أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


25-12-2014, 12:50 PM
وسام الحمد غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 464797
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 354
إعجاب: 0
تلقى 147 إعجاب على 88 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

امراض المسنين


امراض المسنين


امراض المسنين


التقدم بالسن والأمراض المصاحبة له


.


معروف أن لكل عمر أمراضه، إلا أن التقدم بالسن، يعتبر الأكثر حرجاً في حياة الانسان، كونه يصاحب بأمراض عديدة. وهذه،حسب العلماء ظاهرة طبيعية، ولكنها لم تتحول إلى ظاهرة اجتماعية، إلا مؤخراً.


وحسب آراء الأطباء المختصون بالأمراض المزمنة فإن أكثر الأمراض المؤهلة لإصابة المسنين بها،التي تعد المسبب الأول للوفاة، هو احتشاء عضلة القلب، وقد تصاب به السيدات اكثر من الرجال لأسباب عدة، ومنها هشاشة العظام وتلف الأوعية الدموية في شبكية العين الذي يؤدي إهمال علاجها إلى العمى، في حين اعتبر بعض الأطباء ان الرجال اكثر عرضة من النساء للاصابة بارتفاع ضغط الدم دون سن 45 عاما .





وتوضح الدكتورة إيمان مشرف، استشارية الأمراض القلبية، أن التغيرات التي تصاحب التقدم في السن تأتي نتيجة عوامل وراثية وأخرى مكتسبة، حيث تقل مرونة الأوعية الدموية وهو ما يسمى بتصلب الشرايين، الأمر الذي يؤدي الى ارتفاع في ضغط الدم، وترسب الدهون على جدار الاوعية الدموية، بالإضافة إلى فقدان عضلة القلب مرونتها، مشيرة إلى أن الرجال والنساء على حد سواء يصابون بهذه الأعراض إلا انها تظهر مبكراً لدى الرجال بنحو عشر سنوات، وعندما تصل المرأة الى مرحلة انقطاع الطمث يقل الهرمون الأنثوي في سن الخمسين وتتساوى مع الرجل في قابليتها للتعرض لأمراض القلب.


وأمراض القلب الشائعة بين كبار السن متعددة، أهمها ارتفاع ضغط الدم، الذي يصيب الرجال دون سن 45 عاما أكثر من النساء، حيث يزداد مع التقدم بالعمر، ويؤدي إلى تصلب الشرايين، والجلطات القلبية والدماغية، واختلال كهرباء القلب، وأمراض الكلى، وأيضا أمراض الدهون وارتفاع الكوليسترول الذي يزداد معدله الضار وينخفض الحميد وتترسب الدهون في الجسم وعلى شرايينه . مما يسبب تصلبها وانسدادها .





وكذلك أمراض الشرايين التاجية الناتجة عن العوامل الوراثية والمكتسبة، التي تؤدي الى الآلام الصدرية والجلطات القلبية واحتشاء عضلة القلب، لأنه من أكثر الأمراض شيوعا لدى كبار السن. كما انه المسبب الأول للوفاة لدى كبار السن، إلا انه يصيب الرجال أكثر من النساء اللواتي تزيد خطورته لديهن بعد سن الخمسين .


ومن جانبه يقول الدكتور اياد الفلاحي، اختصاصي طب وجراحة العيون: "إن الأبحاث الحالية اثبتت أن شبكية العين، وخاصة الاوعية الدموية فيها، تعد النافذة الاولى التي يمكن من خلالها التشخيص المبكر لأمراض الشيخوخة، حيث يوجد ترابط بين علامات اعتلال شبكية العين وتراجع الوظائف الادراكية. كما ان أي تلف في الاوعية الدموية في الشبكية يعد مؤشرا واضحا على حدوث تلف مبكر في الاوعية الدموية في الدماغ ونذيراً واضحاً لحدوث الشيخوخة".





ومن التغيرات التي تحدث نتيجة التقدم بالسن فقدان الليونة في عدسة العين، مما يتسبب في ضعف النظر وصعوبة القراءة خصوصاً في سن الاربعين، وكذلك نقصان شفافية العدسة، ما يؤدي الى ظهور المياه البيضاء مسبباً ضعفاً في النظر مع تشوش في الرؤية، وتمييز الألوان وصعوبة في تحديد شكل الاجسام وأبعادها، في حين يعتبر تنكس اللطخة الصفراء، أو اعتلال البقعة الصفراء في الشبكية من أهم أمراض الشيخوخة، لأن هذه البقعة جزء مركزي في الشبكية، ومسؤولة عن البصر، واي اعتلال فيها يؤدي الى ضعف الابصار المركزي. ومن مؤشرات ذلك ضعف تدريجي في البصر ليكون في اغلب الاحيان غير منتظم والشعور بضبابية .


