أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


25-10-2015, 05:06 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #1  

دموع القلب .



دموع القلب


أنور الداود النبراوي



هل رأيتَ دموع القلب التي انسكبت على الخدَّين مرارًا؟ فلطالما انهمرت غزيرة ساخنة، ولا تزال تسيل حرقة وألمًا ومرارة، ويزيد الأسى في منتهاه حين تنبعث تتلألأ من أكرم وأنبل عيون؛ بل وألطفِها حبًّا وحنانًا، وشفقةً ومودةً وعطفًا.


هل عرفتها؟


إنها دموع الرحمة الكريمة، ودموع الحب الكبير.


لطالما رأيناها، وتزداد رؤيتها هذا الزمان، الذي جفَّت فيه منابع الإيمان من قلوب بعض بني الإنسان، إلا من رحم الرحمن.


لقد أُرْهِقَت صدور بعض الآباء والأمهات، وضاقت بالأبناء ذرعًا!


الوالدان ... ذلكما الطائران المجنحان بجناحي الإشفاق والإنفاق على البنين والبنات، وهما اللذان كانا من قبلُ سببًا في الوجود بعد فضل الله وجوده.


لذا؛ كان الأبوان جديرين حقًّا ببذل البر والإحسان إليهما بعد الإحسان إلى الله.


قال ابن كثير - رحمه الله -: "فإن الوالدين هما سبب وجود الإنسان، ولهما عليه غاية الإحسان، فالوالد بالإنفاق، والوالدة بالإشفاق؛ ولهذا قال تعالى : ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّي ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ﴾ [الإسراء: 23، 24]"؛ "تفسير ابن كثير : (6/264)".


فالله هو الرب الأعظم، المربي الأكرم، الذي هو وحده من أوجد البشرية من عدم، وأمدَّهم بالنعم، هو رب العباد، الذي علّم وهدى، ورزق وكفى، ووفَّق لما لا يخفى، فكان له وحدَه كمال الحب والذل والخضوع.


وتلك هي مظاهر العبودية؛ لكمال ربوبيته تعالى، فكان له وحده خالص العبودية؛ ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ﴾.


ترى : هل من عجب أو غرابة أن يكون الإحسان والذل، والحب والبر، في المقام الثاني، للمربي الثاني؛ للوالدين؟


نعم، الوالدان تاج الحياة، هما القلب الرحيم، والروح الرؤوف، هما لحياتنا كالشمس والقمر، هما نبع للحب الدافئ، والوفاء الصافي، تفنى أجسادهما؛ ليقوى ويسعد الأبناء.


يحترقان فيضيئان نماءً وعطاءً، هما في الحياة كسفينة تتلاطم بها الأمواج، وتتلاعب بها الرياح والأعاصير؛ لكنها تسير بخطى الصمود والأمان؛ لينجو ركابها، ثم ينزل الراكب يجفف ثيابه، ويعيد توازنه.


حتى إذا اشتد منه العود والساعد، رماها بكأس التجاهل والتغافل والنسيان، وألوان من الأنانية وحب الذات والعقوق!


إنها الحقيقة المرة، إننا كثيرًا ما ننسى أو نتناسى فناء الأبوين لإسعادنا، وبذلهما لأرواحهما من أجلنا!


﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا ﴾، استبدِل الضيق والزجر، والتأفف والضجر؛ "﴿ وَلا تَنْهَرْهُمَا ﴾"، وابذل لهما أطيب كلام وأعذب سلام؛ "﴿ وَقُلْ لَهُمَا قَوْلا كَرِيمًا ﴾"؛ فقد بلغ بهما الكبر كل مبلغ، وأصابهما العجز، فلن يعود إليها سابق العهد؛ كم سهرا ذلاًّ ورحمة! والآن أصبحا أسيرين للذكريات والملمات، يلتحفان الأحزان وفقد الأقران وتقلُّب الزمان، لا تطل الابتعاد والسفر؛ فقد أضناهما السهر.


فكم من مرة كادت أرواحهما أن تسافر ألمًا؛ لمّا ألمّ بك الألم! وقد ظنا بك اليوم الشهامة والكرم، والتأسي بأهل الشيم، الذين ولا بد لهم أن يشكروا الناس بعد شكر رب الناس.


