أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


23-03-2015, 02:27 AM
أبو عبد الرحمن غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 564882
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الإقامة: أرض الله الواسعه
المشاركات: 3,912
إعجاب: 693
تلقى 2,140 إعجاب على 479 مشاركة
تلقى دعوات الى: 299 موضوع
    #1  

3 أعظم علاج خلقة المولى عز وجل





أعظم علاج خلقة المولى
أعظم علاج خلقة المولى

(( قال صلى الله عليه وسلم : الشِّفَاءُ فِي ثَلاثَةٍ شَرْبَةِ عَسَلٍ وَشَرْطَةِ مِحْجَمٍ وَكَيَّةِ نَارٍ وَأَنْهَى أُمَّتِي عَنِ الْكَيِّ )) رواه البخاري.


نلتقى اليوم و سلسلة أعظم علاج خلقة المولى عز وجل وهى عن عسل النحل وتاريخ العلاج به و آثار الشفاء به و ما هى الأمراض التى يعالج بها هذا الإعجاز الربانى

فوائد عسل النحل

العسل له من الفوائد ما لا يمكن حصرها في جانب واحد أو حتى جوانب مختلفة، فمكونات العسل الفريدة والمتميزة تجعل منه ذا قدرة شفائية مدهشة للعديد من الأمراض والأعراض، ويكفي بنا إشارة القرآن الكريم بوضوح لهذه القدرة العلاجية، وفيما يأتي من الأسطر سنحاول أن ندوّن أبرز ما ثبت من فوائد للعسل من خلال التجارب والأبحاث والدراسات العلمية.

- ثبت أن كيلو واحد من العسل يفيد الجسم بمقام (3.5) كيلو لحم أو (12) كيلو خضار أو (5) كيلو حليب.

- العسل يعمل على تعويض السكريات المستهلكة بالجسم بسبب المجهود الجسماني أو الذهني وذلك لاحتوائه على الجلوكوز السهل الامتصاص والتمثيل بالجسم والفركتوز البطيء الامتصاص والذي يحفظ سكر الدم.

- العسل مادة علاجية ووقائية وغذائية عالية القيمة فهو مفيد للأطفال والكبار على السواء ولا يمكث في المعدة طويلاً إذ أنه سريع الهضم كما يمتص بسرعة داخل الجهاز الليمفاوي ليصل إلى الدم.

- العسل يعالج اضطرابات الجهاز الهضمي فهو يزيد من نشاط الأمعاء ولا يسبب تخمر لمرضى الجهاز الهضمي ولا يسبب تهيج لجدران القنوات الهضمية ويعمل على تنشيط عملية التمثيل الغذائي بالأنسجة ويجعل عملية الإخراج سهلة، ويلغى تأثير الحموضة الزائد في المعدة فيمنع الإصابة بقرحة المعدة والأثنى عشر.

- العسل المخلوط بحبوب اللقاح وغذاء الملكات يكُون دهان نافع لتسكين الآلام والإسراع في التئام الأنسجة في جميع أنواع الجروح ومضاد للبكتريا والجراثيم والفطريات لاحتوائه على مادة الإنهبين ـ حمض الفورميك).

- علاج التهاب الكبد المزمن والتهاب الحويصلة المرارية والمساعدة في تفتيت حصواتها عن طريق تناول العسل مع حبوب اللقاح يومياً.

- في المؤتمر الطبي العالمي لفسيولوجيا الأعضاء أُعلن أن تناول 100 إلى 150 جرام من العسل يومياً يعمل على علاج أمراض القلب وتقوية عضلة القلب لوجود سكر الجلوكوز بالعسل والذي يغذى عضلة القلب.

- علاج ضعف البنية وفقر الدم ورفع نسبة الهيموجلوبين بالدم وزيادة وزن الأطفال الضعاف لاحتوائه على فيتامين (ب12) و فيتامين (ج).

- يخفف من حدة الأرق ويساعد على النوم السريع الهادئ.

- يستخدم في علاج الصداع العصبي والالتهاب العصبي لاحتوائه على فيتامين (ب1).

- العسل مع حبوب اللقاح وغذاء الملكات علاج للروماتيزم والتهاب المفاصل، ومقاومة الضعف الجنسي والعقم.

- يعمل العسل على تحسين نمو العظام والأسنان والوقاية من خطر الكساح للأطفال لاحتوائه على (الكالسيوم والفوسفور)، كما أنه يساعد على ليونة الأنسجة وعلى بقاء الكالسيوم بالجسم.

- العسل مزيل جيد للكحة وذو تأثير ملطف لالتهاب اللوزتين والحلق، ويفيد في حالات صعوبة الابتلاع وجفاف الحلق والسعال الجاف.

- العسل يفيد في تغذية المرضى خلال دور النقاهة ومقاومة الشيخوخة وفي حالة الغيبوبة.

- يفيد الحوامل أثناء الحمل والولادة ويعمل على علاج القيء و تقوية انقباض الرحم أثناء الولادة ومفيد للأطفال عند التسنين.

- يمنع الإصابة بالسرطان حيث وجد أن العمليات الجراحية لا تستطيع علاج السرطان المتشعب بالمخ إلا بعد وقف تشعبه ثم تجمعيه في منطقة واحدة حتى يمكن استئصاله وقد نجح في ذلك وخصوصاً عند استخدام العسل مع حبة البركة.

