أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


04-09-2015, 02:20 PM
ضيف البوابة غير متصل
مشرف منتدى الاسطوانات التعليمية والاوتوبلاي
رقم العضوية: 299043
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الإقامة: المنصورة
المشاركات: 5,264
إعجاب: 2,689
تلقى 5,100 إعجاب على 860 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1310 موضوع
    #1  

ابدى رأيك من منظور علمى وواقعى "قصر الفتوى على المؤسسات الرسمية‏"



  1. ابدى رأيك منظور علمى وواقعى

  2. الرجاء ابداء ارائكم حول هذا المقال المنقول عن صفحة الدكتور عباس شومان
  3. بعنوان
  4. وكيل الأزهر يطالب بإعادة النظر في "فتاوى السلف".. وقصر الفتوى على المؤسسات الرسمية‏
  5. ابدى رأيك منظور علمى وواقعى

  6. د. عباس شومان


  7. مازن إسماعيل

  8. الثلاثاء 18.08.2015 - 01:44 م

  9. قال د.عباس شومان وكيل الأزهر إنَ الواقعَ الذي تمرُّ به الأُمَّةُ الإسلاميَّةُ اليومَ وما تُجابهه من تحدِّيات يفرضُ على المفتين مسئوليات كبيرة.
  10. وأوضح في كلمته خلال المؤتمر العالمي لدار الإفتاء اليوم أن هذه المسئولية تتمثل في الجهود المطلوبة منهم ، لإخراجِ الناسِ من حيرتِهم التي زادَ منها تضارُب ما يُعلن لهم على أنَّه من الفتاوى، وكثيرٌ منها ليس كذلك، وإنما هي مجرَّدُ أقوالٍ تحملُ وجهةَ نظرِ قائلها، ولا علاقة لها بالفتاوى الشرعية التي تُبنَى على أسسٍ عِلميَّة.
  11. وتابع، لقد تجاوزَتْ هذه الأقوالُ حُدودَ المنطق والمعقول فضلًا عن المشروع، فيها سُفِكت الدماءُ، ونُهِبت الأموالُ، وانتُهِكت الأعراضُ، وفقَدت أمَّتُنا الإسلاميَّةُ كثيرًا من مُقوِّمات نهضتِها، وتشوَّهت سماحةُ شريعةِ الإسلام عند مَن لا يعرفونها، ووَقَعَ الناس في حَرَجِ شديد، واهتزَّتْ ثقةُ الشبابِ في العلماء لعَدَم قُدرتهم على التفريق بين الرَّاسِخين في العلم والمتطفِّلين على موائد التشريع.
  12. وأكد أن موضوع المؤتمر: (الفتوى.. إشكاليات الواقع وآفاق المستقبل)، جاء في زمانه ومكانه، وأصاب في عُنوانه، مشيرا إلى أن سُرعةَ التطوُّر العِلميِّ، وما ينتجُ عنه من فُروعٍ تحتاجُ إلى رأيٍ شرعيٍّ يُحدِّدُ للمُكلَّفين كيفيَّة التعامُل معها قبولًا وردًّا، واستحداث مجالاتٍ جديدةٍ سياسيَّةٍ واقتصاديَّةٍ واجتماعيَّةٍ، وعلاقاتٍ دوليَّة تحوي فُروعًا فقهيَّةً يَصعُب حَصرُها، وما يَمُرُّ به عالمُنا الإسلاميُّ والعربيُّ، خاصَّةً في الحِقبةِ الأخيرةِ من تقلُّباتٍ سياسيَّةٍ واجتماعيَّةٍ مُتَلاحِقة، تُعيِي المفتين عن مُلاحقتها بالفتاوى الشرعيَّةِ لما هو معلومٌ من حاجةِ صناعةِ الفتوى إلى مُراجعةٍ لمقاصد التشريع ومصادره، والفهم الجيِّد لحقيقة الفُروع الناشئة وتكييفها تكييفًا شرعيًّا مُناسبًا قبلَ استخلاص الفتوى المناسِبة لطبيعتها.و أضاف:إذا كانت مُلاحَقةُ الفروع بالفتاوى من قِبَلِ المفتين من الأمور الشاقَّة، فإنَّ هناك من العواملِ الإضافيَّة ما يزيد من هذه المشقَّة ويجعلُها مشقَّات بعضها فوق بعض.
