أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


02-10-2014, 10:57 PM
محمدسالم يوسف غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 494791
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 1,555
إعجاب: 287
تلقى 866 إعجاب على 333 مشاركة
تلقى دعوات الى: 47 موضوع
    #1  

رِحلةٌ إلى حيثُ صفاءِ القُلوب


رِحلةٌ حيثُ صفاءِ القُلوب


رِحلةٌ إلى حيثُ صفاءِ القُلوب


هل سألنا أنفسنا مرةً إن كانت قلوبنا تحملُ غلّاً على أحد؟
أم نعتقد أنّ قلوبنا صافية لا تحمل حقداً ولا بغضاً لأحد ؟
فلنقف قليلاً مع هذه القصّة لعلّنا نصل لإجابة !:
اتّصل شابٌ على شّيخ يقول له: تنازعنا مع أبناء عمي على قطعة أرضٍ نعلم أنها كانت لوالدنا ولم يكن لدينا إثبات، طال النزاع فتنازلنا عنها لهم وقاطعناهم وكنّا نذكرهم بالسّوء دائماً.
ردّ عليه الشّيخ: هل تريدون الجنّة أم لا؟ قال: بلى، قال: إذاً تطلب السّماح من أبناء عمّك.
يقول الشاب: فاتّصلت على ابن عمّي وقلت: سامحونا لن تفرق بيننا قطعةُ أرضٍ.
ففاجأني بقوله: بل أنتُم سامحونا وخُذُوا الأرض حلالٌ عليكم !.
فاختلفنا مرة أخرى كل يريدُ تقديمَ الأرض للآخر ثم اتّفقنا أن نجعلها وقفٌ لوالدينا معاً ..
يقول: الغريب أنّني أحسّست بعد إغلاق الهاتف كأنّني ألقيتُ كيساً من الإسمنت كان قابعاً على صدري ..
وهنا لنا وقفة ..
هل سألنا أنفسَنا: كم كيسَاً من الإسمنتِ نحملُ على صُدورِنا ؟
وهل سألنا أنفسنا بصدقٍ: لماذا نشعر وكأنّ قلوبنا لا تحمِلُ حقداً على أحد ؟
ومع ذلك كم من الأحقاد تملأ قلوبنا على فلانة لأنّها قالت عنّي كذا وعلى الأخرى لأنّها اتّهمتني بكذا؟
كم نحملُ من الأضغانِ في ذلك القلب المسكين بسبب كلمةٍ أو موقفٍ أو فعلٍ حمّلناهُ أكثر ممّا يحتمل؟
وكيف نقف بين يديّ الله في صلواتنا وقلوبنا تعتلجُ حَنَقاً نفكرُ كيفَ ننتقمُ من فلانة وكيف نردّ على الأخرى وكيف نأخذ حقّنا من الثالثة؟
لو تفكّرنا بالأمر على حقيقته لأدركنا أنّ هذه الدّنيا التّي نتصارع لأجلها لا تُساوي عند الله جناح بعوضة
فكيف نتكالبُ على مكاسبَ دُنيويّة ونشغلُ أنفسنا بانتقاماتٍ شيطانية؟
ونسينا نعيماً دائماً ورفعةِ درجاتٍ وراحةً لا تنقطع في جنّة الخلد التّي وعدَ الله بها عباده المتّقين؟
ونتصوّر هنا لو قُدّمت إلى إحدانا دعوةٌ لامتلاكِ قطعةِ أرضٍ تساوي مساحة شارعها.. فماذا يكون شعورها؟
وماذا لو كانت الأرض بمساحة مدينتها؟
وماذا لو كانت بمساحة دولتها؟
وماذا لو كانت بحجم الكرة الأرضية كلها؟
فما بالنا بجنّة عرضها السموات والأرض؟
{وسَارِعُوا إلى مَغْفِرةٍ مِنْ رَبّكُمْ وجَنّةٍ عَرضُهَا السّمَواتُ والأرضُ أُعِدّتْ للمُتّقِين * الذّينَ يُنفِقُونَ فِي السّراءِ والضّراءِ والكَاظِمِينَ الغَيظَ والعَافِينَ عن النّاسِ واللهُ يُحِبّ المُحسِنِين}.
فمنْ يدفَعُ الثّمنَ لينَالَ الأجرَ العَظِيم؟
وهل تأمّلنَا آخرَ الآية السابقة {أُعدّتْ للمُتقِين}.
وكَم للتّقوَى مِن ثَمرَاتٍ منهَا العلمُ والقبولُ والفرج ومنها الرّزقُ واليُسرُ وتكفيرُ السّيئاتِ وتعظيمُ الأجرِ من الله ومن هم هؤلاء؟ إنّهم المُنفِقِينَ والكَاظِمينَ الغَيظَ والعَافِينَ عن النّاس.. وأجرهُم عظيم:
1- مغفرة
2- جنّة عرضها السّموات والأرض
3- محبّة الله لهم
4- وصفهم بالمتّقين
5- وصفهم بالمُحسنين
قال ابن القيم (والفرق بين سلامة القلب والبله والتغفل أن سلامة القلب تكون من عدم إرادة الشّر بعد معرفته فيسلم قلبه من إرادته وقصده لا من معرفته والعلم به وهذا بخلاف البله والغفلة فإنها جهل وقلة معرفة وهذا لا يحمد إذ هو نقصٌ وإنما يحمدُ الناس من هو كذلك لسلامتهم منه والكمال أن يكون القلب عارفاً بتفاصيل الشّر سليماً من إرادته).
قال عمر بن الخطاب - رضي الله عنه (لست بخبّ، ولا يخدعني الخبّ).
ولنتأمل في أحوالنا وحياتنا حتى نرى كم هي تلك الأشياء التّي تثير الأحقاد في النّفوس ونحن لا نشعر!
الغيبة - النّميمة - الظّلم – الكذب - التّدخل فيما لا يعني – سوء الظّن... ودعونا نقف وقفة متأمّلة هنا نستعرض بعض أحوالنا التي نعيشها في الواقع ونرى ما هو أثرها علينا.
تدخل إحدانا بيت صديقتها ثم تبدأ في سلسلة من الأسئلة التّي تحرجها بها:
كم إيجار بيتكم؟ .. كم راتب زوجك؟ .. لماذا لا تُغيرون أثاث البيت؟
لماذا انفصلت ابنتك عن زوجها؟ .. لماذا لا تُصلحون هذه النافذة؟
لماذا لا تطلبين من زوجك أن يذهب بكِ لأهلكِ كُلّ أسبوع؟
لماذا لا تؤدبين ابنك على هذا التّصرف؟ هل حدث خلافٌ بينكِ وبين زوجك؟
وكم وكم من الأسئلة التي توقع الصّديقة في حرجٍ شديد ..
قد تجيب على بعضها مضطرةً .. وتتهرّب من الإجابة عن بعضها الآخر!!
وفي النّهاية تستاءُ من صديقتها.. تكره زيارتها.. وتكره الحديث معها.. ومع الوقت تبدأ تتحدّث عنها مُحذّرة منها ومن تدخّلها فيما لا يعني!
فتدخل في الغيبة والنّميمة..
وفي الحديث عن أنس بن مالك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لما عَرَجَ بي ربّي عزّ وجلّ مررتُ بقومٍ لهم أظفارٌ من نُحاس يخمشونَ وجوههم وظهورهم، فقلتُ: من هؤلاء يا جبريل؟، قال: هؤلاء الذّين يأكلون لحومَ النّاس ويقعونَ في أعراضهم).
ولم يعلم هذ أو ذلك أن كلّ ما تقوله سيقالُ عنك ولو بعد حين جزاءً وفاقاً من الله وتربيةً لها منه سبحانه.. فلتختار إذاً ماذا تُريد أن يقال عنها..





