أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


18-03-2015, 06:17 PM
سناء غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 107339
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الإقامة: إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
المشاركات: 1,427
إعجاب: 1,110
تلقى 1,085 إعجاب على 445 مشاركة
تلقى دعوات الى: 842 موضوع
    #1  

نَفضُ الفِراش قبل النّوم ( قيّمٌ )




،’

ال
سنة،
الفقه،
الفقه الإسلامي،
سنن مهجورة،
سنن قبل النوم.

،’

~ من السنة نفض الفراش قبل النوم ~
===========
نَفضُ الفِراش النّوم قيّمٌ




روى البخاري ومسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ :

قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

( إِذَا أَوَى أَحَدُكُمْ إِلَى فِرَاشِهِ فَلْيَنْفُضْ فِرَاشَهُ بِدَاخِلَةِ إِزَارِهِ ،
فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي مَا خَلَفَهُ عَلَيْهِ ،

ثُمَّ يَقُولُ : بِاسْمِكَ رَبِّ وَضَعْتُ جَنْبِي ،

وَبِكَ أَرْفَعُهُ ، إِنْ أَمْسَكْتَ نَفْسِي فَارْحَمْهَا ،

وَإِنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا بِمَا تَحْفَظُ بِهِ عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ) .
قال النووي رحمه الله في "شرح مسلم" :

" ( دَاخِلَة الْإِزَار ) : طَرَفه،

وَمَعْنَاهُ: أَنَّهُ يُسْتَحَبّ أَنْ يَنْفُض فِرَاشه قَبْل أَنْ يَدْخُل فِيهِ،

لِئَلَّا يَكُون فِيهِ حَيَّة أَوْ عَقْرَب أَوْ غَيْرهمَا مِنْ الْمُؤْذِيَات،

وَلْيَنْفُضْ وَيَدُهُ مَسْتُورَة بِطَرَفِ إِزَاره ،
لِئَلَّا يَحْصُل فِي يَده مَكْرُوه إِنْ كَانَ هُنَاكَ".

انتهى .

وبهذا تعلم أن نفض الفراش يكون عند إرادة النوم ،
ويكون بطرف ثوبك أو غيره
.
والله أعلم .

... ... ... ...

الإسلام سؤال وجواب


نَفضُ الفِراش النّوم قيّمٌ


في رواية مسلم : وَلْيُسَمِّ اللَّهَ "عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ :

قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

( إذا أوى أحدُكم إلى فراشِه ، فليأخذْ داخِلةَ إزارِه ،
فلينفُضْ بها فراشَه ،
وليسمِّ اللهَ .

فإنه لا يعلمُ ما خلَفه بعده على فراشِه .
فإذا أراد أن يضطجعَ ، فليضطجعْ على شقِّه الأيمنِ.

وليقلْ : سبحانك اللهمَّ !
ربي بك وضعتُ جنبي . وبك أرفعُه .

إن أمسكتَ نفسي ، فاغفرْ لها . وإن أرسلتَها ،
فاحفظْها بما تحفظُ به عبادَك الصالحين
).

فالأمر بالتسمية؛
يدلّ على أنه
قد يكون ما خَلَفه عليه جنّ لا يرى
.



... ... ... ...


قال ابن حجر: والمراد بالدَّاخِلة : طرف الإزار الذي يلي الجسد .

قال مالك : دَاخِلة الإزار ما يلي داخل الجسد منه ...

ووقع في رواية أبي ضمرة في الأدب المفرد :
" وَلْيُسَمّ الله ،
فإنه لا يَعلم ما خلفه بعده على فراشه ".

أي : ما صار بعده خَلَفا وبَدلا عنه إذا غاب .

قال الطيبي: معناه :
لا يدري ما وقع في فراشه بعد ما خرج منه؛
مِن تراب أو قذاة أو هوام
.

"فتح الباري لابن حجر"



... ... ... ...



ولا يَصِحّ ما قيل مِن الإعجاز العلمي التجريبيّ
من مَوت خلايا في جسم الإنسان

تسقط على فراشه وغيره من الأقاويل..

والله أعلم .


لفضيلةِ الشّيخ / عبدالرّحمن السّحيم؛

حفظهُ الله تَعالى.


وفّقكمُ اللهُ.





اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ مِلْءَ السَّمَاءِ وَمِلْءَ الأَرْض،
وَمِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ.


المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عِلمُ الأجناس ( قيّمٌ ) سناء واحة اللّغة العربيّة 5 17-11-2015 01:09 PM
الإرْبُ والأرَبُ ( قيّمٌ ) سناء واحة اللّغة العربيّة 6 13-06-2015 09:14 PM
الجاذبيّة الأخلاقيّة ( قيّمٌ ) سناء المنتدى العام 3 15-03-2015 07:26 PM
رحلةُ الطُّموح ( قيّمٌ ) سناء المنتدى العام 2 09-03-2015 04:56 AM
ولا تدخُلنّ في شيء منه حتى تسألَ ( قيّمٌ ) سناء المنتدى العام 2 04-02-2015 04:46 AM
19-03-2015, 04:10 AM
SadaAlnsyan غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 545813
تاريخ التسجيل: Jan 2015
الإقامة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 94
إعجاب: 7
تلقى 39 إعجاب على 20 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
جزاك الله خيرا


21-03-2015, 05:01 PM
الموج الصامت غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 512487
تاريخ التسجيل: Oct 2014
المشاركات: 433
إعجاب: 261
تلقى 124 إعجاب على 47 مشاركة
تلقى دعوات الى: 19 موضوع
    #4  
باب التَّعَوُّذِ وَالْقِرَاءَةِ عِنْدَ الْمَنَامِ
عن أَبُو هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ النَّبِىُّ (صلى الله عليه وسلم) : (إِذَا أَوَى أَحَدُكُمْ إِلَى فِرَاشِهِ، فَلْيَنْفُضْ فِرَاشَهُ بِدَاخِلَةِ إِزَارِهِ، فَإِنَّهُ لا يَدْرِى مَا خَلَفَهُ عَلَيْهِ، ثُمَّ يَقُولُ: بِاسْمِكَ رَبِّ وَضَعْتُ جَنْبِى، وَبِكَ أَرْفَعُهُ، إِنْ أَمْسَكْتَ نَفْسِى فَارْحَمْهَا، وَإِنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا بِمَا تَحْفَظُ بِهِ عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ) . وهذه أنواع أخر أيضًا غير ما مرّ من الأحاديث المتقدمة، وفيها استسلام لله وإقرار له بالإحياء والإماتة، وفى حديث عائشة رد قول من زعم أنه لا تجوز الرقى واستعمال العُوذ إلا عند حلول المرض ونزول ما يتعوذ بالله منه، ألا ترى أن النبى (صلى الله عليه وسلم) نفث فى يديه وقرأ المعوذات ومسح بهما جسده، واستعاذ بذلك من شر ما يحدث عليه فى ليلته مما يتوقعه وهذا من أكبر الرقى، وفي حديث أبي هريرة أدب عظيم علمه النبى أمته، وذلك أمره بنفض فراشه عند النوم خشية أن يأوى إليه بعض الهوام الضارّة فيؤذيه سمها، والله أعلم.

إذا أراد الإنسان أن ينام أن ينفض فراشه بداخلة إزاره ثلاث مرات وداخلة الإزار طرفه مما يلي الجسد وكأن الحكمة من ذلك والله أعلم بألا يتلوث الإزار بما قد يحدث من أذى في الفراش وليقل باسمك اللهم وضعت جنبي وبك أرفعه إن أمسكت روحي فاغفر لها وارحمها وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين وذلك أن الإنسان إذا نام فإن الله تعالى يقبض روحه كما قال تعالى الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها ولكن قبض الروح في المنام ليس كقبضها في الموت إلا أنه نوع من القبض ولهذا يفقد الإنسان وعيه ولا يحس بمن حوله فلهذا سماه الله تعالى وفاة وقال تعالى {وهو الذي يتوفكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار} فينبغي للإنسان أن يقول هذا الذكر باسمك اللهم أحيا وأموت اللهم بك وضعت جنبي وبك أرفعه إن أمسكت روحي فاغفر لها وارحمها وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين والله الموفق.

بارك الله فيك على هذه التذكرة


يُوشِكُ مَنْ عَاشَ مِنْكُمْ أَنْ يَرَى مُنْكَرًا لَا يَسْتَطِيعُ فِيهِ غَيْرَ أَنْ يَعْلَمَ اللَّهُ مِنْ قَلْبِهِ أَنَّهُ لَهُ كَارِهٌ

29-03-2015, 07:17 AM
raedms غير متصل
VIP
رقم العضوية: 81535
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 23,958
إعجاب: 618
تلقى 4,106 إعجاب على 733 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1331 موضوع
    #5  
جزاك الله كل خير


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


 


نَفضُ الفِراش قبل النّوم ( قيّمٌ )

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.