- يعتبر العسل مانع للنزيف الدموي ويحفظ قلوية الدم مما يساعد في التغلب على الإجهاد لاحتوائه على فيتامين (K).

- يساعد على تحسين القدرة على الأبصار لاحتوائه على فيتامين (ب2).

- يعالج الالتهابات والأمراض الجلدية ويمنع حدوثها لاحتوائه على فيتامين (ب3).

- يعمل على مقاومة الميكروبات العنقودية والسبحية ويعالج قرحة (الفراش السرطانية الاستوائية).

- يمنع الإصابة بالاكزميا والقوباء والصدفية والدمامل لاحتوائه على فيتامين (هـ).

- مفيد جداً للالتهابات الرئوية وأمراض الجهاز التنفسي ونزلات البرد والسل الرئوي خصوصاً عند استخدام العسل مع اللبن.

- يعتبر العسل علاج ناجح للأمراض العصبية ويعتبر العسل كذلك علاج ناجح جداً للإدمان.

- مفيد جداً لبشرة النساء حيث يعمل على تنعيمها و تقليل التجاعيد بها.

- العسل مع حبة البركة علاج حمى الوادي المتصدع.

- العسل علاج ناجح جداً للحروق والتهابات الغدد العرقية والجمرة الحميدة والتهاب غدة الثدي.

- علاج أمراض الصدر مثل الربو المزمن والزكام وغيره لاحتوائه على الماغنسيوم ومواد موسعة للشعب.

- العسل علاج فعال للبلغم ويمنع تكونه في الرئتين خاصة عند المدخنين.

- العسل يعالج التهابات الكلى والحالب والمثانة وحصوات الكلى (مع حبوب اللقاح وصمغ النحل).

- العسل علاج لآلام الطمث وانقباض الرحم وتسمم الحمل و يستخدم في علاج سرطان الثدي.

- علاج التهابات اللثة واللسان وتسوس الأسنان وتشقق الشفاه لاحتوائه على (الفلور).

- العسل يخفض نسبة السكر بدم مرضى السكري وذلك لوجود سكر الفواكه به والذي لا يحتاج للأنسولين لاحتراقه، كما يحتوى على مواد تشبه الأنسولين تعمل على ضبط نسبة السكر بالدم.

- الوقاية من العشى الليلي والتهابات القرنية والملتحمة وحافة الجفن والتهاب القرنية المزمن لاحتوائه على فيتامين (أ).

- يساعد في عملية تمثيل البروتين والمحافظة على توازن التبادل الغذائي داخل الأنسجة لاحتوائه على فيتامين (ب6).

- الوقاية من مرض الإسقربوط وتلف العضلات وخاصة بالقلب لاحتوائه على فيتامين (ج).

- يعالج العسل مخلوطاً بحبوب اللقاح سيولة الدم ويساعد على تجلطه لاحتوائه على فيتامين (ك).

- الوقاية من الأنيميا الخبيثة و أمراض الكبد والبنكرياس لاحتوائه على حمض الفوليك.

- الوقاية من تساقط الشعر وبياضه وتقرحات القنوات الهضمية لاحتوائه على فيتامين (ب3).

- الوقاية من شلل الأطفال وضعف الذاكرة ومرض البلاجرا لاحتوائه على فيتامين (ب5).

- تنظيم عملية التمثيل الغذائي والوقاية من نقص الهيموجلوبين لاحتوائه على فيتامين (هـ).

- يعالج العسل مع حبوب اللقاح أمراض الحساسية والحساسية المصاحبة للربو بنجاح شديد.

- علاج الإسهال المعدي السام لدى الأطفال وزيادة عدد كرات الدم الحمراء والبيضاء.

- علاج أمراض الكبد و تقويته ومنع ترسب الدهون فيه وتحسين وظائفه ومنع تكون الحصى بالحويصلات المرارية.

- علاج التسمم والتسمم الكحولي وتسمم الحمل لأن العسل يحتوى على مادة (فوسفوليبيدات) والتي لها تأثير مهدئ ومدره للبول.

- علاج ضربة الشمس بوضع العسل على الشعر و يستخدم في علاج تهيج وتبقع الجلد بدهان الجلد بالعسل وحبوب اللقاح.

- مضاد للميكروبات شديدة المقاومة مثل (سلمونيلا – ستافيلوكوكس – ميكروكوكس باسيليس).

- الوقاية من عديد من الأمراض لوجود مادة (البروستاجلاندين) به والتي يؤدى نقصها بالجسم لتعرضه كثير من الأمراض.

- يستخدم العسل في علاج السرطان حيث يحتوى العسل على حامض (الاسيناميك والكافيك) حيث يؤثران على الحمض النووي للخلايا السرطانية، عكس الكيماويات التي تؤثر على الخلايا السرطانية والسليمة في آن واحد.

- علاج الإمساك والبواسير بالدهان الموضعي بالعسل وحبوب اللقاح وتناولهم.

- بالنسبة للرياضيين فأن العسل مصدر جيد وسهل للطاقة والفيتامينات، فيتميز بأنه ذو مذاق محبوب كما يحافظ على الوزن.

- بالنسبة للأطفال فأن العسل يعمل على زيادة وزنهم ووقايتهم من كثير من الأمراض كما أنه علاج لأمراض الأطفال كالدوسنتاريا والإسهال المعدي ويعالج التبول اللاإرادي ويقوم بزيادة نسبة الهيموجلوبين بالدم ويرفع كفاءة جهاز المناعة لدى الطفل كما أن العسل مطهر للأمعاء وملين لطيف، ومفيد للأطفال الرضع حيث يقوى مناعتهم ويقلل من إصابتهم بالمغص المعوي.

