهم الناس أن المسألة مبتوت فيها،إن مسألة الاحتفال بالمولد لم تكن وليدة العصر حتى يحقق فيه العلماء المتأخرون فقد ذكر العلماء المتقدمون حكم الاحتفال وصنفوا في ذلك منهم الامام السيوطي في كتاب سماه حسن المقصد في عمل المولد، فينبغي لك أن تذكر الخلاف، لا أن تستبد بالقول الذي تريده وتريد أن تعممه وتوهم الناس حتى ينكر بعضهم على بعض، ما دام أن الأمر فيه سعة وهناك من يقول به فلا ينبغي الإنكار ويبقى رأيك محتفظ به، فإن مما يثير العجب اليوم هو عدم الإنصاف وتحقيق المسألة على وجهها الصحيح والبحث عنها من كل جوانبها، وفقنا الله وإياكم إلى الصواب.


13-01-2016, 11:13 PM
أنيس متصل
مشرف المنتديات العامة
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 4,561
إعجاب: 4,747
تلقى 3,205 إعجاب على 1,764 مشاركة
تلقى دعوات الى: 729 موضوع
    #15  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد المشهور 
أخي الكريم ما ذكرته عن حكم الاحتفال بالمولد النبوي ليس أمرا دقيقا، كيف تقول الذي قرره المحققون من أهل العلم، من هم أهل العلم هؤلاء حتى توهم الناس أن المسألة مبتوت فيها،إن مسألة الاحتفال بالمولد لم تكن وليدة العصر حتى يحقق فيه العلماء المتأخرون فقد ذكر العلماء المتقدمون حكم الاحتفال وصنفوا في ذلك منهم الامام السيوطي في كتاب سماه حسن المقصد في عمل المولد، فينبغي لك أن تذكر الخلاف، لا أن تستبد بالقول الذي تريده وتريد أن تعممه وتوهم الناس حتى ينكر بعضهم على بعض، ما دام أن الأمر فيه سعة وهناك من يقول به فلا ينبغي الإنكار ويبقى رأيك محتفظ به، فإن مما يثير العجب اليوم هو عدم الإنصاف وتحقيق المسألة على وجهها الصحيح والبحث عنها من كل جوانبها، وفقنا الله وإياكم إلى الصواب.
الشكر لك أخي العزيز على مشاركتك القيِّمة , وكان الضروري حقاً هو التخفيف من حدة الرد ,
والأضر أيضاً أن تسرد ما جاء في كتب " السيوطي وغيره من أقوال " الذين أجازوا الإحتفال بهذه المناسبة الجليلة على قلوب المسلمين ,
وعندها تكون قد تحققت الفائدة مما أردت وتعممت على الجميع ,
فالحق إنها مناسبة لم تشمل حياة المسلمين أعظم منها , وخير الإحتفال بها هو تجديد بيعة المسلم للرسول الأعظم على الثبات والمتابعة في منهجه صلى الله عليه وسلم كخير واعظ ونبي الرحمة
في وقت غلب على ما بقي بالمسلمين من الإسلام إلاَّ زخرفة المساجد والمغالاة في الاحتفالات بالمناسبات الدينية التي أتت بالبدع والضلال ,
وقد تبلور فينا قول الشاعر :
أنَّى اتجهت إلى الإسلام في بلدٍ ... تجده كالطير مقصوصاً جناحاه
مع تأكيد التقدير والشكر أزف لك أجمل التحية ..

 


حكم الاحتفال بالمولد النبوي يا مَن تُحب مُحمّدًا ( قيّم )

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.