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
( حيثُ ) سناء واحة اللّغة العربيّة 4 26-11-2014 10:33 PM
مشكلة ولا بل جيتس لها أبوربيع برامج 0 27-01-2009 09:54 AM
بيل جيتس يعلن الاعتزال AHMED_AM اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 0 28-06-2008 07:01 PM
قصة حياة بيل جيتس أحد مؤسسي مايكروسوفت vista_u اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 2 09-02-2008 04:50 PM
معقوووووووووولة ؟؟؟ .... بيل جيتس مسلم ؟؟؟ mzdr المنتدى العام 13 21-04-2007 12:51 PM
03-10-2014, 02:20 AM
محمدسالم يوسف غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 494791
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 1,555
إعجاب: 287
تلقى 866 إعجاب على 333 مشاركة
تلقى دعوات الى: 47 موضوع
    #4  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Mohammedhafer 
بارك الله فيك وجزاك خيراً
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيع 
بارك الله فيك وجزاك خيراً

وتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال وكل عام وانتم بخير وجميع اعضاء المنتدى الرائع

03-10-2014, 03:14 AM
raedms غير متصل
VIP
رقم العضوية: 81535
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 23,956
إعجاب: 618
تلقى 4,106 إعجاب على 733 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1330 موضوع
    #5  
بارك الله فيك


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


03-10-2014, 04:18 AM
محمدسالم يوسف غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 494791
تاريخ التسجيل: Sep 2014
المشاركات: 1,555
إعجاب: 287
تلقى 866 إعجاب على 333 مشاركة
تلقى دعوات الى: 47 موضوع
    #6  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة raedms 
بارك الله فيك

03-10-2014, 05:11 AM
كمال بدر غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
المشاركات: 21,382
إعجاب: 4,997
تلقى 5,568 إعجاب على 2,855 مشاركة
تلقى دعوات الى: 949 موضوع
    #7  

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم ... تقبل تحياتي.



سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ،-، سُبْحَانَ اللَّه الْعَظِيم

موضوعات العبد الفقير إلى الله الغنى بالله المتوكل على الله.



 


رِحلةٌ إلى حيثُ صفاءِ القُلوب

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.