- مفيد للأم المُرضع حيث يعوضها ما تفقده من فيتامينات وأملاح معدنية وسكريات كما أنه يفيد الطفل الرضيع حيث يزيد من إدرار اللبن عند الأم ويزيد من المحتوى الغذائي والأجسام المضادة بلبن الثدي ويدعم مقاومة الطفل للأمراض.

- يستخدم في إنقاص الوزن حيث ثبت علمياً انه ينشط هرمون مضاد للسمنة بالجسم يعمل على تحريك الدهون بالجسم.

- تقوية جهاز المناعة بالجسم لاحتوائه على مواد مثل (الكاروتين والكلوروفيل ومشتقاته والزانثوفيلات والتانينات)، كما تعمل المواد السابقة كمواد مضادة للأكسدة ومضادة للسموم والأورام ومانعة للأورام.


شرح مبسط

العسل والتئام الجروح:
كان قدماء المصريين ينصحون بتغطية الجروح بقماش قطني مغموس بالعسل لمدة أربعة أيام، وقد جربها حديثًا الجراح البريطاني الدكتور ميخائيل بولمان بمستشفي (نورفولك – نورويتش) بإنجلترا؛ حيث أتى العسل بنتائج مذهلة في تضميد جرح ناتج عن استئصال ثدي بسبب تسرطنه مما أدى إلى تشكل جرح متكهف وعميق ومتقرح؛ فتحسن الجرح بسرعة فائقة بعد استعمال العسل؛ حيث إن احتواء العسل على عناصر غذائية يلعب دورًا واضحًا في التشكل السريع للأنسجة النامية، كما إنه يعمل على تهدئة الجروح الملتهبة والمتقيحة بطيئة الالتئام، كما يستعمل العسل كذلك في حالات الإصابة بالرصاص؛ حيث إن العسل يزيد كمية إفراز (الجلوتاثيون) في الجرح مما يساعد في عمليات التأكسد والاختزال وينشط نمو الخلايا وانقسامها؛ فيسرع بالشفاء، ويسرع العسل من التئام الجروح خاصة إذا أُخِذَ عن طريق الفم.

لقد ثبت الدكتور كرينتسكي أن العسل يسرع في شفاء الجروح وعلل ذلك المادة التي تنشط نمو الخلايا وانقسامها (الطبيعي) الأمر الذي يسرع في شفاء الجروح، ولقد دلت الإحصائيات التي أجريت في عام 1946م. على نجاعة العسل في شفاء الجروح.. ذلك أن الدكتور س . سميرنوف الأستاذ في معهد (تومسك) الطبي، استعمل العسل في علاج الجروح المتسببة عن الإصابة بالرصاص في 75 حالة، فتوصل إلى أن العسل ينشط نمو الأنسجة لدى الجرحى الذين لا تلتئم جروحهم إلا ببطء، وفي ألمانيا يعالج الدكتور كرونيتز وغيره آلاف الجروح بالعسل وبنجاح، مع عدم الاهتمام بتطهير مسبق، والجروح المعالجة بهذه الطريقة تمتاز بغزارة إفرازاتها إذ ينطرح منها القيح والجراثيم، وينصح الدكتور بولمان باستعمال العسل كمضاد جراحي للجروح المفتوحة ويعرب عن رضاه التام عن النتائج الطيبة التي توصل إليها في هذا الصدد لأنه لم تحدث التصاقات أو تمزيق أنسجة أو أي تأثير عام ضار.

العسل والحساسية والجهاز التنفسي والروماتيزم:
أعلن دكتور وليام بيترسون أخصائي أمراض الحساسية بجامعة (أيوا) الأمريكية أنه قام بمعالجة (22) ألفَ مريضٍ بالحساسية بمقدار ملعقة يوميًّا من عسل النحل الخام، وأكد العسل فاعليته في (90%) من الحالات وفي حالات الشعور بثقل الصدر والسعال وخشونة الصوت يفيد منقوع البصل مع العسل في جلي الصدر، وكذلك في علاج السعال الديكي.
استعمل العسل لمعالجة أمراض الجزء العلوي من جهاز التنفس، ولا سيما التهاب الغشاء المخاطي وتقشره، وكذلك تقشر الحبال الصوتية، وتتم المعالجة باستنشاق محلول العسل بالماء الدافئ بنسبة (10%) خلال (5) دقائق، وقد بين الدكتور كيزلستين أنه من بين (20) حالة عولجت باستنشاق محلول العسل فشلت حالتان فقط في حين أن الطرق العلاجية الأخرى فشلت فيها جميعاً، وهي نسبة علية في النجاح كما نرى، ولقد كان لقدرة العسل المطهر واحتوائه على الزيوت الطيارة أثر كبير في أن يلجأ معمل (ماك) الألماني لصناعة المستحضرات من العسل.
ويستعمل العسل ممزوجاً بأغذية وعقاقير أخرى كعلاج للزكام، وقد وجد أن التحسن السريع يحدث باستعمال العسل ممزوجاً بعصير الليمون بنسبة نصف ليمونة في (100) جرام من العسل.

