أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


09-01-2005, 11:39 PM
joben85 غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 16834
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 48
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

ماذا عن ختان الأناث


ماذا ختان الأناث
هل هناك ختان في الشرع للإناث لأني أرى هذه العادة منتشرة في بعض المجتمعات ومنها مصر حيث أن نصف اطباء مصر يصرون علي ختان الإناث رغم مناهضة الحكومة له ومنعه في المستشفيات أرجو من الأخوة التوضيح لأني على ماسمعت إن بعض الفرق الاسلامية تجيزه والأخرى لاتجيزه





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلب بوليسي بس جبان ( نكته ) عمر ابو الليل صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 3 17-09-2013 06:58 PM
ختان الإناث elmrwany أرشيف المواضيع المخالفة والمحذوفات 5 13-09-2009 06:36 AM
كيف تدعو المئات إلى الإسلام محمود صبرى المنتدى الاسلامي 5 11-04-2008 07:40 PM
ختان الذكور يقلص خطر الاصابة بالايدز jabour الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 0 03-02-2006 04:40 PM
المئات من قوالب الويب ابن مسعود برامج 6 07-12-2003 11:16 AM
10-01-2005, 12:02 AM
zimaszimas غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 16071
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 921
إعجاب: 0
تلقى 6 إعجاب على 6 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  



والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


أخي الحبيب شرعيا لا ختان لهن ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أو صحابته الأبرار وأمهات المؤمنين والسلف الصالح مايؤمر فيه بختانهن أو الألزام بذلك.

وقد بحثت في هذه النقطة في كتب لشيخ الإسلام ابن تيمية فلم اجد لها اساس .

وطبيا لم يثبت بدراسه طبية ان الختان في الإناث له من الفائدة مايوازي ذلك في الرجال ،،فلا فائدة من ازالة جزء من العضو التناسلي ( جزء من الشفرين الغليظين) بل والإدعاء بأن ذلك يقلل من الإصابة بالأمراض التناسلية كما يحدث بالنسبة للرجل ،،،وهذا كلام مردود وغير صحيح طبيا .

والله تعالى اعلى واعلم ،،، وان اصبت فمن الله وان اخطأت فمن نفسي والشيطان


أخوكم zimaszimas


10-01-2005, 12:51 AM
Jacky غير متصل
طبيب بشري
رقم العضوية: 2113
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 2,057
إعجاب: 338
تلقى 10 إعجاب على 9 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #3  
وجدت خلال بحثي هذه المقالة و هي كالتالي :

عندما سئل شيخ الاسلام ابن تيمية عن ختان المرأة قال :"نعم تختن وختانها أن تقطع أعلى الجلد التي كعرف الديك" والحديث الوارد في ختان المرأة قال عنه بعض السلف انه حديث ضعيف والله أعلم فعن النبي "ص" أنه قال للخافضة (وهي الخاتنة ):"أشمي ولاتنهكي*فانه أبهىللوجه* وأحظى لها عند الزوج ".

وأجمع الأئمة والفقهاء على أن ختان المرأة مستحب وليس واجب.اللهم الا في رواية للامام أحمد بن حنبل أنه واجب على النساء والرجال على حد سواء وفي رواية أخرى لابن حنبل أنه يجب للذكور دون الأناث ... وقد ذهب مالك وأصحابه بأن الختان سنة للرجال ومستحب للنساء.وفي رواية الامام أحمد عن شداد ابن أوس عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال "الختان ستة للرجال ومكرمة للنساء".
(وعلى رغم انني ضد هذا الكلام لانه علميا غير وارد..... jacky)
وهذه هي الرابطة للاستزادة لمن اراد


http://www.muslimdoctor.org/article.php?sid=44


10-01-2005, 01:06 AM
zimaszimas غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 16071
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 921
إعجاب: 0
تلقى 6 إعجاب على 6 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
أخي الحبيب jacky

