أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


31-07-2003, 03:11 AM
بو أحمد غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 40
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 1,030
إعجاب: 1
تلقى 37 إعجاب على 8 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

معلقة عمرو بن كلثوم


ألا هُبَّي بِصَحْنِكِ فاصْبَحِينا
........................................ ... ولا تُبْقِي خُمورَ الأنْدَرِينا

مُشَعْشَعَةً كَأنَّ الحُصَّ فِيها
........................................ إذا ما الماءُ خَالَطَها سَخِينا

تَجُورُ بِذي الُّلبانَةِ عَنْ هَواهُ
........................................ .... إذا ما ذَاقَها حَتَّى يِلِينا

تَرَى الَّلحِزَ الشَّحيحَ إذا أُمِّرَتْ
........................................ ..... عَلَيِهِ لِمالِهِ فِيها مُهِينا

صَبَنْتِ الكَأْسَ عَنَّا أُمَّ عَمْرٍو
....................................... وكانَ الكَأْسُ مَجْراها الَيمِينا

ومَا شَرُّ الثَّلاثَةِ أُمَّ عَمْرٍو
........................................ . بِصاحِبِكِ الذي لا تَصْبَحِينا

وكَأْسٍ قَدْ شَرِبْتُ بِبَعَلْبَكٍ
.................................... وأُخْرَى في دِمَشْقَ وقاصِرِينا

وإنَّا سَوْفَ تُدْرِكُنا المَنايَا
........................................ ........ مُقَدَّرَةً لَنا ومُقَدَّرِينا

قفِي قَبْلَ التَّفَرُّقِ يا ظَعِينا
........................................ .... نُخَبِّرْكِ اليَقِينَ وتُخْبِرِينا

قِفِي نَسْأَلْكِ هَلْ أَحْدَثْتِ صَرْماً
..................................... لِوَشْكِ البَيْنِ أَمْ خُنْتِ الأَمِينا

بِيَوْمِ كَرِيهَةٍ ضَرْباً وَطَعْناً
........................................ ..... أَقَرَّ بِها مَوَالِيكِ العُيُونا

وإنَّ غَداً وإنَّ اليَوْمَ رَهْنٌ
........................................ ... وبَعْدَ غَدٍ بِما لا تَعْلَمِينا

تُرِيكَ إذا دَخَلْتَ عَلَى خَلاءٍ
...................................... وقَدْ أَمِنَتْ عُيونَ الكَاشِحِينا

ذِراعَيْ عَيْطَلٍ أَدْماءَ بِكْرٍ
....................................... هِجانِ اللَّوْنِ لَمْ تَقْرَأْ جَنِينا

وثَدْياً مِثْلَ حُقِّ العَاجِ رَخْصاً
....................................... حَصَاناً مِنْ أَكُفِّ اللاَّمِسِينا

ومَتْنَىْ لَدْنَةٍ سَمَقَتْ وطَالَتْ
........................................ .... رَوَادِفُها تَنُوءُ بِما وَلِينا

ومَأْكَمَةً يَضِيقُ البابُ عَنْها
..................................... وكَشْحاً قَدْ جُنِنْتُ بِه جُنونَا

وسارِيَتَيْ بِلَنْطٍ أوْ رُخامٍ
...................................... يَرِنُّ خَشاشَ حُلَيْهِما رَنِينا

فَمَا وَجَدَتْ كَوَجْدِي أُمُّ سَقْبٍ
........................................ .. أَضَلَّتْهُ فَرَجَّعَتِ الحَنِينا

ولا شَمْطاءُ لَمْ يَتْرُكْ شَقَاها
........................................ . لَها مِنْ تِسْعَةٍ إلاَّ جَنِينا

تَذَكَّرْتُ الصِّبْا واشْتَقْتُ لَمَّا
....................................... رَأَيْتُ حُمُولَها أُصُلاً حُدِينا

فَأَعْرَضَتِ اليَمامَةُ واشْمَخَرَّتْ
....................................... كَأَسْيافٍ بِأَيْدِي مُصْلِتِينا

أبَا هِنْدٍ فَلا تَعْجَلْ عَلَيْنا
........................................ . وأَنْظِرْنَا نُخَبِّرْكَ اليَقِينا

بِأَنَّا نُورِدُ الرَّايَاتِ بِيضاً
...................................... ونُصْدِرُهُنَّ حُمْراً قَدْ رَوِينا