وكما أثبتت التجارب الطبية أن مزج العسل بالمواد الغذائية الخالية من فيتامين ك يظهر فعالية مؤكدة ضد النزيف.

كما أثبت العسل فاعلية في حالة التهاب الأعصاب والروماتيزم، والتهاب المفاصل، وفي حالة التهاب الشعب الهوائية، وفي حالة شلل الأطفال تؤخذ ملعقتان من العسل مع كل وجبة حيث يرفع نسبة الكالسيوم في الدم.

العسل وأمراض الجلد:
وفي بعض الدول الأوروبية يقوم الريفيون بربط أماكن الحروق والجروح والتسلخات بأشرطة من القماش المدهون بالعسل، وأثبتت حادثة واقعية لطفل انسكب عليه كوب من الشاي المغلي أدى إلى التهاب جلد الصدر والبطن، ومع دهانه سريعًا بالعسل المتجمِّد؛ في الصباح بعد الكشف عن أماكن الحرق تبين أن السطح البطني للجسم أبيض عاديّ، كأن لم يصبه شيء مع ظهور فقاعة بحجم حبة العنب في أعلى الصدر ممتلئة سائلاً يبدو أنها كانت قليلة الالتهاب؛ فلم تُرَ، ولم تُدهَن بالعسل، ومع المقارنة بين السطحين تبين المفعول الأكيد للعسل.

نشر الباحثون العاملون في عيادة الأمراض الجلدية سنة 1945م. في المعهد الطبي الثاني في موسكو مقالة عن النجاح في علاج سبعة وعشرين مريضاً من المصابين بالدمامل والخراجات تمَّ شفاؤهم بواسطة استعمال أدهان كمراهم، ولا يخفى ما للادهان بالعسل من أثر في تغذية الجلد وإكسابه نضارة ونعومة.

وفي الطب الروسي الشعبي كانت تُستعمَل لبخة العسل المخلوط بالدقيق لعلاج الخراريج السميكة التي تصيب الأكف والأقدام وكذلك سل الجلد.

والعسل يُعتبَر من مصادر الجمال؛ فكان يُستخدَم كمحلول للوجه مع اللبن؛ حيث يغذي العسل الجلد ويزيده بياضًا ونعومةً، ويقيه من الميكروبات، كما يعمل العسل على شدِّ الجلد المرتخي والمتشقق، والشفتين فينصح بخلط (30) جرامًا من العسل مع (30) جرامًا من عصير الليمون وإضافة (15) جرامًا من ماء الكولونيا، ويعتبر العسل وعصير الليمون أحسن المواد لعلاج ضربة الشمس وتهيج وتبقع الجلد.

في علاج فقر الدم:
يحتوي العسل على عامل فعال جداً له تأثير كبير على الخضاب الدموي (الهيموغلوبين) ولقد جرت دراسات حول هذا الأمر في بعض المصحات السويسرية أكدت التأثير الفعال على خضاب الدم حيث ازدادت قوام الخضاب في الدم من (57%) إلى (80%) في الأسبوع الأول أي بعد أسبوع واحد من المعالجة بالعسل، كما لوحظت زيادة في وزن الأطفال الذين يتناولون العسل الزيادة في الأطفال الذين لا يعطون عسلاًَ.

العسل وأمراض الرئة:
استعمل أبن سينا العسل لعلاج السل في أطواره الأولى، كما أن الدكتور ن. يورش أستاذ الطب في معهد كييف يرى أن العسل يساعد العضوية في كفاحها ضد الإنتانات الرئوية كالسل وخراجات الرئة والتهابات القصبات وغيرها وعلى الرغم من أن البيانات الكثيرة للعلماء تشهد بالنتائج المدهشة للعسل، وفي علاج السل فإنه لا يوجد دليل على وجود خواص مضادة للسل في العسل ولكن من المؤكد أن العسل يزيد من مقاومة الجسم عموماً الأمر الذي يساعد على التحكم في العدوى.

العسل وأمراض القلب:
عضلة القلب التي لا تفتأ باستمرار على حفظ دوران الدم، وبالتالي تعمل على سلامة الحياة لا بد لها من غذاء يقوم بأودها وقد تبين أن العسل لوفرة ما فيه من غلوكوز يقوم بهذا الدور، ومن هنا وجب إدخال العسل في الطعام اليومي لمرض القلب.

العسل وأمراض المعدة والأمعاء:
إن المنطق الأساسي لاستعمال العسل كعلاج لكافة أمراض المعدة والأمعاء المترافقة بزيادة في الحموضة، هو كون العسل غذاء ذا تفاعل قلوي ويعمل على تعديل الحموضة الزائدة، ففي معالجة قروح المعدة والأمعاء ينصح بأخذ العسل قبل الطعام بساعتين أو بعده بثلاث ساعات، وقد تبين أن العسل يقضي على آلام القرح الشديدة، وعلى حموضة الجوف والقيء، ويزيد من نسبة (هيموغلوبين) الدم عند المصابين بقرح المعدة والإثنى عشري، ولقد أثبتت التجربة اختفاء الحموضة بعد العلاج بشراب العسل كما أظهر الكشف بأشعة رونتجن (التصوير الشعاعي) اختفاء التجويف القرحي في جدار المعدة لدى عشرة مصابين بالقرحة من أصل أربعة عشر مريضاً، وذلك بعد معالجتهم بشراب العسل لمدة أربعة أسابيع وهي تعتبر نسبة عالية في الشفاء.