بارك الله فيكم ودائما انتم من نستزيد منه بارك الله فيكم

وجاري الإطلاع على الرابط بارك الله يكم وجزاكم عنا خير الجزاء


أخوكم zimaszimas

10-01-2005, 01:46 AM
سعد الدين غير متصل
المسؤول الفني
رقم العضوية: 3
تاريخ التسجيل: Mar 2003
الإقامة: Türkiye
المشاركات: 40,903
إعجاب: 9,080
تلقى 15,567 إعجاب على 5,204 مشاركة
تلقى دعوات الى: 5095 موضوع
    #5  
اشكرك اخي zimaszimas على هذا السؤال وأشكر مشرفنا الحبيب على الرد والتوضيح ولكن

الا يوجد اضرار صحية على للمراة في هذه الحالات ؟

مع اني من اشد المعارضين لهذا الأمر و في سوريا تقريبا شبه معدوم وغير معروف


10-01-2005, 01:56 AM
joben85 غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 16834
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 48
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #6  
جزاكم الله خيرا على هذه الردود النيرة أنا وضعت الموضوع فقط للتويح والاستفادة
جزاكم الله خيرا أخواني الاعزاء

10-01-2005, 02:18 AM
zimaszimas غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 16071
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 921
إعجاب: 0
تلقى 6 إعجاب على 6 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  


احبتي بعد اذن أخي المشرف الحبيب jacky

هذه المقالة ان شاء الله تكون شافية وكافية في الرد على كل تساؤل وهي اجابة لفضيلة الدكتور يوسف القرضاوي مع بعض الإجابات للإستفسارات من الناحية الطبية ( مضار وفوائد) وجدتها اثناء بحثي عن الموضوع


بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله،وبعد:-

أقل ما يمكن أن يقال في ختان الذكور أنه سنة من سنن الفطرة، ومن السنن التي يتمايز بها المسلمون عن غيرهم.وذهب بعضهم إلى وجوبه، فهو دائر بين السنية والوجوب.

وأما ختان البنات فمن المسائل التي اختلف حولها الفقهاء والأطباء بين مؤيد ومعارض ، وأعدل الأقوال اختيار الختان الخفيف الذي لا يقضي على شهوة البنت ، على أن يكون مكرمة وأمرا مستحسنا لا واجبا . وهذا ما ذهب إليه الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي.

وإليك نص فتواه في ذلك:-


من سنن الفطرة: الختان. وهو قطع القلفة من الذكر، والنواة من الأنثى.

وقد اختلف الفقهاء في حكمه بالنسبة للذكور وللإناث.
فذهب الحنفية والمالكية ـ وهو رواية عن أحمد، ووجه شاذ عند الشافعية ـ إلى أن الختان سنة في حق الذكور، وليس بواجب. ولكنه من سنن الفطرة، ومن شعائر الإسلام. فلو اجتمع أهل بلدة على تركه، لوجب على إمام المسلمين أن يحاربهم، كما لو تركوا سنة الأذان. يعنون أنه من السنن الشعائرية التي يتميز بها المسلمون من غيرهم.

وللختان كثير من الفوائد الصحية والجنسية، نبه عليها الأطباء المختصون والمهتمون:

فهو يمنع الأقذار عن الذكر.. لأن هذه الأقذار تتجمع تحت القلفة، وتصبح بيئة لتوالد الميكروبات والروائح الكريهة.

ويقلل الختان من احتمالات إصابة الذكر بمرض الزهري، حيث ثبت أن ميكروب هذا المرض يتخير القلفة بالذات للنمو بها.

كما أن القلفة نفسها، كثيرا ما تتعرض أثناء الاحتكاك والمجامعة للتسلخ والجروح، ثم تصبح عرضة للالتهاب.

كذلك ثبت أن الختان يقلل من إمكانية إصابة الذكر بالأورام الحميدة والسرطان بأنواعه.

ومن أهم فوائد الختان للرجل: هو مساعدته على الإطالة أثناء المجامعة. وتعليل ذلك: أن المنطقة الأكثر حساسية في العضو الذكري هي الرأس، ففيها تتركز خلايا الجنس والأعصاب، وعند وجود القلفة حول الرأس، فإنها تمنع عنه الاحتكاك الخارجي، مما يجعل الذكر شديد الحساسية عند أي تلامس.