وهناك نوعان من اعتلال البقعة الصفراء في الشبكية، الأول، يسمى الجاف، وهو على أشكال متعددة ويستأثر بنحو 90% من الحالات، مؤدياً إلى تغيير في الرؤية بشكل بسيط وتدريجي مع التقدم بالعمر، كذلك تغير في شكل الاشياء، إذ تظهر الخطوط المستقيمة على نحو متموج، أو متقطع مع زيادة تصاعدية في ضعف البصر يصاحبه ظهور بقع سوداء في مجال البصر تسمى "سكونوما".والنوع الثاني يسمى الرطب، وهو أقل شيوعاً وأكثر خطراً، إذ يؤدي في الحالات الشديدة إلى العمى ويصيب 10% من المتقدمين في السن .


وينصح الدكتور الفلاحي، المتقدمين في السن، بإجراء فحص دوري لتشخيص أي اعتلال في شبكية العين والتغذية المناسبة تفادياً لاية مضاعفات او مخاطر .





الحالات المرضية التي تؤثر في العظام





وعن الحالات المرضية التي تؤثر في العظام والمفاصل عند التقدم بالسن، يرى الدكتور أحمد محمد السبع، اختصاصي جراحة العظام والمفاصل، ان معاناة المفاصل، تبدأ بالخشونة ومن ثم تتآكل الغضاريف الداخلية، وهو ما يسمى بالروماتيزم المفصلي المزمن، ويكون مصحوبا بآلام شديدة وصعوبة في الحركة قد تعيق المريض عن اداء عمله اليومي. كما تكون اعراضه أكثر شدة عند الاشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد، والذين يتعرضون للاجهاد، مثل الوقوف لفترة طويلة او المشي لمسافات بعيدة .


كذلك هشاشة، أو ترقق العظام، وهو يحدث نتيجة ضعف في بنية العظم مع نقص في الكتلة العظمية نتيجة اختلال التوازن ما بين عمليتي هدم وبناء مادة العظم. وتعتبر الكسور الناجمة عن هذا المرض من المشاكل الصحية الكبيرة التي تواجه الفرد .


ففي الدول المتقدمة، وحسب الاحصاءات، فإن الكسور تصيب نحو 30% من النساء، و12% من الرجال في المراحل المتقدمة من العمر .





ومن أسباب هذا المرض الاضطرابات الهرمونية وانقطاع الطمث لدى النساء، الى جانب قلة الحركة والغذاء، غير المتوازن، الذي لا يحتوي على نسبة كافية من الكالسيوم، وكذلك عادة التدخين وعوامل اخرى .


ويؤدي هذا المرض الى حدوث الكسور، خصوصاً في عظام الحوض والفقرات والساعدين، وتنتج هذه الكسور من حالات سقوط بسيطة، مثل السقوط على الارض من وضع الوقوف، أو الانحناء بقوة ورفع بعض الاثقال الخفيفة .





إن نقص فيتامين "D" يصيب المتقدمين بالعمر، وهو يشابه مرض الكساح عند الاطفال، ويحدث نتيجة عدم توافره في الغذاء، أو قلة التعرض لأشعة الشمس، كونها ضرورية لانتاجه، والذي يساعد في بناء العظام عبر سلسلة من العمليات الحيوية في الجسم .


وأشار إلى أن أعراض هذا المرض تنعكس في شكل آلام العظام والعضلات، الى جانب ضعف، أو وهن في عضلات الجسم، وعدم القدرة على المشي بصورة طبيعية، حيث يمشي المريض بحركة تأرجحية، ويعاني كثيراً عند صعود السلالم او النهوض من وضع الجلوس .


وذكر ان نسبة الاصابة بالكسور في العظام تزداد لدى كبار السن، لأن عظامهم هشة بالأساس .





تغذية المسنين


وعن أهمية تغذية المسنين، قالت وفاء عايش، اختصاصية التغذية: "إن دراسة فرنسية اجراها باحثون من مستشفى "بروس" توصلت إلى أن تناول اطعمة تحتوي على السلينيوم (وهو عنصر غير فلزي) يحمي من الاصابة بمرض الزهايمر ويؤخر الشيخوخة، ويتوفر في العديد من الخضار والفواكه، بالاضافة الى الثوم والبقوليات، والسمك، والملفوف والدجاج والحليب، والبصل، والحبوب".


وبينت ان نقص مضادات الأكسدة في جسم الانسان يؤثر في الجهاز العصبي المركزي، ويعمل على تسارع حدوث الشيخوخة كما انه يحد من ظهورها .


