أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


13-03-2015, 02:37 PM
سناء غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 107339
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الإقامة: إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
المشاركات: 1,427
إعجاب: 1,110
تلقى 1,085 إعجاب على 445 مشاركة
تلقى دعوات الى: 842 موضوع
    #1  

الجاذبيّة الأخلاقيّة ( قيّمٌ )


الجاذبيّة الأخلاقيّة قيّمٌ
الجاذبيّة الأخلاقيّة قيّمٌ

الأخلاق،
مكارم الأخلاق،
أقربكم مني منزلاً يوم القيامة،
أحسنكم أخلاقًا،
خيركم لأهله،
حسن الخلق،
زينة الأخلاق.


،’

إخواني وأخواتي في الله؛

،’
مَوضوعٌ جدّ مُهمٌّ؛
أرجو أن ينفعَنا الله تَعالى بهِ.

،’


--~الْجَاذِبيّة الأَخْلاَقِيّة~--

،’


الجاذبيّة الأخلاقيّة قيّمٌ


استوقفني حَدَثَان مِنْ أحداث السيرة العطرة؛
وجدت فيهما فوائد كثيرة وعِبراً جليلة،
ولطالما سألت الله لي ولإخواني أَنْ يوفقنا للعمل بما اشتملا عليه.
ولأَنَّ الحَدَثَين وردا في كتب السنة الصحيحة فَلَنْ أسردهما بطولهما،
وإِنَّمَا سأقف على محل الشاهد مِنْهُما.


..... ..... ..... .....

~ الحَدَث الأول: حين جاء جبريل عَليه السَّلَامُ إلى النَّبِيِّ الأمين صلى الله عليه وسلم،
في غار حراء وضمَّه إلى صدره وأمره بالقراءة، عاد النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم؛
بعدها إلى بيته مرتعداً يرجف فؤاده، وهو يقول لخديجة رضي الله عنها - بعد أَنْ قَصَّ عليها الخبر -
: «لقد خَشِيتُ على نفسي». فقالت له تلك الكلمات الخالدات:
«كَلَّا، أَبْشِرْ، فَوَاللَّهِ لَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَداً؛ إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وتصدُق الْحَدِيثَ،
وَتَحْمِلُ الكَلَّ (أي: تنفق على الضعيف، واليتيم وذي العيال)،
وتكسب المعدوم (أي تعاون الفقير وتتبرع بالمال لمن عدمه)،
وَتُقْرِي الضَّيْفَ (أي تكرمه) ،
وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبَ الحق (ما ينزل بالإِنسان من حوادث ومصائب)».


..... ..... ..... .....

~ الحَدَث الثاني: حين خرج أبو بكر مُهَاجِراً نحو أرض الحبشة؛
ليلحق بمن سبقه إليها من المسلمين، لقيه رجل من المشركين يقال له ابْنُ الدَّغِنَةِ فَقَالَ:
أَيْنَ تُرِيدُ يَا أَبَا بَكْرٍ؟
فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: "أَخْرَجَنِي قَوْمِي".
قَالَ ابْنُ الدَّغِنَةِ: إِنَّ مِثْلَكَ لاَ يَخْرُجُ وَلاَ يُخْرَجُ، فَإِنَّكَ تَكْسِبُ المَعْدُومَ،
وَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَحْمِلُ الكَلَّ، وَتَقْرِي الضَّيْفَ، وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الحَقِّ،
وَأَنَا لَكَ جَارٌ (أَيْ مُجِيرٌ أمنع من يؤذيك)، فَارْجِعْ فَاعْبُدْ رَبَّكَ بِبِلاَدِكَ.

فَارْتَحَلَ ابْنُ الدَّغِنَةِ، فَرَجَعَ مَعَ أَبِي بَكْرٍ، فَطَافَ فِي أَشْرَافِ كُفَّارِ قُرَيْشٍ،
فَقَالَ لَهُمْ: إِنَّ أَبَا بَكْرٍ لاَ يَخْرُجُ مِثْلُهُ وَلاَ يُخْرَجُ، أَتُخْرِجُونَ رَجُلاً يُكْسِبُ المَعْدُومَ،
وَيَصِلُ الرَّحِمَ، وَيَحْمِلُ الكَلَّ، وَيَقْرِي الضَّيْفَ، وَيُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الحَقِّ.

فَأَنْفَذَتْ قُرَيْشٌ جِوَارَ ابْنِ الدَّغِنَةِ، وَآمَنُوا أَبَا بَكْرٍ... إلخ.


..... ..... ..... .....