أما إذا قصت القلفة، وأزيلت من حول الرأس، فإن هذا الجزء الحساس يصبح أقل حساسية بسبب احتكاكه الدائم بالملابس، مما يفقد الخلايا العصبية جزءا كبيرا من حساسيتها، ولهذا فإن الختان يجعل الرجل أكثر قدرة على الإطالة في المجامعة.
وهذه الفوائد التي ذكرها الأطباء تؤكد حكمة الإسلام في شرعية الختان وتأكيده في حق الرجال.

أما ختان النساء فقد اختلفوا فيه:-

فهو مندوب في حق المرأة عند المالكية. وعند الحنفية ـ والحنابلة - في رواية ـ يعتبر ختان المرأة مكرمة وليس سنة.

وذهب الشافعية والحنابلة ـ في الرواية الأشهر ـ إلى أن الختان واجب على الجنسين: الذكر والأنثى جميعا.

واستدلوا على وجوبه بقوله تعالى: ( ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) النحل: 123.

وقد ثبت في الصحيحين: أن إبراهيم عليه السلام اختتن وهو ابن ثمانين بالقدوم. واختلفوا: هل (القدوم) اسم بلد بالشام، أو هي آلة النجار المعروفة؟

وناقش بعضهم الاستدلال بالآية على الوجوب، وقال النووي: الآية صريحة في اتباعه فيما يفعله، وهذا يقتضي إيجاب كل فعل فعله، إلا ما قام الدليل على أنه سنة في حقنا كالسواك ونحوه.

كما استدلوا بأنه لو لم يكن الختان واجبا لما جاز كشف العورة من أجله للخاتن. وأُورد على هذا الاستدلال: أنه يجوز كشف العورة للمداواة التي لا تجب، ما دامت المصلحة فيها راجحة على المصلحة في المحافظة على المروءة وصيانة العورة.

واستدل بعضهم: أن الختان من شعار المسلمين فكان واجبا، كسائر شعاراتهم.

وهناك قول ثالث، ذكره ابن قدامة في (المغني) وهو: أن الختان واجب على الرجال، ومكرمة في حق النساء، وليس بواجب عليهن.
وأنا أرجح القول الأول، الذي يرى أنه سنة شعائرية مميزة بالنسبة للرجال، ومكرمة للنساء، وأرى أنه قريب من القول الثالث الذي يرى وجوبه على الرجال، مما يرى أنه سنة شعائرية يقاتل على تركها، فقد اقترب من الوجوب.

على أن أدلة الوجوب كلها لا تسلم من المناقشة،
والأمر باتباع ملة إبراهيم لا يعني الأمر باتباع جزئيات شريعته وتفاصيلها، ولهذا لم يذكر في القرآن أي شيء عن هذه الفرعيات، إنما المراد: اتباعه في إقامة التوحيد والدفاع عنه، والدعوة إليه بالحجة والحكمة، كما نرى ذلك في دعوة إبراهيم لأبيه وقومه، ورده على محاجتهم له، ومبادرة إبراهيم في التسليم لأمر الله، كما في ذبح ولده إسماعيل. فالاتباع في هذا هو المطلوب، وقد قال تعالى: (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ُ) الممتحنة: 4.

وعلى أية حال، نرى المسلمين عامة لا يقصرون في الختان للذكور في جميع الأقطار.

ولكن القول بالوجوب قد يكون فيه تشديد على الداخلين الجدد في الإسلام. وقد حدثني وزير الشؤون الدينية في إندونيسيا في أول زيارة لي إليها في أواسط السبعينيات من القرن العشرين: أن قبيلة كبيرة من قبائل إندونيسيا أرادوا الدخول في الإسلام، فاتصل زعماؤهم ببعض كبار المشايخ من المسلمين، ليعرفوا منهم: ماذا يطلب منهم من طقوس للدخول في دين الإسلام. فما كان من هؤلاء المشايخ إلا أن قالوا لهم: أول ما يطلب منكم أن تختتنوا جميعا!