عند إصابة الجهاز الهضمي بالقرحة ينصح بتناول العسل مذابًا في الماء الدافئ وقد نشر د. سالم نجم في مؤتمر الطب الإسلامي عام 1982م. أن العسل أفاد في علاج الإسهال المزمن غير المعروف السبب.

العسل لأمراض الكبد:
إن كافة الحوادث الاستقلالية تقع في الكبد تقريباً الأمر الذي يدل على الأهمية القصوى لهذا العضو الفعال، وقد ثبت بالتجربة أن الغلوكوز الذي هو المادة الرئيسية المكونة للعسل، يقوم بعمليتين اثنتين:
1. ينشط عملية التمثيل الغذائي في الكبد.
2. ينشط الكبد لتكوين الترياق المضاد للبكتريا الأمر الذي يؤدي إلى زيادة مقاومة الجسم للعدوى.
كما أنه تبين أن العسل أهمية كبيرة في معالجة التهاب الكبد والآلام الناتجة عن حصوات الطرق الصفراوية.
كما نصح “داود الإنطاكي” في القرن السادس عشر باستعمال عسل النحل لعلاج مرضى الصفراء وتسمم الكبد، وثبت في مستشفى في جامعة بولونيا بإيطاليا أن للعسل تأثيرًا مقويًّا لمرضى الكبد، كما أن خليط العسل والليمون وزيت الزيتون يفيد في حالات أمراض الكبد والحوصلة المرارية.

العسل وأمراض الجهاز العصبي:
إن هذه الخاصة نابعة أيضاً من التأثير المسكن للغلوكوز في حالات الصداع والأرق والهيجان العصبي، ولقد لاحظ الأطباء الذين يستعملون العسل في علاج الأمراض العصبية، قدرته العالية على إعطاء المفعول المرجو.

لقد أثبتت المشاهدات السريرية الخواص الدوائية للعسل في معالجة أمراض الجهاز العصبي فقد بين البروفيسور ك . بوغوليبوف و ف . كيسيليفا نجاح المعالجة بالعسل لمريضين مصابين بداء الرقص وهو عبارة عن تقلصات عضلية لا إرادية تؤدي إلى حركات عفوية في الأطراف، ففي فترة امتدت ثلاث أسابيع أوقفت خلالها كافة المعالجات الأخرى حصل كل من المريضين على نتائج باهرة، ولقد استعادا نومهما الطبيعي وزال الصداع ونقص التهيج والضعف العام.

العسل واضطرابات طرح البول:
يرى الدكتور ريمي شوفان أن الفركتوز سكر الفواكه الذي يحتوي العسل على نسبة عالية منه يسهل الإفراز البولي أكثر من الغلوكوز (سكر العنب)، وأن العسل أفضل من الاثنين معاً، لما فيه من أحماض عضوية وزيوت طيارة وصباغات نباتية تحمل خواص فيتامينية، ولئن كثر الجدل حول العامل الفعال الموجود في العسل الذي يؤدي إلى توسيع الأوعية الكلوية وزيادة الإفرازات الكلوي (الإدرار)، إلا أن تأثيره الملحوظ لم ينكره أحد منهم، حتى إن الدكتور ساك بين أن إعطاء مئة غرام ثم خمسين غراماً من العسل يومياً أدى إلى تحسين ملموس، وزوال كل من التعكر البولي والجراثيم العضوية.

العسل ومرض السرطان:
لقد ثبت لدى العلماء المتخصصين أن مرض السرطان معدوم بين مربي النحل المداومين على العمل بين النحل ولكنهم حاروا في تفسير هذه الظاهرة.. فمال بعضهم إلى الاعتقاد بأن هذه المناعة ضد مرض السرطان، لدى مربي النحل مردها إلى سم النحل، الذي يدخل مجرى الدم باستمرار نتيجة لما يصابون به من لسع النحل أثناء عملهم، ومال آخرون إلى الاعتقاد بان هذه المناعة هي نتيجة لما يتناوله مُربّي النحل من العسل المحتوي على كمية قليلة من الغذاء الملكي ذي الفعلية العجيبة، وكمية أخرى من حبوب اللقاح، ولقد مال كثير من العلماء إلى الرأي الثاني خصوصاً بعد ما تم اكتشافه من أن نحل العسل يفرز بعض العناصر الكيماوية على حبوب اللقاح، ومنع انقسام خلاياها وذلك تمهيداً لاختزانها في العيون السداسية إن هذه المواد الكيماوية الغريبة، التي تحد من انقسام حبوب اللقاح، والتي يتناولها الإنسان بكميات قليلة جداً مع العسل لربما لها أثر كبير في الحد من النمو غير الطبيعي لخلايا جسم الإنسان، وبالتالي منع الإصابة بمرض السرطان، وعلى كل حال ما زالت الفكرة مجرد شواهد وملاحظات لم يبت العلم فيها بشيء شأنها في ذلك شأن الكثير من الملاحظات التي لم يبت فيها ولا يزال مرض السرطان لغزاً يحير الأطباء ويجهد الدارسين.
العسل ومرض السكري

كثـُر الحديث عن العسل واستخدام مريض السكري، فبين فريق معارض وأخر مؤيد وتجارب ودراسات تثبت أن استخدام العسل غير ضار بل على العكس يساعد مريض السكري، وفي الاتجاه الأخر تجارب تقول أن استخدام العسل قد يضر مريض السكري، ولهذا الجدل أحببت أن أضع في السطور القادمة كل ما يدور من حديث عن العسل ومرض السكري.