وأَيَّامٍ لَنا غُرٍّ طِوالٍ
..................................... عَصَيْنا المَلْكَ فِيها أنْ نَدِينا

وسَيِّدِ مَعْشَرٍ قَدْ تَوَّجُوهُ
................................... بِتاجِ المُلْكِ يَحْمِي المُحْجَرِينا

تَرَكْنا الخَيْلَ عاكِفَةً عَلَيْهِ
........................................ .....مُقَلَّدَةً أَعِنَّتَها صُفُونا

وأَنْزَلْنا البُيُوتَ بِذي طُلُوحٍ
.................................إِلَى الشَّاماتِ تَنْفِي المُوعِدِينا

وقَدْ هَرَّتْ كِلابُ الحَيِّ مِنَّا
........................................ . وشَذَّبْنَا قَتَادَةَ مَنْ يِلِينا

مَتَى نَنْقُلْ إلى قَوْمٍ رَحَانَا
..................................... يَكُونُوا في اللِّقاءِ لَها طَحِينا

يَكُونُ ثِفَالُها شَرْقِيَّ نَجْدٍ
........................................ ولَهْوَتُها قُضاعَةَ أَجْمَعِينا

نَزَلْتُمْ مَنْزِلَ الأضْيافِ مِنَّا
.................................... فَأَعْجَلْنا القِرَى أنْ تَشْتِمُونا

قَرَيْناكُمْ فَعَجَّلْنا قِرَاكُمْ
....................................... قُبَيْلَ الصُّبْحِ مِرْدَاةً طَحُونا

نَعُمُّ أُنَاسَنا ونَعِفُّ عَنْهُمْ
........................................ ونَحْمِلُ عَنْهُمُ مَا حَمَّلُونا

نُطاعِنُ مَا تَرَاخَى النَّاسُ عَنَّا
................................... ونَضْرِبُ بِالسُّيوفِ إذا غُشِينا

بِسُمْرٍ مِنْ قَنا الخَطِّيِّ لَدْنٍ
........................................ . ذَوَابِلَ أوْ بِبِيضٍ يَخْتَلِينا

كَأَنَّ جَمَاجِمَ الأبْطَالِ فِيها
........................................ . وُسُوقٌ بِالأماعِزِ يَرْتَمِينا

نشقُّ بها رُءُوسَ القوم شَقّاً
........................................ .ونَخْتِلبُ الرِّقابَ فَتَخْتَلينا

وإنَّ الضِّغْنَ بَعْدَ الضِّغْنِ يَبْدُو
....................................... عَلَيْكَ ويُخْرِجُ الدَّاءَ الدَّفِينا

وَرِثْنا المَجْدَ قَدْ عَلِمْتَ مَعَدٌّ
........................................ .. نُطاعِنُ دُونَهُ حَتَّى يَبِينا

ونَحْنُ إذا عِمادُ الحَيِّ خَرَّتْ
..................................... عَنِ الأَحْفاضِ نَمْنَعُ مَنْ يِلِينا

نَجُذُّ رُءُوسَهَمْ في غَيْرِ بِرٍّ
........................................ .... فَمَا يَدْرُونَ ماذَا يَتَّقُونا

كَأَنَّ سُيوفَنَا فِينَا وفِيهِمْ
........................................ ... مَخَارِيقٌ بِأَيْدِي لاعِبِينا

كانَّ ثِيابَنا مِنّا وَمِنْهُمُ
........................................ .. خُضِبْنَ بِأُرْجُوانٍ أَوْ طُلِينا

إذا مَا عَيَّ بِالإِسْنافِ حَيٌّ
...................................... مِنَ الهَوْلِ المُشَبَّهِ أنْ يَكُونَا

نَصَبْنا مِثْلَ رَهْوَةَ ذاتَ حَدٍّ
........................................ . مُحَافَظَةً وكُنَّا السَّابِقِينا

بِشُبَّانٍ يَرَوْنَ القَتْلَ مَجْداً
.................................... وشِيبٍ في الحُرُوبِ مُجَرَّبِينا

حُدَّيا النَّاسِ كُلِّهِمِ جميعاً
........................................ . مُقارَعَةً بَنِيهِمْ عَنْ بَنِينا

فأَمَّا يَوْمُ خَشْيَتِنَا عَلَيْهِمْ
........................................ فَتُصْبِحُ خَيْلُنا عُصَباً ثَبِينا