  13. وأضاف "شومان" إنَّ غالبَ هذه الفُروع لا نصَّ على حُكمٍ يلاءم طبيعتَها من السابقين، ولا نظائرَ لها فيما خلَّفُوه لنا من تراثٍ فقهيٍّ عظيمٍ، فضلًا عن إقحامِ غيرِ المؤهَّلين أنفُسَهم في مجال الإفتاء، واعتبار التوجُّهات الشخصيَّة والانتماءات السياسيَّة والطائفيَّة عندَ النظَر في المسائل الفرعيَّة من قِبَلِهم، حتى أصبَحَ بالإمكان في كثيرٍ من الأحيان تحديد هُويَّة مُطلِق الفتوى من مَنطُوقها!.وما هكذا تكونُ الفتوى؛ فلا علاقةَ ولا رابطَ بين الحُكمِ الشرعيِّ وما تَهواهُ النفسُ أو تميلُ إليه، وإنَّما التسليمُ بما تُنتِجُه قواعدُ النظَرِ المحدَّدة بضوابطَ مُحكمةٍ وأصولٍ ثابتةٍ لا خيارَ للمُفتِين إلا الأخذ بها، مع مُلاحظةِ أنَّ مجالَ الإفتاء ليس كَلأً مُباحًا لكلِّ مُريد، بل هو بحرٌ زاخرٌ مُتلاطِم الأمواج، لا ينبغي أن يَقتَرِبَ منه إلا مَن تَسَلَّحَ بوسائلَ يَغلُبُ على الظنِّ قُدرةُ السابحِ فيه على التِقاط جواهرِه المكنونة النافعة للناس في أمورِ مَعاشِهم والمنجِية لهم - بإذن الله – في معادهم، ولذا أصبَحَ على المُفتِينَ تحمُّل هذه المشقَّات؛ لإيجاد الفتوى النافعة للناس.
  14. وفي ذات الوقت التصدِّي لهذه الفوضى العارِمة، ونسف ما أتَتْ به من فتاوى ما أنزل الله بها من سُلطان.وخاطب وكيل الأزهر الحضور، قائلا:إنَّ تصحيحَ ما عَلِقَ في أذهانِ الشباب من أحكامٍ وفتاوى غيرِ صحيحةٍ من غير المؤهَّلين جَرَّاء انتشارها عبرَ وسائلِ الإعلامِ والفضاءِ الإلكترونيِّ ومواقعِ التواصل الاجتماعيِّ التي تَجتَذِبُ الشبابَ.
  15. وتُمثِّلُ المصدرَ الأساس في بنائهم المعرفي والثقافي، يُحتِّمُ علينا الرصدَ الدقيقَ لهذه الفتاوى، ولمجمعِ البحوثِ الإسلاميَّةِ بالأزهرِ الشريفِ، ودارِ الإفتاءِ المصريَّةِ جهدٌ مشكورٌ في هذا الإطار، ثم تصحيح هذه الفتاوى ببَيانِ الرأيِ الشرعيِّ الصحيحِ في موضوعِ الفتوى، مع تفنيد الفتاوى الشاذَّةِ وكشفِ زيفِها كشفًا مُقنِعًا للشباب، ومن خلال نفس مَصادر تَلقِّيهم لهذه الفتاوى والتوسُّع في استخدام التِّقنيات المعاصرة والوسائل سريعة الانتشار؛ لأنَّ الوقت لا يحتملُ انتظارَ المطبوعاتِ وما يَصدُر من مجلَّدات.
  16. ونَظَرًا لاستحداثِ مجالاتٍ جديدةٍ تتَداخَلُ في كثيرٍ من الأحيان في موضوع الفتوى كالمجالات الاجتماعيَّة والاقتصاديَّة والسياسيَّة والطبيَّة والعُلوم التطبيقيَّة وغيرِها ممَّا يَتعذَّرُ معه في كثيرٍ من الأحيان على المتخصِّص في علوم الشريعة فقط تكييفُ الواقعة تكييفًا فقهيًّا منضبطًا؛ لما هو معلومٌ من أنَّ الحُكم على الشيءِ فرعٌ عن تصوُّره، فإنَّنا في حاجة ماسَّة إلى الاجتهادِ الجماعيِّ الذي يجلسُ فيه الحاذِقُون في هذه العلوم جنبًا إلى جنبٍ مع فقهاء الشريعة المعنيِّين باستنباط الحكمِ الشرعيِّ في المسألة محلِّ الفتوى والنظَر قبل إطلاقِ الفتاوى المتعلِّقة بهذا النوعِ من المسائل الفرعيَّة.
