أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


21-02-2015, 09:09 AM
سناء غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 107339
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الإقامة: إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
المشاركات: 1,427
إعجاب: 1,110
تلقى 1,085 إعجاب على 445 مشاركة
تلقى دعوات الى: 842 موضوع
    #1  

بصيرةٌ نافِذةٌ وشُموخٌ يأسِرُني


،’
درر،
أقوال،
أقوال مأثورة،
فن الخطابة،
ولكن تعمى القلوب التي في الصدور،
الدعوة،
فإنها لا تعمى الأبصار،
موعظة،
عمى البصيرة،
كلمات مأثورة.


،’

بصيرةٌ نافِذةٌ وشُموخٌ يأسِرُني ( قيّمّ ) !





يقولونَ بِأنها " عَمياء " !
وأنا أقولُ : بل مُبصرةٌ بصيرةً لا يُغطيها ظلام !

.
.

كُنتُ أجلِسُ بِذلِك المبنى المُزدحِم في مدخلهِ عِندما أشارت صَديقَتِيّ مُقاطِعةً حديثي إلى تِلك !
تِلكَ العَمياء المُبصِرَة ، الَتيّ تَسيرُ بِشموخٍ وَثِقةٍ مُبصرةً طريقها وَكأنها تراه !
كان المَبنَى مُزدَحِم ، وَلكِنَها أجادت سَيرهَا بِلا اعترَاء أو حتى اهتِزَاز – تبارك ربي –
أذهَلتني في أنها كانت تسيرُ أفضلُ تمامًا من السَيرِ المُعوجِ لِلفتياتٍ المُبصراتٍ ..!
وَ .. كأنها ترى دَربَها .. تسيرُ مكتفةً الأياديّ ،
وَتتحرك وكأن على رأسِها تاجًا هُلاميًا لا يتحركُ أبدًا ،
فتنحرِفُ عن أياديّ البناتِ الطائشَة ، ثُم تُكمل سيرَها وكأن النُور يتوقدُ من عينِيهَا!
اختَفَت دقائِقَ وَمن ثَم عَادت إلى قاعَتِها ،
وَبِكُلِ شمُوخٍ وَأنفة ، لم يحدثُ وقد رأيتُها تتعثر أو تمدُ إحدى يديها لتَتلمَس طَريقَها ..
……………. – ما شاء الله تبارك ربي –

إنها البَصِيـرَة !

حقًا ، أحاطَنا الذّهول فبُتنا نُسبِحُ الله وَنُمجِدهُ بأن أعطاها
ما يُعوِضُها عما أخذهُ عنها فَهُو الكريم العظيم.

.
.

كنتُ أُقلِبُ دَفتَري وأتضاحَكُ مع أُخرى في قاعةٍ ما ،
إلا وَ تِلك المكفُوفَة الثَّانِيَة تسيرُ لِصديقتِها المكفُوفةِ الأُولى مُبتسمةً وَكأنها تراها ! – تبارك الرحمن –
فَتُمسِكُ الكُرسي بِجانِبِها وَتُلقيّ السلام .. ثُم تجلس مُهديةً إياها أحاديثَها الصادِقَة .

.
.

شمُوُخٌُ يُبهِرُني .. وَقُوةٌ تأسِرُني!
حينما كنتُ لحظَتها مُسرعةً إلى مُحاضَرَتِيّ ، فانتبهتُ إليها مُجتمعةً مع رفيقتِها ، فجعلَ قلبيّ يَنبِضُ
أن خُوذِي بِيدِها لِتُصافِحي شمُوخَها وَتنهَلِينَ مِن صمُودِها ، علّكِ تُهدينها بعضًا مِن إعجَابِكِ؛
فأسرعتُ غيرَ مُترددةٍ مُتلَقفةً يدِها فَصرَّت هِيَّ بِدفءٍ عَلى يَدِي وَالابتسامةٌ تَتبَاهى أن تَعانَقت مَع ثَغرِها ،
وَلم أجِد وَقتها كَلِمةً تَستَحق تِلك الابتِسَامَة فَجعلتُ الصَمت جِسرًا يُودِي بإعجَابِي في عرُوقِ قَلبِها.
أشحتُ عَنها ، وَقد عَلّمَتنِي ( فقط ) بِثغرٍ بَاسمٍ أنّ " الحياةُ جِهاد " وَالأملُ لا يتوقفُ ..
…………………...............…… وَليسَ مِن إعاقةٍ إلا إعاقة العقلِ وعمى البصيرةِ عن الحق !

.

.
حُــــرةٌهي عَن قيُودِ فتنة الأبصارِ !

حُــــرةٌتُبحِرُ إلى العلياء وتشقُ أستارُ العَمى !

تَطوِيّ الإعاقةِ وترمقُ العجز بخيلائِهَا المُتحدي
فَتكسِرُ جُل أوهامِ العَمى وتَرمقُ البَصيرة بافتِخار !
حُــــرةٌوَسعادتُهَا قمةٌ؛ يُحتذى بها مِن بقيةِ أوهامِ البشر الزائلة!
بإرادَتِهايَزول غُبار السّفَهِ وَأغلالُ الاعتِراء!
تَرنوا إلى العلياء .. وقلبُها مُفعمٌ بإجلالٍ أنّ:
. . . . . [ رَبِيّ مَعيّ ] فكيف ذا أخافُ ؟!. . . . . أوَ ليستَ البلُوى علامةُ الحُبِ؟!


بصيرةٌ نافِذةٌ وشُموخٌ يأسِرُني



* مُنتقى.
وفّقكم اللهُ.





اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ مِلْءَ السَّمَاءِ وَمِلْءَ الأَرْض،
وَمِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ.


المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دَعوني أحدّثكُم ( نافِذةٌ على قواِعد اللّغةِ العربيّة ) سناء واحة اللّغة العربيّة 19 07-12-2014 01:17 PM
23-02-2015, 03:49 PM
الجبالى جمال الدين غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 439708
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 867
إعجاب: 714
تلقى 177 إعجاب على 168 مشاركة
تلقى دعوات الى: 21 موضوع
    #2  
جزاك الله خيرا

24-02-2015, 01:04 AM
أنيس غير متصل
مشرف المنتديات العامة
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 4,577
إعجاب: 4,809
تلقى 3,238 إعجاب على 1,775 مشاركة
تلقى دعوات الى: 731 موضوع
    #3  
ولله في خلقه شؤون وهو أعلم بمن يستحق هدايته وقد قال في محكم التنزيل :
إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (117) القصص
ولشكر لك على ما أسلفتي ..


كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم

24-02-2015, 01:19 AM
ELOSTOORA غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 562422
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 6
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
جزاك الله خيراا


 


بصيرةٌ نافِذةٌ وشُموخٌ يأسِرُني

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.