أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


15-02-2015, 06:38 PM
سناء غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 107339
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الإقامة: إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
المشاركات: 1,427
إعجاب: 1,110
تلقى 1,085 إعجاب على 445 مشاركة
تلقى دعوات الى: 842 موضوع
    #1  

إخلاصُ العَمل كيف يكونُ؟!


بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

،’



إخلاصُ العَمل يكونُ؟!

إخلاصُ العَملِ كيف يكونُ ؟


إخلاصُ العَمل يكونُ؟!


إخلاصُ العَمل يكونُ؟!


إخلاصُ العَملِ أنَّ العِبادةَ لا يُرادُ بها إلَّا وَجهُ اللهِ والدَّارُ الآخِرة .
لا يُرادُ بها الدُّنيا ؛ يعني لا يُصلِّي الإنسانُ لأجلِ أن يُمدَحَ ويُقال :
ما أقْوَمَه للصَّلاةِ ! ما أكثرَ صلاته ! وما أشْبَهَ ذلك .
بحيثُ يَجعلُ عَملَه خالِصًا للهِ عَزَّ وجَلَّ ، يُريدُ بهِ الثَّوابَ مِن عِنده .


بَعضُ النَّاسِ رُبَّما يَجتهِدُ في العِبادةِ ليُقالَ : إنَّ فُلانًا كثيرُ الصَّلاةِ ،
إنَّ فُلانًا كثيرُ العَمْرة ، إنَّ فُلانًا كثيرُ الحَجِّ ، إنَّ فُلانًا كثيرُ الصَّدقاتِ .
وهذا يُخِلُّ بالإخلاص . قال اللهُ عَزَّ وجلَّ : (( وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ
مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ )) البينة/5 . وقال اللهُ تعالى :
(( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ )) الذاريات/56 .


واللهِ لو تأمَّلَ الإنسانُ هذه الآيةَ لاتَّعَظَ كثيرًا .

ما خُلِقتَ إلَّا للعِبادة ( عَبادة الله ) !
لماذا وجودُكَ في الدُّنيا ؟!
لتَعمُرَ الدُّنيا ؟!
لتبنِيَ القُصور ؟!
لتركبَ السَّياراتِ الفَخمة ؟!
لتُرَفِّهَ جَسَدَكَ ؟!
خُلِقتَ للعِبادةِ .
ومَن خُلِقَ للعِبادةِ ، ينبغي أن يَجعلَ عَملَه كُلَّه عِبادةً .


إخلاصُ العَمل يكونُ؟!

ولهذا كان المُوَفَّقونَ الكَيِّسُونَ يجعلونَ عاداتِهم عِبادةً ،
والغافِلونَ يَجعلونَ عِباداتِهم عادةً .

تَجِدُ المُوَفَّقَ - وأسألُ اللهَ أن يَجعلني ومَن سَمِعَ منهم - تَجِدُهُ إنْ أَكَلَ ،
يأكُلُ امتثالًا لأمرِ اللهِ ؛ لأنَّ اللهَ أَمَرَ بِهِ ، (( كُلُوا وَاشْرَبُوا )) .
ويَقصِدُ بالأكلِ حِفظَ بَدنِهِ ، وهو مأمورٌ بحِفظِ بَدنِهِ .
إنْ أَكَلَ يُريدُ الاستعانةَ بِهِ على طاعةِ اللهِ في التَّقَوِّي .
فيكونُ طعامُه الذي يتلذَّذُ بِهِ أكلًا وشُربًا ، يكونُ عِبادةً .

إنْ لَبِسَ يَنوي بذلك سَتْرَ عَورتِهِ وسَوْءَتِهِ عن النَّاسِ .
ثُمَّ يتذكَّرُ بهذا أنَّه كما يُحِبُّ أن يَستُرَ عَوْرَتَه الحِسِّيَّة عن النَّاسِ ،
فليَستُر عَوْرتَه المعنويَّةَ بالتَّوبةِ إلى اللهِ . ولهذا لَمَّا قال اللهُ عَزَّ وجلَّ :
(( يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ )) - وهذا اللِّباس
الضروريّ - (( وَرِيشًا )) ، وهذا لِباسُ الجمال ، قال :
(( وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ )) الأعراف/26 . لِباسُ التَّقوَى ذَلِكَ خَير .
فإذا نَوَى واستحضَرَ بقلبِهِ عند اللِّباسِ هذا المعنى ، صار اللِّباسُ عِبادةً .

وهكذا يستطيعُ المُؤمِنُ المُوَفَّقُ الكَيِّسُ أن يَجعلَ مِن عاداتِهِ عِباداتٍ ،
والغافِلُ عِباداتُهُ عاداتٌ . اعتاد أنَّه إذا أذَّنَ المُؤذِّنُ يُصلِّي ،
واعتاد أنَّه إذا جاء رَمضانُ صام ، واعتاد أنَّه إذا جاء وَقتُ الزَّكاةِ تَصَدَّق ،
وهو في غَفلةٍ . ولهذا النِّيَّةُ لها مَدخلٌ عَظيمٌ في العِباداتِ .



إخلاصُ العَمل يكونُ؟!

جُزءٌ من فتوى للشيخ : محمد بن صالح العُثيمين - رَحِمَهُ اللهُ -.

وفّقكم الله.














اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ مِلْءَ السَّمَاءِ وَمِلْءَ الأَرْض،
وَمِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ.


18-02-2015, 04:44 AM
حيرانة غير متصل
عضو مشارك
رقم العضوية: 558737
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 32
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
جزاك الله خير


 


إخلاصُ العَمل كيف يكونُ؟!

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.