أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


13-12-2014, 01:24 PM
سناء غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 107339
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الإقامة: إنّما الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
المشاركات: 1,427
إعجاب: 1,110
تلقى 1,085 إعجاب على 445 مشاركة
تلقى دعوات الى: 842 موضوع
    #1  

لعلّ خُفًّا يقعُ على خُفّ


بِسمِ اللهِ الرّحمن الرّحيم
.. السّلام عليكُم ورحمة الله وبركاته ..

القدوة،
القدوة الحسنة،
حسن الاقتداء،
هدي النبي صلى الله عليه وسلّم
.

،'

رُويَ عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضى اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ ،
أَنَّهُ كَانَ فِي طَرِيقِ مَكَّةَ يَأْخُذُ بِرَأْسِ رَاحِلَتِهِ يَثْنِيهَا ،
وَيَقُولُ : " لَعَلَّ خُفًّا يَقَعُ عَلَى خُفٍّ ، يَعْنِي خُفَّ رَاحِلَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " .


..
حَادِثَةٌ استوقفتني طويلًا وأنا أتفيأُ ظِلالها وأحيا معانيها ..
عَجبْتُ لِنفوسٍ سمَتْ لتَجْعل من الخطى آثار حبٍّ ، باتت تتبعها وتتقفَّاها "لعلَّ خُفًا يقعُ على خف"
فتظفرُ بشرفِ اتباع الحبيبِ حتى في أدق تفاصيلِ حياتهِ .

جسدوا الحب واقعًا ، وأحيوا معانيه ،
بعد أن كانَ معنًى مُجرَّدًا لا روحَ فيهِ ولا حياة .
وبَلغوا من الحُبِّ والاتباعِ مبْلغًا عَجزت الأبْجَديات عن وصفهِ ورسمه،
هذا في شأنِ تَقفِّي خُطى ناقةِ النبي صلى الله عليه وسلم , فكيف باتباعه هو في سنَّته، وسمته، ودَلِّه ؟!

أَحبُّوا فاتبعوا وعملوا ،
ولَيسَ المَحبَّةُ بالادِّعاءِ؛
وإنَّما بُرهانُ المُحبِّ الطاعة والاقتفاء!


يرتشفُ من رحيقِ حبيبه ،
ويسيرُ على ضوئهِ في حالكِ الظَّلماء،
فإن أمالتهُ أعاصير البدعِ الهوجاء ؛
تشبَّثَ بِهديهِ فكانَ لهُ طَوْقُ نَجاة .

~

فأينَ أينَ نحن ؟!

أينَ نَحنُ مِنْ نورٍ نسترشدُ به في هذا الزمان ؟!
وقد تجاذبتِ الأهواءُ القلوبَ والعقول ؛ فصارَ الهوى قائدًا ودليلاً،
وغُيِّبَ الشرعُ وخَفَتَ صوْتُ الحقِّ ، ودوَّى صوتُ الباطلِ وَعلا !

~

امْتُهِنَت الأمّةُ حيْن ضلَّت ذاك الدربُ،
وخَفِيْت عليها آثار الخطى معْ عَواصفِ الفتن ،
فَصار الحُب عندها شعاراتٌ تُرفع ، وشِعْرٌ يُنسج ،
وقولٌ بليْغٌ يَكْتَسي حُسناً !

أمَّا الفِعالُ فلَا ضيْر أوَافقت السنَّةَ أو مضتْ عكسَ تيارها - إلا عنْدَ مَنْ رَحمَ ربِّي -
فلو كنَّا نَتَّبِعُ ونُطيعُ بِقَدْرِ إجادَتنا لسبك قوالب الحديثِ عن الحُبِّ؛
لرأينا حالًا غيرَ ما نَحنُ عليه ..

واللهُ تعالى يقول : " قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ
وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ
" [آل عمران:31]

~

فَهَلَّا اتبــاعًا !
[COLOR="rgb(65, 105, 225)"]عَسى خُفًّا يقعُ على خُف
،
وخطًى تسيرُ على خُطى، فيُقَوَّمُ اعوجاج خُطانا ،
ونثوبُ إلى رشدٍ ؛
لِنكونَ ممن أحبَّ قوْلًا وعَمَلاً ؟!

اللَّهُمَّ رُدّنا إليك ردًّا جميلاً.

.............................

[بـِقلم الأخت/ أنفاس الفجر.]





اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ مِلْءَ السَّمَاءِ وَمِلْءَ الأَرْض،
وَمِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ.


17-12-2014, 02:44 PM
Mahmoud Abdo غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 475786
تاريخ التسجيل: Jun 2014
الإقامة: فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا
المشاركات: 2,668
إعجاب: 1,104
تلقى 763 إعجاب على 256 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1741 موضوع
    #4  
واللهُ تعالى يقول : " قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ
وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ "
[آل عمران:31]

اللهم اجعلنا علي نهج نبيك وعلي صراطك المستقيم


رفعتُ كفّي نحو عطفك داعيًا وعلمتُ أنك لا تردّ دعائي

 


لعلّ خُفًّا يقعُ على خُفّ

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.