العسل الطبيعي مثله مثل أي مادة له تركيب كيميائي تم دراسته وفحصه، وتركيب عسل النحل يحتوي على (75% - 80%) سكريات يمثل الجلوكوز فيها (35%)، والفركتوز (سكر الفواكهة) (40 - 45%)، وسكر السكروز (3%) إضافة إلى العديد من السكريات مثل (المالتوز)، وهذه ليست دائماً ثابتة كما أن هذه النسب ليست ثابتة لكل أنواع العسل ولكل نوع من أنواع العسل له تركيبة خاصة تعتمد على نوعية الرحيق وتنوع المصادر الزهرية وطرق تربية النحل والتغذية الصناعية على محاليل سكرية للنحل إضافة إلى بعض العوامل الأخرى، إذاً.. قد تحصل على عسل نسبة سكر الجلوكوز فيه عالية إذا غذي النحل على جلوكوز أو ثمار العنب، لكن وبالطبع فأن هناك أنواع من العسل لها مكونات أمنة لمريض السكري لهذا فأن استخدامها لا ضرر فيه ومفيد جداً لمريض السكري، واستطيع القول (وبشكل عام وقاعدة تستند إلى أصدق الكتب ألا وهو القرآن)، أن العسل الطبيعي الممتاز لا يضر مريض السكري إذا استخدم ضمن الحدود المعقولة فالقرآن ذكر العسل وقرنه بالشفاء والرسول صلى الله عليه وسلم رد الرجل الذي اشتكى أن بطن أخيه استطلق، وبهذا اعتقد ستكون الأمور أوضح ولا يستطيع أحد أن يشكك أو يجادل في القول.

في محاضرة عن عسل النحل ألقاها الدكتور محمود الصعيدي قال بأن معامل (Woelm) الألمانية تنتج محاليل من العسل بعد تصفيته من غروياته (20% ، 40%)، وتباع هذه المحاليل تحت اسم (M2 Woelm) وهي مهيأة للحقن بالوريد ومعروف أن هذه المركبات تخفض سكر الدم.

نشر الدكتور دافيدرف الروسي عام 1915م. خلاصة لأبحاثه في استعمال العسل لمرض السكر، فبين ما خلاصته أن استعمال العسل لمرض السكر مفيد جداً في الحالات التالية:
1. كنوع من الحلوى ليس منها ضرر.
2. كمادة غذائية تضاف إلى نظام المريض الغذائي، إذ أن تناول العسل لا يسعر بعده بأي رغبة في تناول أي نوع من الحلوى المحرمة عليه، وهذا عامل مهم في الوقاية.
3. كمادة مانعة لوجود مادة الأسيتون الخطرة في الدم إذ أن ظهور الأسيتون في الدم يحتم استعمال السكريات، وأتباع نظام أكثر حرية في الغذاء، على الرغم من مضارها للمريض، وذلك للحيلولة دون استمرار وجوده، والعسل باعتباره مادة سكرية يعمل على الحؤول دون وجوده.
4. كمادة سكرية لا تزيد، بل على العكس تنقص من إخراج سكر العنب واطراحه، وقد تم تفسير ذلك عملياً بعد أن تم اكتشاف (هرمون مشابه للأنسولين) في تركيب العسل الكيميائي، هذا وقد بين الدكتور لوكهيد الذي كان يعمل في قسم الخمائر بأوتاوا عاصمة كندا أن بعض الخمائر المقاومة للسكر وغير الممرضة للإنسان تظل تعيش في العسل.

في المؤتمر العالمي عن العسل والصحة الانسانية الذي عقد في (سكارامنتو كاليفورنيا)، قال باير الباحث وعالم الأحياء في وزارة الزراعة الأميركية أن هناك أدلة استندت إلى بعض التجارب تظهر أن استهلاك العسل مقارنة بغيره من المواد الأخرى المُحلية تساعد على ضبط سكر الدم وحساسية الأنسولين".

في دراسة أجريت على العسل في المرضى البدينين وعندهم السكري، وجد أن العسل إذا استخدم بديلاً من السكر أو المحليات (التي تستخدم لتحلية الشاي أو القهوة) فإن السكر ينضبط أكثر، وإن مقاومة الأنسجة للأنسولين تقل.

كل أنواع العسل الطبيعي لها تأثير مشابه ولكن بعض النوعيات تميزت عن غيرها، ومن الأسباب المحتملة لتأثير العسل على سكر الدم ما يلي:
1- أن العسل الطبيعي يحتوي على هرمون شبيه بالأنسولين.
2- العسل قد يحدث نوعاً من الصدمة لخلايا بيتا فينبه البنكرياس نتيجة لاحتواء العسل على سكريات عالية فيقوم بدوره بإفراز كميات أكبر من الأنسولين ومع مرور الأيام ينشط (بعد أخذ العسل بساعتين يرتفع قليلا ومن ثم ينخفض إلى مستويات أقل من المعدل السابق).
3- قد يكون له تأثير على مستقبلات الخلايا Cell Receptor
4- قد يكون هناك أسباب أخرى خلاف ذلك والله بها عليم.
العسل وأمراض العيون

