اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجـلال وجهك وعظيم سلطـانك وعلو مكـانك
 
 
العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي
 

Advertisement

 
13-12-2004, 11:17 AM
M.K.E.M.P.e غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 1471
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 619
دُعي الى: 0 موضوع
    #1  
المنتدى الاسلامي

وقائع تنصير فتاة مسلمة مظاهرات وهتافات مشبوهة


وقائع تنصير مسلمة مظاهرات

وقائع تنصير فتاة مسلمة
¼ لماذا لم يتدخل البابا لوقف المظاهرات.. ولماذا لم يتدخل لإنقاذ صحفي 'الأسبوع' الذي اعتدوا عليه وحبسوه داخل الكاتدرائية؟!¼ أصابع خفية تحرك المظاهرات وهتافات مشبوهة تطلب الحماية من امريكا.. هل هذا معقول؟! بقلم:مصطفي بكري

قرأ الخطاب أكثر من مرة، لم يصدق الكلمات، الذهول يسيطر علي وجهه، عقله توقف عن التفكير، جمع أهل منزله، قرأ عليهم الخطاب، ساد الوجوم لبعض الوقت، وبعد قليل انفجروا جميعا في البكاء.

زينب فتاة منقبة، تحرص علي الصلاة بانتظام، تحضر الدروس الدينية في المساجد، تخرج الزكاة، وتحرص دوما علي العطف علي الفقراء.. وزينب طالبة بالفرقة الثالثة بكلية الآداب جامعة حلوان.. تسكن في منطقة حدائق المعادي، وتعمل مع والدها كمصورة ÷يديو في الأفراح ذات الطابع الإسلامي أو أعياد الميلاد.
حتي نهاية رمضان الماضي كانت 'زينب' تمضي علي ذات النهج: تؤدي الصلاة، وتصوم رمضان وتقدم مساعدات يومية للصائمين.. قضت العيد مع أهلها سعيدة، وفجأة أصيبت بكسر في القدمين نتيجة سقوطها من علي السلم.
كان طبيعيا، والحال كذلك، أن تبقي في البيت لأيام طوال، كانت تمضي الساعات أمام الانترنت، تعاملت مع أحد مواقع غرف الحوار، كان الموقع يحمل عنوان 'إسلام دوت كوم' ظنت في البداية أنه أحد المواقع الإسلامية.. الموقع عبار عن غرفة يديرها أربعة أشخاص، بدأ الحديث مع زينب التي دخلت إلي الموقع باسم حركي هو 'مني' تعرفوا عليها وأداروا معها حوارا حول النصرانية وعلاقتها بالإسلام، بدأوا في تشكيكها في القرآن وعقيدة الإسلام، طرحوا عليها أسئلة، شككوا في الإجابات، وبدأوا في تلقينها معلومات زائفة.. رفضت زينب، ثم ترددت، ثم صمتت وراحت تنصت بإمعان.
كان المتحدث علي الجانب الآخر شخصا يدعي أحمد أباظة، يبدأ قصة الاعجاب بالفتاة، يصطنع روايات الحب، ورويدا رويدا يدفع بها إلي شخصية أخري هي د. ناهد متولي، وناهد متولي لمن لا يعرفها كانت مسلمة تعمل وكيلة لشئون الطالبات بمدرسة حلمية الزيتون الثانوية للبنات، تبلغ من العمر 62 عاما، تنصرت ثم هربت من مصر بجواز سفر مزور، وبدأت الحرب وعمليات التنصير للفتيات تحديدا.
استمعت زينب إلي تجارب 80 شخصا رووا فيها قصتهم الكاملة، والتي حملت عنوان من 'الإسلام إلي الإيمان' وكيف تركوا الإسلام إلي النصرانية.
كانت الفتاة في حالة عدم اتزان، وكانت المرتدة ناهد متولي تحاورها لساعات طوال، وفي إحدي المرات وأثناء الحوار أمرتها ناهد متولي بأن تخرس الصوت الذي يترامي في المنزل، وحين سألتها زينب ماذا تقصدين؟ قالت لها: صوت الراديو.. وكان الراديو مضبوطا علي إذاعة القرآن الكريم، حيث اعتاد أهل البيت علي سماع القرآن.. تحركت زينب دون أن تدري، وقامت بإغلاق صوت الراديو، ومنذ هذا الوقت لم تسع إلي فتحه مرة أخري.. في هذه الفترة بدأت والدتها تدرك أن تغيرا ما طرأ علي ابنتها، كانت تردد بعض المعلومات أمام والدتها، لكنها كانت دائما تقول: إنها تستمع إلي دروس من د. ناهد متولي علي الانترنت تخص دراستها.. وأنها ربما تسافر كندا قريبا لأنها ستحصل علي منحة دراسية هناك.
رويدا رويدا بدأ سلوك زينب يتغير، تخلت عن شعار ديني في سلسلة مفاتيحها الخاصة، كان الشعار يحمل عبارة 'الحمد لله.. سبحان الله' ثم أهملت الصلاة، وبعد فترة امتنعت عنها نهائيا.. وبدأت تتلقي اتصالات من عدد من الشخصيات الموجودة في مصر من بينهم أحد أبناء المنصورة وهو طالب جامعي بجامعة أسيوط يسمي نفسه 'محمد رضوان' وطالب آخر أيضا بجامعة أسيوط ورقماهما بحوزة الأسرة حاليا، وكانت هناك فتاة قد بدأت تتقرب إليها، حكت لها تجربتها، ووعدتها إذا ما التزمت بالنصرانية فسوف تفتح لها الطريق واسعا للحصول علي منحه دراسية من كندا وتعهدت لها بإحضار تأشيرة السفر والتذاكر وكل الأوراق التي تؤمن لها ا لسفر دون مشكلات، واعدة إياها بالحصول علي مبلغ 10 آلاف دولار شهريا علي الأقل.. وبدأت تعرفها علي شخص يدعي أحمد يعيش في أمريكا.
كانت الخيوط تلتف حولها من كل اتجاه، بدأت تتلقي اتصالات عديدة من داخل مصر وتحديدا من أسيوط، ومن بين المتصلين كانت هناك فتاة طلبت منها موعدا لزيارتها في منزلها، ومعها فتاة أخري، كان من المقرر أن تتم الزيارة في يوم السبت 27/11/2004، إلا أن تطورا ما حال دون اتمام الزيارة يوم السبت فتمت يوم الأحد 28 نوفمبر، وبحسب رواية البواب كان أفراد الأسرة غائبين، وكانت زينب وحدها في المنزل، وصعدت إليها فتاة منقبة ومعها أخري متحررة، مكثتا معها نحو ساعتين، ثم انصرفتا، في حين أن زينب كانت قد اتصلت بوالدها وقالت له: إنها علي موعد مع صديقاتها للمقابلة في محطة مترو جامعة حلوان.. كان من اللافت للنظر أنها في اليوم التالي الاثنين 29 نوفمبر حسب رواية والدها كانت في زيارة غامضة لأحد الأماكن التي لم تكشف عنها، وحين عادت إلي مقر والدها في عمله بالاستوديو الكائن بشارع أحمد زكي بحدائق المعادي، كانت الفتاة مرهقة ومتعبة، عيناها زائغتان ويبدو عليها الخوف.. والدها أصيب بالذعر الشديد وراح يسأل عن السبب، فقالت له: إنها متعبة جدا وتريد أن تذهب إلي المنزل للراحة.