وكانت النتيجة المؤسفة أن القوم توجسوا من هذه الجراحة الجماعية، وأعرضوا عن الإسلام، وخسرهم المسلمون، وبقوا على الوثنية البدائية.
وذلك أن مذهب هؤلاء المشايخ هنا هو المذهب الشافعي، وهو أشد المذاهب في قضية الختان.
ومعنى أنه مكرمة: أنه شيء مستحسن عرفا لهن، وأنه لم يجئ نص من الشارع بإيجابه ولا استحبابه.

رأينا في ختان النساء:
ورأيي: أن كل ما استدلوا به على الوجوب أو السنية لا يدخل فيه النساء.
ولا يوجد دليل صحيح من الأحاديث يدل على الوجوب أو السنية بالنسبة لهن. أما حديث "إذا التقى الختانان وجب الغسل" فهو يدل على أن النساء كن يختن، أي على جواز الختان، وهو ما لا نجادل فيه، إنما نجادل في الوجوب أو السنية.


وأما حديث أم عطية عند أبي داود: أن امرأة كانت تختن بالمدينة، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: "لا تنهكي، فإن ذلك أحظى للمرأة، وأحب إلى البعل" فإن أبا داود قال عن محمد بن حسان ـ أحد رواته ـ مجهول، والحديث ضعيف.

وقد روي هذا الحديث من طرق كلها ضعيفة، وإن صححه بتعددها الشيخ الألباني، ولكن في النفس شيء من هذا التصحيح، فإن هذا أمر يهم كل بيت مسلم، وهو مما تتوافر الدواعي على نقله، فلماذا لم ينقل إلا بهذه الطريقة الضعيفة؟

على أننا لو سلمنا بصحة الحديث، فما الذي يفيده هذا الأمر النبوي: أهو أمر إيجاب أم أمر استحباب أم أمر إرشاد؟ الأرجح أن الأمر في مثل هذه الأمور للإرشاد، ولا يدل على أصل الوجوب أو السنية، لأنه يتعلق بتدبير أمر دنيوي، وتحقيق مصلحة بشرية للناس، حددها الحديث بأنها: نضارة الوجه للمرأة، والحظوة عند الزوج. فهو يرشد ـ عند وقوع الختان ـ على استحباب عدم الإنهاك والمبالغة في القطع، لما وراء ذلك من فائدة ترتجى، وهو أنه أحظى للمرأة عند الجماع، وأحب إلى زوجها أيضا. ولكنه يدل على إقرار الخاتنة على هذا الختان أو الخِفاض ـ كما يسمى ـ وأنه أمر جائز، وهو ما لا ننكره.

على أن الذي أراه وأرجحه هنا: أن الختان للبنات ليس بواجب ولا سنة، وإنما هو أمر جائز مباح، والمباحات يمكن أن تمنع إذا ترتب على استعمالها ضرر، بناء على قاعدة: "لا ضرر ولا ضرار". كما يمكن أن تبقى وتطور ويحسّن أداؤها، وهو ما أشار إليه حديث "أشمي ولا تنهكي".

وهذا أمر يجب أن يخضع للبحث والدراسة، فإذا أثبتت الدراسة الموضوعية من قبل الخبراء والمتخصصين المحايدين، الذين لا يتبعون هواهم، ولا أهواء غيرهم: أن الختان يضر بالإناث، ضررا مؤكدا: وجب إيقاف هذا الأمر، ومنع هذا المباح، سدا للذريعة إلى الفساد، ومنعا للضرر والضرار.

وإذا ثبتت الحاجة إليه لبعض الإناث، وفق تشخيص الطبيب المختص: وجب أن تستثنى تحقيقا للمصلحة ودرءا للمفسدة.
فالذي نخرج به من هذا: أن الختان للمرأة مباح بشرط عدم الإنهاك والمبالغة في القطع، وإنما يقطع منها شيء من الطرف.

وإذا كان من الأمور المباحة، فإن المباحات قد تمنع أحيانا لمصلحة راجحة، كما تمنع إذا كان في بقائها مفسدة خاصة أو عامة.