وأمَّا يَوْمُ لا نَخْشَى عَلَيْهِمْ
........................................ .... فَنُمْعِنُ غارَةً مُتَلَبِّبينا

بِرَأْسٍ مِنْ بَني جُشَمِ بِنِ بَكْرٍ
....................................... نَدقُّ بِهِ السُّهُولَةَ والحُزُونَا

ألاَ لاَ يَعْلَمُ الأَقْوامُ أنَّا
........................................ ... تَضَعْضَعْنا وأَنَّا قَدْ وَنِينا

ألاَ لاَ يَجْهَلْنَ أَحَدٌ عَلَيْنا
..................................... فَنَجْهَلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِينا

بِأَيِّ مَشِيئَةٍ عَمْرَو بنَ هِنْدٍ
........................................ . نَكُونُ لِقَيْلِكُمْ فِيهَا قَطِينا

بِأَيِّ مَشِيئَةٍ عَمْرَو بنَ هِنْدٍ
........................................ . تُطِيعُ بِنا الوُشَاةَ وتَزْدَرِينا

تَهَدَّدْنا وأوعِدْنا رُوَيْداً
........................................ ... مَتَى كُنَّا لأُمِّكَ مُقْتَوِينا

فإِنَّ قَناتَنا يَا عَمْرُو أَعْيَتْ
...................................... عَلَى الأعْدَاءِ قَبْلَكَ أنْ تَلِينا

إذَا عَضَّ الثِّقَافُ بِها اشْمَأَزَّتْ
........................................ .... وَوَلَّتْهُمْ عَشَوْزَنَةً زَبُونا

عَشَوْزَنَةً إذَا انْقَلَبَتْ أَرَنَّتْ
....................................... تَشُجُّ قَفَا المُثَقَّفِ والجَبِينا

فَهَلْ حُدِّثْتَ في جُشَمِ بن بَكْرٍ
....................................... بِنَقْصٍ في خُطُوبِ الأوَّلِينا

وَرِثْنَا مَجْدَ عَلْقَمَةَ بن سَيْفٍ
........................................ أَبَاحَ لَنا حُصُونَ المَجْدِ دِينا

وَرِثْتُ مُهَلْهِلاً والخَيْرَ مِنْهُ
........................................ . زُهَيْراً نِعْمَ ذُخْرُ الذَّاخِرِينا

وعَتَّاباً وكُلْثُوماً جَمِيعاً
........................................ ... بِهِمْ نِلْنا تُرَاثَ الأَكْرَمِينا

وذَا البُرَةِ الذِي حُدِّثْتَ عَنْهُ
..................................... بِهِ نُحْمَى وَنحْمِي المُحْجَرِينا

ومِنَّا قَبْلَهُ السَّاعِي كُلَيْبٌ
........................................ ... فَأَيُّ المَجْدِ إلاَّ قَدْ وَلِينا

مَتَى نَعْقُدْ قَرِينَتَنا بِحَبْلٍ
........................................ تَجُذُّ الحَبْلَ أو تَقَصِ القَرِينا

ونُوجَدُ نَحْنُ أَمْنَعَهمْ ذِماراً
........................................ . وأَوْفَاهُمْ إذَا عَقَدُوا يَمِينا

ونَحْنُ غَدَاةَ أُوقِدَ في خَزَازَى
........................................ .. رَفَدْنَا فَوْقَ رَفْدِ الرَّافِدِينا

ونَحْنُ الحَابِسُونَ بِذِي أَرَاطَى
........................................ . تَسَفُّ الجِلَّةُ الخورُ الدَّرِينا

ونَحْنُ الحاكِمُونَ إذَا أُطِعْنا
........................................ ونَحْنُ العازِمُونَ إذَا عُصِينا

ونَحْنُ التَّارِكُونَ لِمَا سَخِطْنا
........................................ ..ونَحْنُ الآخِذُونَ لما رَضِينا

وكُنَّا الأيْمَنِينَ إذا الْتَقَيْنا
........................................ .. وكانَ الأيْسَرِينَ بنُو أَبِينا

فَصَالُوا صَوْلَةً فِيمَنْ يَلِيهِمْ
........................................ . وصُلْنا صَوْلَةً فِيمَنْ يَلِينا

فَآبُوا بِالنِّهَابِ وبِالسَّبايا
........................................ .. وأُبْنَا بِالمُلُوكِ مَصَفَّدِينا