في اليوم التالي الثلاثاء 30 نوفمبر كان مقررا أن تشارك مع والدها في تصوير حفل زفاف لإحدي المنقبات، ولكن عند الرابعة والنصف غادرت المنزل حاملة معها حقيبة جلدية صغيرة ليس بها سوي بيجامتين فقط، ولم تصحب معها أي شيء من ملابسها المعتادة، حيث كان من عادتها دوما ارتداء ملابس تغطي جسدها حتي أخمص قدميها. غادرت المنزل.. راحت الأسرة تبحث عنها، إنها علي موعد مع والدها لتصوير حفل الزفاف بال÷يديو.. ظل والداها وشقيقتها الكبري يبحثون عنها حتي العاشرة مساء.. كانت قد أغلقت هاتفها النقال منذ فترة، فراحت الأسرة تبحث داخل المنزل.
وبعد رحلة طويلة مع البحث تم العثور علي خطاب مدون بخطها بجوار باب المنزل، قرأ الأب الخطاب، تلعثمت الكلمات من شفتيه، تغير لون وجهه، لم يصدق، أمسك بالخطاب وجلس علي أول كرسي وراح يقرأ: 'باسم يسوع.. آسفة لأني تركتكم، ولكن تعلق قلبي بالمسيح فوجدته يناديني، فلبيته، وسألته عنكم فقال إن من أحب أما وأبا أكثر مني فلا يستحقني فرجوته أن يبارككما فوعدني بالإجابة'.
صمت الأب لبرهة من الوقت، الأم تكتم دموعها، اللهفة تبدو علي وجه شقيقتها.. اكمل يا أبي.. اكمل.. يمسك الأب بالخطاب ويقرأ 'طبعا أنا عارفة أنكم غاضبون مني، وتلعنونني ولكن يسوع الرب قال لي إن أعداءنا يلعنوننا ونحن نباركهم ولهذا فأنا أصلي لهدايتكم.
إنني أقول لكم: إنني تاركة هذه الدار بعد أن هداني يسوع إلي الدين الحق، فإذا خفتم أن تقولوا إني أصبحت علي الحق، فقولوا إنه جاءتني فرصة سفر سريعة، وإنني انتهزتها ولم أضيعها، وداعا إلي لقاء في محبة يسوع، وجاء التوقيع مذيلا باسم 'بنت يسوع الناصري'.
لم يصدق أحد في الأسرة أن زينب الفتاة المؤمنة التي تحفظ غالبية القرآن يمكن أن ترتد بهذه السهولة، بدأت رحلة البحث عن المجهول، بعد يومين من اختفاء زينب حاولت شقيقتها الأخري الاتصال بذات الموقع للوصول إلي أية نتيجة، أجابها أحد المتحاورين.. أهلا يا مني أنا زعلان منك، قدمت نفسها علي أنها 'مني' الاسم الحركي لشقيقتها، والذي كانت تدخل به إلي الموقع.. حاولت مجاراته لتعرف الحقيقة، وما الذي حل بأختها؟ لكن يبدو أن أحد الحاضرين في غرفة الدردشة نبهه إلي أن مني أي زينب أصبحت خارج دارها، وأنها أصبحت معهم في مكان أمين، بعد أن دخلت إلي النصرانية، استأذن المحاور من المتحدثة قائلا لها: سأحدثك بعد دقائق ثم أغلق الاتصال نهائيا.
قالت شقيقتها التي راحت تبحث في آخر أرقام الهواتف: إن الموقع الذي يدار من داخل مصر هو الذي اختطف شقيقتي، وأن هؤلاء هم أنفسهم الذين يتحركون ما بين المنصورة وأسيوط، وتشاركهم عناصر خارجية لتنصير الشباب المسلم.
أجري الأب اتصالا بأحد الأرقام التي كانت دوما علي الاتصال بابنته من أمريكا (رقم الهاتف موجود) وفوجئ الأب بأنه يتصل بمؤسسة لها سكرتاريتها وإدارتها وعندما سألهم عن د. أحمد قيل له: إنه في اجازة وسيحضر يوم الاثنين القادم.
قام الأب بعدها علي الفور بإبلاغ مباحث أمن الدولة بالمعادي، ثم مدينة نصر، حكي القصة كاملة، ومنذ هذا الوقت لم يحدث أي جديد.