رأي الطب والعلم في ختان النساء:

وقد نبَّه الأطباء المعاصرون ـ المختصون بأمراض النساء ـ بأن ختان النساء يضر بالمرأة في الغالب، ويحرمها من لذة مشروعة، وهي كمال الاستمتاع بزوجها. وإذا ثبت هذا فلا أرى مانعا من ترك ختان الإناث، بل ينبغي منعه، لما وراءه من ضرر متوقع.
بل أثبت بعض الأطباء: أن من وراء هذا الختان أضرارا صحية ونفسية وجنسية واجتماعية لا يجوز إغفالها.

يقول الدكتور أحمد شوقي الفنجري:

"من المعروف طبيا أن الأعصاب الجنسية في المرأة: تكون مركزة في البظرة (Clitoris) كما أن الأعصاب الجنسية للرجل تكون مركزة في رأس الذكر. فالختان كما تمارسه القابلة: يعني قطع البظرة.. وفي بعض الأحيان قطع جزء من الشفرة.
وهذا يعني عمليا حرمان المرأة من جميع أعصاب الحس الجنسي، فهو في تأثيره على أنوثة المرأة وعلى رغبتها في الجنس واستجابتها له (orgasm) يشبه إلى حد كبير تأثير الخصي على الرجل .. فهو نوع من إهدار آدميتها والقضاء على مشاعرها وأحاسيسها.. ويصيبها بالبرود الجنسي، وهو أحد أسباب الطلاق وتفكك الأسر في الإسلام.

بقي أن نضيف إلى ذلك: ظاهرة خطيرة منتشرة في البلاد التي تمارس عادة ختان البنات.. وهي اضطرار الرجال إلى تعاطي المخدرات كالأفيون والحشيش بقصد إطالة الجماع، حتى يستطيع إشباع زوجته جنسيا.

وقد أجمع علماء الاجتماع على أنه لا أمل في القضاء على ظاهرة المخدرات في العالم الإسلامي، إلا بعد القضاء نهائيا على ظاهرة ختان البنات.

ولا ننسى أن طهارة (ختان) البنات لها مضاعفات صحية وطبية أخرى غير التأثير الجنسي، فالذي يمارسها قابلات جاهلات. وقد يلتهب الجرح ويتلوث.. ويصل التلوث إلى الرحم وقنوات المبيض، وقد يسبب عقما دائما للبنت.. وكثير من القابلات بعد قطع الشفرة يأمرن الفتاة: بضم رجليها بشدة، مما ينجم عنه التصاقات وضيق في باب المهبل، وهذا بدوره يسبب عسر الولادة، بحيث تحتاج الفتاة إلى عملية شق المهبل حتى لا يختنق الجنين أثناء الولادة.
وهذا قليل من كثير من أضرار هذا العادة البغيضة.

وأعتقد أن الآفات التي ذكرها الأطباء والاجتماعيون وغيرهم لم تكن نتيجة الختان الشرعي، كما جاء في حديث "أشمي ولا تنهكي" بل جاء نتيجة المبالغة في الختان، بحيث يجور على حق الأنثى في التمتع باللذة الجنسية المشروعة عندما تتزوج، وهو ما جرى عليه كثير من الناس في مصر والسودان من إجراء ما عرف باسم (الختان الفرعوني) الذي يشوه الأماكن الحساسة من جسد الأنثى، وفيه تنهك الخافضة أو الخاتنة إنهاكا شديدا ـ على خلاف توجيه الحديث النبوي ـ فتزيل البظر بكامله، والشفرين، إزالة شبه تامة، مما ينتج عنه ما يسمى بالرتق، وهو التصاق الشفرين بعضهما ببعض.

وقد رأيت معظم بلاد العرب لا يختن فيها الإناث، ما عدا مصر والسودان، وكأن الختان يتوارث عندهم من عصر الفراعنة. أما بلاد الخليج، وبلاد المغرب العربي كلها: فلا ختان فيها، فكيف سكت علماؤهم على ذلك طوال العصور الماضية؟ مع قول الفقهاء: إن الختان لو تركه أهل بلدة أو قرية ـ بالنسبة للذكور ـ لوجب على الإمام أن يقاتلهم، حتى يقيموا هذه السنة التي تعد من شعائر الإسلام؟

وهذا يدل على أن في الأمر سعة.