إِلَيْكُمْ يَا بَني بَكْرٍ إِلَيْكُمْ
........................................ ... أَلَمَّا تَعْرِفوا مِنَّا اليَقِينا

أَلَمَّا تَعْرِفُوا مِنَّا ومِنْكُمْ
........................................ ... كَتائِبَ يَطَّعِنَّ ويَرْتَمِينا

عَلَيْنا البَيْضُ واليَلَبُ اليَمَانِي
........................................ وأَسْيافٌ يُقَمْنَ ويَنْحَنِينا

عَلَيْنا كُلُّ سابِغَةٍ دِلاصٍ
.................................. تَرَى فَوْقَ النِّطاقِ لَها غُضُونا

إذا وُضِعَتْ عَنِ الأبْطالِ يَومًا
..................................... رَأَيْتَ لَها جُلُودَ القَوْمِ جُونا

كأَنَّ غُضُونَهُنَّ مُتُونُ غُدْرٍ
....................................... تُصَفِّقُها الرِّياحُ إذَا جَرَيْنا

وتَحْمِلُنا غَدَاةَ الرَّوْعِ جُرْدٌ
....................................... عُرِفْنَ لَنا نَقَائِذَ وافْتُلِينا

وَرَدْنَ دَوارِعاً وخَرَجْنَ شُعْثَا
...................................... كَأَمْثالِ الرَّصائِعِ قَدْ بِلِينا

ورِثْناهُنَّ عَنْ آبَاءِ صِدْقٍ
........................................ .. ونُورِثُهَا إذا مُتْنا بَنِينا

عَلَى آثَارِنا بِيضٌ حِسانٌ
..................................... نُحَاذِرُ أنْ تُقَسَّمَ أَوْ تَهُونا

أَخَذْنَ عَلَى بُعُولَتِهِنَّ عَهْدَا
...................................... إذا لاقَوْا كَتائِبَ مُعْلِمِينا

لَيَسْتَلِبُنَّ أفْراساً وبِيضاً
................................. وأَسْرَى في الحَدِيد مُقَرَّنِينا

تَرَانا بَارِزِينَ وكُلُّ حَيِّ
..................................... قَدِ اتَّخَذوا مَخَافَتَنا قَرِينا

إذا مَا رُحْنَ يَمْشِينَ الهُوَيْنا
................................كَمَا اضْطَرَبَتْ مُتْونُ الشَّارِبِينا

يَقُتْنَ جِيَادَنا ويَقُلْنَ لَسْتُمْ
....................................... بُعُولَتَنَا إذا لَمْ تَمْنَعونا

إذا لَمْ نَحْمِهِنَّ فَلاَ بَقِينا
.................................... لِشَيْءٍ بَعْدَهُنَّ ولاَ حَيِينا

ظَعَائِنَ مِن بَني جُشَمِ بن بَكْرٍ
................................ خَلَطْنَ بِمَيَسمٍ حَسَبًا ودِينا

ومَا مَنَعَ الظَّعَائِنَ مِثْلُ ضَرْبٍ
................................. تَرَى مِنْهُ السَّواعِدَ كالقُلِينا

كَأَنَّا والسُّيوفُ مُسَلَّلاتٌ
.................................... وَلَدْنا النَّاس طُراًّ أَجْمَعِينا

يُدْهَدُونَ الرُّءُوسَ كَمَا تُدَهْدِي
...................................... حَزَاوِرَةٌ بِأَبْطَحِها الكُرِينا

وقَدْ عَلِمَ القَبائِلُ مِنْ مَعَدٍّ
....................................... إذا قُبَّبٌ بِأَبْطَحِها بُنِينا

بِأَنَّا المُطْعِمُونَ إذا قَدَرْنا
.................................... وأَنَّا المُهْلِكُونَ إذا ابْتُلِينا

وأَنَّا المَانِعونَ لِمَا أَرَدْنا
................................... وأنَّا النَّازِلُونَ بِحَيْثُ شِينا

وأنَّا التَّارِكُونَ إذا سَخِطْنا
..................................... وأنَّا الآخِذُونَ إذا رَضِينا

وأنَّا العَاصِمُونَ إذا أُطِعْنا
................................... وأنَّا العازِمُونَ إذا عُصِينا

ونَشْرَبُ إنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْواً
................................ ويَشْرَبُ غَيْرُنَا كَدِراً وطِينا

أَلاَ أَبْلغْ بَنِي الطَّمَّاح عَنَّا
.................................. وَدُعميًّا فَكَيْفَ وَجَدْتُمُونَا