ولا أظن أن يخفى علينا أن تاج الناس وأحقهم بالشكر والفضل بعد الله هما الوالدان؛ ﴿ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ ﴾ [لقمان: 14]، إلى الله المرجع والمعاد، وإليه العباد صائرون.


فنحن عبيد لله مملوكون وإليه راجعون؛ ﴿ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ﴾ [البقرة: 156]، والبر والعقوق نهايتهما الحساب والجزاء، عند رب الأرض والسماء؛ ﴿ إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ ﴾ [الغاشية: 25- 26].


فتدارك نفسك أيها المبارك وأيتها الفاضلة؛ فقد ربَّياك والداك صغيرًا ذليلًا، عاجزًا ضعيفًا، قد ذلَّت نفوسهما لتحيا نفوسنا، وأذلا كرامتهما لنسعد عزًّا وقوة وكرامة؛ فابسط لهما جناحك الذليل حبًّا وحنانًا وتحنانًا؛ ﴿ وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ ﴾.


كن كالطائر الكريم يضم صغاره عناية ورعاية وإحسانًا وتربية؛ فهذا مقتضى الإحسان والذوق وحسن الأدب، فقد كنت بالأمس القريب - بعد افتقارك للغني الحميد - أفقرَ خلق الله إليهما.


وما أشبه الليلةَ بالبارحة! لقد ازددت قوة وهمة، وزاد والداك ضعفًا وهمًّا، وما أقسى أن يحتاج إليك اليوم من أعطاك في الماضي كل ما تحتاج!


وإن افتقار المرء إلى من كان مفتقرًا له غاية في الضراعة والمسكنة.


وقد أوجب الله سبحانه طاعة الوالدين ما لم يعارض ذلك أمر الله وطاعته، وإن كان الوالدان غير مؤتمرين بأمره تعالى، بل وإن كان ظالمين أو كافرين؛ فمهما جمع المرء من الدنيا أو ارتقى في الدين، ومهما علت منزلته أو زاد علمه وشهاداته ومكانته - فليس للمولود على والده فضل أو تبرير؛ ﴿ وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ﴾ [لقمان: 15].


فالأمر أمر الله وقضاؤه؛ "﴿ وَقَضَى رَبُّكَ ﴾"، وإذا كان الأمر كذلك فقد وجب ولزم، وعند الله غدًا الفصل والقضاء.


فيعطي أهل البر جزيل الوعد، كما يجازي أهل العقوق بسوء الوعيد؛ فإليه وحده المنتهى والمآب، يحصي على العباد ما تكنّه الضمائر وتخفيه السرائر؛ ﴿ رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا ﴾ [الإسراء: 25].


يعلم قاصد البرِّ والصلاح، الذي أضمر في فؤاده الخير والطاعة لوالديه، وكان رجاعًا إلى الحق، أوابًا إلى الفضيلة، سريع الندم على التفريط في حق والديه الكريمين، مستقيمًا على أمر الله، ومقدمًا أمر الأبوين على من دونهما.






سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ،-، سُبْحَانَ اللَّه الْعَظِيم

موضوعات العبد الفقير إلى الله الغنى بالله المتوكل على الله.



المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من القلب الى القلب لكل الأعضاء حاول ان تفهم وستكون عضوا مميزا اسامه الهرفي المنتدى العام 35 24-07-2017 12:58 PM
اقوال العلماء في الشيعة رد علي العضو القمر من القلب الي القلب ابو عمير المنتدى الاسلامي 8 19-06-2010 04:06 AM
القمة اليمنية الدولية لجودة الطب البديل تمنح مركز الهاشمي للأعشاب الطبيعية درع القمة 28/1/ جبروت امراة الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 0 31-01-2010 12:16 PM
لمثل هذا يذوب القلب من كمد……….إن كان في القلب إسلاما- وإيمانا لاريسا المنتدى الاسلامي 1 09-08-2007 08:44 PM
أحتاج برنامجا يمنع المواقع التي أعطيها له ولا يمنع غيرها أحمد شلبي برامج 2 01-04-2006 09:40 AM
25-10-2015, 10:59 AM
محـــمد ظافـــر غير متصل
مجموعة الإدارة
رقم العضوية: 161559
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الإقامة: Malaysia
المشاركات: 28,486
إعجاب: 4,005
تلقى 8,194 إعجاب على 1,508 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3545 موضوع
    #2  
بارك الله فيك وجزاك خيراً أخي العـزيز كمال



25-10-2015, 12:09 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #3  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محـــمد ظافـــر 
بارك الله فيك وجزاك خيراً أخي العـزيز كمال



اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.