إِذا تأملنا هَذَيْنِ الوصفين وجدنا العديد مِن الفوائد التربوية،
والنفسية والاجتماعية والخُلُقية التي ترتقي بالْإِنْسان إلى أقصى درجات الكمال البشري الممكن،
والمعبَّر به في وصف أبي بكر-رضي الله عنه- بقوله: «لاَ يَخْرُجُ مِثْلُهُ وَلاَ يُخْرَجُ»،
كما تمنعه تلك الفوائد من السقوط الاجتماعي،
والنفسي المعبَّر عنه في كلام أُمِّنا خديجة - رضي الله عنها - بالخزي،
والْخِزْي كما عرفه العلماء هو شُعور مؤلم يسبِّبه الإحساس بالذنب أو الإحراج،
أو عدم الأهميَّة أو العار.
وسأكتفي بالإشارة إلى بعض الفوائد الخُلُقية،
مُرْجِئاً الحديث عن الفوائد التربوية والنفسية لمناسبة أخرى، فأقول مُسْتَعِيناً بِاللَّهِ:


..... ..... ..... .....

- الجاذبية الأرضيّة هي القوَّة التي ينجذب بها جسم ما نحو مركز الأرض دون اتِّصال بينهما،
وعكسها انعدام الوزن، فهو الحالة التي يخفّ بها الإحساسُ بالوزن نظراً لانعدام الجاذبيّة.
ولا تقتصر الجاذبية وانعدام الوزن على الأشياء المحسوسة والملموسة فقط،
فهناك الجاذبية الأخلاقية والتي تعني القوَّة التي ينجذب بها شخص ما أو جماعة نحو سلوك حسن؛
بِإِرَادَةٍ حرة دون تأثير مادي مِنْ صاحب السلوك،

كما أَنَّ انعدام الوزن في عالم الأخلاق يعني انعدام تأثير الشخص في الوسط المحيط؛
نظراً لانعدام جاذبيّته.



وبالتأمل في الحدثين المذكورين نجد أَنَّهما يؤسسان لقانون الجاذبية الأخلاقية،
ويؤكدان أَنَّ لهذه الجاذبية مَعَالِمَ ومنارات ظاهرة واضحة كمَعَالِم الْأَرْضِ وَالْبِنَاءِ،
وعلى كل مَنْ أراد أَنْ يكون جذاباً أَنْ يقصد هذه المعالم ويسعى إليها،
أذكر منها الثلاثة التالية.


الجاذبيّة الأخلاقيّة قيّمٌ

* يُتبع بحول الله تعالى.

وَفقّكم الله.





اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ مِلْءَ السَّمَاءِ وَمِلْءَ الأَرْض،
وَمِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ.


المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عِلمُ الأجناس ( قيّمٌ ) سناء واحة اللّغة العربيّة 5 17-11-2015 01:09 PM
الإرْبُ والأرَبُ ( قيّمٌ ) سناء واحة اللّغة العربيّة 6 13-06-2015 09:14 PM
رحلةُ الطُّموح ( قيّمٌ ) سناء المنتدى العام 2 09-03-2015 04:56 AM
ولا تدخُلنّ في شيء منه حتى تسألَ ( قيّمٌ ) سناء المنتدى العام 2 04-02-2015 04:46 AM
المَوسوعة الأخلاقيّة سناء المنتدى العام 4 07-12-2014 06:43 AM
14-03-2015, 04:42 PM
kartouch غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 286476
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 23
إعجاب: 36
تلقى 2 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
ان مفهوم الاخلاق يختلف من دين لاخر و من ثقافة لاخرى .. و لعل دين الاسلام الاكثر حرصا على الاخلاق و هي من صميم الدين.
لكن في واقعنا هذا اصبحت الاخلاق شيئا نادرا ..بل ان البعض يضهر الاخلاق بينما في حقيقة الامر هو دون ذلك و يتخذ منها واجهة لتمرير افعاله و قضاء مصالحه .
فالاخلاق هي تربية و منهج في الحياة
يقول احمد شوقي :
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت … فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا
صلاح أمرك للأخلاق مرجعه … فقوّم النفس بالأخلاق تستقم
إذا أصيب القوم في أخلاقهم … فأقم عليهم مأتماً وعويلاً

14-03-2015, 07:49 PM
محـــمد ظافـــر غير متصل
مجموعة الإدارة
رقم العضوية: 161559
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الإقامة: Malaysia
المشاركات: 28,484
إعجاب: 4,005
تلقى 8,175 إعجاب على 1,507 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3528 موضوع
    #3  
جزاك الله خيرا اختنا الكريمة



 


الجاذبيّة الأخلاقيّة ( قيّمٌ )

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.