لقد عرف العسل كعلاج ناجح في أمراض العيون منذ عهد الفراعنة, الذين استعملوه في كثافات القرنية، وكان العرب يتخذون من العسل مادة لشفاء أعينهم من الأمراض التي تصيبها، وروى المقريزي في كتابه (نحل عبر النحل) أن الصحابي الجليل رضي الله عنه عوف بن مالك الأشجعي كان يكتحل بالعسل ويداوي به كل سقم، وفي عصرنا الحديث بداء العسل يأخذ مكانته الجديرة به ومتربعاً على عرش العقاقير في مختلف مجالات العلاج الشفائية، وإن مشاهير الاختصاصيين في العالم مازالوا يشيرون باستعماله ويشيدون بنتائجه الطيبة، وقد أدخل العسل في المراهم التي يتداوى بها من أمراض التهاب الجفون والملتحمة وتقرح القرنية وكذلك أدخل في مجال علاج قصر النظر والتئام جرح العين واختلاجات الأجفان.

استعمل الأطباء في الماضي العسل كدواء ممتاز لمعالجة التهاب العيون واليوم وبعد أن اكتشف أنواع كثيرة من العقاقير والمضادات الحيوية، لم يفقد العسل أهميته، فقد دلت الإحصائيات على جودة العسل في شفاء التهاب الجفون والملتحمة، وتقرح القرنية، وأمراض عينية أخرى، ومن أكثر المتحمسين الاستطباب بمراهم العسل الأساتذة الجامعيون في منطقة أوديسا في الاتحاد السوفيتي، وخصوصاً الأستاذ الجامعي فيشر والدكتور ميخائيلوف، حتى إن تطبيب أمراض العين بمراهم العسل انتشر في منطقة أوديسا كلها، وقد كتب الدكتور(ع . ك . أوساولكو) مقالاً ضمنه مشاهدته وتجاربه في استعمال العسل لأمراض العين، وقد أوجز النتائج التي توصل إليها بالنقاط التالية:
1. يبدي العسل بدون شك تأثيراً ممتازاً على سير مختلف آفات القرنية الالتهابية، فكل الحالات المعندة على العلاج العادية والتي طبقنا فيها المرهم ذا السواغ العسلي تحسنت بسرعة غريبة، كما أن عدداً من حادثات التهاب القرنية على اختلاف منشئه، أدى تطبيق العسل صرفاً فيها إلى نتائج طبية.
2. يمكننا أن ننصح باستعمال العسل باستعمال العسل كسواغ من أجل تحضير معظم المراهم العينية باعتبار أن للعسل نفسه تأثيرات ممتازة على سير جميع آفات القرنية.
3. من المؤكد أن ما توصلنا إليه من نتائج يدعوا المؤسسات الصحية كافة والتي تتعاطى طب العيون أن تفتح الباب على مصراعيه لتطبيق العسل على نطاق واسع في معالجة أمراض العيون.

ونظراً لاحتواء العسل وحبوب اللقاح على كمية كبيرة من فيتامين "أ" فإنه يمكن استخدامها لعلاج حالات الضعف البصري وخاصة أثناء الليل أو عند انخفاض الضوء، وهذا ما يسمى بمرض العشى الليلي، حيث يدخل هذا الفيتامين في تركيب العصبات والمخروطيات آلتي تعتبر بمثابة مستقبلات الضوء في الشبكية، ونقص هذا الفيتامين يؤدي إلى مرض العشي الليلي وعدم التمكن من الأبصار في الضوء الضعيف، كما يؤدي نقصه أيضاً إلى جفاف الجلد والأغشية المخاطية وجفاف ملتحمة العين والقرنية.

ونشرت مجلة حضارة الإسلام الدمشقية مقالاً للدكتور محمد نزار الدقر حيث قام بترجمة مقال للدكتور غ . ك أوساولكو من شعبة أمراض العيون في مستشفى أوديسا الإقليمي تحت عنوان (إستطبابات العسل في أمراض العيون) جاء فيه؛ وقد جربنا العسل حرفاً آو مركبا مع مواد علاجية أخرى وشملت مشاهداتنا التهابات القرنية وحروق القرنية وجروح القرنية, وقد أبدى العسل بدون شك تأثيراً ممتازاً على سير المعالجة لمختلف آفات القرنية الالتهابية..) وقد نصح الطبيب باستخدام العسل في تحضير معظم المراهم، كما دعا أيضاً إلى استخدام العسل على نطاق واسع في معالجة أمراض العيون.

وفي عام 1981م. أشار د. محمد عمارة رئيس قسم طب العيون بجامعة المنصورة إلى نجاح العسل في علاج التهاب القرنية، وعتمات القرنية المترتبة عن الإصابة بفيروس الهربس، والتهاب وجفاف الملتحمة، وينصح بوضع العسل في جيب الملتحمة الأسفل (2 – 3) مرات يوميًّا مثل وضع المراهم تمامًا، وإن كان ذلك ربما يؤدي إلى حدوث حرقان وقتي بالعين وانهمار الدموع؛ فإنه سرعان ما يتلاشى وتتحسن الحالة بنسبة(85%).
وسأترككم فى النهاية مع ملف قد عملت علي قدر إستطاعتى فية لتحديد
ما أعاننى الله عليه طرق حفظ العسل و
كيفية العلاج بالعسل مع مختلف الأمراض والأعراض
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفينا ,وأن يشفى مرضانا وسائر
مرضى المسلمين والمسلمات .










المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أعظم علاج خلقة المولى عز وجل أبو عبد الرحمن الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 20 23-07-2015 04:13 AM
4 أعظم علاج خلقة المولى عز وجل أبو عبد الرحمن الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 20 19-06-2015 04:09 PM
2 أعظم علاج خلقة المولى عز وجل العلاج بسم النحل أبو عبد الرحمن الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 13 28-03-2015 09:35 PM
تغلب على معظم إن لم تكن معظم الثغرات الأمنية كافة أنظمة windows _ مجرب وخطير _ brightdark برامج 27 26-11-2003 03:43 AM
24-03-2015, 03:51 PM
ahmed marouani غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 555392
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الإقامة: guedjel
المشاركات: 70
إعجاب: 1
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 4 موضوع
    #2  
بسم الله الرحمن الرحيم ،سبحان الله وبحمده سبحان الله العضيم.
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا وشكرا.

من مواضيعي:
- حادثةٌ أثّرت عليّ

25-03-2015, 06:33 PM
أبو عبد الرحمن غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 564882
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الإقامة: أرض الله الواسعه
المشاركات: 3,912
إعجاب: 693
تلقى 2,140 إعجاب على 479 مشاركة
تلقى دعوات الى: 299 موضوع
    #3  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ahmed marouani 
،سبحان الله وبحمده سبحان الله العضيم.
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا وشكرا.


ألف شكر على مرورك وكلماتك المحترمة أخى الغالى
ولى طلب بتعديل إسم المولى عز وجل (سبحان ربى العظيم ) وليس العضيم

26-03-2015, 12:22 AM
Ahmad Saleh غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 396430
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الإقامة: Egypt - Alex
المشاركات: 3,051
إعجاب: 850
تلقى 1,242 إعجاب على 139 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2686 موضوع
    #4  
سبحان الله
جزاك الله خيراً أخي


سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم
اللهم أغفر لأبي وأمي واسكنهم جنات الفردوس برحمتك يارب العالمين
اللهم أرحم موتى المسلمين جميعاً


28-03-2015, 12:01 PM
HeMaMeeM غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 105875
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 26
إعجاب: 0
تلقى 3 إعجاب على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 4 موضوع
    #5  
رابط الملف لا يعمل يا اخى أرجو اعادة رفع الملف
جزاك الله خير على مجهودك


الإحـسـاس نـعـمـه

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم



28-03-2015, 03:56 PM
أبو عبد الرحمن غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 564882
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الإقامة: أرض الله الواسعه
المشاركات: 3,912
إعجاب: 693
تلقى 2,140 إعجاب على 479 مشاركة
تلقى دعوات الى: 299 موضوع
    #6  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة HeMaMeeM 
رابط الملف لا يعمل يا اخى أرجو اعادة رفع الملف
جزاك الله خير على مجهودك

رابط جديد مع إعتذارى الشديد


http://www.4shared.com/office/A_dG3xlSba/__online.html
ولمن لدية الخبرة فى تحويل الرابط الى روابط بالمنتدى فلا مانع لدى أبدا


28-03-2015, 04:24 PM
سما محمدين غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 572222
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 2
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  
شكراا جزيلااااا

28-03-2015, 04:33 PM
أبو عبد الرحمن غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 564882
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الإقامة: أرض الله الواسعه
المشاركات: 3,912
إعجاب: 693
تلقى 2,140 إعجاب على 479 مشاركة
تلقى دعوات الى: 299 موضوع
    #8  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سما محمدين 
شكراا جزيلااااا
الشكر لله أختى المحترمة
إنتظرى اليوم الهدية الجديدة لأخوانى و أخواتى فى مدرسة داماس


28-03-2015, 07:04 PM
tbz19782 غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 448446
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 359
إعجاب: 0
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 58 موضوع
    #9  

الف شكر


28-03-2015, 09:23 PM
أبو عبد الرحمن غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 564882
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الإقامة: أرض الله الواسعه
المشاركات: 3,912
إعجاب: 693
تلقى 2,140 إعجاب على 479 مشاركة
تلقى دعوات الى: 299 موضوع
    #10  
الشكر لله يا tbz وأرجوا مشاهدة وتحميل مجموعة الكتب القيمة لكل مسلم ومسلمة
68 كتاب فى كتاب واحد (معجزات الشفاء فى منتجات النحل )

14-04-2015, 02:22 PM
أبو عبد الرحمن غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 564882
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الإقامة: أرض الله الواسعه
المشاركات: 3,912
إعجاب: 693
تلقى 2,140 إعجاب على 479 مشاركة
تلقى دعوات الى: 299 موضوع
    #12  
بارك الله فيك أخى أحمد و شكرا لكلماتك الطيبة


16-06-2015, 02:44 PM
محمود عمار غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 90650
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 838
إعجاب: 55
تلقى 236 إعجاب على 81 مشاركة
تلقى دعوات الى: 49 موضوع
    #13  
شكراااا عل المعلومات


19-06-2015, 04:11 PM
أبو عبد الرحمن غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 564882
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الإقامة: أرض الله الواسعه
المشاركات: 3,912
إعجاب: 693
تلقى 2,140 إعجاب على 479 مشاركة
تلقى دعوات الى: 299 موضوع
    #14  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود عمار 
شكراااا عل المعلومات
الشكر لله العلى العظيم

 


3 أعظم علاج خلقة المولى عز وجل

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.