أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


12-07-2014, 01:55 PM
asalim2009 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 315707
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 137
إعجاب: 0
تلقى 41 إعجاب على 20 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

خمس خطوات لصناعة الطغيان ؟!


- خمس خطوات لصناعة الطغيان ؟!

كيف يُصنع الطغاة، وكيف يتمكنون من إيجاد أنظمة شمولية مستبدة تمتد جذورها عميقاً في المجتمعات، ليمكثوا عقودا طويلة يلعبون ويرتعون دون قيد؟
وهل الأشرار هم فقط من يقوم بالفضائع؟ أم الأمر ليس بهذا التسطيح الشديد..!
يثبت بعض علماء النفس أن أي طاغية يستطيع صناعة نظام طاغي مستبد من عامة الناس خلال فترة قصيرة تقدر بالأيام..! ويمكن أن يتم ذلك من خلال خمس خطوات بسيطة.

الخطوة الأولى: نحن.. وهم

فيوصف أحد الفريقين "نحن" أنه مميز، أفضل،أكثر تفوقاً من الطرف الآخر، وهذا الوصف يتحول إلى جزء من صياغة التفكير، والاعتقادات والقيم الشخصية لأتباع هذا الفريق.
في حين "هم" أي الفريق الآخر يوصف أنه الأقل مرتبة، والأدنى منزلة يعاني من الإحساس بالتهميش، والإحساس بالدونية، ويصبح هذا الإحساس جزء من هويته، وجزء من شخصيته، وجزء تفكيره ومعتقده. كما كنا نقول للعسكرى أصله ابن السيد واحنا ولاد الجارية!.
إن تمكن أي نظام مستبد من تصنيف الناس إلى هذه التصانيف استطاع أن يخطو الخطوة الأولى نحو إيجاد جيل مستبد قادر على الترقي في مراتب الطغيان والاستبداد.
ليس هذا وحسب بل يستطيع أي نظام مستبد أن يوجد نوع من الفوارق الوهمية غير الحقيقية بين الناس، ويقنعهم بها - مثل المدنى والعسكرى
وكما خرج علينا المأسوف على عمره "على الحجار" ليغنى : أنتو شعب .. وأحنا شعب ؟! فى مفارقة منهجية واضحة (نحن .. وهم)
وهذا التمييز لا يختص فقط بالاسلاميين بل بكل الشعب المصرى .

الخطوة الثانية: إطاعة الأوامر "الطاعة العمياء"
يمكن القول بأن عدد الجرائم التي ارتكبت في تاريخ البشرية باسم "إطاعة الأوامر" أكثر بكثير من الجرائم التي تمت باسم "رفض الأوامر"، وبهذا يتحول الإنسان إلى عبد ذليل للقائد الذي "يأمر"، فيطيعه دون نقاش، وينفذ كل ما يطلبه ولو كان جرائم بشعة ضد الإنسانية..! كما فعلوا فى "محرقة رابعة" من أعمال وحشية تندى لها الانسانية .
وبهذا قد يكون مبرر "إطاعة الأوامر" بشكل أعمى، دون وعي، ودون تحكيم للضمير، خطر يهدد كيان المجتمعات الإنسانية، وينبئ بكوارث لايعلم مداها إلا الله.

الخطوة الثالثة: ألحق الضرر بهم ، أضر بهم .
حينما يكون لدى النظام المستبد أفراد لديهم القابلية لإطاعة الأوامر، فإن إضرار الطرف الآخر سيحدث فعلياً حتى لو تعارض الإضرار مع مبادئ هؤلاء الأفراد، وقيمهم، ومعتقداتهم، وضمائرهم.
وبما أنه من الصعب تحدي السلطة، فإنه من السهل إهمال صوت الضمير، وغض الطرف عن معاناة الطرف الآخر "الضحية" وعدم الاكتراث لمعاناته وصرخاته وآهاته.
ويلاحظ في هذه الخطوة أن هناك عدد من العوامل التي تحول الإنسان الطبيعي إلى مرتكب للجرائم البشعة ومتبع أعمى للاستبداد؛ فكل ما يحتاجه النظام المستبد إيجاد أيدولوجيا ونظم تجعل كل شيء يبدو منطقياً، بمبررات مثل: محاربة الارهاب ، حفظ الأمن، وحماية المجتمع، ومن أجل الصالح العام، ومكافحة العمالة، وحماية الدين .
ثم تبدأ بتوزيع الأدوار في المجتمع، وكل فرد يطلع بدور صغير، فالمسألة تحتاج إلى تدرج حتى يقبل الفرد العادي أن يتحول إلى أداة طيعة في يد الطغيان.
وحتى تكتمل الصورة يُظهر المستبدون أنفسهم بأنهم الوطنيون، أتباع الدين المعتدلون ، محبوا الخير وناشروه، مقاتلوا الظلام، المُخْلصون، المُخَلّصون المجتمع من الظلامية والرجعية.
ولنشر هذه الأيدولوجيا تستعين الأنظمة المستبدة بالإعلام وفق منظومة "البروباجاندا"، لتصور نفسها بكل أوصاف الكمال، وتصف الآخر بكل النقائص والبهيمية واللاإنسانية من أجل جعل تعرضهم للأذى أمراً سهلا حتى على عامة الناس. كما يسمون البلطجية ..المواطنون الشرفاء .