25-10-2015, 01:41 PM
raedms غير متصل
VIP
رقم العضوية: 81535
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 23,958
إعجاب: 618
تلقى 4,106 إعجاب على 733 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1331 موضوع
    #4  
جزاكَ الله خيراً أخي الكريم كمال


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


25-10-2015, 04:44 PM
saaaaaam متصل
مشرف عام
رقم العضوية: 416490
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 4,981
إعجاب: 2,650
تلقى 3,534 إعجاب على 1,564 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2718 موضوع
    #5  
بارك الله فيك ونفع بك

وجزاك الله عنا خير الجزاء



26-10-2015, 05:11 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #6  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة raedms 
جزاكَ الله خيراً أخي الكريم كمال



اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.

26-10-2015, 08:04 PM
أنيس متصل
مشرف المنتديات العامة
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 4,594
إعجاب: 4,829
تلقى 3,262 إعجاب على 1,788 مشاركة
تلقى دعوات الى: 734 موضوع
    #8  
أعاذك الله وغمرك بما فيه خير نفسك , فقد ذكَّرتني بقول القائل :

أرى القلبَ بين الهمِّ والحزنِ مُغلقاً ... لنورٍ وتغريدٍ وحسنٍ وخضرة
تصلَّبَ حتى أصبحَ الرفقُ قسوةً ... وأجدَبَ حتى ملَّ من كلِّ نضرة
وإن كانَ مفتوحاً لأُنسٍ وبهجةٍ ... تبدَّت له الدُّنيا على خَيرِ صورة
هو القلبُ مرآةٌ لدى كلِّ صورةٍ ... تراءت على حالَي صفاءٍ وكدرة

مني رقيق التحية وبالغ الشكر ..


كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم

27-10-2015, 05:15 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #9  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة saaaaaam 
بارك الله فيك ونفع بك

وجزاك الله عنا خير الجزاء





اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.

27-10-2015, 02:30 PM
الجبالى جمال الدين غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 439708
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 867
إعجاب: 714
تلقى 177 إعجاب على 168 مشاركة
تلقى دعوات الى: 21 موضوع
    #10  
جزاك الله خيرا

27-10-2015, 08:45 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #11  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيع 
بارك الله فيك أخي الغالي كمال


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.

28-10-2015, 08:58 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #12  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنيس951 
أعاذك الله وغمرك بما فيه خير نفسك , فقد ذكَّرتني بقول القائل :

أرى القلبَ بين الهمِّ والحزنِ مُغلقاً ... لنورٍ وتغريدٍ وحسنٍ وخضرة
تصلَّبَ حتى أصبحَ الرفقُ قسوةً ... وأجدَبَ حتى ملَّ من كلِّ نضرة
وإن كانَ مفتوحاً لأُنسٍ وبهجةٍ ... تبدَّت له الدُّنيا على خَيرِ صورة
هو القلبُ مرآةٌ لدى كلِّ صورةٍ ... تراءت على حالَي صفاءٍ وكدرة

مني رقيق التحية وبالغ الشكر ..



اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.

29-10-2015, 02:30 PM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #13  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجبالى جمال الدين 
جزاك الله خيرا


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.

08-11-2015, 06:46 AM
طارق رافت غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 216237
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 236
إعجاب: 261
تلقى 44 إعجاب على 39 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #14  
بارك الله فيك


08-11-2015, 08:43 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,394
إعجاب: 5,005
تلقى 5,579 إعجاب على 2,865 مشاركة
تلقى دعوات الى: 953 موضوع
    #15  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق رافت 
بارك الله فيك


اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك إن شاء الله ...
تقبل تحياتي.

 


دموع القلب .

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.