والله أعلم .

12-01-2005, 02:03 AM
hodhod غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 1650
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 853
إعجاب: 2
تلقى 5 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #8  
td hفي الحقيقيقه لقد أفضت في هذا الموضوع زيماس:
وأشك بأن هناك من لديه وقت لقراءة كل هذا
وخلاصة القول أن ختان الذكر لا أختلاف عليه سواء شرعا أم علميا
أم ختان الأنثي فشرعا فيه تفصيل وأحب الرد علي نقطه محدده أن من ينكرون هذا الفعل ينكرونه بلا منهجيه
وانظر لردود علماء الأجتماع والمهم أن البعض يتحجج بأن هناك أحاديث ضعيفه طيب حديث (أشمي ولا تنهكي )وهو صحيح ماذا يقولون فيه فان قالوا انه يدل علي انه كان عاده معروفه عند العرب فهذا رد مردود عليه لأنه من المعروف بأن أي عاده جاهليه لم يعارضها الأسلام صراحة فهو يقرها ....طيب حتي الآن الكلام جيد
*أما الرد العلمي فيتلخص بالختان بشرط عدم الأنهاك وهذا يعني عدم استئصال عضو الأحساس بالمرأه clitorisبالكليه ولكن جزء صغير منه فقط والهدف من ذلك تقليل الشهوه عند المرأه والحفاظ علي عفتها وطهارتها
وعدم الأقتراب من باقي الأعضاء التناسليه للمرأه أظن كلامي مفهوم وتقريبا ما ذكرت يتطابق أيضا مع ما يفهم من الحديث الشريف لأن الرسول عليه السلام قال في تكملة الحديث (فهو أبهي للوجه وأحظي عند الزوج)
*ومن حوالي ثلاث سنوات قرأت بحثا طويلا عن الموضوع وكان لأحدي طبيبات النساء والتوليد بجامعة القاهره
وتناولت الموضوع من الناحيه الشرعيه والطبيه فقالت أن الختان بالطريقة التي ذكرتها يقلل من شبق المرأه وتعلقها بالرجال ويصل بشهوتها الي الحد المقبول والمبالغه كما يحصل بالختان الفرعوني يؤدي للبرود
كما أنه يحميها من بعض الفطريات والبكتريا ويقلل من أنتشار الأمراض الجنسيه كالكلاميدموناس والأيدز ...الخخ
طبعا القائمه معروفه
نقطه أخيره وهي أن الختان الذي تجرمه الحكومه الختان الفرعوني أو ما يسمونه الطهاره الفرعونيه ولا يتم فيه
قطع الclitorisفحسب ولكن يتم استئصال جزء من الأاعضاء الخارجيه (الشفران الكبيرين)ان كان التعريب صحيحا
هذا والله أعلم


العلم يرفع بيوتا لا عماد لها ......... والجهل يهدم بيوت العز والشرف

12-01-2005, 02:11 AM
hodhod غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 1650
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 853
إعجاب: 2
تلقى 5 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #9  
الاخ السائل ان رأيت الجواب كاف فهذا خير ونعمه
أما اذا لم يكن كذلك فأخبرني ولدي كتاب يناقش الموضوع من النواحي الشرعيه وبمنتهي الموضوعيه ولكن خلاصة ما فيه قد ذكرتها بالأعلى