الخطوة الرابعة: اتخذ موقفا أو تنحى جانباً
عدم السماح بأى معارضة ، ويعد هذا من أهم الأسباب التي تدفع الأنظمة المستبدة لحجب الرأي الآخر، أو تحييده بضمه إلى جانب الصامتين في المجتمع.
لهذا من الطبيعي النظر أن أهم مؤشرا على الاستبداد يتمثل في قمع أي ثورات، وقمع أي آراء مختلفة، أو جهات نظر أخرى، وعدم السماح بأي معارضة من أي نوع للخدع التي يمارسونها على المجتمع من أنهم سيوفرون الأمن والنظام، وأنهم الضمانة الوحيدة للعيش الرغيد، في حين أن الحقيقة تكمن في أنهم يسلبون الناس حريتهم، ويصادرون حياتهم، ويضيقون معيشتهم.
تنظر الأنظمة المستبدة إلى أي عمل جماعي مؤثر على أنه تحد صارخ على سلطتها، ومروق عن جناحيها، لهذا لا تألوا الأنظمة المستبدة للقضاء على أي باكورة لعمل جماعي منظم مهما كان نوعه إن شعرت بأنه قد يشكل تهديداً لكيانها.
إن بقاؤنا متفرجين يعد من أهم المكونات الجوهرية لبقاء الأنظمة المستبدة وإطالة أمد حياتها البائسة ونسميهم "حزب الكنبة" لا بارك الله فيهم.
ونلاحظ أن الانقلاب هذه الايام ينتهج سياسة "الضغط الجسدى المتوسط" و "سياسة الرج والعزل" لزيادة الهوة وخلق الكراهية حيث نلاحظ الاعتقالات العشوائية وانتلاء السجون بالشباب والمعارضين وعمل محاكمات شكلية وتوقيع أشد العقوبة فيما يسمى "تطهير عرقى" ليخرج الانسان محطم غير صالح للمجتمع وهى الخطوة الخامسة

الخطوة الخامسة: الإبادة
في هذه المرحلة منح الإنسان القدرة على التحكم بمصير الآخر، الذي مع الوقت يتحول من وصفه كإنسان إلى شيء أو دمية يمكن اللعب بها أو إيذاءها.
وهذا يحدث حينما يتم تعليق إنسانية الإنسان، وإيقاف تأثير قيمه، ومبادئه ومعتقداته، وذلك من خلال التدرج بالطاعة العمياء للسلطات والأمتثال للأوامر والقواعد التي لاتناسب قيمهم الأساسية. ويبدأ هذا الفعل حينما يتوافق الفرد مع من حوله ويتصرف كوحدة واحدة كما في الشيوعية أو النازية أو الفاشية أو الصهيونية أو البعثية، فتسيطر الهوية الجماعية على الأفراد الأمر الذي ينتهي بالسيطرة على تفكيرهم. , وتسمح لهم بارتكاب هذه الاعمال الوحشية .
لهذا وجدنا في راوندا والبوسنة والهرسك أن جيران وزملاء الأمس كانوا الجلادين في اليوم التالي، في مشهد صادم، غير متوقع. وكما حدث فى محرقة "رابعة" ومجزرة "النهضة" و"الحرس الجمهورى" و"المنصة" ..الخ

الخلاصة
وبهذا نكون قد قدمنا إجابات على أسئلة بدأنا فيها حديثنا، من أن أي إنسان مهما كان طبيعياً فإنه يحمل في داخله بذور الاستبداد، التي قد تنمو لتصبح شجرة خبيثة عملاقة، عندما تتوفر لها البيئة المناسبة والظروف المناسبة للنمو.
خطوات لصناعة الطغيان





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطوات للسيطره علي غضبك شروق الامل المنتدى العام 4 01-04-2014 06:51 AM
7 خطوات لاحتراف فيس بوك abodabdo تطوير المواقع 0 20-02-2014 02:44 AM
خطوات الشيطان بالاعشاب عطار صويلح المنتدى الاسلامي 0 26-02-2013 07:24 PM
شرح خطوات اذن السفر alexandria مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 2 12-04-2012 10:49 PM
ما هى خطوات الزواج من أجنبية فى مصر ؟ Muhamed.Mustafa مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 5 02-02-2010 02:05 AM
 


خمس خطوات لصناعة الطغيان ؟!

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.