إذا مَا المَلْكُ سَامَ النَّاسَ خَسْفاً
.................................... أَبَيْنا أَنْ نُقِرَّ الذُّلَّ فِينا

لنَا الدُّنْيَا ومَنْ أمْسَى عَلَيْها
............................ ونَبْطِشُ حَيِنَ نَبْطِشُ قَادِرِينا

نُسَمَّى ظَاِلَمينَ وَمَا ظُلِمْنَا
.................................... وَلكِنَّا سَنَبْدَأُ ظَاِلِميِنَا

مَلأنَا البَرَّ حَتَّى ضاقَ عَنَّا
............................... ونَحْنُ البَحْرُ نَمْلَؤُهُ سَفِينا

إذا بَلَغَ الفطامَ لنا صبيٌّ
................................ تَخِرُّ لَهُ الجَبابِرُ ساجِدِينا

......عمرو بن كلثوم...........





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معلقة MONY13 مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 2 18-08-2011 01:01 AM
معلقة عمرو بن كلثوم فى الفخر المواطن مصرى منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 4 30-06-2010 06:52 PM
معلقة طرفة بن العبد بو أحمد منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 2 08-08-2003 01:09 PM
معلقة امرؤ القيس بو أحمد منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 4 21-07-2003 03:55 PM
معلقة الأعشى بو أحمد منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 0 20-07-2003 03:38 AM
05-08-2003, 03:02 PM
Salwan غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 97
تاريخ التسجيل: Apr 2003
المشاركات: 6
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
مَلأنَا البَرَّ حَتَّى ضاقَ عَنَّا
............................... ونَحْنُ البَحْرُ نَمْلَؤُهُ سَفِينا

إذا بَلَغَ الفطامَ لنا صبيٌّ
................................ تَخِرُّ لَهُ الجَبابِرُ ساجِدِينا

يا سلام على عصر الشعر الذهبى

06-08-2003, 03:43 AM
بو أحمد غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 40
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 1,030
إعجاب: 1
تلقى 37 إعجاب على 8 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
حياك الله
أخي العزيز/ Salwan
سعدنا بمشاركتك معنا

:13:

06-08-2003, 12:06 PM
rose غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 10
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 698
إعجاب: 0
تلقى 5 إعجاب على 5 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #4  
وأنَّا العَاصِمُونَ إذا أُطِعْنا
................................... وأنَّا العازِمُونَ إذا عُصِينا

ونَشْرَبُ إنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْواً
................................ ويَشْرَبُ غَيْرُنَا كَدِراً وطِينا

أَلاَ أَبْلغْ بَنِي الطَّمَّاح عَنَّا
.................................. وَدُعميًّا فَكَيْفَ وَجَدْتُمُونَا

إذا مَا المَلْكُ سَامَ النَّاسَ خَسْفاً
.................................... أَبَيْنا أَنْ نُقِرَّ الذُّلَّ فِينا

لنَا الدُّنْيَا ومَنْ أمْسَى عَلَيْها
............................ ونَبْطِشُ حَيِنَ نَبْطِشُ قَادِرِينا

نُسَمَّى ظَاِلَمينَ وَمَا ظُلِمْنَا
.................................... وَلكِنَّا سَنَبْدَأُ ظَاِلِميِنَا

مَلأنَا البَرَّ حَتَّى ضاقَ عَنَّا
............................... ونَحْنُ البَحْرُ نَمْلَؤُهُ سَفِينا

إذا بَلَغَ الفطامَ لنا صبيٌّ
................................ تَخِرُّ لَهُ الجَبابِرُ ساجِدِينا


الله الله الله
اين انت يا عمرو بن كلثوم الآن .. و ماذا كنت ستقول اذ عشت معنا هذا العصر

نحن الآن الذين يشربون كدرا و طينا و رضينا ان نقر الذل فينا و اصبح حكامنا هم الذين يخرون ساجدين لأمريكا

جزاك الله خيرا اخى الكريم / بو احمد

مشكور على هذه المشاركة الرائعة


:31: :31: :31: :31:


الـهى لا تـعذبنـى فإنى *** مـقر بالذى قد كان منى
فكم من زلةٍ لى فى البرايا *** و أنت على ذو فضل و مـنِّ
يظن الناس بى خيراً و إنى *** لشر الناس إن لم تعف عنى

 


معلقة عمرو بن كلثوم

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.