12-01-2005, 02:28 AM
Jacky غير متصل
طبيب بشري
رقم العضوية: 2113
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 2,057
إعجاب: 338
تلقى 10 إعجاب على 9 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #10  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hodhod 
td h
كما أنه يحميها من بعض الفطريات والبكتريا ويقلل من أنتشار الأمراض الجنسيه كالكلاميدموناس والأيدز ...الخخ
طبعا القائمه معروفه
اخي العزيز من الناحية الشرعية لم اتدخل و اعطي فتوى او راي لاني بصراحة لا علم لي بهذا.
اما من الناحية العلمية و الطبية فما اعرفه ان انتقال هذه الامراض الجنسية لا يعتمد على وجود الاعضاء الجنسية الخارجية او عدم وجودها اي لا فرق (عدا بعض الامراض و غالبا الفطرية التي تجد في الثنايا الخارجية للاعضاء التناسلية عند الانثى موطنا لها اي كما في الغلفة عند الذكر الذي لم يخضع للختان) و الامثلة التي ذكرتها ليست من هذه القائمة اي انها تصيب الانثى بعد التعرض الى حامل او ناقل للمرض عن طريق الممارسة الجنسية بغض النظر عن الاعضاء الخارجية .
اما ما يتعلق بقطع الاعضاء الخارجية ومنها البظر فهي طبعا تصيب المراة بالبرود الجنسي و اظن انك قصدت انه في حال برود الشهوة عندها تقل ممارستها للجنس اي يقل احتمال اصابتها بهذه الاخماج ولكن لا تنسى انها بسبب البرود الجنسي و الذي يمكن ان يكون لاسباب اخرى غير قطع الاعضاء التناسلية الخارجية و في هذه الحال لا علاقة لقطع او ترك هذه الاعضاء بل لقلة الممارسة وقلة التعرض لهذه الامراض.
تقبل فائق احترامي و بسعة صدر لارائي.

12-01-2005, 04:17 AM
medhunter غير متصل
مشرف سابق
رقم العضوية: 1475
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 1,141
إعجاب: 5
تلقى 14 إعجاب على 8 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #11  
هناك العديد من المباديء التي نتفق عليها كلنا
اولا : اذا صح الحديث فهو مذهبي

ثانيا : الشريعه كامله و لا نفقص ففيها و ان الشارع الحكيم قد امر الانسان بما فيه الخير له و بما في وسعه

فقط : هذا الموضوع : سمعت فيه حديث واحدفقط هو الذي اقنعني بشده و لم اعد اجد منص مناصا من التسليم بان الختان واجب علي الرجل و المراه

الحديق في صحيح مسلم و البخاري : تخريج الحديث بالضبط سارفقه لاحقا باذن الله ( :

اذا التقي الختانان وجب الغسل

صدق رسولنا الكريم )ص(

حسنا ... اي ختانين ؟ الرجل و المراه .. اذن في هذا وجوب للختان

بالطبع معلوماتي الفقهيه ليست كبيره و لن اكتب شيئا الا اذا كنت متاكدا منه للغايه ولذا لم اكتب باقي المعلومات الا بعد تحقيقها من صاحب رسلاه الختان
و باذن الله اوافيكم بالتفصيل اكثر لاحقا باذتن الله


لا اله الا الله محمد رسول الله

12-01-2005, 05:43 AM
Hippocampus غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 342
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 471
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #12  

في الواقع أنا أُئيد كلام الأخ زماسزماس

فمن المُلاحظ ان هذه العاده موجوده في مصر والسودان لشكل كبير جدا مما قد يُؤكد نسبتها للفراعنه .
ولا تنسوا ايها الزملاء بأن الشهوه الجنسيه ليس مصدرها القضيب أو البظر فهنالك عوامل عده والبدايه تبدأ بالمخ والكيمياء كذلك بالمخ .
وأسمح لنفسي بتصحيح معلومه للأخ زماس زماس بأن اليهود عندهم ايضا ختان كالمسلمين
Hippocampus and his formation ;)


12-01-2005, 07:40 PM
hodhod غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 1650
تاريخ التسجيل: Oct 2003
المشاركات: 853
إعجاب: 2
تلقى 5 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #13  
جاكي لو تمعنت في كلامي لفهمت ما خلاصه ردك كانت موجوده في ردي
حديث الرسول عليه الصلاة والسلام يختصر كل شئ في (أشمي ولا تنهكي)
الانهاك فقط كما في الخفاض الفرعوني يؤدي للبرود
وللعلم فقط ان الموضوع يختلف من مكان لمكان فأهل المغرب في الغالب لا يحتاجون للختان بعكس أهل المشرق
ولابن تيميه رحمه الله رد مطول علي الموضوع وكان رحمة الله يأمر بالأختتان

 


ماذا عن ختان الأناث

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.