هذه واحدة من قصص عديدة نمسك عن نشرها، ليدرك الجميع أن هؤلاء الذين يريدون دفع الوطن إلي الهاوية بمزاعم عدة، ليسوا سوي أدوات وخناجر يراد غمدها في ظهر الوطن تحت ادعاءات وأكاذيب تدرك أن الأغلبية الساحقة من أشقاء الوطن يعرفون دوافعها.
لقد شهدت الكاتدرائية المرقسية خلال الأيام الماضية وعلي مدي عدة أيام مظاهرات صاخبة يقودها مجموعات من الشباب الذين جيء بها خصيصا من البحيرة ومحافظات أخري، والهدف هو اشعال نار الفتنة في الوطن.
لقد استغلوا جنازة الأستاذ سعيد سنبل أسوأ استغلال، وراحو يحاصرون المشاركين ويرفعون لافتات تحض علي ما يسمونه بالاستشهاد.. لماذا؟ لأن سيدة قبطية وزوجة لراعي كنيسة أبو المطامير ذهبت وبنفسها إلي مباحث أمن الدولة في البحيرة لتقول لهم: إنها حفظت نصف القرآن الكريم، وأنها تعلن إسلامها وتطلب الحماية.
بدأت مباحث أمن الدولة تجري الاتصالات بالكنيسة وتبلغهم أن السيدة في مكان أمين، وأنها تخضع لجلسات تحقيق، وأن المطلوب حضور أحد القساوسة.. لم يستجيبوا، وانطلقت المظاهرات في الكاتدرائية تطلق الهتافات وتعتدي علي رجال الأمن الذين رفضوا خروجهم إلي الشارع، وكان أشد الهتافات قسوة علي النفس 'يا أمريكا.. فينك فينك أمن الدولة بينا وبينك'.
وعندما كان الزميل مصطفي سليمان الصحفي ب'الأسبوع' يتابع الحدث من داخل الكاتدرائية اعتدوا عليه بالضرب، وقالوا: هذا صحفي مسلم، ثم أدخلوه وحبسوه في غرفة لمدة ثلاث ساعات، أهانوه فيها بأقذع الشتائم التي طالت شخصه ودينه، ثم سحبوا منه كارنيه النقابة الذي كان يحمله، ثم تمكن من الهرب وأبلغ قسم الوايلي الذي طلب تقريرا طبيا أثبت الاعتداء الغاشم علي الزميل مصطفي سليمان.
إننا نقول: إن هذه الأحداث المفتعلة لا يمكن أن تكون إلا عبثا خارجيا يلتقي مع الأهداف الصهيونية والأمريكية التي تريد تمزيق هذا الوطن، واقرأوا تلك البيانات التي تصدرها حفنة تعيش في الخارج، تستنجد ببوش وشارون. إننا نتساءل بحق الوطن الواحد الذي يجمعنا من هو المضطهد الحقيقي علي أرض مصر؟ من الذي يعاقب؟ ومن الذي يفرج عنه في حال حدوث أي مشكل أمام أقسام الشرطة؟ من الذي يملي شروطه؟ ومن الذي يستكين؟
إننا نتساءل: أين هي المشاكل التي يزايد البعض بها؟ مشكلة الكنائس جري حلها علي نطاق واسع. أضرب مثالا واحدا في أسيوط وحدها توجد 360 كنيسة، ولا يمكن أن يكون هناك عاقل ضد الحق في إقامة الكنائس ، ولكن وفقا للقواعد المتفق عليها، فبناء المساجد الآن أصبح أكثر تعقيدا علي سبيل المثال.
ليس معقولا يا أشقاء الوطن والتراب أن يترك مصير الأقباط كله في يد حفنة قليلة تحرك الشارع لحسابات أنتم تعرفونها، وعندما تقع الواقعة سندفع جميعا الثمن بلا جدال.
لقد أصبح أصحاب الصوت العالي من أشقائنا الأقباط يرهبون أصحاب الأصوات الوطنية الشريفة، والذين يرفضون مثل هذه الأساليب والاعتداءات التي تكررت، والتي وصلت الآن إلي حد الاعتداء علي صحفي لا يملك سوي قلمه، وداخل الكنيسة، وأمام عدد من القساوسة.