  17. وقدم شومان رؤية للنهوض بصناعة الفتوى، وإحداث الفتاوى للأثَر المرجوِّ منها، وهو رسمُ طريقِ التيسير على الناس دون الخُروج على الضوابط الشرعيَّة الملزِمة للمفتين في النِّقاط الآتية:
  18. ١- إصدار الدول الإسلامية للتشريعات اللازمة التي تُحدِّد جهات إصدار الفتاوى الشرعية العامَّة، وقصرها على المؤسَّسات الرسمية ذات الاختصاص في كلِّ دولةٍ، مع احتفاظ المؤهَّلين من العلماء بحقِّهم في الإفتاء في المسائل الخاصة المتعلِّقة بالأفراد، ومنع وتجريم تصدِّي غير المؤهَّلين للإفتاء العام أو الخاص.
  19. ٢- التوسُّع في عَقدِ المؤتمرات الفقهيَّة بصفةٍ دوريَّة للنظَر في إصدار فتاوى جماعيَّة في الفُروع الحادثة التي تهمُّ المسلمين على اختلاف مواقعهم الجغرافيَّة.
  20. ٣- إعادة النظَرِ في كثيرٍ من المسائل التي أفتى فيها السابقون من سلَفِنا استنادًا على أعرافٍ تغيَّرت بين زمانهم وزماننا، وتلك التي نُقِلت من بلادٍ ذات عُرفٍ يختلفُ عن أعرافنا، وكذا المسائل التي تغيَّرت عِلَلُ أحكامها؛ لما هو مُقرَّرٌ من تغيُّر الفتوى بتغيُّر الزمان والمكان والأشخاص، ودوران الأحكام مع عِلَلِها وجودًا وعَدَمًا.
  21. ٤- توضيح الفَرْقِ بين الرأيِ والفتوى؛ فكثيرٌ من الأقوال والآراء التي يَتلقَّاها الناس على أنها فتوى لا تُعَدُّ كذلك، بل هي آراء تُنسَب إلى قائليها، ولا تُعَدُّ من الفتاوى الشرعيَّة، لا سيَّما تلك الصادرة من المنتمين إلى أحزابٍ وتيَّاراتٍ سياسيَّةٍ مُعيَّنة عبرَ وسائل الإعلام المختلفة.
  22. ٥- دراسة السلوكيَّات الجديدة التي طرَأت على المجتمعِ الإسلامي نتيجةَ التأثُّر بالثقافات الوافدة، وتوضيح الرُّؤية الشرعيَّةِ في التعامُل مع مواقع التواصُلِ الاجتماعيِّ وبرامج المحادَثات بين الشباب، وتوجيههم بما يُوافق المنهجَ الإسلاميَّ.
  23. ٦- رصد الفتاوى التكفيريَّة والداعمة لتوجُّهات الجماعات الإرهابيَّة، وتتبُّعها والتصدِّي لها، وتوجيه الأبحاث الفقهيَّة لدراسة ما تستندُ إليه الجماعات المتشدِّدة وتفنيد مَزاعِمهم؛ حتى نَحمِيَ الشبابَ المسلم من الوقوع في بَراثِنِ أفكارهم المدمِّرة.
  24. ٧- إعداد دراساتٍ فقهيَّةٍ مُتخصِّصة تُبيِّن حُقوق المواطنين المخالفين في الدِّين الذي ينتمي إليه الغالبيَّةُ في دولتهم التي ينتمون إليها، أو يُقِيمون فيها إقامةً مؤقتةً.
  25. ٨- التوسُّع في استخدام التقنيات والوسائل الحديثة؛ لسُرعة التواصل مع الغالبية العُظمى من المجتمع، ونشر الفتاوى الصحيحة في الوقت المناسب؛ لقطعِ الطريق على غير المؤهَّلين والمغرِضين الذين يستخدمون هذه الوسائلَ بكثافةٍ وبمهارةٍ فائقةٍ تُمكنهم من الإيقاعِ بالشبابِ.