واشارت عايش الى دراسة اخرى قال فيها علماء امريكيون، إن تناول فيتامين "A"، وممارسة الرياضة يؤخر ظهور علامات الشيخوخة بعد سن السبعين. وأوضحوا أن هذا الفيتامين يحتوي على مضادات الأكسدة ويحد من شيخوخة الجسم مع التقدم في العمر، وأن الاشخاص الذين تناولوا الفيتامين ومارسوا الرياضة تحسنت لديهم القدرات التنفسية، وفقدوا قليلاً من أوزانهم، ولم تظهر عليهم علامات ضغط الدم عما كان عليه في الشيخوخة.





وذكرت ما توصل إليه العلماء الاستراليون من خلال دراسة الأغذية التي يتناولها سكان استراليا واليونان والسويد، إذ اكتشفوا أن اولئك الذين يتبعون نظاماً غذائياً صحياً يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة ويحصلون على المناعة الضرورية ضد تأثيرات أشعة الشمس الضارة، وبالتالي عدم حدوث التجاعيد المبكرة لديهم، ويبدو إن أفضل وجبة تحتوي على عناصر واقية من أضرار أشعة الشمس هو تناول الخضار والسلطات مع زيت الزيتون، والألبان الخالية من الدهون .


أما الاحتياجات الغذائية للمسنين فهي تختلف من الفئة العمرية 50 إلى 70 عن أولئك ما بعد السبعين، حيث أقر المجلس القومي الأمريكي العناصر التالية لمن هم فوق 51 عاماً، حيث تعتمد احتياجات الطاقة على متطلبات عملية الاستقلاب وعامل الحركة، وتتراوح من 2300 سعر حراري في اليوم للذكور، و1900 سعر حراري في اليوم للنساء .





ويرجع انخفاض حاجة الطاقة اليومية الى قلة الحركة والعناصر الغذائية التي توفر الطاقة "الكربوهيدرات"، وتتضمن الكربوهيدرات المعقدة مثل الحبوب الكاملة والبقول والبسيطة كالسكريات والدهون المتعددة غير المشبعة والأحادية غير المشبعة مثل زيت الزيتون .


أما البروتين فالكل يتوقع ان حاجة المسن تقل عن حاجة البالغين، إلا أن الدراسات الحديثة أكدت أن حاجات المسنين اليومية للبروتينات، التي تؤدي الى الوصول للتوازن النيتروجيني ربما تكون اكثر من متطلبات البالغين .





وأوضحت، أن معظم المسنين يشكون من الإمساك لذلك عليهم تناول الألياف الغذائية، ويجب ان تكون الزيادة تدريجية بحيث لا تقود الى إثارة القناة الهضمية وتكوين الغازات، وعدم المبالغة في تناولها التي قد تؤدي إلى إعاقة امتصاص عنصر الحديد وبعض العناصر المعدنية الأخرى.





وحذرت دراسة أمريكية حديثة، من أن المشروبات الغازية والأطعمة المعالجة التي تحتوي على معدلات عالية من الفوسفات، ربما تسرع في الشيخوخة قبل أوانها .





وقالت الدراسة، التي اجراها باحثون في جامعة هارفارد، استنتجوا بعد دراسات على فئران المختبرات، أن المستويات العالية من الفوسفات لا تضيف مجرد نكهة لتلك الأطعمة المصنّعة، بل سنوات إلى أعمارنا مع ما قد يرافقها من متاعب صحية متصلة بالتقدم بالسن، كأمراض الكلى والقلب، إضافة إلى إصابة الجلد والعضلات بالجفاف والانكماش .


وأضافت، أن الباحثين أكدوا أن البشر في حاجة إلى نظام غذائي صحي للحفاظ على توازن الفوسفات في الحمية الغذائية، ما يشكل أمراً حيوياً لحياة صحية وعمر أطول .





وبينت الدراسة، التي قدمت في المؤتمر السنوي لجمعية القلب الأمريكية، أن الزيادة المطردة في استهلاك المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة، إضافة إلى العصائر نجم عنها الآلاف من الإصابات بالسكري وأمراض القلب على مدى العقد الماضي .







المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هو صحة المسنين وسام الحمد الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 3 27-12-2014 07:19 PM
حاسه الشم عند المسنين وسام الحمد الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 3 27-12-2014 07:18 PM
مارأيك فى دار المسنين ؟ شروق الامل المنتدى العام 3 29-11-2013 03:01 PM
الشيخوخة و مشاكل المسنين الحركية AvilmA الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 0 05-05-2013 03:50 PM
ي واحد يعرف دكتور امراض صدريه او ليه قريب او هو دكتور امراض صدريه GAGA الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 12 29-01-2005 06:16 PM
25-12-2014, 02:35 PM
raedms غير متصل
VIP
رقم العضوية: 81535
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 23,957
إعجاب: 618
تلقى 4,106 إعجاب على 733 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1331 موضوع
    #2  
جزاك الله كل خير


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


 


امراض المسنين

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.