إن أمثال هؤلاء لا يختلفون عن هؤلاء المتطرفين علي الجانب الإسلامي، والذين يسيئون لصورة الإسلام ويسعون إلي إثارة الفتنة لحسابات نعرفها ونعرف أيضا من يقف وراءها.
إن هذا الاحتقان السائد لدي بعض الشباب المتطرفين ليس سببه بصراحة حدوث مشاكل عارضة أو حتي مزمنة، فكل شيء يجري حله علي نار هادئة، ولكن المشكلة في هؤلاء الذين يثيرون الشائعات ويقدمون معلومات مغلوطة، فهؤلاء الذين يفتحون مراكزهم المشبوهة وصحفهم المأجورة هم رأس الفتنة.
انظر إلي المؤتمر الذي عقده سعد الدين إبراهيم في مركزه المشبوه الأسبوع الماضي تحت عنوان 'مشاكل المسيحيين في مصر' وراح يتحدث فيه ممدوح نخلة صاحب مركز النخلة فماذا قال؟.. قال: إن الحل هو في تقسيم مصر إلي أجزاء مسيحية وأخري مسلمة، حسبما نشرت صحيفة الرأي العام الكويتية.
إن ممدوح نخلة وموريس صادق ومايكل منير وغيرهم هم وجوه تعادي الوطن وتطلق حقدها المسموم لحساب الخارج وليس دفاعا عن الأقباط المصريين....
إن هذا الوطن ليس وطن فئة بعينها، بل هو وطننا جميعا، كلنا شركاء فيه، ماضيه وحاضره ومستقبله، ولذلك نتمني أن يكون الجميع عند مستوي الحدث.
بقيت كلمة أخيرة أقولها لقداسة البابا شنودة الذي نكن له كل التقدير والاحترام، لقد جرت الأحداث في الكاتدرائية وكنا نتمني تدخلك، لقد ضرب الزميل الصحفي مصطفي سليمان داخل الكاتدرائية، وكنا نتمني تدخلك، لقد تم الاعتداء علي الأمن من داخل الكاتدرائية وكنا نتمني تدخلك.. لكن ذلك لم يحدث.
إن قداستكم تمثل رمزا وطنيا وقوميا نعتز به، ولذلك لا يجب ترك الفرصة لبعض المغالين علي الجانب الآخر ليقولوا: إن للبابا حديثا في السر يختلف عن حديث العلن. فنحن نشدو بكلمتك الرائعة 'مصر وطن يعيش فينا قبل أن نعيش فيه'.
بقيت كلمة أخيرة للحكومة ورجالاتها.. الفتن تولد من رحم الفساد الذي استشري، والمشاكل تتولد في زمن الانهيار الذي طال كل شيء.. الأمل يتراجع ومساحات الفقر في تزايد.. لم يعد لنا مشروع وطني، ولم يعد لنا هدف نضالي، أصبحنا مجرد شعب مغيب عن المشاركة، وعن الفعل، شعب معطل بقرار رسمي.. لذلك احتلت الشائعة مكانا مرموقا، وراحت الكراهية تنتشر بين الناس، واستغل المغرضون حالة الاحتقان والغضب الداخلي، فسعوا إلي البحث عن عدو بديل وهمي، فضاعت الرؤية، وغاب الهدف، ولكن نحمد الله أن شعب مصر العظيم أقوي من كل المؤامرات وأكبر من كل الصغائر، وهو قادر دوما علي دحر كل من يسعون إلي تمزيقه.
لا يمكن للمسلم أن ينسي دم شقيقه القبطي في ميدان المعركة دفاعا عن التراب الوطني، ولا يمكن للقبطي أن ينسي لقمة الخبز التي اقتسمها مع شقيقه المسلم تحت سماء وطن ضرب المثل في التسامح الديني ودحر كل المؤامرات الاستعمارية حتي أن كرومر قال في يوم: 'لا أعرف المسلم من المسيحي إلا عندما يذهب المسلم إلي المسجد أو عندما يذهب المسيحي إلي الكنيسة'.
تري هل نحن في شهادة أكثر من ذلك.. افيقوا يرحمكم الله







المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هام لكل فتاة مسلمة.... نهاية امرأة صالحة في غرف الشات .... moh1988ammad أرشيف المواضيع المخالفة والمحذوفة 1 01-04-2012 01:12 AM
الى كل فتاة مخدوعة شاهدي كيف يفضِّل السجن والترحيل على الزواج من فتاة اختلى بها زي القمر المنتدى الاسلامي 5 18-01-2012 09:06 PM
شاهد مقطع فيديو يدمي القلب !! رجم فتاة عراقية مسلمة !! المنطلق المنتدى العام 16 12-06-2007 01:55 AM

13-12-2004, 11:22 AM
mohalshair1 غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 16045
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 49
دُعي الى: 0 موضوع
    #2  
ما هاذا



13-12-2004, 01:27 PM
eng_ziad غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 8065
تاريخ التسجيل: Apr 2004
المشاركات: 70
دُعي الى: 0 موضوع
    #4  
لا حول ولا قوة الا بالله
هل يمكن لك يا اخى انو توضح لنا تفاصيل اكثر عن قضية اسلام زوجة راعى الكنيسة ف انا لا اعلم عنها الكثير و اقول الصحف متضاربة

و جزاكم الله خيرا




13-12-2004, 01:36 PM
M.K.E.M.P.e غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 1471
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 619
دُعي الى: 0 موضوع
    #5  
اخى eng_Ziad انا تقريبا ساكن قريبا من مكان الحدث وارى القوات الأمن محاوطة الكنيسة وذائد تشديد الحراسة فى الدخول والخروج من الكنيسه