رأيي الشخصى

انه هذا هو الأصح

شرط ان يطبق حرفيا دون ان تستغل مراكز الفتوى الازهرية لجهات سيادية
فى أى وقت وأى عهد





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رئيس "نينتاندو" يرحل .. و"موزيلا Mozilla Firefox" تنهي تعاونها مع "فلاش" stetofski برامج 18 18-07-2015 11:34 PM
"جوجل" تقدم خدمة "حاسة الشم" فى "كذبة أبريل" Smsm Star اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 8 18-09-2014 11:19 PM
ما الذي تريد في أي نسخة معدلة "رأيك يهمنا" Mohamed Kamel المرحلة الثانية : العمليات التجميليه على النسخة 12 26-09-2012 04:38 PM
فيلمي "الدخيل" خيال علمي و خدع سينمائية ( روعة ) + هدية يسيل لها اللعاب atlass برامج تحرير الفيديو وتحويل الصيغ وبرامج الصوتيات والملتيميديا 1 19-05-2008 07:35 AM
فوز "عملي" للإكوادور على بولندا بهدفين .. والعارضة والقائم يعاندان البولنديين El3freeT ElshaeE رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 4 11-06-2006 03:29 AM
04-09-2015, 02:40 PM
abdowakil غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 224314
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 165
إعجاب: 2
تلقى 15 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
قد يكون حق فى هذه المرحلة ولكن سرعان ما يتحول لباطل و ذلك لان السياسة أصبحت مسيسه للدين
هيقولوا أيه فى البنوك الربويه؟ حلال مصفى ياولدى
هيقولوا أيه الختان؟ حرام شرعا يا ولدى مع العلم أن أبحاث الغرب كلها أثبتت صحة وأهميته الختان للإناث
هيقولوا أيه فى الحجاب؟
هيقولوا أيه الزنا كمهنة ؟
ولعل الجهول على جمعه من كان مفتى المحروسة خير دليل على الفتاوى الشاذه ......... ربنا يأخذه أخذ عزيز مقتدر
لك الله يا أمه صمت علمائك الربانين وحوربوا ونطق فيكى الجهال والرويبضه
على فكره د. عباس شومان من الخوارج القاعديه إقرا ثناءه على سيد قطب هو وأحمد الطيب فى مجلة الأزهر
غير كده منصب شيخ الأزهر أصبح كمنصب البابا لا يمكن عزله بعد تنصيبه إلا إذا إعتذر عنه ورغم ذلك لن يصدع بالحق وأخره أيضا كالبابا يقولك هدخل الخلوه ما الحبوب صوفى على الطريقه الخلوتيه
لكى الله يامصر


04-09-2015, 03:03 PM
أنيس متصل
مشرف المنتديات العامة
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 4,573
إعجاب: 4,789
تلقى 3,228 إعجاب على 1,771 مشاركة
تلقى دعوات الى: 731 موضوع
    #3  
الإسلام والمسلمين بحاجة إلى " اتحاد علماء المسلمين " غير خاضع لضغوط قوى مؤثرة ,
وأن يكون " مجلسه " هو مصدر الفتاوى الشرعية بشأن كل طارئ في أمور المسلمين وشؤونهم ,

وهذا الأمر تبدو صعوبة توفره في الأفق المنظور ..


كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم

04-09-2015, 03:23 PM
abdowakil غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 224314
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 165
إعجاب: 2
تلقى 15 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنيس951 
الإسلام والمسلمين بحاجة إلى " اتحاد علماء المسلمين " غير خاضع لضغوط قوى مؤثرة ,
وأن يكون " مجلسه " هو مصدر الفتاوى الشرعية بشأن كل طارئ في أمور المسلمين وشؤونهم ,

وهذا الأمر تبدو صعوبة توفره في الأفق المنظور ..
هل تقصد اتحاد علماء المسلمين بتاع الإخوان المسلمين المؤيد للخراب العربى المتغنى بالشرعية أما ماذا؟

04-09-2015, 03:37 PM
أنيس متصل
مشرف المنتديات العامة
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 4,573
إعجاب: 4,789
تلقى 3,228 إعجاب على 1,771 مشاركة
تلقى دعوات الى: 731 موضوع
    #5  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdowakil 
هل تقصد اتحاد علماء المسلمين بتاع الإخوان المسلمين المؤيد للخراب العربى المتغنى بالشرعية أما ماذا؟
أشكرك أخي العزيز , إن أمعنت النظر بالقراءة ستجد كلمة " غير خاضع لضغوط " قد أوقفت ما قلناه ,
أمَّا وإن كان ثمة من خصوصية مع القائمين حالياً , فهذا ما أحجم عن الخوض فيه ,
أكرر تقديري لك وأسأل الله أن تكون أنت من العلماء الأفذاذ القائمين على إتحاد علماء المسلمين المستقل برأيه .
ودمت ودامت حكمتك ..

04-09-2015, 04:36 PM
abdowakil غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 224314
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 165
إعجاب: 2
تلقى 15 إعجاب على 12 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #6  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنيس951 
أشكرك أخي العزيز , إن أمعنت النظر بالقراءة ستجد كلمة " غير خاضع لضغوط " قد أوقفت ما قلناه ,
أمَّا وإن كان ثمة من خصوصية مع القائمين حالياً , فهذا ما أحجم عن الخوض فيه ,
أكرر تقديري لك وأسأل الله أن تكون أنت من العلماء الأفذاذ القائمين على إتحاد علماء المسلمين المستقل برأيه .
ودمت ودامت حكمتك ..
شكرا لسمو خلقك فى الرد ، أنا قصدت التوضح فقط
لكن المسميات لم تفنى لنختار مسمى مشبوه وعلى كل حال أنا أرى السعودية نموذجا وإن كان لى بعض الملاحظات على بعض الأشخاص من ذوى المناصب بالمملكة وبعض من منتسبى لجنة الفتوى كعبدالله المطلق ،لكن هذا لايعيب النظام لكن يعيب بعض القائمين عليه‘ وأنا دائما فى الفتوى أرجع للجنة الفتوى بالسعوديه وفق الله ولاة الأمر والقائمين عليها لما فيه صلاح العباد
شكرا أخى أنا لم أقصد إساءة

12-09-2015, 04:13 PM
FOUND غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 476045
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 253
إعجاب: 2
تلقى 36 إعجاب على 27 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  
حتى الردود مسيسة أحيانا للأسف.


16-09-2015, 11:59 AM
estertona غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 662189
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 13
إعجاب: 0
تلقى 2 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #8  
شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااا

 


ابدى رأيك من منظور علمى وواقعى "قصر الفتوى على المؤسسات الرسمية‏"

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.