والى انا اعرفو ان امراءة قسيس اسلمت وحتى الأن مفيش اى اخبار والله اعلم




13-12-2004, 07:34 PM
M.K.E.M.P.e غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 1471
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 619
دُعي الى: 0 موضوع
    #6  
شكرا اخى احب الخير بس انا مستغرب الدين هذا كله هراء كيف يصدقة عقل وكيف فتاة مسلمة محافظه على الصلأة وقراءة القراءن تتنصر


الأ اذا المال المال هو الذى اغرى بهم




14-12-2004, 10:18 PM
eng_ziad غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 8065
تاريخ التسجيل: Apr 2004
المشاركات: 70
دُعي الى: 0 موضوع
    #7  
انا لا اصدق قصة الفتاة المسلمة التى تنصرت هذة
فكيف عرف الصحفى كل هذة التفاصيل اذا كانت البنت لم تقل لعائلتها شئ

ام ان بعض التفاصيل هى خيال الصحفى
و على العموم فان معظم حالات التنصير تكون بسبب السفر للخارج للحصول على منحة دراسية




15-12-2004, 03:28 AM
M.K.E.M.P.e غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 1471
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 619
دُعي الى: 0 موضوع
    #8  
اخى الحبيب eng_Ziad لقد عرفت منذ لحظات ان هذه القصة غير صحيحية بالمرة واتأكد من الموضوع فى نفس الصحيفة (جريدة الأسبوع ) نفى هذه الوقعة للاستاذ :// مصطفى بكرى رئيس التحرير

وهذه القصة تم تألفها على ايدى الكفرة ((النصارى)) وهذه القصة لم تنشر سوى غير على الأنترنت لاغراء شباب المسلمين
ولم تقع مثل هذه الأفعال ...........حتى انا استغربت قلت اذاى مثل هذا يحصل
اما الموضوع الثانى امراءة القسيس فعلا هذا الموضوع تم وانا سمعت بهذه القصة بما ان ذى مقلت قبل ذالك ان سكنى قريب لحد ما من الكنيسة وشوفت وسمعت ما حدث
اكيد الكفرة لما سمعو بهذا الخبر طلعو هذه الأشاعة
ربنا يورينا يوم فيهم اليهود والنصارى




15-12-2004, 03:35 AM
M.K.E.M.P.e غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 1471
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 619
دُعي الى: 0 موضوع
    #9  
ملحوظة صغيرة يا اخوة عدم تصديق مثل هذه القصص الوهمية لأنهم يريدون تركنا لدين الله دين الحق وعدم الجدال معاهم لأنهم يسيئون للنبى ودينا الحنيف الأ اذا كنت فقية فى دينك ومتمكن حتى تعرف ترد عليهم صح


ويارب يحفظكو ويحفظ شباب ونساء وشيوخ المسلمين




16-12-2004, 01:48 PM
E. Adeeb غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 16001
تاريخ التسجيل: Dec 2004
المشاركات: 85
دُعي الى: 0 موضوع
    #10  
salam




يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ



صدق الله العظيم




16-12-2004, 07:28 PM
spiro غير متصل
عضو
رقم العضوية: 13069
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 40
دُعي الى: 0 موضوع
    #12  
باسم الله الرحمن الرحيم

ان كانت هده قصة مفتعلة* فان العشرات بل المءات من الشباب ضعىفو الايمان ينصرون يوميا.
"لن يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم"
صدق الله العظيم




17-12-2004, 02:02 AM
Peter Pan غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 13488
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 350
دُعي الى: 0 موضوع
    #13  
إنا كذا اللهم زد....

" من المسلمين المؤمنين بالله ربا وبمحمد نبيا رسولا " اضيفت من المشرف




17-12-2004, 12:53 PM
hema غير متصل
عضو
رقم العضوية: 11631
تاريخ التسجيل: Jul 2004
المشاركات: 562
دُعي الى: 1 موضوع
    #15  
والله إذا كانت هذه القصة صحيحة فيجب قتل تلك الفتاة بإعتبارها مرتده عن الدين هذا إذا طبقت الشريعة الإسلامية وليست الشريعة الأمريكية





rss  rss 2.0  html   xml  sitemap 

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.